المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دراسات وأبحاث حول سرطان البروستات



هدى عبدالعزيز
26-Nov-2007, 06:55
أعلن علماء أمريكيون عن اكتشافهم آلية انتشار سرطان البروستات الذي يصيب الرجال , من هذه الغدة إلى باقي أجزاء الجسم .

وقال باحثون في جامعة ميتشجان الأمريكية , إن بقاء السرطان في هذه الغدة فقط لا يكون خطيراً , ولا يسبب وفاة المريض , ولكن انتشار خلاياه إلى الأوعية الدموية القريبة , وانتقاله إلى أماكن أخرى في الجسم , يجعل المريض في هذه الحالة أخطر .

وأوضح الأطباء أن غدة البروستات موجودة عند الرجال بالقرب من المثانة , وهي المسؤولة عن تصنيع أحد مكونات السائل المنوي , وإصابتها بالسرطان يعتبر من أكثر الأمراض شيوعاً , التي تقتل آلاف الرجال كل عام في العالم . وأشار الباحثون إلى أن بعض سرطانات البروستات لا تنتشر , ولا تسبب مشكلات للمريض , بينما يكون بعضها عدائيا وينتشر بسرعة إلى مواقع أخرى في الجسم , فتدخل الكثير من خلايا السرطان إلى الدورة الدموية , وتصل إلى أعضاء حيوية , وتعطل وظيفتها .

ويعتقد هؤلاء أنهم اكتشفوا الجين , الذي يلعب دورا مهما في تحديد إذا ما كان السرطان يبقى وينحصر في مكان معين , أو ينتشر إلى خارج الورم الأصلي , وهذا الجين ينتج بروتينا يسمى RKIP , يعيق انتشار الخلايا إلى الأوعية الدموية المجاورة , فعندما يفرز الورم كميات طبيعية من هذا البروتين فإنه لا يستطيع الانتشار , ولكن عندما ينقصه , أو ينتج كميات قليلة جدا منه , فيستطيع الورم الانتشار بسهولة . ومن المتوقع أن تساعد هذه الاكتشافات في تحديد أي أورام البروستات الأسرع انتشارا , وتحتاج إلى علاج مكثف , وأيها الأقل انتشارا , وتكون قابلة للعلاج , وهو ما يقرر طبيعة العلاج المستخدم , إذا ما كان الاستئصال الجراحي للغدة , الذي يؤثر في سيطرة المثانة والوظيفة الجنسية , أو سياسية العلاج , التي تعرف باسم "ننتظر ونرى"

وقال الباحثون إنه إذا ثبت أن بروتين RKIP هو العنصر الأساسي في انتشار سرطان البروستات , فمن الممكن أن يتم علاج الأورام لتغيير تركيبتها الوراثية , وتقليل فرص انتشارها في سائر أعضاء الجسم .




المجلة الطبية بموقع .tartoos

هدى عبدالعزيز
26-Nov-2007, 06:59
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39651000/jpg/_39651589_man_pub203.jpg


يقول الخبراء إن الرجال السمان ممن يعانون من سرطان البروستاتا قد يحسنون فرص بقائهم على قيد الحياة إذا هم خفضوا من أوزان أجسامهم.

وأفادت دراستان أمريكيتان بأن المرض يصيب الرجال السمان أكثر من غيرهم.

وتوصلت الدراستان اللتان شارك فيهما أكثر من 4000 شخص أن الرجال السمان عانوا نوبات شديدة الألم من المرض وأن احتمالات تجدد تلك النوبات واردة.

وحث الباحثون في مقالة نشرت في مجلة "كلينكل اونكولوجي" الرجال البدناء ممن يعانون من سرطان البروستاتا على خفض أوزانهم.

وفي الدراسة الأولى قام الدكتور كريستوفر أملينج الذي يمارس نشاطه في المركز الطبي البحري الأمريكي في مدينة سان دييغو بفحص المعلومات المستقاة من 3162 شخص يعانون من سرطان البروستاتا. كانت نسبة البدناء منهم 19%.

وتوصل الباحثون إلى أن الرجال السمان ممن يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم نسبة 30 أو أكثر يعانون من أشكال حادة من سرطان البروستاتا ونسبة أعلى من الإصابات المتكررة.

