للعودة للصفحة الرئيسية للموقع - صفحة البداية صفحة الموقع الرئيسية
للإتصال بنا للإتصال بنا
إضغط هنا لإضافة موقع عالم التطوع العربي إلى مفضلتك لتستطيع الرجوع إليه بسهولة فيما بعد   إضافة الموقع في المفضلة
اجعل عالم التطوع العربي صفحة البداية لمتصفحك ضع عالم التطوع صفحة البداية

www.arabvol.org 

       عالم من العطاء         سنة سادسة من العطاء     

     ملتقى التطوع  I   بـنـك العطاء  I   بـنـك الدم   I  التقويم   I  عن عالم التطوع العربي   I  اللائحة الأساسية  I   سجل المشاريع   I   شركاء النجاح   I   لدعم الموقع/ بانرات وتواقيع   I 
 أصحاب المواقع  I    المتطوعين    I   الجمعيات والمنظمات والهيئات التطوعية    I   الشركات والمنشآت    I    خدمة المجتمع CSR                         للإعلان معنا      للإتصال بنا

 
تويترمجموعة عالم التطوع على قوقليوتوب عالم التطوع العربيمجموعة عالم التطوع على فيسبوكاندية التطوعمجلة عالم التطوع


العودة   عالم التطوع العربي > اندية الرعاية الإجتماعية والصحية > نادي الرعاية الإجتماعية > نادي الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة

نادي الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة الإعاقــة العقلية /الإعاقــة الحركيــة / متعــددي العوق / صعوبات التعلم / اضطرابات النطق والكلام / الــتـــوحـــد / متلازمة الداون / المكفوفين ..

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-Sep-2008, 08:22   #1 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي التربية الخاصة (عدة حلقات)


التربية الخاصة: الأهمية,المفهوم,الأهداف (1)


ان من أكبر التضحيات أن تعيش لغيرك،وتحاول اقناع الناس بالعيش مثلك،فهناك ثلة من المجتمع تعيش بشكل مختلف فمنهم من يعيش ببؤس تام ومنهم من يعيش بسعادة تامة, فمن تكيّف مع ظروفه القاهرة وقهرها- بفتح الراء- بقوته و عزمه وأمله الكبير بالحياة فهو بسعادة تامة، أما الذي استسلم للواقع وخضع له بما ملكه وما لم يملكه، خضع له بارادته فلا هدف يسعى له ولا أمل لديه ولا مستقبل يفكر به ولا شيء يشغله فهذا في بؤس وكآبة وألم دائم.

ان هذه الفئة من المجتمع التي نادرا ما يفكر بها احد,هذه الفئة المهمشة من قاموسنا المجتمعي جعلتني أتقرّب منها لأتعرف على أفرادها وما هي مشاكلها وهمومها وآلامها وآمالها وما تسعى اليه؟

وما الأهداف التي يصبون لتحقيقها؟

ومن المسؤول عنهم وما الخدمات التي تقدم لهم؟

وما الطاقات الكامنة الموجودة عندهم وكيف نستغلها بما يسعدهم ومايعود على المجتمع بالنفع؟

وما واجبنا تجاههم؟.......


وتأتي أهمية دراسة شؤون ذوو الاحتياجات الخاصة وتكييف المناهج، وطرق التدريس الخاصة بهم، بما يتواءم واحتياجاتهم، وبما يسمح بدمجهم مع ذويهم من التلاميذ العاديين في فصول التعليم العام، مع تقديم الدعم العلمي المكثف لمعلمي التربية الخاصة ومعلّمي التعليم العام، بما يساعدهم على تنفيذ استراتيجيات التعليم سواء للطلاب الموهبين أو ذوو الإعاقات المختلفة لأن التربية الحديثة أصبحت تتطلع لهذه الفئة لاعلى أنها عالة على المجتمع بل انه فئة منتجة...

وقد شهد العقد الحالي تطوراً هائلاً في مجال الاهتمام بالإعاقة,ونشطت الدول المختلفة في تطوير برامجها في هذا المجال,من خلال الاستجابة الفعّالة لمشكلة الإعاقة التي يجب أن تتصف بالشمولية، بحيث لاتهتم ببعض الجوانب المتعلقة بهذه المشكلة وتغفل جوانب أخرى، وبشكل يكون فيه لبرامج الوقاية من الإعاقة أهمية متمّيزة نظراً لأنها تمثل إجراءً مبكراً يقلل إلى حد كبير من وقوع الإعاقة ويختصر الكثير من الجهود المعنوية والمادية اللازمة لبرامج الرعاية والتأهيل. ان الاعاقة بكل صورها واحدة من القضايا الاجتماعية التي لم تقتصر آثارها على الأسرة فحسب انما أرّقت فئة كبيرة من المجتمع، لذا أصبحت معالجة هذه المشكلة محطّ عناية واهتمام حتى ان هيئة الامم المتحدة ومنظماتها المتخصصة اعتبرت عام (1981)عاما دوليا للمعاقين.

مفهوم التربية الخاصة Special Education

من أكثر المصطلحات المتداولة في هذا القرن والاكثر أهمية لما تقدمه من خدمة لفئات معينة . ان البعض من العاملين في مجال التربية الخاصة او غيرهم يقصرون استخدام هذا المصطلح على فئة المعاقين فقط،وبعضهم يقصرها على فئة المسنّين فقط وهذا مجاف للصواب. ان هذا المصطلح صالح لكل الفئات المحتاجة لنوع خاص من الرعاية، سواء كانت جسمية أو نفسية أو اجتماعية أو تربوية. ويمكن ان نعرض عدّة من التعريفات الواردة في أدبيات هذا المجال

التربية الخاصة :هي مجموعة البرامج التربوية الخاصة المتخصصة والتي تقدّم لفئات من الافراد غير العاديين وذلك من اجل مساعدتهم على تنمية قدراتهم إلى أقصى حد ممكن وتحقيق ذواتهم ومساعدتهم على التكيف.

وهناك تعريف آخر للتربية الخاصة:هي مجموعة البرامج والخطط والاستراتيجيات المصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الخاصة بالأطفال غير العاديين ,وتشتمل على طرائق تدريس وأدوات وتجهيزات ومعدات خاصة.... أما منظمة اليونسكو فعرّفتها " بأنهاهي تلك التربية الجامعة للتعلم العام والمهني الموجد لذوي القصور الجسمي والعقلي وعدم التكيف الاجتماعي مع باقي أفراد المجتمع".

إذن التربية الخاصة هي تربية غير المتكيفين بمجموعة من الطرق والمناهج المطّبقة على هذه الفئة المعينة.

ما هي الأهداف العامة للتربية الخاصة؟

لكل مجال من مجالات التربية هدف يرقى الى تحقيقه وهي المخرجات والنواتج المتحققة لكل عملية تربوية, ومن اهداف التربية الخاصة:

1- الاستقلالية : من الاهداف الرئيسية التي تسعى لها التربية الخاصة هي تحقيق استقلالية الفرد والتي تعني الوضعية التي يصل إليها الفرد والتي تجعله قادرا على تلبية حاجياته ورغباته بمفرده مع الاستغناء عن المساعدة الاجتماعية.

2- التواصل : تعمل التربية الخاصة على الوصول إلى التحكم في عملية التواصل سواء بشكلها اللفظي أو الرمزي بما يتماشى وطبيعة العلاقة.

3- الاندماج الاجتماعي : وهي الوصول بالشخص المعوق للمشاركة في الحياة الاجتماعية والتكيف معها بكل متطلباتها،وبالتالي تحقيق إنسانيته الاجتماعية

4- التعرف إلى الأطفال غير العاديين وذلك من خلال أدوات القياس والتشخيص المناسبة لكل فئة من فئات التربية الخاصة.

5- إعداد البرامج التعليمية الخاصة لكل فئة من فئات التربية الخاصة.

6-إعداد طرائق التدريس لكل فئة من فئات التربية الخاصة ،وذلك لتنفيذ وتحقيق أهداف البرامج التربوية على أساس الخطة التربوية الفردية.

7-اعداد الوسائل التعليمية والتكنولوجية الخاصة بكل فئة من فئات التربية الخاصة.

8-إعداد برامج الوقاية من الإعاقة ،بشكل عام ،والعمل ما أمكن على تقليل حدوث الإعاقة.

9-مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وذلك بحسن توجيههم ومساعدتهم على النمو وفق قدراتهم واستعداداتهم وميولهم.

10-تهيئة وسائل البحث العلمي للاستفادة من قدرات الموهوبين وتوجيهها واتاحة الفرصة أمامهم في مجال نبوغهم وتميّزهم.

11-تأكيد كرامة الفرد وتوفير الفرص المناسبة لتنمية قدراته حتى يستطيع المساهمة في نهضة مجتمعه.

بعض مبادئ التربية الخاصة:

1- تعليم الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في البيئة التربوية القريبة من البيئة العادية والعمل على دمجهم بها.

2- ان توفير الخدمات التربوية الخاصة للأطفال المعوقين يتطلب قيام فريق متعدد التخصصات بذلك, حيث يعمل كل اختصاص على تزويد الطفل بالخدمات ذات العلاقة بتخصصه.

3- التربية الخاصة المبّكرة أكثر فاعلية من التربية في المراحل العمرية المتأخرة.

من هم ذوو الاحتياجات الخاصة؟Special Needs

هو كل فرد يحتاج طوال حياته او خلال فترة من حياته إلى خدمات خاصة لكي ينمو أو يتعلم أو يتدرب أو يتوافق مع متطلبات حياته اليومية أو الوظيفية أو المهنية ويمكنه ان يشارك في عمليات التنمية الاجتماعية والاقتصادية, بقدرما يستطيع وبأقصى طاقاته كمواطن.

تعريف الطفل الخاص: Special Child

كل طفل او تلميذ تتطلب تطورات نموه، او إمكانات تعليمه،عناية خاصة ، تتعدى إمكانات المدرسة العادية للطفل،لفترة قد تطول او تقصر على حسب الحاجة. وفي كل مجتمع من المجتمعات يتواجد فئة خاصة تتطلب تكيّف خاص مع البيئة التى يعيشون فيها نتيجة لوضعهم الصحى الذي يوجد به خلل ما.

وينتمي الفرد ذو الحاجات الخاصة الى فئة او أكثر من الفئات التالية:

* التفوق العقلي والموهبة الابداعية
* الاعاقة البصرية بمستوياتها المختلفة
* الإعاقة السمعية او الكلامية او اللغوية بمستوياتها المختلفة
* الإعاقة الذهنية بمستوياتها المختلفة
* الإعاقة البدنية والحالات الصحية الخاصة
* التأخر الدراسي وبطء التعلم
* صعوبات التعلم الأكاديمية والنمائية
*الاضطرابات السلوكية والانفعالية
*الإعاقة الاجتماعية وتحت الثقافية
* التوحدّية


فما معنى الاعاقة؟ وما أسبابها؟ و كيف نتغلب عليها؟...نلتقي في الحلقة القادمة

نورس محمد قدور
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!


قديم 20-Sep-2008, 08:34   #2 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)


التربية الخاصة: المعوّقون والمجتمع (2)


ذوو الاحتياجات الخاصة ليس هم من يعانون من نقص معين في أحد أعضائهم، أوتأخر في عقولهم، أو تراجع في نموهم، ليسو هم من يحتاجون المساعدة من الناس الذين حولهم لاتمام عملهم بشكل جيد، انما هم من عقولهم سليمة وصحتهم تامة وأعضاؤهم كاملة لكن لايتمتعون بحياتهم, لايعملون من أجلها، يريدونها أن تعمل لهم المعجزات وهم في فراشهم نوّم، كم نرى من أناس متعهم الله بكامل الصحة فهم على هلاكها يعملون، فلايعطون الجسد مايستحقه من الرياضة والعمل والهواء النقي. ولو أردنا أن نقوم باحصائيات تقارن بين نسبة المعاقين كما تعّرفها منظمات الصحة وبين هؤلاء المعاقين الذين عوّقوا أنفسهم لوجدناهم يفوقون عدد الأولّين بكثير.

الاعاقة لغويا

تعني الحيلولة دون قيام فرد ما بعمل مامقارنة بمن هو في سنّه ويستطيع القيام بهذا العمل،أي أن هناك مانع ما منع هذا الانسان من القيام بهذا العمل أو تأخيره عن القيام به.

أما الاعاقة مصطلحآ فتعني عدم قدرة الفرد على اكتساب الطاقات الكاملة أو إنجاز المهام أو الوظائف التي تعتبر طبيعية لهذا الشخص مما يؤدي إلى انخفاض في قدرته لأداء دوره الاجتماعي كنتيجة للضعف أو التدريب غير الملائم لهذا الدور . وفي مجال الأطفال فأن هذا المصطلح يعني وجود ضعف أو ظروف صحية معينة التي يحتمل أن تعيق النمو الطبيعي للطفل أو القدرة على التعلم.

ولنوضح تعريف الشخص المعوّق "المعاق": من أصل "عوق" والعوق: يدل علي المنع والاحتباس، فكل ما يحولك عن فعل أى شئ تريده فهو عائق لا يمكنك من ممارسة حياتك بالشكل السوي، وخاصة الأنشطة اليومية ومن بينها خدمة النفس الذاتية، الأنشطة التعليمية، العلاقات الاجتماعية وحتى الاقتصادية منها. والمعاق حسب تعريف الدكتورعثمان لبيبي فرج :هو الذي يعاني نتيجة عوامل وراثية "خلقية" أو بيئية مكتسبة من قصور جسمي أو عقلي، يترتب عليها آثار اقتصادية أو اجتماعية أو نفسية،تحول بينه وبين تعلم وأداء بعض الأعمال والأنشطة الفكرية أو الجسمية اللتي يؤديها الفرد العادي بدرجة كافية من المهارة والنجاح".

احصائيات عن الاعاقة

• نحو 13% من سكان العالم معوّقين, ومن الممكن ان تصل الى 15% ، إنهم أكبر أقلية في العالم. وقد قالت منظمة الصحة العالمية إن هذا الرقم يزداد من خلال النمو السكاني، والتقدم الطبي وعملية الشيخوخة.

• في البلدان التي يزيد فيها العمر المتوقع عن 70 عاما(في الدول المتقدمة) تُنفق 8 سنوات أو 11.5 % في المتوسط من عمر الفرد في حالة إعاقة.

• 80%من المعوّقين يعيشون في البلدان النامية، استنادا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
• معدلات الإعاقة أعلى بكثير لدى المجموعات التي تنخفض فيها نسبة التحصيل التعليمي في بلدان منظمة التعاون والتنمية حسب بيانات هذه المنظمة.

• في معظم بلدان منظمة التعاون والتنمية ، يزيد عدد الحوادث التي تصاب بها النساء وتسبب الإعاقة عن الحوادث التي تصيب الرجال.

• حسب تقديرات البنك الدولي، فإن نسبة تبلغ 20 % من أفقر الناس في العالم هم من المعوّقين، وهؤلاء يعتبرون في مجتمعاتهم من أكثر المحرومين.

• ثمة إدراك بأن النساء المعوّقات أشد حرمانا بأضعاف المرات، ويعانين من الإقصاء بسبب جنسهن وإعاقتهن.

• النساء والفتيات المعوّقات أشدّ عرضة لسوء المعاملة. كشفت دراسة استقصائية محدودة جرت في أوريسا، بالهند، عام 2004، أن جميع النساء والفتيات تقريبا تعرضن للضرب في المنزل، وأن 25 في المائة من النساء اللائى يعانين من تخلف عقلي تعرضن للاغتصاب وأن 6 في المائة من النساء المعوقات تعرضن للتعقيم قسرا.

• استنادا إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة، فإن30 في المائة من الشباب المشردّين في الشوارع هم من المعوقين.

• نسبة الوفاة عند الأطفال المعوقين قد تبلغ 80 في المائة في البلدان التي انخفضت فيها نسبة وفاة الأطفال دون سن الخامسة ككل إلى 20 في المائة، وذلك استنادا إلى إدارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة، وتضيف أنه في بعض الحالات يبدو الأمر وكأنه يجري"اجتثاث" الأطفال.

• تبين الدراسات المقارنة بشأن تشريعات الإعاقة أن 45 بلدا فقط لديها قوانين لمكافحة التمييز وغيرها من القوانين الخاصة بالعجز.

فئات الإعاقة(ونسبهم عالميا)

- التخلف العقلي ونسبة انتشاره 2,3%
- صعوبات التعلم ونسبة انتشاره 3 %
- الإعاقة السمعية ونسبة انتشاره 0,6%
- الإعاقة البصرية ونسبة انتشاره 0,1%
- الإعاقة الجسمية ونسبة انتشاره 0,5%
- الاضطراب السلوكية ونسبة انتشاره 2%
- اضطرابات الكلام واللغة ونسبة انتشاره 3,5%

أسباب الاعاقة

الاعاقة بطبيعتها لاتعود لسبب واحد انما لاسباب عديدة قد ترجع لعوامل بيئية او وراثية اوقد تجمع بينهما و ابرز اسبابها:

1- الاسباب البيئية: وتشمل الأمراض البيئية حيث تشكل البيئة العامل الرئيسي دون ان تكون للوراثة أي دور فيها كأمراض نقص التغذية وإصابة الأجنّة بالعدوى من الأمهات، وكما هو الحال في مرضى الحصبة الألمانية، فإن فيروس هذا المرض قد يصيب الجنين ويؤدي إلى تشوهات خلقية في القلب، وضعف السمع والإبصار والتخلف العقلي. والاصابة بالحوادث لها دور كبيرة في الاعاقة فالحوادث تخلّف بعض حالات الإعاقة، فقد وجد في الولايات المتحدة ان هناك ما يقرب من ربع مليون معوّق بصفة دائمة خلفتهم الإصابات غير المقصودة والتي تشمل حوادث الطرق وما زال الكمّ الهائل من المعوقين الدائمين في المجتمعات يزداد سنة بعد سنة جرّاء الحوادث. ولعل السبب في هذا التزايد الخطير يرجع لكون الحوادث تشمل الكثير من صغار السن وهؤلاء الضحايا فرصتهم أكبر للنجاة من الموت عن الضحايا المسنين إلا أنهم يخرجون بعد هذه الحوادث معوّقين بصفة دائمة.

وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن هناك دراسة إحصائية أوضحت ان هناك 4 ملايين شخص معوق جسديا أو عقليا بألمانيا الغربية وان حوادث الطرق اعتبرت مسؤولة عن إعاقة 100 ألف شخص من بين هؤلاء. فحوادث الطرق والمرور قد تكون مسؤولة عن 8.5٪ من المعوّقين في العالم وتختلف هذه النسبة باختلاف التحضر والتصنيع، وحوادث العمل مسؤولة عن 4.5٪ من المعوّقين. في حين ان حوادث المنزل مسؤولة عن 6.5٪ من حالات الإعاقة في العالم وخاصة بالنسبة للأطفال من عمر 3 – 6 سنوات.

2-الأسباب الوراثية(الخلقية): وتشمل الأمراض الوراثية التي تحدث بسبب خلل في المادة الوراثية (الصبغات أو الجينات) ... فإذا حدث خلل في عدد الصبغيات أو في تركيبها فان ذلك يسبب أمراضا كثيرة أشهرها وأكثرها حدوثا هو (تلازم داون) والذي كان يطلق عليه سابقا الطفل المنغولي, فمرور الانسان بمراحل النمو داخل رحم الام: سلالة من طين ثم النطفة في قرار مكين ثم تحويل النطفة الى علقة ومن ثم الى مضغة ثم انشاء العظام فاللحم, في هذه المراحل اي خلل يصيب الجنين يؤدي الى تشوّه خلقي, فقد يكون الخلل وراثيا- اي له علاقة بالصبغيات- أوبيئيا محليا له علاقة برحم الام وما تتعرض له من اصابات جسدية كالحوادث وغيرها او مرضية كالايدز او نفسية انفعالية مما يؤدي الى الولادات المبكرة أوالاجهاض أو سوء التغذية.

3-الأسباب الوراثية البيئية: وتشمل كثيرا من التشوهات الخلقية والأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض البول السكري والقرحة حيث تتضافر كل من العوامل البيئية والوراثية معا، وبنسبة متفاوتة لحدوث المرض.

وأنماط الوراثة المحتملة ثلاثة أنماط رئيسية وهي:

- النمط الأول : الوراثة السائدة

يحدث ذلك عندما يكون أحد الزوجين مصابا بمرض وراثي، فسوف يورّثه لنصف أبنائه ذكورا وإناثا.

- النمط الثاني : الوراثة المتنحية

تحدث عندما يتم الزواج بين زوجين حاملين لمرض وراثي واحد ولا يظهر على أيّهما علامات المرض فإنهما يورثانه إلى واحد من كل أربعة أطفال, وعدم ظهور المرض عند الآباء أو الأجداد لا ينفي دور الوراثة, وهناك علاقة مؤكدة بين هذا النوع من الوراثة وبين زواج الأقارب. وفي دراسة أعدّتها إدارة الرعاية الاجتماعية بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية. تحت عنوان (المعوقون دراسة اجتماعية إحصائية عن المعوقين في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1991) اكتشف أن 45.1٪ من حالات الإعاقة كان للوالدين فيها صلة قرابة.

- النمط الثالث : الوراثة الموصولة بالجنس/النوع

وهو يتميز بكون الأم تحمل السمات الوراثية للمرض على كروموزومات الجنس الخاص بها وبالتالي فإن زواج رجل سليم بامرأة تحمل الصفة الوراثية لأحد الأمراض التي تورث بهذه الطريقة، مما يؤدي إلى ظهور المرض في نصف أولادهما الذكور بينما يحصل نصف بناتهما على نصف الصفة التي تحملها الأم.. ويورثانها لأطفالهم بنفس الطريقة وهكذا. ومن أمثال الأمراض الوراثية الموصولة بالجنس مرض (الهيموفيليا) Heomophilia الذي يتميز بميل شديد للنزف إزاء تعرض الطفل لأية إصابة طفيفة، وكذلك مرض (عمى الألوان) و (الصمم الخلقي) و (التخلف العقلي).

مستويات الاعاقة

هناك أنواع كثيرة للاعاقة منها الاعاقة السمعية والاعاقة البصرية والاعاقة الذهنية والاعاقة الحركية وغيرها الكثير لكن قد تكون الاعاقة متفاوتة الصعوبة فهناك:

1- المرضIllnessهو مشكلة صحية مثل الشق الحلقي، التهابات المفاصل، أو أمراض القلب الخلقية .

2- الضعف(Impairment)هو مصطلح يشير االى المحدودية الوظيفية, وبخاصة الحالات التي تعزى للعجز الحسي كالضعف السمعي او الضعف البصري.

وبمعنى آخر فان الضعف هو: أي فقدان أو شذوذ للوظائف النفسية والعضوية والتشريحية للإنسان, ويعتبر الضعف خلل على مستوى الأعضاء مثل تشوّه أو فقدان عضو أو طرف من الأطراف، فقدان البصر، أو فقدان للوظيفة العقلية .

3- العجز (Disability)مصطلح يشير الى تشوه جسدي يؤدي الى مشكلة خطيرة في التعلم او التكيف الاجتماعي نتيجة وجود ضعف, وغالبا ما يستخدم هذا المصطلح الى الصعوبات الجسمية وهو أي قصور أو فقدان ( كنتيجة للضعف ) للقدرة على إنجاز أي نشاط من الأنشطة التي تعتبر طبيعية للإنسان البشري,وهذا المصطلح يعكس الآثار المترتبة عن الضعف بلغة الأداء الوظيفي أو النشاط الذي يقوم به الفرد. وهكذا فان العجز يمثل خلل على مستوى الشخص .

الإعاقة: (Handicap)

يستخدم هذا المصطلح عادة للاشارة الى المشكلات في التعلم او السلوك الاجتماعي (لذا نقول اضطراب لغوي او اضطراب تعلمي) وهي الظرف المعّوق(العائق) للشخص الناتج عن الضعف أو العجز الذي يحدّ أو يمنع إنجاز الوظائف التي تعتبر طبيعية ( حسب عمره وجنسه وحالته الاجتماعية والثقافية ) لهذا الشخص. وهكذا فأن الإعاقة تمثل التفاعل والتكيف مع البيئة المحيطة للشخص .

لنأخذ الحوادث المرورية على سبيل المثال لنفهم هذه المصطلحات السابقة بشكل جيد:

حادث مروري قد يسبب بعض الجروح البسيطة(مرض)
فقدان أحد القدمين يسبب (الضعف)
عدم القدرة على المشي( العجز)
عدم القدرة على العمل (الاعاقة).

كيف نجعل الشخص المعاق يتغلب على اعاقته؟

1- أن يتقبل إعاقته ولا يخجل منها ويواجه المجتمع بها ولا يجعلها عقبة في طريقه، وذلك بمساعدة الأسرة.

2- إجراء بعض الحوارات والمصارحة مع الطفل التي تساعد من التخفيف عنه وتهذيب فكره وإزالة بعض الأفكار السيئة عنه.

3- تعريفه بعدد من المعاقين حوله وزيارة الأسرة لبعض الأسر التي لديها معاق وتبادل الخبرات معهم.

4 - زرع الثقة في نفسه وذلك بمحاولة البحث عن مهاراته وقدراته واكتشافها وتنميتها وتشجيعه عليها حتى يحقق الإنجازات التي من شأنها أن تجعل منه عضوآ فاعلآ في المجتمع بما يحقق له الرضا عن نفسه ويشعره بالامل بعيدا عن الالم واليأس,ونذكره بقصص العظماء ممن كانوا مثله ذوو احتياجات خاصة فقد كان الزمخشري المفسر أعرجآ وقد قيل فيه " لولا الاعرج لرفع القرآن بكرا" وأيضا آدلر يعاني من قصر احد رجليه والمعري ضريرآ وكان وكان... وقصص من الواقع مثل: "عشت مرارة تجربة كوني معاقة سنوات حياتي كلها ومازلت ، إلا أنني وصلت لقناعة بعد إنقضاء فترة الطفولة بأنني أستطيع فعل أشياء كثيرة ، لأن الحضارة لم يبنها أصحاب العضلات فحسب وإنما أصحاب العقول أيضاً ، لهذا قررت أن أترك بصمة ما على صعيدي الشخصي وعلى صعيد المجتمع . رغم معاناتي المرضية الدائمة أحلم بتخطي حواجز الحياة، المرض ، نظرة الناس الروتينية للمعاق، فقد علمتني الحياة الطموح والأمل ، وعلمتني الإعاقة التميز والإصرار والكفاح من أجل النجاح"

5- ان نشجعه على العمل بما يتفق مع قدراته ومواهبه بحيث لا يشعر بالملل وفراغ الوقت فيذكر اعاقته,فإن العمل والقدرة على الانتاج من أكبر العوامل التي تحقق للإنسان ذاته وتزيد من ثقته بنفسه,على أن لا يكون العمل شاق للغاية حتى لا يصل الإنسان إلى العجز أو الملل أو الشعور بالإحباط "فقليل دائم خير من كثير منقطع".

ما واجبنا تجاه المعاق؟

الإنسان المعاق إعاقه كاملة لا بد له من معونة, فينصح بالإستعانة بدور الرعايه للتعامل معه,فلابد أن يشعر بالحب والحنان والآمن فلنقدم له مااستطعتنا من ذلك فهو له أحوج.

عندما نتحدث عن تهيئة المجتمع من حول المعاق فإننا نبدأ:

- بالأم التي هي أكثر احتكاكاً بالطفل والتي يجب أن تبقى نبعاً متدفقاً من الحنان والتعلم.
- ثم بعد ذلك على الأسرة تقبّل الطفل المعاق وعدم الخجل منه والتعايش معه بأريحية وبأنه إنسان عادي مع مراعاة وضعه واحتياجاته.
- الخروج بالطفل المعاق وعدم إخفاؤه.
- عدم الانشغال بمستقبل الطفل بل ننشغل بحاجته الآنية ومساعدته في وقته الحالي.
- تربية أفراد الأسرة وتوعيتهم على كيفية التعامل مع الطفل تعاملاً يساعد الطفل على الرضا عن نفسه وعدم إشعاره أنه عاجز أو منبوذ.
- اخبار الأقارب والجيران بكيفية التعامل مع الطفل ونقاط الضعف وتجنب ما يؤذيه قولاً وفعلاً.

وأخيرا كيف نمنع حدوث الاعاقة او نقلل من مخاطرها؟:

فأفضل طريقة للاستشفاء من مرض جسدي (كالاعاقة) او داء اجتماعي كالتخلف والجهل والفقر(وهنا ذكرت التخلف والجهل لان لهما دور في الاعاقة في كثير من الاحيان) هو منع حدوثه والوقاية منه.

وطرق تجنب الإعاقة كثيرة وسنسرد بعضها:

- حيث ننصح الأسر أولاً الابتعاد عن زواج الأقارب.
- إجراء عملية الفحص الطبي قبل الزواج.
- الامتناع عن التدخين والكحوليات.
- عدم التعرض للأشعة والإشعاعات.
- تناول وجبات غذائية جيدة ومتوازنة.
- شرب الماء الصحي.
- تنفس الهواء النقي.
- وعدم التعرض للإجهاد الجسماني في سبيل تحقيق التوازن العقلي والنفسي.
- عدم التعرض لملوثات البيئة من أتربة وغبار وضوضاء وعوادم السيارات وحوادث وكوارث وحروق ومبيدات حشرية - التنبه لعدم التعرض للتسمم الغذائي.
- عدم تعاطي الأم الحامل الأدوية التي تؤثر سلباً عليها وعلى جنينها.
- الانتباه للحمل عن طريق الكشف الدوري لها حيث ينصح بإنهاء الحمل إذا ثبت تشوه الجنين مثل حالات غياب قشرة المخ والمخيخ... إلخ
- أخذ الحيطة من الأمراض التي تصيبها أثناء الحمل وخاصة الحصبة الألمانية.
- المتابعة الطبية لها وهي حامل عن طريق الفحوص المتقدمة من موجات فوق صوتية أو أخذ عينات من الجنين أو السائل الأميوني لفحصها.
- وكذا الاهتمام بالرعاية الصحية التامة لها أثناء الولادة وعدم تعرض مولودها لنقص الأكسجين.
- الحذر من الوقوع أو الصدمات أو الالتهابات.
- متابعة المولود مع الطبيب المختص وتغذيته بالغذاء الجيد والمتوازن من رضاعة طبيعية وغذاء.
- وأيضاً الانتظام بتطعيم المولود حسب برامج وزارة الصحة وعلى أن يكون التطعيم صالحاً وضمن نطاق الجرعة المقننة.
- وأيضاً على ذوي الاختصاص (المسؤولين) كل في مجاله في كافة قطاعات العمل الاهتمام برفع مستوى الدخل للفرد والتأهيل الطبي والمهني والاجتماعي والنفسي له ورفع مستواه الثقافي (التعليمي) والعمل أيضاً على علاج الأمراض الشائعة أو المعدية وغيرها وأيضاً الأخذ بأسباب الوقاية والسلامة في المنازل والطرق والمواصلات.
- وأخيراً ترجمة كافة تلك الفعاليات عبر كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ليستفيد منها الفرد.

ونتيجة لكل ما ذكر نستنتج أن أسباب الإعاقة مرجعها الجهل والفقر والمرض. فإذا أخذنا اعتبار الوقاية اللازمة من هذه الأسباب وطرق السلامة التي ذكرناها نضمن بمشيئة الله أن نكون صحيحين في أجسامنا وحياتنا وننعم بالأمن والأمان في كافة مجالات المجتمع، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج.
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 20-Sep-2008, 08:54   #3 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)


التربية الخاصة: هل جربت يوما أن تكون أصما؟ فافعل ان شئت!(3)


هل فكرت يوما أن تعرف أي الحواس ذات فائدة أكبر وأهمية أعظم لديك؟جرب يوما أن تكون اصما!!!

ولا أخفيكم أني الآن وأنا أكتب هذا المقال جربت قبلكم أن أكون كذلك لأشعر الشعور الحقيقي بمن هم أناس مثلنا يمتلكون كل المقوّمات التي يمتلكها الناس العاديون حتى الابداع ،لكن تنقصهم حاسة السمع، ليس المهم ما يفقده الانسان بل المهم هو ما يعطيه، فربما يعطي هذا الفاقد (للسمع)أكثر مما تعطيه أنت الذي لاينقصك شيء.

ما هوتعريف السمع وما مقياسه؟

السمع: هو الصوت الذي تنقله الأذن البشرية الى مناطق السمع في الدماغ ويحتوي على سمات بعضها يمكن للآذن البشرية الاحساس بها بينما هناك سمات أخرى تحتاج الى أجهزة قياس خاصة بها ومن هذه السمات التي يمكن الاحساس بها علو الصوت وطبقته فمثلا أي شخص سليم لايعاني من صعوبة في السمع يميز بين الصوت العال والصوت المنخفض ويميز أيضا بسهولة بين صوت الرجل وصوت المرأة وصوت وبين صوت العصفور وصوت القطة ،

أما السمات التي تحتاج الى أجهزة قياس للتعرف عليها فهناك :

* تردد الصوت ونعني بالتردد عدد الاهتزازات في الثانية الواحدة وقياسه هرتز(Hertz).

*وشدة الصوت وقياسه بالديسبيل وتعني .لكل صوت شدة معينة وتردد خاص ولا بد من التفريق بين الشدة والتردد فمثلا صوت الطائر الصغير(العصفور) تردد 20 هرتز ،أما صوت الطائرة حين اقلاعها فيبلغ تردده 4000 هرتز وشدته 120 ديسبيل ،بينما الأصوات القوية والكلام دون الصراخ يتراوح من 30-60 ديسبيل، وعلى ترددات مختلفة ابتداء من 250 هيرتز إلى ما فوق 4000 هيرتز وذلك اعتماد على الصوت الذي ننطقه فعلى سبيل المثال: الأصوات ف ـ ث ـ ش - س - ص هي من الأصوات عالية التردد وتكون على مستوى 4000 هيرتز وتسمع على شدة صوت من 30 إلى 60 ديسبل.

الإعاقة السمعية Hearing impairment

تعرّف الاعاقة السمعية بأنها " تلك المشكلات التي تحول دون ان يقوم الجهاز السمعي عند الفرد بوظائفه أو تقلل من قدرة الفرد على سماع الاصوات المختلفة". وتتراوح الاعاقة في شدتها بين البسيطة والتي ينتج عنها ضعف سمعي وبين الشديدة والتي ينتج عنها صمم.

ويمكن ان نعرّف الضعف السمعي بأنه "حرمان الفرد من حاسة السمع الى درجة يجعل الكلام المنطوق(من المرسل) ثقيل السمع (على المتلقي)مع أو بدون استخدام المعينات الصوتية ،

وتشتمل الاعاقة السمعية فئتين رئيسيتين هما

- الصـم ( Deaf ) هو من يعاني من فقدان سمعي يبدأ ب70 ديسبيل( Decibel ) فأكثر بعد استخدام المعينات السمعية مما يحول دون اعتماده على حاسة السمع في فهم الكلام.

