المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا العمل التطوعي هو آخر مفهوم تلتفت إليه وزارتا التربية والتعليم والتعليم العالي



احمد الشريف
15-Dec-2007, 12:33
لماذا العمل التطوعي هو آخر مفهوم تلتفت إليه وزارتا التربية والتعليم والتعليم العالي لدينا

كلما مررت في الشارع ذاته، وجدتهم يقفون مع بائعي اليانصيب والمتسولين، الذين اعتدت على وجودهم حتى صاروا من أعمدة الطريق، شدت أذني جملتهم الأولى فوقفت:

ـ نحن طلاب الجامعة اللبنانية، نقوم بحملة برنامج نظافة المدينة!

يعلقون بطاقاتهم الجامعية على صدورهم، يمنحونك شعار برنامجهم، «من أجل مدينة نظيفة»، وكيسا صغيرا لجمع النفايات، ويتركون لك حرية التبرع لصندوق حملتهم، الأسبوع التالي وقفت جماعة أخرى، طلاب الجامعة يقودون حملة لجمع تبرعات اليتامى، يمدونك بمعلومات احصائية عن عدد اليتامى في لبنان ونوع برامج خدمتهم، ويتركون لك أيضا حرية التبرع بما جادت به نفسك.

تاليا عرفت أن هؤلاء يقومون بإنهاء ساعات من برنامج عمل تطوعي هو جزء من المقررات الدراسية الجامعية، فتذكرت صديقة لي اضطرت لإلحاق ابنها في إحدى المدارس الأميركية، فطلبت منه المدرسة أن ينهي 60 ساعة من العمل التطوعي في احدى المؤسسات الاجتماعية لكي يستطيع الحصول على شهادته الثانوية.

العمل التطوعي هو آخر مفهوم تلتفت إليه وزارتا التربية والتعليم والتعليم العالي لدينا، لادراجه ضمن مناهجها، رغم التوق العارم للخير ومساعدة الناس في نفوس الشباب السعودي ذكورا وإناثا، والذي لمسناه طوال السنوات الماضية، حين اختلطت لدينا المفاهيم الخطابية المتحمسة، ثم كشفت عن عصابات ومنظمات ارهابية تستغل هذا التوق والشغف وحب الخير في نفوس الشباب وتحولهم إلى عقول لا تجيد غير تفجير نفسها وتفجير الآخرين.

الشباب الذي تورط في قضايا الإرهاب في بلادي لم يكن يبحث في بداية الطريق عن الدماء، لأن من اصطاده أغراه بالحب والرحمة والسلام، ذهب بعضهم لينقذ يتامى عالم مجهول لديه، لكنه ظن أن طرق الخير آمنة، وذهب بعضهم استجابة لدعوات نصرة الضعفاء والمضطهدين، كل هذه النوايا الطيبة هي في حقيقتها مضمون العمل التطوعي، فلماذا لم نفرغ تلك الطاقات في دروب الخير المحلي تحت رعاية مناهجنا التعليمية وبرامج تدريبية تفيد الناس والمجتمع، بدلا من ترك هذه الطاقة تتفجر في الأماكن الخطأ.

في بعض الولايات الأميركية يقوم بعض الناس بالتبرع بساعة من وقتهم في الصباح والظهيرة لتنظيم خروج الطلاب الأطفال من مدارسهم، والإشراف على العودة إلى مدارسهم بأمان، ويلمسون كم هو عملهم رائع وعظيم في عيون الناس وفي أنفسهم.

بعض الناس لا يشعرون أبدا أنهم من سقط المتاع طالما أن لديهم ما يفيد المجتمع ولو بشق تمرة، كما في الحديث، إن زرع هذه المفاهيم ورسم خطوطها لتبدو أكثر وضوحا وأمانا من ساحات الحرب وبطولات المعارك، تجعل من مفهوم العمل التطوعي عملا لا ينقطع، يشارك في برامجه الناس، نساء ورجالا، الشيوخ والأطفال، بدلا من أن يضطر فيه المرء أن يخترع له أوهاما يضيع فيها، بحجة الكبر أو بحجة الفراغ أو بحجة أنه صار عديم الفائدة.

