المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سرطان القولون colon cancer



w0o0w
21-Dec-2007, 10:50
يعتبر سرطان القولون ثاني أشهر السرطانيات في الولايات المتحدة , ويؤدي إلى 55.000 حالة وفاة في كل عام . ويقدر عدد المرضى الذين يشخصون عن طريق الطبيب المختص بتقريبا 138.000 حالة سنويا . ويصيب هذا النوع من السرطان النساء والرجال بالتساوي . سرطان القولون يصيب القولون والمستقيم وهو الجزء السفلي من القولونوقد تبين حديثا أن جميع سرطانيات القولون تنتج عن وجود زوائد لحميةتكون من النوع الحميد في البداية ولكن نتيجة الانقسامات الغير طبيعيةفي هذه الخلايا تنتج الخلايا السرطانية . ودائما يقوم الدكتور الأخصائي بإزالة الأورام الحميدة من جدار القولون عند فحص القولون ومن الممكن القضاء على هذا النوع من السرطانيات عن طريق الفحص الدوري . وتنصح الكلية الأمريكية للسرطانيات بالفحص الدوري للبراز للتأكد من وجود الدم, كما تنصح بعمل منظار القولون كل 3 إلى 5 سنوات للأشخاص بعد سن الخمسين . بينما يفحص الأشخاص المعرضين للإصابة بالسرطان بشكل دقيق دوريا . إن الأشخاص المعرضين لسرطان القولون هم الأشخاص الذين أصيبوا بسرطان القولون سابقا , أو تعرض أحد أفراد عائلتهم للسرطان , أو يشتكون من التهابات القولون المزمنة . وقد دلت دراسة حديثة في الولايات المتحدة أنه من الممكن إنقاذ 90 % من الأشخاص عن طريق الفحص المبكر .

من هم الأشخاص المعرضين لسرطان القولون ؟

1- يتعرض النساء بالتساوي مع الرجال لسرطانيات القولون .
2- يتزايد سرطان القولون بعد سن الخمسين , ويبدأ في التزايد بعد عمر الأربعين .
3- وجود أقرباء في العائلة قد تعرضوا للسرطان , أو وجودأمراض تقرحات القولون المزمنة .

http://www.your-doctor.net/images/GIT/colon/colon_ca_barium.jpg

صورة أشعة, لحقنة الباريوم الشرجية (Barium Enema) لمريض مصاب بسرطان القولون, لاحظ تضيق الجزء المصاب من القولون (الورم السرطاني) "السهم الأحمر" مقارنة بالطرفين السليمين "النقاط السوداء".


ما هي الأعراض التي يظهر بها سرطان القولون ؟

1- آلام في البطن مصحوبة بغازات .
2- وجود دم في البراز .
3- اختلاف في طبيعة الخروج متنقلا من الإسهال إلى الإمساك .
4- الشعور بعدم القدرة على التخلص من الخروج بشكل كامل .

الفحص المبكر هو أحسن وسيلة معروفة حتى الآن للوقاية من حدوث
سرطان القولون , وينصح أخصائي الجهاز الهضمي للمراجعين بعد سن الأربعين بالآتي :


1- فحص الخروج للتأكد من خلوه من الدم بشكل دوري .
2- فحص القولون عن طريق المنظار كل 3 إلى 5 سنوات .
3- فحص القولون السنوي للأشخاص المعرضين لسرطان القولون .

- كيف يمكن أن أعرف إذا كنت معرض لخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ؟

إن الجميع يعد معرضاً لخطر الإصابة بسرطان القولون و المستقيم غير أن فرصك بالإصابة تتوقف على عوامل عدة :
1- أنت في خطر نسبي للإصابة بهذا النوع من السرطان إذا كنت في سن 50 أو أكبر و لا تعاني من عوامل خطر أخرى .
2- في حين أنت في خطر متزايد للإصابة إذا :


لديك سجل شخصي للإصابة بهذا النوع من السرطان أو أورام غدية سابقاً
وجود سجل عائلي (شخص واحد أو أكثر ) مصاب كالأبوين ، الأشقاء و الشقيقات أو الأطفال .
وجود سجل عائلي للإصابة بسرطانات أخرى مختلفة (كسرطان الثدي، المبيض،الرحم وأعضاء أخرى )
لديك سجل شخصي للإصابة بأمراض متعلقة بإلتهابات القولون التقرحي،أو إلتهاب القولون الحبيبي (مرض كرون ).

