للعودة للصفحة الرئيسية للموقع - صفحة البداية صفحة الموقع الرئيسية
للإتصال بنا للإتصال بنا
إضغط هنا لإضافة موقع عالم التطوع العربي إلى مفضلتك لتستطيع الرجوع إليه بسهولة فيما بعد   إضافة الموقع في المفضلة
اجعل عالم التطوع العربي صفحة البداية لمتصفحك ضع عالم التطوع صفحة البداية

www.arabvol.org 

       عالم من العطاء         سنة سادسة من العطاء     

     ملتقى التطوع  I   بـنـك العطاء  I   بـنـك الدم   I  التقويم   I  عن عالم التطوع العربي   I  اللائحة الأساسية  I   سجل المشاريع   I   شركاء النجاح   I   لدعم الموقع/ بانرات وتواقيع   I 
 أصحاب المواقع  I    المتطوعين    I   الجمعيات والمنظمات والهيئات التطوعية    I   الشركات والمنشآت    I    خدمة المجتمع CSR                         للإعلان معنا      للإتصال بنا

 
تويترمجموعة عالم التطوع على قوقليوتوب عالم التطوع العربيمجموعة عالم التطوع على فيسبوكاندية التطوعمجلة عالم التطوع


العودة   عالم التطوع العربي > الأندية المجتمعية والسكانية > نادي الإغاثة التطوعي

نادي الإغاثة التطوعي الكوارث الطبيعية / الجفاف / الزلازل / اللاجئين / مخلفات الحروب / الإسعافية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-Oct-2011, 11:50   #1 (permalink)
نائب المشرف العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية احمد الشريف
 
رقم العضوية: 548
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: المدينة المنورة
المشاركات: 10,911

الأوسمة
التميز الإداري  التميز الإشرافي  وسام التميز الذهبي 2008  وسام التميز الذهبي 2007 
مجموع الاوسمة: 4

B8 الاستعداد لحالات الطوارئ

الاستعداد لحالات الطوارئ
في حالات الطوارئ يكون الإنسان في حالة ضغط ويحتاج لأن يكون مهيئاً كي يستطيع التصرف بحكمة في حالات الضرورة. تهيئة العائلة، البيت، تهيئة ذوي الاحتياجات الخاصة والمعدات لتلك الحالات تساعدكم في معرفة الخطوات التي يجب أن تقوموا بها في الأوقات الطارئة.

ما هو برنامج الطوارئ العائلي؟
في كل الأحوال يجب أن تعمل العائلة كوحدة واحدة. كخطوة أولى يجب تحضير برنامج طوارئ عائلي. بداية يجب استيضاح المخاطر الممكن حدوثها والتعرف على المناطق الخطرة في البيت، المدرسة، أماكن اللعب والأماكن العامة. كما يجب توزيع المهام العائلية:
شراء الأجهزة الضرورية
تحضير حزمة الطوارئ العائلية
منافذ النجاة من البيت وتخطيط الإخلاء.

تصرفات العائلة (ע) تختلف من عائلة إلى أخرى من المفضل أن تتعرفوا إلى أي قسم تنتمي عائلتكم كي تعرفوا كيف يمكنكم التصرف في حالة وقوع طوارئ. هناك وفرة من برامج الطوارئ العائلية في العالم وكذلك معالم مفصلة لتطويرها في الإطار العائلي.

لماذا نحتاج برنامج طوارئ؟
من المعروف أن الأشخاص الذين تأهبوا للتصرف في حالات الطوارئ، استطاعوا إنقاذ أنفسهم، أفراد عائلتهم ومن كان حولهم. من الممكن لحالات الطوارئ أن تكون عامة، تشكل تهديدا على حياة جمهور واسع الذي من شأنه أن يتأذى منها، والتي تكون بطبيعة الحال أقل شيوعا، ولكن توجد حالات طوارئ دارجة أكثر ولكنها وخيمة العواقب من الناحيتين النفسية والجسدية- حوادث الطرق، التماس الكهربائي الذي يسبب للحريق، حادث بسبب مواد خطرة، حوادث العمل وغيرها.

