المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكتـــاب



bode
23-Nov-2007, 09:47
مقالة رائعة عن الكتاب بقلم (( مريم الحساني )) كاتبة من الإمارات
تتحدث فيها عن الكتاب بأسوب أدبي جميل وراقي أعجبني فأحببت أن أنقلها إليكم

الكتـــاب

تملكني ذات مرة نزوة قادتني نحو كتب والدي، فجلست أنزلها من على الرفوف وأضعها على الأرض، وكأنني كنت سأقرأها جميعاً. جلستُ على الأرض، وبدأت بفتح كتاب تلو الآخر, منها عن نوادر العرب وشعرهم الغزلي وحياتهم الاجتماعية، وهناك الاقتصادي والتراثي وغيرها من الكتب التي زخرت بها مكتبته. ظللت على هذه الحال حوالي ثلاث ساعات، وأنا أقفز من كتاب إلى آخر.

كانت بالنسبة لي نافذة إلى عوالم غريبة، وكأن كل كتاب يخبر عن نفسه بأنه أعجوبة من العجائب، وبأنه غيب محجوب إلا لقليلٍ من الناس. وبينما أنا على هذه الحال جاء صوتٌ يحدثني، فالتفت إليه أسأل عما يريد، أجابني أنه يتساءل ما الذي أحضرني إلى هنا؟ ولماذا الكتب ملقاة على الأرض؟

كان صوت أبي. أجبته أنني جئت لأقرأ، فجلس بجواري وامتدت يده إلى الكتب. تناول أحدها ونظر إليه نظرة العاشق -الذي قرأت عنه في الكتب- إلى حبيبته، فالتفتَ وقال: بنيّتي! ما هكذا تقرأ الكتب، عليك اختيار كتاب ثم قراءته حتى نهايته، فلا يمكن أن تعرفي وتحكمي وتستفيدي من الكتاب حتى تصلي إلى آخر صفحة فيه.

عليك بالتزام آداب القراءة، فسر نجاح هؤلاء العظام الذين أنجزوا هذه الكتب التي أمامك أنهم استمعوا جيداً إلى ما يقوله الآخرون، فاستقاموا إلى عقولهم يحدثونها ويبحثون ويستمعون إلى ما تقول، فترجموها إلى أن أصبحت بعد ذلك سبيلا لتهذيب البشرية، وقانوناً للحفاظ على أحوالها المتقلبة.

عليك يا ابنتي الوقوف إجلالاً لهؤلاء العظماء، بأن تسمعيهم جيداً عندما تقرئين دساتيرهم، فنعم لقراءة يدخل النور فيها إلى ثقوب العقل ليمتصه ويصنع منه غذاءه كالنبات الأخضر، وبئس لقراءة الجهل يدخل النور إلى العقل فيرتطم بأرضه الصماء ليتشتت ويضيع بعد ذلك.

بنيّتي! الكتاب هو الباب الذي يقودنا إلى جنة العلم ونعيمها، والفرار من جحيم الجهل ودَركاته، فإن هذا الحرير الأسود هو خير لباس يرتديه العقل، ففيه يصعد الإنسان إلى مرتبة العظام الكرام.

بنيتي! إن الكتاب يطوي العالم بين دفاته، يجتاز الحدود كلها ليعبر إلى عقول الآخرين، يفك قيود عقل الإنسان لينطلق إلى مرابع الحياة، يصنع ويبني ويؤسس أوطاناً، لأن الكتاب قد هذب عقله وجعله ذواقاً بنّاءً، واضح الأهداف والمرامي.

بنيّتي! اقرئي! لأن القراءة تبعث العزيمة وتحرك همم الشجعان، وتصلح سوء الخلق، وأيضاً للقراءة سحر الاغتسال بالماء، تروض النفوس الغاضبة، وتطمئن القلوب الحزينة.

بنيّتي! عندما تقرئين كوني كشجرة مثمرة تعطي مثلما تأخذ! انقدي وأضيفي! فهذا حق وواجب مفروضٌ عليك، فبه تفتح طرق نفع المجتمع عن طريق البحث والبناء.

مصباح
24-Nov-2007, 02:55
bode يوما بعد يوم ازداد إعجابا بمواضيعك جزاك الله خيرا.