المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 14 نوفمبر: اليوم العالمى لمرضى السكر



سليل
06-May-2007, 04:19
ذبابة الفاكهة لعلاج مرض الكبد و السكر

هل تعطي ذبابة الفاكهة أملا جديدا لمرضى الكبد والسكر؟


تشترك ذبابة الفاكهة مع البشر في أكثر من 20 جينا وراثيا خاصا بحرق الدهون
خلصت دراسة جديدة إلى أن ذبابة الفاكهة قد تعطي أملا جديدا في العلاج لمرضى الكبد والسكر.
وتوصل العلماء حسب الدراسة التي أصدرها المعهد القومي للبحوث الطبية في بريطانيا لاكتشاف الخلايا المسؤولة عن تكسير جزيئات الدهون في الذبابة المنزلية، والتي يصطلح على تسميتها علميا باسم ذبابة "دروسوفيلا".
ووجد العلماء أن عملية استخلاص الطاقة من جزيئات الدهون لدى الذبابة تشبه إلى حد مذهل تلك التي يقوم بها الجسم البشري مما يعطي الأمل في التوصل لأساليب علاجية وأدوية جديدة إذا ما تمت دراسة عمليات الأيض لدى الذبابة بتعمق.
ويقوم الكبد في جسم الانسان بتحويل الدهون المختزنة في الجسم إلى طاقة خلال الفترات الطويلة نسبيا والتي تفصل بين كل وجبة غذائية والتي تليها.
إلا أن خلل عمليات تخزين الدهون ومن ثم تحويلها إلى طاقة والتي قد تسببها البدانة قد يؤدي للإصابة بمرض السكر أو بأمراض أخرى في أعضاء الجهاز الهضمي.
وتشترك ذبابة "دروسوفيلا" مع الجسم البشري في عدد من الجينات (المورثات) المسؤولة عن ذلك مما يتيح فرصة أفضل لفهم طبيعة الأمراض التي تصيب البشر.
ويقول الباحث أليكس جولد، وهو عالم في هذا المجال، إن الاكتشاف الجديد يثبت أن الذبابة تقوم بتخزين الدهون ثم حرقها لتحويلها لطاقة بطريقة تشبه تلك التي يعمل بها جسم الانسان، ونأمل أن تؤدي الدراسة المتمعنة للذبابة في اختبار أدوية جديدة تفيد مرضى الكبد من بني الانسان."

,,)@&**( Mona ) **&@(,,
06-May-2007, 04:46
سبحان الله
شكرا للمعلومات سليل

عاشق البحر
07-May-2007, 12:31
ما شاء الله بارك الله فيكي اخت سليل

سليل
16-May-2007, 03:36
العسل يحول دون بتر أرجل المصابين بالسكري


توصلت دراسة طبية أميركية إلى أن معالجة القروح السكرية بالعسل قد يحول - بمشيئة الله - دون بتر أطراف المصابين بالسكري .

فقد أجرت باحثة في (جامعة ويسكنسون) اختبارا للتشجيع على استعمال العلاج بالعسل على نطاق واسع ، وذلك بعدما ساعدت نحو 12 من مرضاها على تجنب بتر أرجلهم .

ويتمثل هذا العلاج في وضع طبقة كثيفة من العسل على التقرحات بعد إزالة اللحم المتآكل والجراثيم .
وقالت الباحثة البروفيسورة / جينيفر إيدي - وهي من (كلية الطب والصحة العامة) في (جامعة ويسكنسون) - : " إن العسل يقتل الجراثيم لأنه يحتوي على مادة الآسيد ويمنع الجرثومة من تعزيز مقاومتها للمضادات الحيوية " .

وأشارت إيدي : " إن هذه المسألة بالغة الأهمية للصحة العالمية .. إذ أنه يتم إجراء عملية بتر كل 30 ثانية في العالم " .

وأكدت الباحثة أنها لجأت إلى العلاج بالعسل بعدما فشلت كل العلاجات الأخرى ، وقالت : " إننا أوقفنا إعطاء المرضى بالسكري جميع المضادات الحيوية عندما بدأنا العلاج بالعسل ، وحينها بدأت جراحهم تلتئم بسرعة " .

وتأمل البروفيسورة / جينيفر إيدي في استكمال إنجاز هذا البحث ونشر نتائجه بحلول عام 2008 أو 2009 .

توتي فروتي
16-May-2007, 04:32
لو كانت مسلمة لترحمنا عليها ... بحث قيم ومفيد .. الله يشفيهم من فضله .. ولا يغيب عن اذهاننا اعداد مرضى السكري والذين يمثلون نسبة هائلة في المجتمع

تشكرين على نقل الخبر اختي سليل

احترامي وتقديري
:cool:

سليل
16-Jun-2007, 06:05
دراسة: البدناء الصغار عرضة بشكل كبير للاصابة بالسكري



أظهرت دراسة أمريكية ان من يكونون بدناء في سن الثامنة عشرة يصبحون أكثر عرضة للاصابة بالنوع الثاني من داء البول السكري في مرحلة ما تالية من العمر.

