المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سرطان الطفولة ( تعريف)



هدى عبدالعزيز
17-Nov-2007, 06:27
1153



سرطان الطفـولة


1151



ينشأ السرطـان لدى الأطفال بنفس المواضع تقريبا حيث تنشأ أورام البالغين، غير أن بعض الأنواع شائعة أكثر لدى الأطفال، و من جهة أخرى تختلف أورام الأطفال عن أورام البالغين، ولا تنتهج سلوكا مشابها بشكل دائم، ولا تتم معالجتها بنفس الخطط العلاجية، كما أنها لا تستجيب للمعالجات بنفس الوتيرة، إضافة إلى ارتفاع معدلات الشفاء القياسية مقارنة بأورام الكبار، ( لذلك ينصح الأطباء بضرورة تجنب القراءة عن أورام الكبار بُغية التعلم عن أورام الأطفال، أو التكهن بفرص الشفاء الممكنة لحالة أي طفل مريض ) إذ تختلف الخطط العلاجية و مؤشرات التكهن بالمردود العلاجي و تطورات المرض عند الأطفـال بشكل كبير عنها لدى البالغين، و تظهر الفروقات الرئيسية بمعدلات الشفاء أو النجاة ( Survival rates ) القياسية، ومسببات السرطان، حيث تبلغ معدلات الشفاء القياسية لدى أورام الأطفال في المتوسط نسبة 75 % و ترتفع هذه النسبة إلى أكثر من 90 % عند بعض الأنواع، بينما تبلغ لدى الكبار بالمتوسط نسبة 60 %، و يُعتقد أن هذا الفرق ناتج عن حقيقة أن أورام الأطفال أكثر استجابة و تفاعلاً تجاه المُعالجات، و حقيقة أن الأطفال أكثر قدرة على تحمّل العلاجات المكثفة، كما أن المعطيات للتكهن بمردود علاجي جيد ( prognosis ) و تقديرات المرض هي أكثر ايجابية لديهم.
و تظهر أورام الطفولة و تنشأ غالبا بالخلايا الابتدائية أو الأوليّـة، و التي هي خلايا بسيطة إنشائية تمتلك قابلية النمـو والنضج و التمايز لإنتاج خلايا بالغة و أكثر تخصصاً، و عادة تؤدي التبدلات أو الإختلالات التي تصيب الخلايا و الممكن وصفها بالعشوائية إلى نشوء التسرطن لدى الأطفال، بينما عند أورام البالغين من المعتاد أن تتسرطن الخلايا المعروفة بالطلائية أو الظهارية ( epithelial )، أي التي تتواجد على سطوح الأنسجة، سواء الخارجية كالجلد أو الداخلية كالأنسجة المبطنة لمختلف التجاويف بالجسم، و يتطور السرطان نتيجة ممارسة أنماط حياتية مختلفة و تعرّض هذه الخلايا لتأثيرات مختلف الظروف البيئية و الحياتية عبر الزمن، و من هنا يمكن وصف أورام البالغين بأنها أورام مُكتسبة ( acquired ).
و من جهة أخرى تختلف معدلات أورام الطفولة بشكل كبير عن مثيلتها عند البالغين، حيث نجد أن أورام ابيضاض الدم، و أورام الدماغ و الجهاز العصبي، و الأورام الليمفاوية ( أو أورام الغدد الليمفاوية )، و أورام العـظام و الأنسجة الرخوة و الكِـلى و العيون و الغدد الكظرية، هي أكثر شيوعا عند الأطفال، بينما نجد أن أوراماً مثل أورام الجلد و البروستاتة و المثانة و الثدي و الرئة، هي الأكثر شيوعا لدى البالغين.



1152

بعض أنـواع أورام الأطفـال


إبيضاض الـدم الليمفـاوي الحاد
Acute Lymphoblastic Leukemia

ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد أو اللوكيميا الليمفاوية الحادة ( Acute Lymphoblastic leukemia ) عند الأطفال، هو مرض ورمي يصيب أنسجة صنع الدم بالنخاع العظمي، حيث تتسرطن الخلايا الأولية التي تتطور لتنتج الخلايا الليمفاوية ( Lymphocytes ) بكريات الدم البيضاء و هي لا زالت قاصرة، و تظهر بأعداد كبيرة في النخاع العظمي و الدم كخلايا سرطانية قادرة على الانتقال، و يُعد هذا النوع من أورام الدم الأكثر شيوعا لدى الأطفال و أكثر أنواع الأورام انتشارا بينهم.
و ابيضاض الـدم مرض معقد بأنواع و تفرعات متعددة، و تختلف العلاجات و حـالات المرضى اختلافا كبيرا تبعا لنوع المرض و العوامل المختلفة لكل شخص، و سنتحدث في هذا المقال عن اللوكيميا الحادة بصفة عامة مع تخصيص الحديث عن النوع الليمفاوي عند الإشارة إلى التصانيف و مراحل المعالجات.
و يلزمنا في البداية، و لفهم تنوعات هذا المرض، الإلمام بالمعلومات الأساسية عن الجهاز الدوري و الليمفاوي بالجسم....( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/lymphoblastic_leukemia.pdf)


1152

ابيضاض الـدم النخـاعي الحاد
Acute Myeloid leukemia

ابيضاض الدم النخاعي الحاد أو اللوكيميا النخاعية الحادة ( Acute myelogenous leukemia ) عند الأطفال، هو مرض ورمي يصيب أنسجة صنع الدم بالنخاع العظمي، حيث تتسرطن الخلايا الأولية التي تتطور لتنتج الخلايا غير الليمفاوية بكريات الدم البيضاء، و تظهر بأعداد كبيرة في النخاع العظمي و الدم كخلايا سرطانية قادرة على الانتقال، و يُعد هذا النوع من اللوكيميا أقل شيوعا من النوع الليمفاوي، و إن كانت اللوكيميا بذاتها من أكثر أورام الدم شيوعا لدى الأطفال، و أكثر أنواع الأورام انتشارا بينهم. و ابيضاض الدم مرض معقد بأنواع و تفرعات متعددة، و تختلف المعالجات و
حالات المرضى اختلافا كبيرا تبعا لنوع المرض و العوامل المختلفة لكل شخص ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/myeloid_leukemia.pdf)