بالإضافة لإضطرابات عديدة موروثة و التي تزيد من خطر الإصابة بشكل كبير إلا أنها قليلة الشيوع والإنتشار ، و في ما يلي عوامل أخرى تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم :
1- الوجبات الغذائية الغنية بالدهون و قليلة الألياف.
2- أسلوب الحياة الخمولي (كثرة الجلوس ،وقلة الحركة)



* - هل تعد نسبة الإصابة في النساء أقل منها في الرجال ؟

إن النساء و الرجال معرضون على حد السواء للإصابة بسرطان القولون و المستقيم وفي حقيقة الأمر يعد هذا النوع من السرطان هو ثالث سبب رئيسي لوفيات السرطان في النساء حيث ما يقارب 67.000 إمرأة تشخص سنوياً وأكثر من 40% أي 28.600 يقضون نحبهم إثر هذا المرض.



* - ما هي أعراض سرطان القولون و المستقيم ؟

يبدأ سرطان القولون و المستقيم بدون أي أعراض على الإطلاق إلا أنه مع مرور الوقت تظهر عدد من الأعراض يمكن إعتبارها كإشارات تحذيرية و هي كالتالي :



نزيف المستقيم .
وجود دم في الخروج (أحمر قاني، أسود أو غامق جداً).
تغير في حركة القولون و خاصة في طبيعة الخروج و شكله.
آلام ناتجة عن تقلصات و تشنجات في المنطقة السفلية من البطن.
آلام غازية متكررة .
إضطراب و الرغبة في التبرز في حين لا حاجة لذلك .
فقدان الوزن من دون إتباع حمية غذائية .
شعور بتعب و إجهاد مستمرين .

* - ماذا يتوجب عليْ القيام به في حال إصابتي بهذه الأعراض ؟

إتصل بطبيبك المعالج و حدد موعد للمراجعة حيث أن الطبيب هو الوحيد القادر على تحديد ما إذا كانت هذه الأعراض ناتجة عن الإصابة بسرطان القولون و المستقيم أم لا.

* - لماذا يُعد الفحص المبكر ضرورياً في حال عدم الشكوى من هذه الأعراض ؟

يُعد الفحص المبكر ضرورياً لسببين أساسين :

أولاً : لإكتشاف المراحل المبكرة من سرطان القولون و المستقيم والتي لا يصاحبها عادةً أي أعراض إطلاقاً كما تعد هذه المرحلة من أكثر المراحل شفاءً.
ثانياً : السبب الآخر و الذي لا يقل أهمية و هو أن الفحص المبكر يعد الطريقة الوحيدة لإكتشاف الأورام السطحية والتي إذا تم إستئصالها فلا يمكنها أن تتطور إلى سرطان.

* - ما هي أنواع الفحص المبكر المتوفرة ؟

هناك أنواع متعددة من الفحوصات المبكرة، ناقش طبيبك المعالج عن أفضل و أنسب هذه الفحوصات لحالتك الصحية، علماً بأنه يجب البدء بإجراء هذا النوع من الفحوصات في سن 50 للأشخاص في مرحلة الخطر النسبي و الـ 40 للأشخاص ذو الخطر المتزايد.

1- الفحص السريري للمستقيم :
حيث يقوم الطبيب بفحص المستقيم يدوياً و ذلك للتأكد من خلوة من أي أنسجة غير طبيعية ،و فيما يعد هذا الفحص من الفحوصات الميسرة إلا أنه لا يعد ذو كفاءة وفعالية عالية .

2- تحليل للكشف عن الدم في الخروج (F.O.B.T. ):
في هذا الفحص يتم إختبار عينة من الخروج و ذلك للكشف عن وجود دم و الذي لا يُرى بالعين المجردة.
هذا الفحص متوفر و يمكن إجراءة منزلياً و من ثم إرسال النتائج لطبيبك المعالج و فيما يعتبر من الفحوصات السهلة نسبياً و غير مكلفة ( منخفظة التكاليف) إلا أن هناك عوامل عدة تتدخل في دقة و صحة النتائج.
ينصح بإجراء هذا النوع من الفحوصات سنوياً للأشخاص في بداية سن 50و في مرحلة الخطر النسبي.

3- منظار الجزء السفلي من القولون (Sigmoidoscopy ):
سيستخدم طبيبك المعالج أنبوب طويل مرن مزود بإضاءة لفحص المستقيم و الجزء السفلي من القولون وذلك لتأكد من خلوة من الأورام السطحية و السرطان. في حال تبين وجود لورم سطحي فيمكن أخذ عينة منه عن طريق المنظار و إرساله للمختبر للفحص و التأكد .
هذا الفحص يمكن إجراءة في عيادة الطبيب و لا يحتاج إلى تخدير أو إستخدام مسكنات عالية التأثير و لكن يتطلب من المريض تحضير خاص كالحقنة الشرجية على سبيل المثال.
إن إدخال المنظار قد يُشعر المريض ببعض الإنزعاج أو عدم الراحة كما أن بعض التقلصات قد تحدث أثناء الفحص و التي لا تستغرق عادةً أكثر من عشرة دقائق ، بعد المنظار من الممكن أن يصاحب المريض آلام في البطن ناتجة عن الغازات وفي حال أخذ الطبيب لعينات قد يلاحظ المريض قطرات من الدم في الخروج لبضعة أيام.
هذا الفحص ينصح بإجراءة كل خمسة أعوام إبتداءاً من سن 50للأشخاص في و ضع الخطر النسبي.

4- منظار القولون (Colonoscopy ) :
يقوم بإجراء هذا الفحص أخصائيو الجهاز الهضمي حيث يستخدم الطبيب أنبوب طويل مرن مزود بإضاءة يعرف بمنظار القولون و ذلك لمعاينة أنحاء القولون كافة و المستقيم والتأكد من خلوة من أورام سطحية أو سرطان ،إلا أن تحضير خاص بتنظيف القولون يطلب من المريض قبل إجراء هذا الفحص .
يحتوي منظار القولون في نهايته على كاميرا تعمل على عرض الصور أثناء الفحص على شاشة التلفاز و في حال وجود لورم سطحي فيمكن إزالته و ذلك عن طريق سلك لولبي يمرر من خلال المنظار ثم يثبت حول قاعدة الورم فيقوم الطبيب عندها بإرسال تيار كهربائي خلال هذا السلك يعمل على فصل الورم عن جدار القولون و سحبة للخارج ومن ثم إرساله للمختبر لفحص و تحديد ما إذا كان الورم سرطاني أم لا.
هذا الإجراء يتطلب التخدير وعادةً ما يستغرق 20دقيقة ، قد يشعر المريض خلال المنظار ببعض الضغط و ذلك ناتج عن تحرك المنظار نفسه ، بالإضافة لبعض التقلصات أو التشنج التي يشعر بها المريض بعد الفحص إلا أن ذلك هو كل ما يمكن أن يحدث.
في حال أخذ الطبيب لعينات قد يلاحظ المريض قطرات من الدم في خروج لبضعة أيام.

http://www.your-doctor.net/images/GIT/colon/colonoscope.jpg

صورة لمنظار القولونColonoscope


http://www.your-doctor.net/images/GIT/colon/col_ca_colonoscopy.jpg

صورة لسرطان القولون بالمنظار (السهم).
5- حقن باريوم الشرجية (Barium Enema):
هذا الإختبار هو عبارة عن فحص بأشعة X أو ما يعرف بالأشعة السينية لأجزاء القولون و المستقيم كافة و قد يُجرى أحياناً عوضاً عن منظار القولون.
بعد الإعداد الخاص بتنظيف القولون يتم إدخال أنبوب صغير مرن للمستقيم و يحقن هذا الأنبوب بسائل يعرف بالباريوم يتبع ذلك تصويراً بأشعة سينية خاصة لمتابعة تدفق الباريوم في القولون ومنها يتم تحديد أي ورم سطحي أو نتؤ غير طبيعي، وقد يشعر المريض ببعض التقلص أو التشنج و رغبة قوية للتبرز خلال الفحص.
هذا الفحص ينصح به كبديل لمنظار القولون كل عشرة أعوام.