واكتشف باحثون استخدموا بيانات من مسح متطور عن صحة البالغين الأمريكيين الصغار على المستوى الاتحادي ان الرجال الذين يكونون بدناء في سن 18 عاما يقدر بنحو 50.1 في المئة متوسط احتمال اصابتهم بداء البول السكري في حياتهم بينما تبلغ النسبة 57.3 في المئة لدى النساء البدينات.

وتظهر نتائج الدراسة التي نشرت في دورية رعاية مرضى السكري " ديابتيز كير" ان البدناء جدا في سن 18 عاما الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم على 35 تصل احتمالات اصابتهم بالسكري 70.3 في المئة للرجال و74.4 في المئة للنساء. ومؤشر كتلة الجسم عبارة عن مقياس للعلاقة ما بين وزن الجسم و الطول. ويُستخدم لمعرفة ما اذا كان الشخص لديه زيادة في الوزن أو مُصاب بالسمنة أو يعاني من نقصان الوزن.

ويعتبر وزن من مؤشر كتلة جسمه بين 18.5 و24.9 طبيعيا بينما يعتبر من يبلغ مؤشره 30 أو أكثر بدينا.

وقال الدكتو فنكات نارايان كبير معدي الدراسة من جامعة ايموري في اتلانتا "يظهر هذا الاهمية البالغة لمنع زيادة الوزن في سن مبكرة." وأضاف لخدمة رويترز الصحية "رويترز هيلث" أنه بالنسبة للبالغين صغار السن البدناء بالفعل تقلل النتائج من أهمية احداث تغيرات في أسلوب الحياة.

ومع ذلك فان الاصابة بمرض البول السكري غير قاصرة على البدناء من صغار السن البالغين. فقد وجدت الدراسة ان من هم في عمر 18 عاما ويعانون من زيادة طفيفة في الوزن تبلغ بين 29.7 في المئة و 35.4 في المئة احتمالات اصابتهم بداء السكري في حياتهم.

وعلى نحو مماثل فان البدناء في سن 45 عاما تقدر احتمالات اصابتهم بالسكري بين 45.8 في المئة الى 62.7 في المئة مع زيادة الاحتمالات بين السود والمنحدرين من أصل لاتيني رجالا ونساء.

وقال نارايان ان أثر الوزن يتلاشى بين البالغين الاكبر سنا جزئيا بسبب أهمية السن في احتمال الاصابة بالسكري.

ويقول الباحث ان زيادة احتمال الاصابة بالسكري بين صغار السن الذين يعانون من زيادة الوزن تثير القلق لانهم قد يصابون بالمرض في سن مبكرة. وهذا يزيد في المقابل احتمالات الاصابة بمضاعفات السكري مثل مرض القلب والفشل الكلوي.

ونصح نارايان البالغين صغار السن بضرورة التحدث لاطبائهم بشأن الطرق الصحية لانقاص أوزانهم. وقال "انقاص الوزن حتى بشكل طفيف قد يسهم في تقليل احتمال الإصابة بداء السكري."


الشبكه الاخبارية

miss-sara
21-Jun-2007, 06:06
بموافقة المقام السامي الكريم
المملكة العربية السعودية تستضيف المؤتمر الإقليمي الخليجي حول اقتصاديات السكري في شوال القادم .