- ضعاف السمع ( Hard of hearing ) هو من يعاني من فقدان سمعي يتراوح بين 35-65 ديسبيل (Decibel) فأكثر بعد استخدام المعينات السمعية مما يجعله يواجه صعوبة في فهم الكلام بالاعتماد على حاسة السمع.

الاحصائيا ت المخيفة التي تتكلم عن الاعاقة السمعية

- بشكل عام نسبة الأطفال الذين يعانون من ضعف سمع حسي عصبي في المجتمعات الإنسانية تصل تقريباَ ما بين 9-27 من كل ألف. ويتساوى توزيع صعوبة السمع بين الذكور و الإناث ، و تحدث الإصابة غالباً منذ الولادة و 10-20% تكتسب بعد فترة الشهرين الأولين من الولادة.

- عشرة من كل ألف طفل في أمريكا لديهم صعوبة في السمع ، منهم واحد لكل ألف لديه صعوبة سمع ملحوظ و 3-5 من كل ألف طفل لديه صعوبة سمع بسيط إلى طفيف. مع العلم أن 3% من مجمل سكان أمريكا لديهم ضعف في السمع. وبمعنى آخر ثمانية وعشرون مليون شخص يعانون من صعوبة السمع في أمريكا, 80% منهم لديه فقدان سمع غير قابل للعلاج.

- أكثر من مليون طفل في أمريكا يعانون من فقدان السمع. 5% من الأشخاص دون سن 18 سنة في أمريكا لديهم فقدان سمع.

- واحد من كل اثنين وعشرين رضيعاً في أمريكا يعانون من فقدان السمع. واحد من كل ألف رضيع في أمريكا لديه ضعف في السمع شديد إلى صمم كلي.

-9 من كل 1000طفل في سن المدرسة لديهم ضعف في السمع شديد يصل إلى صمم كلي.و 10 من كل1000 طالب من طلاب المدارس لديهم فقدان سمع حسي عصبي دائم.

- 1من كل 10إلى 15 طفلا ً في أمريكا يعانون من مشكلة في اللغة أو الكلام يعني بنسبة 7,7%.

أنواع الإعاقات السمعية

1- الإعاقة الطفيفة Slight ، درجة السمع بين 25 و 40 ديسبل. ولا يستطيع الأطفال الذين يعانون من صعوبة سمع طفيفة من سماع الأصوات الخافتة أو البعيدة مع عدم وجود صعوبات في التعليم.

2- الإعاقة المتوسطة: Mild درجة السمع بين 40 و 55 ديسبل. ويفهم الأطفال الذين يعانون من صعوبة سمع متوسطة أحاديث الآخرين عندما يكونون وجهاً لوجه وعلى مسافة قريبة تقدر بثلاثة إلى خمسة أقدام ، أما إذا كان الكلام خافتاً أو ليس في مستوى نظرهم فقد يفقدون 50% من فهم الحوار.

3- الإعاقة الملحوظة:Moderate درجة السمع بين 55 و 70 ديسبل. ولابد أن نتحدث مع الأطفال من هذه الفئة بصوت مرتفع لكي يستوعبوه. هؤلاء الأطفال يعلنون صعوبة واضحة في الكلام واللغة الاستقبالية والتعبيرية مع العلم أن مفرداتهم محدودة.

4- الإعاقة الشديدة *إعاقة شديدة Severe ، درجة السمع بين 70 و 90 ديسبل. ويسمع الأطفال من هذه الفئة الأصوات العالية التي تبعد قدماً واحداً عنهم ، وقد يتعرفون على أصوات البيئة من حولهم , ويميزون بعض الأصوات، ولذلك فهم بحاجة إلى إلحاقهم بمدارس للصم مع التأكيد على تطوير مهارات اللغة و الكلام وقراءة الشفاه و التدريب السمعي باستخدام المعين السمعي.

5- الإعاقة التامة: *إعاقة تامةProfound ، درجة السمع 90 فما فوق. قد يسمع الأطفال من هذه الفئة بعض الأصوات العالية ولكنهم في الحقيقة يدركون اهتزاز الصوت أكثر من معرفته ، ويعتمدون على قدراتهم البصرية عوضاً عن القدرات السمعية للتواصل مع الآخرين ، وهذا النوع من الضعف يعد إعاقة حقيقية للغة وللكلام.

اسباب الاعاقة السمعية
تكاد تشترك معظم انواع الاعاقات بالاسباب نفسها فمعظم الاعاقات سببها وراثية وبيئية

أولا: الاسباب الوراثية

1-الأسباب الجينية الوراثية :وهي الاعاقة السمعية ذات الأصول الوراثية التي تنتقل من الحالات المرضية للوالدين الى الجنين, وهذا النوع من الصمم الوراثي في الطفولة المبكرة يتضمن فقدان السمع بدرجة حادة ويكون غير قابل للعلاج، وغالباً تكون مزدوجة تصيب الأذنين. وتتضمن عيوبا حسية عصبية في نفس الوقت.

ومن بين العوامل الجينية/الوراثية مايلي

1- التكوين الخاطئ في تكوين عظام الأذن الوسطى مثل:صغر حجم أذن الطفل

2- الفيروسات:كفيروس الحصبة الالمانية الذ يصيب الأم خلال الشهور الأولى من الحمل ، وفيروس الجدري الكاذب وفيروس الالتهاب السحائي والتهاب الغدد النكافية الانفلونزا الحادة.

3-أمراض تصيب الأذن الداخلية:كأمراض الالتهاب السحائي للقشرة المخية والبكتيريا اللاسبحية والبكتيريا العضوية والانفلنزا ، ولاحصبة ، والتهابات الغدد النكفية.

4-أمراض تصيب الأذن الوسطى:منها التهاب السحائي المخي،وله أنواع كثيرة كون الالتهاب السحائي شائع بين الأطفال في فترة الطفولة المبكرة لعلني أذكر ايضاحات هامة حوله.

5- الخداجات أي الولادة السابقة للأوان وصغر حجم الوليد ( أقل من 1500 غرام)
6-تسمم الحمل

7-التعرض الى أشعةX أثناء الحمل

8-الزواج المبكر للفتاة ( صغر عمر الأم)

9-نقص في مادة اليود في الجسم وانتفاخ الغدة الدرقية

10-نقص الأكسجين أثناء الولادة

11-اختلاف الزمر الدموية بين الزوجين وهو العامل الرئيسي

12-أمراض القلب

ثانيا: الاسباب البيئية

* الأسباب عند الولادة: مثل نقص الأكسجين و إصابات الرأس بسبب عملية الولادة..
*الأسباب بعد الولادة: مثل التهاب السحايا الدماغي أو أي مرض من أمراض الطفولة كالتعرض لفيروس الحصبة أو النكاف و الإصابات والحوادث التي تتعرض لها الأذن.

ما هي المؤشرات التي تدل على وجود مشكلة في السمع؟

* استجابة الشخص للصوت تكون غير ثابتة.
* تأخر الطفل في تطور اللغة والكلام.
* كلام الشخص غير الواضح.
* يرفع الشخص صوت الراديو والتلفزيون.
* لا ينفذ الشخص التوجيهات بسبب عدم الانتباه.
* ادارة الرأس نحو المتكلم وطلب اعادة الكلام.
* لا يستجيب الشخص إذا نودي ولايتبع التعليمات اللفظية.
*يرفع الشخص صوته بدون مبرر.
*افرازات الأذنين بشكل متكرر ووجود ألم ورنين فيهما.
*التهاب اللوزتين والحلق بشكل دائم تقريبا.

هناك خصائص يتصف بها الشخص المعاق سمعيا

1- يتجاهلون مشاعر الآخرين بمعظم الأحيان .
2- مبالغة وتشوّش في مفهوم الذات لديهم.
3- يعانون من سوء توافق شخصي واجتماعي.
4- الرغبة في الاشباع المباشر لحاجاتهم.
5- يتسمون في الغالب بالاندفاعية والحركة وعدم القدرة على ضبط النفس.
6- يعانون من عدم استقرار انفعالي.
7- تسيطر عليهم مشاعر الاكتئاب والقلق بدرجة مرتفعة .
8- يتمتعون بدرجة مرتفعة من السلبية والجمود وتقلب المزاج.
9- يلجأون الى التلامس الجسدي للفت انتباه الآخرين.
10- ينتشر لديهم السلوك العدواني والانسحابي.

تأثيرات السمع المتعددة

:أ- تأثير الضعف السمعي على تطور اللغة و الكلام:

1- المفردات يكون اكتسابهم للمفردات بشكل أبطأ من المعدل الطبيعي ، ونلاحظ أن تعلمهم الكلمات المادية مثل: قطة ، قفز ،خمسة ،أحمر: أسهل من تعلم الكلمات المجردة مثل: قبل ، بعد ،غيره. و يظهر لدى هؤلاء الأطفال صعوبة في معرفة وظائف الكلمات مثل أدوات التعريف و فهم الكلمات متعددة المعاني.

2- الجملة بعض هؤلاء الأطفال يفهمون ويتكلمون الجمل القصيرة سهلة التركيبية، ويجدون صعوبة في الجمل المعقدة في تركيبها النحوي مثل :المبني للمجهول ، وكذلك سماع أو نطق أواخر الكلمات مما يؤدي إلى سوء الفهم وعدم وضوح الكلام.

3- النطق يصعب على هؤلاء الأطفال سماع بعض الأصوات الساكنة مثل السين والشين والفاء والتاء والكاف , ولهذا لا تظهر هذه الأصوات في كلامهم مع صعوبة فهم ما يقولون وفهم ما يقوله الآخرون لهم.

ولأنهم لا يسمعون أصواتهم بشكل واضح فقد يتكلمون بدرجة صوتية أو بسرعة أو بنبرة صوتية غير ملائمة.

ب –تأثير الضعف السمعي على تحصيلهم اللغوي يعاني هؤلاء الأطفال من صعوبات في التعليم بشكل عام وخاصة في القراءة , والفارق التعليمي بين ضعاف السمع و ذوي السمع الطبيعي يتسع مع التقدم العلمي.

ج- تأثير الضعف السمعي على المهارة الاجتماعية الأطفال ذو الضعف السمعي الشديد أو الكلي يشعرون بعزلة اجتماعية كبيرة مع محدودية أصدقائهم.

د- تأثير درجة الضعف السمعي على استيعاب الكلام واحتياجات التعليم.

هـ- تأثير الضعف السمعي على الاتصال بالآخرين

1-اذا كان فقدان السمع من 30 إلى 45 ديسبل:يتأثر انتباه الأطفال من هذه الفئة مع حدوث انفصال عن البيئة نتيجة لعدم تمييز أصوات البيئة المحيطة بهم بوضوح. أما اجتماعيا فيمكن لهؤلاء الأطفال التغلب على مشكلة التخاطب بمجرد اقترابهم من الشخص المتحدث أو باستخدام المعينات السمعية.

2-أما اذا كان فقدان السمع من 45 إلى 65 ديسبل:يصبح تفاعل الأطفال الاجتماعي من هذه الفئة أكثر صعوبة ، إذ يصعب استخدامهم للسمع لإدراك أصوات البيئة من كل الاتجاهات , فعلى سبيل المثال لو استخدم هؤلاء الأطفال المعين السمعي فانهم يستطيعون متابعة حديث شخص واحد فقط ولكنهم لا يستطيعون متابعة حديث مجموعة من الأفراد.

3- وان كان فقدان السمع من 65 إلى 80 ديسبل:يصبح اتصال هؤلاء الأطفال الشخصي بالآخرين و البيئة صعباً ، حيث يجب عليهم أن يعتمدوا على الوسائل الحسية الأخرى غير السمعية كالبصر و اللمس.

4- فلو كان فقدان السمع من 80 إلى 100 ديسبل:يصبح الأطفال من هذه الفئة معتمدين على البصر و اللمس بصورة أكبر وعلى قراءة الشفاه للاتصال مع الأسوياء ومن الممكن أن يستفيدوا من المعين السمعي لإدراك الأصوات العالية.

ما مدى تأثير الاعاقة على الذكاء والتحصيل الدراسي ؟

هناك بعض الدراسات التي تقول أن الاطفال الذين يعانون من ضعف أو اعاقة سمعية متأخرون من 3- 4 سنوات مقارنة بالأطفال العاديين ، و نجد الذكاء يلعب دورا فعالا في قدرة الانسان على التكيّف مع اعاقته, فكلما كان أكثر ذكاء زادت قدرته على التوافق والتكيف بعكس محدودي الذكاء من ذوي الاعاقات السمعية الذين تصبح الحياة لديهم أكثر تعقيدا ويأسا، بينما فريق آخر ينحاز لهذه الفئة موضحا أن الاصابة السمعية لاتؤثر على الجانب العقلي لدى الشخص ولاتوجد فروق جوهرية بينهم وبين العاديين في القدرات العقلية, وتؤكد اختبارات الذكاء أن معظم الصم تفوق قدراتهم العقلية الاطفال العاديي السمع ، ولاتتضمن الاعاقة السمعية بالضرورة التخلف العقلي .

أما بالنسبة للتحصيل الدراسي لديهم :أشارت دراسة الى أن ذوو الاعاقة السمعية متخلفين عقليا بمقدار 3-5 سنوات وقد أجريت دراسة مسحية على مدارس المعاقين سمعيا فأوضحت أن العمر الزمني لهم هو 12 سنة ، وظهر التخلف في الدراسة لديهم من خلال فهم الفقرات والكلمات والعمليات الحسابية والهجاء .ومن ناحية آخرى ربطت الدراسة بين التحصيل الدراسي وبين المتغيرات كالذكاء والاصابة بالاعاقة السمعية وزمن الاصابة ، فكلما كان وقت حدوث الاعاقة في سن متأخرة كلما كان تفاعله بعد الاصابة أفضل وكانت التجارب السابقة لديه أقوى، وان السن الخطير عند الاصابة من 4-6 سنوات, الفترة التي تنمو فيها اللغة وقواعدها الأساسية, لهذا فكل من يعانون من الاعاقة من سن 6 فما دون فانهم يعانون من تخلف في تحصيلهم الدراسي في المستقبل لو قورنوا بمن أصيبوا في سن متأخر.

دعوة للحوار والتواصل

من الحكمة ورجاحة العقل أن نخاطب الناس على قدر عقولهم ، ونساعد الناس بحسب حاجاتهم ، ونتكلم معهم بلغتهم ، فهل رأيت شخص عربي يذهب الى بلد أوربي ويتكلم بلغته العربية ؟ طبعا لا لأنه لا أحد سوف يفهم عليه، فنحن نفهم بعضا من لغة الحيوانات فعندما نسمع صوت القطة تصدر نواء فنعلم بأنها جائعة، ونفهم لغة الطفل بل الرضيع فنميز بين بكائه من الجوع وبكائه من المرض وبكائه ان كان دلعا أو دلالا أو أنه يحتاج لجرعة حنان، فهذه كلها فقط من خلال سلوك واحد وهو البكاء. ومن هنا فهذه دعوة للتواصل مع الذين حرموا نعمة السمع بأن نتعلم لغة الاشارة التي يتعاملون بها من أجلهم ومن اجل التواصل والتفاعل والاحساس بهم.

ما هي لغة الاشارة؟

- إن لغة الإشارة لا يمكن أن تترجم كل ماهو منطوق، كما أنها لا تفهم بسرعة مثل الكلام.

- والايدى لا يمكن أن تترجم الإشارات بالسرعة التى يقوم بها اللسان، والعين لا يمكن أن تفهم الإشارات بسرعة الأذن عند سماع الصوت، كما أن إخفاق الطفل الأصم في الكلام في السن العادي، وعدم قدرته علي تفهم كلام الآخرين، وانعدام تجاوبه وتمييزه للأصوات، يجعل هذا الطفل يدخل المدرسة دون رصيد لغوي ويعتمد ذلك بصفه أساسية علي تلبية حواسه، وتدريب أعضاء النطق لديه.

-الإشارات هي خليط من الأوضاع والأشكال والحركات في اليد.

- لغة الإشارة ليست مجرد حركة لليدين بل يسهم في إنتاجها :اتجاه نظرة العين ، وحركة الجسم ، والكتفين ، والفم، والوجه . وهذه الإشارات غير اليدوية هي السمة الأكثر حسماً في تحديد المعنى وتركيب الجملة ووظيفة الكلمة.

( الطريقة الشفهية المنطوقة ) أو طريقة الاتصال اللفظي

إن أول من طبق هذه الطريقة صموئيل هانيك في ألمانيا (1723-179م)، وهذه الطريقة هي إحدى الوسائل الأساسية المتبعة في أسلوب التعليم الشفهي التي كانت سائدة في القرن الماضي، واستمرت حتى النصف الثاني من هذا القرن، وتعتمد على قراءة الشفاه التي تعتمد بالتالي على فلسفة العين بدل الأذن . وتعتمد هذه الطريقة على التفاهم عن طريق الكلمة المنطوقة من الصم، وتشمل القدرة على لفظ وفهم الكلام المنطوق،

وتستخدم طريقتان لتدريب الأشخاص المعوقين سمعياً على مهارات قراءة الشفاه ، هما :

- الطريقة التحليلية

وتشمل تعليم المعاق سمعياً، وتعريفه بالشكل الذي يأخذه كل صوت على الشفتين، وتدريبه على تحديد كل صوت، وبهذه الطريقة يتم تعليمه أصوات الحروف منفردة، وبعد أن يتقن نطق كل صوت على حدة، تشكل منها كلمات ويتدرب على نطق تلك الكلمات، ثم يكوّن منها جملاً . ومن عيوب هذه الطريقة أن الطفل الأصم قد يعمد إلى نطق كل حرف في الكلمة كما هو لو كان منفرداً، فيكون نطقه متكلفاً ويتعذر على الفهم .