في حالات الطوارئ العامة: يمكن أن تواجه قوات الإنقاذ صعوبة في الوصول إلى كل مكان تعرض للضرر، لذلك لا يستطيعون معالجة كل إنسان يحتاج إلى المساعدة بسرعة، لذلك يضطر الأشخاص إلى مجابهة المشاكل ومعالجتها بأنفسهم، لفترة طويلة من الوقت أحيانا.
في حالات الطوارئ صغيرة: يمكن أن يجد المتورطون فيها أنفسهم وحيدين ويضطرون إلى معالجة مشاكلهم بقواهم الذاتية حتى ولو لمدة قصيرة. لذلك توجد أهمية لقدرة الفرد على إنقاذ نفسه ومن حوله، وخصوصا في تنفيذ العمليات الطارئة والتي قد تسبب لأضرار بعيدة الأمد التي يصعب معالجتها بعد ذلك.

لذلك، فإن الاستعداد مسبقاً مهم للغاية لإنقاذ أنفسكم أولا وغيركم وفي حال الحاجة لذلك.

افتراضات أساسية حول برامج طوارئ
من الممكن أن تحل بنا المخاطر وحالات الطوارئ من دون إشعار مسبق. عند الاختبار يميل بنو البشر إلى التصرف حسب المعلومات والتجارب السابقة.

1. في تلك اللحظة، يكون رد الفعل أوتوماتيكيا ويكاد يكون فطريا.
2. يميل الناس إلى الاستخفاف بتقدير احتمال حدوث تهديد ممكن أو خطورة عواقبه الممكنة، حيال تهديد ملموس، يزداد اهتمامهم في الاستعداد لحالات الخطر، ومن هنا تنبع الحاجة لخلق عملية مؤسسة ومتواصلة للتخطيط والتأهب.
3. هنالك أهمية لرد فعل السكان في حالات الطوارئ، حيث يكون، بشكل عام، الجزء الأكبر من أداء الأشخاص في حالات الطوارئ، ضمن الإطار العائلي.
4. حين يكون بالإمكان التنبؤ بأحداث المثيرة للضغط وإدراك إمكانيات مواجهتها والتحكم بها، يمكننا التصرف بحكمة أكثر. لذلك، يحتاج الأشخاص إلى معلومات دقيقة، ملموسة، محددة وواضحة، تقدم أيضا إرشادات عملية.

كيفية تحضير العائلة
يجب تحضير العائلة من حيث الحديث عن الموضوع مع جميع أفراد العائلة والاتفاق معهم على العمليات التي يجب القيام بها وتقسيم الأدوار بينهم:
التعرف على حالات الخطر والطوارئ التي يمكن حدوثها وطرق التصرف بكل منها.
المخاطر في حالات الخطر والعوامل التي يمكن أن تزيدها.
كيفية التعرف على حالات الطوارئ (صوت انفجار، أشياء تتحرك) وما عليهم فعله في تلك الحالات (تبليغ جهة الإنقاذ الملائمة، الانتقال إلى منطقة آمنة، إغلاق النوافذ والأبواب في المجال الآمن، الإصغاء إلى توجيهات قوى الأمن في المنطقة أو وسائل الإعلام)
توزيع المهام بين أفراد العائلة وادرسوا إرشادات الجهات الخاصة ولا تتبعوا الفطرة التي يمكنها أن تكون خاطئة أحياناً مثل حالة هبوط اضطراري لطائرة فحسب الفطرة تضعون أقنعة الأكسجين للأولاد أولاً مع أن الأصح هو وضع أقنعة الأكسجين لكم أولا كي تستطيعوا إنقاذ الآخرين.
التعرف على المحيط الجغرافي والأماكن الآمنة التي يجب الوصول إليها في حالات الطوارئ.
الاتصالات - التوجه لهيئات الطوارئ وتتبع الإرشادات من وسائل الإعلام.