عالم التطوع العربي


صدرت الموافقة السامية الكريمة برقم 4714/ م ب وتاريخ 23/5/1428هـ من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز نائب خادم الحرمين الشريفين على عقد المؤتمر الإقليمي الخليجي حول " اقتصاديات السكري " وذلك خلال الفترة من 22-24 شوال 1428هـ الموافق 3-5 نوفمبر 2007م .. صرح بذلك الدكتور توفيق بن أحمد خوجة المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون وأشار إلى أن البرقية تضمنت الإشارة إلى برقية معالي وزير الصحة الدكتور حمد بن عبد الله المانع حول عزم المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون تنظيم وعقد مؤتمر إقليمي خليجي حول اقتصاديات السكري لما لهذا الموضوع من أولوية في خطط وزارات الصحة بدول مجلس التعاون خلال المرحلة القادمة حيث يعقد هذا المؤتمر بالتعاون بين المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض بمشاركة نخبة من العلماء الدوليين والإقليميين والمحليين المتخصصين في هذا المجال حيث من المتوقع أن يخرج عن هذا المؤتمر إعلان الرياض أو مبادرات هامة سيكون لها تأثيرها الإيجابي بإذن الله على سياسات مكافحة هذا المرض .. وأضاف الدكتور خوجة بأن هذا المؤتمر يأتي في ظل مواجهة التحديات نتيجة للتغيرات التي طرأت على أساليب وأنماط المعيشة لما يحظى به المجتمع الخليجي من رفاهية ـ ولله الحمد ـ وما أستتبع ذلك من ظهور لمعدلات الإصابة بالأمراض المزمنة ومنها الداء السكري الذي يعد من الأمراض التي بدأت تنتشر في مجتمعاتنا بصورة أقرب لأن يكون وباءا وجعلت منه خطرا صحيا على المستوى الوطني والخليجي مما يحتم قرع ناقوس الخطر .
وحول أهداف ومحاور المؤتمر أوضح المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون أن المؤتمر سيلقى الضوء على عبء مرض السكري والتحديات الهائلة التي يضعها على عاتق النظم الصحية والحكومات ، كما سيركز على الاقتصاديات المتعلقة بمرض السكري بكافة أبعاده وبحث المبادرات الجديدة في تعزيز الصحة ، وتقديم الرعاية الفاعلة مقارنة بالتكاليف ، كما يتضمن البرنامج الخاص بالمؤتمر موضوعات غاية في الأهمية سيتناولها خبراء عالميون ونخبة متميزة من العلماء والمتخصصين في مجال السكري واقتصاديات الصحة .
وأشار الدكتور خوجة إلى الإعلان المشترك الذي وقع عليه معالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون حول داء السكري وذلك خلال مؤتمرهم الثالث والستين والذي عقد نهاية الشهر الماضي في جنيف على هامش اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية حيث تضمنت نقاط الاعلان عددا من الجوانب المهمة منها وضع التصدي لمشكلة الداء السكري على قمة أولويات القضايا الصحية... مما يتطلب دعم سياسي فاعل وموارد بشرية ومادية كافية كضرورة أساسية لدول المجلس للبدء في وضع وتطبيق السياسات والخطط والبرامج اللازمة لذلك ، والالتزام باتخاذ الإجراءات المناسبة التي تساعد على التقليل من عبء المرض بتحقيق الأهداف العالمية لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة الأمراض غير المعدية - وفي مقدمتها الداء السكري - والعمل على خفض معدل الوفيات سنوياً بنسبة 2% بإذن الله - وفق الاتجاهات المتوقعة - خلال العشر سنوات القادمة حتى عام 2018 م، وإعداد وتطبيق الاستراتيجيات الوطنية الهادفة إلى خفض عوامل الاختطار القابلة للتعديل مثال ذلك تناول الغذاء غير الصحي، قلة النشاط البدني وتعاطي التبغ، ومن خلال تطبيق مفاهيم تعزيز الصحة والرعاية المجتمعية ، والعمل على دعم البحوث الوبائية للسكري وإقتصادياته وعوامل الخطورة المرتبطة به وعبء المرض ، وتكامل معالجة ورعاية مرضى الداء السكري ضمن فعاليات الرعاية الصحية الأولية ومن خلال تطبيق الاستراتيجيات الوطنية ، ورفع الوعي حول عوامل الاختصار القابلة للتعديل والتي تعد السبب الجذري للأمراض المزمنة الشائعة وفي مقدمتها داء السكري ، والعمل على إنشاء مجلس وطني أعلى لمكافحة الداء السكري يضم مسؤولين ذوي صلاحية في اتخاذ القرار من كافة المعنيين ، والتأكيد على أن مكافحة الداء السكري هي مهمة وطنية مشتركة تقع مسئوليتها على كافة المؤسسات الحكومية منها والمجتمعية ، واستخدام وثيقة منظمة الصحة العالمية " الوقاية من الأمراض المزمنة - إستثمار حيوي " كإطار عام لتطبيق الاستراتيجيات الوطنية للمكافحة والوقاية من الداء السكري ، وتفعيل "الإستراتيجية العالمية للنظام الغذائي والنشاط البدني والصحة" والعمل على وضعها موضع التنفيذ .
وفي ختام تصريحه أعرب الدكتور توفيق بن أحمد خوجة عن بالغ شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز نائب خادم الحرمين الشريفين حفظهم الله ومعالي وزير الصحة الدكتور حمد بن عبد الله المانع على استضافة المملكة العربية السعودية لهذا المؤتمر الإقليمي الخليجي الهام داعيا الله عز وجل أن يخرج بالصورة المأمولة وأن تسهم توصياته في تعزيز مسيرة الخدمات الصحية لما فيه خير وصحة مواطنينا في دول المجلس .

سليل
19-Jul-2007, 04:17
شرب الحليب يقلل من خطر الاصابة بالسكري


http://www.dm3t.com/uploads/f0d740c263.bmp (http://www.dm3t.com)



اظهرت دراسة طبية جديدة انجزها باحثون بريطانيون ان شرب نصف لتر من الحليب يوميا قد يحمي الرجال من داء السكري وامراض القلب.وقال الفريق العلمي التابع لجامعة كارديف بويلز ان تناول مشتقات الحليب يجنب الشخص خطر الاعراض الاستقلابية (Metabolic Syndrome)، وهي مجموعة من الاعراض تزيد احتمال الاصابة بالسكري وامراض القلب.


وتقول الدراسة التي تطلب انجازها 20 عاما وشملت 2375 رجلا تتراوح اعمارهم بين 45 و59 عاما، ان تناول الحليب ومشتقاته يقلل من هذا الخطر عند الرجال بنسبة 50 بالمئة.

وحسب الدراسة فان كون شخص يعاني من الاعراض الاستقلابية يعني ان يحتوي دمه على نسب مرتفعة من سكر الغلوكوز او الدهون او كونه سمينا أو يعاني من ارتفاع ضغط الدم.

واستخدم الفريق الباحث استمارات ويوميات لمراقبة الكميات التي تناولها الرجال من حليب ومشتقاته.

في البداية، كان 15 بالمئة من المشاركين يعانون من الاعراض الاستقلابية مما جعلهم اكثر عرضة من غيرهم لامراض القلب بحوالي الضعف، بينما زاد خطر الاصابة بالسكري عندهم باربعة اضعاف.

لكن نسبة الحماية التي توفرها مشتقات الحليب اقل من تلك التي يوفرها شرب الحليب بعينه.

Pure
19-Jul-2007, 09:32
يعطيكِ العافيه سليل : ))

توتي فروتي
19-Jul-2007, 12:25
سبحان الله .. عند الرجال بس !! يعني عند النساء لا .. !! شي غريب ..

مشكورة سليل خبر قيم ..

احترامي وتقديري

سليل
21-Jul-2007, 06:23
الوزن الطبيعي يقلل من إفراز الأنسولين



http://www.dm3t.com/uploads/16c057932c.jpg (http://www.dm3t.com)


واشنطن - CNN




أظهرت دراسة أمريكية أن المحافظة على وزن طبيعي يحد من تعرض الخلايا الدماغية لهرمون الأنسولين ؛ مما قد يساعد على إطالة العمر .

وجاء في بحث - نشره علماء أمريكيون في مجلة (نيتشر Nature) - أن المحافظة على وزن طبيعي قد تقلل من نسبة إفراز الأنسولين في البشر أيضا ، مما قد يكون له نفس التأثير الذي لوحظ في الجرذان .
والدراسة الجديدة ركزت بحثها على تأثيرات البروتين الذي يطلق عليه (IRS2) الذي ينقل إيعازات الإنسولين إلى الخلايا الدماغية .

وأشارت الدراسة التي أجريت على الجرذان بأن خفض فعالية الأنسولين - وهو الهرمون الذي ينظم مستوى السكر في الدم - قد يؤدي إلى إطالة العمر .

وتوصلت الدراسة إلى أن الجرذان التي يسجل في دمها نصف الكمية من هذا البروتين تعيش بالمعدل لمدة تتجاوز الفئران الأخرى بحوالي 18 % .
وبالرغم من الزيادة في الوزن وزيادة نسبة الأنسولين في دم هذه الجرذان .. إلا أنها ازدادت فعالية مع العمر وشابهت قدرتها على تمثيل السكر تلك التي عند الجرذان الأقل عمرا .

وقال الباحثون : إن هذه الفئران - المهندسة - تعيش لمدة أطول لأن الأمراض التي عادة ما تفتك بها - كالسرطان وأمراض جهاز الدوران - تتأخر بفعل نقص الإيعازات الأنسولينية للخلايا الدماغية رغم زيادة نسبة الانسولين في الدم .
وأضافوا : قد يكون ممكنا في المستقبل إنتاج عقاقير تخفض فعالية بروتين (IRS2) للإتيان بنفس التأثيرات .. إلا أن هذه العقاقير يجب ألا تؤثر إلا على الخلايا الدماغية .

يقول رئيس فريق البحث الدكتور / موريس وايت - من (معهد هوارد هيوز الطبي) - : " إن أبسط سبيل لإطالة العمر يتلخص في تحديد وخفض نسبة الأنسولين في الدم عن طريق ممارسة الرياضة واتباع نظام صحي في الأكل .

وقال د / وايت : " إن النتائج التي توصلنا إليها إنما تضع أساسا علميا لما كانت أمهاتنا تقلنه لنا عندما كنا أطفالا : كلوا أكلا صحيا ومارسوا الرياضة وستتمتعون بصحة جيدة " .
وأوضح : " فالأكل الصحي والرياضة والوزن المنخفض كلها تحافظ على حساسية الأنسجة للأنسولين ؛ مما يقلل من كمية الهرمون الضرورية للسيطرة على نسبة السكر في الدم بالنتيجة سيتعرض الدماغ إلى كمية أقل من الأنسولين .

ويقول الخبراء : في حال إثبات هذه النظرية سينضم الأنسولين إلى قائمة من العوامل .. كالعوامل الجينية التي تلعب دورا في إطالة العمر .

سليل
22-Jul-2007, 04:23
الأوزون يهزم القدم السكري والسرطان



http://www.dm3t.com/uploads/5b8da9fb6f.jpg (http://www.dm3t.com)a


القاهرة - وكالات

في (مؤتمر الأوزون الدولي) - الذي عقد في القاهرة - ناقش (مؤتمر طب الآلام) تقنية طب المستقبل .. والمتمثلة في استخدام (الأوزون النشط) في حقن مسارات الألم ..
وخلصت نتائج المؤتمر إلى ضرورة المحاولة الجادة لنشر "ثقافة العلاج بالأوزون" وتوفير الأجهزة والأدوية المعالجة باستخدامه مع العلم بأنها رخيصة الثمن وتحقق نتائج مبهرة .

و(غاز الأوزون العلاجي) - وهو عبارة عن أكسجين نشط جداً - يمثل له كيميائياً (ب¯ أ 3) ، وله تأثيرات دوائية إكلينيكية تعمل على :
- تجديد نشاط خلايا المخ وتزيد من حيويتها وترفع معدل إمدادات الدم للمخ .
- وتدمر "الشوارد الحرة" في الجسم ، والتي يتسبب وجودها في ظهور الأعراض المرضية المزمنة .

