للعودة للصفحة الرئيسية للموقع - صفحة البداية صفحة الموقع الرئيسية
للإتصال بنا للإتصال بنا
إضغط هنا لإضافة موقع عالم التطوع العربي إلى مفضلتك لتستطيع الرجوع إليه بسهولة فيما بعد   إضافة الموقع في المفضلة
اجعل عالم التطوع العربي صفحة البداية لمتصفحك ضع عالم التطوع صفحة البداية

www.arabvol.org 

       عالم من العطاء         سنة سادسة من العطاء     

     ملتقى التطوع  I   بـنـك العطاء  I   بـنـك الدم   I  التقويم   I  عن عالم التطوع العربي   I  اللائحة الأساسية  I   سجل المشاريع   I   شركاء النجاح   I   لدعم الموقع/ بانرات وتواقيع   I 
 أصحاب المواقع  I    المتطوعين    I   الجمعيات والمنظمات والهيئات التطوعية    I   الشركات والمنشآت    I    خدمة المجتمع CSR                         للإعلان معنا      للإتصال بنا

 
تويترمجموعة عالم التطوع على قوقليوتوب عالم التطوع العربيمجموعة عالم التطوع على فيسبوكاندية التطوعمجلة عالم التطوع


العودة   عالم التطوع العربي > الأندية المهنية والمتخصصة > نادي المسؤولية الإجتماعية CSR

نادي المسؤولية الإجتماعية CSR المسؤولية الاجتماعية CSR - اخبار الشركات ومراكز ووحدات المسؤولية الاجتماعية .. والمزيد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-Mar-2013, 12:14   #1 (permalink)
نائب المشرف العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية احمد الشريف
 
رقم العضوية: 548
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: المدينة المنورة
المشاركات: 10,911

الأوسمة
التميز الإداري  التميز الإشرافي  وسام التميز الذهبي 2008  وسام التميز الذهبي 2007 
مجموع الاوسمة: 4

B8 المحـــاسبــة عــــن المســـؤوليــــة الأجتمـــــاعيـــة

المحـــاسبــة عــــن المســـؤوليــــة الأجتمـــــاعيـــة
مقـــــدمــــــة :
منذ أكثر من ثمانية عقود لم يكن إصطلاح المحاسبة عن المسؤولية الأجتماعية أحد المصطلحات المستخدمة في الفكر المحاسبي . وقد ورد هذا الأصطلاح لأول مرة عام 1923 حين أشار شلدون Sheldon ألى أن مسؤولية أي منظمة هي بالدرجة الاولى مسؤولية أجتماعية , وان بقاء اي منظمة واستمرارها يحتم عليها ان تلتزم وتستوفي مسؤولياتها الاجتماعية عند أداء وظائفها المختلفة . وفي الآونة الاخيرة من القرن العشرين تزايد الاهتمام بموضوع محاسبة المسؤولية الاجتماعية وتزايدت الضغوطات على المشروعات لتوسيع نظام أهتمامها لتشمل المحاسبة عن المسؤولية الأجتماعية , ومن تلك الضغوطات تأسيس جمعيات ومنظمات أقليمية ودولية تعنى بهذا المجال وأبرزها منظمة المقاييس الدولية ( ISO ( عام 2003 عبر تأسيس مجموعة الآيزو الاستشارية للمسؤولية الاجتماعية أدراكاً منها بأهمية هذا الموضوع في بقاء وأستمرارية المشروع .



