Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
0 ()


1 4 4

: 0 ()

  1. #1
    gana_fado

    0 ()

    ." "

    " "


    ." " .. .. ..

    .. ..

    ( )...

    ɿ

    "" "" - - .

    .



    ɡ .. .. ǡ ݡ ɡ ɡ !! .

    ɿ

    ɡ .. ..

    ɿ

    . .

    ɡ .

    " " .. " "

    " " " " .

    ! ѿ .. " " .

    "". "" ..

    . "" .

    ɿ

    .. " " - - .. .

    !!

    .. .

    "".. "" ɿ

    .. "" .. .. .

    !!! "" "" .. "" .

    "" !!

    ǡ ɿ "".. ɿ! ȡ .. .. .

    ѿ ȿ

    ɡ .. "" - - ǡ .

    .

    ӿ

    .. .. .. . ɡ .

    " "

    ݡ .

    ѿ

    .. ... .

    ... "" ǡ .. ݺ .

    . .



    .. .



    .
    ޡ .. .. ...

    .. - - ǡ " " " " : - - : " " ... - - : " " : " " : " ǡ "... .. .. .
    .. .

  2. #2
    /
    Oct 2006
    3,296

    : 0 ()

    شكرا للنقل أختي الكريمة

    ومقابله تضع الحروف على النقاط
    ونتفق معها في مجملها

    وسأورد مقالا لي يحاكي ما ذكرته الدكتورة الكريمة أمينة نصير وإن كان الجزء الأول منه هو خاص في بابا الفاتيكان الا أن مجملة يحكي واقع الأمة من وجهة نظري
    ( )



    :

  3. #3
    /
    Oct 2006
    3,296

    : 0 ()

    في السنوات الاخيرة , نحن كمسلمين تحت دائرة الضوء لدى الصهاينة , فالعنف والارهاب والضغوط مورست جميعها ضدنا
    والأمر من كل ذلك أننا نحن من يوصف بها ! ويتم تصفيتنا دولا وجماعات وأفراد وفقا لخطتهم الشاملة لابادة المسلمين والقضاء على الإسلام

    ورأينا جماعات إسلامية تتنصل من أهدافها ومن هويتها وآخرها هو جماعة الأخوان في مصر حينما علت أصواتهم باتجاه العلمانية حينما تم وضعهم في القفص وتحت المجهر , وباعتقادي سنرى منهم أكثر

    وهناك أفرادا وعائلات كاملة قد غيرت أسمائها لكي لاتتعرض للملاحقة والتعقب !


    الاحداث تتسارع والكلاب تتكالب وينبح بعضها وبعضها بدأ النهش فعليا


    علمائنا الافاضل يختلفون في " المسيار " وفي دخول هلال رمضان وخروجه , وفي " الخلع " وتتعالى أصواتهم ويختلفون في الفروع ويزداد الشقاق والفرقة , ويؤقلمون الاسلام ( دين إقليمي ) حسب أقاليمهم ودولهم , لاكبير لهم , ولاوحدة حقيقية ضد أعداء يتزايد عددهم يوما بعد يوم

    وإن حدث وصار لهم إجتماعا نتجت عنه فرقة أكبر ( كما حدث في اجتماع البحرين فيما يخص الدنمرك )


    متى نرى العقلانية والوسطية لدى علمائنا ! ومتى نرى تجردهم من شخصياتهم وذوبانها في العلم الشرعي الذي يحملونه !


    وأقتبس من الاديب والرسام اللبناني المسيحي الماروني جبران خليل جبران

    " يأمة ضحكت من جهلها الأمم , تأكل مما لاتزرع وتلبس مما لاتصنع "
    وهو يقصد حال العرب ووينطبق على حال المسلمين



    هل بيننا من يعتقد بضعف الاسلام ؟
    أنظر الى هذا وتمعن فيه


    نحن المسلمين نمثل القوة الاقتصادية الاكبر في العالم فنحن الثروات الطبيعية ونحن الثروات العقليه ونحن المستهلكين الاكبر في العالم ونحن العدد الاكبر في كل الاديان ونحن بالدين الاسلامي الاكثر انشارا في العالم
    نعم نحن كل هذا ونحن الاقوى عالميا ولسنا الاضعف كما يتم تصويرنا , وهذه الفكرة هي التي تؤرقهم في حال فهمنا حجمنا وتأثيرنا العالمي , وان طوفاننا لأكبر من ان يقيموا في وجهه السدود متى ماتكون واجتمع