وفي الدراسة الثانية قام الدكتور ستيفن فريدلاند وهو من كلية الطب التابعة لجامعة جونز هوبكينغز بفحص المعلومات المستقاة من 1106 من المصابين. وكانت نسبة 22% منهم من السمان.

وتوصل الباحث إلى أن الرجال الذين كانت تتراوح نسبة سمنتهم بين المتوسطة والعالية جدا وبكتلة جسمية بمؤشر 35 أو أكثر - كان يعانون أكثر من الآخرين.

كما أن نسبة احتمال إصابتهم مجددا بالسرطان ارتفعت إلى 60% مقارنة بآخرين.

ويعتقد الطبيبان بأن البروتينات والهرمونات في الدهنيات الجسمية قد تشجع على نمو الورم في الرجال السمان.

وقد سجلت لدى هؤلاء الناس مستويات أدنى من هرمون تيستوستيرون وأخرى عليا للاوستروجين وهو ما قد يساعد على تشجيع انتشار المرض.

ويقول الدكتور أملينج "إن الدور الرئيسي الذي تلعبه السمنة في الإصابة بسرطان البروستاتا لا يزال غير واضح لكن يبدو أنه يشجع على تطور أورام أكثر حدة.

وأضاف: "نصيحتي للمصابين هو الحفاظ على وزن جسماني عادي لتقليص احتمالات تطورها وتحولها إلى أورام أكثر حدة".

وفي افتتاحية للصحيفة رحب البروفسور ألفرد نيوغوت من جامعة كولومبيا بنتائج الدراسة.

وقال إن نتائج الدراستين قد تساهم في الحد من عدد الوفيات بسبب الإصابة بسرطان البروستاتا.




BBC Arabic

هدى عبدالعزيز
26-Nov-2007, 07:02
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/42453000/jpg/_42453445_prostate_cred203.jpg


قام العلماء بتطوير عقار فيتامين د يهدف الى اطالة أعمار المرضى الذين بلغوا مراحل متقدمة من سرطان البروستاتا.

ومن المعروف ان التعرض لاشعة الشمس الذي يكسب الجسم فيتامين د كفيل بتحسين الحالة الصحية لمرضى بعض أنواع السرطان.

وقد أنتجت شركة الأدوية الأمريكية "نوفاكيا" عقارا يؤمن كمية كبيرة من الفيتامين دون تعريض الجسم للأعراض الجانبية التي تنجم عادة عن زيادة كمية الفيتامينات المتعاطاة.

وذكرة مجلة Chemistry and Industry انه في حال نجاح التجارب على العقار المسمى Asentar (DN-101) tr] فقد يتوفر في الأسواق ابتداء من عام 2009.

وسيعطى العقار الى مرضى سرطان البروستاتا الذين بلغ المرض مراحل متقدمة عندهم.

وقال البروفيسور نك جيمس الخبير في أبحاث السرطان من جامعة بيرمنجهام في بريطانيا ان النتائج الأولية للتجارب على العقار كانت مشجعة، وان المرضى الذين تناولوا العقار بقوا على قيد الحياة تسعة أشهر أكثر من أولئك الين لم يتناولوه.

وأضاف بروفيسور جيمس قائلا:"في المعدل يعيش الأشخاص الذي بلغ عندهم المرض مراحل متتقدمة 18 شهرا ولذلك فان اضافة 9 شهور الى هذا المعدل يعتبر انجازا مهما".

وسيكون بامكان العقار المذكور امداد الجسم بكميات من فيتامين د تضاهي 100 ضعف الكميات التي يحصل عليها جسم الانسان في العادة.

لا ضمانات
ولكن بروفيسور جيمس أكد انه ليس مؤكدا فيما اذا كانت المرحلة الثالثة من التجارب التي تجرى على العقار ستكرر النجاح الذي حققته التجارب الأولى.

وتشير النتائج الى ان نسبة الاصابة بمرض سرطان البروستاتا أعلى في البلدان الأبعد عن خط الاستواء، حيث التعرض الى أشعة الشمس أقل.

يذكر ان سرطان البروستاتا هو ثاني أكثر سبب يؤدي الى الوفاة بين الرجال ، ويذهب ضحيته رجل كل ساعة في بريطانيا.