مفهــوم المحــاسبـة عــن المســؤوليـة الأجتمــاعيــة


على الرغم من أن المحاسبة عن المسؤولية الأجتماعية قد أصبحت حقيقة واقعية من الصعب على المشروع تجاهلها , إلا أنه لايوجد اتفاق بين المحاسبين والباحثين على مفهوم او تعريف محد وواضح لها , ويمكن أستعراض بعض هذه التعاريف بهدف إظهار وجهات النظر المختلفة كالتالي :
" مجموعة الانشطة التي تختص بقياس وتحليل الاداء الأجتماعي لمنظمات الاعمال وتوصيل تلك المعلومات للفئات والطوائف المختصة وذلك بغرض مساعدتهم في أتخاذ القرارات وتقييم الأداء الاجتماعي لتلك المنظمات " . كما عُرفت بأنها : " التزام يتوجب على قطاع الاعمال القيام به تجاه المجتمع وان من شأن هذا الاتزام ان يعمل على تعظيم الآثار اليجابية لنشاطات المنظمات على المجتمع وتخفيض الآثار السلبية لتلك النشاطات الى اكبر قدر ممكن " . وعُرفت كذلك " هي المحاسبة التي تقوم بقياس وتقييم الأحداث الاجتماعية والأقتصادية معاً سواء للحكومات او للمشروعات , على اعتبار ان المحاسبة التقليدية هي التي تقوم بقياس الأحداث الاقتصادية فقط " . وتم تعريفها بأنها " مجموعة الاجراءات المحاسبية الخاصة بقياس النشاط الاجتماعي للوحدة الاقتصادية سواء أكانت تلك الأنشطة الزامية او اختيارية وأعداد تقارير توضح حقيقة الأداء الأجتماعي وعرضها على الأطراف المستفيدة منها سواء كانوا من داخل الوحدة الأقتصادية او خارجها " . ويعد هذا التعريف من أكثر التعاريف شمولاً , حيث يبرز أهتمام المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية بوظيفة قياس الاداء الاجتماعي والتقرير والافصاح عن نتائج القياس وذلك بخلاف التعاريف السابقة التي ركزت على الجانب المتعلق بقياس الاداء الأجتماعي دون الجانب الاخر المتضمن ايصال نتائج القياس لجميع الاطراف المستفيدة .


أهميـــة المحـــاسبــة عـــن المســؤوليـة الأجتمـــاعيــة


يمكن توضيح أهمية المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية بألاتي :

1. ان الربح لم يعد معيار التفضيل الوحيد من جانب المستثمرين بل أصبحت هناك معايير ضرورية أخرى أجتماعية ودينية وسياسية تؤثر بالفعل على قرار الاستثمار.

2. أنها ضرورية لتقييم الاداء , فبهدف التقويم الشامل لاداء الوحدة يجب الاخذ بنظر الاعتبار البعد الاجتماعي لاداء الوحدة ودوره في تعزيز العلاقة المتبادلة بين الوحدة ومحيطها الاجتماعي .

3. تساعد في التعرف على مدى مساهمة الوحدة الاقتصادية في مجالات حماية البيئة والمستهلكين وتنمية الموارد البشرية .

4. ان أمانة عرض البيانات المحاسبية للمشروع تتطلب ضرورة اخذ العمليات الاجتماعية للمشروع بأعتبارها من الاحداث التي لابد التقرير عنها محاسبياً . 5. ان استمرار الطلب على خدمات مهنة المحاسبة يتوقف على مدى تلبية هذه المهنة للاحتياجات المتغيرة والمتجددة للمجتمع .



أهــداف المحـــاسبــة عــن المســؤوليــة الأجتمـــاعيـــة


أولاً :تحديد وقياس صافي المساهمة الاجتماعية للوحدة الاقتصادية التي لا تشتمل فقط على عناصر التكاليف والمنافع الخاصة الداخلية للوحدة , وأنما أيضاً تتضمن عناصر التكاليف والمنافع الاجتماعية الخارجية والتي لها تأثير على فئات المجتمع . ويرتبط هذا الهدف بوظيفة القياس المحاسبي .

ثانيـاً :تقييم الأداء الاجتماعي للوحدة الاقتصادية وذلك من خلال تحديد أذا ماكانت أستراتيجية الوحدة وأهدافها تتماشى مع الاولويات الاجتماعية من جهة , ومع طموح الافراد بتحقيق نسبة معقولة من الارباح من جهة اخرى . وتتمثل العلاقة بين أداء وحدات الاعمال الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية العنصر الجوهري لهذا الهدف من أهداف المحاسبة الاجتماعية . ويرتبط هذا الهدف ايضاً بوظيفة القياس المحاسبي .

ثالـثـاً :الأفصاح عن الانشطة التي تقوم بها الوحدة الاقتصادية والتي لها اثار اجتماعية ( أثر قرارت الوحدة الاقتصادية على تعليم وصحة العاملين وعلى تلوث البيئة واستهلاك الموارد ) . ويظهر هذا الهدف ضرورة توفير البيانات الملائمة عن الاداء الاجتماعي للوحدة ومدى مساهمتها في تحقيق الاهداف الاجتماعية وايضاً ايصال هذه البيانات للأطراف المستفيدة الداخلية والخارجية على حد سواء من أجل ترشيد القرارات الخاصة والعامة المتعلقة بتوجيه الانشطة الاجتماعية وتحديد النطاق الامثل لها سواء من وجهة نظر المستخدم او من وجهة نظر المجتمع , ويرتبط هذا الهدف بوظيفة الاتصال المحاسبي .