معدات الطوارئ العائلية
هناك حالات الطوارئ مختلفة وطريق التصرف بها ومعالجتها عن بعضها البعض، لذلك، من المهم فهم ما هي الحالة كي نفهم ماهية الحالة قبل اتخاذ القرار حول طريقة معالجتها

1. هناك حالات الطوارئ مختلفات والتي يحتمل حصولها والتي تفرض علينا التصرف بطريقة الملائمة لها.
إلحاق الأضرار بالبنى التحتية - قد تكون الطريق مسدودة أمام طواقم الإنقاذ، أو مشوشة وبطبيعة الحال يمكن أن يتأخروا.
حادث فيه إصابات كثيرة - إن تعدد الحالات يستلزم معالجة الحالات الصعبة ويطيل زمن الوصول لكل مكان ولكل متلقي علاج.
الانعزال والإخلاء - الانعزال أي البقاء في أماكن مغلقة مثل الملاجئ، قد يتم الإخلاء (أي ترك المنزل) عندما تشكل المنطقة خطرا على حياة الناس.

المشترك بين الحالات هو صعوبة وصول قوى الأمن، هيئات الطوارئ وخدمات الإنقاذ إلى المنطقة. إن تحضير "معدات الطوارئ العائلية" يتيح البقاء بين 24 إلى 72 ساعة إلى أن تصل المساعدة. مدة التأهب والإنذار في معظم حالات الطوارئ لا تكفي لتعبئة حقيبة طوارئ مخصصة لذلك نفضل الاستعداد المسبق. أمّا في الحالات الأخرى، مثل إطلاق الصواريخ غير التقليدية، فيتم إصدار إنذار يسمح بالتزود بما يجب (شراء مواد السد المحكم، التزود بالعدة الواقية وما شابه ذلك).

2. ما هي الحاجات التي يجب علينا تحضيرها؟
حاولوا تلبية الاحتياجات الضرورية أولاً. حاولوا التفكير في المعدات، محتواها وطريقة تخزينها وفق تسلسل استعمالكم لها– بقاؤكم بالبيت عند حدوث حالة طوارئ (بما في ذلك سيناريوهات استثنائية مثل انقطاع الكهرباء أو الماء عن بيتكم) أو بدل ذلك، المعدات التي ستأخذونها في حال خرجتم من البيت (في حال الإخلاء).

فيما يلي، القائمة الموصى بها كما حددتها قيادة الجبهة الداخلية بالتعاون مع هيئات الطوارئ والإنقاذ المختلفة:
كراسة الإرشاد ووسائل الاتصال- يجب إرفاق منتجات برنامج الطوارئ العائلي للمعدات ومن ضمن ذلك يجب تفصيل سير العمليات في حالات الطوارئ المختلفة وطرق الاتصال داخل العائلة وخارجها.
إنارة طوارئ أو مصباح يعمل ببطاريات (بما في ذلك بطاريات احتياطية).
عدة إسعاف أولي (تشمل معجون مضاد حيوي، مسكنات للألم، محلول تعقيم، مواد لتطهير الماء، ضمادات، لاصقات، مطاط لسد الشرايين، قطع خشبية لفحص الحلق).
أسطوانة لإطفاء الحريق.

يمكنكم إيجاد القائمة كاملة في موقع قيادة الجبهة الداخلية.

3. كيفية التخزين؟ - حقيبة لحالات الطوارئ
عليكم تخزين حاجيات الطوارئ التي جمعتموها في المجال الآمن أو في الغرفة الآمنة في البيت ويستحسن اختيار حقيبة ووضع حاجيات الطوارئ فيها، قدر سعة الحقيبة. يمكن وضع الحاجيات الكبيرة أو الثقيلة بشكل خاص (مثلا أسطوانة لإطفاء الحريق، زجاجات الماء، إنارة الطوارئ) بجانب الحقيبة، وعلى أية حال لا يفضل إخراجها من المجال الآمن أو من الغرفة الآمن في البيت. في حال اضطررتم إلى وضعها في مكان آخر، من الجدير ذكر هذا الأمر أمام أبناء البيت أو حتى كتابة ذلك على الحقيبة أو بداخلها.

توجيهات لاختيار المجال الآمن أو الغرفة الآمنة
تمت كتابة التوجيهات التالية لاختيار المجال الآمن أو الغرفة الآمنة كجزء من سياسة الاحتماء المدني. تنبثق هذه التوجيهات عن مبادئ مثبتة قد تم فحصها مرات عديدة في اختبارات هندسية واختبارات تفجير مختلفة، وهي تستند إلى تجربة طويلة السنوات في مجال بحث ومراقبة الأحداث الحقيقية في البلاد والعالم. هذه التوجيهات تنقذ الحياة ويجب ألا نستخفّ بالتأهب المسبق بموجبها.