* - كيف أقوم بالإعداد والتحضير لهذه الفحوصات المبكرة ؟

إن التحضير المناسب يعد أهم ما يمكنك القيام به للمساعدة في الحصول على أدق النتائج الممكنة.
سيقوم طبيبك المعالج بإعطاءك تعليمات كاملة لما يتوجب عليك القيام به و أحرص قبل إجراء أي فحص على إبلاغ الطبيب بأي عقاقير أو أدوية متناولة لما قد يكون لها من تأثير على نتائج الفحوصات.

* - ماذا لو تبين إصابتي بسرطان القولون و المستقيم ؟
إذا تم تشخيص إصابتك بسرطان القولون و المستقيم فإن الجراحة تعد الخطوة الرئيسية و ذلك لإزالة الأورام السرطانية و أي أنسجة خبيثة أخرى ، نوع الجراحة و علاجات المتابعة تتوقف على مدى تقدم السرطان.
في الماضي كان يعد إستئصال القولون ضرورياً إلا أنه مع توفر تقنيات الجراحة الحديثة يمكن إستبعاد و الحد من الحاجة لإستئصال القولون كاملاً في حالات العديد من المرضى.

* - كيف يمكن تجنب الإصابة بسرطان القولون و المستقيم ؟

ليس هناك طرق للحد من خطر الإصابة بسرطان القولون و المستقيم بشكل كامل ولذا يعد الفحص المبكر في غاية الأهمية ، إلا أن هناك دلائل و إشارات من الممكن أن تقلل فرصك في الإصابة و ذلك بإتباعك الخطوات التالية:


إتباع حمية غذائية غنية بالألياف ( تناول كميات كبيرة من الحبوب الكاملة، و الخضروات و الفواكة).
الإكثار من تناول الملفوف، البروكلي، القرنبيط .
تجنب الأطعمة الغنية بالدهون خاصة ً الدهون المشبعة.
الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم .
ممارسة الرياضة بإنتظام .

كما يقوم الباحثون أيضاً بإختبار مدى إمكانية بعض العقاقير مثل الأسبرين ،بروفين ، مكملات الكالسيوم و حمض الفوليك على مساعدة في الحد من الإصابة بسرطان القولون و المستقيم.

* - سرطان القولون و المستقيم:

إن سرطان القولون والمستقيم أو ما يعرف بـ Cancer ) Colorectal ) يعد ثاني سبب رئيسي لوفيات السرطان في الرجال و النساء بالولايات المتحدة الأمريكية.
إلا أن الفحص المبكر لهذا النوع من السرطان يُمكن من شفاءه ،و بإتباع خطوات وقائية بسيطة يمكنك التقليل و بشكل كبير من خطر إصابتك بهذا المرض.
من المهم جداً بالنسبة لك أن تفهم فرصك بالإصابة بسرطان القولون و المستقيم ، أعراضه ، و الفحوصات المبكرة المتاحة التي تستطيع الكشف عن أي نمو سرطاني.
يسمى سرطان القولون والمستقيم الناتج عن تحول أورام سطحية حميدة وغير سرطانية بـ Adenomatous Polyp و هو ورم يشبه حبة العنب ينمو في الجدار الداخلي للقولون أو المستقيم وتنمو هذه الأورام عادةً ببطء على مدى 3 إلى 10 سنوات إلا أن الغالبية العظمى من الناس لا تصاب بهذه الأورام حتى ما بعد سن 50 عاماً.
بعض هذه الأورام السطحية يتطور إلى سرطان والبعض الأخر لا وفي سبيل الوقاية فمن المهم أن يلجأ المريض للفحص المبكر و ذلك لمعرفة إمكانية وجود ورم أم لا و إستئصاله إن وجد وقد أثبت إستئصال الأورام السطحية فعالية في منع الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.



