للعودة للصفحة الرئيسية للموقع - صفحة البداية صفحة الموقع الرئيسية
للإتصال بنا للإتصال بنا
إضغط هنا لإضافة موقع عالم التطوع العربي إلى مفضلتك لتستطيع الرجوع إليه بسهولة فيما بعد   إضافة الموقع في المفضلة
اجعل عالم التطوع العربي صفحة البداية لمتصفحك ضع عالم التطوع صفحة البداية

www.arabvol.org 

       عالم من العطاء         سنة سادسة من العطاء     

     ملتقى التطوع  I   بـنـك العطاء  I   بـنـك الدم   I  التقويم   I  عن عالم التطوع العربي   I  اللائحة الأساسية  I   سجل المشاريع   I   شركاء النجاح   I   لدعم الموقع/ بانرات وتواقيع   I 
 أصحاب المواقع  I    المتطوعين    I   الجمعيات والمنظمات والهيئات التطوعية    I   الشركات والمنشآت    I    خدمة المجتمع CSR                         للإعلان معنا      للإتصال بنا

 
تويترمجموعة عالم التطوع على قوقليوتوب عالم التطوع العربيمجموعة عالم التطوع على فيسبوكاندية التطوعمجلة عالم التطوع


العودة   عالم التطوع العربي > الأندية المهنية والمتخصصة > مكتبة الجمعيات والمؤسسات الخيرية والتطوعية

مكتبة الجمعيات والمؤسسات الخيرية والتطوعية مكتبة تضم أهم الأنظمة والارشادات للمؤسسات التطوعية والجمعيات الخيرية - تأسيسها وإدارتها .. والمزيد

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-Oct-2006, 03:07   #1 (permalink)
عضو إداري
 
رقم العضوية: 103
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: الرياض
المشاركات: 143

الأوسمة
التميز الإداري  التميز الإشرافي  وسام التميز الذهبي 2008  وسام التميز الذهبي 2007 
مجموع الاوسمة: 4

افتراضي خطوات تخطيط مشروع على مستوى قرية

خطوات تخطيط مشروع على مستوى قرية

تخطيط المشروع
على أعضاء الجمعية أن يدركوا تماما أن أهم المؤشرات الأولية الدالة على نجاح مشروعهم في القرية مايلي:
1. أن يواجه المشروع، أو يقابل أو يعالج حاجة أو مشكلة محلية قائمة في القرية.
2. التخطيط المتميز بطريقة علمية مبنية على الفهم الشامل للعوامل الاجتماعية والاقتصادية التي لها دوراً كبير في التأثير على المشروع.

نقطة بداية
على الأعضاء القيام بسلسة من العمليات المتتابعة لينتج عنها في النهاية "مشروع مكتوب" وعمليات الإعداد هي:
أولاً : البحث والتدقيق في المشروع .
ثانياً : البحث عن مصدر تمويلي.
ثالثاً : كتابة المشروع .

أولاً: عملية البحث والتدقيق في المشروع:
اختيار مشكلة ذات أولوية في القرية.
بحث هذه المشكلة داخل تنظيم الجمعية من اجل التأكد من أن معالجة، و مواجهة مثل هذه المشكلة يتمشى وأهداف الجمعية.

يقوم الأعضاء بعد ذلك بتحديد المشكلة تحديداً دقيقاً وينصح في هذه المرحلة بالاتصال مع من لهم خبرة في ذلك كأن يتم الاتصال مع مهندس زراعي بشأن تحديد مشكلة زراعية، أو طبيب القرية إذا كانت المشكلة صحية، والاتصال هذا يزيد من قدرة الأعضاء على التبصر أكثر في المشكلة، ويساعد على تحديدها بشكل أكثر وضوحاً.

