المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : احياناً... أهل الخير... كُثْر



راعي مصلحة
27-Jan-2008, 09:50
احياناً... أهل الخير... كُثْر
عبدالعزيز السويد
asuwayed@yahoo.com (asuwayed@yahoo.com)

من الواجب أن نحافظ على كرامة الإنسان، أفراداً ومجتمعاً وجهات خدمية أيضاً. من هنا أبدأ ببرقية عاجلة للصديق الأستاذ صالح الزير أدعو له فيها بأن يشفيه الله تعالى ويعافيه، هو وكل مريض. صالح مسرحي وتلفزيوني، ممثل ومخرج من طراز رفيع... عميق، حظه مع النجومية «مش ولا بد»، هو من النوع الذي لا يسوّق نفسه، وفي السوق لا بد من التسويق، وله ألف طريق وطريق، ليس كل إنسان مهيئاً لها، أو حتى يرضى بكثير منها. لا تعرف صالح الزير الإنسان إلا إذا خبرته عن قرب. للوهلة الأولى، قد تبدو لك شخصيته صارمة. بعد الاقتراب ستكتشف قلباً كبيراً، ونفساً أريحية، وبساطة متناهية. منذ زمن وصالح يشكو من مرض السكري الذي تجاوزت خطورته القدم إلى النظر، فأصبح لا يستطيع قيادة السيارة ولا يتمكن من مواصلة عمله كمعلم، إلا بصعوبة بالغة. وهو سبق أن أجرى جراحة في مستشفى الملك خالد لم تحقق النتيجة المرجوة. لماذا بدأت بالإشارة إلى وجوب المحافظة على كرامة إنساننا؟ اقرأ معي إجابته على سؤال من صحيفة «الرياض» يقول: هل تقدمت إلى وزارة الصحة؟


أجاب: «حتى الآن لم أخاطب أحداً. وأتمنى أن يصل طلبي عبر صحيفة «الرياض»، خصوصاً أنني لا أحب أن أبدو في موقف الضعف. كما أنني أجلت كل شيء في محاولة البحث عن علاج داخل المملكة، ولكن التناقض في أقوال الأطباء أسهم في تشويش ذهنيتي، وعدم قدرتي على تسديد تكاليف العلاج أيضاً في المستشفيات الخاصة بالمملكة» انتهى.


القطاع الطبي الخاص تحوّل إلى تجارة إلا من رحم ربي. هذه حقيقة أما التشويش الطبي لأذهان المرضى فما أكثر منه. أما القطاع العام فحال صحته قد عُلِمت.


»الصحة» مسؤولة مع وزارة الإعلام وجمعية الثقافة عن صالح الزير وعن علاجه، ولديهم الإمكانية لذلك. أقلها أن نعتبر الكلفة قيمة زيارة مراسل أجنبي عاد إلى بلاده ليكتب مقالاً رديئاً في حقنا، بعد أن فرشت له السجادة الحمراء، أو حال صحية تستقدم من الخارج للعلاج. والزير هنا نموذج لكل إنسان مريض محتاج للعناية يتطلع الى المسؤولين عنه للقيام بالواجب.
سلامتك يا أبا محمد، وفي بلادنا كثير من الأخيار، ولله الحمد. ويقيني أن أيدي النابهين ستمتد إليك، مثلما امتدت لغيرك.
****
أتقدم بالشكر للعاملين في جمعية زمزم للخدمات الصحية التطوعية، بمنطقة مكة المكرمة. فمنذ أن علمت بزيارة فريق طبي منها إلى بعض قرى محافظة الليث وأنا أتتبع أخبارها. إنهم أطباء اختطفوا وقتاً للعمل الطبي التطوعي، يذهبون إلى المحتاجين. آخرها زيارة الفريق إلى «وادي ستارة بالمنصا»، بعيادات متنقلة. انتم تقدمون القدوة الحسنة، وتعيدون الوجه المشرق للطب والطبيب، وتحرجون بعضهم. تستحقون منا الدعم والمؤازرة. موقع الجمعية على «الإنترنت» www.zmzm.org (http://www.zmzm.org).


المصدر
جريدة الحياة 27/01/2008

To0oLy
27-Jan-2008, 10:45
الله يجزاهم الجنة ..

والله نماذج مشرفة .. :):)

الله يعطيك العافية راعي مصلحة ..

وكما عودتنا دائماً مواضيعك متميزة .. :):)

fonah
27-Jan-2008, 05:27
محزن أمر المستشفيات عندناوخصوصا القطاع الخاص مافي رقابة أبدا
تجاريين إلى حد فظيع
وكم من ناس دفعوا مبالغ بلا أي فايدة وكم من ناس تأذوا منهم ومن كذبهم :(
لو بتكلم عن البلاوي اللي صارت لي واللي صارت لناس من حولي مراح نخلص

يسلمو على النقل

talal
27-Jan-2008, 06:13
محزن أمر المستشفيات عندناوخصوصا القطاع الخاص مافي رقابة أبدا
تجاريين إلى حد فظيع
وكم من ناس دفعوا مبالغ بلا أي فايدة وكم من ناس تأذوا منهم ومن كذبهم :(
لو بتكلم عن البلاوي اللي صارت لي واللي صارت لناس من حولي مراح نخلص

يسلمو على النقل

القطاع الخاص بس

شي اسبوع شوفي المستشفى اللي بتشتغلي فيه وحالته المزرية
في عكاظ
ناوين عليكم هالمره


السويد ناوي يوقف الحياة مرة ثانية والا ايه
ماشاء الله عليه
على رغم كل المضايقات الا انه لاينحني
الله يوفقه

وشكراً راعي مصلحة على وضع المقال
فهو يستحق النقل والقراءة ...

أنجـي
28-Jan-2008, 03:18
الله يهدي كل من يدخل الطمع في قلبه وهو يتعامل مع صحة بشر...
وأسأل الله أن يستيقظ الضمير في قلوبهم...
فليس كل شيء في الحياة المادة؟؟
إنما حياتنا تعتمد أولاً وأخيراً على الأمانة في العمل... والأمانة في كل شيء في حياتنا...

أسأل الله لأبا محمد الشفاء العاجل...

شكراً لك راعي مصلحة على نقل الخبر..

fonah
28-Jan-2008, 06:04
القطاع الخاص بس

شي اسبوع شوفي المستشفى اللي بتشتغلي فيه وحالته المزرية
في عكاظ
ناوين عليكم هالمره

:D مدري أخ طلال حاسة إني عارفة وش تقصد مع إني ماقريت الخبر بالجريدة
بس في شي ببالي

بعدين لاتغلط أنا ما اشتغل فيه أنا أتدرب :D