للعودة للصفحة الرئيسية للموقع - صفحة البداية صفحة الموقع الرئيسية
للإتصال بنا للإتصال بنا
إضغط هنا لإضافة موقع عالم التطوع العربي إلى مفضلتك لتستطيع الرجوع إليه بسهولة فيما بعد   إضافة الموقع في المفضلة
اجعل عالم التطوع العربي صفحة البداية لمتصفحك ضع عالم التطوع صفحة البداية

www.arabvol.org 

       عالم من العطاء         سنة سادسة من العطاء     

     ملتقى التطوع  I   بـنـك العطاء  I   بـنـك الدم   I  التقويم   I  عن عالم التطوع العربي   I  اللائحة الأساسية  I   سجل المشاريع   I   شركاء النجاح   I   لدعم الموقع/ بانرات وتواقيع   I 
 أصحاب المواقع  I    المتطوعين    I   الجمعيات والمنظمات والهيئات التطوعية    I   الشركات والمنشآت    I    خدمة المجتمع CSR                         للإعلان معنا      للإتصال بنا

 
تويترمجموعة عالم التطوع على قوقليوتوب عالم التطوع العربيمجموعة عالم التطوع على فيسبوكاندية التطوعمجلة عالم التطوع


العودة   عالم التطوع العربي > اندية الرعاية الإجتماعية والصحية > نادي السرطان التطوعي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-Aug-2008, 05:25   #121 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان


رقع الأستروجين علاج واعد لسرطان البروستاتا


أفادت نتائج دراسة أولية - نشرت في دورية (بي جي يو إنترناشيونال) - أن رقع الأستروجين (فيم7 - Fem7) ساهمت في علاج حالات متقدمة من سرطان البروستاتا . وقال باحثون - من (جامعة إمبريال كوليدج) في لندن - : إن رقع الأستروجين لديها إمكانية خفض (التستوستيرون) مع تقليل مخاطر مثل هذه الآثار الجانبية .

ونظرا لأن التستوستيرون يساعد في تعزيز نمو أورام البروستاتا وانتشاره .. فإن الرجال الذين يعانون من سرطان أكثر تقدما في البروستاتا يتلقون في المعتاد عقاقير تسمى نظائر هرمون (إل إتش آر إتش) التي تثبط من إفراز الجسم لهذا الهرمون . لكن هذه الأدوية يمكن أيضا ان يكون لها آثار جانبية .. بما فيها هشاشة العظام ومشاكل في القلب .

وفي دراسة - على مدار 12 أسبوعا - شملت نحو 13 مريضا بسرطان البروستاتا أعطوا (Fem7) - وجد الباحثون أن العلاج قلل بشكل كبير من مستويات (التستوستيرون) لدى الرجال .

وقال الدكتور / روث إي لانجلي - المشرف على الدراسة - : " إن مثل هذه النتائج المبكرة تؤكد على الأقل أن رقع الأستروجين تقلل من هرمون (التستوستيرون) لدى المرضى إلى المستويات المرغوب فيها .وقال الباحث : " العلاج بالأستروجين عبر الجلد يعد نهجا جديدا فعالا من حيث التكلفة للعلاج بالتجريد من الأندروجين (التستوستيرون) " .

وأضاف : " هناك حاجة لدراسات كبيرة على فترة طويلة لتقييم آثاره على سرطان البروستاتا والآثار الجانبية مقارنة مع علاج (إل إتش آر إتش) . وختم لانجلي تصريحه بالقول : " إن مسألة ما إذا كان يتعين أن تكون الرقعة ضمن ترسانة علاج سرطان البروستاتا أمر يتطلب دراسة أخرى " .

********** **********

دواء لعلاج سرطان البروستات

اعلن اطباء في بريطانيا عن تمكنهم من احداث تقدم كبير على طريق ايجاد علاج لسرطان البروستاتا. وافادت المعلومات ان العلاج هو دواء جديد يعرف بـ "الابيراتيرون" والذي تجرى حاليا تجربته بطريقة مكثفة. وقال الاطباء ان في مستشفى رويال مارسدن اللندني ان هذا العلاج قد يساعد آلاف الرجال الذين يصابون سنويا بسرطان البروستاتا.

يذكر ان سرطان البروستاتا الذي لا يصيب الا الرجال الذين يتخطون الـ50 عاما هو من اعنف واخطر انواع المرض. يذكر ان سرطان البروستاتا اكثر رواجا في اوروبا والولايات المتحدة، وفي بريطانيا، يموت سنويا نحو 10 آلاف شخص بسببه.

ويقول الاطباء ان العلاج الجديد يمكن ان يستفيد منه نحو 80 بالمئة من المصابين بسرطان البروستاتا الذي لا يتجاوب عادة مع العلاج الكيميائي المتوفر. ويأمل معهد البحوث السرطانية في بريطانيا ان يتم تسويق الدواء الجديد على شكل حبوب في غضون عامين او ثلاثة.

التجارب

وتجري التجربة الآن على 1200 مريض من حول العالم ومن المرتقب ان تجرى تجارب اخرى. وبينما يقوم العلاج الحالي على منع الخصيتين من انتاج هورمون الذكورة (تيستوستيرون) التي تسبب انتشار سرطان البروستاتا، فان علاج "ابيراتيرون" يوقف انتاج كل الهورمونات الجنسية.

وتقول الدراسة التي اصدرها الاطباء عن الموضوع ان العديد من المرضى الذين يخضعون للعلاج منذ اكثر من عامين اظهروا تحسنا كبيرا في صحتهم ما ادى الى توقف الكثيرين عن علاج المورفين لتخفيف الالم من جراء انتشار السرطان وامتداده الى العظام.

وقال الطبيب المسؤول عن التجارب البروفسور جوهان بونو انه "يجب التأكد من صحة العلاج بعد تجربته على نطاق واسع"، الا انه اشار الى ان "تقدما كبيرا قد حقق وبخاصة في مجال معالجة مرضى سرطان البروستاتا الذين وصلوا الى المرحلة الاخيرة. ومن المفترض حسب الاطباء ان يساعد الدواء الجديد في علاج المصابات بسرطان الثدي. في المقابل، قال البروفسور ديفيد ويب من جامعة ادينبرا ان "الدواء الجديد يبدو واعدا جدا الا انه وصفه بانه لا يزال في مراحله الاولى".

********** **********

تباين حاد في معدل النجاة من السرطان في العالم

كشفت دراسة عالمية واسعة وجود تباينات شديدة في معدلات النجاة من مرض السرطان بين المصابين به وفقا للدولة التي يعيش فيها المريض. وسجلت الجزائر أدنى معدل للنجاة في الدراسة التي نشرتها مجلة لانست الطبية لأمراض السرطان، فيما شهدت الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وفرنسا واليابان أعلى معدلات للبقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بالمرض.

وجاء ترتيب المملكة المتحدة متأخرا عن العديد من مثيلاتها من دول أوروبا الغربية، لكن يؤخذ في الاعتبار أن العينات للدراسة أخذت في التسعينات من القرن الماضي وأن معدلات النجاة قد ارتفعت فيما بعد. ودللت الدراسة التي جرت على مليوني مريض بالسرطان من 31 دولة على أن حجم الإنفاق على الرعاية الصحية عامل هام جدا. ووجد الباحثون أن ارتفاع مستوى الرعاية الصحية يعني سرعة أكبر في إجراء الفحوص الطبية وتلقي العلاج المناسب.

وأجرى الدراسة أكثر من مائة عالم من أنحاء العالم على رأسهم مايكل كولمان من مدرسة لندن للصحة وأمراض المناطق الإستوائية. ووجدت الدراسة أن الولايات المتحدة تتمتع بأعلى معدل للبقاء على قيد الحياة خمسة أعوام بعد التشخيص والعلاج من مرض سرطان الثدي (83.9%) وسرطان البروستاتا (91.0%).

وسجلت اليابان أعلى معدل بالنسبة لإصابة الذكور بمرض سرطان الأمعاء الغليظة (63%) وسرطان المستقيم (58.2%)، بينما سجلت فرنسا أعلى معدل لإصابة النساء بهذين المرضين (60.1%) و(63.9%) على التوالي.

