المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سرطان البروستاتا



هدى عبدالعزيز
26-Nov-2007, 02:40
1232



سرطان البروستات

يصيب السرطان البروستات غدة البروستاتة الصغيرة الموجودة على شكل حبة جوز والتي تنتج السائل المنوي، وهو السائل الذي يغذي وينقل الحيوان المنوي..، ولكثير من الرجال فإن الإصابة بهذا النوع من السرطان يشكل شبحا مخيفا.



أسباب الإصابة بسرطان البروستات

للأسف لا يعلم العلماء ما سبب الإصابة بسرطان البروستات، ولكن أظهرت الدراسة أن مجموعة من العوامل قد تلعب دورا في ذلك منها:
الوراثة، والعرق، والهرمونات، والنظام الغذائي، والبيئة.


عوامل الخطر

عند معرفة عوامل خطر الإصابة بسرطان البروستات يمكنك تحديد كيف ومتى يمكنك البدء بالكشف عن سرطان البروستات وفحصه، ومن العوامل الرئيسية ما يلي:

• العمر: كلما تقدمت في العمر، يزداد خطر إصابتك بسرطان البروستاتي، ومع بلوغ الخمسين من عمرك يزداد خطر الإصابة به بشكل كبير.

• تاريخ العائلة: إذا كان أحد أفراد عائلتك كأبيك أو أخيك مصابا بسرطان البروستات، فيزداد خطر إصابتك بالمرض.

• النظام الغذائي: إن النظام الغذائي الغني بالدهون والبدانة قد يزيد من خطر إصابتك بسرطان البروستات، إذ أظهرت الدراسات أن الدهون تزيد من إنتاج هرمون التستوستيرون، والذي يحفز نمو خلايا سرطانية في البروستاتة.

• الخضوع لعملية جراحية ليصبح عقيما : على الرغم من أن الدراسات تظهر ازدياد خطر إصابة من أجرى عملية قطع قناة المني بسرطان البروستات، إلا أنه لا توجد أدلة قاطعة على ذلك، وما زال البحث مستمرا.

• مستويات عالية من هرمون التستوستيرون: نظرا لقيام هرمون التستوستيرون بزيادة نمو غدة البروستاته، فإن الرجال الذين يكون لديهم مستويات عالية من هرمون التستوستيرون، مثل هؤلاء الذين يعانون من ضعف المناسل أو الذين يستخدمون هرمون التستوستيرون كعلاج على الأرجح أن يصابوا بسرطان البروستات أكثر من الرجال الذين تكون مستويات هرمون التستوستيرون لديهم منخفضة، وقد وجد أن العلاج بهرمون التستوستيرون لفترة طويلة يؤدي إلى تضخم البروستاتة.



علامات وأعراض الإصابة بالسرطان البروستاتي

في العادة لا تظهر على المصاب بسرطان البروستات أية أعراض في مراحله المبكرة، لذا في كثير من الحالات لا يتم الكشف عن الإصابة بسرطان البروستات إلا عندما يصبح منتشرًا إلى أماكن أخرى عدا البروستات.

وعندما تبدأ العلامات والأعراض بالظهور، تكون كالتالي:
• ألم مستمر غير حاد عند المنطقة السفلية من الحوض.
• الحاجة الضرورية للتبول.
• الصعوبة في البدء بالتبول.
• ألم خلال التبول.
• مجرى ورذاذ ضعيف في البول.
• تقطع مجرى البول.
• الشعور بأن المثانة لا تفرغ من البول.
• التبول المتكرر في الليل.
• وجود الدم في البول.
• قذف مؤلم.
• ألم بشكل عام أسفل الظهر، أو الأوراك أو الأفخاذ.
• فقدان الشهية والوزن.
• ألم مستمر للعظام.



متى تلجأ للاستشارة الطبية

إذا كنت تجد صعوبات عند التبول فعليك زيارة الطبيب، مع العلم أن هذه الحالة ليس بالضرورة أن تكون مرتبطة بسرطان البروستات، ولكنها قد تكون علامة من علامات وجود مشاكل في البروستات.

وإذا تجاوزت الـ 50 عاما، فقد ترغب بزيارة الطبيب لمناقشة طرق البدء بإجراء الفحص المبكر لسرطان البروستات، ويوصي الأطباء البدء في إجراء فحص سنوي للدم للتأكد من وجود مضاد نوعي بروستاتي وذلك عند بلوغ 50 من العمر أو أقل إذا كانت هناك علامات خطر للإصابة بالسرطان.


مضاعفات الإصابة بسرطان البروستاتي

تتعلق مضاعفات الإصابة بسرطان البروستاتي بكل من المرض وعلاجه، إذ من أكثر الأمور التي تخيف الرجال الذين يعانون من سرطان البروستات هو أن يجعلهم العلاج ضعيفين جنسيا أو مفرطين جنسيا، ولحسن الحظ توجد علاجات تساعد على التعامل مع هذه الحالات.