1152


الأورام الليمفـاوية اللاهودجـكن
Non Hodgkin lymphoma

الورم الليمفاوي اللاهودجكن ( Non Hodgkin’s lymphoma )، هو أحد أنواع الأورام السرطانية الليمفاوية ( lymphomas ) التي تنشأ و تتطور في أنسجة الجهاز الليمفاوي، أحد المكونات الرئيسية للمنظومة المناعية بالجسم، و الذي يتكون من أنسجة و خلايا مختلفة و متعددة الوظائف، تتكامل معا كجزء أساسي في الرد المناعي، سواء في مقاومة العدوى المختلفة، أو تدمير بعض أنواع الخلايا السرطانية.
و تجدر الإشارة إلى أن الورم اللاهودجكن لا يُعد تفرعا عن ورم هودجكن كما قد تُوحي التسمية، و إنما بالأحرى هو مجموعة من الأورام الليمفاوية التي تتماثل في آلية تكونها و نموها، و تختلف عن ورم هودجكن، سواء في أنواع خلاياها أو مظهرها المجهري، أو في سلوكياتها و أنماط انتقالها من مواضع نشأتها، أو في نسق الاستجابة للمعالجات، و يمكن القول أنها تتماثل و تتشابه مع أورام اللوكيميا الليمفاوية حتى يصعب التمييز بينهما في بعض الحالات، و إن كانت تختلف في آلياتها عن خلايا اللوكيميا، إضافة إلى أنها لا تنتشر بكثرة واضحة في الدورة الدموية.
و تُعد الأورام اللاهودجكن بالمرتبة الثالثة ضمن الأورام الشائعة لدى الأطفال، و ترتفع معدلاتها لدى الذكور عنها لدى الإناث بما يقرب الثلاثة أضعاف، و قد تظهر عند الأطفال ما بين الطفولة المبكرة و حتى سن المراهقة، و إن كانت نادرة في السن ما قبل الخامسة من العمر، و ترتفع معدلاتها عادة لدى الفئة العمرية ما بين 7 إلى 11 سنة... ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/NHL.pdf)


1152

أورام هـودجكن
Hodgkin's disease

ورم هودجكن الليمفاوي أو داء هودجكن ( Hodgkin’s disease )، هو أحد الأورام السرطانية الليمفاوية ( lymphomas ) التي تنشأ و تتطور بأنسجة الجهاز الليمفاوي، أحد المكونات الرئيسية للمنظـومة المناعية بالجسم، و الذي يتكون من خـلايا مختلفة و متعددة الوظائف، تتكامل معا كجزء أساسي في الرد المناعي، سواء في مقاومة العدوى المختلفة، أو تدمير بعض أنواع الخلايا السرطانية، و قد سميت هذه الأورام نسبة إلى الطبيب توماس هودجكن أول من قام بتشخيصها في العام 1832م، و من المعتاد أن تنشأ لدى الأطفال بالفئة العمرية ما بين العاشرة و السادسة عشر على وجه الخصوص ، و تُعد نادرة الظهور لدى الفئة العمرية دون الخامسة، كما ترتفع معدلات ظهورها لدى الذكور عنها لدى الإناث.. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/Hodgkin.pdf)



1152

حول أورام الدمـاغ و الحبـل الشوكي
Brain & spinal cord tumors

يُطلق وصف أورام الدماغ على أي نمو شاذ بأي خلايا و أنسجة تتواجد ضمن الجمجمة، سواء أكانت أوراما حميدة لا تحتوي على خلايا متسرطنة أم أوراما خبيثة تتكون من خلايا سرطانية، و بخلاف الأورام الناشئة بالمواضع الأخرى من الجسم، حيث من المهم جدا التمييز بين الأورام الحميدة و الخبيثة، تُعد الأورام الحميدة بالدماغ خطرة بنفس الدرجة تقريبا كالأورام السرطانية، حيث أنها قادرة على التسبب بإعاقات بدنية و قد تكون مميتة أحيانا عند نموها و تضخم كتلتها و ضغطها على الأنسجة المجاورة لموضع نشوئها بالدماغ، رغم أنها غير قادرة على الانتقال من مواضعها كما تفعل الأورام الخبيثة، التي يمكن لأغلب أنواعها بالمقابل الانتقال خلال أنسجة الدماغ، و إن كان القليل منها قادر على الانتقال و الانتشار إلى مواضع أخرى بالجسم.
و ثمة العـديد من الأورام التي تنشأ بالجهاز العـصبي المركزي ( central nervous system CNS ) الذي يشمل الدمـاغ و الحبل الشوكي، و تنجم عن تسرطن أنواع متباينة من الخلايا و تتمركز بمواضع مختلفة، و ينفرد كل منها بخواص معينة و تأثيرات بدنية تشير إلى نوعه و موضعه على وجه الخصوص، كما أن لكل منها مؤشرات و دلائل مرضية يمكن التكهن من خلالها بالمردود العلاجي، كما تختلف بطبيعة الحال الخطط العلاجية من نوع لآخر.
و تُعد أورام الجهاز العصبي المركزي و خصوصا بالدماغ بالمرتبة الثانية ضمن الأورام الصلبة الشائعة بين الأطفال، ( حيث تأتي أنواع اللوكيميا بالمرتبة الأولى )، و تمثل نسبة تقترب من 20 % من مجمل حالات سرطان الطفولة، و تظهر في اغلب الأحوال بالفئة العمرية ما بين السنة الثالثة إلى الثانية عشر، بينما تظهر لدى الكبار غالبا بالفترات ما بين العقدين الثالث و الخامس من العمر، و من جهة أخرى تنشأ معظم أورام الدماغ لدى الأطفال بمنطقة المخيخ و جذع الدماغ، بينما تنشأ مثيلتها عند البالغين بمواضع أخرى غالبا بمنطقة المخ، و تُعد أورام الحبل الشوكي أقل شيوعا بدرجة كبيرة و أكثر ندرة من الأورام الدماغية، سواء عند الأطفال أو البالغين. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/CNS.pdf)