- الطريقة التركيبية

وبها يتم تدريب الفرد على التعرف على أكبر عدد ممكن من الكلمات المنطوقة، ومن ثم تعريفه بالكلمات التي لم يفهمها بالاعتماد على كفاءته اللغوية ، وتعتمد أيضاً على تدريب الطفل الأصم على نطق الكلمة ككل منذ البداية ، يلي ذلك تدريبه على بناء الجملة، حتى إذا ما بلغ مرحلة الاستعداد لتصحيح النطق ، دُرب على الكلمات غير المنطوقة بشكل سليم .

كما تستخدم طرق أخرى للتدريب على قراءة الشفاه، منها :

أ- ‌طريقة يكون فيها التركيز على أجزاء الكلمة، ويطلق عليها الصوتيات، بهذه الطريقة يتعلم الطفل نطق الحروف الساكنة والحروف المتحركة، ثم يتعلم نطق مجموعة من الحروف المتحركة، ثم يتعلم نطق هذه الحروف مع بعض الحروف المتحركة، ثم يتعلم نطق هذه الحروف مع بعض الحروف الساكنة ..وهكذا .

ب- ‌طريقة تهتم بالوحدة الكلية أو المعنى: فقد تكون هذه الوحدة قصة قصيرة، حتى وإن كان الطفل لا يفهم منها سوى جزء صغير جداً .

ج‌- طريقة تعتمد على إبراز الأصوات المرئية أولاً، ثم بعد ذلك الأصوات المدغمة.

العوامل التي تساعد المعاق سمعياً على قراءة الشفاه

1- سرعة الكلام : تبين أن القراءة في حالة الكلام البطيء أفضل من حالة الكلام العادي، على أن يكون الكلام غير بطيء جداً.

2-الوسط الذي يعيش فيه الطفل الأصم : تبين أن الأطفال الصم الذين يذهبون إلى بيوتهم بعد انتهاء اليوم الدراسي، كانوا أفضل حالاً في قراءة الشفاه من أولئك الموجودين في المدارس .

3-القدرات الفردية: تبين أن الأطفال الذين لديهم القدرة على الانتباه لمدة أطول، يمكنهم قراءة الشفاه أفضل من الأطفال الذين ليست لديهم مثل هذه القدرة .

توجيهات عامة يجب إتباعها عند تعليم طريقة قراءة الشفاه

* يجب التركيز على الكلمات السهلة في البداية، وأن تكون هذه الكلمات مرتبطة بالواقع وبدائرة تجارب الطفل وخبراته .
فمثلاً ، كلمة (بطاطا، أو مستشفى) أسهل للمعاق سمعياً قراءتها من قراءة كلمة( قط)
* يفترض أن يكون قارئ الشفاه مدركاً للغة الشفهية .
* مساعدة الطفل الأصم بالتدريب على ملاحظة الوجه والشفاه بدقة، ثم الربط بين ما يراه من تعبيرات وحركات وبين المواقف، ثم تعويده على الفهم المجرد، دون أن يرى مواقف مماثلة أمامه أثناء التحدث .
* الاستفادة من قدرة الطفل على التقليد في تدريبه على قراءة الشفاه، وتعليمه الأنشطة أو الخبرات المختلفة .
*ربط المهارات اليدوية والتدريب الحسي بالكلمات، واستغلال كل الأوقات المناسبة للتدريب على قراءة الشفاه .
*ربط الكلمات بواقع الطفل، حتى يكون لها دلالة بالنسبة له، مما يزيد من تعلمه وفهمه بصورة سريعة .
*الاستمرار في التدريب الموزع على مدة زمنية معقولة ، مما يساعد عل تثبيت المعلومات .
*أن تتم عملية قراءة الشفاه من خلال الأنشطة والعمل، وأثناء اكتساب الخبرات والتجارب .
*درجة وضوح حركات الكلمات وسلامة الفم والأسنان والشفاه من العيوب المختلفة .
* التحدث بصوت مسموع وليس مرتفع .
*أن يتأكد المعلم من سلامة نظر الشخص الذي يتعامل معه بلغة الاشارة ويضع الذين يشكون من ضعف في البصر في المقاعد الأولى في الصف
*ألا تزيد المسافة بين المرسل (المعلم /الوالد/المدرب)والمتلقي(الأصم) عن خمسة أقدام و في حال الاقتراب أكثر من ذلك لايمكن للشخص المتلقي أن يفهم حركة عضلات الوجه.
* وعدم المبالغة في أداء نطق الحروف لأن أي حركة غريبة توهم الشخص المتلقي بمعان آخرى.
* وينبغي نطق الكلمات عدة مرات ليتم التأكد من أن الشخص المتلقي فهمها .
* يمكن استخدام الكلام المكتوب على السبورة لمساعدته على الفهم.

مثال عملي

هناك بعض الاشارات البسيطة والواضحة والتي يمكن تعلمها وفهمها بسهولة فمثلا: للدلالة على الرجل تضع يديك فوق الفم للاشارة على الشاربين ، أما على العروس فستضطر لرفع يديك قليلا الى الرأس مؤشرا على وجود اكليل (التاج)، وللاشارة الى فعل الشرب فسترفع يدك الى الفم وكأنك تحمل الكوب، وهكذا فالاشارة تعتمد على اعطاء صورة مبسطة عن الأشياء، ونحن بحاجة الى معلمين ومدربين وأولياء أمور يتعلمون لغة الاشارة ويتعاملون بها، وحبذا لو كانت هناك حملات توعية في المجتمع ، وعبر وسائل الاعلام عن الاهتمام بهؤلاء الفئات ومساعدتهم بالفهم عليهم والتحدث معهم بلغتهم.

فهل لغة الاشارة أصعب من لغة عدم الاشارة؟ فربما رجل عاقل لايحب المشاكل والنكد ويعود الى بيته متعب من العمل فتأتي زوجته لتقول له انظر ماذا فعلت معي فلانة وماذا قال لي فلان وماذا وماذا فهوقد فهمها وأصبح اتقاء لشرها يجيبها قبل أن تسأل ويعطيها قبل أن تطلب ومن قبل أن تتكلم حتى قبل أن تصدر أية اشارة؟ ورغم أني من معاشر النساء فبالله عليكم هل تعلم لغة الاشارة أصعب أم التعامل مع تلك الزوجة؟ وهل من الأولّى أن نجيب طلب هذه المرأة أم هذه طلب هذه الفئة؟؟؟؟
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 20-Sep-2008, 09:12   #4 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)


التربية الخاصة:هل أنا أعمى؟ (4)



سمعنا كثيرا عن اناس فقدوا بصرهم ولكنهم ما فقدوا بصيرتهم فحاولوا التغلب على اعاقتهم. بل انها هي التي ولّدت عندهم دافعيةالابداع والتميز والانتاج العلمي والادبي الثري فلم تستطع اقلام المؤرخين تجاهلهم حتى ولو كانو كما هم عليه.

فهذا بشار بن برد : كفيف, مع قبح المنظر, نتيجة إصابته بالجدري, وكان إمام الشعراء في عصره واشتهر بشعر الغزل وحدة الذكاء.... وسار على نهجه أبو العلاء المعري كفيف، ولكنه الفيلسوف ،والشاعر والمفكر الذي ترك لنا رسالة الغفران والتي اصبحت فيما بعد مادة للنقد الادبي والفكري .

أما طه حسين : عميد الأدب العربي الذي فقد نعمة البصر منذ صغره ولكنه تحدى إعاقته وواصل دراسته حتى أصبح وزير المعارف في مصر ونال العديد من الجوائز في مجال إبداعاته الفكرية والأدبية وترك لنا كتابه "في الشعر الجاهلي" الذي اثار جدلا واسعا في اوساط المثقفين وما تزال شخصيته الفكرية مادة للتناول في مجال الاداب والفلسفة.

ولكننا كثيرا ما نتجاهل مبدعين من نوع آخر.لم تطالهم اضواء الشهرة فكان ابداعهم مادة لتقدير الذات وتجاوز العجز والاحساس بالمسؤلية الاجتماعية....

من هؤلاء رجل في حارتنا قد ابتلاه الله بفقد بصره، ولكن أنعم عليه بخير مما أخذه ، فقد أنعم عليه بالبصيرة، فهم فلسفة الحياة رغم انه لم يراها بالوانها ومجسّماتها لكنه رآها بقوانينها وموازينها وطبائعها,ولذلك قرر أن يتعلم مهنة تقيه الفقر والتسول و مد يده للناس طلبا للمساعدة ، فقد تعلم تصليح السيارات -أصبح ميكانيكيا- وادهش الناس بتعلمه هذه الصنعة التي تعتمد على الرؤيا، ولكنه توج هذا الاندهاش والاستغراب عندما قام بتصليح سيارة عجز عن تصليحها زملاؤه في المهنة من المبصرين.... ألا تعتقدون ان انسانا كهذا يحق له التساؤل هل أنا أعمى؟

من هو الاعمى أو(المعاق بصريا )

هو شخص كف بصره كلياً،و يطلق عليه كفيف.أو شخص كف بصره جزئياً ، يطلق عليه ضعيف البصر.

وتعرف الإعاقة البصرية حسب منظمة الصحة العالمية

o الإعاقة البصرية الشديدة : حالة يؤدي الشخص فيها الوظائف البصرية على مستوى محدود .
o الإعاقة البصرية الشديدة جدا : حالة يجد فيها الإنسان صعوبة بالغة في تأدية الوظائف البصرية الأساسية .
o شبه العمى : حالة اضطراب بصري لا يعتمد فيها على البصر .
o العمى : فقدان القدرات البصرية .

احصاءات عن الإعاقة البصرية

تشير الإحصائيات إلى أن هناك ما يزيد على (35) مليون مكفوف وحوالي (120) مليون ضعيف بصر في العالم . وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن نسبة إنتشار العمى تختلف من دولة إلى أخرى وأن حوالي 80% من المعوقين بصريا يوجدون في دول العالم الثالث . وتزداد نسبة انتشار الإعاقة البصرية مع تقدم العمر وتزداد في الدول التي تفتقر إلى الرعاية الصحية المناسبة .

- نسبة المعاقين في العالم تبلغ 10% من تعداد السكان.
- لم تبدأ خدمات المعاقين في الدول النامية إلا بعد عام 1940م ولم تظهر الخدمات في الدول العربية إلا بعد عام 1968م
- أنشئ أول معهد للمكفوفين في باريس عام 1784م.
- عدد الكفيفات في العالم 30 مليون كفيفة ونسبة الكفيفات في الدول النامية تبلغ 80% من كفيفات العالم.

مظاهر الإعاقة البصرية

1 - حالة قصر النظر Myopia

وتبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء البعيدة لا القريبة ، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى سقوط صورة الأشياء المرئية أمام الشبكية ،وذلك لأن كرة العين Eye Ball أطول من طولها الطبيعي، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات المقعرة Concave Lens لتصحيح رؤية الأشياء ، بحيث تساعد هذه العدسات على إسقاط صورة الأشياء على الشبكية نفسها.

2 - حالة طول النظر Hyperopic

وتبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء القريبة لا البعيدة ، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى سقوط صورة الأشياء المرئية خلف الشبكية وذلك لأن كرة العين اقصر من طولها الطبيعي ، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات المحدبة Convex Lens لتصحيح رؤية الأشياء بحيث تساعد هذه العدسات على إسقاط صورة الأشياء على الشبكية نفسها.

3 - حالة صعوبة تركيز النظر (اللابؤرية) Astigmatism

وتبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء بشكل مركز Notion Focus أي صعوبة رؤيتها بشكل واضح ، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى الوضع غير العادي أو الطبيعي لقرنية العين أو العدسة ، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات الأسطوانية لتصحيح رؤية الأشياء ، بحيث تساعد مثل هذه العدسة على تركيز الأشعة الساقطة من العدسة وتجميعها على الشبكية.

4- الجلاكوما Glaucoma

يعرف مرض الجلاكوما في كثير من الأحيان باسم الماء الأزرق ، وهي حالة تنتج عن ازدياد في إفراز السائل المائي الموجود في القرنية الأمامية (الرطوبة المائية) ، أو يقل تصريفه نتيجة لانسداد القناة الخاصة بذلك ، مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط داخل مقلة العين ، والضغط على العصب البصري الذي ينتج عنه ضعف البصر . ويعد هذا المرض سبباً من أسباب الإعاقة البصرية لدى كبار السن من المعاقين بصرياً ، ونادراً ما يكون سبباً للإعاقة البصرية لدى صغار السن المعاقين بصرياً.

5- عتامة عدسة العين Cataract

ويشار لها في أحيان كثيرة باسم (الماء الأبيض) أو (الساد) . وتنتج عتامة عدسة العين عن تصلب الألياف البروتينية المكونة للعدسة مما يفقدها شفافيتها . والغالبية العظمى من الحالات تحدث في الأعمار المتقدمة . وتتلخص أعراض عتامة العدسة ، بعدم وضوح الرؤية والإحساس بأن هناك غشاوة على العينين مما يؤدي إلى الرمش المتكرر أو رؤية الأشياء وكأنها تميل إلى اللون الأصفر.

6- الحول Strabismus

وهو عبارة عن اختلال وضع العينين أو إحداهما مما يعيق وظيفة الإبصار عن الأداء الطبيعي . ويكون الحول إما خلقياً أو وراثياً ، وإما أن ينتج عن أسباب تتعلق بظهور الأخطاء الانكسارية في مرحلة الطفولة (طول النظر ، قصر النظر) أو ضعف الرؤية في إحدى العينين ، وكثيراً ما يكون ضعف عضلات العين واحداً من الأسباب الرئيسية للحول

7- الرأرأة Nystagmus

وهي عبارة عن التذبذب السريع والدائم في حركة المقلتين مما لا يتيح للفرد إمكانية التركيز على الموضوع المرئي

8- المياه السوداء لدى الراشدين (Adult Glaucoma )

يعاني الأفراد المصابون بهذه الحالة من صداع في الجزء الأمامي من الرأس خاصة في الصباح ويمكن معالجة هذا النوع من المياه السوداء في كثير من الأحيان بقطرة العيون التي تعمل على خفض الضغط . وقد يكون كلا النوعين ( الجلوكوما الولادية وجلوكوما الراشدين ) أوليا ( أي ليس ناتجا عن مرض ما في العيون ) أو قد يكون ثانويا ( ناتجة عن مرض ما في العين ) .

9- الماء الأبيض (Cataract )

هو إعتام في عدسة العين وفقدان للشفافية يؤدي إلى عدم القدرة على الرؤية إذا لم تعالج الحالة . وهذا المرض يحدث عادة لدى الكبار ولكنه قد يحدث مبكرا أيضا يسبب عوامل مثل الوراثة والحصبة الألمانية وإصابات العين حيث تكون القدرة على رؤية الأشياء البعيدة ورؤية الألوان محدودة ، ويشكو الفرد من عدم القدرة على الرؤية الجيدة في ظروف الإضاءة القوية. ويزداد هذا المرض سوءا تدريجيا ويحدث صعوبة في الرؤية .

10- عمى الألوان ( Color Blindness)

حالة وراثية لا يستطيع الفرد فيها تمييز الألوان بسبب خلل في المخاريط . وتتأثر حدة البصر عادة فتضعف إلى درجة كبيرة وقد يحدث حساسية للضوء ورأرأة . أما مجال الرؤية فهو في العادة يكون عاديا .

11- اعتلال الشبكية الناتج عن السكري(Diabetic ( Retinopathy

هو مرض يؤثر على الأوعية الدموية في الشبكية وقد يؤدي النزيف في تلك الأوعية إلى العمى . إذا اكتشفت حالة السكري وعولجت فمن الممكن تأخير حدوث الإعتلال أو منعه . ولا يوجد علاج مناسب لإعتلال الشبكية وإن كان العلاج حاليا يركز على تخثير الدم عن طريق استخدام أشعة الليزر.

12- ورم الخلايا الشبكية (Retinoblastoma )

ورم خبيث في الشبكية إذا لم يعالج ينتشر إلى العصب البصري فالدماغ، في بعض الأحيان يكون علاج هذا الورم إزالة العين كاملا ، أما إذا كان الورم محدودا فالعلاج يكون بالأشعة.

13- ضمور العصب البصري(Optic Nerve Atrophy )

يحدث الضمور في العصب المركزي لأسباب عديدة كالأمراض التنكسية والحوادث والالتهابات والأورام ونقص الأكسجين وقد يحدث الضمور في أي عمر ولكنه أكثر شيوعا لدى الشباب . وفي بعض الأحيان قد يكون هذا المرض وراثيا . وتعتمد قدرات الفرد البصرية على شدة التلف فقد لا يبقى لديه بصر جزئي .

14- التليف الخلف عدسي(Redolental Fibroplasi )

مرض ظهر في عقد الأربعينات ينتج عن إعطاء الأطفال الخدج كميات كبيرة من الأكسجين مما ينتج عنه تلف في الأنسجة التي خلف العدسة . وقد تتأثر الأوعية الدموية أيضا وتتلف الشبكية . وأحيانا تبقى بعض الخلايا في الشبكية سليمة ولهذا يصبح لدى الفرد ما يسمى برؤية النقاط (Spot Vision ) وبشكل عام ، قد ينتهي هذا المرض بالعمى التام .