وتعكس هذه النتائج نسبة المبالغ التي تنفقها كل دولة على الخدمات الصحية فيها، ففيما يبلغ معدل إنفاق الجزائر 4% من إجمالي الناتج المحلي تنفق الولايات المتحدة أكثر من 13% . كما انعكس تأثير الإنفاق في التباينات داخل البلد الواحد كالولايات المتحدة، فالبيض فيها والذين هم أكثر ثراء عادة وبالتالي أقدر على شراء التأمين الصحي يزداد معدل نجاتهم عن بقية سكانها بمقدار 14%.
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس


قديم 03-Sep-2008, 12:22   #122 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي جدة
 
الصورة الرمزية fonah
 
رقم العضوية: 2136
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: جدة
عدد الأنشطة: 11
المشاركات: 1,182

الأوسمة
وسام المشاريع الألماسي(اكثر من 10 مشاريع)  التميز الإداري  وسام التميز البرونزي 2008  وسام التميز الفضي 2007 
مجموع الاوسمة: 4

افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان

جزاك الله خير على المعلومات السرطانية المتنوعة ودمت وأهلك بخير من جميع الآفات والشرور



لا تغرك ضحكتي ولا اسلوبي
اعرف اعزاز النفوس من الرديه
كم وفولي ناس وكم ناس اغدروبي
وكم كسبت بطيب نيه سوء نيه
ناس من كثر المخادع ما تتوبي
ناس اطالع ولكنها عميه
كل هذا والجروح اتزيد صوبي
والمجامل والتملق والخطيه
ما يغير ضحكت الوجه الرحوبي
مد يمناه دوم ماهي موسميه
ودي اني اعطي المحتاج ثوبي
واعطي ولا انتظر رد العطيه
مجمع العالم ولا اقول اسمعوبي
نفسي من اطرا خلق الله غنيه
سجدت(ن) تغفر بها كل الذنوبي
خير من عيش الحياة القاحليه
الصحيح من العيوب اللي تشوبي
قولها فالوجه والنيه مطيه

fonah غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Sep-2008, 02:39   #123 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان





ثلاثة فناجين يوميا تكفي

القهوة تقي المرأة من سرطان عنق الرحم

باحثون يابانيون يتوصلون الى ان ثلاثة فناجين من القهوة يوميا تخفض معدل الإنسولين.
طوكيو - اظهرت دراسة يابانية نشرت الاثنين ان النساء اللواتي يتناولن الكثير من القهوة يواجهن مخاطر اقل للاصابة بسرطان عنق الرحم. وقال الباحثون في المركز الوطني للسرطان في اليابان ان هذه الدراسة التي طلبتها وزارة الصحة اليابانية شملت 54 الف امرأة تتراوح اعمارهن بين 40 و 69 عاما على مدى 15 سنة، وهي فترة اصيب خلالها 117 من تلك النساء بسرطان عنق الرحم.

وبحسب نتائج الدراسة فان النساء اللواتي يتناولن اكثر من ثلاثة فناجين من القهوة يوميا يواجهن مخاطر اقل بنسبة 60% للاصابة بسرطان عنق الرحم مقارنة مع اللواتي يتناولن اقل من فنجانين اسبوعيا. واظهرت الدراسة ان "القهوة يمكن ان تؤدي الى خفض معدل الانسولين ما قد ينجم عنه خفض مخاطر الاصابة بسرطان عنق الرحم". ودرس الباحثون ايضا اثار الشاي الاخضر لكن لم يتبين اي رابط بين تناول هذا الشاي ومخاطر الاصابة بسرطان عنق الرحم.

********** **********



العيوب الجينية قد تؤثر على السمنة والقدرة على الانجاب

عيوب جينية تزيد خطر الاصابة بسرطان الدم

الكشف عن جينات تتسبب في أمراض او تزيد من احتمال
حدوثها يمهد الطريق لانتاج أدوية يمكن ان تصلح الخلل.


باريس - اعلن فريق من الاطباء الاحد اكتشاف عيوب جينية تزيد من خطر الاصابة بالانواع الشائعة من سرطان الدم وامراض الامعاء لدى الاطفال وقد تؤثر على السمنة والقدرة على الانجاب. وتم الاكتشاف في ثلاث دراسات نشرتها مجلتا "نيتشر جينتكس" و"نيتشر مديسين".

واعلن فريق يقوده ريتشارد هولستون من المعهد البريطاني لابحاث السرطان اكتشاف ست متغيرات وراثية (جينية) تزيد من امكانية الاصابة بسرطان الدم اللمفاوي (لوكيميا) الذي يشكل ربع حالات الاصابة بسرطان الدم. واشارت الدراسة الى ان التغيرات تحدث في المورثات (الجينات) التي تلعب دورا في نشر الخلايا التي تسمى خلايا "بي"، وهي نوع من الدم الابيض يتم انتاجه في نخاع العظم.

واكدت الدراسة ان كلا من هذه الموروثات على حدة تساعد في زيادة طفيفة في الاصابة بسرطان الدم اللمفاوي، الا ان الشخص الذي لديه التغيرات الست يواجه خطر الاصابة بالمرض ثمانية اضعاف. من ناحية اخرى وجد باحثون في الولايات المتحدة ان موروثة تعمل بمساعدة هرمون الليبتين المسؤول عن ابلاغ الدماغ بان الجسم حصل على غذاء كاف - تلعب دورا في اضطرابات الشهية والعقم.

وقال معدو الدراسة انه تم اكتشاف الموروثة في دماغ فئران، الا انه من المرجح ان تكون هناك تشابهات كبيرة مع ادمغة البشر. وذكر الباحث مارك مونتمين من مختبرات كلايتون للابحاث ان "هذه الموروثة مهمة لسلسلة الرسائل بين الدهن في الجسم والدماغ (...) ويرجح انها تلعب دورا هاما في مقدار ما ناكله نحن البشر وما اذا كنا سننجب".

وقال الباحث ان تغيرات الموروثة "تي او ار سي 1" يمكن ان تلعب دورا في السمنة والعقم لانها يمكن ان ترسل الرسائل الخاطئة للدماغ حول ما اذا كانت هناك حاجة الى الطعام وما اذا كان لدى الجسم مخزون من الطاقة يكفي للانجاب. كما كشفت دراسة ثالثة عن مورثتين جديدتين تلعبان دورا في التهاب الامعاء لدى الاطفال.

ويفتح العثور على جينات تتسبب في حدوث امراض او تزيد من احتمال حدوثها الباب لاستخدام ادوات تشخيص تساعد على تحديد الاشخاص الاكثر عرضة للاصابة بالمرض كما تمهد الطريق لانتاج ادوية يمكن ان تمنع عمل هذه الموروثات او تصلح الخلل فيها.

********** **********

انتعاش الآمال بالتوصل الى علاج للسرطان

الانجاز الجديد قد يساعد على تطوير عقاقير تستهدف الاورام مباشرة دون غيرها

يقول علماء إنهم قطعوا شوطا كبيرا نحو التوصل الى وسيلة تمكنهم من اعاقة عمل احد الانزيمات الضرورية لنمو الاورام السرطانية. ويقولون إنهم نجحوا في التوصل الى معرفة تركيب انزيم (تيلوميريز telomerase) الذي يحافظ على حيوية الخلايا لاجل غير مسمى، والذي يفعل فعله في تسعة من كل عشرة اورام سرطانية.

ويقول العلماء في معهد ويستار بمدينة فيلاديلفيا الامريكية في دراسة نشروها في نشرة (نيتشير Nature) إن ابحاثهم قد تساعد في تطوير عقاقير من شأنها ايقاف عمل هذا الانزيم. يذكر ان كافة خلايا الجسم مزودة بما يشبه الموقت الذاتي - عبارة عن مكون يدعى الـ (تيلومير telomere) - يقصر كلما انقسمت الخلية. وبعد عدد محدد من الانشطارات، يبلغ التيلومير حدا يمنع الخلايا من مواصلة الانشطار. وهذا هو سبب التغييرات التي تصاحب الشيخوخة، حيث تتباطأ عمليات انشطار الخلايا بشكل كبير.

الا ان بعض الخلايا - كالخلايا الجذعية في الاجنة - تستخدم انزيم (تيلوميريز) للمحافظة على طول التيلومير وبذا تتمكن هذه الخلايا من مواصلة الانشطار. ولكن العديد من الاورام السرطانية تستخدم ايضا هذا الانزيم لتغذية نموها المستمر.

اعراض جانبية قليلة

وقال الدكتور عمانؤيل سكودالاكيس من معهد ويستار إن الانجاز الذي حققه فريق الباحثين في التوصل التركيبة الكيميائية للانزيم قد يساعد على تطوير عقاقير تستهدفه مباشرة دون غيره.

وقال: "إن انزيم تيلوميريز يعتبر هدفا مثاليا للعلاج الكيميائي، وذلك لأنه ينشط في الخلايا السرطانية دون غيرها، مما يعني ان اي عقار يقلل او يوقف فعالية التيلوميريز سيتمكن من محاربة جميع السرطانات دون اعراض جانبية تذكر."

وقد وصف البروفيسور روب نيوبولد من جامعة برونيل الانجليزية الانجاز الجديد بأنه مهم جدا.

واضاف: "يسيطر انزيم تيلوميريز على تطور الاورام السرطانية، ويعتبر من المميزات الاساسية للخلايا السرطانية البشرية." وقال: "الفكرة من هذا التوجه هي تحويل الخلايا السرطانية التي تتميز بالقابلية على الخلود الى خلايا ذات عمر زمني محدد عن طريق عرقلة عمل الانزيم. وهذا الاكتشاف سيسرع من عملية ابتكار العقاقير الضرورية لذلك."