1152

أورام الأوليّـات العـصبية
Neuroblastoma

ورم الأوليّات العصبية ( neuroblastoma ) و يسمى أيضا بورم الجذيعات العصبية، هو ورم سرطاني من النوع الصلب، ينشأ عن تسرطن الخلايا العصبية الابتدائية الأوليّة ( neuroblasts ) غير البالغة المكونة للأنسجة العصبية، و يتماثل مظهر خلاياه المجهري عادة مع المظهر الجنيني لهذه الخلايا بالأجنّة، و من المعتاد أن تبدأ نشأته بالأنسجة العصبية الموجودة بالرقبة، أو القفص الصدري، أو التجويف البطني، إضافة إلى تجويف الحوض و تجويف الكليتين، غير انه أكثر ظهورا و تأصلا في التجويف البطني بأنسجة الغدة الكظرية، و من المعتاد لدى اغلب الحالات خلال وقت ظهور الأعراض و التشخيص، أن يكون الورم منتقلا و منبثا إلى مواضع أخرى، غالبا إلى الغدد الليمفاوية و الكبد، أو الرئتين، أو العظام أو النخاع العظمي.
و يمثل ورم الأوليّات العصبية نسبة تتراوح بين 7 إلى 10 % من مجمل أورام الأطفال، و يشكل أكثر من نصف حالات الأورام لدى الرُضّع، و تزيد نسبته بشكل طفيف لدى الذكور عنها لدى الإناث، و تظهر أغلب الحالات في الطفولة المبكرة، حيث يتم تشخيص حوالي 90 % من الأطفال المرضى قبل بلوغ سن السادسة، منها نسبة تقترب من 30 % يتم تشخيصها خلال السنة الأولي من العمر، و في اغلب الأحوال يكون الورم موجودا عند الولادة و لا يتم اكتشافه قبل سنوات، و في حالات نادرة تم اكتشافه قبل الولادة عند مراقبة نمو الأجنّة باستخدام الأجهزة التصويرية، بينما يتم تشخيصه لدى نسبة تقل عن 3 % من الحالات في سن تتجاوز العشر سنوات، و من النادر جدا أن يظهر لدى الكبار. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/Neuroblastoma.pdf)


1152

أورام أوليّات الشبكية
Retinoblastoma

ورم أوليّات الشبكية ( Retinoblastoma ) و يسمى أحيانا بورم جذيعات الشبكية، هو ورم سرطاني ينشأ عن تسرطن الخلايا الأولية للشبكية ( retinoblasts )، المكونة لأنسجة شبكية العين، النسيج العصبي الرقيق المتواجد بمؤخرة مقـلة العين، و الذي يقوم بالإحساس المرئي للضوء و تكوين الصور المرئية.
و تتركب العين من كرة مقورة ممتلئة بمادة هلامية تسمى بالرطوبة الزجاجية، و يتكون غلاف العين من ثلاث طبقات، تكون الشبكية الطبقة الداخلية منها، يليها الطبقة الوسطى و من ثم الخارجية و هي الصلبة، و تأتي القرنية في مقدمة الطبقة الصلبة و هي تغلف القزحية و فتحتها المركزية، و تتكون الشبكية من ملايين الخلايا الحساسة للضوء، و هي تعمل على ترجمة الضوء الساقط على العين إلى سيالات عصبية، تنتقل عبر العصب البصري إلى الدماغ، و يجدر بالذكر أن العيون تتكون في مراحل مبكرة من أطوار الأجنة، و تُعد الخلايا الأولية للشبكية أو ( خلايا منشأ الشبكية ) من أكثر أنواع الخلايا بالجسم سرعة في النمو، و هي تنضج في مراحل نموها النهائية لتكون خلايا الشبكية البالغة و المتخصصة، و عند نشوء التسرطن و النمو الشاذ لهذه الخلايا يتكون ورم قد يملأ كل المقلة، و قد تنتقل بعض الخلايا الورمية عبر الزجاجية لتستقر بأجزاء أخرى من العين مكونة المزيد من الأورام، و حين تسد هذه الأورام قنوات سوائل العين تنشأ علة الماء الزرقاء أي الجلوكوما ( Glaucoma )، و التي تؤدي إلى فقد النظر بالعين المصابة بشكل مبكر. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/Retinoblastoma.pdf)


1152

الأورام الغرنية بالعـضلات المخططة
Rhabdomyosarcoma

الأورام الغرنية بالعضلات المخططة ( Rhabdomyosarcoma ) أو أورام العضلات المخططة اللحمية، هي أحدى أنواع الأورام اللحمية الغرنية ( sarcoma )، التي تنشأ بشكل رئيسي في العظام و الأنسجة الرخوة، ( مثل العضلات، و الأنسجة الضامة كالأوتار التي تربط العضلات بالعظام، و الأنسجة الليفية و الغضاريف، و الأنسجة الزلالية المحيطة بالمفاصل )، إضافة إلى الشـحوم و الأنسجة العصبية.
و تنشأ هذه الأورام عادة بالنسيج الرخو لنوع العضلات الإرادية المعروف بالعضلات المخططة ( striated muscles ) أو المحززة و التي تسمى أيضا بالهيكلية، و تنتج عن تسرطن الخلايا الأوليّة المكونة لهذه العضلات ( rhabdomyoblasts )، و يتماثل مظهر الخلايا الورمية المجهري مع المظهر الجنيني لهذه الخلايا، و تُعد هذه الأورام الأكثر شيوعا ضمن أنواع الأورام التي تصيب الأنسجة الرخوة لدى الأطفال. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/RMSarcoma.pdf)


1152

الأورام الغـرنية بالعـظام
Osteosarcoma

الأورام اللحمية للعظام ( Osteosarcomas ) أو الأورام الغرنية العظمية، هي أورام سرطانية من النوع الغرني تنشأ بالعظام، و يمكن تعريف الأورام اللحمية الغرنية ( sarcoma ) بأنها أورام تنشا بشكل رئيسي في العظام و الأنسجة الرخوة، ( مثل العضلات، و الأنسجة الضامة كالأوتار التي تربط العضلات بالعظام، و الأنسجة الليفية و الغضاريف، و الأنسجة الزلالية المحيطة بالمفاصل )، إضافة إلى الشحوم، و الأوعية الدموية، و الأنسجة العصبية، و يُعد الورم الغرني للعظام من أكثر أنواع سرطان العظام شيوعا، و أكثرها انتشاراً لدى الأطفال، و يظهر عادة قبيل سن العاشرة و عند المراهقين و اليافعين، و يزيد معدله بنسبة الضعف عند الذكور عنه لدى الإناث، و من المعتاد أن ينشأ بالعظام المحيطة بالركبة على وجه الخصوص، و في عظام العضد و الفخذ بنسبة اقل دون أن ينبث إلى المفاصل المجاورة، و عند نسبة تقترب من 20 % من الحالات يكون الورم منتقلا من موضع النشأة عند التشخيص، و من المعتاد انتقاله إلى الرئتين ( حوالي 80 % من حالات انتقال الورم تكون بالرئتين )، و بنسبة اقل ينبث إلى عظام أخرى. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/Osteosarcoma.pdf)


1152

الأورام الغـرنية بالأنسجة الرخـوة
Soft tissue sarcomas

الأورام الغرنية بالأنسجة الرخوة أو اللينة ( Soft tissue Sarcoma )، هي أورام سرطانية تصنف ضمن الأورام اللحمية الغرنية ( sarcoma )، و تنشأ بالأنسجة الرخـوة بالجسم، و هي الأنسجة التي تربط بُنية و أعضاء الجسـم أو تدعمها أو تحيط بها، و تشمل العضلات و الأنسجة الضامّة، مثل الأوتار التي تربط العضلات بالعظام، و الأنسجة الليفية و الغضاريف، و الأنسجة الزلالية المحيطة بالمفاصل ( synovial tissues )، إضافة إلى الشحوم، و الأوعية الدموية، و الأعصاب، و قد تنشأ هذه الأورام و تنمـو في أي موضع بالجسم، غير أنها تنشأ عند الأطفـال و تتطور عـادة بمنطقة الجـذع ( الصدر، الظهر، البطن، الحوض، الأكتاف ) و الأطراف ( الذراعين، اليدين، الأرجل، الأقدام )، و قد تنشأ لدى نسبة ضئيلة بمنطقة الرأس و الرقبة.
و ثمة أنواع عديدة من هذه الأورام، و التي يتم تصنيفها حسب مواضع نشوئها بالأنسجة الرخوة، و تظهر الأنواع التي تصيب الأطفال غالبا بالعضلات المخططة و الملساء، و الأنسجة الضامّة، و الأوعية الدموية و الليمفاوية، و الجهاز العصبي الطرفي، و تُعد الأورام الغرنية بالعضلات المخططة ( Rhabdomyosarcoma ) التي تنشأ بالعضلات الهيكلية الإرادية المحيطة بالعظام، من أكثر الأنواع شيوعا لدى الأطفال، و تجدر الإشارة إلى أن بعض المراجع الطبية تشير إلى أورام الأنسجة الرخوة بشكل عام على أنها قسمين ، أورام غرنية بالعضلات المخططة، و أورام غرنية ليست بالعضلات المخططة ( Nonrhabdomyosarcoma ) مشيرة بذلك لجميع أورام الأنسجة الرخوة فيما عدا الأورام الغرنية الناشئة بالعضلات المخططة. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/STS.pdf)



1152

مجموعة أورام يوينغ
Ewing's family of tumors

مجموعة أو عائلة أورام يوينغ ( Ewing's family of tumors ) ، و تسمى أيضا أورام يوينغ الغرنية ( Ewing's sarcoma ) هي أورام سرطانية نادرة تنشأ بالعظام، و الأنسجة الرخوة ( مثل العضلات، و الأنسجة الضامّة كالأوتار التي تربط العضلات بالعظام، و الأنسجة الليفية و الغضاريف، و الأنسجة الزُلالية المحيطة بالمفاصل، إضافة إلى الشحوم، و الأوعية الدموية، و الأعصاب )، و قد سميت هذه الأورام نسبة إلى الطبيب جيمس يوينغ ( James Ewing ) الذي قدم أول دراسة طبية عنها سنة 1921 م، حيث كشفت هذه الدراسة عن وجود ورم بالعظام يختلف في خواصه عن أورام العظام الغرنية ( osteosarcoma ) الشائعة و المعروفة في ذلك الوقت، ثم بينت إمكانية معالجته باستخدام المعالجات الإشعاعية، و قد أصبح هذا الورم معروفا بورم يوينغ بالعظام، و لم يتم تشخيصه في مواضع أخرى غير العظام قبل مضي سنوات، حيث تم كشفه بعدها في بعض الأنسجة الرخـوة و تمت تسميتها بأورام يوينغ خارج العظام ( extraosseus Ewing's ).
و قد أفادت الأبحاث الطبية بعد ذلك عن وجود تشابه كبير في العديد من الخواص بين أورام يوينغ و بين أورام الأدمة الظاهرة العصبية الأوليّـة ( primitive neuroectodermal tumor PNET و هي أورام نادرة لدى الأطفـال قد تنشأ بالأنسجة الرخـوة و العظام )، حيث لاحظ الباحثون وجود أنماط متشابهة من شذوذ الحمض النووي بخلايا هذه الأورام، كما أنها تحتوي على بروتينات متشابهة من النادر أن تتواجد بخلايا الأورام الأخرى، الأمر الذي يدعو للاعتقاد بأنها تنشا عن تسرطن نفس النوع من الخلايا بالجسم، و من هنا تمت تسمية هذه الأورام بمجموعة أو عائلة يوينغ
( Ewing's family of tumors EFT ) و التي يمثل ورم يوينغ بالعظام نسبة تقارب الثمانين بالمئة منها.
تجدر الإشارة إلى أن خلايا أورام يوينغ صعبة التمييز، و يتشابه مظهرها المجهري بشكل مربك مع مظهر الكثير من خلايا الأورام الأخرى، مثل أورام العظام الغرنية ضئيلة الخلايا ( small-cell osteosarcoma )، أو الأورام الغرنية بالعضلات المخططة ( Rhabdomyosarcoma )، و أورام الأوليّات العصبية ( neuroblastoma )، أو أورام الغضاريف، كما يمكن أن تنشأ أورام يوينغ بكل العظام، غير أنها غالبا تنشأ بعظم العضد و الفخذ و الحوض، و قد تنشأ بالصدر قرب الضلوع، و يجدر بالذكر أيضا أنها حين تنشأ بالعظام الطويلة تبدأ عادة بتجويف العظم ( بخلاف أورام العظام الغرنية التي تنشأ بجسم العظام و تتموضع بأطرافها )، مع امتدادها عبر القشرة إلى الأنسجة الرخوة المحيطة بالعظم، و من جهة أخرى من المعتاد أن تنتقل هذه الأورام إلى الرئة أو إلى عظام أخرى غير الموصولة بموضع النشأة بالعظام لدى أغلب حالات الانتقال، بينما و بدرجة اقل يمكن أن تنتقل إلى الغدد الليمفاوية المجاورة أو الكبد أو النخاع العظمي، و من النادر أن تنتقل إلى الجهاز العصبي المركزي أي الدماغ و الحبل الشوكي. ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/Ewings.pdf)


1152

ورم ويلمـز الكلـوي
Wilms' Tumor

ورم ويلمز الكلوي ( Wilms’ tumor )، هو أحد الأورام السرطانية التي تنشأ بالكليتين و يُعد من أكثرها شيوعا لدى الأطفال، و يُسمى أيضا بورم الأوليّات الكلوية ( nephroblastoma ) أي الناشيء بالخلايا الأولية التي تنضج في مراحل تطورها النهائية لتتحول إلى خلايا كلوية بالغة بالنسيج الكلوي، و تأتي التسمية نسبة إلى الطبيب الألماني ماكس ويلمز الذي قدّم أول مقالة طبية تصف هذا الورم بنهاية القرن التاسع عشر، و يمثل ورم ويلمز الكلوي حوالي 6 إلى 8 % من مجمل أورام الأطفال في معظم الـدول، و يظهر في اغلب الأحوال بالخمس سنوات الأولى من العمر، عادة بالسن ما بين الثالثة و الرابعة، و ترتفع معدلاته لدى الإناث عنها لدى الذكور.
و تمثل أورام ويلمز حوالي 95 % من أورام الكِلى عند الأطفال، بينما جميع أورام الكلى عند البالغين تقريبا هي من نوع سرطان الخلايا الكلوية النسيجي ( renal cell carcinoma )، و من النادر جدا أن يظهر ورم ويلمز لدى البالغين أو العكس، و ينشأ في أغلب الأحوال بأنسجة كِلية واحدة و يسمى في هذه الحال بالورم الأحـادي ( unilateral )، أي المتواجد بجـانب واحد من الجسم، و يظهر بالكليتين معاً عند نسبة تتراوح بين 5 إلى 10 % من الحالات، و يسمى في هذه الحـال بالمزدوج أو الثنائي ( bilateral )، و يتم تشخيصه عند اغلب الحالات عقب تضخمه بشكل واضح، ( و لكن أيضا قبل أن ينتقل إلى مواضع أخرى )، حيث تبلغ كتلة الورم في المتوسط عند التشخيص حوالي 230 جرام، أي ضعف وزن الكِلية نفسها بعدة مرات، و من جهة أخرى يمكن للخلايا السرطانية بهذا الورم أن تنتقل إلى أنسجة و أعضاء حيوية أخرى بالجسم، و من المعتاد أن يتم انتقالها إلى الرئتين لدى أغلب الحالات المسجلة، و قد ينتقل لدى نسبة قليلة من الحالات إلى الكبد أو الدماغ أو العظام، إضافة إلى انتقاله إلى الكِلية الأخرى بطبيعة الحال.
و بالإضافة إلى ورم ويلمز، ثمة أنواع نادرة من أورام الكِلى التي قد تظهر لدى الأطفال، و يُعد ورم الخلايا المتوسطة الكلوي ( mesoblastic nephroma )، من أكثر أنواع الأورام الحميدة بالكِلى شيوعا لدى الأطفال، أما الورم الغرني محدد الخلايا بالكِلية
(Clear cell sarcoma of kidney )، و الورم المخطط بالكِلية ( rhabdoid tumor of kidney )، فهما نوعان من الأورام السرطانية النادرة لدى الأطفال، و يُدرجان ضمن فئة الأورام ذات الخطر السيئ ( poor risk ) إن انتقلا خارج محيط الكِلية، و يجدر بالذكر أن هذه الأورام كانت تصنف في الماضي ضمن أورام ويلمز قبل أن يتم تصنيفها كأورام منفصلة، رغم تشابه الخطط العلاجية و لكن بمعالجات أكثر كثافة و شدة... ( المزيد حول هذا المقال....) (http://www.adamcs.org/articles/cancers/Wilms.pdf)







