Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958


1 5 5

:

  1. #1

    Apr 2007
    6





    العمل الخيري بين الفرد والمؤسسة


    إن مجرد ممارسة العمل من خلال مجلس إدارة، أو من خلال جمعية ومؤسسة خيرية لا ينقل العمل من كونه عملاً فردياً إلى العمل المؤسسي؛ فكثير من المنظمات والجمعيات الخيرية الإسلامية التي لها لوائح وأنظمة، ومجالس إدارة وجمعيات عمومية- إنما تمارس العمل الفردي.

    وحتى يؤتي العمل المؤسسي ثماره المرجوة، وحتى يتجنب آثار العمل الفردي كان لابد له من مقومات لتسهم في إنجاحه، يرى الباحثون أن من أهم هذه المقومات:

    1 - أن يكون مصدر القرارات مجالس الإدارة، أو اللجان المخولة، لا أن يكون القائد أو الفرد هو مصدر القرار، بل إن القائد يستمد صلاحياته من المجلس، لا العكس، وأن تملك هذه اللجان مراجعة ونقض قرارات القادة.

    2 - أن تكون لغة الحوار هي اللغة السائدة، وأن يكون التنازل عن الرأي الشخصي حين يعارض رأي المجموعة أسلوب العاملين بما فيهم القادة، أما حين يتمسك الفرد برأيه بحجة اقتناعه به فسوف يفقد العمل المؤسسي قيمته.

    ومن أعظم الشواهد على ذلك موقف النبي صلى الله عليه و سلم حين استشار أصحابه في أحد، وكان رأيه صلى الله عليه و سلم البقاء في المدينة، بل قد رأى رؤيا تؤيد رأيه، لكنه تنازل عن رأيه لرأي جمهور أصحابه، وحين انتهت الوقعة وتحققت رؤياه صلى الله عليه و سلم لم يُلم أولئك الذي كان رأيهم الخروج.

    3 - التركيز في جداول الأعمال على المنطلقات والأسس، وعلى الخطوط العامة، دون المسائل الإجرائية والتي يكثر الجدل حولها والخلاف، والمسائل الإجرائية التي تحتاج لمجرد قرارات إدارية بحتة يجب أن تترك للأفراد.

    4 - وجود أرضية ومنطلقات مشتركة لدى العاملين، ومن ثم فلابد للمؤسسات والجمعيات من تحديد ثوابت ومنطلقات أساسية في عملها تكون بمثابة إطار مرجعي للعاملين في هذه القطاعات.

    ثم تكون هناك بعد ذلك منطلقات، ومعالم عامة توجه سير خط العمل تتناسب مع المرحلة والظروف التي تعيشها المؤسسة، كل ذلك يجب أن يمثل الإطار الذي ينطلق منه الجميع، أما حين لا تحسم هذه القضايا، أو حين تختلف المنطلقات فقد لا ينجح العمل المؤسسي في أداء رسالته.

    5 - الاعتدال في النظرة للأشخاص؛ إذ تسيطر على كثير من المجتمعات نظرة مبالغ فيها للأفراد، وقد تصل الصورة إلى حد الغلو ، وتترك هذه الهالة أثرها في مدى استعداد هؤلاء لمناقشة رأيهم، أو احتمال رفضه مع بقاء الاحترام والتقدير الشخصي، فحين يوجد أمثال هؤلاء في ميادين العمل، فقد يشكلون ضغطاً وتوجيهاً للآراء غير مباشر.

    - عوامل النجاح في العمل المؤسسي – محمد عبد الله الدويش . (بتصرف)

    وتحية لكل المؤثرين في مجتمعنا
    ; 14-Jul-2007 07:22

  2. #2
    /
    Oct 2006
    3,296

    :

    موضوع وطرح جميل

    بلا شك أن المؤسسات تتكون من مجموعة و مجموعات من الأفراد وهي تشكل الإطار الذي يعمل من خلاله هؤلاء الأفراد
    وفي كثير من الأحيان - في ضل غياب التنظيم الفاعل - نجد أن تلك المؤسسات هي فعليا قائمة على إجتهادات فردية من قبل فرد أو أكثر !
    وحين تفقد هذة المؤسسة هذا العنصر الفاعل نجدها لاتتمكن من الإستمرار بذات الفعالية السابقة

    وهذا مردة إلى ضعف التنظيم وفقر في الإتصالات من حيث شيوع الثقافة العامة لتلك المؤسسة لدى جميع الأفراد , وهذة الثقافة هي الإرضية المشتركة التي يتشارك فيها جميع الإفراد

    وفي كل الأحوال
    لايلغى ذلك وجود أفراد ذوي مهارات تتجاوز التنظيمات والثقافات السائدة في مؤسساتهم وهم القادة الحقيقيين ومن يحدث التغيير ويضيف قيمة نوعية على أعمال تلك المؤسسات

    وحين نخصص الحديث عن الجمعيات والمؤسسات الخيرية نجد أن إفتقارها للكفاءات الإدارية واضح وملموس بشكل كبير جدا وهو مايجعل تلك الجمعيات تكرر الأخطاء والجهود وقد يكون هذا المناخ مشجعا لظهور إجتهادات فردية قد لاتكون مبنية على أسس ونظم وخبرات .