منقققققققققققققققققققققققول

فهد الزهراني
15-Dec-2007, 10:38
مشاركة رائعة يا أبا أكرم

احمد الشريف
19-Dec-2007, 07:30
رد منقول من منتدى الجامعت السعودية
بسم الله الرحمن الرحيم,,,
أشكرك جدا على طرحك لهذا الموضوع الهام ... واسمحي لي أختي بسرد وجهة نظري ...
أولا وقبل كل شي ..في ديننا العظيم أسمى وأجل المعاني الداعيه الى عمل
الخير ... ورهنه بالاجر الجزيل ...وان كان بأبسط الامور ...
اماطة الاذى عن طريق المسلم ...زرع الاشجار ... تنظيف المساجد ... والشوارع ما الى ذلك ...

ثانيا : مفهوم العمل التطوعي بنظري يجب ان لا يقتصر ( ان وجد بالاصل !! ) فقط على مؤسسات التعليم لدينا

والاوجب ان يعم قطاعات ومؤسسات أخرى ...

مثال : تم مؤخرا استبدال عقوبة السجن بتقديم خدمات للمجتمع ... من قبل أحد القضاه لدينا .. وهي خطوه رائعه يستحق الثناء عليها ...


ومثال آخر : في أغلب الجامعات الأجنبيه يتم ادراج ساعات للعمل التطوعي ضمن منهجك الدراسي والذي لن تنجزه الا باتمامها ...


والامثله على تشجيع الاعمال التطوعيه وخدمات المجمتع في بلدان العالم كثيره ...

ولكن الحديث عن وضع الاعمال التطوعيه لدينا ... ذو شجون ..:

فمن ناحيه ... وكما ذكرت لا توجد لدينا آليات واضحه ومؤسسات تتبنى هذا التوجه ...

فكلما سمعت كلمة " عمل تطوعي " فما أراه هو صوره مبهمه

و انجازات فرديه لشخوص والغالب من الشباب الذكور بموارد ذاتيه ...


ومن ناحيه أخرى ... كثير منا نحن الشباب والفتيات ومع طاقات هائله وأفكار خلابه

وعزيمه قويه وبهدف احداث تغيير وفرق في مجتمعنا ... والاهم خدمة وطننا ... لا نجد للأسف الشديد

متنفس لهذه الطاقات -الرغبات والاهداف ...


فنحن بحاجه الى من يفتح الأبواب الموصده امامنا ...!!

وبالرغم من كل هذا فالأمر المحزن ان نسمع حينا ....

عن كسل الشاب السعودي ... وسطحيه الفتاه السعوديه ... وكأن لا هم لنا

سوى متابعة التلفاز ... وانتظار صدور آخر ماركات الماكياج ...

بالاضافة الى الأكل .... والنوم ....

والتفحيط ...!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الموضوع أكبر من أعمال تطوعيه ... واثبات وجودنا في المجمتع ....
لا أعلم بصراحه ما أقول ... ولكن ما يحزنني

انني أملك الوقت ... والفكره ... والرغبه في عمل شي .... ولكنني لأ أستطيع

لماذا ... ؟؟ هذا ما أود من مديرة المدرسة ... وعميد الجامعه ...

وعمدة الحي ... ووزير التربيه ... وأصحاب الشركات ..ورجال الاعمال

وشيوخ المساجد ...ووزير العمل ... و ....و....و...
أن يتفضلوا مشكورين ليجاوبونني / ننا ... عليه ...؟؟
..........................
واخيرا كلي أمل ورجاء ان يتنبه من لهم القدره على صنع القرار
الى أهمية مفهوم " عمل تطوعي " وان يتداركوا ما فات
وليعلموا اننا نملك الكثير وباستطاعتنا فعل الكثير جدا ... اذا اعطينا الفرصه ...!!
أختي اعتذر على الاطاله ... !!
ولكنني أحبب ان افضي بكل ما في نفسي ...
والسلام ...

فهد الزهراني
20-Dec-2007, 01:30
متابعة رائعة أبا أكرم
يعطيك العافية

فهد الزهراني
20-Dec-2007, 01:31
متابعة رائعة أبا أكرم
يعطيك العافية

حسن العمري
30-Dec-2007, 01:58
أخي alnor بارك الله فيك

العمل الطوعي نبته يغرسها الآباء والمعلمين في نفوس الطلاب ويجني ثمرتها المجتمع ليتنا نغرسها جميعا في نفوس ابنائنا ليسعنا ما وسع من قبلنا حيث كان الجميع يقفون جنباً إلى جنب بقلب واحد ويداً واحدة لبناء المستقبل وهانحن نعيش رغداً ونجني ثمراً يانعا

لك شكري اخي مررة أخرى