الفـروض والمبـادئ الأســاسيـة لنظـام محـاسبـة المسـؤوليـة الأجتمــاعيــة


يقـوم النظام على أربعة فروض أساسية , وهي كالتالي :
1. إن على المشروع التزامات ومسؤوليات تجاه المجتمع الذي يعمل فيه , وهو يقبل تحمل هذه الالتزامات وتحمل هذه المسؤوليات .

2. تتصف الموارد الاقتصادية للمجتمع بالندرة , ويتوجب أستغلالها بفاعلية قصوى وبشكل يؤدي الى تعظيم العائد الاجتماعي المحقق من الاستثمار الاجتماعي .

3. لا تعد الموارد الاقتصادية العامة التي يستنفدها المشروع في نشاطه التشغيلي كالماء والهواء سلعاً مجانية وإنما موارد أقتصادية أجتماعية يتوجب على المشروع تعويض المجتمع عما يستنفده منها .

4. للمجتمع الحق في الإطلاع على مدى تنفيذ المشروع لمسؤولياته تجاهه , وذلك ضمن الاسس والمبادئ المتعارف عليها للإفصاح المحاسبي .



مداخــل المحــاسبــة عن المســؤوليــة الأجتمــاعيــــة


يمكن التمييز بين ثلاثة مداخل رئيسية للمحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية :

المدخل الأول : يعرف بمدخل الملاك أو المساهمين ويجد جذوره في النظرية الاقتصادية الكلاسيكية والتي تعتبر أن للمنشأة هدفاً وحيداً وهو تعظيم الربح بالنسبة للملاك والمساهمين , وهو يعتبر المحاسبة الاجتماعية امتداداً لمجالات المحاسبة المالية التقليدية ومكملة لها . وقد تبنى ميلتون فريدمان ذلك المفهوم الكلاسيكي للمسؤولية الاجتماعية حيث رأى أن منظمات الأعمال يجب أن تحقق أرباحاً وتتوسع في خلق فرص عمل من خلال زيادة حجمها وفتح فروع جديدة لها حيث أكد ان المنظمات ستدعم الحكومة بشكل افضل عندما تحقق أرباحاً كبيرة وتسدد نتيجة لذلك ضرائب أكثر , وهذا سينعكس بشكل مشاريع حكومية أكثر تساهم في رفع مستوى المعيشة وزيادة رفاهية المجتمع .
المدخل الثاني : ينظر هذا المدخل الى المحاسبة الاجتماعية بنظرة أوسع وأكثر شمولاً كإطار فكري شامل للمحاسبة بشكل عام , ولمدى أشمل من كونها فرعاً للمحاسبة المالية , ويجعل باقي المحاسبات الأخرى تابعة لها . ويسمى هذا المدخل بمدخل اصحاب المصالح تمييزاً له عن المدخل الأول وقد تم تطويره في السبعينيات , حيث يعترف بأهمية الاهداف الاجتماعية عند السعي لتحقيق تعظيم الربح . ووفقاً لهذه الرؤية يتوجب على الادارة أتخاذ القرارات التي تتضمن توازناً عادلاً بين حقوق الملاك والمستخدمين والعملاء والموردين والمجتمع عامة , فالأدارة تبعاً لهذا المدخل تتحمل نوعين من المسؤولية , خاصة تتمثل بتحقيق أهداف الملاك , وأجتماعية تتمثل في المساهمة في تحقيق الرفاه الاجتماعي.
المدخل الثالث : أعتبار المحاسبة الاجتماعية فرعاً متميزاً له خصوصياته داخل الإطار العام للمحاسبة , كما هو الحال لفروع المحاسبة الاخرى كالمحاسبة المالية ومحاسبة التكاليف والمحاسبة الادارية ومحاسبة الموارد البشرية . وينظر هذا النظام للمؤسسة على أنها نظام اجتماعي فرعي داخل نظام اجتماعي اكبر منه وبالتالي يجب على ادارة المشروع ان تحافظ على التوازن مع هذا النظام الاجتماعي الاكبر وذلك تحقيقا لاغراض البقاء والنمو . وطبقاً لهذا المدخل ينظر الى الربح بأعتباره وسيلة لتحقيق غاية وليس غاية بحد ذاتها وبالتالي بدلاً من تعظيم الربح بصفة عامة على الادارة ان تسعى لتحقيق مستوى مرضي يتماشى مع تحقيق مدى معين ومن الاهداف الاجتماعية ويتم ذلك بالتوفيق بين مصالح الفئات المختلفة المهتمة بالمشروع .



