تصريح صحفي :
في إطار الاستعداد لعقد المؤتمر الخليجي السادس للرعاية الصحية الأولية
* د. توفيق بن أحمد خوجة: " طبيب أسرة لكل أسرة " هدف نسعى لتحقيقه ليس فقط شعار نرفعه
* وزراء الصحة بدول المجلس أقرو بأن عام 2009م هو عام تعزيز الرعاية الصحية الأولية

خاص-عالم التطوع العربي-دلال
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

بمناسبة استضافة المملكة العربية السعودية المؤتمر الخليجي السادس للرعاية الصحية الأولية واللقاء العلمي السابع للجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع في الفترة من 18-20 جمادى الأولى 1428هـ الموافق 4-6 يونية 2007م في فندق الانتركونتننتال بمدينة الرياض ، فقد أوضح الدكتور/ توفيق بن أحمد خوجة المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون أن هذا المؤتمر يأتي في ظل ما توليه المملكة العربية السعودية بصفة خاصة بتطوير الرعاية الصحية الأولية وما توليه أيضا دول مجلس التعاون على وجه العموم من اهتمام في هذا الموضوع ، وما تحظى به كذلك الرعاية الصحية الأولية من دعم واهتمام يكشف عن الرؤية السديدة لأهميتها والحرص على تبني مفاهيمها في الكفاءة والعدالة وشمولية الوصول لخدماتها ، وأضاف الدكتور خوجة أن قياس درجة نجاح النظم الصحية صار مرهونا بحسن الأداء والجودة في خدمات الرعاية الصحية الأولية وأنه على أساس مؤشراتها أصبح يقاس تمدن وتحضر ورقى الدول ... لذلك فإن الوصول للمؤشرات المناسبة والمحاولات المستمرة للإرتقاء بها أصبحت عنوانا وبرنامج عمل دائم لوزارات الصحة بدول مجلس التعاون وأن عملية التقويم المستمر والتطوير المتواصل لهذا التخصص هو حجر الزاوية في تحسين جودة الخدمات الصحية ولذا فقد صدر بقلم سعادته كتابه " الرعاية الصحية الأولية تاريخ وإنجازات ومستقبل " والذي أوضح فيه كيف يتم الاستفادة من دروس الماضي وإنجازات الحاضر لرسم مستقبل أكثر إضاءة لتحقيق الرفاهية الصحية لمواطني المملكة العربية السعودية بحول الله .
كما وأوضح سعادته أهمية القرار الأخير لمعالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون في مؤتمرهم الثالث والستين والذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية في جنيف يوم الأربعاء 16 مايو 2007م حيث وافق الوزراء على منهاج تطوير البرنامج الخليجي للرعاية الصحية الأولية وخاصة فيما يتعلق باعتماد الرؤية والرسالة والأهداف والمرامي الجديدة وإجازة الخطوط العريضة للخطة الإستراتيجية الخليجية للرعاية الصحية الأولية قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى ، كما رفع الوزراء شعارا لعام 2009م بأن يكون لتعزيز الرعاية الصحية الأولية ، واعتماد التصور العام نحو إعطاء الأولية لدعم نظم طب الأسرة والمجتمع لمجابهة التحديات المتعلقة بالرعاية الصحية الأولية وذلك وفق آليات محددة منها وضع الخطط التدريبية اللازمة ، والاعتراف ببرامج التدريب الوطنية من قبل الهيئات الصحية الخليجية المتخصصة ، ووضع ميزانية محددة للتدريب في مجال الرعاية الصحية الأولية في حدود 20% كحد أدنى من ميزانيات التدريب المعتمدة بوزارات الصحة بدول المجلس .
وأضاف الدكتور توفيق خوجة بأنه قد سبق وأن أصدر كتاب في هذا الصدد الأول : نظرات في الرعاية الصحية الأولية بدول مجلس التعاون ، والذي يعتبر منهجا علميا في إعادة تأطير وهيكلة الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة موضحا أهمية التقويم المتعمق ودور الإشراف في تحسين أداء المراكز الصحية وتطوير مخرجاتها ... وعلى أثر ذلك عقدت اللجان الخليجية العديد من الاجتماعات استفادت مما ذكر أعلاه وبحضور خبراء دوليين ومن منظمة الصحة العالمية وصدرت العديد من التوصيات مما حدى بأصحاب المعالي وزراء الصحة بدول المجلس بإعطاء الأولوية لدعم نظم الرعاية الصحية الأولية بما فيها طب الأسرة وطب صحة المجتمع لمجابهة التحديات والتطورات المتلاحقة في هذا الصدد من خلال تعزيز الطاقات الصحية من التخصصات المختلفة بالرعاية الصحية الأولية وتطوير مستوى الأداء بصفة عام ، وتطوير التشريعات المتعلقة بالممارسة الطبية بالرعاية الصحية الأولية بالدول الأعضاء بما يحقق حصول جميع الأطباء العاملين بالرعاية الصحية الأولية على التخصص والتدريب اللازم بحلول عام 2010 ، وتشجيع بناء القدرات الوطنية والتدريب التخصصي في مجال طب الأسرة والمجتمع ، وتدريب هيئة التمريض بالرعاية الصحية الأولية على مهارات الاكتشاف المبكر لعوامل الاختطار وتعزيز الصحة .