بعد ذلك تبدأ خطوة هامة وهي إعلام أهالي القرية عن فكرة المشروع، إن علينا أن نتذكر جيداً بأن الأهالي في القرية غالباً ما يشاركون ويساهمون بكل جهودهم وإمكاناتهم في المشروع إذا علموا به وقدموا رأيهم واقتراحاتهم، كما ويعتمد نجاح المشروع على عدد الأهالي المهتمين بما يحدث حولهم، وفي نطاق القرية الواحدة يوجد مجموعة من الطرق والأساليب التي يمكن من خلالها إعلام الأهالي عن المشروع ومنها:
أ . الدراسة الميدانية (قد نستخدم استبانه مبسطة )
ب .الزيارات المنزلية.
ج . المناقشات و الاجتماعات العامة.
د. الاستطلاعات.
ه .الحديث في المناسبات الاجتماعية.
و. النشرات التوضيحية.
ز. عبر المسجد.

ثم تبدا خطوة أخرى لاتقل أهمية عن سابقتها وهي توفير الحقائق والمعلومات اللازمة للمشروع، ومن المفيد إعداد قائمة توضح نوع المعلومات المطلوبة ومن المعلومات التي تجمع عادة لغايات المشروعات:
أ . معلومات عن سكان القرية:
عددهم، وتوزيعهم النوعي والعمري، وعدد المواليد، ونمط العلاقات الاجتماعية، والعادات والتقاليد، والمعتقدات والقيم السائدة، ونمط السلطة وكذلك تجمع معلومات هامة جداً لكل مشروع عن كيف يرى الأهالي احتياجاتهم وما هي البدائل المقترحة لتلبية هذه الاحتياجات من وجة نظرهم ؟.
ب. معلومات عن الأوضاع الاقتصادية:
الإنتاج في القرية، التجارة، الاستهلاك، المدخرات، الأراضي، الماء، الاستغلال الزراعي، المحاصيل، العمليات الزراعية، الاستغلال الحيواني، طبيعة أعمال الأهالي المختلفة، ومصادر الدخل.
ج. معلومات عن البيئة:
الموقع والتخطيط، المناخ، المعالم البنائية، المواصلات والطرق، الكهرباء، السكن.
د. معلومات عن الأوضاع التعليمية:
الأمية، عدد المدارس، مشكلات التعليم،عدد التلاميذ، وسائل الثقافة العامة.
هـ.معلومات عن الأوضاع الصحية:
الصحة العامة، الخدمات الصحية المتوافرة، الخدمات الطبية، العادات الصحية، التغذية، المشكلات الصحية الموجودة.
و. معلومات عن الجوانب الترفيهية:
وسائل الترفيه والترويح المتوافرة كالاحتفالات، والمناسبات العامة عند الكبار،والشباب والصغار.
ز.معلومات عن الخدمة المؤسسية :
المؤسسات الحكومية والأهلية الموجودة في القرية (عيادة صحية، مجلس قروي، مكتب زراعي، مكتب تعليم، مكتب جباية، جمعية خيرية تعاونية ...الخ)
ح.أية معلومات أخرى يتطلبها نوع المشروع .

6- على الأعضاء استكمال العمليات الفرعية التالية ضمن عملية البحث والتدقيق وهي على النحو التالي:
أ- الالتقاء والمناقشة مع جهات داخل القرية وخارجها للتعرف على إمكانية تحقيق التكامل مع مشروعها، ومعرفة ما إذا كانت هناك جهود مشابهة أجريت أو تجرى حالياً
ب- يستحسن أيضا الالتقاء مع أشخاص من أهل الخبرة والاختصاص.
ج_دراسة نماذج مشاريع أخرى مشابهة حيث يساعد ذلك على تحديد نقاط الضعف والقوة في المشروع ويجنب الأعضاء تكرار الأخطاء التي حدثت لمشاريع أخرى.
د- إذا كان المشروع سينفذ بالتعاون مع جهات أخرى عند ذلك يجب الاتصال مع موظفيها من اجل سؤالهم عن موقعهم وخلفيتهم.
هـ- الاطلاع والتفحص الدقيق لما تم جمعة من معلومات.
و- عدم إهمال أي فكرة، أو مقترح، أو تعديل والاستمرار في إشراك المجتمع المحلي بكافة الفعاليات.