15- البهــق (albinism )

هو اضطراب تكون فيه الصبغة قليلة جداأو معدومة ولهذا فإن الضوء الذي يأتي إلى الشبكية لايتم امتصاصه . وينتج البهق عن خلل في البناء وهو خلقي يكون فيه جلد الشخص أشقر وشعره أبيض وعيناه زرقاوتين.وتكون القزحية شاحبة ولا تمنع الضوء الزائد من الدخول إلى العين لذلك تحدث حساسية مفرط للضوء. وتستخدم النظارات الشمسية لتخفيف ذلك وقد تستخدم العدسات التصحيحية أحيانا بهدف الحد من كمية الضوء التي تدخل العين ولكن ذلك لا يجعل البصر عاديا.وقد يرافق حالة البهق مشكلات أخرى مثل عيوب الإنكسار و الأستجماتزم والرأرأة وخاصة وعندما يتعب الشخص أو عندما يركز على الأشياء.وبوجه عام،تترواح حدة البصر لهؤلاء الأشخاص بين70/20إلى200/20 .

16-المياه السوداء الولادية : (Congenital Glaucoma )

وتكون موجودة منذ لحظة الولادة بقليل . وتحتاج الحالة هذه إلى جراحة مباشرة لمنع التلف . وفي الحالات الشديدة تكون القرنية مدفوعة للأمام . وفي البداية يتجنب الطفل الضوء وتسيل دموعه بكثرة وهذه الأعراض تنتج عن زيادة الضغط الداخلي في العين وتلف القرنية إذ يحدث توسع فيها .

أعراض الاعاقة البصرية

1- تقريب أو إبعاد المادة المكتوبة من العينين
2- فرك العينين، ودعكهما بصورة مستمرة.
3- إغلاق أو حجب إحدى العينين وفتح الأخرى بشكل متكرر.
4- مواجهة صعوبات في القراءة أو في القيام بأي عمل يحتاج إلى استخدام العينين عن قرب. قراءتها.
5- وضع المواد المطبوعة قريبا جدا من العينين لدى محاولة فتح العينين وإغماضهما بسرعة وبشكل لا إرادي وبصورة مستمرة.
6- صعوبة رؤية الأشياء البعيدة بوضوح
7- تقطيب الحاجبين ثم النظر إلى الأشياء بعينين شبه مغمضتين.
8- كثرة التعرض للسقوط والاصطدام بالأشياء الموجودة في المجال الحركي والبصري للطفل.
10- البطء والخوف والحذر الشديد عند ممارسة بعض النشاطات الحركية الضرورية اليومية، كالمشي أو الجري، أو النزول من الدرج وصعوده.

مظاهر الإعاقة البصرية

هناك العديد من خصائص الإعاقة البصرية التي لها علاقة بالأفراد مثل: العمر عند الإصابة ، والأسباب،ونوع الإصابة،ودرجة الرؤية، ومآل الإصابة. إن الأطفال الذين يفقدون بصرهم قبل سن الخامسة يمكن اعتبارهم معوقين ولاديا وذلك لأهداف تربوية.فهذه الفئة من المعوقين بصريا لديها القليل من التخيل والتذكر البصري كتذكر الألوان ،بينما الأطفال الذين يفقدون بصرهم بعد سن الخامسة يتعرضون إلى صعوبات لمسية أكثر من التذكر البصري ويتعرضون لمشكلات عاطفية كثيرة بسبب فقدانهم للرؤية، ومثل هذه المشكلات تزداد احتمالات حدوثها كلما كان الفقدان في مرحلة عمرية لاحقة.

إن المعرفة بطبيعة الإعاقة البصرية توفر المعلومات الضرورية التي تساعد المعلم في التعامل مع الحالات الفردية. فبعض حالات العين قد تكون مصحوبة بألم أو حساسية للضوء. ولذلك فإن من المهم معرفة الحالة وأثرها على السلوك العام للفرد وأثرها على التعلم . فالحالات التي تتضمن بقايا بصرية تنطوي على فوائد جمة على الصعيد التربوي ، فما هو متوقع من ضعيف البصر أكثر مما هو متوقع من المكفوف. ولكن من ناحية اجتماعية ، نرى أن ضعيف البصر ينظر إلى نفسه بأنه ليس من فئة العاديين ولا فئة المكفوفين،وبالتالي فهو يشعر بتدني مفهوم الذات ويعاني من مشكلات عاطفية.

الخصائص السلوكية للمعاقين بصرياً

1) الخصائص العقلية لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين قدرات الفرد العادي و المعاق بصرياً على اختبار ستانفورد بينيه أو الجانب اللفظي من مقياس وكسلر ، و لكن توجد فروق في القدرات على اختبارات الذكاء ذات الفقرات الأدائية حيث أشار ( هيز ) إلى أن الإعاقة البصرية لا تؤثر على القدرات العقلية للمعاقين عقلياً ، فقد عمل على تعديل مقياس ستانفورد بينيه ليناسب المعاقين بصرياً و سمي بمقياس هيز ـ بينيه ، و من مقاييس القدرة العقلية لهذه الفئة المقياس الذي طوره .

2) الخصائص اللغوية تشير الدراسات إلى أنه لا توجد فروق ذات دلالة بين طريقة اكتساب الكفيف و العادي للغة المنطوقة ، في حين توجد فروق في طريقة كتابة اللغة ، فالعادي يكتبها بالحروف الهجائية المعروفة بينما الكفيف يكتبها بطريقة برايل ، و يواجهه مشكلات في تكوين المفاهيم ذات الأساس الحسي البصري كمفهوم المساحة أو المسافة أو الألوان .

3) الخصائص الأكاديمية إن التعطيل الجزئي أو الكلي لوظيفة البصر لا بد أن يُحدث خللاً ما في استقبال المعلومات و خاصة المكتوبة بالطريقة العادية ، و من أجل تعويض ذلك يلجأ المعاق بصرياً إلى الحصول على معلومات مسموعة أو منطوقة ( مسجلة ) و لذا ظهرت الكتب الناطقة ، كما يمكنه الحصول عليها لو كُتبت ببرايل ، و تشير الدراسات أن تحصيله الأكاديمي أقل من العادي إذا تساوى عمرهما الزمني و العقلي ، و ما يؤيد ذلك صعوبة التعبير الكتابي لدى المعاق بصرياً عند أداء الامتحانات خاصة لو كان الممتحن مبصراً ، و لا يستطيع قراءة المكتوب ببرايل ، و قد يتقارب أداء المعاق من العادي تحصيلياً إذا ما توافرت المواد التي تساعد الكفيف على استقبال المعلومات و التعبير عنها .

4) الخصائص الاجتماعية و المهنية تشير دراسات ( لون فيلد) إلى إحساس المعاق بصرياً بنقص الثقة بذاته ، و الإحساس بالفشل و الإحباط نتيجة إعاقته البصرية و التي تكون السبب في تدني أدائه الأكاديمي أو المهني مقارنة بالعاديين ، و من الدراسات الأخرى دراسة ( بتمان ) و دراسة ( جونز) التي أظهرت تقبل الطلبة المكفوفين كلياً اجتماعياً أكبر من الطلبة العاديين مقارنة مع الطلبة المكفوفين جزئياً .

و قد ينجح المعاق بصرياً في إقامة علاقات اجتماعية مع الآخرين خاصة في تكوين الأسرة و ميدان العمل .

الخصائص النفسية التربوية للمكفوفين

إن للإعاقة البصرية تأثيرات متباينة على مظاهر النمو المختلفة : وتعتمد طبيعة هذه التأثيرات على عوامل عديدة أهمها

1ـ العمر عند الإصابة يحدد وجود أو عدم وجود التخيل البصري للأشياء فالذي يفقد بصره قبل الخامسة من عمره لا يستطيع استرجاع الخبرات البصرية التي مر بها بينما يبقى لدى من فقد بصره في وقت لاحق من حياته بعض التخيل الذي يمكن استخدامه في عملية التعلم.

2ـ الفقدان البصري وراثي أو مكتسبتختلف المشكلات الاجتماعية والنفسية التي يواجهها الأشخاص والذين ولدوا مكفوفين عن تلك التي يواجهها الذين فقدوا بصرهم في مراحل عمرية أخرى ، و لكل منهما خدمات وبرامج تدريب مختلفة.

3ـ شخصية الفردتعتبر الخصائص الشخصية من أهم العوامل التي تحدد مدى نجاح أو فشل الكفيف في التكيف مع الإعاقة البصرية.

4ـ شدة الإصابةإن كان إعاقته البصرية كليةً فهو يحتاج لتعليم باستخدام الحواس الأخرى ، و بالعمل واستخدام النماذج المتنوعة والخبرات المختلفة.

5ـ موقف الفرد من إعاقته البصريةيجب أن لا ينظر الشخص إلى إعاقته كأنها الصفة الوحيدة له، ولهذا يجب عليه استغلال كل ما لديه من قدرات أخرى تساعده على الاستمرارية والنجاح.

كيف نتعامل مع الكفيف؟

اولا عند التقاءك بشخص كفيف لابد من أن تناده باسمه حتى يعرف أن الحديث موجه إليه فهو لايراك لكن يشعر بوجودك من خلال الحركة وحاسة السمع لذا عليك أن تستدير وتنظر باتجاهه أثناء الحديث، وتصافحه بحرارة فهو يشعر بالحب والود لمن يوليه أهمية خاصة،عامِلْه كما تعامل غيره بشكل طبيعي وبدون افتعال،واذا انتهيت من الجلسة وأردت الانصراف فعليك أن تخبره أنك ذاهب لأنه قد يشعر بالحرج والضيق عندما يتكلم ويفاجىء بأن لاأحد يسمعه ، لا تظهر له العطف الزائد و لا تشعر بالإحراج من استخدام كلمات تتعلق بالنظروالاعاقة ولكن تلفظ بما هو مناسب للموقف.

أما اذا أردت ان ترشده الى شيء فلا تقل له هناك فانه لايرى هناك بل قل له مثلا:على يدك اليمنى على بعد خمسة خطوات اوخلفك مباشرة وكن واضحا في الشرح، قل له وبالتفصيل ما يوجد حوله حتى تكون لديه فكرة واضحة عما يحيط به فلا يصطدم بطاولة ولا يكسر طبقا ولايسكب ماء،وكذلك فإن الأشياء المعلقة والبارزة على مستوى رأسه قد تكون خطيرة عليه إذا لم يعلم بوجودها،وكذلك الأبواب يجب ألا ترك بحالة غير مستقرة فأما أن تكون مفتوحة كاملا وأما أن تغلق كاملا لأنه قد يصطدم بها،تجنب تحريك أو تغير مكان الأثاث الذي اعتاد عليه الكفيف الا بعد أن تخبره.

أما اذا أردت أن تقد م له طعاما أو شرابا فلا تقل له خذ هذه فدعه يلمسها بيده أو قربها الى فمه- وتكن لك بها صدقة – فان كان هذا الشيء شرابا فلا تملأ الكأس كاملا حتى يتسنى له أخذه منغير أن يسكب منه شيئا ،أما اذا كان طعاما فاذكر له ما هذا الطعام وموقعه على المائدة والأفضل أن ترمز للأماكن بأرقام الساعة كأن تقول له طبق الملوخية عند الساعة 3 وطبق الشوربة عند الساعة 6 وطبق الأرز عند الساعة 9 وكوب الماء عند الساعة 12 وطبق المقبلات عند الساعة الخامسة وووووهكذا حتى نفرغ من ترتيب المائدة .

عند توصيلك الكفيف إلى السيارة يكفي أن تضع يده على مقبض باب السيارة وهو يقوم بالباقي

،اما اذا صادفته يقطع الشارع فلاتجره من يده جر ولا تدفعه أمامك دفعا انما كن المرشد المبصر الواعي الرحيم فامسك بيده برفق ،و اعرض عليه المساعدة أولا فان كان بحاجة لمساعدتك فلن يتردد فلا تجعله اتكاليا، معاقا،عاجزًا عن القيام بأبْسَط الأفعال،لأنه مع مرور الزمن فإنه لن يستطيع الاعتماد على نفسه أبدًا ويتًّكل على الآخرين بشكل تام.

واياك أن تسخر من عصاته فانك لاتعلم ماذا تعني له هذه العصا ربما تكون كعصا موسى (عليه السلام) له بها مأرب كثيرة.

واخيرا دور المجتمع في مساعدة الكفيف على تقبل نفسه ففي عصر نور الدين زنكي كان لكل كفيف قائد يقوده ولكل مريض نفسي طبيبان يجلسان فوق رأسه ويقولان ان صحته تحسنت كثيرا حتى يسمع ما يقولانه مما يؤثر على شفائه ايجابيا فهو من حقه أن يتعلم القراءة والكتابة والعمل والرياضة ومن حقه أن يشعر بالحب والحنان وبأنه شخص مرغوب فيه بامكانك عزيزتي الام/المعلمة /كل شخص قريب من كفيف أو شخص من ذوو الاحتياجات الخاصة ان تجعل لهذا الشخص الكفيف نوريمشي به من الامل والتفاؤل والعزيمة التي تعطى لكل صاحب بصيرة فبامكانكم أن تجعلوه يتقبل نفسه من خلال التشجيع الدائم له كأن تقول: أنت باستطاعتك فعل الكثير وتقص له قصص من الواقع وروايات عن العظماء من كانوا امثاله فهناك الكثيرالذين سجلوا صفحات مشرقة في التاريخ البشري ووضعوا بصماتهم المميزة في العطاء بين أبناء جنسهم.

من هؤلاء:

*آلفرد آدلر كان لديه نقص في الشكل والجسد... وصاحب مدرسة علم النفس السيكولوجية الفردية.

*ستيفن هاوكنج مقعد مشلول ومكتشف الثقوب السوداء ويحتل اليوم كرسي الرياضيات وهو أعلى منصب يحتله أستاذ في اختصاصه .. الكرسي نفسه شغله نيوتن في جامعة كمبردج .

*لودفيك بيتهوفن حياته رافقها المرض والمعاناة مع الصمم إلاّ أنه حقق شهرة موسيقية فهو أبو السمفونيات.

*هيلين كيلر صماء ، كفيفة، إلا أنها كانت المرأة المعجزة في المواجهة والتحدي والإرادة في تحصيل العلم وفي التأليف .

*ربنيتا الوهرانية كفيفة، مغنية جزائرية مشهورة على الصعيد المحلي والعالمي خاصة في باريس .

* أولكا سكوروكودوفا كفيفة، صماء، لكنها كانت شاعرة روسية مبدعة ومتألقة... وكانت مثالاً لمن تحدى إصابته...

هؤلاء الذين أبدعوا في مجالاتهم وتركوا بصماتهم عبر التاريخ ومازالت وستظل إبداعاتهم شاهدة على صلابة إرادتهم وقوة عزائمهم، هؤلاء جميعاً وأمثالهم صور مشرقة للأمل في حياتنا مهما تكن المعاناة.وفي الواقع اكثر مما رواه التاريخ بكثير لآن التاريخ جزء صغير من الحياة أما الحاضر فهو الحياة بأكملها .
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 20-Sep-2008, 09:27   #5 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)


التربية الخاصة: الاعاقة العقلية (5) Mental Handicap


بماذا ميزت أيها الانسان عن سائر االمخلوقات الأخرى الا بنعمة العقل؟ واللسان الناطق ؟ فالعقل أعظم نعمة لايعرفها الا ذو عقل راجح فعلا، فكلنا أصحاب عقول نعم، لكن لسنا كلنا أصحاب حكم ومواهب وعلم وابداع، فان وظفت ما عندك (العقل) من أجل أن تحصل على شيء ماهو عندك ( العلم ، المال، الأولاد، السعادة......) فتستحق أن يقال عنك انسان عاقل، أما اذا زهدت بما عندك وطلبت غيره فقد تصنف ممن هم من ذوو الاعاقة العقلية .

تعريف الإعاقة العقلية

هناك تعريف ينص على أن : " الإعاقة العقلية هي إعاقة تمتاز بمحددات ملحوظة في كل من القدرات الوظيفية الذكائية وفي السلوك التكيفي كما هو معبر عنه في المهارات الذكائية ، والإجتماعية والمهارات التكيفية الممارسة وتنشأ هذه الإعاقة قبل سن 18 سنة " .

تعريف الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي AAMR

التخلف العقلي يشير إلى مستوى الأداء الوظيفي العقلي الذي ينخفض عن المتوسط بمقدار انحرافين معياريين ويصاحبه عجز في السلوك التكيفي تظهر آثاره منذ الولادة حتى سن النضج. استناداً إلى تعريف الجمعية الأمريكية فإن هناك جانبين لمعرفة من هو الفرد الذي لديه إعاقة ذهنية وهما:
* مستوى الذكاء IQ (من خلال اختبارات الذكاء)
* السلوك التكيفى Adaptive Behavior

التعريف الطبي Medical Definition

يشير إلى أن التخلف العقلي هو حالة توقف أو عدم اكتمال نمو الدماغ نتيجة لمرض أو إصابة قبل سن المراهقة أو بسبب عوامل جينية.

التعريف الاجتماعي Social Definition

يعرف التخلف العقلي بأنه حالة عدم اكتمال النمو العقلي بدرجة تجعل الفرد عاجزا عن التكيف مع الآخرين مما يجعله دائماً بحاجة إلى رعاية وإشراف ودعم الآخرين.