BBC Arabic

هدى عبدالعزيز
26-Nov-2007, 07:08
http://news.bbc.co.uk/media/images/38863000/jpg/_38863663_ostate2300.jpg


يقول باحثون أمريكيون إن الرجال الطوال القامة فوق عمر الخمسين معرضون بشكل أكبر للإصابة بسرطان البروستاتا من أقرانهم.
وأظهرت الدراسة التي أجراها علماء في جامعة هارفارد أن الرجال الأطوال يواجهون خطرا أكبر بدرجة متوسطة للإصابة بالسرطان، وطرحت تساؤلا حول وجود السرطان وطول الأفراد.

وقال كاتب الدراسة د. جون جازيانو إن من المبكر القول إن كان بنية الفرد لها صلة بسرطان البروستاتا، لكنه قال إن النظام الغذائي والعوامل الجينية تلعب دورا.

وقال "إن تلك الاستنتاجات لا تزال أولية، وإننا رأينا بالفعل زيادة طفيفة في خطر الإصابة."

وأوضح أن الدراسة "تزيد احتمال وجود علاقة بين طول الفرد واحتمال إصابته بالسرطان... نأمل أن تتأكد تلك النتائج في دراسات أخرى وأن تعين آخرين على معرفة إن كان هناك استعداد جيني للسرطان."

وأظهرت النتائج التي أعلنت خلال اجتماع للكلية الأمريكية للطب الوقائي إن الطول ربما يزيد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 23% إلى 43% بعد عمر الخمسين.

لكن الدراسة التي أجريت على 1634 رجلا أصيبوا بالسرطان أظهرت أنه لا توجد علاقة بين مؤشر كتلة الجسم أو الوزن وبين خطر الإصابة بالسرطان.


[الدراسة] تزيد احتمال وجود علاقة بين طول الفرد واحتمال إصابته بالسرطان

د. جون جازيانو ويأتي سرطان البروستاتا في المرتبة الثانية بين أمراض السرطان التي تسبب الوفاة في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وتشخص حوالي 21 ألف حالة إصابة بالسرطان جديدة كل سنة في بريطانيا، ويصيب المرض رجلا من بين 13.

لكن نسبة الوفاة نتيجة للمرض تعتبر منخفضة نسبيا لأنه ينمو ببطء، ويمكن معالجته إذا اكتشف في وقت مبكر.

ومتوسط العمر الذي يشخص فيه الرجال بالإصابة بمرض سرطان البروستاتا هو 70 ساعة.

وقالت متحدثة باسم جمعية سرطان البروستاتا الخيرية "إنها دراسة أخرى مهمة."

وأعطت تفسيرا مختلفا للاستنتاجات بقولها إن "كون المرء طويل القامة مقياس لكونه بصحة جيده ومؤهل للعيش لمدة أطول. وإذا عاش المرء أطول فإن فرصة إصابته بسرطان البروستاتا أكبر."




BBC Arabic




جمعية سرطان البروستاتا الخيرية (http://www.prostate-cancer.org.uk/)

نورالإمارات
27-Nov-2007, 04:16
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اختي هدى عبد العزيز
مشكورة ع الموضوع وماقصرتي
افدتينا يعطيكي العافية
وجزاكي الله كل خير

هدى عبدالعزيز
30-Nov-2007, 10:36
http://news.bbc.co.uk/olmedia/1405000/images/_1407557_dna300.jpg

شرع فريق من الباحثين البريطانيين في أول تجربة من نوعها في البلاد لعلاج مرضى سرطان البروستات باستخدام المورثات أو الجينات كما تعرف ..
وستغطي التجربة في البداية ثلاثين رجلا، وستحدد ما إذا كان بإمكان نوع من الفيروس المعدل جينيا، يحقن في الورم، تحويل الخلايا السرطانية في البروستات إلى أهداف تجتذب أدوية السرطان

وفي حال نجاح التجربة، التي تجريها جمعية حملة أبحاث السرطان الخيرية وشركة كوبرا ثيرابيوتكس للتكنولوجيا الحيوية، ستوسع في بريطانيا وستجرى في فرنسا وهولندا أيضاً.

ودعا الدكتور نك جيمس الطبيب المتخصص المحاضر في جامعة برمنجهام المصابين بهذا السرطان في مراحله الأولى إلى التقدم للخضوع للتجربة التي قد تفتح مجالاً جديداً لعلاج المرض.

وتتركز فكرة العلاج بالمورثات على مبدأ مهاجمة الخلايا السرطانية فقط لتفادي التعرض للآثار الجانبية للعلاجات الكيماوية التي تؤثر على الخلايا السليمة.