البعــد الأخـلاقـي لمحــاسبــةالمســؤوليــة الأجتمــاعيــة


أن قيام منظمات الاعمال بتبني مسؤولياتها الاجتماعية أنما ينطوي على ايمانها بأبعاد أخلاقية راسخة , اذ ان أتخاذ القرارات مهما كانت طبيعتها ينبغي ان ترتكز الى منظومة اخلاقية متكاملة تشكل المسؤولية الاجتماعية أحدى اللبنات الاساسية لها , وفي الوقت الذي تحاول منظمات الاعمال الوصول الى معايير اخلاقية يمكن تطبيقها على المستوى العالمي فأن التركيز يعود لينصب على متخذ القرارات ومدى التزامه بمراعاة البعد الاخلاقي عند اتخاذه للقرار , ويمكن القول بأن المسؤولية الاجتماعية تشكل أحد أهم الابعاد التي ترتكز عليها القرارات الاخلاقية لمنظمة الاعمال والتي تشكل بدورها مزيجاً من المتغيرات المؤثرة. لعل من الاهمية القول بأن الفكرة الاساسية لمفوم المسؤولية الاجتماعية تقوم على نظرية العقد الاجتماعي والتي مفادها بأن منظمة الاعمال او أية منشأة أجتماعية أخرى انما مرتبطة بعلاقة تعاقدية مع المجتمع , ويترتب على هذه العلاقة ان تقوم المنظمة بوظيفتين رئيسيتين هما :
أ‌- وظيفة الانتاج : وتتضمن تقديم خدمات او منتجات نافعة ومرغوبة للمجتمع .
ب‌- وظيفة التوزيع : والمقصود فيها توزيع العوائد والمزايا الاقتصادية والمكاسب الاجتماعية على المجموعات المتواجدة بالمجتمع بعدالة , والتي تشكل اصلا القاعدة التي تستمد منها المنظمة مواردها .


القيـاس المحـاسبـي عـن المسـؤوليـة الاجتمـاعيـة


يمثل القياس المحاسبي الجزء الاكبر والاكثر تعقيداً في الوظيفة المحاسبية ,ومن بين أهم التحديات التي تواجهها الوظيفة المحاسبية في الوقت الحاظر هي التحديات الخاصة بأخضاع العمليات الاجتماعية وماينجم عنها من تأثيرات ايجابية وسلبية للقياس المحاسبي . أن التباين في طبيعية البيانات المحاسبية المطلوبة واتساعها لتشمل البيانات الاجتماعية يتطلب استخدام اساليب مختلفة للقياس تكون قادرة على توفير البيانات , لذا فان اساليب القياس في المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية قد تتعدى اسلوب القياس التقدي في المحاسبة المالية كما انها قد تتعدى اساليب القياس الكمي المتعارف عليها في المحاسبة الادارية لتمتد وتشمل اساليب القياس الوصفي لبعض العمليات الاجتماعية التي يصعب قياسها نقدياً او كمياً . والقياس المحاسبي للمسؤولية الاجتماعية يتمثل في قياس نوعين من التأثيرات الاجتماعية , النوع الاول يطلق عليه التأثيرات الاجتماعية السالبة ( التكاليف الاجتماعية ) , والنوع الثاني التأثيرات الاجتماعية الايجابية ( المنافع الاجتماعية ) . فبالنسبة لقياس التكاليف الاجتماعية هناك أختلاف في وجهات النظر بين المحاسبين والاقتصاديين , فالتكاليف الاجتماعية في المحاسبة تعني المبالغ التي تنفقها الشركة ولا يتطلبها نشاطها الاقتصادي اي عدم حصول الشركة على منفعة او عائد اقتصادي يقابلها , أما التكاليف الاجتماعية في رأي الاقتصاديين فهي تعني قيمة مايتحمل المجتمع من اضرار او تضحيات نتيجة لممارسة الشركة لنشاطها الاقتصادي فقد يترتب على هذا النشاط تلوث الهواء او المياه وتشويه المجال البيئي . أما بالنسبة للمنافع الاجتماعية فهي تمثل الشق الثاني والاكثر تعقيداً في القياس المحاسبي عن الانشطة الاجتماعية , حيث أن القياس المحاسبي يستلزم اظهار التأثيرات المتبادلة للعمليات المختلفة , أذا مااردنا التعبير وبشكل سليم عن التأثيرات المختلفة للأنشطة الاجتماعية تطلب منا الامر قياس الانعاكاسات الناشئة عن التكاليف الاجتماعية أي المنافع الاجتماعية , وبمعنى اخر نحن بحاجة الى قياس الناشئة عن نشوء التكلفة وتبريرها من خلال قياس حجم العوائد او المنافع الناشئة عنها ولا انتفى مبرر نشوءها وأصبحت في عداد الخسائر .