نسأل الله الصحة والعافية
والشفاء
لأحبائنا الأطفال






المصدر/ جمعية آدم لسرطان الطفولة

الصلاحي
21-Nov-2007, 01:57
الآمها تختفي سراعاً :



أسماء تداعب " الحياة " على مقربة من " أمل "



رحلتين لمصر وعشرات أخرى بين إب وصنعاء قادت الأقدار خطى أبوين في متوسط عمريهما من أجل " أسماء " ذات العامين والنصف - حال اكتشاف سرطان الدم لديها - في مطلع " قصة طفلة بريئة وعدوٍ مخاتل"!!



الفحوصات أظهرت توفيقاً إلهيا حالف الأبوين باكتشاف المرض في مرحلة مبكرة ، فانداحت الطمأنينة إلى قلب الأم المفجوعة .

القرار الطبي قضى بعامين ونصف من العلاج و الجرع والتغذية الجيدة والعناية المستمرة ، استسهلتها الأم الحنونة في سبيل حياة هانئة لأسمائها !



" نحن نعالج رغم أن كثيراً ممن نعرف يقولون أن لافائدة من ذك أمام هذا المرض المفترس " إلا أنها تستدرك " لدينا ثقة كبيرة في الله بشفاء ابنتنا "



ما يزيد عن 40.000 $ في رحلتين علاجيتين إلى مصر كلفت الأسرة ما لا تطيق وجاءت برغبة من والد " أسماء " في الحفاظ على حياةٍ غاليةٍ عليه لابنته الأثيرة "جُلٌها ديون " كما تقول أم أسماء .
لم تستدن الأسرة ذلك المبلغ فقط ، إذ تضيف الأم: " بعت كل ما أملك من الذهب ولا زلت أستدين المواصلات واحتياجات العناية ، بينما تقدم المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان الحقن المستمرة مجاناً .



في ظل وضع اقتصاديٍ صعبٍ وعائلٍ للأسرة عاطلٌ عن العمل و"بنية " لم تتجاوز - الآن - الرابعة من عمرها وأمٍ توزع جهود عنايتها بين أسماء المريضة وولدين وبنت آخرين... تبدو نفقات وتبعات علاج مريض بالسرطان مكلفة وسبباً للحاجة والديون الدائمة ، وعلى مقربة من أمل كبير بعد عام من الآن بشفاء الله لأسماء ما تزال الدعوات موصولة من الأم إلى الله بأن يعيد إلى ابنتها نضارة حياة وشفيف أمل تنتظرهما بفارغ الصبر .



" إذا لم يكن هنالك دعم من المؤسسة ومراكز مرضى السرطان فلم يكن بقدرتنا العلاج ... الآن نعجز عن مصاريف التغذية والعناية والمواصلات " هكذا تقول أم أسماء بثبات وعزة أمٍ قذفت عليها الأيام سهام آلامها.



أسماء اليوم تتنطط في صالة المؤسسة وأمام ناظري كادرها من الموظفين المسرورين لتحسنها وهي ترسم ابتسامة حمدٍ وثناء وهي التي فقدت في بداية مرضها " القدرة على المشي ، كما التهبت عليها الغدد اللمفاوية ، واحتاجتٍ للدم في غيرما مناسبة ، وأصابها المرض بضعفٍ عام " ها قد زال بحمد الله ومنِه وكرمه .

أم أسماء وهي تكابد لتتخطى منحة إلهية في محنة اسمها "السرطان " يسري في دماء ابنتها تتمنى أن يلقى كل مريض - به - حاجته من الفحص والتشخيص والعلاج في المدن الرئيسية كما الحال في صنعاء وتألم أن لا دكتور متخصص في الأورام بالمحافظة - إب - يعيد لأسماء رونق ضحكاتها إلى أحضان محبيها وقريبا منهم .

هدى عبدالعزيز
21-Nov-2007, 10:06
نسأل الله العافية والصحة
وأن يشفي جميع مرضانا

قصة مؤثرة,, بما تتضمنه من ابتلاء بهذا المرض الخبيث وبين الظروف المعيشية الصعبة..

الصلاحي.. أشكرك على هذا المشاركة الكريمة منك.

هدى عبدالعزيز
22-Nov-2007, 07:27
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40614000/jpg/_40614619_boyhead203.jpg

قيل في بحث إن سرطان الأطفال تزايد ببطء خلال العقود الثلاثة الأخيرة.
وأجرى البحث الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التي تتخذ من فرنسا مقرا لها بناء على معلومات جمعتها من 19 دولة أوروبية.

وتوصلت الدراسة إلى أن معدل الزيادة في سرطان الأطفال زاد بنسبة 1 بالمئة سنويا في حين زاد بين المراهقين بنسبة 1.5 بالمئة سنويا في الفترة بين السبعينات والتسعينات.

وتم نشر البحث في دورية لانسيت الطبية. وقد أكد البحث أن السرطان دون سن العشرين مازال نادرا.
وقال العلماء إنه لا يوجد عامل واحد يمكن أن يكون مسؤولا عن هذه الزيادة، وأشاروا إلى وجود مجموعة متشابكة من الأسباب وراء ذلك من بينها العامل المناخي والوضع الاقتصادي والاجتماعي.

ورصد البحث 130 ألف حالة سرطان بين الأطفال و18 ألفا بين المراهقين خلال السبعينات والثمانينيات والتسعينيات.

وأشار البحث إلى معدل الاصابة في التسعينيات بلغت 140 طفلا في المليون و157 مراهقا في المليون.