********** **********



الاكتشاف يبعث الأمل في القضاء على هذا النوع من السرطان

اكتشاف عامل مورث يسبب سرطانا قاتلا بين الأطفال

يقول باحثون من الولايات المتحدة وإيطاليا وبلجيكا إنهم قد نجحوا في اكتشاف عامل مورث يتسبب تحوله في الإصابة بأحد اشد أنواع السرطان فتكا بالأطفال. ويفتح هذا الاكتشاف الباب امام تحديد الأسر الأكثر عرضة لتوارث هذا المرض، كما وجدت دراسة نشرت الأحد في المجلة البريطانية "ناتشر" أو الطبيعة.

ويقول جون ماريس كبير الباحثين في مركز أبحاث سرطان الطفال في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا بالولايات المتحدة "إنه اكتشاف خطير ولا يساعد في فهم العوامل الوراثية المسببة لهذا المرض فحسب بل ويطور أفكارا جديدة لكيفية العلاج".

والعامل المورث هو "إيه إل كي" أو "أنابلاستيك ليمفوما كاينيز" في الكروموزوم رقم 2. ويصيب مرض نيوروبلاستوما الجهاز العصبي، ورغم ندرته حيث يشكل 7% فقط من أمراض السرطان التي تصيب الأطفال، و15% من حالات الوفاة من السرطان بين الصغار. إلا أن المرض يصيب الأطباء بالحيرة إذ قد يصاب به الرضع ثم يختفي بلاعودة، بينما قد يصاب به أطفال خاصة الأكبر سنا ويكون شديد العنف.

وكان قد تم في السابق الربط بين هذا المورث ومرض سرطان الغدد اللمفاوية وسرطان الرئة في الكبار، وبالتالي فقد يمكن أن يستفيد الأطفال من الأبحاث على كيفية تثبيط نشاطه، كالعقاقير التي يتم تطويرها لمكافحة المرض. كما يعتقد العلماء أيضا أن بإمكانهم أن يطوروا اختبارات حول العوامل الوراثية لاكتشاف الدلائل الأولى على السرطان في مراحل مبكرة جدا.

********** **********

علماء يأملون في تطوير عقار رخيص الثمن لسرطان الثدي


تكتشف 46 ألف حالة إصابة بسرطان الثدي سنويا في بريطانيا

ذكر علماء بريطانيون و فنلنديون أن عقارا مركبا من عقارين رخيصي الثمن قد يفتح مجالا جديا لعلاج سرطان الثدي. فقد تمكنت التجارب من وقف استفحال ورم خبيث في فأرة بنسبة قاربت مائة في المائة، بعد أن حقنت بعقارين الأول هو دوكسوروبيسين doxorubicin و يستخدم ضمن العلاج الكيميائي العادي والثاني هو حامض زوليدرونيك zoledronic acid ويستخدم لعلاج هشاشة العظام.

ويعتقد أن العقار الأول يجعل الورم الخبيث أقل قابلية للصمود أمام مفعول العقار الثاني القاتل للخلايا السرطانية.

وجاء في تقرير نشر في مجلة معهد السرطان القومي أن هذا العقار المركب لن يكلف سوى نصف عشر ما يكلفعه مثلا عقار الهرسبتين الذي يوزع في بريطانيا على المصابات بسرطان الثدي. وقال العلماء إن نتائج تجارب على بني البشر ستكون حاسمة.

وتسجل في بريطانيا لوحدها 46 حوالي ألف إصابة بهذا الصنف من السرطان سنويا. وأجرى الدراسة فريق مكون من علماء من جامعتي شفيلد البريطانية، وكوبيو الفنلدنية، بتمويل من جمعية حملة مكافحة سرطان الثدي. ويرجو العلماء أن تتيح نتائجها طريقة أكثر فعالية لمساعدة المصابات.
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Sep-2008, 03:32   #124 (permalink)
منسقة مشاريع- نادي جدة
نادي جدة التطوعي
 
رقم العضوية: 6532
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: جدة
عدد الأنشطة: 13
المشاركات: 1,149

الأوسمة

افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان

الف شكر ع النصائح
بنوتة كوول غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Sep-2008, 01:16   #125 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان




الضغط العصبي وتلوث البيئة من أسباب الإصابة بالسرطان

تنظر بعض المجتمعات إلى الإصابة بالسرطان على أنها قدر محتوم

كشفت دراسة أعدها المؤتمر الدولي للأمراض السرطانية المنعقد من 27 إلى نهاية أغسطس/آب الجاري بجنيف عن أن غالبية سكان الأرض ليسوا على دراية تامة بأسباب أمراض السرطان وتداعياتها، بل تنتشر مزاعم كثيرة خاطئة حول المرض.

وتستند الدراسة التي صدمت نتيجتها خبراء الصحة العالمية والتي أعدتها مؤسسة روي مورغان للأبحاث بالتعاون مع مركز غالوب لاستطلاعات الرأي، على نتيجة سبر للآراء شارك فيها ثلاثون ألف مواطن من تسع وعشرين دولة، وقالت منظمة الصحة العالمية إنها الأولى من نوعها في العالم بهذا الحجم.

تغيير العقليات

وقال الرئيس المنتخب للاتحاد الدولي للسرطان ديفد هيل للجزيرة نت: "إن الحكومات في جميع أنحاء العالم لديها الآن بيانات يمكن أن تساعدها في وضع حملات التوعية للتصدي لهذه المعتقدات وتغييرها إنقاذا للأرواح". كما أكد أن هذه الدراسة تكشف أن "بعض رسائل التوعية غير مسموعة بشكل كبير لدى شرائح واسعة في الشمال والجنوب، إذ يساعد هذا النوع من البيانات على تحديد الفوارق بين البلدان وتسليط الضوء على بذل جهود إضافية في التخطيط لبرامج التوعية".

وفي الوقت نفسه أشار هيل إلى أن الرأي العام "يحتاج دائما إلى مبرر عندما يطالبه الخبراء بتغيير بعض من سلوكياته كما على خبراء الصحة العالمية توعيته بأفضل سبل التغيير مع التبصير بالعواقب". ومن ناحيته أعرب رئيس المؤتمر فرانكو كافاللي للجزيرة نت عن أمله أن تدفع تلك النتائج إلى وضع إستراتيجية توعية تراعي الخصوصيات الثقافية عند التوعية بأخطار السرطان.

ويشير خبراء استطلعت الجزيرة نت آراءهم في المؤتمر إلى أن تلك النتيجة تعتبر فشلا في جهود المنظمات الدولية للتوعية بخطورة أمراض السرطان، على الرغم من الحملات الدائمة التي تقوم بها بصور مختلفة. وكان من المتوقع أن تكون درجة الوعي بأسباب ومخاطر انتشار السرطان أفضل بكثير مما كشفت عنه الدراسة.

أسباب عديدة

" ينبغي أن تشمل التوعية المدارس حتى يعرف الأطفال نوعية الغذاء الصحي
وفوائد ممارسة الرياضة، فضلا عن دور وسائل الإعلام في هذه التوعية "


ووفقا للدراسة التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها، فإن 57% من المشاركين في استطلاع الرأي يعتقدون أن الضغط العصبي وتلوث البيئة هي أحد العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان. في حين يرى العلماء أن الغذاء غير الصحي والإفراط في تعاطي الكحوليات والسمنة المفرطة نتيجة قلة الحركة هي من المسببات الرئيسية للإصابة بالسرطان، ويرى 42% من المشاركين في استطلاع الرأي من الدول الغنية عدم وجود علاقة مباشرة بين تعاطي الكحول والإصابة بالسرطان.

ويرجح الخبراء أن سبب ذلك الاقتناع هو أن المواطن الغربي ينظر إلى تعاطي الكحول على أنه "جزء من ثقافته، وأن تعاطي نحو نصف لتر يوميا منها يساعد على تقوية أجهزة الدورة الدموية ، فضلا عن أن استهلاكها هو نوع من الحرية الشخصية".

وفي المقابل يرى الخبراء أن حملات مكافحة التدخين تبدو واضحة للعيان، بل قامت دول عديدة سواء في الشمال أو الجنوب بحظر التدخين في المؤسسات الحكومية والمطاعم، في حين تبقى حملات التوعية حول السرطان غير ملحوظة بنفس الدرجة.

ويستند الخبراء في هذا التحليل إلى أن 48% من المشاركين في سبر الآراء من الدول النامية يرون عدم وجود أية فرص لعلاج السرطان وينظرون إلى الإصابة به على أنها قدر محتوم يفضي إلى الموت، مما يعني أن التوعية لم تصل إلى شريحة كبيرة من الرأي العام هناك. ويعول خبراء الصحة العالمية على بدء خطوات جديدة في برامج التوعية تشمل أيضا المدارس التي يجب أن تعلم الأطفال نوعية الغذاء الصحي وفوائد ممارسة الرياضة، فضلا عن دور وسائل الإعلام بشكل أكثر فعالية.