وأشار الدكتور خوجة إلى الانجازات التي تمت في الرعاية الصحية على مستوى دول مجلس التعاون حيث تم دمج الخدمات الوقائية والعلاجية الأساسية في المركز الصحي، وربط خدمات الرعاية الصحية الأولية بعناصر التنمية الشاملة والسعى نحو تحقيق جودة الرعاية الصحية الأولية ، وتعضيد نظام الإحالة والرعاية المشتركة ، ونشر وتدعيم مفاهيم العيادات المتخصصة المصغرة ، والربط بين الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة وصحة المجتمع ، وتبني مفاهيم الرعاية الصحية المبنية على البراهين .
وقال المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون أن مجلس وزراء الصحة قد أفسح المجال أمام اللجنة الخليجية المختصة بالرعاية الصحية الأولية لتبني مختلف الأنشطة العلمية التي يمكن أن تسهم في تحقيق هذا الهدف من عقد للمؤتمرات والندوات واستقدام للخبراء والمتخصصين من كل مكان لإثرائها والخروج بتوصيات تعزز مسيرتها وقد عقد حتى الآن خمسة مؤتمرات خليجية ، وهانحن الآن بصدد عقد المؤتمر الخليجي السادس حيث عقد المؤتمر الأول في مملكة البحرين تحت شعار " أساليب تحقيق الجودة النوعية في مراكز الرعاية الصحية الأولية " والمؤتمر الثاني عقد في سلطنة عمان تحت شعار " دور مراكز الرعاية الصحية الأولية في الوقاية من الأمراض ومكافحتها " ، والمؤتمر الثالث عقد في دولة الامارات العربية المتحدة تحت شعار " التدريب والتعليم المستمر في مجال الرعاية الصحية الأولية " ، والمؤتمر الرابع عقد بدولة الكويت تحت شعار " رعاية صحية أكثر كفاءة وفعالية " ، والمؤتمر الخليجي الخامس عقد في دولة قطر تحت شعار " الرعاية الصحية الأولية بدول المجلس .. الواقع والطموحات " ، وهانحن بصدد عقد المؤتمر الخليجي السادس بالمملكة العربية السعودية الذي يقام تحت شعار " طبيب أسرة لكل أسرة " هذا الهدف الذي نسعى لتحقيقه لا شعار نرفعه ..
ويهدف المؤتمر إلى تحقيق التواصل وتبادل الخبرات والمشورة العلمية بين المختصين في مجال طب الأسرة والرعاية الصحية الأولية والاطلاع على المستجدات الإستراتيجية في الأنظمة الصحة في طب الأسرة والرعاية الصحية الأولية المطبقة في منطقة الخليج والعالم إضافة إلى تطوير الأداء لدى أنشطة طب الأسرة والرعاية الصحية الأولية في ضوء التغيرات ، كما تتضمن محاور المؤتمر نماذج متميزة في تطبيق طب الأسرة واستراتيجيات الإدارة الصحية والتعليم والتدريب الطبي والوقاية من الأمراض المعدية وتحدياتها في المنطقة وكذلك تلوث البيئة ومخاطره على منطقة الخليج .
وفي هذا السياق أشاد الدكتور خوجة بإستراتيجية تطوير الرعاية الصحية بالمملكة العربية السعودية وذلك من خلال الدراسة التي أعدها الدكتور/ عبيد العبيد وكيل وزارة الصحة للتخطيط والتطوير مشيرا إلى أن الإستراتيجية حوت العديد من المحاور المهمة سواء فيما يتعلق بمعايير هيكلة المراكز الصحية أو التشكيل المقترح للمراكز وكذلك بالنسبة لاحتياجها وتوزيع القوى العاملة بها وأيضا ما تضمنته الدراسة المقدمة من تجارب رائدة للدولة الأخرى ومقارنتها بما هو معمول به الآن في المملكة .. وأضاف الدكتور/ خوجة بان خروج هذه الدراسة إلى حيز الوجود يعد انجاز تاريخي يحسب لوزارة الصحة التي وضعت جل اهتمامها تطوير الرعاية الصحية الأولية كما انه يحسب لهذه الدراسة إنها قدمت بمنتهى الشفافية والموضوعية والواقعية .وأن ما يميز هذه الدراسة أيضا أنها جاءت على أساس علمي سليم موثق وراسخ أتبعه عمق في التخطيط الاستراتيجي المبني على البراهين ، معرباً عن أطيب التهاني والتبريكات لوزارة الصحة السعودية على صدور هذه الدراسة متمنياً سرعة تنفيذها وانجازها والعمل على وضع إطار الرعاية الصحية الأولية الشاملة التي محورها طبيب أسرة لكل أسرة على أن تتضمن خدماتها تكامل الجوانب التعزيزية والوقائية والعلاجية والتأهيليه ، كذلك العمل على نشر الوعي المجتمعي وترسيخ ثقافة طب الأسرة نحو أهمية أن يكون لكل أسرة طبيب أسرة يرعى جميع أفرادها من مختلف النواحي العضوية والنفسية والاجتماعية .واختتم الدكتور/ توفيق خوجة تصريحه متمنياً أن يخرج هذا المؤتمر بإستراتيجية خليجية متكاملة تلمس شغاف قلوب مواطنينا في دول مجلس التعاون لتصبح مظلة الرعاية الصحية الأولية حقيقة واقعة والتي انتظرها أفراد وأمة هذه البلاد الغالية المعطاءة طويلا .

د. توفيق بن أحمد خوجة
المدير العام
عضو اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر