المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كن مع الله ولا تبالي (الى كل مكروب)



بلال درويش
20-Jan-2008, 02:25
مشهد من مشاهد رحلتي في الصيف الماضي أنقله لك أيها القارئ الكريم.. كان آخر عهدي بتلك الديار قبل خمس سنوات.. أشياء كثيرة تغيرت خلال هذه المدة، لعلي أذكرها في مشهد آخر.

تأخرت في كتابة هذه القصة بسبب مشاغلي، لكني في النهاية عقدت العزم على كتابتها، لسبب سأذكره في نهاية المقال.

بعد أسبوع من وصولي إلى تلك الديار مرضت أختي الصغيرة وارتفعت درجة حرارتها، في المساء بحثت عن مستشفى قريب لكن يصعب الوصول إليه في المساء، ذُكر لي أنه يوجد في الجوار عيادة لطبيب متميز وماهر اسمه: د. أبو الخير – اشتهر باسم أسرته، ذهبت فوجدت غرفة صغيرة بها كراسٍ متواضعة للانتظار وحاجز يقسمها لتصبح غرفتين الثانية هي ما تسمى عيادة الطبيب (سرير ومكتب صغير وكرسيان)، السقف هو خشب وحديد (شنكو) وهي جزء من بيت الطبيب المتواضع.

لم أجلس في الانتظار لكثرة النساء والأطفال، كل طفل يخرج مبتسماً، جاء دوري، فحص الطبيب أختي الصغيرة دعا لها بالشفاء، تأثر كثيراً عندما شاهد درجة الحرارة، كتب لها العلاج أعطاها إبرة فبدأت بالبكاء ناولها بسرعة حلوى لتخرج مبتسمة كغيرها من الأطفال، سألته: كم قيمة الكشف يا طبيب؟ قال لي: إذا كان معك ثمن الحقنة فقط، كم هو يا طبيب – عذراً لست من هنا -؟ فقط ما يساوي ريالاً ونصف..

خرجت وأنا في حيرة لعله أخطأ، أين ثمن الكشف، أصبح لغزاً بالنسبة لي، شفيت أختي بفضل الله، ابنتي الصغيرة ما لبثت أن مرضت، ذهبت إلى الطبيب فعيادته بعد مغرب كل يوم، حصل لي كما حصل في المرة الأولى، ولكني قلت له: يا طبيب أنا عندي مقدرة على أن أدفع لك ما تريد، قال: ألا تعرف ما يسمّى بالأجر عند الله، أُحرجتُ كثيراً.

سألت عنه.. عرفت قصته.. ولكني أيضاً مرضت وذهبت إليه فعالجني، وقال: ألم تسافر بعد؟ قلت: سفري بعد يومين إن شاء الله، هذه المرة رفض أخذ قيمة الكشف وثمن الدواء أيضاً وطلب مني الدعاء.

أظنك في شوق لمعرفة قصته!!، حسناً.. طبيبنا الفاضل – نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله أحدا – يعمل في الصباح إلى الظهر في عيادة حكومية ويأخذ راتبه منها، وبعد المغرب يستقطع من بيته هذه الغرفة لتكون عيادة يعالج المرضى فيها مجاناً وإنما يأخذ ثمن الحقن فقط، وإن كان المريض لا يستطيع دفعه فلا يأخذه بل قد يدفع له ثمن الدواء الذي يكتبه له، فعيادة المساء أوقفها لوالده – رحمه الله – كصدقة جارية، إذاً طبيبنا (ولد صالح يدعو له).

أما سبب كتابتي لهذه القصة، فإن هذه الديار هي فلسطين.. نعم.. فلسطين الحبيبة..

قلت في نفسي ما دام فيك مثل أبي الخير فأنت صامدة وأنت عزيزة وأنت منتصرة بإذن الله، وكأني بك تغبط هذا الطبيب لا على عمله فحسب بل على زمانه ومكانه أيضاً.

... لمت نفسي كثيراً فإخواننا يبذلون الغالي والنفيس وحالي: (يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الغُرَابِ) [المائدة: 31]، ألا يمكنني أن أنقل لإخواني مشهداً من المشاهد التي رأيتها، (اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم).

وفي الختام لا تنسوا أن تدعوا لأولئك المرابطين اللهم انصر الرجال والنساء والولدان المستضعفين في تلك الديار.

بنت أبوها
24-Jan-2008, 05:51
سبحان الله

قصه مؤثره ،، وفيها معاني كثيره

الله يوفقه ويكون بعونه هو وجميع اخواننا الفلسطينيين

ويعيننا على البر بوالدينا

ولك كل الشكر اخ بلال على ذكرها ،،

أم عمار
25-Jan-2008, 03:11
جزاك الله خير أخي والحمد لله الدنيا مازالت بخير
اللهم انصر اخواننا واخواتنا في فلسطين

عائشه عمر فلاته
27-Jan-2008, 03:48
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله
سبحـــــــــــــــــــــــــان الله

دينا
27-Jan-2008, 04:48
اللهم صبرهم وقويهم وانصرهم يارب العالمين

وان شاء الله نتعلم ولو القليل منهم ومن صبرهم ونتعظ

لك مني جزيل الشكر اخ بلال

توتي الرياض
03-Mar-2008, 12:01
سبحان الله....
جزاك الله خير أخوي..

والله ينصرهم يارب..

talal107
05-Mar-2008, 02:47
سبحان الله وجزاك الله خير الدنيا والاخرة

loli
15-Mar-2008, 09:07
لا أملك إلا أن أدعو له وللحبيبة فلسطين ....


يارب حررها وأنصر أهلها وأرزقهم وأشفيهم وآمنهم وأستر عليهم آمين