******** ********



رعاه الاتحاد الدولي لمكافحة هذا المرض
مسح يظهر أن الناس لديهم فهم خاطئ لأسباب السرطان


حذر تقرير نشر اليوم الأربعاء من أن مواطني الدول الغنية والفقيرة على السواء لديهم فهم خاطئ للأسباب التي تؤدي للإصابة بالسرطان، وقال إنهم يحتاجون لتعليم أفضل لكيفية تجنب المرض. وذكر التقرير أنه في كافة مناطق العالم توجد رغبة في الاقتناع بأن عوامل خارجة عن إرادة الفرد مثل التلوث الهوائي، وليس أسبابا اختيارية كالإفراط في الأكل وتعاطي الكحوليات، هي التي تسبب السرطان.

ونشر التقرير، الذي اعتمد على مسح رعاه الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان وشمل حوالي 30 ألف شخص في 29 دولة، مع بدء أعمال المؤتمر العالمي للسرطان الذي يستمر أربعة أيام في جنيف. وقال الرئيس المنتخب للاتحاد ديفد هيل إن المسح يظهر أن هناك حاجة عالمية إلى "برامج تعليمية لتشجيع ودعم تغيير السلوكيات".

وقد أظهر المسح أن نسبة من يرفضون الإقرار بأن تعاطي الكوليات يزيد مخاطر الإصابة بالسرطان تبلغ 42% من السكان في الدول ذات الدخول المرتفعة مثل أستراليا وبريطانيا وكندا واليونان وإسبانيا والولايات المتحدة. وأكد التقرير أنه على عكس البلدان ذات الدخل المرتفع فإن بلدانا أخرى مثل الصين وإندونيسيا والمكسيك ورومانيا وتركيا وأوكرانيا وأورغواي -وهي في مجموعها تشترك بأن غالبية سكانها من أصحاب الدخول المتوسطة- عبر 26% فقط ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن تناول الكحوليات لا يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالمرض.

" التوتر ليس سببا معترفا به للإصابة بالسرطان، وتلوث الهواء فقط عامل مساعد ضعيف
في زيادة معدلات السرطان بالمقارنة بتعاطي الكحول - الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان "


وفي البلدين الوحيدين من ذوي الدخول المنخفضة اللذين شملهما المسح وهما كينيا ونيجيريا، كان الاعتراف بمخاطر الكحوليات أعلى حيث قال 15% ممن شملهم الاستطلاع إنهم يعتقدون أنها ليست سببا للإصابة بالسرطان. وقال الاتحاد إن مخاطر الإصابة بالمرض تزيد مع زيادة شرب الكحوليات.

وفي الدول المرتفعة الدخول التي شملها المسح اتفق 51% في الرأي على أن عدم تناول جرعات كافية من الفاكهة والخضروات قد يكون عاملا رئيسيا في زيادة مخاطر الإصابة، لكن نسبة أعلى (59%) عبرت عن اعتقادها بأن عدم تناول الفاكهة والخضروات بكميات كافية لا يشكل خطرا كبيرا. وقال الاتحاد إن الأدلة العلمية على الأثر الوقائي للفاكهة والخضروات أضعف من الأدلة على ضرر الجرعات الكبيرة من الكحوليات.

وبالمثل فإن مواطني البلدان الغنية لديهم إدراك مبالغ فيه للخطر الذي يشكله كل من التوتر حيث عبر 57% عن اعتقادهم بأنه يزيد خطر الإصابة بالسرطان، في حين ألقى 78% من المشاركين في المسح باللوم على تلوث الهواء. لكن الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان قال إن التوتر ليس سببا معترفا به للإصابة بالمرض وإن تلوث الهواء هو فقط عامل مساعد ضعيف في زيادة معدلات السرطان بالمقارنة بتعاطي الكحوليات.

******** ********

عقار لخفض الكوليسترول يزيد خطر الإصابة بالسرطان

خبراء الأدوية يحققون في الاكتشاف الجديد لكنهم لم ينصحوا الأطباء بوقف وصف الدواء

ذكرت ديلي تلغراف أن دراسة أجراها باحثون بمستشفى جامعة أوليفال في أوسلو بالنرويج اكتشفوا وجود 150 حالة إصابة بالسرطان عند أناس كانوا يتناولون دواء "Inegy"، مقارنة بـ70 حالة كان أصحابها يتناولون دواء وهميا خلال فترة اختبار دامت أربع سنوات. وأكدت الدراسة أيضا أن الدواء المذكور له تأثير ضئيل في تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه خلال السنتين الماضيتين تم صرف 300 ألف وصفة طبية للدواء في إنجلترا وويلز ويعتقد أن ما بين 4 و5 ملايين شخص يتناولونه. وقالت إن الأطباء لم يتم إبلاغهم بوقف وصفة الدواء لكن مؤسسة القلب البريطانية قالت إن أي مريض يشعر بالقلق عليه أن يتحدث إلى طبيبه المعالج.

وحذرت الدراسة من أن الاكتشاف الجديد يمكن أن يكون مجرد صدفة. وهذا ما أكده أيضا تحليل أجراه فريق في جامعة أكسفورد. ونبهت الصحيفة إلى أن خبراء الأدوية البريطانيين والأميركيين يحققون في الاكتشاف، لكن لم يُنصح الأطباء بوقف وصف الدواء.
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Sep-2008, 04:12   #126 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان


مؤشر يتنبأ بشراسة سرطان الثدي


طلال سلامة من روما: إنها خطوة صغيرة أمامية أخرى لشق طريق العلاجات حسب الطلب الرامية الى محاربة نوع سرطاني معين. في هذا الصدد، ينوه الباحثون الأميركيون في جامعة (Baylor College of Medicine) بتكساس بفعالية عامل النمو شبيه الأنسولين-1 أو (IGF1) من حيث التنبؤ بمدى شراسة سرطان الثدي. بمعنى آخر، ثمة علاقة وطيدة بين مستويات هذه الجزئية (IGF1) وخطر تطوير سرطان الثدي(يبدو كذلك أن هناك صلة وصل بين عامل النمو هذا وتطور سرطان البروستاتة والقولون).

هذا ويعتبر عامل النمو شبيه الأنسولين-1 إحدى الآليات التنظيمية الرئيسية لتكاثر الخلايا وبقائها حية. كما يشترك في أعمال تصليح الحمض النووي المريض. علاوة على ذلك، يؤكد الباحثون الأميركيون أنه مؤشر مفيد للإبلاغ عن وجود وتطور سرطان الثدي. كما أن حضوره يؤثر خصوصاً على تطور سرطان الثدي مما يجعله شرساً للغاية. هكذا، يتمكن الأطباء من الاعتماد على مؤشر بارز جداً، أي (IGF1)، من أجل اختيار الاستراتيجية العلاجية الأكثر ذكاء وتوافقاً مع المريضة.

إذن، يمكننا تصنيف عامل النمو هذا كعامل خطر مرتبط بسرطان الثدي مباشرة. فرصد وجوده بمستويات عالية يشير الى أننا نواجه كتلة ورمية خبيثة سريعة النمو.

مختبرياً، قام الباحثون بحفز العديد من خلايا سرطان الثدي بواسطة عامل النمو شبيه الأنسولين-1 مكتشفين بالتالي أن 800 جين تقريباً تجاوبت معه. بعدها، قارنوا التوقيع الجيني الذي تركه هذا الهرمون بالوضع السريري لبعض المرضى لينجحوا في التعريف عن صلة وصل معينة بين وجود هذه الجزئية ودرجة شراسة سرطان الثدي لدى المرضى. في أي حال، ترتبط مستويات هذا الهرمون بعدة عوامل طبيعية ومنها عمليات الأيض بالجسم.

********** **********

زيادة الكالسيوم بالدم مرتبط بسرطان البروستاتا

حذر باحثون أميركيون من أن الرجال الذين تحتوي دماؤهم على نسب عالية من الكالسيوم قد يكونون عرضة للإصابة بنوع فتاك من سرطان البروستاتا. وقال الباحثون إن اكتشافهم يشير إلى أن اختبارا بسيطا للدم قد يحدد الرجال المعرضين بدرجة عالية للإصابة بأخطر أورام البروستاتا، وإن هناك بالفعل عقاقير متاحة تخفض مستويات الكالسيوم في الدم.

وكان الباحثون قد فحصوا ألفين و814 رجلا ضمن مسح صحي أجرته الحكومة الأميركية قدم فيه الرجال عينات دم عن مستويات الكالسيوم. وكشفت الدراسة أن ثلث الرجال المشاركين الذين سجلوا أعلى مستويات للكالسيوم في الدم زادت لديهم احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا 68.2 مرة مقارنة بأقل من الثلث في المجموعة التي سجل أفرادها أدنى مستويات للكالسيوم.


" إذا كان مصل الكالسيوم يزيد مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا الفتاك فإن هذه المعلومة مفيدة لأن مستويات أمصال الكالسيوم يمكن تغييرها "

وقال الباحث بكلية الطب في جامعة ويك فورست، جاري شوارتز -الذي شارك في إعداد الدراسة- "إذا كان مصل الكالسيوم يزيد مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا الفتاك فإن هذا مدهش حقا لأن مستويات أمصال الكالسيوم يمكن تغييرها". وكان السؤال الذي اهتم العلماء دوما بالإجابة عنه يركز على الطريقة التي تمكن من معرفة نوع الورم الذي يصيب الرجل في البروستاتا هل سيكون ورما قليل الخطورة أم ورما فتاكا.