ولغاز الأوزون استعمالات طبية متعددة , فهو مثبط للفيروسات وقاتل للبكتيريا والفطريات والطفيليات والخلايا السرطانية ، كما أنه منشط للجهاز المناعي ويرفع من كفاءة وحيوية خلايا وأعضاء الجسم ؛ حيث يزيد نسبة الأكسجين المتاحة للخلايا , وهو يخفض الآلام ويهدئ الأعصاب ويساعد على إفراز الكثير من الأنزيمات المهمة لعمل خلايا الجسم .

كما أن الأوزون يتعامل مع الخلايا غير الطبيعية - كالخلايا السرطانية - بأن يخترقها , حيث لا يحتوي جدارها على إنزيمات خاصة موجودة في الخلايا الطبيعية ويؤكسدها ويشل فاعليتها؛ لذا يستخدم في علاج الأورام الخبيثة فيمنع حدوث التطورات المرضية ويبقى على حياة المريض , كما أنه يستخدم لعلاج بعض الأمراض أيضاً بدلاً من الاضطرار لبتر العضو المصاب .

يذكر أن مرض (القدم السكري) يبدأ بعد فترة من الإصابة بمرض السكر , حيث إن أهم أعراضه تتلخص في :
منع وصول الدم إلى الشرايين لكل مناطق الجسم .. وتعد "القدمين" من أكثرها تأثراً بذلك , حيث تموت الأعصاب بها ؛ ونتيجة لذلك تظهر (الجروح السكرية) على القدمين , وقد يتجاهل المريض أسباب مرضه وتطوراتها .. خاصة وأن العلاج في هذه الحالات يكون مكلفاً ؛ فتصبح النهاية الحتمية هي "البتر" ..

أما نسبة حدوث البتر بالنسبة للمريض الذي عولج بـ (الأوزون) - الرخيص - منذ بداية المرض فتصبح صفراً .

دينا
22-Jul-2007, 06:36
بارك الله فيك سليل على المعلومات المهمه والجديده بالنسبه لي

دينا
22-Jul-2007, 07:32
ماشاء الله عليك سليل اخبارك الطبيه رائعه

بس لاتكوني طبيبه متخفيه باخصائيه اجتماعيه
يعطيك العافيه

miss-sara
27-Jul-2007, 10:06
تكاليف علاج مرضى السكري بالمملكة تزيد على أكثر من (4) مليارات ريال سنوياً
الرياض

تستضيف المملكة العربية السعودية نهاية شهر شوال للعام الحالي المؤتمر الإقليمي الخليجي حول "اقتصاديات السكري".
أوضح ذلك الدكتور توفيق بن أحمد خوجة المديرالعام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون وأشار إلى أن عقد مؤتمر إقليمي خليجي حول اقتصاديات السكري له من الأهمية الأولوية في خطط وزارات الصحة بدول مجلس التعاون خلال المرحلة القادمة حيث يعقد هذا المؤتمر بالتعاون بين المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض و بمشاركة نخبة من العلماء الدوليين والإقليميين والمحليين المتخصصين في هذا المجال الذي يتوقع الخروج منه بإعلان الرياض أو مبادرات هامة سيكون لها تأثيرها الإيجابي بإذن الله على سياسات مكافحة هذا المرض.

وأضاف خوجة بأن هذا المؤتمر يأتي في ظل مواجهة التحديات نتيجة للتغيرات التي طرأت على أساليب وأنماط المعيشة لما يحظى به المجتمع الخليجي من رفاهية وما أستتبع ذلك من ظهور لمعدلات الإصابة بالأمراض المزمنة ومنها الداء السكري الذي يعد من الأمراض التي بدأت تنتشر في مجتمعاتنا بصورة أقرب لأن يكون وباءً وجعلت منه خطرا صحيا على المستوى الوطني والخليجي مما يحتم قرع ناقوس الخطر.

وحول أهداف ومحاورالمؤتمر قال خوجة : إن المؤتمرسيلقى الضوءعلى عبءمرض السكري والتحديات الهائلةالتي يضعهاعلى عاتق النظم الصحيةوالحكومات كماسيركزعلى الاقتصاديات المتعلقةبمرض السكري بكافة أبعاده وبحث المبادرات الجديدة في تعزيزالصحة وتقديم الرعاية الفاعلة مقارنة بالتكاليف كمايتضمن البرنامج الخاص بالمؤتمرموضوعات غاية في الأهمية سيتناولها خبراء عالميون ونخبة متميزة من العلماءوالمتخصصين في مجال السكري واقتصاديات الصحة.