يجب أن نحدد الغرفة الآمنة مسبقا، من المهم اختيار هذه الغرفة في المنزل أو في أي مكان آخر نتواجد فيه. كأفضلية أولى، حددوا المجال الآمن في البيت أو المجال الآمن في الطابق بالنسبة لكم للمجال الآمن غلاف من الجدران المصنوعة من البطون المسلح والتي تقاوم بشكل أفضل مخلفات الانفجار، وتوجد فيه أيضا نوافذ وأبواب واقية.

أما بالنسبة للمنازل التي لا يتوفر فيها مجال آمن في البيت أو في الطابق، فيجب اختيار غرفة آمنة (غرفة موجودة في الجزء الداخلي من المبنى).

يجب اختيار الغرفة الآمنة بحيث لا يتعدى وقت الوصول إليها دقيقة واحدة (زمن الإنذار المتوفر أمام المواطن).

تصرف صحيح أثناء إطلاق الصواريخ وقذائف الصواريخ
الخطر الرئيسي على جبهة الدولة الداخلية هو من إطلاق الصواريخ والقذائف. مهم أن نحدد المكان الآمن بمكان قريب حتى نستطيع الوصول إليها بسرعة في حالة قذف صواريخ. عند سماع صفارة الإنذار، صوت انفجار أو إنذار "اللون الأحمر"، إذا كنتم داخل مبنى:


1. يجب الدخول فورا إلى الغرفة الواقية – المكان السكني المحمي وإغلاق النافذة الفولاذية.
في مبنى ليس فيه غرفة واقية، يجب إتباع الخطوات التالية بالترتيب:

2. الدخول للغرفة الأكثر بعدا عن الاتجاه الذي فيه خطر إطلاق الصواريخ وبها أقل ما يمكن من الجدران الخارجية والنوافذ المفتوحة.
3. إغلاق الباب وشبابيك الغرفة. إذا كنتم خارج المبنى:
1. في مساحة سكنية – يجب الدخول للمبنى والتصرف حسب التعليمات للماكثين في المبنى.
2. في مساحة مفتوحة – يجب الاستلقاء وحماية الرأس باليدين. إذا كنتم في السيارة:
1. أوقفوا السيارة بجانب الطريق، أخرجوا من السيارة وادخلوا مبنى أو ملاذ قريب.
2. في حالة عدم التمكن من الوصول إلى مبنى أو ملاذ في الفترة المعطاة، يجب الخروج من السيارة، الاستلقاء على الأرض وحماية الرأس باليدين.
3. في حالة عدم إمكانية تنفيذ أي من هذه التعليمات السابقة، يجب التوقف والبقاء في السيارة 10 دقائق.

بعد الحدث:
1. يمكن الخروج من المكان المحمي بعد 10 دقائق، إلا إذا أعطي أمر غير ذلك.
2. يجب الابتعاد عن الأشياء غير المعروفة، إذا رأيت صاروخا على الأرض يجب إبعاد الفضوليين عنه وإبلاغ الجهات الأمنية.

متضرري الخوف
في حالة حرب، الكثير من الناس يُواجهون خطراً فورياً لأرواحهم أو لأقربائهم، بعضهم يدخلون في حالة الخوف. كُتِبَت المعلومات بالشراكة مع جمعية نيطل(ע)، حيث تستطيعون التعلم أكثر عن حالات الخوف، كيف يمكن معالجتها، إلى أين يمكنكم التوجه لتلقي المساعدة وما هي حقوقكم كمتضرري الخوف.

حالة الخوف
ما هو الخوف؟
ردة فعل طبيعية، جسمية ونفسية لحالات الضغط، التي تساعدنا في التعامل في حالات الخطر. جهاز الخوف حيوي، بما أنه يحذرنا من المخاطر ويجعلنا نبيهين أكثر، يجعلنا نتصرف بحذر في حالات التي تطلب ذلك وإيجاد قوى للتعامل مع الخطر. يمكن تقسيم الخطر لنوعين:

خوف حقيقي - تحدث كرد لتهديد خارجي، معروف، مُعَّرَف والذي مصدره ليس بصراع داخلي.
خوف غير واقعي - تحدُث لسبب غير مرئي ومتعَلِقة لسبب داخلي لا واعي على الأغلب. مثلاً: خوف من الأماكن المغلقة والخوف من الأماكن المرتفعة.