وصور التخلف العقلى متفاوتة من حيث القدرة على النشاط الاجتماعى والحركى والمدرسى وذلك حسب درجة الذكاء. ولذلك قسم إلى الأنواع الإكلينيكية الآتية

- تخلف عقلى خفيف الدرجة (Mild Mental Retardation)

وهذا النوع تصل نسبته إلى حوالى (8.%) من المتخلفين عقليا ويكون ذكاؤهم بين (5.) و(7.) ويتميزون بنمو مهاراتهم الاجتماعية والحركية والكلامية ويقتربون من الطبيعى لدرجة أنه لا يتم اكتشاف هذا النوع إلا فى سن المدرسة الابتدائية عندما يحتاجون إلى رعاية فى سنواتها الدراسية الأولى، وعندما يكبرون فإنهم قد يعتمدون على أنفسهم اقتصاديا من خلال عمل لا يتطلب مهارة فنية عالية ، ولكنهم يحتاجون إلى المساندة والتوجيه عندما يتعرضون لصعوبة ما تواجههم فى حياتهم.

- تخلف عقلى متوسط الدرجة(بلاهة) (Moderate Mental Retardation)

وهذا النوع يبلغ نسبته حوالى (12%) من المتخلفين عقليا ويقع ذكاء أفراده بين (35) و (49) وتعلمهم للمهارات الاجتماعية والحركية والكلامية يكون ضعيفا قبل سن المدرسة الابتدائية ، ولكن بالتدريب والإشراف تتحسن هذه المهارات بعض الشىء خاصة كلما تقدم العمر، وعندما يكبرون يمكنهم القيام بعمل لا يحتاج إلى مهارة وفى ظروف محددة (أى دون تعقيد) وذلك تحت إشراف وتوجيه ومساندة.

- تخلف عقلى شديد الدرجة (Severe Mental Retardation)

وتصل نسبة هذا النوع (7%) من المتخـلفين عقـليا ومعدل الذكاء لأفـراد هذا النوع بين (2.) و (34) ويتميزون بضعف نموهم الحركى والكلامى ، حيث تتأخر قدرتهم على الكلام إلى سن المدرسة الابتدائية ، ويمكن تدريبهم على التحكم فى مخارجهم ولا يصلحون لدخول المدرسة ويتحسنون فى سن المراهقة ، حيث يمكنهم القيام ببعض مهام العمل البسيطة جدا وتحت الملاحظة المستمرة.

- تخلف عقلى جسيم الدرجة(العته)(Profound Mental Retardation)

وهم أضعف البشر ذكاء على الإطلاق وأقل المتخلفين عقليا من حيث الذكاء فمعدل ذكائهم يقل عن (2.) ولحسن الحظ أنهم يمثلون أقل النسب انتشارا بين المتخلفين عقليا وهى (1%) ، وتميزهم الإعاقة التامة فى الطفولة والمراهقة وعدم نمو أى من المهارات الحركية أو الكلامية أو الاجتماعية ، بالإضافة إلى عدم التحكم فى المخارج (التبول و التبرز)وقد يستطيع تعلم بعض الكلمات فى الحياة البالغة ،ونظرا لإعاقته التامة هذه فإنه يحتاج إلى مساعدة مستمرة ورعاية خاصة.

- تخلف عقلى غير محدد

وتستخدم فى حالات التخلف العقلى الواضح إكلينيكيا ولكن لا يمكن قياس درجته بمقاييس الذكاء المقننة ، وهذا يحدث فى الحالات غير المتعاونة والرضع الذين لا يمكن قياس ذكائهم أو تتوفر مقاييس ذكاء مناسبة لهم ، ويلاحظ أنه يصعب تشخيص التخلف العقلى كلما صغر سن الطفل.

تصنيفات الاعاقة العقلية

اولاً - الطفل بطيء التعلم( Slow Learner)

وهو ذلك الطفل الذي يتراوح نسبة ذكائه بين 75 ــ 90 وقد نجدها في بعض الحالات من 70 ــ 90 إذ إن هناك بعض الاختلافات بين علماء النفس والتربية في تحديدها . ويتصف هذا الطفل بقصور في قدرته على مواءمة نفسه مع مايعطى له من مناهج في المدرسة العادية ، وذلك لقصور تسبة الذكاء لديه ويكون متراجعاً في تحصبله الأكاديمي قياساً الى تحصيل أقرانه من نفس الفئة العمرية .

ثانياً- القابلون للتعلم Educable Mentally Retaded

وقد يتراوح نسبة ذكاء أفرادها بين 50 ــ 70 ويمكن لأفراد هذه الفئة الوصول إلى مستوىالصف الثالث أو الرابع الأبتدائيوأحياناً الخامس ويتراوح العمر العقلي بين 6 ــ 9 سنوات . وقد أطلق على هذه الفئة " قابلون للتعلم " من قبل المختصين بالتربية الخاصة لما لهم من قدرة على الاستفادة من البرامج التعليمية العادية ، لكن تقدمهم يكون بطيئاً إذت قورن بالعاديين .وتتصف هذه الفئة بقدرتها على الاستقلال الاقتصادي والاجتماعي عند الكبر ، وكذلك احتياحها إلى نوع من البرامج الموجهة لمساعدتها على توافق السلوك الاجتماعي المقبول ، وكذلك تحتاج إلى نوع من التوجيه المهني .

ثالثاً -القابلون للتدريب Trainable Metally Retarded

تتميز هذه الفئة بإمكانية إكسابها بعضاً من أساليب الرعاية الذاتية ونحناج إلى الإشراف والمساعدة طوال حياتهم ، وهي نحتاج إلى نوع من الرعاية الخاصة وذلك بوضعهم في مراكز الرعاية الداخلية ، وتتراوح نسبة ذكائهم بين 25 ــ 49 وتصل قدراتهم التحصيلية إلى الصف الثاني الأبتدائي ، وكذلك لاستطيع أبناء هذه الفئة التعلم الأكاديمي ، ولكن يمكن تدريبهم على الأعمال اليدويه البسيطة التي تناسب قدراتهم وعمرهم العقلي في هذه الفئة ما بين 3 ــ 6 سنوات .

رابعاً - غير القابلين للتدريب الاعتمادي The Totally dependent

وهم الأفراد الذين تقل نسب ذكائهم عن 25 ، والعمر العقلي لهم لايزيد عن ثلاث سنوات . وهذه الفئة تحتاج إلى عناية تامة وإشراف كامل من قبل الآخرين ويحتاج إلى العناية من قبل الأسرة أو المؤسسة من وقت لآخر ويظهر لدى أبناء هذه الفئة قصور في التناسق الجسمي والحسي والحركي وتوجد لديهم حصيلة لغوية ضعيفة جداً ، ويمكن تدريبهم على بعض مهارات العناية بالنفس.

أسباب الاعاقة العقلية

من المعروف ان اسباب الاعاقه العقلية كثيرة ، ولم يعرف العلم منها الا مايقارب 25% فقط ، وان معظم أسباب الاعاقة العقلية تكون في مرحلة ماقبل الولادة ، حيث تمثل نسبة هذه الاسباب 91% بينما اسباب اثناء الولادة 3% ، وبعد الولادة 6%. من عمر الطفل الا

اننا يمكن أن نصنف اسباب الاعاقة كالتالي:

أ-اسباب ماقبل الولادة كالعوامل الوراثية/الجينية


ويقصد بالعوامل الوراثية والتي تنتقل عن طريق الجينات المحمولة على الكروموسومات .
ففي الخلية المخصبة 46 كروموسوما نصفها من الأب والأخر من الأم ... وتوجد هذه الجينات وما تحمله من جينات وراثية على ثلاثة أشكال .
ـ الجينات السائدة .
ـ الجينات الناقلة .
ـ الجينات المتنحية .

فإذا كانت هذه الجينات سائدة لكل من الأب والأم فلا مشكلة ..... وغالبا ما يشبه الطفل الوليد أبويه في صفاتهم . وقد توجد هذه الجينات ناقلة لدى الأب وناقلة لدى الأم .... ففي هذه الحالة يختلف الطفل الوليد عن أبويه في بعض الصفات . أما الحالة الثالثة فقد تلتقي في الطفل الوليد صفة متنحية من كل من الأب و الأم نتيجة هذه الجينات المتنحية .... مما يفسر إختلاف صفة ما في الطفل الوليد عن أبويه .

ولتفسير ذلك :
ان الاعاقة العقلية الوراثية (الجينية) اما ان تكون نتيجة للصفة السائدة لدى كل من الأبوين فإن الناتج هو صفة نقية ( أي أن الطفل يرث القدرة العقلية بصفتها النقية من الأبوين ).
واما نتيجة لظهور الصفة السائدة لدى الأب مثلا وبشكل ناقل أو متنحي لدى الأم فإن الناتج هو حالتين ناقلتين وحالتين نقيتين .
واما نتيجة لظهور الصفة الناقلة لدى كل من الأبوين فإن الناتج هو حالة واحدة نقية وحالتين ناقلتين وحالة مصابة .
واما نتيجة لظهور الصفة المتنحية لدى الأبوين فإن جميع الناتج مصاب .
هذا تفسير لظهور حالات الإعاقة العقلية لدى بعض الأسر العادية ، وبظهور حالات الإعاقة العقلية لدى الأسر المصابة، وإنتقال هذه الصفة إلى الأبناء .

ب- العوامل البيئية
ويقصد بها العوامل البيئية التي تؤثر على الجنين منذ لحظة الإخصاب وحتى نهاية مرحلة الحمل واهمها :-

1- الأمراض التي تصيب الأم الحامل

ـ مرض الحصبة الألمانية حيث يؤدي فيروس الحصبة الألمانية إلى خلل في نمو الجهاز العصبي المركزي للجنين في مراحل نموه الأولى .... وكذلك صغر حجم الدماغ .... والإصابة بالشلل الدماغي والبصري والسمعي لدى الجنين .

ـ مرض الزهري حيث يؤدي إصابة الأم الحامل بهذا المرض إلى ولادة أطفال مشوهين أو ميتين أو مصابين بإعاقة عقليةأو مصابين بإعاقة سمعية وبصرية أوإضطرابات جسمية أوتلف للجهاز العصبي المركزي .

ـ الإلتهابات وخاصة مرض ( Toxoplasmosis ) حيث يؤدي إصابة الأم الحامل بهذا المرض إلى حالات مختلفة كالإعاقة العقلية والإعاقة السمعية والإعاقة البصرية وحالات صغر حجم الدماغ وكذلك تلف للجهاز العصبي المركزي .

2-سوء التغذية

تعتبر التغذية الجيدة للأم الحامل عاملا مهما من عوامل نمو الجنين وسلامته الجسمية والعقلية . ومن هنا كان من الضروري أن يحتوي غذاء الأم على المواد الأساسية كالبروتين والكربوهيدات والفيتامينات والمياة المعدنية اللأزمة لنمو الخلايا الدماغية للجنين . في حين الأن التغذية السيئة للأم الحامل عاملا رئيسيا من عوامل الإصابة بالإعاقة العقلية أو أي مظاهر أخرى من الإعاقة كالنقص الواضح في مظاهر الطول والوزن مقارنة مع الأطفال العاديين .

3-الأشعة السينية (X- Ray) يعتبر تعرض الأم الحامل لأشعة X وخاصة في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل من العوامل الرئيسية للإصابة بالإعاقة العقلية ... حيث تؤدي هذه الأشعة إلى تلف الخلايا الدماغية للجنين بطريقة ما أو بأخرى . كما أن تعرض الأم الحامل لمصادر الإشعاع (كبعض أنواع المايكروويف الذي يستخدم للطبخ ويعمل بمساعدة الإشعاعات) ... إذ يؤدي إلى الإصابة بالإعاقة العقلية أو يصاب الجنين بمرض اللوكيميا أو السرطان أو صغر حجم الدماغ . وقد ظهرت الأن أجهزة حديثة كجهاز الأمواج فوق الصوتية والذي يعطي الطبيب معلومات عن الجنين وإضطرابات الحمل ... حيث يعتبر هذا الجهاز أكثر سلامة من إستخدام أشعة X .

4- العقاقير والأدوية تعتبر الأدوية والعقاقير والمشروبات الكحولية سببا رئيسيا للإصابه بالإعاقة العقلية أو حالات أخرى من الإعاقة ... حيث يعتمد الأمر على نوع تلك العقاقير وحجمها.

ومن الأدوية التي تؤدي إلى تلف الخلايا الدماغية للجنين
الإسبرين... وبعض المضادات الحيوية ... والأنسولين ... والهرمونات الجنسية ... والأدوية الخاصة بمرض الملاريا ... والحبوب المهدئة . ويبدو تأثير هذه الأدوية في التشوهات الخلقية أو الخلل في الجهاز العصبي المركزي... كما يؤثر التدخين والغازات بشكل عام في نقص واضح في وزن الجنين .
أما تعاطي الأم الحامل الكحول فإنه يسبب مشاكل في نمو الجنين ... وكذلك حالات صغر الدماغ . قد يؤدي إدمان الأم الحامل على الكحول إلى إصابة الجنين بالإعاقة العقلية أو الإجهاض .

5- تلوث الهواء والماء تعتبر العوامل المتعلقة بتلوث الماء والهواء من العوامل المشكوك في أثرها على نمو الجهاز المركزي لدى الجنين ..إذ أن تعرض الأم الحامل لهذه العوامل وخاصة في البيئات التي يزداد فيها نسب تلوث الهواء والمياة بالغازات والمواد العادمة.. ونتاج المصانع الغازية السامة يؤدي بطريقة ما إلى خلل في الجهاز العصبي المركزي للجنين وبالتالى إلى مشاكل قد تبدو على شكل الإعاقة العقلية أو البصرية أو الوفاة .

6- إختلاف العامل الرايزسي يعرف العامل الرايزسي على أنه انتيجين موجود في الدم ( فصيلة الدم إما تكون سالبة وإما تكون موجبة).

ويبدو أثر العامل الرايزسي في حالة واحدة وهي إختلاف العامل بين الأب والأم . وبسبب ظهور العامل الرايزسي بشكل موجب لدى الأب وبشكل سالب لدى الأم ... وبسبب سيادة العامل الموجب ... فسوف يظهر العامل الرايزيسي لدى الجنين موجبا . وفي هذه الحالة سوف يختلف العامل الرايزسي للأم عنه لدى الجنين ... الأمر الذي يؤدي إلى إطلاق الأم لمضادات حيوية لكريات الدم الحمراء لدي الجنين بحيث يدمرها ... مما يؤدي إلى حالة من تميع الدم ... وقد يصل إلى مستوى تسمم الدم بسبب عجز كبد الجنين لتمثيل تميع الدم .. فإن ذلك يؤدي إلى تلف أو خلل في الخلايا الدماغية . وقد توصل الطب الحديث اليوم إلى طريقة لتفادي مشكلة إختلاف العامل الرايزسي بين الأم والجنين .. وذلك بحقن الأم إبرة بعد ولادة الطفل بـ 72 ساعة ... حيث يعمل محتوى الإبرة على إيقاف إنتاج الأجسام المضادة لدى الأم والتي كانت تعمل على مهاجمة كريات الدم الحمراء لدى الجنين.

7-حوادث المرور/المنزلية الخطرة.

قياس وتشخيص الاعاقة العقلية

يقاس النمو الذهني للفرد دائما بالرجوع الى عمره الزمني وتتمثل الاعاقه االعقليه تعوق في النمو الذهني كما هو الشان بالنسبه الى القدرات الحركيه التي تظهر تبعا لنمو الطفل فان ظهور القدرات الذهنيه ترتبط كذلك بفترات من عمر الطفل وتتمثل المقارنه بين العمر العقلي والعمر الذمني المؤشر المعتمد في تشخيص حالات االعوق الذهني فكلما تاخر العمر الذهني عن العمر الزمني زادت حدة مستوى الاعاقه العقليه لكن نسبة االعوق ليس لها نفس القيمه حسب عمر الطفل فمثلا العوق الذهني بسنتين لطفل عمره اربع سنوات اكثر حدة من االعوق العقلي بسنتين لطفل عمره 12 سنه.