وأشار خوجة إلى الإعلان المشترك الذي وقع عليه معالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون حول داء السكري وذلك خلال مؤتمرهم الثالث والستين والذي عقد نهاية الشهر الماضي في جنيف على هامش اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية حيث تضمنت نقاط الاعلان عددا من الجوانب المهمة منها وضع التصدي لمشكلة الداء السكري على قمة أولويات القضايا الصحية مما يتطلب دعم سياسي فاعل وموارد بشرية ومادية كافية كضرورة أساسية لدول المجلس للبدء في وضع وتطبيق السياسات والخطط والبرامج اللازمة لذلك والالتزام باتخاذ الإجراءات المناسبة التي تساعد على التقليل من عبء المرض بتحقيق الأهداف العالمية لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة الأمراض غير المعدية وفي مقدمتها الداء السكري والعمل على خفض معدل الوفيات سنوياً بنسبة (2%) وفق الاتجاهات المتوقعة خلال العشرسنوات القادمة حتى عام (2018م) وإعداد وتطبيق الاستراتيجيات الوطنية الهادفة إلى خفض عوامل الاختصار القابلة للتعديل مثال ذلك تناول الغذاء غير الصحي، قلة النشاط البدني وتعاطي التبغ ومن خلال تطبيق مفاهيم تعزيزالصحة والرعاية المجتمعية والعمل على دعم البحوث الوبائية للسكري واقتصادياته وعوامل الخطورة المرتبطة به وعبء المرض وتكامل معالجة ورعاية مرضى الداء السكري ضمن فعاليات الرعاية الصحية الأولية ومن خلال تطبيق الاستراتيجيات الوطنية ورفع الوعي حول عوامل الاختصارالقابلة للتعديل والتي تعد السبب الجذري للأمراض المزمنة الشائعة وفي مقدمتها داء السكري والعمل على إنشاء مجلس وطني أعلى لمكافحة الداء السكري يضم مسؤولين ذوي صلاحية في اتخاذ القرارمن كافة المعنيين والتأكيد على أن مكافحة الداء السكري هي مهمة وطنية مشتركة تقع مسئوليتهاعلى كافة المؤسسات الحكومية منها والمجتمعية واستخدام وثيقة منظمة الصحة العالمية "الوقاية من الأمراض المزمنة استثمار حيوي" كإطارعام لتطبيق الاستراتيجيات الوطنية للمكافحة والوقاية من الداء السكري وتفعيل "الإستراتيجية العالمية للنظام الغذائي والنشاط البدني والصحة" والعمل على وضعها موضع التنفيذ.

وأعرب خوجة في ختام تصريحه عن بالغ شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيزوصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز نائب خادم الحرمين الشريفين - حفظهم الله - ومعالي وزيرالصحة الدكتور حمد بن عبد الله المانع على استضافة المملكة العربية السعودية لهذا المؤتمر الإقليمي الخليجي الهام داعيا الله عز وجل أن يخرج بالصورة المأمولة وأن تسهم توصياته في تعزيز مسيرة الخدمات الصحية لما فيه خير وصحة مواطنينا في دول المجلس.

ومن جهة أخرى كشفت تقارير حديثة أن تكلفة علاج مرض السكري ومضاعفاته السنوية بالمملكة تزيد على (4) مليارات ريال يتم صرفها لعلاج المرضى الذين تبلغ نسبة ممن هم فوق سن الثلاثين من أعمارهم من مجمل العدد الكلي للسكان نحو (24%) وتبذل وزارة الصحة السعودية جهوداً كبيرة لحصر المرض وعلاج المصابين به حيث طرحت الوزارة مؤخراً عدد (20) مشروعاً صحياً جديداً لعلاج مرض السكر بمختلف مناطق المملكة إضافة لقيام الوزارة بإصدارعدد من الكتيبات التعريفية بالمرض وأدلة العمل التي تساعد الفرق الصحية على الاكتشاف المبكر وتشخيص الحالات وصياغة تدابير وقائية وعلاجية موحدة يتم تطبيقها بشكل موسع وفي أوقات متزامنة حتى تتم الاستفادة منها ، وسعت الوزارة أيضاً لتكثيف عمليات التدريب للأطباء والهيئات التمريضية المساعدة حول كافة العمليات المتعلقة بالمرض وطرق السيطرة عليه.

ويعتبر السكري من أكثر الأمراض ذات التكلفة العلاجية العالية ويشكل عبئاً مالياً كبيراً للجهات الصحية على المستويين الوطني والدولي فضلاً عن الأسر والأشخاص المصابين وهو سبب رئيسي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والفشل الكلوي والعمى وجلطات الدماغ ويتسبب في بتر بعض أجزاء الجسم.

ويوجد نحو (200) مليون شخص مصاب بالسكري حول العالم ويتوقع أن يصل عددهم إلى (350) مليون بحلول العام (2025م) أكثرمن (70%) منهم من سكان الدول النامية.. فيما أشارت دراسة إلى أن هناك (6) ملايين حالة سكري يتم اكتشافها كل عام.

وتقوم حكومة المملكة ممثلة بوزارة الصحة بتكثيف جهودها لغرض السيطرة على المرض وخصوصاً بين الأطفال وفئات المجتمع الأخرى وتسعى الوزارة لمشاركة دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للسكري الذي ينعقد هذا العام تحت شعار (العناية بالسكري حق للجميع) أي أن رعاية مرض السكري حق مكتسب للطفل والشاب والكبيروالغني والفقير.