ثانيا-عملية البحث عن مصدر تمويلي
إذا تبين للأعضاء أن هناك حاجة للمشروع، ولاقى ذلك دعم ومساندة الأهالي. تبدأ عملية أخرى وهي البحث عن مصدر تمويلي للمشروع، وقد يتساءل بعض الأعضاء قائلين أن هذه العملية سابقة لأوانها فالمشروع لم يكتب بعد. والجواب هو أن عملية البحث عن التمويل يجب أن تساير عملية إعداد المشروع منذ البداية لمجموعة من المبررات أهمها:

أن كثيراً من المشروعات بدأت دون تأمين الدعم المالي الكافي لاتمامها مما أدى إلى توقفها ونجم عن ذلك أن حبطت عزائم وجهود الأعضاء لهذا يجب دراسة الجوانب التالية المتعلقة بتمويل المشروع دراسة متعمقة :
أ-كتابة قائمة بالمصادر والموارد المطلوبة.
ب-كتابة قائمة بالمصادر والموارد المحلية المتاحة.
ج- على الأعضاء تركيز وتكثيف جهودهم على استخدام واستغلال المصادر والموارد المتوافرة في القرية استخداما واستغلالا امثل قبل النظر أو التفكير في طلب المساعدة والتمويل من خارج حدود القرية، وإذا وجد الأعضاء أن ذلك ممكناً أي أن القرية تستطيع توفير كل المصادر والموارد المطلوبة فإن ذلك سيعفيهم من عناء ومشقة طلب التمويل من خارج القرية.

أما إذا تطلب المشروع المعونة والمساعدة بأشكالها المختلفة من خارج القرية فعلى الأعضاء بذل مزيد من البحث والاستفسار عن طريق :

مصادر التمويل :
قبل أن يطرح الأعضاء السؤال التالي من أين سنحصل على المساعدة ؟
عليهم أن يتذكروا ملياً بإن الحكومة بمؤسساتها المختلفة داخل وخارج القرية يمكن أن تكون القناة الأولى لطلب المساعدة الفنية والمالية للمشروع.

ففرق السلطة المحلية الحكومية مثل موظفي التربية، والصحة، والزراعة، والسياحة، والأوقاف، والشباب، والحاكم الإداري، والمياه، والكهرباء، والأعلام، والتخطيط، والأمن، والجيش، والتنمية الاجتماعية، وما يتفرع من السلطة الحكومية من تنظيمات، وفعاليات هؤلاء جميعاً وحسب نوع المشروع يسعدهم أن يعاونوا الأعضاء في تقدي النصائح والإرشادات القيمة حول كيفية الاتصال مع الحكومة، وعن المصادر الأخرى الممكنة، وعن المشاريع التي تلقى الاهتمام، والطلب من الدوائر الحكومية غالباً ما يكون مرتبطاً بنوع المشروع.

أمثلة :
- الجهة الزراعية (مشروعات زراعية مثل تخضير القرية، تحسين طرق التسميد، مشروع دورات تدريبية متنوعة للمزارعين ..الخ).
- الجهة الصحية (مشروعات صحية مثل إقامة عيادة صحية، تحسين الصرف الصحي، توعية وتثقيف صحي، مركز أمومة وطفولة)
- الجهة التربوية (مشروع مدرسة, روضة أطفال، مشروع مركز محو أمية).
- الجهة الأمنية ( مشروع دورة دفاع مدني، مشروع ملاجى حماية ..الخ).
- التنمية الاجتماعية ( مشروع نادي طفل، مشروع تأهيلي..الخ).
- المياه ( مشروع قنوات مياه للري، مشروع تحسين مصادر مصادر الماء في القرية، بناء سد صغير).

أما إذا تعذر الحصول من المصادر الحكومية على دعم ومساندة تمويلية فالقائمة التالية من المصادر التمويلية تمنحكم بداية جديدة للبحث عن مساعدة خارجية:
أ- المنظمات المنبثقة عن الأمم المتحدة مثل (اليونسف)، ومنظمة الأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية، وصندوق الأمم المتحدة للنشاطات السكانية ..الخ وطلب المساعدة من هذه المصادر يعين على:
• التأثير في هذه الوكالات لتعطي مشكلة المشروع أهمية خاصة.
• تساعد الوكالات العالمية بالتوصية إلى الحكومة المحلية بالطلبات الهامة.
• الحصول على حق وأهمية المشاريع الميدانية المتخصصة.
• إعفاء أنواع من المساعدات من الإعفاءات المالية وكذلك أي فنيات، ومعلومات متخصصة مهنية، أو مشورة، أو خبرة وأية خدمات أخرى.
• المؤسسات المالية والشركات التجارية في الأردن.
• الهيئات التطوعية الأجنبية العاملة في الأردن.
• أبناء وأصدقاء المجتمع المحلي في الخارج.
• صندوق الملكة علياء للعمل الاجتماعي التطوعي الأردني.
• الاتحاد العام للجمعيات الخيرية وفروعه.
• مؤسسة نور الحسين.
• الاتحاد النسائي الأردني العام.
• الجامعات وكليات المجتمع المحلي.