********** **********



سرطان القولون يسببه علاج سرطان البروستاتا بالإشعاع

كشفت دراسة أعدت في جنيف عن زيادة احتمال الإصابة بسرطان القولون عند الرجال الذين يخضعون لعلاج سرطان البروستاتا بالإشعاع. ونصح الفريق -الذي أعد الدراسة ونشرها في دورية السرطان الدولية- قائلا "إن احتمالات الإصابة بسرطان ثان بعد العلاج بالإشعاع، مع أنها ضئيلة، لكن يتعين متابعتها بعناية".

وقامت عضو جامعة جنيف بسويسرا الدكتورة كريستين بوشاردي وزملاؤها بتحليل بيانات ألف و134 رجلا مصابا بسرطان البروستاتا بين عامي 1980 و1998 عاشوا لمدة خمسة أعوام على الأقل عقب التشخيص وخضع 246 مريضا منهم لعلاج خارجي بالإشعاع. وخلال فترة المتابعة -التي استمرت حتى نهاية 2003- أصيب 19 مريضا من المجموعة بسرطان المستقيم.

ومع أنه لم تزد مخاطر الإصابة بسرطان المستقيم بين الرجال الذين لم يخضعوا للعلاج بالإشعاع مقارنة بالعدد الإجمالي، لكنها كانت أعلى 3.4 مرات عن المتوسط المعتاد بين الرجال الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي.

********** **********

الحركة يمكن أن تخفض خطر الإصابة بسرطان القولون

قال باحث أميركي إن الأطباء لا يبلغون المرضى دائماً بأن كثرة الحركة والنشاط يمكن أن تخفض خطر إصابتهم بسرطان القولون. وحلل الدكتور إليوت كوبس من مركز فوكس فايز لأبحاث السرطان بولاية بنسيلفانيا معلومات تتعلق بحوالي ألف و932 مريضاً بالغاً ملؤوا استمارات عن مخاطر الإصابة بسرطان القولون، حيث تبين أن 15% منهم فقط يمارسون الرياضة بانتظام من أجل خفض الإصابة بالمرض.

وحث كوبس الأطباء على تشجيع مرضاهم على ممارسة الرياضة وكثرة الحركة والنشاط من دون ذكر سرطان القولون، حتى لو كانت هناك حالات إصابة بالمرض في عائلاتهم. ويعتقد باحثون كثر أنه بالإمكان تجنب الإصابة بسرطان القولون عن طريق ممارسة الرياضة، فيما أظهرت دراسة حديثة أن أطباء العيادات الأولية لا ينصحون دائماً مرضاهم بممارسة الرياضة كخطوة أساسية من أجل تجنب الإصابة بهذا المرض.

وأظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يمارسون أعمالاً مكتبية أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بسرطان القولون بنسبة 14% مقارنة بنظرائهم الذين يزاولون أعمالاً تتميز بالكثير من الحركة والنشاط.

********** **********

مصل بروتيني قد يساهم في معالجة سرطان القولون

ذكر باحثون أميركيون في دورية المعهد القومي لمكافحة السرطان التي صدرت أمس أن فئرانا جرى تحصينها ببروتين جيسيسي، ثم حقنت بأورام القولون السرطانية فكان انتشار السرطان فيها إلى الرئة والكبد أقل من المعتاد. ويأمل هؤلاء الباحثون أن يستخرجوا من جيسيسي مصلا يعالج سرطان القولون لدى الإنسان.

ويقول آدم سنوك والدكتور سكوت والدمان وزملاؤهما في جامعة توماس جيفرسون في فيلادلفيا إن دراسة سرطان القولون على وجه الخصوص مهمة، لأن بطانة الأمعاء وبعض المناطق الأخرى التي يطلق عليها المخاطية محمية من الكثير من أنشطة جهاز المناعة.

ودرس الباحثون بشكل محدد بروتين جيسيسي الذي عادة ما ينشط فقط في بطانة الأمعاء وفي خلايا سرطان القولون، وحقن الباحثون الفئران بخلايا سرطان القولون قبل وبعد تحصينها بهذا البروتين. ووجد الباحثون أن الفئران غير المحصنة انتشر بها ثلاثون ورما جديدا في المتوسط في الرئة والكبد، لكنهم وجدوا ثلاثة أورام فقط في الفئران المحصنة.

وقال الباحثون إنه رغم أن الاكتشاف الجديد لا يبدو أنه يقدم شفاء كاملا، إلا أنه يمكن أن يكون علاجا مهما. ومن المعروف أن سرطان القولون يصيب حوالي 1.2 مليون شخص في العالم كل عام ويقتل 130 ألفا.

********** **********



تفاحة يوميا تقي من سرطان القولون

توصلت دراسة طبية إلى أن التفاح يساعد على تقليل احتمالات الإصابة بسرطان القولون. وقال باحثون ألمان إن التفاح وعصيره يزيد من الآليات البيولوجية التي تنتج مكونات مضادة للسرطان أثناء عملية التخمر. وتوضح الدراسة أن مادة البكتين في التفاح ومستخلصات عصير التفاح لها تأثيرات مضادة لسرطان القولون.

ويعتقد الباحثون أن وجود بكتين التفاح ومستخلصات عصيره يزيد وجود الزبدات المركبة التي يعتقد أنها مادة أيضية واقية كيماوية تمنع حدوث سرطان القولون والمستقيم.والزبدات هي سلسلة قصيرة من الأحماض الدهنية يشير البحث إلى أنها لا تعمل فقط كمادة مغذية رئيسية للخلايا الظهارية المبطنة للقولون، ولكن يعتقد أيضا أنها تلعب دورا هاما في الأثر الحمائي للألياف الطبيعية ضد سرطان القولون والمستقيم.

وأجرى فريق البحث تجارب معملية بينت أنه بزيادة إنتاج زبدات الأحماض الدهنية عن طريق إضافة مكونات التفاح يمكن تثبيط مفعول أنزيم "أتش دي أي سي". فمع بطء إنتاج هذا الإنزيم سيكون هناك بشكل بارز نمو أقل في الخلايا التي تسبق ظهور السرطان وكذلك خلايا الأورام. وأكدت النتائج أن التفاح مصدر رئيسي للألياف الطبيعية يتسم بوزن منخفض الجزيئات من مضادات الأكسدة، ويتوقع أن يكون لمنتجات التفاح الغنية بالبكتين تأثير مضاد لسرطان القولون.

********** **********



جراحات إنقاص الوزن تقلل خطر الإصابة بالسرطان

اكتشف باحثون كنديون من جامعة ماكغيل في مونتريال أن من أجروا جراحة لعلاج البدانة انخفضت لديهم احتمالات الإصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون، فضلا عن نقصان أوزان كثيرين منهم بدرجة كبيرة بعد هذه الجراحات.

وقد درس الباحثون 1035 مريضا أجروا جراحات لعلاج البدانة على مدى خمسة أعوام، وراقبوا أيضا 5746 مريضا يتفقون في العمر والجنس والوزن مع المجموعة الأولى، لكنهم لم يجروا مثل هذه الجراحات، وأظهرت الدراسة بعد المقارنة بين المجموعتين، أن الذين خضعوا لجراحات معالجة البدانة كان احتمال إصابتهم بالسرطان أقل بنسبة 80%.

وبالإضافة إلى تقليل احتمال الإصابة بسرطان الثدي نحو 85% وسرطان القولون 70 %، فإن الذين خضعوا لجراحات معالجة البدانة قل لديهم خطر الإصابة بسرطانات البنكرياس والجلد والرحم والورم الليمفي غير الحبيبي.

" فقدان أقل من نصف الوزن الزائد في غضون عام بعد الجراحة كاف لكي يرى المرضى تحسنا في أمراض النوع الثاني من البول السكري، وارتفاع ضغط الدم ونسبة الكولسترول، وانقطاع النفس أثناء النوم "

وأكد الدكتور نيكولاس كريستو رئيس قسم جراحة علاج البدانة في جامعة ماكغيل الذي قاد الدراسة، أن "الدليل يتعاظم على أن إنقاص الوزن عن طريق الجراحة إذا كنت مفرط البدانة عظيم الفائدة لصحتك كما هو لرفاهيتك". وكان معظم المرضى الذين تناولتهم دراسة كريستو والتي قدمت في مؤتمر للرابطة الأميركية لجراحات الأيض وعلاج البدانة، ممن أجروا عملية "تدبيس المعدة" التي تجعل المعدة أصغر حجما، وتسمح للغذاء بتجاوز جزء من الأمعاء الدقيقة.

دراسات أخرى

كما أظهرت دراسة أخرى للدكتور دانيل جانيه من مستشفى ويسترن بنسلفانيا في بيتسبرغ، أن معظم مرضى الربو والتهاب المفاصل استطاعوا التوقف عن تعاطي هرمونات أستيرويد لعلاج حالتهم، خلال ما يقرب من عام بعد إجراء جراحة لعلاج البدانة.