الأفصـاح المحاسبــي عـن المسـؤوليـة الأجتمــاعيــة


يمكن تعريف الافصاح المحاسبي عن المسؤولية الاجتماعية على أنه عرض البيانات والمعلومات المتعلقة بالنشاط الاجتماعي بشكل يمكن من تقويم الاداء الاجتماعي للمشروع . وهناك العديد من الاسباب التي تدعو للاهتمام بالافصاح الاجتماعي منها مايتعلق بتحسين المحتوى الاعلامي للتقارير المالية ومنها مايتعلق بمسؤولية المحاسب ومهنة المحاسبة في الوقت الذي يتسم واقع العالم اليوم بالتغير السريع وسرعة تداول المعلومات .

المعـومـات الـواجــب الإفصـــاح عنهـــا

_ معلومات كميـة ( ماليــة ) يمكن تحديد أربعة مجالات اساسية يتم خلالها الافصاح عن المعلومات الكمية ممثلة في الميزانية العمومية , قائمة الدخل , قائمة التغير في حقوق الملكية , وقائمة التدفقات النقدية , حيث يتم تضمين هذه القوائم بارقام تعبر عن مبالغ فعلية او تقديرية نتيجة الاحداث المالية التي قامت بها المنظمة , ومن الملاحظ أن هذا الجانب يلقى استجابة دائمة من قبل المستفيدين من القوائم المالية المنشورة .

__ معلومات غير كمية ( غير المالية ) يتم الافصاح عن هذا الجانب في التقارير المحاسبية بشكل وصفي من شأنه أن يزيد من فهم المستخدم وثقته بالمبالغ النقدية الظاهرة في القوائم المالية , اذ ان هذه المعلومات غالباً ما تكون مرتبطة بالمعلومات الكمية , ويتم الافصاح عن المعلومات غير الكمية من خلال القوائم المالية الرئيسية من خلال قوائم مالية ملحقة أو الملاحظات الهامشية بألاضافة الى تقرير الادارة .




المصـــــــادر

_ الكتـــب :


- مطر , محمد , والسويطي , موسى ,التأصيل النظري للممارسات المهنية المحاسبية , ( 2008 ) , الطبعة الثانية , دار وائل للنشر والتوزيع , عمان , الاردن .

_ الرسائل والاطاريح :

1. الدباغ , لقمان محمد أيوب , نظام محاسبي مقترح للمحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية , ( 1992 ) , رسالة ماجستير , كلية الادارة والاقتصاد , جامعة الموصل .
2. حبيب , خالد صبحي , مدى إدراك المصارف لأهمية المحاسبة والافصاح عن المسؤولية الاجتماعية , ( 2011 ) , رسالة ماجستير , كلية التجارة , الجامعة الاسلامية _ عزة .
3. اللولو , محمد سالم , مدى أمكانية تطبيق المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية من قبل الشركات المساهمة العامة , ( 2009 ) , رسالة ماجستير , كلية التجارة , الجامعة الاسلامية _ غزة .
4. عودة , أياد محمد , قياس التكاليف الاجتماعية ومدى مساهمتها بتحقيق الرفاهية الاجتماعية , ( 2008 ) , رسالة ماجستير , كلية العلوم المالية والادارية , جامعة الشرق الاوسط .

_ المجـــلات العلميــة :

- جربوع , يوسف محمود , مدى تطبيق القياس والافصاح في المحاسبة عن المسؤلية الاجتماعية بالقوائم المالية بقطاع غزة , مجلة الجامعة الاسلامية , المجلد الخامس عشر , العدد الاول , 2007






قال أبو ذر الغفاري
أوصاني خليلي بخصال من الخير : ـ
أوصاني أن لا أنظر إلى من هو فوقي ، وأن أنظر إلى من هو دوني
وأوصاني بحب المساكين والدنو منهم ، وأوصاني أن أصل رحمى وإن أدبرت
وأوصاني أن لا أخاف في الله لومة لائم ، وأوصاني أن أقول الحق وإن كان مرا
وأوصاني أن أكثر من ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) ، فإنها كنز من كنوز الجنة



احمد الشريف غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 09:08.


تم تدشين المرحلة الثانية للموقع في 17/10/2006 الموافق 24 رمضان 1427 وذلك تضامنا مع يوم الفقر العالمي

تنوية : عالم التطوع العربي لا يتبنى كما لا يدعو إلى جمع الأموال والتبرعات أو توزيعها

    

المشاركات ,والمواضيع المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي الموقع

Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO 3.1.0 ..  

www.arabvolunteering.org

 Arab Volunteering World   2006-2008   (AVW)  عالم التطوع العربي 

www.arabvol.org