ثالثاً: عملية كتابة المشروع
العمل الفريقي والتعاوني ضروري في هذه المرحلة كما في غيرها للبدء بكتابة المشروع أما الفقرات الرئيسية التي تحتويها في العادة وثيقة المشروع فهي :
1. ملخص المشروع.
2. مقدمة المشروع.
3. مشكلة المشروع.
4. أهداف المشروع.
5. الوصف + خطة العمل ( الأنشطة )
6. التقييم.
7. الموازنة.

ملخص المشروع
يعتبر الملخص من أهم أقسام المشروع وكتابته تحتاج إلى التأني والدقة ويعد الخطوة الأولى نحو التوسع التدريجي في أعداد الخطة التفصيلية، وهو أول ما يقراه الممول عن المشروع. على الأعضاء التأكد مما يلي عند أعداد الملخص:
أ- أن يكون واضحاٌ ، موجزا قدر الإمكان ،دقيقا
ب_ يأتي كغطاء للمشروع

أما المعلومات الرئيسية التي يحتويها الملخص فهي:
أ- وصف مختصر للمشكلة والحاجة التي يتصدى لها المشروع.
ب- مدة المشروع الزمنية والتكلفة التقديرية.
ج- أهداف المشروع موجزة ودقيقة.

ويفيد الملخص بمايلي:
أ- يعطي الممول والقارئ لمحة سريعة عن المشروع.
ب- بداية للخطة التفصيلية.
ج- أن عرض ملخص المشروع على جهات مختلفة يزيد من اهتمام ومشاركة هذه الجهات ويقوي المشروع.
د- يساعد الجهة الممولة لأجراء مقارنة سريعة بين أهدافها واهداف المشروع.

2. المقدمة
هذا الجزء هو للتعريف بالجمعية (الجهة المقدمة) للمشروع، والمقدمة تساعد على بناء المصداقية، وينبغي الإشارة هنا إلى أن بناء المصداقية بين الجهة الممولة والجمعية الخيرية، ومن الأمور التي تساعد في بناء المصداقية نذكر منها:

وجود أشخاص ذوي شهرة واحترام، ثم عدد سنوات عمل الجمعية، وعدد تلقي الدعم من جهات ومصادر مختلفة.

ينبغي على الأعضاء كذلك اختيار الجهة الممولة على أساس أهدافها، واهتماماتها في نوع المشروع المقترح، ويمكن استغلال المقدمة للتأكيد والضغط لإظهار العلاقة بين المشروع والجهة الممولة.

أما أهم المعلومات التي ينبغي على الأعضاء و ضعها في المقدمة فهي :
أ. كيف بدأت الجمعية العمل في القرية.
ب. كم من الوقت مضى على العمل.
ج. أي شي مميز في تاريخ الجمعية.
د. معلومات عن أهم الإنجازات المنفذة.
هـ. أهداف الجمعية.
و. المساعدات التي تلقتها.
ز. يستحسن إرفاق ملف المصداقية الذي يمكن أن يحوي نسخاً من مقالات نشرت في الصحف، والمجلات، ونسخ من كتب تأييد هيئات ومنظمات مختلفة إن وجدت.

وهنا كما يلي في باقي أجزاء المشروع يجب مراعاة النقاط التالية:
أ. الاختصار والتحديد قدر الإمكان، واستخدام الكلمات البسيطة.
ب. جذب اهتمام القارئ واستخدام الكلمات المهمة.
ج. إظهار الحاجة لمشاركة الجهة الممولة في المشروع.
د. إظهار حاجة القرية الماسة للمشروع.
هـ. عرض المقدمة على أكثر من شخص للمراجعة.
و. تجنب الأخطاء واتباع التنظيم.