حدد التشخيص النفساني مفهوم الذكاء او نسبة الذكاء كما يلي

اذا كان العمر االزمني لطفل 9 سنوات (108 شهر )وعمره الذهني5 سنوات (60 شهر )فان نسبة الذكاء تصبح :
60 × 100
نسبة الذكاء = ــــــــــ = 55
108
ا لعمر الذكائي × 100 ÷ العمر الزمني


كيف نتعامل مع المعاق؟

لابد وان نعتبر المعاق طفلنا وقدرنا الذي لاغنى لنا عنه ونتعامل معه على اساس ذلك:
فاليك بعض النصائح :


1/ امتدح نجاح طفلك والاعمال التي يعملها بشكل صحيح حتى ولو كانت صغيرة واشعره بالحب والاهتمام دائماو ابتسم في وجه الطفل كلما التزم الهدوء ولو لدقائق.
2/ اعط طفلك الملاطفة الجسمانية والدعم مثل: التربيت على الكتف، لكون الاطفال الصغار وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يستوعبون كلمات الثناء وحدها.
3/ تكلم مع طفلك بوضوح وبصوت عادي، حيث انه من غير المفيد ان تتكلم الى الطفل بطريقة تحدث طفولي، او بالصراخ على الطفل الذي لديه اعاقة في السمع.
4/ استخدام اكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكننا للتحدث مع طفلك عن اشياء حوله. فدعه يلمس، ويتذوق، ويشم الاشياء، حيث ان استخدام جميع الحواس مهم خاصة مع الاطفال الذين لديهم مشكلات حسية.
5/ التزم بشكل ثابت بما تقول، وما تعمل لكي لا يؤدي ذلك الى ارباك الطفل في معرفة الصواب من الخطأ.
6/ التزم أنت وبقية أفراد الاسرة على سياسة موحدة في معاملة الطفل.
7/كن معتدلا مع الطفل فلا افراط ولا تفرط فلاتبالغ في تدليله ولا تبخل عليه بالثناء على نجاحه.
8/ شجع طفلك في استخدام المعينات السمعية والبصرية والاجهزة التعويضية باسلوب محبب على سياسة موحدة في معاملة الطفل.
9/ عندما لا تنجح طريقة ما لتعليم طفلك فحاول تجريب طرق اخرى باستخدام اساليب التعزيز الايجابي وحاول من فترة لاخرى تنويع المكافآت.
10/ اعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب والخبرة المباشرة بقدر الامكان.
11/ تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير دون استهزاء وبعيدا عن الامر والنهي وعن المناقشات الطويلة.
12/ عود طفلك على تحمل المسؤولية في امكاناته.
13/ اتح الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة مما يعطيه الثقة في النفس واتخاذ القرار.
14/ شجع طفلك على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية مع توجيهه بطريقة غير مباشرة.
15/ شجع طفلك على اللعب وتكوين علاقات اجتماعية مع اقرانه في العائلة او الحي او المدرسة.
16/ لا تعاتب طفلك على اتلاف الالعاب التي تقوم بشرائها له ويمكنك توجيهه بالمحافظة عليها وابتعد عن أسلوب التهديد والوعيد قدرالمستطاع.
17/ لاحظ قدرات ابنك وحاول تنميتها.
18/ ابتعد عن الطفل اذا انتابته نوبة غضب ولا توجه له أي حديث الا عندما يهدأ تماماً.
19/ لا توبخ الطفل أمام الآخرين مهما كانوا صغاراً أو كباراً ولا تذكر السلوكيات غير المرغوبة للطفل له أو لغيره , فذلك ان تم امام الآخرين ..أدى الى عناد الطفل اكثر , واذا تم للطفل ..فانك تذكره بها تعمل على تثبيته
20/ يمكن الاشارة الى الخطأ في نفس لحظة وقوعه من الطفل وأنه سلوك غير مرغوب . واذا كرره ...تجاهل ذلك.
21/ لا تكلف الطفل بشيء يصعب عليه عمله مما يسبب له احباط, وتكرار هذا الامر يفاقم المشكلات التي لديه ويتسبب في مشكلات جديدة
22/ لا تقارن الطفل بغيره , ولكن قارنه بنفسه ومن وقت لآخر .
23/ لا تضحك على الطفل , ولكن اضحك معه .ولا تسخر منه ابداً مهما اتى بسلوك يستحق ذلك.
24/ اذا وعدت الطفل فاحترم وعدك اما بالوفاء , او بتقديم عذر يفهمه .
25/ شجعه على القيام بالعاب رياضية يحبها وقدم له بدائل ودعه يختار.مع مشاركة الوالدين اللعب.
26/ خصص له اشياء يمتلكها مهما كانت بسيطة , فهذا يشعره بالاهمية والخصوصية.
27/ اجعل له ركناً خاصاًبه في المنزل _ حسب الامكانيات _ ولو ركن في حجرة مشتركة مع اخوته.
28/ تجنب لفظ بعض الالفاظ الشائعة الجارحة الخاطئة بحق هذه الفئة كلفظ (مجنون،معتوه،اهبل).

وأخيراً...اذا كان لابد أن توبخ الطفل على سلوك أو فعل سيء, فوجه عبارات النقد للسلوك والفعل وليس للطفل نفسه فمثلاً :

* قل : هذا سلوك خطأ .. ولا تقل : انت مخطيء.
* قل: هذا الفعل رديء.. ولا تقل: انت رديء،لكن عندما يفعل عملا جيدا فقل له أنت شاطر لقد عملت عملاممتازا.

فان كنت ممن يفعلون ذلك أيها الوالد العزيز فأنت أيضا ممتازا وتستحق مكأفاة فخذ من مرتبك ربع العشر واشتري عطر لك.....
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 20-Sep-2008, 09:35   #6 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)


التربية الخاصة:المتلازمات(6)syndromes


المتلاز مة( syndrome):كلمة متلازمة تطلق عند ظهور عدة أعراض و بشكل متكرر عند مجموعة من الأطفال و سببها يرجع إلى شيء محدد.و هي مأخوذة من كلمة "لزم"أي (شيء يلزم شيء)يعني أن ظهور العرض الأول يلزم أن يظهر العرض الثاني و الثالث و هكذا.و هي رديفة لكلمة مرض أو حالة .و متلازمة داون على سبيل المثال:يمكن أن يطلق عليها "مرض داون" أو "حالة داون(chromosome)

و قد تحدثنا في حلقة الاعاقة العقلية عن أسباب الاعاقة وذكرنا منها الأسباب الجينية (خلل في انقسام الصبغيات)وهذا يؤدي الى المتلازمات (كمتلازمة داون- متلازمة ادوار- متلازمة وليامز-متلازمة نونان....)

وسنتكلم أولا عن الكروموسومات (chromosomats)–أو الصبيغات الوراثية-التي تسبب المتلازمات :

وهي عبارة عن عصيات صغيرة داخل نواة الخلية ،تحمل هذه الكروموسومات في داخلها تفاصيل كاملة لخلق الإنسان. يحمل الشخص العادي-ذكراً كان أو أنثى- 46 كروموسوم ،تكون على شكل أزواج(أي23 زوج) .هذه الأزواج مرقمة من واحد إلى أثنين وعشرين،بينما الزوج الأخير(الزوج23) لا يعطى رقماً بل يسمى الزوج المحدّد للجنس . .يرث الإنسان نصف عدد الكروموسومات (ثلاثة وعشرين) من أمه والثلاثة والعشرون الباقية من أبيه وتنتقل كروموسومات الأم الثلاثة والعشرون عن طريق البويضة بينما تنتقل كروموسومات الأب عن طريق الحيوان المنوي. عندما يلقح الحيوان المنوي البويضة، تكتمل عندها عدد الكروموسومات فتصبح 46 كروموسوم(أي 23 زوج).بعد ذلك يبدأ خلق الجنين من هذه البويضة الملقحة عن طريق انقسامات متعددة.

الاسباب متعددة ومختلفة من متلازمة لاخرى:وسنذكر سبب المتلازمة مع اعراضها وعلاجها، كل واحدة على حدى

وسنبدأبمتلازمة داون (dawn syndrome)

ويرجع سبب تسميتها الى الطبيب جون جولدن داون الذي اكتشف هذه المتلازمة في عام1966 عندما لاحظ ان الاطفال المصابون بهذا المرض لهم تقريبا نفس الشكل في العينين والشفتين وكان يطلق على هذه الفئة من الناس المنغوليين نسبة الى منغوليا البلد الذي يشبههم هؤلاء المرضى في الشكل وبقيت هذه التسمية الخاطئةالى ثمانيات هذا القرن حتى اكشف ان هؤلاء المرضى ليس لهم اي صلة بالعرق المنغولي. وتصيب متلازمة داون واحدآ من كل 800 طفل، على الرغم من أن أكثر من نصف الحوامل المصابة بتثلث صبغي 21 لا تستمربالحمل (تجهضن) نظرآ لأن إحتمال إنجاب طفل مصاب بهذه المتلازمة يزداد كلما تقدم سن الأم، فإن الباحثين يعتقدون أن العيب يقع في البويضة (من الأم) أكثر مما يقع في الحيوان المنوي (من الأب)، وهذا مما يدل على أهمية عدم تأخير سن الزواج والإنجاب خاصة بالنسبة للمرأة.

معدل حدوث متلازمة داون

يمكن حدوث متلازمة داون لأطفال الأمهات في مختلف الأعمار، لكن إحتمال الإصابة يزداد مع تقدم عمر الأم، فمثلآ درجة خطورة تثلث الصبغي 21 في المواليد الأحياء تكون 1 في 900 للأمهات في عمر 30 سنة،ويزيد إحتمال تكرار حدوث متلازمة داون بعد إصابة طفل واحد بمعدل 1%، أما بالنسبة للأمهات اللاتي تزيد أعمارهن عن 35 سنة فإن إحتمال تكرر الإصابة يبلغ أربعة أضعاف ، وسيصاب نصفهم بـ متلازمة داون، والنصف الآخر باختلالات صبغية أخرى. أما متلازمة داون الناتجة عن انتقال الصبغي رقم 21 ، فإنه في أقل من نصف الحالات يكون أحد الأبوين حاملآ لنفس الإنتقال في خلاياه لكن يكون الإنتقال موزونآ، وإحتمال الاصابة للأبناء يكون 10% عندما تكون الأم هي الحاملة للانتقال، ويكون إحتمال الإصابة 2.5% عندما يكون الأب هو الحامل للإنتقال الصبغي. أما إذا كان كلا الوالدين سليمين فإن إحتمال حدوث الحالة يكون أقل من 1%

أعراض متلازمة داون

تشمل الاعراض الجسمانية المميزة :
- صغر حجم الرأس
- قصر القامة
- دقة ملامح الوجه
- العين منحرفة للأعلى
- الانف صغير ومسطح
- راحة الكف تحوي خط واحدآ في الغالب
- ضخامة حجم اللسان وبروزه
- تسطّح الرأس من الخلف
- غالبآ ما تكون اليدان قصيرتان وعريضتان
- ضعف في العضلات.

ومن الناحية العاطفية، يتصف الاطفال المصابون بمتلازمة داون غالبآ بـ:

- خفة الروح.
- رقة الإحساس العاطفي.
- يتميزون بحب اللعب وحب التملك وحب الموسيقى والاختلاط بالاخرين والميل الى التقليد .
وكثيرآ ما توجد عيوب خلقية أخرى ومنها :
- عيوب القلب.
- عيوب خلقية في المعدة والامعاء مثل التضيق المعوي.
- عيوب السمع.
- عيوب خلقية في العمود الفقري العنقي.

خيارات العلاج :

يتم تشخيص متلازمة داون عادة عند الولادة عن طريق الملامح الجسدية المميزة للطفل، ويتم التأكد بعدها بإختبار الدم ( تحليل الكروموسومات ). لا يوجد في الوقت الحالي علاج للأشخاص المصابين بـ متلازمة د اون ، وذلك بسبب عدم القدرة على تغيير الصبغة الوراثية، لكن يمكن التخفيف من المشكلات التي يتعرض لها، ويكون ذلك بعدة طرق منها :

- توفير الرعاية الصحية الجيدة للطفل المصاب بـ متلازمة داون ، ذلك لإكتشاف الامراض التي يتعرض لها فور حدوثها ، ومحاولة الحد من إصابته بالعدوى المتكررة، مثلآ بإعطائه التطعيمات المهمة.

- التعليم و التدريب : يعلم الطفل في مدارس خاصة إذا كانت درجة الاعاقة كبيرة ، كما يمكن له الإندماج في المدارس العادية إذا كان مستواه الذهني في حدود المتوسط.

- إعادة التأهيل للأطفال الذين لم ينالوا الرعاية الكافية منذ البداية.

- التمارين الرياضية لتقوية عضلاتهم وتحسين معنوياتهم، بالإضافة لأنواع مختلفة من العلاج الطبيعي و العلاج المهني.

- مساندة الوالدين قدر الإمكان، ولا بد أن تبدأ هذه المساندة منذ لحظة التشخيص، فمن المهم جدآ مساعدة الوالدين على فهم حقيقة الموقف ومساعدتهم على تحمل الصدمة كما أن التحدث مع أمهات أطفال لديهم نفس المشكلة يفيد كثيرآ في تقبل الموقف وإمتصاص المشاعر المؤلمة.

- توفير فرص العمل للبالغين المصابين بـ متلازمة داون ، ويمكنهم العمل في أعمال مختلفة بعدها.
متلازمة X لهشة:

هذه المتلازمة تنتج بسبب وجود خلل في الزوج 23 وتكون بنسبه اكثر عند الذكور من الاناث وينتج عنها: راس كبير ، ووجه طويل ، اذن عريضة وكبيرة ، انف عريض ، ويدان كبيرتان . وغالبا يصاحبها اعاقة عقلية متوسطة ، الا في حالات نادرة عند الاناث تكون اعاقة عقلية بسيطه او ذكاء عادي .

يقاس النمو الذهني للفرد دائما بالرجوع الى عمره الزمني وتتمثل الاعاقة بالتاخر العقلي تاخرا في النمو الذهني كما هو الشان بالنسبه الى القدرات الحركيه التي تظهر تبعا لنمو الطفل فان ظهور القدرات الذهنيه ترتبط كذلك بفترات من عمر الطفل وتتمثل المقارنه بين العمر العقلي والعمر الزمني المؤشر المعتمد في تشخيص حالات التاخر الذهني فكلما تخلف العمر الذهني عن العمر الزمني زادت حدة مستوى التاخر العقلي لكن نسبة التاخر ليس لها نفس القيمه حسب عمر الطفل فمثلا التاخر الذهني بسنتين لطفل عمره اربع سنوات اكثر حدة من التاخر العقلي بسنتين لطفل عمره 12 سنه.

ان التاخر العقلي له انعكاسات على نواحي متعددة وسنذكر بعض اهم خصائص التاخر العقلي:
الجانب الذهني :ضعف القدره على التميز بين الاشياء المختلفه- عدم التمكن من مواصلة التفكير ونسيان المعطيات التي تم الانطلاق منها والوقوع في التناقضات – ضعف المخيله ارتباط مستمر بالمحسوس.

الجانب اللغوي : ضعف البنيه اللغويه- صعوبه في تكوين جمل مفيده- صعوبة في الكلام –اضطرابات بالنطق –ضعف الرصيد اللغوي .

الجانب الحركي : بطء في الحركات – صعوبة في تنسيق الحركات لاسيما الدقيقه- اضطراب في تنظيم المجال الفضائي – يمين- شمال – تحت –فوق- وراء- امام ……
الجانب العاطفي: طغيــان الجــانب الغريزي ( ضعف المراقبه الذاتيه- عدم الادارك الكامل لعواقب بعض السلبيات.

الجانب الاجتماعي :صعوبه القيام بالادوار الاجتماعيه- عدم القدره على حماية النفس- صعوبة في تكوين الاصدقاء.

متلازمة ادوار Edward Syndrome

في العادة يشتبه طبيب الأطفال بأن الطفل مصاب بمتلازمة ادوارد إذا كانت جميع مقاسات الطفل(الوزن والطول ومحيط الرأس)اقل من الطبيعي مع وجود تركيب أصابع اليد بعضها فوق بعض بشكل مميز.

الأعراض والعيوب الخلقية

صغر في الحجم والبنية.
بروز مؤخرة الرأس.
صغر فتحة العينين.
صغر الفم والفك السفلي.
صغر الرأس.
ثنية جلدية للركن الخارجي لجفن العين(Espiscanthal folds ).
انخفاض مستوى الأذنين عن مستوى العينين مع قله في طوية الأذن الخارجية.
زيادة احتمال أن تحدث الشفة الارنبية والحلق المشقوق.
قصر عظم القفص الصدري(العظم الذي يربط بين ضلوع الصدر ).
تراكب أصابع اليدين بشكل مميز(انطباق السبابة على الإصبع الوسطى وفقها الإبهام).
غياب الثنية البعيدة في الإصبع الصغيرة(الخنصر)وقد تؤدي إلى انحناء الإصبع إلى الداخل.
صغر الأظافر.
قصر أو تقوس إبهام القدم إلى الخلف(Dorsiflexed).
صغر إبهام اليد والرجل مع احتمال غيابها.
الالتصاق بين الأصابع.
غياب احد عظمات الساعد في اليدين في حوالي10% من المصابين.
تقوس باطن القدمين إلى الخارج.
تيبس في المفاصل(Joint contractures).
عيوب خلقيّة في القلب (أكثرها شيوعا فتحة بين البطينين أو الأذينين أو استمرار انفتاح الأنبوب الشرياني).
عيوب خلقية في الرئتين والحجاب الحاجز والكلي.
الفتاق و / أو انفصال عضلات جدار البطن.
ثنيات جلدية زّائدة في مؤخرة الرقبة.
عدم نزول الخصيتين في موضعها في الصفن للذكور.
ضعف السمع.
الظهر المشقوق 6%.

المشكلات الصحية

• صعوبات التغذية والترجيع المعدي إلى المريء.
• ضعف النمو وقصر القامة.
• المشاكل المتعلقة بعيوب القلب.
• المشاكل المتعلقة بالتنفس وتوقف التنفس المتكرر(Central apnea ).
• المشكل المتعلقة بالكلى وارتفاع ضغط الدم.
• التشنجات وحالات الصرع 30%.
• التأخر العقلي وفي العادة من النوع الشديد(تقريبا جميع الأطفال)وانحناء وتقوس الظهر

العلاج

للأسف لا يوجد علاج شافي لهذه المتلازمةونظراً لحدوث الوفاة المبكراللمصابين بها فان الأطباء لا يقومون بإجراء العمليات الجراحية خاصة المتعلقة بالقلب لهذه الأسباب.علما أن معظم الأطفال يتوفون نتيجة لتكرار توقف التنفس من مركز التنفس في المخ(Central apnea).أما الأطفال الذين يعيشون لوقت أكثر من بضعة اشهر فقد يراجع الأطباء حالة الطفل وعلى ضوئها يقومون بإجراء ما يلزم كعملية وضع أنبوب تغذية في المعدة أو إجراء عملية للقلب أو إعطاء أدوية للتشنجات إذا كانت قد حدثت.علما أن هذه الإجراءات لا تقدم كثير ولا تأخر في وضعهم الصحي

متلازمة نونان Noonan Syndrome

الدكتورة (جاكولين نونان) في كلية الطب في بوسطن طبيبة لامراض القلب للأطفال وخلال متابعتها للأطفال المصابين بعيوب خلقيه في القلب لاحظت أن بعض الأطفال لديهم عيوب في الخٍلقة غير عيوب القلب ،لذلك قامت بمتابعة 833 حالة مريض في عيادة العيوب الخلقية للقلب للبحث عن العيوب المصاحبة لعيوب القلب .