منقول للفائده


Thank u

:)

bode
22-Dec-2007, 12:11
ازدياد حالات سرطان القولون في السعودية
من أسبابه اختلالات جينية ونحو 20% منه وراثي

http://www.asharqalawsat.com/2007/07/05/images/health.426604.jpg

أظهرت أرقام حالات السرطان الصادرة، قبل فترة، عن السجل الوطني للأورام في المملكة العربية السعودية لعام 2002 أن حالات سرطان القولون والمستقيم أصبحت تحتل المرتبة الأولى من أنواع السرطان في الرجال وأصبحت تحتل المرتبة الثالثة من أنواع السرطان في النساء، بينما كانت هذه الأورام تحتل المرتبة الخامسة لدى الجنسين عام 1994. وهذا الأمر يحدث لأول مرة في المملكة العربية السعودية منذ بدأ السجل الوطني للأورام في تسجيل حالات الأورام في 1 يناير (كانون الثاني) 1994.

بالنظر إلى أرقام حالات سرطان القولون والمستقيم التي سجلها السجل الوطني للأورام في الأعوام العشر الماضية نجد أن هذه الحالات في تزايد مستمر بحيث أنها أصبحت اليوم تشكل تقريباً ضعف ما كانت عليه قبل تسعة أعوام، إذ سجل في عام 2002 عدد 488 حالة سرطان قولون ومستقيم لدى السعوديين في المملكة العربية السعودية مقارنة بـ286 حالة لدى السعوديين عام 1994.

هذه الأرقام تمثل زيادة قدرها 70% خلال السنوات التسع الماضية مما جعل سرطان القولون السرطان الأول لدى الرجال والسرطان الثالث لدى النساء كما ذكرنا. وحين ننظر إلى النسبة لكل 100 ألف من السكان حسب التعديل العمري الدولي نجد أن هناك زيادة أيضاً واضحة تتمثل في زيادة قدرها 72% للرجال وزيادة قدرها 26% للنساء.


http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif

الأسبرين يقلل خطر سرطان القولون

http://news.bbc.co.uk/media/images/38920000/jpg/_38920841_bottle203.jpg

الدراسة الجديدة أكدت على دراسة سابقة أشارت إلى أثر الأسبرين على سرطان الفم والحنجرة
قدم علماء أدلة أكثر على وجود خصائص مكافحة السرطان في مسكن الأسبرين الشائع الاستخدام. وكانت تقارير صدرت في وقت سابق من هذا الأسبوع قد أفادت بأن الأسبرين يقلل خطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة.

ووجد فريقان من العلماء الأمريكيين أنه بإمكانه أيضا، وبنسبة ذات شأن، تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم في الأشخاص المعرضين للإصابة به. ويبدو أن الاستخدام المتكرر للدواء له القدرة على تقليل احتمالات نمو الزوائد السابقة للسرطان pre-cancerous growths في القولون، والتي عادة ما تؤدي إلى السرطان.

لدى الأسبرين تأثير وقائي هام

وحذر الباحثون من أنهم ما زالوا في حاجة إلى مزيد من العمل لتقييم الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام الأسبرين لفترة طويلة. وقال د. ريتشارد شيلسكي، قائد فريق البحث من جامعة شيكاجو، إن التأثير الوقائي الناتج عن استخدام حبة أسبرين واحدة في اليوم كان عظيما لدرجة أنه أوقف التجربة مبكرا.

وقال: "لدى الأسبرين تأثير وقائي هام... قلل بوضوح تكوين الزوائدpolyps في الأشخاص المعرضين بصورة كبيرة للإصابة بالسرطان، وتلك أنباء حسنة لأنها تقدم سبيلا جديدا لتخفيض خطر تكرار الإصابة بالسرطان في الأشخاص الذين أصيبوا به من قبل."

منافع أخرى

وقد وجد الباحثون أن قرص أسبرين واحدا في اليوم قلل من نمو الزوائد التي تسبق السرطان بنسبة الثلث في الأشخاص الذين سبق لهم الإصابة بسرطان القولون. وحتى الأشخاص الذين نمت لديهم تلك الزوائد بينما كانوا يستخدمون الأسبرين فقد حدث ذلك في وقت أطول، كما نمت لديهم زوائد أقل من تلك التي نمت لدى الذين لا يستخدمون الأسبرين.