وكشف أيضا باحثون من جامعة نيويورك، أن فقدان أقل من نصف الوزن الزائد في غضون عام بعد الجراحة، كاف لكي يرى المرضى تحسنا هائلا في أمراض النوع الثاني من البول السكري، وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكولسترول، وانقطاع النفس أثناء النوم.

ويذكر أنه يعتبر بدينا بصورة مرضية من يزيد وزنه عن 45 كيلوغراما على الأقل عن الوزن الطبيعي، وتزيد البدانة من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان من بينها سرطانات الثدي والقولون والمريء والكلى بالإضافة إلى كثير من الأمراض الأخرى. يذكر أن حوالي 205 آلاف شخص خضعوا في الولايات المتحدة لجراحة معالجة البدانة في العام الماضي.

********** **********

التدخين يصيب 2.4 مليون اميركي بالسرطان

التدخين يسبب وفيات اكثر من ادمان الخمر والمخدرات
وحوادث السيارات والانتحار والايدز والقتل مجمعة.


واشنطن - كشفت المراكز الاميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ان التدخين اصاب 2.4 مليون شخص بالسرطان في الولايات المتحدة من عام 1999 الى 2004. وأوضحت المراكز الاميركية في تقريرها انه كما كان متوقعا فإن نصف الحالات تقريبا اصيبت بسرطان الرئة والسرطان الشعبي وتسبب التدخين ايضا في الاصابة بسرطانات الحنجرة والفم والبلعوم والمريء والمعدة والبنكرياس والكلى والمثانة والعنق وايضا سرطان الدم الشديد الخطورة.

وقالت شيري ستيورات رئيسة قسم مكافحة السرطان بالمراكز الاميركية والتي رأست الفريق الذي أعد الدراسة "ان المعلومات المدرجة بهذا التقرير تقدم دليلا اضافيا وقويا على الضرر الخطير المرتبط بالتبغ".

ودرس فريق ستيوارت مسوحا خاصة بالسرطان وسجلات تغطي 92 في المئة من سكان الولايات المتحدة. وأوضحت المراكز الاميركية ان السرطانات المرتبطة بالتدخين كانت اكثر شيوعا بين السود والبيض غير المنحدرين من البلاد الناطقة بالاسبانية وايضا الرجال وهو ما يوضح ان هذه الجماعات هي الاكثر تعودا على التدخين.

وقال الدكتور ماثيو ماكينا الباحث بالمراكز الأميركية لمكافحة الامراض والوقاية منها "ان التدخين هو السبب الرئيسي في الاصابة بالأمراض والوفيات المبكرة بالولايات المتحدة وابرز اسباب الإصابة بالسرطان". ومضى يقول "ان وباء التدخين مسؤول عن ثلث حالات السرطان بالولايات المتحدة".

ويلقى باللائمة على التدخين في حدوث 438 الف حالة وفاة مبكرة كل عام منها 38 الف حالة وفاة نتيجة استنشاق دخان السجائر دون التدخين. وجاء في التقرير "ان التدخين يسبب وفيات كل عام اكثر من ادمان شرب الخمر وحوادث السيارات والانتحار والايدز والقتل وادمان المخدرات مجمعة. ويتسبب التدخين ايضا في خسائر قيمتها 167 مليار دولار سنويا في شكل نفقات على العلاج وخسائر انتاجية".

********** **********

التمرينات تحد من مخاطر الإصابة بأورام مختلفة

باحثون يابانيون: التمرينات تحفز نشاط الجهاز المناعي، وهو احد الدفاعات الطبيعية للجسم ضد السرطان.

النشاط الجسماني يساعد في الحد من مخاطر الإصابة بالسرطان ويساعد في التحكم بشكل أفضل في الوزن

التمرينات تنشط جهاز المناعة وتغير من مستويات بعض الهرمونات من بينها الهرمونات الجنسية


نيويورك - تشير نتائج دراسة جديدة الى ان البالغين النشطين بشكل معتاد سواء من خلال التمرينات او العمل اقل عرضة للاصابة بعدد من الاورام. ووجدت الدراسة التي تتبعت نحو 80 الف بالغ ياباني لمدة تصل الى عشر سنوات ان الرجال والنساء النشطين بشكل معتاد يواجهون مخاطر اقل في الاصابة بأي نوع من السرطان. وعندما درس الباحثون انواعا معينة من السرطانات، وجدوا ان التمرينات لها صلة بتراجع مخاطر الاصابة بسرطان القولون والكبد والبنكرياس والمعدة.

كما وجدوا ان هذا الاثر الوقائي اقوى بين الرجال والنساء ذوي الوزن الطبيعي - بما يدعم نظرية ان النشاط الجسماني يساعد في الحد من مخاطر الاصابة بالسرطان في جانب منه على الاقل بسبب التحكم بشكل افضل في الوزن. ونشرت الدكتورة مانامي انوي وزملاء لها بالمركز الوطني الياباني للسرطان في طوكيو هذه النتائج في الدورية الامريكية لعلم الاوبئة.

وتتبع الباحثون معدلات الاصابة بالسرطان بين 79771 رجلا وامرأة كانت اعمارهم تتراوح بين 45 و 74 عاما في بداية الدراسة. وفي الفترة بين 1995 و1999، جرى فحص المشاركين في الدراسة بشأن مستويات نشاطهم الجسماني والنظام الغذائي وعادات نمط الحياة الاخرى، ثم تتبعهم الباحثون عبر 2004 ووثقوا اكثر من 4300 تشخيص جديد بالسرطان.

ويقول الباحثون ان مخاطر الاصابة بأي سرطان بشكل عام انخفض بشكل طفيف مع زيادة مستويات نشاط المشاركين. وفي المتوسط كان الرجال الاكثر نشاطا اقل احتمالا بنسبة 13 في المئة من نظرائهم الاقل نشاطا لمخاطر الاصابة بالسرطان، والنساء الاكثر نشاطا كن اقل احتمالا بنسبة 16 في المئة في مخاطر الاصابة بالسرطان مقارنة بنظرائهن كثيرات الجلوس.

وظلت هذه الصلة قائمة بعدما اخذ الباحثون في الحسبان سلسلة من العوامل الاخرى بما يتضمن اعمار المشاركين والوزن وعادات التدخين والمقادير اليومية التي يتناولونها من السعرات الحرارية. وحدد النشاط الجسماني ليس فقط بالتمرينات في اوقات الفراغ بل ايضا بقدر الوقت الذي يقضيه المشاركون في المعتاد في المشي والقيام بعمل بدني والعمل بالمنزل.

ويعتقد ان التمرينات ربما تساعد في الوقاية من السرطان في جانب منه بسبب التحكم في الدهون بالجسم. لكن النشاط الجسماني له ايضا اثار اخرى قد تقي من الناحية النظرية من السرطان كما تشير انوي وزملاؤها.

فالتمرينات على سبيل المثل يمكن ان تحفز نشاط الجهاز المناعي، وهو احد الدفاعات الطبيعية للجسم ضد السرطان. وربما يغير ايضا من مستويات هرمونات معينة وبينها الهرمونات الجنسية وعوامل النمو على غرار الانسولين التي يمكن ان تغذي النمو وتتسبب في نشر الاورام.
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 11:38   #127 (permalink)
متطوع رسمي
عضو نادي الرياض
 
رقم العضوية: 7058
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: الرياض
المشاركات: 12
افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان

شكرا لك عل هالمعلومات المفيدة
هدولة غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Sep-2008, 10:17   #128 (permalink)
عضو مجلس الإدارة
منسقة عامة - نادي جدة
 
الصورة الرمزية نجاة الفرسي
 
رقم العضوية: 1870
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: جده
عدد الأنشطة: 27
المشاركات: 4,741

الأوسمة
وسام التميز في المشاريع- أكثر مشاركات ميدانية  وسام المشاريع الألماسي(اكثر من 10 مشاريع)  التميز الإداري  وسام حملة التدخين الذهبي 2008  
مجموع الاوسمة: 4

افتراضي رد: حقيبة اخبار السرطان

جزاك الله خير الجزاء



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
حساب النادي بتويتر
@yt_er2011
تفضلو الرابط التسجل معانا ونتشرف بوجودك
_
حتى تفتح لكم قاعة المشاريع الخاصة ..والمشاركة معنا ..
بعد تعبئة الاستمارة ارسال رساله خاصه واكمال 25 مشاركه



نجاة الفرسي غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Oct-2008, 09:43   #129 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي العراق
 
الصورة الرمزية bode
 
رقم العضوية: 1639
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Sweden
المدينة: Stockholm
المشاركات: 2,737

الأوسمة

افتراضي التوعية ضد سرطان الثدي


التوعية ضد سرطان الثدي

سرطان الثدي Breast Cancer هو شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي، و عادة ما يظهر في القنوات (الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمه) و غدد الحليب. يصيب الرجال والنساء على السواء، ولكن الإصابة لدى الذكور نادرة الحدوث، فمقابل كل إصابة للرجال يوجد 200 إصابة للنساء .