فرص الشفاء
وقال البحث إن فرص الأطفال للنجاة من هذا المرض قد ارتفعت بشكل كبير في أوروبا رغم أن الفجوة بين غرب القارة وشرقها مازالت كبيرة.

وأضاف قائلا إن فرص النجاة في السبعينيات لم تكن تتجاوز 40 بالمئة في كل أنحاء القارة وقد ارتفعت في التسعينيات في غرب أوروبا إلى 75 بالمئة و64 بالمئة في شرقها.


المصدر/ BBC News

هدى عبدالعزيز
22-Nov-2007, 07:32
http://news.bbc.co.uk/olmedia/1695000/images/_1695092_preg_woman300.jpg



BBC News
_________
يقول باحثون إن النساء الحوامل اللواتي يتناولن حامض الفوليك والحديد يقللن من خطورة تعرض إلى مخاطر السرطان المبكر، وخصوصا سرطان الدم في الأطفال.
ويشير هؤلاء، في الدراسة التي تنشر مجلة لانسيت الطبية مقتطفات منها، إلى أن تناول مزيج من هاتين المادتين المفيدتين للجسم بالنسبة للحامل يقلل من فرص ظهور نوع خطير من سرطان الدم يعرف باسم ليمفوبلاستيك لوكيميا.

دراسة سابقة قمنا بها بينت أن لوكيميا الأطفال تبدأ والطفل داخل الرحم عبر تغييرات جينية
البروفيسور ميل جريفز

يشار إلى أن هذا النوع من سرطان الدم ينتشر بين الأطفال في البلدان المتطورة، لكن العلماء لا يعرفون سوى عدد قليل من مسببات خطورته.

ووجدت الدراسة، التي أجريت في أستراليا الغربية، أن الأمهات اللواتي تناولن حمض الفوليك والحديد خلال فترة الحمل قللن من نسب إصابة مواليدهن بنسبة 60 في المئة بهذا النوع من سرطان الدم.

أما من تناولن الحديد فقط خلال فترة الحمل فقط خفضن نسبة التعرض له عند مواليدهن بنسبة 25 في المئة.

وتقول الدكتورة جوديث تومبسون، التي أشرفت على الدراسة، إن النتائج، التي لم تكن متوقعة، أظهرت أن تناول الفوليك خلال فترة الحمل يقلص مخاطر الإصابة بسرطان ليمفوبلاستيك لوكيميا عند الأطفال.

يذكر أن البروفيسور ميل جريفز، وهو من صندوق لأبحاث سرطان اللوكيميا، وجد خلال دراسة سابقة قام بها، أن لوكيميا الأطفال تبدأ وهو داخل الرحم عبر تغييرات جينية.

ويقول هذا الباحث إن تناول هذه المواد المفيدة بالنسبة للحوامل مهم، ونتائج الدراسة الأخيرة مشجعة من ناحية كونها تتماشى مع نتائج الدراسة التي قام بها سابقا حول العلاقة الجينية.


مجلة لانسيت الطبية (http://www.thelancet.com/)

هدى عبدالعزيز
22-Nov-2007, 07:42
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39369000/jpg/_39369932_anonprimaryfeet203.jpg

أفاد باحثون بأن نوعا من العدوى قد يتسبب في إصابة الأطفال بسرطان المخ وسرطانات الغدد الليمفاوية.

وأوضح الباحثون أن ذلك هو التفسير الأرجح للعديد من الحالات التي عرضت عليهم.

وتعني نتيجة هذا البحث أن الأطباء سيكون بوسعهم معرفة الأسباب الأكثر شيوعيا لأنواع السرطانات المختلفة التي تصيب الأطفال.

وقام خبراء من مركز أبحاث السرطان ببريطانيا بدراسة حالات سرطان الأطفال في شمال غرب إنجلترا على مدار الخمسين عاما الماضية.

وأبلغ الخبراء مؤتمر السرطان الأوروبي الذي انعقد سابقا في كوبنهاجن بأن الحالات التي فحصوها لا يمكن أن تكون وليدة الصدفة.

5000 حالة
وقام الباحثون بدراسة 5000 حالة إصابة بسرطان الأطفال بشمال غرب إنجلترا في الفترة ما بين عامي 1954 و2001.

واكتشف فريق البحث أن سرطان "هودجكينز" الذي يصيب الغدد الليمفاوية وأحد أورام المخ يعرف باسم "أستروسيتوما" كانت تنتشر في نفس الأماكن ونفس الوقت بصورة أكثر انتظاما مما كان متوقعا.

وأوضح الباحثون أن مجموعة تلك الحالات المتشابهة كانت لأطفال ولدوا في نفس العام وولد كل منهم في منطقة تبعد عن الآخر خمسة كيلومترات.

وتم رصد مجموعة حالات متشابهة أخرى مصابة بسرطان الدم الحاد والأورام الليمفومية.

وتم تعديل نتائج الدراسة بالوضع في الاعتبار الفروق بين المناطق المدنية والريفية.

وبالرغم من أن عدد الحالات المتشابهة كان لا يتخطى ثلاثة أو أربعة حالات، إلا أن الباحثين من المركز البريطاني لأبحاث سرطان الأطفال وجمعية أبحاث السرطان الوراثي بمستشفى مانشستر الملكي للأطفال أكدوا أن تكرار الحالات المتشابهة هو أمر غير معتاد.

وكان فريق الباحثين رصد من قبل مجموعة حالات متشابهة لسرطانات المخ واللوكيميا الحادة.

خطوة نحو الأمام
ومن جانبه، قال الدكتور ريتشارد ماكنيلي الذي ترأس فريق البحث في حديث للبي بي سي نيوز أونلاين "اكتشفنا شيئا لا يمكن نعته بأنه عشوائي، فلا يمكن أن يكون قد وقع بالصدفة...إنها المرة الأولى التي نكتشف فيها هذه الحالات المتشابهة، لذا فإن الخطوة الكبرى التي يجب اتخاذها فيما بعد هو تحديد العامل المشترك بين حالات الإصابة بالسرطان تلك."