وركزت دراستان على مجموعتين مختلفتين من الأشخاص. فالأولى اهتمت بالمرضى الذين أجروا سابقا جراحة لاستئصال سرطان القولون والمستقيم وبدا أنهم شفوا. والأرجح عادة لتلك الحالات أن تعود الزوائد إلى الظهور في الأمعاء الغليظة تمهيدا لعودة السرطان. واهتمت الدراسة الأخرى بالأشخاص الذين أزيلت من أمعائهم سابقا مثل تلك الزوائد، لكنهم لم يشخصوا أبدا بالإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

واستخدم في الدراسة الأولى أقراص أسبرين 325 ميلليجرام، بينما ظهرت نتائج أكثر فعالية في الدراسة الثانية باستخدام أقراص جرعتها 80 ميلليجراما فقط. ويعتقد أن الأسبرين يقي من السرطان بمنع عمل إنزيم ضروري لنمو الورم. وفي تلك الحالة، فمن الممكن أن يكون للأسبرين تأثير نافع بالمثل مع أنواع سرطان أخرى تصيب الجهاز الهضمي. وقد نشرت تلك الدراسة في مجلة نيو إنجلند الطبية.


http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif


الشاي الأخضر قد يقي من سرطان القولون


أظهرت تجارب أجريت على الحيوانات أن مستخرجا من الشاي الأخضر يمنع الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. ويشير بحث أعلن إمام المؤتمر الدولي السادس حول آفاق الوقاية من السرطان برعاية الجمعية الأمريكية لبحوث السرطان إلى أن مركب "البوليفينون إي" الموجود في الشاي الأخضر حد من نمو أورام القولون والمستقيم لدى الفئران التي عرضت لعنصر مسبب للسرطان.

وقال الدكتور هانج تشياو بكلية ارنست ماريو للصيدلة بجامعة رتجيرز في بيسكاتاواي في نيوجيرزي في بيان "نتائجنا توضح أن الفئران التي تغذت على وجبات تضمنت مركب "البوليفينون إي" قل احتمال إصابتها بسرطان القولون". وأشار إلى أن هذه النتائج تتسق مع نتائج نشرت في السابق تربط بين تناول الشاي الأخضر وانخفاض معدلات الإصابة بسرطان القولون في شنغهاي بالصين.

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif

القمح قد يقي من سرطان القولون

23/02/2002


يعتقد باحثون أمريكيون أن القمح قد يكون سلاحا فعالا في محاربة السرطان وأمراض أخرى.
وتوصل باحثون في جامعة كنساس سيتي في الولايات المتحدة إلى أن القمح غير المعالج يحتوي على مستويات عالية من المواد المضادة للأكسدة التي قد تساعد في الوقاية من سرطان القولون، وكذلك أمراض أخرى مثل السكري وأمراض القلب.

وقال فريق من العلماء في قسم الكيمياء الحيوية في جامعة كنساس سيتي إن هذه النتائج قد تساعدهم على إنتاج أنواع من القمح المعدل وراثيا يحتوي على كميات عالية من مواد كيماوية مضادة لمرض السرطان. وقالت الدكتورة دولوريس تاكاموتو، التي اشرفت على الدراسة: "نأمل في أن ننجح في انتاج نبات معدل وراثيا" لهذا الغرض.

وأضافت: "لن يكون هدف التعديل الوراثي جعل النبات يتلاءم مع بيئته، بل من أجل إنتاج أنواع غنية بالمواد الكيماوية المضادة للسرطان." وتعتبر العناصر المضادة للأكسدة مهمة جدا لأنها تحارب جزيئات يفرزها الجسم طبيعيا تدعى "فري راديكالز" التي تضر بخلايا الجسم. وقالت تاكوموتو إن جسم الإنسان يفرز عددا كبيرا من جزيئات "فري راديكلز". وتساهم هذه الجزيئات في الإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكري ومرض السُد، أي إعتام عدسة العين، وحتى في تكوين تجاعيد البشرة. ولكن المستويات العالية من المضادات للأكسدة تنظف الجسم من هذه الجزيئات الضارة.