السرطان بشكل عام هو نوع من الأمراض يجعل الخلايا المصابة به تنمو وتتغيير ، وتتضاعف بصورة خارجة عن نطاق السيطرة. و يعطى السرطان مسمى الجزء الذي بدأ منه، فسرطان الثدي يعني عدم انتظام نمو وانتشار الخلايا التي تنشأ في انسجه الثدي. مجموعة الخليا المصابة و التي تنقسم و تتضاعف بسرعة يمكن أن تشكل قطعة أو كتلة من الانسجه الاضافيه. الكتل النسيجية تدعى الاورام. الأورام إما أن تكون سرطانيه (خبيثه) او غير سرطانية (حميد). الاورام الخبيثه تخترق و تدمير انسجه الجسم السليمة. يمكن لبعض الخلايا ضمن الورم أن تنفصل و تنتشر بعيدا إلى اجزاء اخرى من الجسم. انتشار الخلايا من منطقة في الحسم إلى اخرى تسمى انبثاث.

مصطلح سرطان الثدي يشير إلى ورم خبيث تطور من الخلايا في الثدي. الثدي يتألف من نوعين رئيسيين من الانسجه : انسجه غدّية و أنسجة داعمة. الأنسجة الغدية تغلف الغد المنتجة للحليب و قنوات الحليب. بينما الأنسجة الداعمة تتكون من الانسجه الدهنيه والأنسجة الرابطة الليفيه في الثدي. الثدي ايضا يحوي نسيج ليمفاوي ( أنسجة جهاز مناعي تزيل النفايات والسوائل الخلويه).

يعتبر سرطان الثدي من بين أبرز الأمراض المؤدية إلى الوفاة بين الإناث. وقد قدرت عدد حالات الاصابة والوفيات بسبب سرطان الثدي في الولايات المتحدة في 2007 كالتالي:

حالات جديدة : 178480 (الاناث) ؛ 2030 (ذكور)
الوفيات : 40460 (الاناث) ؛ 450 (ذكور)

سرطان الثدي إحصائيا

سرطان الثدي هو ثاني سبب رئيسي لوفيات السرطان في النساء (بعد سرطان الرئه)، وهو السرطان الاكثر شيوعا بين النساء ، باستثناء سرطان الجلد. وفقا لمنظمة الصحة العالمية ، يتم تشخيص أكثر من 1،2 مليون إصابة بسرطان الثدي في جميع انحاء العالم كل سنة واكثر من 500000 يموتون من هذا المرض. قدرت جمعية السرطان الاميركية الكشف عن 180510 حالة جديدة من سرطان الثدي الغازية في عام 2007. و حسب الجمعية ، فقد إنخقض معدل الوفيات المرتبطة بسرطان الثدي باطراد منذ 1990 ، بسبب الكشف المبكر و وجود علاجات افضل. تم توقع حدوث حوالي 40910 حالة وفاة بسبب سرطان الثدي لعام 2007.

عوامل المخاطرة

ان اي عامل يزيد من فرص تطوير مرض ما يسمى عامل مخاطرة/خطر. عوامل الخطر لسرطان الثدي تشمل ما يلي :

العمر: خطر تطوير سرطان الثدي يزداد مع العمر. الغالبيه العظمى من الاصابات بسرطان الثدي تحدث لدى النساء الاكبر من 50 عام. معظم انواع السرطان تتطور ببطء على مر الزمن ولهذا السبب ، فسرطان الثدي هو الاكثر شيوعا بين النساء المسنات.

العمر عند بدء الحيض : مستويات هورمون الاستروجين لدى الاناث تغيير مع دورة الطمث، النساء اللواتي بدأن أول دورة حيض لهن في سن مبكره جدا قبل سن 12 قد يكن معرضات لزيادة طفيفة في مخاطر الاصابة بسرطان الثدي بسبب تعرضهن للاستروجين بصورة أطول من غيرهن.

العمر عند أول مولود حي : معامل الخطر يتوقف على تشابك عامل العمر عند أول ولادة ناجحة و تاريخ الأسرة مع سرطان الثدي. عدد اقارب الدرجة الاولى (الام ، الاخوات ، والبنات) اللاتي أصبن بسرطان الثدى . إن وجود إصابة أو أكثر لدى اقارب الدرجة الاولى (الام ، الاخوات ، والبنات) يزيد من فرص المرأه ليتطور لديها حالة سرطان الثدي.

عدد الخزعات السابقة التي تم إجراؤها (سواء كانت ايجابية او سلبية) . أو خزعة واحدة على الأقل بنتيجة تضخم كمي شاذ . قد تزداد مخاطر الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي إجري لهن خزعات للثدي، وخصوصا اذا ما اظهر التحليل نماذج تضخم كمي شاذة. فالمراه التي لها تاريخ طويل لخزعات ثدي هي في خطر أكبر ليس بسبب الخزعات بل بسبب الداعي الأصلي الذي فرض إجراء الخزعة. الخزعة بحد ذاتها لا تسبب السرطان.

عوامل الخطر الاخرى ، مثل العمر عند الوصول إلى سن اليأس ، كثافه نسيج الثدي على الماموجرام mammogram ، استخدام حبوب منع الحمل او علاجات الهورمونات البديلة ، الأنظمة الغذائية عالية الدهون، الاشعاعات المؤينه، شرب الكحول ، انخفاض النشاط البدني ، والسمنة ، جميعها عوامل مهمة و لكن لا تدرج في العادة لدى تقيم مخاطر سرطان الثدي لعدة أسباب منها عدم وجود ادله قاطعة على كيفية تأثير هذه العوامل ، و عدم تمكن الباحثين من تحديد مدى مساهمة هذه العوامل في حساب المخاطر بالنسبة للمرأة.

يمكن ايضا للطفرات الجينية ان تكون السبب في الإصابة بسرطان الثدي. سرطانات الثدي الوراثية تشكل ما نسبته 5 ٪ إلى 10 ٪ من جميع سرطانات الثدي. يصعب أخذ الميول الوراثيه لمحددات سرطان الثدى ، مثل الطفرات في جينات brca1 او brca2 في الاعتبار لدى تقدير مخاطر سرطان الثدي. إذا أنه ليس من الشائع فحص الطفرات في الجينات brca1 او brca2، خاصة قبل الإصابة بالمرض.

الوقاية من سرطان الثدي

الوقايه من السرطان هي اجراءات تتخذ لتقليل فرص تطور حالة سرطانية. عن طريق أساليب الوقاية يمكن تقليل عدد الحالات الجديدة من إصابات السرطان ضمن مجموعة سكانية مما يعني خفض عدد الوفيات الناجمة عن السرطان. لمنع تطور حالات سرطانية ينظر العلماء إلى عوامل المخاطر و عوامل الوقايه. ان اي عامل يزيد من فرصتك للاصابة بالسرطان يسمى عامل مخاطرة لاصابة سرطانية ؛ و في المقابل اي عامل يساهم في انخفاض فرصة إصابتك بالسرطان يسمى عامل الوقاية للإصابة السرطانية.

عوامل تم ربطها مع تقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي:

التمارين : ممارسة النشاط الرياضي لاكثر من 4 ساعات اسبوعيا يؤدي إلى انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي.

الحمل المبكر : النساء اللاتي يكمن حملهن الأول قبل سن 20 تنخفض لديهن نسبة الاصابة بسرطان الثدي.

الرضاعة الطبيعة : النساء اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية من الثدي لديهن فرصة أعلى بالبقاء سليمات و عدم الإصابة بسرطان الثدي.

تدخلات إجرائية لها مخاطرها تم ربطها مع تقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي:

مغيرات لواقط الإستروجين الإنتقاية (Selective estrogen receptor modulators)

مزايا :استنادا إلى مؤشرات قوية لتاموكسيفاين Tamoxifen و مؤشرات جيدة للرالوكسفاين raloxifene ، فالعلاج بهذه الأدوية يقلل من خطر الأصابة بسرطان الثدي لدى النساء بعد انقطاع الطمث. بل أن التاموكسيفاين قلل من خطر الاصابة بسرطان الثدى لدى النساء اللاتي لديهن نسبة مخاطرة عالية جدا قبل سن اليأس. أثر التاموكسيفاين يبقى ظاهرا لعدة سنوات بعد إيقاف العلاج به.

مخاطر : علاج التاموكسيفاين يزيد من خطر سرطان بطانة الرحم، و يزيد من خطر تخثر في الاوعيه الدمويه (جلطه الرئة ، السكتة ، و التخثر الوريدي العميق) ، وماء العين. كثير من هذه المخاطر ، وخصوصا جلطة الرئتين و التخثر الوريدي العميق، تنخفض بعد ايقاف التاموكسيفاين. و استنادا إلى ادله طبية جيدة ، الرالوكسفاين ايضا يزيد من خطر جلطة الرئتين و التخثر الوريدي العميق، ولكنه لا يرتبط بسرطان بطانة الرحم.