    مجالس الإدارة في الكثير من الجمعيات تسيطر عليها المجاملات والتفرد بالقرارات بل نستطيع بشيء من التعميم أن نخلص إلى ان الكثير من أعضاءها هم بعيدين عن مفاهيم العمل التطوعي وهذا ليس فقط في العالم العربي بل في العالم وإن إختلفت درجات الوعي


    وماذكر من عوامل في مشاركتكم هي تشكل في مجملها عناصر وأسس وثقافة يجب أن تسود في كل مؤسسة لكي تحقق أهدافها

    هل برأيكم , تستطيع الجمعيات الخيرية أن تنتقل من مستوى العمل العشوائي ( بالبركة ) الى مستوى إحترافي ومسؤول ( علما أن إجتهادات القائمين عليها لايمكن اغفالها وهي تحسب لهم ) ؟
    ومالذي يمنعها ؟


    خالص التقدير والاحترام
    ( )



    :

  3. #3
      miss-sara
    Jan 2007
    3,396

    :

    السلام عليكم
    يعطيك العافيه أ/ خالد العود وأ/خالد التميمي
    موضوع مهم للغايه والركيزه الأن للأقوى في العمل المؤسساتى بشكل عام تنحصر في الأفكار الفرديه لفرض سيطرتها وأمتلاك مقومات الإدارى بشكل تعسفي
    بنسبه لسؤالك أ/خالد
    يحتاج إلي الإطلاع بعين ثاقبه على الأعمال كي لا نهضم حقوق بعض الجمعيات ولكن في الأغلب الجمععات تعمل بشكل عشوائي غير منظم على حكمه(أن صابت صابت وان خابت ماراح نخسر شي)
    وهى تعتمد كما ذكر الأستاذ خالد على اجتهادات افراد وان رحلو رحلت شعله الجمعيه
    النقله النوعيه للجمعيات إلي الطريقه الإحترافيه تحتاج إلي دراسات عاليه الدقه والجوده وهذا مالا يهتم فيه مسؤليين الجمعيات الخيريه فالهدف الخيري يكون ببساطه على النيه دون أى تركيز على المدى البعيد
    تحياتى لكم

  4. #4

    Jan 2007
    1,529

    :

    1 - أن يكون مصدر القرارات مجالس الإدارة، أو اللجان المخولة، لا أن يكون القائد أو الفرد هو مصدر القرار، بل إن القائد يستمد صلاحياته من المجلس، لا العكس، وأن تملك هذه اللجان مراجعة ونقض قرارات القادة.
    هذا البند ملغي تماما في انظمة الاعمال الخيرية .. مع الاسف ..

    وحقيقة توفر هذه البنود في اي عمل خيري يعقب سواد الألفة والاخلاص والتضحيات بلا حدود .. وعندها نستطيع ان نؤمن بنجاح الجمعية ..

    هل برأيكم , تستطيع الجمعيات الخيرية أن تنتقل من مستوى العمل العشوائي ( بالبركة ) الى مستوى إحترافي ومسؤول ( علما أن إجتهادات القائمين عليها لايمكن اغفالها وهي تحسب لهم ) ؟
    ومالذي يمنعها ؟
    طبعا تستطيع لأنه تحول بسيط جدا ان قدر العاملون في الجمعية أهميته .. لكننا يجب أن نلاحظ بأنه ليس كل الجمعيات الخيرية بهذه العشوائية !! ولكن لنقل البعض منها ..

    والذي يمنعها هو عدم ادراك ادارة الجمعية بأهمية التنظيم وأهمية استقطاب الكوادر المؤهلة .. وإعطاء كل ذي حق حقه .. والاستفادة من التجارب ..

    تشكر اخي خالد العود على هذه الاضافة القيمة ..

    احترامي وتقديري

    { }
    8

  5. #5
    - /
    Dec 2006
    5,917

    :

    نجاح العمل المؤسسي ايضا من خلال تنازل الافراد عن قراراتهم واتفاقهم على القرارات التي تسعى الى تطور المؤسسه ....ومن خلال العمليات الجماعيه والتعاون والترابط فيما بينهم ...

    شكرا لك استاذ خالد موضوع مميز ومهم ...





  • " " ʪ , , Ӫ ʪ.
  • 17 2006 24 1427 , , , .
  • .
  • , .