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif

دور الخضروات والفواكه في الوقاية من امراض السرطان

تعد نباتات الفصيلة الصليبية مثل الزهرة والملفوف واللفت والفجل والخردل من أهم الخضروات التي تقي من الاصابة بهذا النوع من السرطان، كما تساهم الفواكه الحمضية والجزر في التقليل من فرص الاصابة به، وهي تأتي في المرتبة الثانية بعد نباتات الفصيلة الصليبية في الحد والوقاية منه.


http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif


الفول للوقاية من سرطان القولون

يقول فريق من العلماء ان نبات الفول المتواضع قد يساهم في الوقاية من سرطان القولون الذي يتسبب في ثاني اكبر نسبة وفيات بين جميع امراض السرطان في بريطانيا. وقام فريق الباحثين من جامعة هامر سميث ومن الكلية الملكية للطب والعلوم والتكنلوجيا اللتين يقع مقرهما في لندن بتقدير مدى تاثير سلوك خلايا القولون السرطانية "باللستينيات": وهي مواد بروتينية موجودة في عدة نباتات من ضمنها الفول.

تتعلق هذه اللستينات بجزئيات الكربوهيدرات التي يتم امتصاصها اثناء الهضم من قبل الخلايا التي تبطن الامعاء. وقد اظهرت نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة "جوت" الطبية المتخصصة في اللستينيات الموجودة في الفول والفطر تستطيع ان توقف او تعكس الية نمو الخلايا السرطانية .

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif

فيتامين (د ) للوقاية من سرطان القولون

الجمعه17 ربيع الآخر 1428هـ - 4 مايو 2007م - العدد 14193

أظهرت دراسة حديثة نشرتها الجمعية الطبية الأمريكية أن فيتامين (د) يعتبر عاملا قويا للقضاء على سرطان القولون.

كما استنتج الباحثون انه كلما ازداد استهلاك الاطعمة الحاوية على فيتامين د أعطى احتمالية اقل للاصابة بسرطان الامعاء حيث يعتقد ان هذا الفيتامين يقاوم الجزيئات الضارة والتي تهاجم الانسجة المبطنة للقولون مما قد يحدث ازدياداً عشوائياً للخلايا غير الناضجة وبالتالي اورام القولون كما ان هذا الفيتامين يساعد الجسم على امتصاص كميات اكبر من الكالسيوم الضروري لنمو العظام في الجسم البشري وكذلك الوقاية من مرض الكساح لدى الاطفال.

وتؤكد الدراسة الجديدة ما وجدته الأبحاث السابقة من أن الألياف الموجودة في بعض الأطعمة تساعد أيضا في عملية التقليل من الإصابة بالسرطان.
د. خالد بن عبدالله المنيع

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif

القهوة تمنع سرطان القولون

أشارت دراسة أعدها علماء يابانيون، الى ان احتساء ثلاثة فناجين من القهوة أو أكثر يوميا قد يخفض مخاطر الإصابة بسرطان القولون لدى النساء بمقدار النصف. وقالت واحدة من فريق البحث: إن الباحثين من المركز الوطني للسرطان في طوكيو درسوا بيانات من أكثر من 96 الف رجل وامرأة تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاما على مدى 12 عاما من 1990.

ولم يجدوا أي فائدة تذكر لدى الرجال، وحتى بعد المعادلة إثر عوامل أخرى منها اتباع حمية أو ممارسة التمارين الرياضية وجد الباحثون ان النساء اللائي يحتسين ثلاثة فناجين قهوة أو أكثر تنخفض احتمالات اصابتهن بسرطان القولون الى النصف بالمقارنة بمن لا يحتسين القهوة على الاطلاق.

ولم يجد الباحثون الذين نشرت نتائج أبحاثهم في الدورية الدولية للسرطان، أي علاقة بين تناول الشاي الاخضر وسرطان القولون. وقالت مانامي اينو من فريق البحث في اليابان: كل الرجال تقريبا يحتسون المشروبات الكحولية وهناك عدد كبير من المدخنين... قد تكون هناك بعض المزايا للقهوة للرجال لكن ربما لم نتمكن من معادلة أثر هذه العوامل .

وأضافت: إن الآلية التي تعمل بها القهوة على خفض مخاطر الاصابة بالسرطان غير معروفة وتابعت أن ما يحتوي عليه البن من كافايين قد يحفز عمل القولون أو أنه يمكن ارجاع هذا إلى الأثر المضاد للأكسدة في البن. وقالت البعض: لا يتحمل الكافايين ولا يتعين عليهم اجبار أنفسهم على احتساء القهوة، لكن بالنسبة لمن يحبونها فلا داعي للتخلي عنها.