حدث به صدمة نفسية
في حادث به صدمة نفسية حيث أن الشخص يشعر بخطر على الحياة الكمالية الجسمية والنفسية له ولأقربائه. التعرض لحدث المسبب لصدمة نفسية يمكنها أن تسبب لضغط نفسي- الشعور يقله الحيلة وضائقة عاطفية.

أشخاص الذين خاضوا حادثة مسببة لصدمة نفسية، يمكنهم بالرد بعلامات الخاصة بحالات خوف وضغط. هذا هو رد طبيعي لوضع غير طبيعي، والتي لا تدل على ضعف. لكل إنسان يوجد قُدرَة معينة، والكثير من الناس سيمرون في هذه العلامات في حالة تعرضهم لحادث الذي يسبب صدمة نفسية. حتى من لم يُصاب في الحادث وحتى لم يتواجد في الحادث نفسه يمكنه أن يشعر بالخوف وتكون ردة فعلهم بالخوف.

وقت الحادث ذو الصدمة النفسية نفسها، يمكن أن يرد المصاب بالخوف بواحدة أو أكثر من ردود الفعل التالية: تجمد، هلع، تنفس سريع، تعرق، دوخه، رجفة، غضب، ألم رأس، الربو (قصر التنفس) وألام بطن.
أُخِذت المعلومات من موقع عوز لسكان الجنوب (ע)

تأثير الخوف على المُصاب
بعد التعرض إلى حادث مُرَوِع من المكن ظهور علامات مختلفة (ע) (أعراض) التي قد تُؤَثِر على المصاب من ناحية التفكير، المشاعر، التصرفات ومن الناحية الجسمية. هذه العلامات هي عبارة عن محاولة لترتيب الحادث المُرَوِع من الناحية النفسية ولتهيئة الجسم لحالة طوارئ قد تَحدُث. علامات الخوف يمكنها أن تكون إحدى العلامات التالية أو أكثر، تُقسَم العلامات لثلاثة مجموعات:

التغلغل أو الاختراق - هذه الأعراض تجعل المصاب يشعُر وكأنه يمُر بالحادث المُرَوِع مرة أخرى بطُرُق مُخْتَلِفة:
- تصورات، روائح، أصوات وأحاسيس من الحادث تختَرِق مركز التفكير.
- أحلام وكوابيس من الحادث.
- الشعور بأن الحادث يَحدُث مرة أخرى (مشهد ارتجاعي).
- الشعور بضائِقة كبيرة عند التعرض لشيء الذي يُذَكِرنا بالحادث.
الامتناع - بما أن هذه التجارب تتواصل مع الحادث ذا الصدمة النفسية، يشعُر المُصاب بأنه مرة أخرى في خطر، لذلك يكون أكثر شكاً، ذا ميول على أشخاص الذين يُمثِلون في نظَرِهِ تهديداً ويُحاول الدفاع عن نفسه، من ضِمنَ ذلك الامتناع من أحاسيس ونشاطات التي يُمكِنها تَذكيرُهُ الحادث:
- محاولة الامتناع من أفكار، مشاعِر، ومُحادثات المُتَعلِقة بالحادِث ذو الصدمة النفسية.
- محاولة الامتناع من نشاطات أو أماكن أو أشخاص التي تُذكِر بالحدث ذو الصدمة النفسية.
- صعوبة في تذكُر تفاصيل من الحدث ذو الصدمة النفسية.
- فُقدان الاهتمام وقِلة الإرادة بالاشتراك في بنشاطات مهمة.
- الشعور بأن المُستَقبل "أسود" (سوداوية التفكير).
إن المُصاب لا يرى دائماً الصِلة بين التَجْرِبة المُرَوِعة وبين تصرُفاتٍه، الامتناع يمكنه أن يَجعَله يتخيل بأنه ناجح في مُعالَجة الصعوبات التي مر بها، لكن في الواقع للمدى الطويل، ستضر بشكل ملحوظ في نوعية حياته وتشهد بأنه من الممكن أن يمر في الصدمة من جديد.
تيقُظ زائد - من مرّ في حادث مُرَوِع، يُمكِنُهُ أن يَشْعُر بعد ذلك بأن العالم مليء بالمخاطر وأن عليه أن يكون مُهَيئاً في كل لحظة لحادث أخر. هذا تَهَيُئ الدائم تُسبب لتيقظ فيزيوبيلوجي وتأهب نفسي التي لم يتصِف بها من قبل، والتي قد تضُر بقُدرَتِهِ على التركيز. التيقظ يمكنه أن يظهر في عدة طرق:
- صعوبة في النوم والاستيقاظ السريع بعد النوم.
- القلق وحالات غضب سريعة
- تأهب زائد
- الميل السريع للفزع.
تظهر هذه العلامات قرب الحادث المروع (ذو الصدمة النفسية) لكن في حالات معينة يمكنها أن تخرج أسابيع، أشهر وحتى سنين ما بعد الحادث.