مقاومة أفضل

ويتلقى المريض، بعد حقن الفيروس في الخلايا السرطانية، عقارا مساعدا في الأوردة، ويتحول العقار إلى مكون سام بسبب مورث موجود داخل الفيروس المعدل وراثيا والذي سبق حقنه في الخلايا السرطانية، ويعمل الجين بمثابة حافز للعقار المساعد لمهاجمة الورم.

ويقول الدكتور جيمس إن هذا النوع من العلاجات سيساعد على ايجاد طرق أفضل لمكافحة أكثر أشكال المرض مقاومة للعلاج بالإشعاع .

يشار إلى أن العلماء في الولايات المتحدة يعملون منذ أعوام للتوصل إلى علاج باستخدام المورثات ولكن بأسلوب مختلف، إذ يستخدمون خلايا سرطانية من المرضى لتنشيط جهاز مناعتهم بالكامل لمحاربة السرطان.

ويتوقع الخبراء أن يكون سرطان البروستات، الذي يصيب كبار السن في الغالب، من أهم أمراض السرطان بين الذكور خلال العقدين المقبلين.



bbc arabic

هدى عبدالعزيز
30-Nov-2007, 10:48
http://news.bbc.co.uk/olmedia/1165000/images/_1166141_300scan.jpg

أثبت عقار هورموني جديد في شكل حبوب نجاحا ملموسا في مكافحة سرطان البروستاتا عند الرجال الذين تظهر عليهم الأعراض الأولى للمرض.
ويقول العلماء إنهم مسرورون للنتائج التي ظهرت من التجارب الأولى للعقار، والتي دلت على انخفاض ملحوظ في خطورة المرض في مرحلته المبكرة والتي تظهر أعراضها على الرجال.

ويعتقد العلماء أن الدواء الجديد، والذي يعرف باسم بيكاليوتاميد 150 ملجرام، سيكون له تأثير كبير على آلاف المرضى الذي يشخصون بهذا الداء الخطير في أنحاء العالم.

ودلت التجارب التي غطت مناطق متفرقة من العالم أن المرضى الذين عولجوا بالبيكاليوتاميد، المترافق مع العلاجات التقليدية كالجراحة والأشعة والمراقبة السريرية، كانوا أقل تعرضاً للمرض بنسبة 42 في المئة.

ويقول الدكتور ديفيد ديرنلي من معهد أبحاث السرطان البريطاني إن النتائج الأولية مشجعة جداً ومثيرة للاهتمام فعلاً.

ويشير إلى اعتقاده بأن الدواء سيكون له دور كبير في وسائل مكافحة المرض، وسيكون له تأثير أساسي في القضاء عليه أو الحد منه على أقل تقدير.

والاسم التجاري لبيكاليوتاميد هو كاسودكس، وهو متوافر على نطاق واسع لدى الأطباء، كما أنه مفضل على غيره من العقاقير الهورمونية في السوق بسبب قلة أعراضه الجانبية التي تتضمن العنة وتحجر العظام وتعقيدات في المجاري الدموية المتصلة بالقلب.


العلاج المبكر

يذكر أن الرجل يمكن أن يشفى من هذا المرض إذا ما تم اكتشافه ومعالجته في مراحله المبكرة
وقد غطت التجارب الأخيرة التي أجراها برنامج تشخيص سرطان البروستاتا البريطاني أكثر من ثمانية آلاف رجل، وبينت فعالية الدواء في شفاء العديدين منه.

ويقول الدكتور ايان بانكس الطبيب البارز في الجمعية الطبية البريطانية إن بحوث سرطان البروستاتا أقل تطورا بنحو عشرة أعوام مقارنة ببحوث سرطان الثدي مثلاً من ناحية الوعي به والشفاء منه

ويؤكد الدكتور البريطاني على ضرورة أن يتم فحص جميع الذكور في العائلة التي يشخص أحد أفرادها بالمرض من باب الوقاية وملاحقة المرض مبكرا في حال وجوده.

يذكر أن سرطان البروستاتا يعتبر تقليديا مرض الشيخوخة والكبر، إلا أن الدراسات الحديثة التي أجريت خلال العقدين الماضيين أكدت أن المرض بدأ في الانتشار عند الرجال الاصغر سنا ..




BBC Arabic