المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا نخجل من ان نقول ؟



ابو جمانه
25-Feb-2007, 04:38
اجتمع الصحابة في مجلس .. لم يكن معهم الرسول عليه الصلاة والسلام .. فجلس خالد بن الوليد .. وجلس ابن عوف، وجلس بلال وجلس ابو ذر، وكان ابو ذر فيه حدة وحرارة
فتكلم الناس في موضوع ما فتكلم أبو ذر بكلمة إقتراح : أنا أقترح في الجيش أن يفعل به كذا وكذا .

قال بلال : لا .. هذا الإقتراح خطأ .

فقال أبو ذر : حتى أنت يابن السوداء تخطئني .!!!

فقام بلال مدهوشا غضبانا أسفا .. وقال : والله لأرفعنك لرسول الله عليه الصلاة والسلام .. وأندفع ماضيا إلى رسول الله .

وصل للرسول عليه الصلاة والسلام ..وقال : يارسول الله .. أما سمعت أبا ذر ماذا يقول في ؟

قال عليه الصلاة والسلام : ماذا يقول فيك ؟؟

قال : يقول كذا وكذا ..

فتغير وجه الرسول صلى الله عليه وسلم ..وأتى أبو ذر وقد سمع الخبر .. فاندفع مسرعا إلى المسجد ..

فقال : يارسول الله .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

قال عليه الصلاة والسلام : يا أبا ذر أعيرته بأمه .. إنك امرؤ فيك جاهلية .!!

فبكى أبو ذر رضي الله عنه.. وأتى الرسول عليه الصلاة والسلام وجلس .. وقال يارسول الله استغفر لي .. سل الله لي المغفرة ثم خرج باكيا من المسجد .. وأقبل بلال ماشيا ..فطرح أبو ذر رأسه في طريق بلال ووضع خده على التراب ..وقال : والله يابلال لا ارفع خدي عن التراب حتى تطأه برجلك .. أنت الكريم وأنا المهان ..!!

فأخذ بلال يبكي .. وأقترب وقبل ذلك الخد ثم قاما وتعانقا وتباكيا .

-_-_-_-_- -_-_-_-_- -_-_-_-_- -_-_-_-_-

هذه هي حياتهم يوم تعاملوا بالإسلام رضي الله عنهم أجمعين.

ان بعضنا يسيء للبعض في اليوم عشرات المرات .. فلا يقول : عفواً ويعتذر

إن بعضنا يجرح بعضا جرحا عظيما .. في عقيدته ومبادئه وأغلى شيء في حياته فلا يقول .. سامحني .

إن البعض قد يتعدى بيده على زميله .. وأخيه .. ويخجل من كلمة : آسف .

الإسلام دين التقوى لم يفرق بين لون أو حسب أو نسب ..

فلماذا يعجز أحدنا عن الإعتذار لأخيه .. بهدية صغيرة .. أو كلمة طيبة .. أو بسمة حانية .. لنضل دوما على الحب والخير أخوة .

نبع الوفاء
27-Feb-2007, 07:24
مثال جدا رائع على ما اردت الحديث عنه
فعلا كثير من يعاني من صعوبه في قول هالكلمه هذي
عموما بارك الله فيك اخوي على هذا التذكير واثابك الخير الكثير...

المدهش
28-Feb-2007, 01:18
ابو جمانة...احبك فى اللة
ابو جمانة...انت رجل عظيم
اخوك ..المدهش..هش..هش

ابو جمانه
28-Feb-2007, 04:46
شكرا اختي نبع الوفاء لمشاركتك
والإحسان والتعامل الطيب والاخلاق الكريمة أشياء عظيمة يجب أن يتحلى بها المسلم ..

اللهم اجعلنا ممن نقتدي بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم
واجعل نساءتنا وفتياتنا ممن يقتدين بأمهات المؤمنين رضوان الله عليهن أجمعين .

ابو جمانه
28-Feb-2007, 05:02
أحبك الله الذي أحببتني له
وأنا أيضاً أحبك في الله اخي المدهش

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إن من عباد الله عبادا ليسوا بأنبياء يغبطهم الأنبياء والشهداء ، قيل : من هم لعلنا نحبهم ؟ قال : هم قوم تحابوا بنور الله من غير أرحام ولا أنساب ، وجوههم نور على منابر من نور لا يخافون إذا خاف الناس ، ولا يحزنون إذا حزن الناس ) . ثم قرأ : { ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون } .

والرجل العظيم هو سيدنا وحبيبنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم
الذي أنتشلنا بفضل من الله تعالى من الكفر والجاهليه إلى الإسلام والنور والعبودية المطلقة لله عز وجل .

أم عمر
01-Mar-2007, 08:24
جــزاك الله خير ياأخي

من وجهة نظري أرى أن الاعتذار لا بد منه بل يعتبر من أساسياات الحياه..........

ولكني أعرف أناااااس يعتبرون الاعتذار نقص من قدرهم!!!!!!!!!!!!!!!!

اسأل الله لهم الهدايه

سليل
01-Mar-2007, 08:33
شكرا لك على الموضوع ابو جمانه
ولكن البعض يعتقد ان كلمه الاعتذار هي بمثابه الاهانه
او التصغير من مكانه او من مستواه
ولاكن انى احب من يعتذر لانني دائما اعتذر:)
ولاكن لاتعتبر الاعتذار تصغير للقيمه بما قد ترفع مستوى
ومكانه الشخص في نظر الاخرين
بالرغم من انني اعرف مجموعه من الاشخاص لو يتم الاعتذار لهم او منهم
اكثر من مره لايقبلونه حتى وان كانوا هم مخطئين يريدون الاخرين فقط هم من يعتذر
وعذرني للاطاله

ابو جمانه
04-Mar-2007, 05:34
شكراً اختي ام عمر على مشاركتك

نعم الإعتذار هو من اساسيات الحياة
فكيف نريد من الناس ان يعتذروا لنا ونحن لا نفكر في ان نعتذر لهم ..

بارك الله فيك ونفعنا واياك لما فيه الخير والصلاح ،،،

ابو جمانه
04-Mar-2007, 05:51
شكراً اختي سليل على مشاركتك ..

فعلاً اختي إن الإعتذار يرفع من مستوى ومكانة الشخص

خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم كان يعتذر للصحابة وهو النبي المصطفى .

ـ عن المهاجر بن قنفذ : أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه فلم يرد عليه حتى توضأ ، ثم اعتذر إليه فقال إني كرهت أن أذكر الله عز وجل إلا على طهر أو قال على طهارة . سنن أبي داود .