حالة الهلع بعد حادث الصادم يمكنها أن تستمر لعدة أيام أو أسابيع. في حالة أن هذه الأعراض لا تختفي بعد شهر من الحادث أو أنها تضر بشكل كبير في العمل والأداء. من المفضل التوجه لتلقي علاج مهني. بدون علاج ملائم يمكن للأعراض أن تؤدي صعوبات في مجالات حياة أخرى. مثل الانفصال من الأصحاب أبناء العائلة، التي قد تسبب للشعور في الوحدة وحتى لشعور بالاكتئاب. لذلك من المهم تلقي العلاج قبل أن تشتد الصعوبات وتضر بحياتكم.

قوة الأعراض تتعلق في قدرتكم الطبيعية للمواجه، بالحادث الذي تعرضتم له ومدى الدعم الاجتماعي والعائلي والمساعدة المهنية التي تلقيتموها بعد الحادث.





قال أبو ذر الغفاري
أوصاني خليلي بخصال من الخير : ـ
أوصاني أن لا أنظر إلى من هو فوقي ، وأن أنظر إلى من هو دوني
وأوصاني بحب المساكين والدنو منهم ، وأوصاني أن أصل رحمى وإن أدبرت
وأوصاني أن لا أخاف في الله لومة لائم ، وأوصاني أن أقول الحق وإن كان مرا
وأوصاني أن أكثر من ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) ، فإنها كنز من كنوز الجنة



احمد الشريف غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس


قديم 31-Oct-2011, 12:27   #2 (permalink)
نائب المشرف العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية احمد الشريف
 
رقم العضوية: 548
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: المدينة المنورة
المشاركات: 10,911

الأوسمة
التميز الإداري  التميز الإشرافي  وسام التميز الذهبي 2008  وسام التميز الذهبي 2007 
مجموع الاوسمة: 4