وتلتمس الوزارة لتحقيق هذه الأهداف من خلال وضع برامج وطنية لمكافحة الأمراض الخطيرة ومنها السكري والسعي لتحويل العيادات العامة الخارجية إلى عيادات تخصصية ، كما عملت الوزارة على إنشاء إدارة خاصة للأمراض غير المعدية تتولى تطبيق الخطط الخاصة بالسيطرة على هذه الأمراض على أسس علمية ووفقاً للاستراتيجيات الصحية المتعارف عليها والمطبقة عالمياً بيد أن الجهود تتجاوز ذلك حيث أكدت وزارة الصحة على ضرورة إنشاء عيادات مصغرة داخل المراكز الصحية المنتشرة بمدن المملكة ومحافظاتها والتي يصل عددها إلى أكثر من (1800) مركز صحياً وتتولى هذه العيادات استقبال الحالات المرضية وعلاجها ومتابعتها وتقويمها وتحسين نظام الإحالة والرعاية المشتركة مع أطباء المستشفيات وهناك توجه لوضع معايير علمية وعملية تنظم عمل هذه العيادات وأسلوب العمل فيها.

bode
04-Aug-2007, 05:09
الرياض - منى عناني(مرشدة مرضى السكر بمستشفى قوى الأمن السعودي)
في كثير من الأحيان، نلاحظ أن بعض المصابين بداء السكري يميلون إلى الأخذ بالوصفات الشعبية أو نصائح الأصدقاء التي لا تستند في الغالب إلى أسس طبية سليمة، خصوصاً فيما يتعلق بالنظام الغذائي بالنسبة لهؤلاء المرضى ما يؤدي في نهاية المطاف إلى تعرضهم لبعض الآثار الجانبية السلبية التي كان بالإمكان تلافيها فيما إذا تم الالتزام بتعليمات الفريق العلاجي.

لقد لوحظ مثلاً أن بعض المرضى يستعيض عن علاج السكري سواء كان حبوباً خافضة للسكر أو الأنسولين باستعمال البصل والثوم أو أعشاب أخرى. وإذا كانت بعض تلك الأعشاب تحتوي بالفعل على مواد تخفض السكر في الدم بعض الشيء، إلا أن لها مضاراً جانبية أخرى كثيرة. وعليه فإننا لا ننصح باستعمالها. أما الاعتقاد بأن تلك الأعشاب قد تؤدي إلى الشفاء من السكري فلم يثبت صحته بأي حال من الأحوال. كذلك يظن بعضهم أنه مع استعمال إبره الأنسولين يستطيع الإنسان أن يتحرر من قيود الحمية الغذائية. في حين أن الحمية الغذائية هي الأساس في ضبط السكر مع جميع أنواع العلاجات الأخرى سواء كانت إبر أنسولين أو حبوباً خافضة للسكر.

لوحظ أيضاً أن بعض مرضى السكري إذا ما تعرضوا إلى مرض عارض مثل الأنفلونزا أو الزكام أو التهاب اللوزتين فإنهم يفقدون شهيتهم للطعام، وقد لا يتناولون وجباتهم بشكل منتظم كعدم تناول وجبة الإفطار، وعليه لا يأخذون علاجهم الصباحي سواء كان حبوباً خافضة للسكر أو إبرة الأنسولين.ومن المعروف أن الإنسان عند تعرضه لأي مرض عارض يكون بحاجة لتناول الطعام وتعاطي العلاج المقرر أكثر من أي وقت آخر، حيث إن نسبة السكر ترتفع حتى وإن لم يتناول المريض بالسكر وجباته وذلك نتيجة المرض. وعليه يجب على المريض أخذ وجباته وعلاجه بانتظام. أما إذا صعب عليه أكل الطعام الصلب في حالات التهاب اللوزتين مثلاً فيستطيع أخذ البدائل لذلك الطعام من سوائل ومأكولات لينة مثل لبن الزبادي قليل الدسم، والعصيرات الطازجة. ومن السلوكيات الخاطئة لدى بعضهم تناول العسل الطبيعي على اعتبار أنه لا يؤدي إلى رفع نسبة السكر في الدم، مع أن مكونات العسل يدخل بها حوالي 70% من السكر، وعليه فإن تناول العسل يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم بشكل كبير. ولا تندهش إذا علمت أن ملعقتين من العسل توازيان ست ملاعق صغيرة من السكر.

كما يظن بعض الناس أن التمر لا يرفع نسبة السكر وهذا أيضاً اعتقاد خاطئ، إذ إن التمر يحتوي على كمية من السكريات، ما يجعل من المهم مناقشة الطبيب المختص في الكمية الممكن تناولها من التمر في اليوم الواحد. يفضل البعض الآخر تناول المأكولات الجاهزة السريعة. وهنا ننوه أن كثيراً من هذه المأكولات يحتوي على نسبة عالية من الدهون الضارة ما يرفع نسبة السكر والدهون في الدم. أما الغذاء الصحيح فهو الذي يشمل على جميع العناصر الغذائية.

في المقابل نلاحظ أن مرضى آخرين يهملون تناول الوجبات الخفيفة الموصوفة لهم، ونقصد بذلك تلك الوجبة التي يتم تناولها بين وجبتين رئيسيتين، حيث إن الوجبات الخفيفة هدفها منع انخفاضات السكر التي قد يتعرض لها المريض، كما أنها تساعد على منع الشعور بالجوع المفرط ما يضطر المريض إلى اللجوء إلى التعويض عنه عن طريق تناول وجبة كبيرة ما يتسبب في رفع نسبة السكر بالدم. وبالتالي فمن الأفضل المحافظة على تلك الوجبات الخفيفة وعدم التوقف عن تناولها.