3 _مشكلة المشروع
بعد أن انهيهم إعداد الملخص والمقدمة يأتي الآن تحديد المشكلة التي سوف يعالجها المشروع.


يجب مراعاة ما يلي لتفادي الوقوع في أخطاء (pit falls ):
أ. يلزم رسم صورة دقيقة عن حجم المشكلة التي تزعج الأهالي في القرية، وتجنب مضخمة (عدم تهويل المشكلة)، فذلك قد يجعل الجهة الممولة تشعر بأن حل ذلك يستلزم موازنات ضخمة.
ب. عدم تحديد المشكلة بدقة يعني عدم إحاطة الجمعية بجميع عناصر المشكلة، ويثير هذا مخاوف الجهة الممولة حول قدرة الجمعية على توفير الحلول.
ج. إظهار القدرة على حل المشكلة بوقت قليل، وبقدر معقول من المال.
د. لا تتدعوا بأن جميع الأهالي في القرية يعرفون بالمشكلة.

توثيق المشكلة
حتى يسهل عليكم توثيق المشكلة استعينوا بما يلي:
أ - استخدام الإحصاءات والشواهد المحلية.
ب- الرجوع إلى الجماعات والمؤسسات العاملة في الميدان.
ج- استخدام البيانات والملاحظات التي تم جمعها عن المشكلة.
د- عمل ملاحق بالجداول والرسوم البيانية.
هـ- تقسيم المشكلة إن لزم الأمر إلى احتياجات مصغرة.
و- تقديم الأدلة الكافية على وجود المشكلة.

4- أهداف المشروع
لا بد من أهداف لكل مشروع وهذا يساعد على تحديد الأنشطة، ويمكن الاستعانة بالمقترحات التالية:
أ- حاول أن تكون الأهداف واقعية.
ب- قابلة للقياس.
ج- محددة بزمن معين.
- ومعنى أن يكون الهدف محدداً أي أنه مرتبط بالمراد تغييره.
- ومعنى قابل للقياس: مثلاً الأعداد التي سيتم تدريبها او تأهيلها..الخ.
- ومعنى واقعي: هل هناك مثلاً مشاركة من قبل الأهالي.
د- تذكر بأن تحديد الهدف يقدم الحل بمعنى آخر أن أهداف المشروع هي مجموعة الإنجازات الموجهة إلى مشكلات وبحيث تحقق هدف في تغير الوضع، أو هو نتيجة أو حصيلة لبرنامج محدد دقيق قابل للقياس.
هـ- كلما وضحت الأهداف كلما سهل تخطيط وتنفيذ الأنشطة التي ستؤدي إلى تحقيق الأهداف.
• هدف غامض (تحسين وضع المزارعين في القرية).
• هدف جيد (مساعدة 20 مزارع لتحسين طريقة التسميد في القرية).
• هدف غامض (توعية السيدات في القرية).
• هدف جيد (تدريب 25 ربة منزل على كيفية معالجة الإسهال في المنزل).

- توضيح : الهدف هو تقرير لما يتوقع أن يحدث كنتيجة للمشروع وبمعنى آخر النتيجة، أو الإنجاز الذي يؤدي إليه المشروع، والأهداف نوعان:
- أهداف بعيدة المدى تسمى أحياناً أساسية، رئيسية، عامة.
- أهداف قريبة المدى تسمى أحياناً ثانوية، مصاحبة، فرعية.