    اننا نراهم اليوم ونرى قلقهم ورعبهم من مجرد فكرة توحد فكر المسلمين فهم على يقين تام بان العقيدة الاسلامية لايضاهيها عقيده ويعلمون كيف يقدم المسلم ماله وروحه دون معتقداته

    اننا نضعف فقط حين نتصارع فيما بيننا , وحين لانساند بعضنا البعض , وذلك يمثل حقيقة , وسيكون دائما بيننا من هو مشاغب ويخرج عن الجماعه وعلينا نصحه وارشادة الى ان قوتنا اتحادنا , وان الضعف المزعوم هو فكرة يتم تغذيتها من قبل الغرب وهي من اساليب غسيل الادمغة الجماعية والدعاية المستمرة لها

    انه من الواضح ان الدول وان رغبت لن تستطيع ان تتحد ولاتعني دعوة الاتحاد ان ننقلب على انظمتنا فهي الاخرى مغلوب على امر الكثير منها ان لم يكن جميعها , ان ذلك يساعد اعدائنا ويضر بنا ويقضي علينا جميعا , وليست الدعوه ان نحمل السلاح او ان نقوم باعمال عنف , فكل هذه الادوات اثبتت فشلها لاننا نفتقر للقوة العسكرية اللازمة دولا وافرادا

    ان الدعوه للاتحاد هي دعوة للاتحاد الفكري والاعلامي والاتحاد الاقتصادي ومساندة بعضنا البعض في محننا الخاصه والعامة , فنؤازر بعضنا في المحن والنكبات وان نكون يدا واحدها ضد اعداء الاسلام وان نعزز تفاعلاتنا وشراكاتنا بكافه اشكالها

    ان العالم اليوم يسيرة الرأي العام والرأي العام هو رأي الشعوب واراداتها , والشعوب هي شعوب العالم كلها ( وليس فقط الرأي العام الغربي كما يصور لنا انهم هم العالم ) فالرأي العام اوسع من ان يتم اختزاله في الشعوب الغربية وهذا مايسعون الى تأصيله لدينا وهو الجريمة الاخلاقية التي يمارسونها ضد شعوب الارض كافه


    ان التداعي الذي يحصل من الامم هو نتيجة تقاعسنا في تادية دورنا الذي يحافظ على مركزنا بين الامم , فليست جميع امم الارض تسعى للقضاء علينا , ولقد عاش العالم فترات طويله خاليه من الحروب وسادة العلم والمعرفه .

    ان الدول الغربية تزداد ثراء وبقية دول العالم تزداد فقرا , وان لهم من الاعداء ليس فقط المسلمين وانما في العالم باجمعة




    لعل في معرفة أن ممتلكات الفاتيكان تقدر بمايقارب 50 مليار دولار
    وأن من يتم إختيارة ليعتلي العرش البابوي , يجب أن يكون الكاثوليكي الأقوى في العالم , ويجب أن يمر خلال حياته في طقوس بالغة السرية
    وهي منظمة تتمتع بحصانات غير عادية وحماية دولية ( تحرسها قوات الحرس السويسري ) علما أن تواجدها هو إيطاليا !
    ويتبع لها ويأتمر بأوامرها الملزمة جميع الكنائس الكاثوليكية في العالم ويقدر عدد أتباعها بالمليار وهو رقم مبالغ فيه كعادتهم

    والأمر الأهم هو أن معيار الإكثر تدينا وأكثر إيمانا بالمسيحية ليست من ضمن المعايير الهامة في إختيار البابا

    وحرس الفاتيكان يتخذون من الرماح الطويله التي قتلت أعدادا لاتحصى من المسلمين خلال الحروب الصليبية , وهي مصدر فخر لهم في هذا المعنى وتذكرهم بعدائهم الدائم للاسلام

    ولعل في معرفتنا في تنظيماتهم تفيد في صحوتنا



    لقد إعتدنا أن ننظر الى أنفسنا كما يريد الآخرين أو كما ينظر الآخرين إلينا وصدقنا نظرتهم وبالتالي أصبحت بديهية نتعامل بها
    فنحن الأضعف والأعنف ولأكثر غباء وألأكثر جهلا , وحقيقة اننا في نظرهم في مستوى أقل بكثير من الانسانية
    وأكثر وأكثر من هذا هو

    أننا لانستحق أن نشاطرهم نفس الكون ونفس الهواء , فنحن ببساطة لانستحق أن نعيش !