ومن المضاعفات الشائعة للإصابة بسرطان البروستاتي ما يلي:
• انتشار السرطان: قد ينتشر سرطان البروستاتي إلى الأعضاء المجاورة والعظام ومن الممكن أن يهدد الحياة.

• الألم: على الرغم من أن المراحل المبكرة من سرطان البروستاتي غير مؤلمة، ولكنها حالما تصيب العظام فقد يظهر ألم شديد، والعلاجات الموجهة لتقليص السرطان قد تساعد على تخفيف الألم.

• عدم استمساك البول: تؤدي الإصابة بسرطان البروستاتي وعلاجه إلى عدم استمساك البول، إذ يعاني بعض الرجال من ذلك بعد إجراء عملية استئصال البروستاته، ويعتمد علاج ذلك على نوع عدم استمساك البول الذي تعاني منه ومدى شدته واحتمالية تحسنه مع الوقت.

• العقم: كما هو الحال في عدم استمساك البول، قد يحدث عسر الانتصاب نتيجة الإصابة بسرطان البروستاتي أو علاجه، بما في ذلك العلاج بالجراحة أو الإشعاع أو الهرمون، ومع ذلك فهناك أدوية تساعد على حل هذه المشكلة.

• الاكتئاب: قد يصاب كثير من الرجال بحالات من الاكتئاب بعد تشخيصهم بسرطان البروستاتي أو بعد المحاولة للتعامل مع الآثار الجانبية الناتجة عن علاجه. وقد تظهر هذه المشاعر لفترة قصيرة أو قد تأتي وتذهب، وقد تلازم المريض لأسابيع أو حتى أشهر.


الوقاية من سرطان البروستاتي
لا يمكن تجنب الإصابة بسرطان البروستاتي لعدم معرفة الأسباب المباشرة للإصابة به، ولكن يمكنك اتباع الإجراءات الوقائية لتخفيف خطر الإصابة به، ومن أهم الخطوات التي يتوجب عليك اتباعها هي المحافظة على صحتك بتناول الطعام الصحي والمحافظة على لياقتك، وزيارة الطبيب بشكل منتظم.


علاج سرطان البروستاتي
هناك أكثر من طريقة واحدة لعلاج سرطان البروستاتي، ولبعض المرضى قد يكون علاجهم بمجموعة من العلاجات مثل القيام بعملية جراحية يليها الإشعاع أو إشعاع مع علاج بالهرمون، ويعتمد العلاج الأفضل لكل رجل على عدة عوامل تشمل:
مدى سرعة نمو السرطان، ومدى انتشاره، والعمر، بالإضافة إلى الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج.


ومن أكثر العلاجات شيوعا ما يلي:
1. الإشعاع: يمكن للمريض أن يخضع للعلاج الإشعاعي من خلال الأشعة الخارجية أو زرع أنسجة ذات نشاط إشعاعي.

2. العلاج الهرموني: عندما يصاب الشخص بسرطان البروستاتي، فمن الممكن أن تحث الهرمونات الذكرية نمو الخلايا السرطانية، ومن هذه الهرمونات الذكرية الرئيسية الهرمون الذكري التستوستيرون، لذا يكون العلاج الهرموني إما باستخدام الأدوية لإيقاف الجسم عن إنتاج الهرمونات الجنسية الذكرية أو القيام بعملية جراحية لاستئصال العضو ، وهذا النوع من العلاج يمنع الهرمونات من الوصول إلى الخلايا السرطانية.

3. جراحة جذرية للبروستات: يتم بهذه الطريقة علاج سرطان البروستاتي بإزالة غدة البروستاته المصابة بالسرطان جراحيا، حيث يستخدم الجراح تقنيات خاصة لإزالة البروستاته والعقد الليمفاوية تماما وفي الوقت ذاته المحافظة على العضلات والأعصاب التي تسيطر على التبول والوظيفة الجنسية.

4. العلاج الكيميائي: تستخدم هذه الطريقة المواد الكيميائية للقضاء على الخلايا ذات النمو السريع، وقد تكون هذه الطريقة فعالة جدًا في معالجة سرطان البروستاتي، ولكنها لا تشفي المريض منه.

5. المعالجة بالتبريد: تستخدم هذه الطريقة للقضاء على الخلايا عن طريق تبريد الأنسجة.








نسأل الله تعالى للجميع الصحة والعافية
ولمن ابتلاه الله بالمرض بأن يلهمه الصبر واحتساب الأجر وأن يشفيه بإذن الله





المصدر/ موقع صحة







دراسات وأبحاث حول سرطان البروستات (http://www.arabvolunteering.org/corner/showthread.php?p=43973#post43973)