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif

دراسة تكشف ان بالاطعمة الدهنية تزيد نسبة اصابة الناجين
من سرطان القولون بالمرض مرة أخرى بمعدل ثلاثة امثال.

http://www.middle-east-online.com/pictures/biga/_51261_cancer.jpg

وجدت دراسة ان الناجين من سرطان القولون الذين يتناولون وجبات غنية باللحوم الحمراء والاطعمة الدهنية تزيد احتمالات عودة اصابتهم بالمرض او الموت منه بمعدل ثلاثة امثال مقارنة بهؤلاء الذين يتجنبون مثل هذه الاطعمة. وكانت دراسات سابقة قد اوضحت ان الوجبات الغنية بالدهون وخاصة الوفيرة باللحوم الحمراء ربما تزيد من مخاطر الاصابة بسرطان القولون وهو احد السرطانات الرئيسية القاتلة.

وقال الباحثون ان هذه الدراسة التي نشرت الثلاثاء بدورية الرابطة الطبية الاميركية هي الاولى التي توضح صلة بين الغذاء وعودة سرطان القولون الى اشخاص سبق علاجهم منه. وتتبعت الدراسة 1009 اشخاص سبق علاجهم سواء بالجراحة او بالعلاج الكيماوي من سرطان القولون في المرحلة الثالثة وهو سرطان ينتشر من منطقة الامعاء الغليظة الى العقد الليمفاوية لكن لا ينتشر في اعضاء اخرى. وجرى تتبع هؤلاء المرضى على مدار خمس سنوات.

وسرطان القولون بالاضافة الى سرطان المستقيم مسؤولان عن حوالي 50 الف حالة وفاة سنويا في الولايات المتحدة وحدها. وبعد سؤالهم عما يتناولونه حدد الباحثون نمطين بارزين للوجبات. احدهما يطلق عليه النمط "الغربي" وهو وفير باللحوم الحمراء واللحوم المعالجة والحلويات والمقليات الفرنسية والحبوب المنقحة. والثاني يطلق عليه النمط "المتعقل" والذي يتجنب هذه الاطعمة ووفير بالخضراوات والفواكة والدواجن والاسماك. وواجه هؤلاء الذين اتبعوا بشكل كبير النمط الغربي خطورة بلغت تقريبا 3.3 مثل في عودة الاصابة بسرطان القولون أو الموت بسببه مقارنة بهؤلاء الذين اتبعوا النمط "المتعقل".

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_5.gif

زيت الزيتون وسرطان القولون

كشفت البحوث الحديثة ان زيت الزيتون يحمي الانسان من سرطان القولون وقد استند العلماء الذين اجروا البحث على عادات الاكل في (27) دولة ووجدوا ان تناول زيت الزيتون يؤدي الى ارتفاع عدد الاوقات التي تتجدد فيها خلايا بطانة القولون كما اكتشفوا ان التجديد يصبح بطيئا حين يكون الطعام غنيا باللحوم.

ويحتوي زيت الزيتون على مضادات الاكسدة مثل فيتامين E وفيتامين K والبوليفنولات تمنح الجسم ما يشبه آلية دفاعية من شأنها ان تساعد على تأجيل الشيخوخة وتقي من تصلب الشرايين وتنشط الجهاز المناعي.

ويعتبر زيت الزيتون مفيدا في حالات كثيرا منها:

* سرطان القولون حيث يرفع كمية حامض المادة الصفراء ويحفز تجديد خلايا بطانة القولون.

* مرض القلب وقد اكدت الدراسات فاعلية زيت الزيتون في منع تأكسد الكوليسترول الرديء.

سرطان الثدي: اكدت دراسات سويدية حديثة ان المرأة الاكثر عرضة لخطر الاصابة بسرطان الثدي هي التي تكون حصتها اليومية من الدهون غير المشبعة اهمها زيت الزيتون متدنية ويحتوي زيت الزيتون على احماض ادميغا 3 الدهنية. واستخراج زيت الزيتون بالطريقة التقليدية التي تكتفي بالعصر والتصفية صحية ومفيدة.

Ns.do0ody
23-Dec-2007, 12:55
جزاك الله الف خير اختي wo0ow على هالموضوع ..

يعطيك العافيه يا bode على هالمعلومات ..

نتظر جديدكم