5- الوصف وخطة العمل (الأنشطة):
هذا الجانب في المشروع هو إجابة عن سؤال كيف ستحدث النتائج ؟
أ - يجب على الأعضاء هنا حصر الأساليب والأنشطة، وطريقة تنفيذها وسبب اختيارها.
مثال : على الأساليب والأنشطة :
طريقة او وسيلة نشاط هدف
تدريب حقلي تجربة تسميد جماعية تحقيق تعلم طريقة تسميد الخضراوات (نوع محدد) مثلاً
ب- بعد حصر الأساليب والأنشطة يعد بيان مفصل بجميع الأنشطة التي يجب القيام بها خلال فترة تنفيذ المشروع، وطريقة تنفيذ كل نشاط، والشخص المنفذ، وتاريخ التنفيذ. وينصح بتنظيم جداول، تساعد على تنظيم العمل ومتابعة وتحديد المطلوب عملة في المرحلة اللاحقة.
ج- الجهاز الوظيفي (وضع وصف وظيفي لكل عامل في المشروع)، من حيث مؤهلاتهم، خبراتهم ومبررات اختيارهم.
د- الجهة المستفيدة من المشروع، من هم؟ كيف سيعملون ويساعدون؟ كيف تم اختيارهم؟ ما هو نوع التدريب المطلوب منهم..الخ، ومن الأمثلة على الفئات المستهدفة. (ربات بيوت، مزارعين، طلبة مدارس، أطفال، كبار السن… الخ).

ومن الجدير بالذكر أن الجهة الممولة تريد أن تعرف لماذا اخترتم هذه الأنشطة للمشروع، ولماذا تعتقدون إن هذه الأنشطة ستكون ذات فائدة؟ وهذا يتطلب منكم أن تكونوا على دراية تامة بالأنشطة، وبأنشطة أخرى مماثلة، وكذلك معرفة الجهات الأخرى التي تعمل على نفس المشكلة في قرى أخرى إن وجدت، وما هي الطرق التي استخدمت في الماضي لحل المشكلة؟ وما هي النتائج؟ وينبغي أن تعملوا على توفير البدائل والنماذج المختلفة لحل المشكلة وهذا مما يعطي المؤسسة الممولة الشعور بالأمن، ويمكن الاستعانة بعمل جداول يقسم إلى خانات وأعمدة الخانة الأولى (خانة المشكلات)، والثانية (خانة الأهداف)، والخانة الثالثة هي الوسائل أو المنهاج (أسلوب العمل)، والخانة الرابعة (التقييم)، ويساعد هذا الجدول على العمل بدقة، والإحاطة بمعظم المشكلات، وكذلك يظهر العلاقة بين الأهداف والمشكلة من جهة، والعلاقة بين الأهداف، والمشكلة، والمنهاج، أو طريقة الوصول إلى الأهداف من جهة أخرى.

6- التقييم والمتابعة
إن الجهة الممولة يهمها أن تعرف كيف ستتابع الجمعية المشروع وكيف ستقيم منجزات الأهداف ونظام المتابعة الذي يشمل على:
أ- كيفية قياس الإنجازات نحو تحقيق الأهداف.
ب- نظام تسجيل وجمع البيانات وتقارير الإنجازات.
ج- من سيقوم بعمليات المتابعة.

وتقييم المشروع يخدم هدفين:
أ*- تحديد فاعلية الأنشطة في الوصول إلى الأهداف الموضوعة، وحل المشكلة موضوع البحث.
ب*- أن التقييم يستخدم كأداة لتوفير المعلومات اللازمة لأحداث التغيير المناسب والتعديلات اللازمة على فعاليات المشروع؛ أن الأهداف القابلة للقياس تساعد على إجراء تقييم فعّال، وإذا واجه الأعضاء مشكلة في تحديد معيار التقييم فمن المستحسن إلقاء نظرة أخرى على الأهداف التي حدودها فقد لا تكون واضحة الأمر الذي يستلزم إعادة صياغتها وتحديدها بدقة.


وهناك نوعان من التقييم :
• التقييم الذاتي .
• التقييم الموضوعي.

التقييم الذاتي نادراً ما يعتبر تقييماً حقيقياً ولا يساعد كثيراً في إظهار نتائج موضوعية، وغالباً ما يعكس التقييم الذاتي شعور الناس تجاه المشروع ومجال التحيز فيه واضحاً بدرجة كبيرة.