    -------


    هناك في الزمن الغابر الحالي !
    كان لنا بضعة من الجماجم الفارغة تم شحنها الى دول الغرب وعادت مليئة بقذاراتهم
    ومن ثم أخذت هذة الدواب السامة تسمم عقولنا وتصمنا بالجهل والتخلف ( علما أن العالم لم يكن في أحسن حالا كثيرا عنا فهناك فروق )


    لأكثر من 50 عاما مضت ونحن نتشرب هذة السموم ونزداد قناعة بأنها ترياقنا
    ذهب نخبة تم إختيارهم بعناية الى الغرب وبهروا أو إنبهروا بما لدى الغرب , وعادوا ليسمعونا ماسمعوه على أنه رأيهم وهم مخلصين لنا

    والحقيقة هم كانوا دوابا تحمل عقولا جوفا خرقاء , عبئت بقصد أو بدون قصد , بجهل أوعن علم , بقذارات وختمت بالشمع الأحمر والازرق والأبيض وخمسين نجمة , ومطرقة ومنجل وصقر وصليب ورمح , وكتب عليها جاهز للتدشين

    ولاتزال أذنابهم موجوده الى يومنا هذا

    وكان صوتهم طاغيا ومتنوعا فتارة ماركسيا وأخرى بعثية , وتارة أخرى علمانية وتارات أخرى مؤسلمة !
    والحقيقة أن كلها ترفضنا قلبا وقالبا ولم تكن تصب سوى في قالب أيدلوجيات تبنوها وسعوا فيها لمصالح دنيوية بحتة إعتمدت ركائزا كثيرة لتحقيق مرادها

    وأخذ المفكرون والمصلحون والاجتماعيون يقيسون مالدينا ويقارنونه مع مالدى الغرب دون وعي ودون إدارك

    وإنطبق عليهم المثل الشعبي جدا
    " عين الديك "وهو قصة أعمى فتحت عينة لمرة واحدة فرأى أمامة عين ديك , وصارت المقارنه الوحيدة له هي عين الديك , حتى لو كان السؤال عن ناطحة سحاب كانت الاجابة هي المقارنه مع عين الديك


    جردنا من هويتنا دون أن نشعر وبموافقتنا
    وها نحن نعيش مرحلة الضياع






    فقط !
    أتساءل كغيري


    هل نستطيع أن نرد دون عويل وتهويل وتهديد وبكلمات إن لم تكن كلمة موحدة , فلتكن في إطار واحد

    وكفى فرقة أيها العلماء وأيها المسلمون و أفيقوا لأنفسكم فهي في المحك !

    ولم يعد الأمر حسب النظريات السابقة ( لم أكن مقصودا بشخصي أو بمذهبي أو بدولتي أو بهويتي )

    وياترى ماذا سيكون القادم والاكثر تقدما والاكثر أكثر تقدما إن بقي منا باق !



    إننا جميعنا مطالبون بأن نذود عن معتقداتنا , ويجب أن لاتمر هذه التصريحات دون وقفات جادة ترتقي بأن يتشرف بها الاسلام ومن ينتمي اليه

    لا أن تكون هرطقات , ومزايدات , وتشنجات , وجعجعة فارغة
    ويجب أن نستنكر جميعنا بالطرق العقلانية والصحيحة والسليمة قولا وعملا


    ذودوا عن دينكم بالقول الحكيم والعمل الذي يعكس حكمة الاسلام المعتدلة


    ولمن يحتار في الكيفية أو في الحلول


    فالحل ليس واحد بل حلولا بقدر مافي هذة الأمة من تسبيح وتهليل وسجود وركوع
    والحل أيضا بتقوى الله في كل شؤوننا
    و بالعلم ونبذ الجهل والجاهلية
    وبالعودة الى الإنسانية التي كرمنا بها الله عز وجل , وجعلنا أعزاء بتوحيدة , أشداء بكلمته سبحانه وتعالى


    وإن قبلنا بحيرة السؤال
    سنقبل بحيرة الجواب


    مالم نشخص السؤال ونتجرد للاجابة علية بالفعل والعمل الذي يليق بالاسلام الحق الغير مؤدلج والغير مسيس , والاسلام كفيل بالاجابة عن كل أسئلتنا مالم نحيرها نحن !

    "أدعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنة " , " إتقوا الله حق تقاته "




    ---------------------------------


    ألم تكن الفاتيكان وكانت ولاتزال :-

    ألم تكن الفاتيكان من يجهز الجيوش في الحملات الصليبية ويطلقون عليها إسم الحرب المقدسة ؟
    ألم تكن الفاتيكان ولاتزال تحارب العلم والعلماء ؟
    ألم تكن الفاتيكان والكنسية هي من حرم العلم ونشر الجهل لكي لايتم إكتشاف حقيقة وجودها ؟
    ألم تكن سطوة الفاتيكان على العامة هي أسباب هروبهم الى دول لاتطالها يد الفاتيكان ؟
    ألم تكن الفاتيكان هي السبب الرئيس في إنفصال الدين عن الدولة ؟
    ألم تكن الفاتيكان ولاتزال تفتخر بالاعمال الوحشية والارهابية التي مارستها ضد المسلمين وتعلق لها الرموز وتصنع لها التمائيل ؟
    ألم تكن الحروب الحالية والسابقة على المسلمين هي بدوافع إيمانيات الفاتيكان ؟
    ألم تكن إبادة البوسنة والمجازر في كل بقعة إسلامية هي نتاج صهيوني حاقد ؟
    ألم تكن أفغانستان والعراق هي حروب مقدسة ومباركة من قبل الفاتيكان ؟
    ألم تكن أعمال الفاتيكان الارهابية والدموية الأكثر قساوة هي لاحقة للفتوحات الاسلامية السلمية ؟
    ألم تكن هي من زرع الأرهاب في إيرلاندا ؟
    ألم يكن رعاياها يهربون الى الدوال الاسلامية طلبا للأمن والأمان ؟
    ألم تكن الفاتيكان أساسا في النزاع البروتستنتي والكاثوليكي الذي راح ضحيته مئات الألاف ؟
    ألم تكن الفاتيكان تمارس كل أنواع التجسس والتخطيط في جل أعمالها ؟
    ألم تكن اغنى منظمة في العالم وميزانياتها تعادل دولا مجتمعة ؟



    وهذا ليس سوى النزر اليسير عن كينونتها وتكوينها وكيانها أبادها الله



    وأخيرا
    ألم تكن الهجمات مركزة على أساس الدين الإسلامي ( وهو النبي الأمين , والتعرض له (ص) يعني التجريح بما يحمل من رساله ) ولم تكن موجهة للحكومات ؟
    ألم تكن الفاتيكان على علم بأن الإسلام رجاله المخلصين هم من القله ذوي التأثير المحدود والمحلي ؟




    أعزائي تلك كانت خاطرة أليمة وأمنية ( ليست صعبة المنال ) جالت في نفسي كمسلم جهل من دينة الكثير , وأشغلته دنياه عن آخرته ,ولم تكن مقالة !



    اللهم إجمع شملنا ووحد كلمتنا ووحد صفنا وأرنا في أعدانا عظيم قدرتك وشديد إنتقامك

    وتقبلوا خالص إحترمي فهذا جزءا من إجتهادي وهذا إسلوب جهادي


    المقال طويل :: وتم حذف أجزاء منه
    ; 26-Oct-2006 01:26
    ( )



    :

  4. #4
    gana_fado

    : 0 ()

    شكرا لك اخى العزيز لهذا الاهتمام والعرض والمتابعه ونرجو من باقى الاعضاء مشاركاتنا

  • " " ʪ , , Ӫ ʪ.
  • 17 2006 24 1427 , , , .
  • .
  • , .