B8 رد: الاستعداد لحالات الطوارئ

ما هي أهمية تحضير البيت؟
إذن، كيف نجعل "بينتا محميا وجاهزا"؟
ما هي أهمية تحضير البيت؟
  • للمحيط القريب، في حالات الطوارئ، تأثير كبير جدا على احتمال النجاة.من المعروف أن إصابات كثيرة في حالات الطوارئ يكون سببها الأغراض الموجودة في محيط المصاب وليس التهديد ذاته (الأغراض الثقيلة عند حدوث هزة أرضية، شظايا الزجاج في حالات إطلاق النار وغيرها).
  • "بيتي هو قلعتي" – لا يمكننا أن نتوقع المكان الذي سنتواجد فيه في حالات الطوارئ، ولكن يتوجب علينا أن نتأكد من أن يكون بيتنا، الذي يمكننا أن نؤثر عليه، جاهزا لأي طارئ.
  • من شأن بعض حالات الطوارئ أو تطورها أن تجبر السكان المدنيين على الانعزال، أي البقاء في البيوت أو في مكان أو غرفة محميين بشكل خاص، وذلك بهدف الاحتماء من العصف (قوة الدفع) أو تحاشي التعرض للمواد الخطرة.
إذن، كيف نجعل "بينتا محميا وجاهزا"؟
1. المجال أو الغرفة الآمنة في البيت
  • حددوا كأفضلية أولى المجال الآمن في البيت أو الملجأ الشخصي (داخل البيت) كمجال آمن. لقد وُجد أن هذه المناطق محمية أمام أنواع كثيرة من التهديدات، بما فيها الهزات الأرضية والحرائق. في البيوت غير المزودة بمجال آمن أو بملجأ شخصي، يجب اختبار غرفة آمنة داخل البيت وفق توجيهات قيادة الجبهة الداخلية. انتبهوا - المجالات الآمنة التي تستوجب الخروج من البيت (ملجأ مشترك في المبنى، ملجأ عمومي في الشارع) أقل نجاعة ضد التهديدات التي لا يمكن التحذير منها (مثل الهزات الأرضية) أو التي تكون فترة الإنذار فيها قصيرة (مثل إطلاق صواريخ القسّام)، ولذلك يجب تحديد مجال آمن في البيت إضافة إلى التعرف على المجالات الآمنة الخارجية.
  • حضّروا المجال أو الغرفة الآمنة في البيت وفقا لتوجيهات قيادة الجبهة الداخلية.
  • افحصوا طرق الوصول إلى المجال أو الغرفة الآمنة.تأكدوا من أن كل الطرق خالية من المخاطر، الأغراض المتحركة (مثلا الأغراض على عجلات) التي من الممكن أن تسدها، وكذلك من المواد القابلة للاشتعال.
2. تثبيت الأغراض
يشكّل كل غرض من شأنه أن يتحرك، أن يسقط أو أن ينكسر، مصدر خطر في حالات الطوارئ:
  • يجب تثبيت المكتبات والرفوف بالجدران.
  • يجب استخدام عقفات لتعليق الأغراض مثل، الثريات، الأصص والصور.
  • يجب إقفال أبواب الخزائن بهدف منع سقوط الأغراض (وخاصة الأواني الزجاجية).
  • يجب ضمان منع حركة الأجهزة الثقيلة (الغسالة، الثلاجة وغيرها) وذلك بواسطة إقفال العجلات.
  • يجب تدعيم مراجل التدفئة، المكيفات، الهوائيات (الأنتينات)، المراجل الشمسية والمداخن، وتثبيت المزاريب، القرميد والسقيفات.
  • يجب الامتناع عن وضع الأغراض الثقيلة أو القابلة للكسر في مكان مرتفع (على الرفوف، المكتبات وغيرها).بشكل عام، شدّدوا على وضع الأغراض الثقيلة في أماكن منخفضة.
  • ابحثوا عن نقاط خطر أخرى في البيت وعالجوها.اهتموا بشكل خاص بالتعرف على أماكن الاختباء والاحتماء الآمنة (أطر الأبواب القوية، مطالع الدرج، أماكن الاختباء وغيرها) ونقاط الضعف (كثرة بلاط الخزف (الخارصينا)، الزجاج، قرب الأغراض الثقيلة والنوافذ وما شابه ذلك).
3. يجب الاحتفاظ بالسوائل القابلة للاشتعال أو السامة كالدهان ومواد التنظيف في وعاء محكم بعيدا عن أي مصدر حرارة.

4. أجزاء معدات الطوارئ العائلية – اجمعوا وركّزوا عناصر معدات الطوارئ العائلية.يجب تخزين المعدات في المجال الآمن أو في الغرفة الآمنة في البيت، ويُفضل وضع الأغراض في حقيبة واحدة.اعرضوا هذه الأجزاء على أبناء العائلة، وأروهم مكان تخزينها وما هو الهدف من استخدامها.تأكدوا من ذكر معدات الطوارئ التي لم يتم إدخالها إلى الحقيبة (اسطوانة إطفاء الحريق، زجاجات الماء، إنارة الطوارئ). هام جدا - تأكدوا من أن أبناء العائلة يعرفون كل جزء ويعرفون كيف يستخدمونه ومتى!

5. نقاط الغاز والكهرباء - يجب التأكد من صلاحية توصيلات الكهرباء، الغاز والوقود.يمكن للتسرب، في حالات الطوارئ وبشكل عام، أن يؤدي إلى حريق. اشرحوا لأفراد العائلة أين توجد نقاط الغاز والكهرباء في بيتكم، وفي أي الحالات يجب إقفال الحنفيات وكيفية إقفالها.