مثال: إحدى الجمعيات قامت بتنفيذ برنامج توعية وتثقيف ل ( 70 ) سيدة في القرية ولمدة ثلاثة شهور متواصلة لتعليمهن موضوعات في الصحة، والتغذية، والعناية بالطفل، والرضاعة الطبيعية، لكن (40) سيدة منهن انسحبت قبل إتمام المدة المقررة للبرنامج، أن تقييم البرنامج من قبل الجمعية للنساء اللواتي أنهين البرنامج أخفق في تقييم أكثر من نصف السيدات اللواتي لم يكملن البرنامج، وهذا ما يدعى أحياناً بالتقييم الناعم) ويفهم من هذا التقييم أن الجمعية قامت باستخدام هذا الأسلوب حسب ما تعتقد أنه يظهر تقييماً جيداً، ولكن هذا يخالف المعيار الذي قد يستخدمه المراجع أو المدقق الخارجي للمشروع. أن التقييم الذاتي يتضمن تحيزاً في التقييم، وهو غالباً ما يستخدم في تقييم معظم البرامج خاصة عندما نشعر أن استمرار الدعم المالي يتوقف على ما نظهر من نتائج طيبة.*أما التقييم الموضوعي فيتم في العادة عن طريق الاتصال مع مؤسسة أخرى تجري تقييماً متخصصاً وبكفاءة عالية، ويمكن الاستعانة بمؤسسات مختلفة كالجامعات وكليات المجتمع والتي يمكن أن تساعد الجمعية في تطوير نظام لتقييم برامجها ومشروعاتها، ويساعد هذا التعاون على إخراج تقييم جيد ويزيد من مصداقية المشروع المقترح.

7_ الموازنة:
على أعضاء الجمعية دراسة موازنة (المشروع) دراسة مستفيضة، وتحديدها بشكل مفصل. وتستخدم الموازنة في العادة لتقدير المصروفات.

اللازمة لانشطة وفعاليات المشروع، واعطاء فكرة عن الموارد المطلوبة، وكذلك في توجيه القرارات الخاصة بالمصروفات أثناء تنفيذ المشروع وتتضمن الموازنة ما يلي:
أ- الجانب الشخصي: ومن الأمثلة عليه: (الرواتب، والأجور، والامكافات، وخدمات المستشارين).
ب- الجانب غير الشخصي: ومن الأمثلة علية: (أجرة مكان، واستئجار معدات، ومواد مستهلكة، وتنقلات، وتلفون، وبريد، وطباعة، وقرطاسية)
إرشادات إلى أعضاء الهيئات الإدارية بخصوص الموازنة:
أ- يجب أن تكون الموازنة واقعية في تقديراتها للتكاليف المنتظمة وتشغيل المشروع.
ب_العمل على أيجاد بعض الدعم الذاتي من داخل القرية، أو دعم من مصادر أخرى من غير تلك التي ستمول المشروع.
ج_لا بد من اشتراك جميع الأعضاء في وضع واعداد الموازنة.
د_من المفيد أن يتعرف الأعضاء على شروط الهيئات الممولة في كل ما يتعلق بأنشطة المشروع. فهناك في العادة شروط تتطلبها الهيئات الممولة خاصة في الجوانب المالية.
هـ_ لا بد من بذل جهود كافية للحصول على أرقام واقعية وحقيقية.
و_ الأخذ بعين الاعتبار موضوع التضخم والزيادة في الأسعار إذا كان المشروع لاكثر من عام واحد.
ز_ لا بد من تفضيل بنود الموازنة.
ح_ لا بد من عرض الموازنة على جهات مختصة فنياً لمراجعتها.
ط_ لا بد من التفكير مسبقاً بطرق التسجيل المالي.
ي_لا بد من الاحتفاظ بنسخ من الموازنة في الجمعية.


منقول
بن نزار غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 12:41.


تم تدشين المرحلة الثانية للموقع في 17/10/2006 الموافق 24 رمضان 1427 وذلك تضامنا مع يوم الفقر العالمي

تنوية : عالم التطوع العربي لا يتبنى كما لا يدعو إلى جمع الأموال والتبرعات أو توزيعها

    

المشاركات ,والمواضيع المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي الموقع

Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO 3.1.0 ..  

www.arabvolunteering.org

 Arab Volunteering World   2006-2008   (AVW)  عالم التطوع العربي 

www.arabvol.org