وقال ماكنيلي "يمكن أن نفسر ذلك التشابه في حالات الإصابة بأنه شئ يحدث على فترات متقطعة وينجم عن التعرض لعوامل بيئة عرضية."

ومضى قائلا "إن السبب الوضح لتلك الحالات قد يكون نوعا من العدوى يظهر من حين لآخر في موجات متقطعة...ويعني ذلك أن حالات السرطان تلك قد تكون ناجمة عن نوع نادرة من العدوى."



BBC Arabic

هدى عبدالعزيز
22-Nov-2007, 07:47
1223


أفادت تقرير جديد بان أكثر من 200 ألف طفل في العالم يموتون كل عام دون تلقي الرعاية الطبية اللازمة لتخفيف آلامهم.

وقال الاتحاد الدولي لمنظمات سرطان الأطفال ومركز أبحاث السرطان البريطاني إن هناك حاجة لبذل مزيد من الأموال من أجل التعامل مع المشكلة.

وقد كتب سابقا الاتحاد الدولي خطابا إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يطالب فيه بإتخاذ إجراءات سريعة للتعامل مع هذه المشكلة.

ويتزامن إصدار هذا التقرير مع اليوم العالمي لسرطان الأطفال .


وفاة دون سبب
وأشار التقرير إلى أن أكثر من 250 ألف طفل يصابون بالسرطان كل عام، وأن واحدا من بين كل خمسة يعيش في دول متقدمة، بينما يعيش الباقون في دول نامية فلا تتوفر لهم الرعاية الصحية اللازمة.

ويعتقد الخبراء أن أكثر من 100 ألف طفل يمكنهم التغلب على المرض إذا حصلوا على العلاج اللازم.

وقال نائب رئيس الاتحاد الدولي لمنظمات سرطان الأطفال: "هؤلاء الأطفال لهم الحق في الحياة. إذا أمكننا الحصول على دعم الأمين العام للأمم المتحدة والحكومات في العالم، فينبغي أن يحدث ذلك سريعا."

وصرح البروفيسور تيم إيدن من مركز أبحاث السرطان البريطاني بأن القليل من الأموال قد تساهم في التعامل مع المشكلة، حيث قال: "هناك اعتقاد بأن علاج السرطان يتكلف مبالغ باهظة، إلا أن ذلك لم يعد صحيحا، فقد يتكلف علاج حالات معينة 20 دولارا فقط."

كما أوضح قائلا: "يمكن أن نجمع الأموال للدول التي تحتاج إلى التعامل مع مشكلة السرطان، وأن نبدأ برنامجا مشتركا للتدريبات والاتصالات، فضلا عن تطوير الطرق العلاجية وتوفير التدريب والنصيحة للأطباء المحليين."

وقال الدكتور جون توي مدير معهد أبحاث السرطان إنه ينبغي أن تعمل الدول سويا من أجل حل هذه المشكلة.

وأضاف: "لا تزال كلمة السرطان تحمل معنى واحد وهو الموت لكثير من الأطفال في أجزاء عديدة بالعالم. ولذا فإن التعامل الصحيح مع المشكلة يحتاج إلى جهود دولية حقيقية."



BBC Arabic

bode
23-Nov-2007, 01:56
فقد يتكلف علاج حالات معينة 20 دولارا فقط
تزال كلمة السرطان تحمل معنى واحد وهو الموت لكثير من الأطفال في أجزاء عديدة بالعالم.

كثيرة هي النزوات والحماقات البشرية التي تكلف آلاف المليارات من الدولارات بينما نحن
في ما يسمى العصر الحديث 250 الف طفل لا يجد الدواء لمرض يكون سبب وفاته.

لاحول ولاقوة الا بالله ... متى تصحو الانسانية من غفلتها

SToOP My ToOP
23-Nov-2007, 04:10
هدى عبد العزيز

الله يعطيك العافيه
ولا تحرمينا من جديدك

تولينا
23-Nov-2007, 01:41
الله يشفيها .. ويشفي جميع مرضى المسلمين..

قرأت انه لا يجوز ان نقول لمرض السرطان الخبيث..لان الله سبحانه لا يبتلي عبده بشيء خبيث وانما نقول خطير..

هدى عبدالعزيز
26-Nov-2007, 07:17
bode
SToOP My ToOP
تولينا

أشكركم على المشاركة والمتابعه..

بسمه امل
06-Dec-2007, 11:30
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيفك اختي هدى
بصراحه موضوعك جدا متميز حتى الردود كانت مفيده بقدر افاده الموضوع
شكرا مره استفدت كان عندي بحث ومره اضافلي موضوعك الكثير ةكذلك الردود
الله يعطيكم العافيه وعساكم على القوه
استمروا وجزاكم الله كل خير

هدى عبدالعزيز
08-Dec-2007, 03:09
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,,

حياكِ الله يا بسمة أمل,, يسعدني استفادتكِ مما نطرحه هنا في النادي..
شكراً لكِ..

w0o0w
16-Dec-2007, 04:01
جزاك الله خير اختي هدى

واسأل الله العافيه والشفاء للمرضى السرطان

w0o0w
21-Dec-2007, 10:53
يعطيك العافيه اختي هدى again

عن جد استفدت من المعلومات واسمحي لي حفظت المعلومات عندي :icon7:

وانتظر منك الجديد كما عودتينا اختي

thank u

Ns.do0ody
23-Dec-2007, 12:50
جزاك الله الف خير اختي هدي
الله يعطيك الف عافيه على هالمعلومات الحلوة
بصراحه انا مره استفدت من موضوعك

يارب يشفي جميع مرضى المسلمين
نتظر جديدك اختي هدي
الف شكر لك