6. سُبل النجاة – خططوا وعرّفوا ما هو منفذ النجاة الأكثر أمانا في حال كانت هناك حاجة لإخلاء البيت بشكل فوري. تأكدوا من تحديد الأبواب والمخارج غير المستخدمة يوميا (المخارج الخلفية، الشرفات) - يتبين في حالات الطوارئ أنها ناجعة، ولكن يمكن للضغط أن يجعلنا نركض باتجاه المخرج الرئيسي المسدود بالذات.تأكدوا من أن أفراد العائلة يعرفون أدراج الطوارئ في المبنى، إن وجدت، وطرق أخرى فكرتم بها.تأكدوا من خلو كل الطرق من المخاطر، الأغراض المتحركة (مثلا الأغراض على عجلات) التي من الممكن أن تسدها، وكذلك من المواد القابلة للاشتعال.

7. وسائل الاتصال في حالات الطوارئ – سجّلوها في مكان بارز يعرفه كل أبناء العائلة:
  • أرقام الهواتف الهامة لمؤسسات الطوارئ، السلطات المحلية والهيئات الأخرى ذات الشأن في مكان سكناكم.
  • وسائل الاتصال بأبناء العائلة في حال كانت هناك حاجة ملحة للاتصال بهم.لا يوصى بالاتكال على ذاكرة الإنسان ولا حتى على ذاكرة بطاقة الذاكرة في الهاتف الخليوي.
  • حدّدوا من هم الجيران أو أبناء العائلة والمعارف الآخرين الذين يجب الاتصال بهم في حال عدم نجاح الاتصال بأبناء العائلة المقرّبين.تأكدوا من ذكر قيمة إضافية في حال وجودها (العم الطبيب/ المضمد، الجار المواسرجي، كهربائي تعرفونه وما شابه ذلك). من المهم أن تبلّغوا هؤلاء الأشخاص بأنكم قد أعلمتم أولادكم بأرقام هواتفهم لحالات الطوارئ. اقترحوا عليهم أن يفعلوا ذلك هم أيضا مع أولادهم.هناك أهمية كبيرة، عادة، في التعاون والمساعدة المتبادلة بين الجيران.حاولوا إنشاء حوار فيما بينكم حول الاستعدادات المشتركة، إضافة إلى استعداد كل عائلة في بيتها. افحصوا فيما إذا كان بإمكانكم سد الفجوات في كل عائلة لإنجاز مهام معنية من البرنامج بالتعاون معا، وما شابه ذلك.
بعد انتهائكم من تحضير البيت، تأكدوا من تعيين واحد منكم ليكون مسؤؤلا عن إنجاز المهام الفورية فيما يتعلق بتحضير البيت والحفاظ على الوضع القائم بشكل متواصل. تحدثوا عن تحضير البيت في إطار تهيئة العائلة وتدربوا على تحضير البيت في الحياة العائلية اليومية، حتى عند إضافة أثاث جديد أو إجراء تغييرات




قال أبو ذر الغفاري
أوصاني خليلي بخصال من الخير : ـ
أوصاني أن لا أنظر إلى من هو فوقي ، وأن أنظر إلى من هو دوني
وأوصاني بحب المساكين والدنو منهم ، وأوصاني أن أصل رحمى وإن أدبرت
وأوصاني أن لا أخاف في الله لومة لائم ، وأوصاني أن أقول الحق وإن كان مرا
وأوصاني أن أكثر من ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) ، فإنها كنز من كنوز الجنة



احمد الشريف غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 01:28.


تم تدشين المرحلة الثانية للموقع في 17/10/2006 الموافق 24 رمضان 1427 وذلك تضامنا مع يوم الفقر العالمي

تنوية : عالم التطوع العربي لا يتبنى كما لا يدعو إلى جمع الأموال والتبرعات أو توزيعها

    

المشاركات ,والمواضيع المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي الموقع

Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO 3.1.0 ..  

www.arabvolunteering.org

 Arab Volunteering World   2006-2008   (AVW)  عالم التطوع العربي 

www.arabvol.org