المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عوائق التواصل بين الجمهور ومؤسسات العمل التطوعى



محمد علي خير
08-Jan-2008, 08:51
الدوحة في 08 يناير /قنا/ اظهرت داراسة حديثة حول العمل التطوعى بدولة قطر ان هناك العديد من العوائق التى تمنع التواصل بين الجمهور وبعض مؤسسات العمل التطوعى والخيري في الدولة.
واشارت الدراسة التى قامت بها مؤسسة استشارية لصالح دار الانماء الاجتماعى وشملت 667 من الجمهور العام /متطوعون وغير متطوعين/ و34 مؤسسة اجتماعية تطوعية ان المجتمع القطري بشكل عام لديه الرغبة والحماس للمشاركة في النشاطات الاجتماعية و الاعمال التطوعية و لكن هذه الرغبة تصطدم بالحاجة الى القدوة والتوجيه وفتح المجال واعطاء المتطوعين ثقة بالنفس.
واوضحت ان عدم وجود تواصل سليم بين مؤسسات العمل التطوعي و الجمهور يعتبر من العوائق الاساسية التي تواجهها هذه المؤسسات وذلك يعود الى عدم تفعيل الدور الاعلامي لدى هذه المؤسسات في التواصل مع الجمهور و إبراز أهدافها ومشاريعها.
وحول حاجة المؤسسات فى دولة قطر الى متطوعين اكدت 68 بالمائة من المؤسسات التطوعية التى شملها البحث ان عدم توفر المتطوعين وعدم الاستغلال الصحيح لطاقاتهم من المعوقات الاساسية التي تواجه عمل هذه المؤسسات..
وبينت نتائج الدراسة ان فئة الشابات هى الاكثر استعدادا للمساهمة فى العمل التطوعى الخيرى بنسبة 77 بالمائة..فيما جاءت فئة الشباب بالمرتبة الثانية بنسبة 62 بالمائة..كما اشارت الى ان الفئات الشابة من ذكور واناث هى هدف رئيسى تسعى جميع المؤسسات الخيرية لاستقطابها. وبشأن مدى نجاح العمل التطوعى فى دولة قطر اكد 62 بالمائة ممن استطلعت اراؤهم من الجمهور العام والمؤسسات ان العمل التطوعى فى الدولة حقق نجاحا ملموسا بينما رأى 38 بالمائة انه حقق نجاحا مميزا.
وبحسب نتائج الدراسة فان الدين هو الدافع الاساسى الذى يحفز الجمهور على التطوع بالمال وذلك بنسبة تفوق 65 بالمائة وكذا التبرع بالجهد والوقت مع المؤسسات الخيرية..بينما كان الدافع الاجتماعى هو المحرك للمشاركة فى الانشطة الاجتماعية .
ودعت الدراسة فى توصياتها جميع المؤسسات التي تهتم بالعمل التطوعي فى الدولة الى وضع استراتيجية جديدة لتنظيم العمل التطوعي داخل الدولة وتطوير وسائل التواصل بين المؤسسات الحكومية و الأهلية لإعطاء بيانات دقيقة عن حجم واتجاهات وحاجات العمل التطوعي للمجتمع.
وحثت على إعداد برامج تدريبية من إجل تفعيل نشاط المتطوعين وإستغلال طاقاتهم بشكل صحيح وإعتماد وسائل متطورة من أجل زيادة الوعي بأهمية العمل التطوعي بين أفراد المجتمع وتفعيل التواصل بين الجمهور من خلال وسائل الاعلام المختلفة.
كما اوصت الدراسة بزيادة النشاطات والفعاليات التي تبرز دور وأهمية العمل التطوعي و تساعد في جذب المتطوعين وإعداد برامج لنشر ثقافة التطوع والتشجيع على المشاركة وتبني برامج تطوعية تدريبية و تثقيفية يشارك بها الافراد الذين لا يملكون الوقت الكافي للاستفادة من خبراتهم في المجالات المختلفة كالتعليم والشؤون الاجتماعية و الدفاع المدني و غيرها.
وطالبت بإيجاد حوافز غير مادية مناسبة لتشجيع افراد المجتمع على المشاركة في العمل التطوعي.

سليل
09-Jan-2008, 05:26
مقال ممتاز واعتقد انه جميع العوائق التي ذكرت تقريبا يعاني منها كافه المجتمعات العربيه ...لانه بذات التفكيروبنفس المستويات ..شكرا لك اخوي ..