مثبطات أنزيم أروماتاس Aromatase inhibitors


أنزيم أروماتاس هو الأنزيم المسؤول عن تحويل الأندروجين إلى أستروجين

مزايا : استنادا إلى ادله جيدة ، تقوم مثبطات أنزيم أروماتاس بالحد من حالات سرطان الثدي الجديدة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث لدى النساء اللاتي سبق لهن الأصابة بسرطان الثدي

مخاطر: مثبطات أنزيم أروماتاس ترتبط بتناقص كثافه العظام المعدنية، وانخفاض وظائف الادراك.
إستئصال الثدي الوقائي

مزايا : ازالة الثديين وقائيا يقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي في النساء اللاتي لهن تاريخ عائلي ضخم بالإصابة أو اللاتي أصبن بالسرطان في أحد الثديين.

مخاطر: آثار جسديه ونفسية وتشمل القلق ، والاكتئاب ، و إهتزاز الشخصية ، و تغير جذري في المظهر الخارجي لمنطقة الصدر.

إستئصال المبايض الوقائى أو تذرية المبايض

مزايا:إستئصال المبايض الوقائى لدى المرأه التي تعاني من طفرة في جينة brca المرتبطة بالاصابة بسرطان الثدي يؤدي إلى انخفاض معدل الإصابة بالسرطان. وبالمثل فإستئصال المبايض أو التذرية ترتبط بقوة مع انخفاض معدل الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء العاديات او اللاتي تلقوا علاج شعاعي صدري.

مخاطر : الاخصاء يمكن ان يتسبب في ظهور مفاجئ لاعراض سن اليأس مثل ومضات السخونه ، والارق ، والقلق ، والاكتئاب. الاثار طويلة الاجل تشمل انخفاض الشبق الجنسي ، جفاف المهبل ، وانخفضت كثافه العظام المعدنية.

فينريتينايد Fenretinide

مزايا : تناول دواء فينريتينايد عن طريق الفم يقلل خطر الأصابة بعد سن اليأس بسرطان الثدي جديدة لدى النساء اللاتي إصبن سابقا بسرطان ثدي

مخاطر : يرتبط تناول دواء فينريتينايد بدرجات سيئة جدا لتكيف النظر مع العتمة و التغييرات الجلدية، حتى مع وجود 3 ايام إيقاف علاج شهريا. و يجب تجنب العلاج خلال الحمل تجنبا للتشوهات المحتملة للجنين.

انواع سرطان الثدي

يقسم سرطان الثدي بداية إلى نوعين ، سرطان غازي (invasive) ، و سرطان مقيم ( noninvasive - in situ ) ثابت . السرطان المقيم لا ينتقل إلى الأنسجة المحيطة به. تقريبا واحد من كل سبعة سرطانات ثدي هو سرطان مقيم.

سرطان الثدي المقيم إما أن يكون مقيما في القنوات أو يكون مقيما ضمن الفصوص. سرطان القنوات يبدأ في القنوات ( الممرات التي تنقل الحليب ). سرطان الفصوص يبدأ في غدد إنتاج الحليب. سرطان القنوات المقيم يمكن أن يتحول إلى سرطان غازي اذا لم يعالج. أما سرطان الفصوص في أغلب الأحيان لا يتحول إلى غازي ، طبعا يوجد إحتمال تحوله، واحد من كل 3 سرطانات فصوص تتحول إلى سرطانات غازية. بعض الاطباء لا يصنفون سرطان الفصوص كمرض سرطاني.


الفحص المبكر

الفحص الذاتي للثدي: من الضروري جداً للنساء إجراء الفحص الذاتي مرة كل شهر في اليوم السادس أو السابع من الدورة الشهرية وقد يكون ذلك على الأرجح خلال الاستحمام وذلك على النحو التال:

طريقة الفحص الذاتي

الوقوف أمام المرآة وفحص الثديين إذا كان هناك أي شيء غير معتاد ، تورم ، ألم ، إفرازات غير طبيعية..إلخ.

وضع اليدين خلف الرأس والضغط بهما إلى الأمام دون تحريك الرأس أثناء النظر في المرآة.
وضع اليدين على الوسط والانحناء قليلاً مع ضغط الكتفين والمرفقين إلى الأمام.
رفع اليد اليسرى واستخدام اليد اليمنى في فحص الثدي الأيسر من القسم الخارجي وبشكل دائري حتى الحلمة مع التركيز على المنطقة بين الثدي والإبط ومنطقة أسفل الإبط.
الضغط بلطف على الحلمة للتأكد اذا كانت هناك أية إفرازات غير طبيعية.
تكرار نفس الخطوات على الثدي الأيمن.
تعاد الخطوتان السابقتان عند الاستلقاء على الظهر.


العلامات الغير طبيعية

الأعراض التي قد تظهر عند الفحص الذاتيورم في موضع معين
تغير في شكل أو حجم الثدي
انخفاض أو نتوآت بالجلد
تغير في لون الجلد
خروج إفرازات خاصة الافرازات الدموية من الحلمة خلال الفحص الذاتي
واذا ظهرت أي من الحالات المذكورة يجب بمراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن لاكتشاف حقيقة العرض والاشراف الطبي.

الصورة الإشعاعية للثدي

يجرى التصوير الإشعاعي لمعاينة الأجزاء الداخلية الغير ظاهرة للثدي.و تؤخذ أول صورة للمرأة عند سن يتراوح بين 35 و39 سنة على فترات تترواح بين مرة كل سنة أو سنتين.

العلاج

ايتم علاج سرطان الثدي - أغلب الأحيان- بعدة طرق في نفس الوقت، فاذا ما تم الاكتشاف المبكر للورم وكان حجمه في حدود 3 سم ، فلا يستلزم العلاج بالتدخل الجراحي باستئصال الثدي ولكن يمكن استئصال الورم ذاته وعلاج باقي الثدي بالأشعة للقضاء على بقية الخلايا التي قد تكون نشطة. أما إذا كان الورم أكبر من ذلك أو كن قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية فيضاف العلاج الكيميائي والهرموني إلى سياق العلاج. ومن الأساليب العلاجية لسرطان الثدي:


التدخل الجراحي: يعتمد على حجم الورم ومدى انتشار المرض.

العلاج الإشعاعي: هو علاج موضعي يتم بواسطة استخدام أشعة قوية تقوم بتدمير الخلايا السرطانية لايقاف نشاطها.

العلاج الكيميائي: وهو علاج شامل يعطى بشكل دوري ويتم بتعاطي عقاقير عن طريق الفم لقتل الخلايا السرطانية.

العلاج الهرموني: يعمل هذا الأسلوب العلاجي على منع الخلايا السرطانية من تلقي واستقبال الهرمونات الضروية لنموها وهو يتم عن طريق تعاطي عقاقير تغير عمل الهرمونات أو عن طريق إجراء جراحة لاستئصال الأعضاء المنتجة لهذه الهرمونات مثل المبايض.
bode غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Oct-2008, 11:39   #130 (permalink)
عضو مميز
عضو نادي جدة
 
الصورة الرمزية fonah
 
رقم العضوية: 2136
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: Saudi Arabia
المدينة: جدة
عدد الأنشطة: 11
المشاركات: 1,182

الأوسمة
وسام المشاريع الألماسي(اكثر من 10 مشاريع)  التميز الإداري  وسام التميز البرونزي 2008  وسام التميز الفضي 2007 
مجموع الاوسمة: 4

افتراضي رد: التوعية ضد سرطان الثدي

رائع بودي كالعادة مشاء الله جزاك الله خير

وأعجبني جداقسم التدخلات الإجرائية

حابة اضيف إنه ال Fenretinide هو فيتامين a مصنع تقريبا ويستخدم لعلاج سرطان الثدي وله إستخدامات اخرى كالروماتويد وحب الشباب

شكرا



لا تغرك ضحكتي ولا اسلوبي
اعرف اعزاز النفوس من الرديه
كم وفولي ناس وكم ناس اغدروبي
وكم كسبت بطيب نيه سوء نيه
ناس من كثر المخادع ما تتوبي
ناس اطالع ولكنها عميه
كل هذا والجروح اتزيد صوبي
والمجامل والتملق والخطيه
ما يغير ضحكت الوجه الرحوبي
مد يمناه دوم ماهي موسميه
ودي اني اعطي المحتاج ثوبي
واعطي ولا انتظر رد العطيه
مجمع العالم ولا اقول اسمعوبي
نفسي من اطرا خلق الله غنيه
سجدت(ن) تغفر بها كل الذنوبي
خير من عيش الحياة القاحليه
الصحيح من العيوب اللي تشوبي
قولها فالوجه والنيه مطيه

fonah غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 06:38.


تم تدشين المرحلة الثانية للموقع في 17/10/2006 الموافق 24 رمضان 1427 وذلك تضامنا مع يوم الفقر العالمي

تنوية : عالم التطوع العربي لا يتبنى كما لا يدعو إلى جمع الأموال والتبرعات أو توزيعها

    

المشاركات ,والمواضيع المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي الموقع

Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO 3.1.0 ..  

www.arabvolunteering.org

 Arab Volunteering World   2006-2008   (AVW)  عالم التطوع العربي 

www.arabvol.org