عام 1962م قدمت بحثا باسم العيوب الخلقية عند الأطفال المصابين بعيوب خلقيه في القلب ،فوصفة حالة 9 أطفال لديهم أشباه وملامح مميزه في الوجه والصدر وقصر في القامة أضافه إلى أمراض في القلب ولوحظ أن هذا المرض يصيب الذكور والإناث على السواء، كما أن عدد الكروموسومات لدى جميع الأطفال سليمة (علامات الوجه و الرقبة والصدر مشابهة لأطفال متلازمة نونان ولكم هؤلاء البنات لديهم نقص أو خلل في عدد الكروموسومات وبتحديد في كروموسوم أكس(x). ومع هذه الملاحظات المهمة من قبل الدكتورة نونان بدأ أحد طلابها يطلق على هذا المرض متلازمة نونان .بعد ذلك نشرت الدكتورة نونان مقالا بعنوان (تباعد العينين مع ملامح مشابهة لمتلازمة( تيرنر) وفي أحد مؤتمرات (العيوب الخلقية للجهاز الدوري والقلب)عام 1971م أطلق رسميا على هذا المرض متلازمة نونان.

الأسباب والوراثة

يولد طفل بمتلازمة نونان لكل 1000 حالة ولادة.ويولد العديد من هؤلاء الأطفال لأبوين سليمين (أي ليسا مصابين بمتلازمة نونان).ويحدث ذلك نتيجة لحدوث طفرة جينيه (أي في أحد الجينات)في أحد المورثات.وفي هذه الحالة لا يتكرر هذا المرض في هذه العائلة مره أخرى.أما إذا كان أحد الوالدين مصاب بمتلازمة نونان (ويمكن التأكد من ذلك بالكشف الطبي من قبل طبيب الوراثة) فان نسبة تكرر هذا المرض في هذه العائلة يكون 50% لكل حمل تحمل فيه الأم.هذا الشكل من أشكال الوراثة يعرف بالوراثة السائدة.لقد اكتشف المورث(الجين)المسبب لمتلازمة نونان، و يسمى بـ (PTPN11) و هو موجود على الذراع الطويلة للكروموسوم(الصبغة) رقم 12.

في اغلب الأحيان يكون فحص الكروموسومات العام لا يساعد في تشخيص المرض ولكن قد يساعد في التأكد من عدم و جود أمراض مشابهة له كمتلازمة تيرنر في البنات.عند اكتشاف المورث أو المورثات المسببة لمتلازمة نونان يمكن أن يساعد هذا الفحص تشخيص الحالات المشتبه فيها لتأكيد التشخيص أو يجرى خلال الحمل إذا استدعى الأمر.كما قد يساعد اكتشاف مورث متلازمة نونان طريقة عمل هذا المورث و تأثيراته المختلفة على العقل والجسد ،ومن ثم محاولة إيجاد طرق العلاج أو تفادي مشكلات المرض. تأخر عقلي من النوع الشديد،ما عدى النوع الفسيفسائي فان الأعراض قد تتفاوت بشكل كبير بين شدة الإعاقة إلى مستوى قريب من الطبيعة.

وهناك الكثير من المتلازمات نذكر بعضها من غير تفصيل (كمتلازمة كليفنتر ومتلازمة وليامزومتلازمة مارفان ومتلازمة تيرنرومتلازمة لارون..)
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 26-Sep-2008, 08:56   #7 (permalink)
متطوع رسمي
عضو نادي الرياض التطوعي
 
الصورة الرمزية حبيب المصطفى
 
رقم العضوية: 565
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: Egypt
المدينة: الرياض
المشاركات: 422
افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)

بورك فيك واللة الموفق
اتمنا لك حياة سعيدة
وكل عام وانت بخير
حبيب المصطفى غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 10-Oct-2008, 01:34   #8 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)

التربية الخاصة:اضطراب الطيف التوحدي(7)Pervasive Developmental Disorder

التوحد ( autism) أو ( اضطراب الطيف التوحدي) :هو اضطراب نمائي عام( Pervasive Developmental Disorder) يصيب الطفل قبل بلوغه العام الثالث من العمر، ويتضمن قصورا في قدرة الشخص على التواصل اللفظي وغير اللفظي مع الأشخاص أو الأشياء أو الموضوعات، والعجز عن تكوين علاقات مع المحيطين به،وهو يصيب الذكور أكثر من الاناث بأربعة أضعاف.
وسمي بالطيف التوحدي لأن أعراضه تختلف في شدتها من شخص إلى آخر، و مصطلح التوحد autism هو مصطلح حديث ، ولقد تردد ذكره في بداية الأمر بين علماء النفس والأطباء النفسيين ، ويعتقد أن أول من قدمه هو الطبيب النفسي السويسري إيجن بلولر Eugen Bleuler عام 1911 حيث استخدمه ليصف به الأشخاص المنعزلين عن العالم الخارجي والمنسحبين عن الحياة الاجتماعية.

وكل شخص توحدي هو حالة فريدة، فلا يوجد شخصان توحديان متشابهان تماما. ويتنوع الأشخاص التوحديون فيما بينهم تنوعا كبيرا كما يقول الدكتور إمي كلين (Dr. Ami Klin ) أستاذ علم النفس لدراسات الطفولة بالولايات المتحدة الأمريكية. فمن أفراد اعتماديين وذوي إعاقة عقلية شديدة، إلى أشخاص موهوبين حادي الذكاء . ومن أشخاص لا يستطيعون الكلام نهائيا، إلى أشخاص ثرثارين.
ومن أشخاص منعزلين ومنسحبين تماما عن المجتمع، إلى أشخاص لا يطيقون العزلة أو الابتعاد عن الآخرين ولو لوقت قليل.

والتوحد ليس مرضا وليس اضطرابا معديا، ولا يرتبط التوحد بعرق معين أو سلالة معين، كما لا يرتبط بمستوى تعليمي أو طبقة اجتماعية معينة. فهو يصيب كل الطبقات والسلالات والمستويات التعليمية المختلفة في كافة بلدان العالم النامي والمتحضر(الحمد لله الذي وجد شيء واحد نشبه فيه العالم المتحضر) بنفس النسبة. وقد وجد هذا المرض في بعض المطبوعات القديمة التي تعود إلى القرن الثامن عشر وصفا لنماذج من السلوك يشبه التوحد.

أسباب التوحد:

لم يتم بعد اكتشاف أسباب قاطعة ومحددة للتوحد، ولكن هناك بعض الأبحاث والدراسات التي أجريت وبينت بعض الأسباب منها:

-أسباب بيولوجية.
-اختلاف في تركيب الدماغ وبشكل خاص في الجزء المسؤول عن الحركات اللاإرادية للجسم.
-اضطرابات جسمية مثل ( الأمراض الجينية، إصابة الأم الحامل بفيروس الحصبة، اختلال في التمثيل الغذائي).

أنواع التوحد الإكلينيكية

1- التوحد الكامل: إضافة إلى عدم التكيف الاجتماعي، وغرابة النمط السلوكي، يتميز أيضاً بانعدام القدرة على التواصل مع الآخرين، وتأخر في المكتسبات اللغوية وعدم القدرة على الحوار أو ممارسة النشاط الحركي، فترة ظهور الأعراض تبدأ في عمر أقل من (3) سنوات و(50%) من المصابين بهذه الأعراض يتم تصنيفهم تبعاً لاختبارات الذكاء ضمن فئة التأخر الذهني أو المتخلفين عقلياً.

2- متلازمة أسبرجر: هذه الفئة لديها صفات وسلوك أمراض التوحد، ولكنهم لا يعانون من التأخر الذهني أو التأخر اللغوي، وبالرغم من عدم تأخرهم لغوياً لكنهم يعانون من أساليب غريبة في التحاور على سبيل المثال: ( أنا ولد مهذب وأغسل أسناني بالفرشاة) جملة سليمة التركيب، أما الطفل الذي يعاني من المتلازمة فقد ينطق الجملة بوضوح ولكن بالطريقة التالية: (ولد أنا مهذب فرشاة أسناني أغسل) فهو يعبر بطريقته عن نفسه.

3- أمراض التطور العامة: قد يعاني المصاب ببعض الصفات التوحدية التي قد تظهر في سن متأخرة وبشكل ليس بشديد الوضوح مثال ذلك ارتباط شخص ما بأي شيء قديم معدوم القيمة) مع التزامه بتكرار بعض العادات السلوكية الغريبة، أو ترديد بعض الكلمات الغير مفهومة، أما باقي سلوكياته فقد تكون طبيعية، فيبدو في بعض الأحيان شخص طبيعي وبعضها الآخر يبدو كشخص غريب الأطوار.

أعراض مرض التوحد

غالباً ما يظهر نمو الطفل التوحدي عادي بشكل نسبي، فالتوحد لا يمكن ملاحظته بشكل واضح حتى سنتين ونصف على الاقل عندما يلاحظ الوالدان تأخراً في اللغة أو اللعب أو التفاعل الاجتماعي، وقد تختلف أعراض الأشخاص المصابين بالتوحد، وبدرجات متفاوتة، وعادة ما تكون الأعراض واضحة من الجوانب التالية:

§ يكون تطور اللغة بطيئاً، وقد لا تتطور بتاتاً.
§ استجابة غير طبيعية للأحاسيس الجسدية كأن يكون حساساً أكثر من المعتاد للمس، وأن يكون أقل حساسية من المعتاد للألم.
§ يظهر قصور في اللعب التلقائي أو الابتكاري، كما أنه لا يقلد حركات الآخرين، ولا يحاول أن يبدأ في عمل ألعاب خيالية أو مبتكرة.
§ قد يكون لديه فرط في النشاط أو الحركة أكثر من المعتاد أو تكون حركته أقل من المعتاد دون سبب واضح.
§ وقد يصر على الاحتفاظ بشيء ما، ، أو الارتباط بشخص واحد بعينه.
§ وقد يظهر سلوكاً عنيفاً أو عدوانياً أو مؤذياً للذات.
§ يميل للعزلة والبقاء منفردا.
§ لا يميل للمعانقة.
§كثيرا ما يكون عنده فتور بالمشاعر.
§ يعتمد روتين خاص به و يصعب تغييره ( مقاومة التغيير).
§ لا يبدأ الحوار ولا يكمله.
§ ويردد ما يسمعه ويعاني من الروتين اللفظي.
§يشكو من عجز في التحصيل اللغوي واستعمالاته.
§ كثيرا ما يعجز عن استعمال الاساليب غير اللفظية للتعبير ( الحملقة في العين ).
§ بعضهم لا يبدي خوفا من المخاطر يمكن أن يسسبب الايذاء لنفسه( كشد الشعر أو عض الذراع).
§ يقوم بحركات غريبة مثل رفرفة اليدين , القهقهة بلا سبب و فرك الاشياء.
§ بعضهم يبدي حساسية مفرطة لبعض المثيرات الحسية مع انها مقبولة وهادئة ولكن لا يزعجهم مثيرا أخرى مع انها صاخبة ومزعجة .

هناك بعض الأساليب التي أثبتت نجاحا في تنمية اللغة لدى التوحديين :

1-تعليم اللغة باستخدام الإشارات:
2-تعلم اللغة من خلال الصور :
3- تشجيع الطفل على الغناء مع الكاست أو الفيديو.
4-تشجيع الطفل على حفظ السور القصار من القرآن الكريم وترديدها مرارا.
5-تشجيع الطفل على الغناء أو ترديد بعض الكلمات وهو يتأرجح في الهواء.

هذه بعض الإرشادات لأسرة الطفل التوحدي:

أول من يفهم الانسان هو الشخص القريب منه فالأم أول شخص يكتشف ويفهم الطفل ويأتي بعدها الأب وباعتبارهما المسؤوليين الاوليين عن الطفل فعليهما أن يمداه بالحب والحنان ويشعراه انه شخص مهم في حياتهما وفي حياة الاسرة (وخاصة الاخوة الذين يتنافسون معه ويضايقونه)
و أن يتعرفا على مرض التوحد بشكل عام وتأثيره على حياة الطفل والصعوبات النفسية والعقلية التي يعاني منها الطفل ودور المرض في نموه العقلي.

ويتعرفا على إمكانيات طفلهم التوحدي وكيفية التعامل معه،وعليهما تفهم أساليب المعالجة للصعوبات والمشاكل التي يعاني منها الطفل التوحدي. ويجب عدم جعل الطفل التوحدي محور اهتمام زائد للأسرة كلها وأن تكون العلاقات الاجتماعية داخل الأسرة طبيعية وعدم الابتعاد عن المعارف والأصدقاء بسبب مرض الطفل بل على العكس يجب ادماجه بالأطفال وخاصة المشابهين لحالته .

كيف تتم عملية التواصل ؟

تتم عملية التواصل من خلال عدة أمور:

1. محاولة جذب انتباه الطفل بأسلوب واضح.
2. استخدام وسائل وألعاب تتناسب مع مستوى فهم الطفل.
3. استخدام جمل قصيرة وذات محتوى بسيط من الكلمات.
4. استخدام كلمات مستحبة للطفل.
5. استخدام الإشارات.
6-وتجنب ا لأ شياء التي تزعجه فكثيرا ما يكون مزاج هذا الطفل معكرا للأسباب التالية:
أ. صعوبة تواصله مع الآخرين.
ب. وضعه في موقف يسوده الصمت.
ج. شعوره بالملل أو بالضجر.
د. شعوره بالجوع أو بالخوف.
ه. تقييد نشاطه أو وضعه في مواقف صعبةً ومزدحمة فيتشتت انتباهه ويفشل بالقيام بأي عمل(حتى اللعب) فيؤدي إلى شعوره بالإحباط.
ط. قد يكون سلوكه السيئ وسيلة للتحكم بالآخرين وتنفيذ طلباته (وسيلة ضغط كسياسية امريكا على الدول العربية،تشبيه مع الفارق ).
ي. تغيير نشاطه أو ما تعود عليه مثل النقل إلى بيت جديد أو تغير الوجبة الغذائية المفضلة لديه.
واخيرا قبل ان نذكر العلاج لابد من التذكير بدور وسائل الاعلام في توعية المجتمع بتقبل هذه الفئة ومساعدتها بمد يد العون لها ماديا ومعنويا وتوفير كافة المستلزمات في المؤسسات التي ترعاهم وتكتشف مواهبهم وتفرغ طاقاتهم وتلبي حاجاتهم .....

العلاج:

العلاج الدوائي: مازالت تحت التجارب، فلم يتوفر حتى الآن علاج للإضطرابات التي تحدث في الدماغ وينتج عنها الإصابة بالتوحد، وقد يفيد العلاج الدوائي في علاج الأمراض المصاحبة كعلاج الصرع المصاحب.

العلاج التربوي (التأهيل): يقوم عليه متخصصون في التربية الخاصة، بحيث يصمم برنامج تعليمي خاص بكل طفل متوحد يلائم ويفي بجميع احتياجاته المركبة مع ضرورة التأكيد على برامج التواصل( عن طريق التخاطب) والمشاركة في برامج التعامل الاجتماعي المناسبة لهذه الفئة.
العلاج النفسي والسلوكي والطبي: ويقدم للآباء والأمهات القائمين على تربية طفل توحدي، لما لهذه الفئة من تأثير نفسي على عائلته، كما يمكن تنظيم اجتماعات وحلقات تعارف بين تلك العائلات لتبادل الخبرات ولتوفير الدعم المعنوي من خلال متخصصون في مجال علم النفس والاجتماع والطب.
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 02-Dec-2008, 02:00   #9 (permalink)
متطوع رسمي
عضو نادي المغرب التطوعي
 
رقم العضوية: 286
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: Morocco
المدينة: وجدة
المشاركات: 57
افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)

لك جزيل الشكر ووفقك الله لما تريد وجعلك نبراسا .
محفوظ غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 10-Jan-2009, 05:46   #10 (permalink)
عضو جديد
 
رقم العضوية: 9245
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: Jordan
المدينة: الزرقاء
المشاركات: 3
افتراضي رد: التربية الخاصة (عدة حلقات)

أســجل متابعتي أخي الكريم وموضوع راااااااااائع وخلاصة داستنا للتربية الخاصة فقد لامس طرحك أهم أهداف التربية الخاصة وهدفنا منها

بوركت اناملك





جن جنونه يا جنين لما عرف إحنا

نحن أبطال الأقصى تلاميذ الشقاقي والياسين
أبو علي علمنا

تموت وتحيــا فلسطين


مرام القطراوي غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 07:34.


تم تدشين المرحلة الثانية للموقع في 17/10/2006 الموافق 24 رمضان 1427 وذلك تضامنا مع يوم الفقر العالمي

تنوية : عالم التطوع العربي لا يتبنى كما لا يدعو إلى جمع الأموال والتبرعات أو توزيعها

    

المشاركات ,والمواضيع المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي الموقع

Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO 3.1.0 ..  

www.arabvolunteering.org

 Arab Volunteering World   2006-2008   (AVW)  عالم التطوع العربي 

www.arabvol.org