ومن الأخطاء الشائعة أيضا: اعتماد البعض في وجباتهم على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات مثل الأرز أو الخبز، وقلما يأكلون الخضار والفواكه. وكما ذكرنا فإن الغذاء الصحيح يجب أن يشتمل على جميع العناصر الغذائية، التي قد تحول دون التعرض للإصابة بأمراض أخرى. نلفت الانتباه هنا إلى أن الهدف الرئيس من تنظيم الغذاء هو السيطرة على نسبة السكر في الدم ضمن الحدود الطبيعية، والمحافظة على اعتدال الوزن وتجنب السمنة. وقد تطور مفهوم الحمية الغذائية لمرضى السكر كثيراً خلال السنوات الأخيرة، ومريض السكر يمكنه حالياً أن يتناول غذاء كافياً ومتنوعاً وممتعاً بنفس الوقت، فالحمية الغذائية لمريض السكر لا تعني حرمانه من الطعام بل اختيار ما هو مناسب وصحي.

وبما أن حاجة كل شخص من الطعام تختلف من شخص إلى آخر، فإن الخطة الغذائية تختلف باختلاف الأشخاص، إذ إن هنالك كثيراً من العوامل تؤخذ في الاعتبار عند وضع الخطة الغذائية، منها طول الشخص ووزنه، نوع العمل، والنشاط الجسماني الذي يبذله، نوع العلاج المستعمل، وكذلك إذا ما كان هنالك أمراض أخرى مصاحبة للسكر.
وفي العادة فإن البرنامج الغذائي لطعام المريض يعد بصورة تراعي نمطه الغذائي المعتاد، وليس تغييره، أي أن قائمة الطعام تكون ضمن الأنواع التي يحبذها المريض في وجباته اليومية.

ولكن، ماذا يعني تخطيط وجبات الطعام لمرضى السكر؟

يشتمل تخطيط وجبات طعام مرضى السكر على ما يلي:
اختيار الأطعمة الصحيحة بحيث تكون محتوية على المكونات اللازمة الضرورية للتغذية السليمة وهي: البروتينات والسكريات والدهون والفيتامينات والمعادن. ويتضمن الغذاء المتوازن لمرضى السكر ما يلي:
- السكريات 50% من الاحتياج اليومي وهي تشمل السكريات المركبة بطيئة الامتصاص مثل النشويات (الخبز، الأرز) ويفضل الابتعاد عن السكريات البسيطة سريعة الامتصاص مثل (السكر، الجلوكوز).
- البروتينات 20% من الاحتياج اليومي مثل اللحوم والجبن وهي المصدر لبناء الجسم.
- الدهون 30% من الاحتياج اليومي وهي مثل الزيوت ويفضل الابتعاد عن الدهون الحيوانية.
وكما أشرنا فإن الطول ووزن الجسم، وممارسة التمارين الرياضية أو النشاط الجسمي، يؤثر كل ذلك على نسبة احتياج مريض السكر من الطاقة، وتقاس كمية الطاقة المتوفرة في الأطعمة بالسعرات الحرارية، ومن المعروف أن كل جرام من السكريات يعطي 4 سعرات حرارية، وكل جرام من البروتينات يعطي 4 سعرات، بينما كل جرام من الدهون يعطى 9 سعرات.
* تناول وجبات الطعام في الأوقات الصحيحة، وعدم إهمال الوجبات الخفيفة من أجل موازنة نسبة السكر وضبطه على مدار اليوم.
* توزيع الوجبات الغذائية خلال اليوم تجنباً لانخفاض معدل السكر في الدم أو ارتفاعاته، إن توزيع الوجبات يساعد على موازنة أثر الأنسولين ويساعد على الحفاظ على معدلات منتظمة لسكر الدم خلال اليوم.
* تناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف، فالألياف هي الجزء من الطعام الذي لا يتم هضمه ولا امتصاصه، وإن بعض الألياف يمكن أن تساعد في تخفيض معدل سكر الدم ومعدل دهون الدم.
* تناول القليل من الدهون وعلى وجه الخصوص الدهون الحيوانية مثل السمن الحيواني، لما لها من مخاطر الإصابة بمشاكل قلبية، إذ إن أحد الأسباب التي تزيد من احتمالات النوبة القلبية هو ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، والزيادة الكبيرة في الكوليسترول يمكن أن تؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية، وعليه فإن تخفيض استعمال كميات جميع الدهون وخاصوصا دهون اللحم ومشتقات الألبان تساعد في تخفيض الكوليسترول في الدم، وتتوفر بالأسواق بدائل قليلة الدسم للعديد من الأطعمة التي تحتوي على دهون عالية.
* التقليل من كميات الملح في الطعام تجنباً للإصابة بارتفاع ضغط الدم، حيث إن مرضى السكر هم أشد عرضة للإصابة بضغط الدم.
* من أجل تنظيم غذائي متكامل على مريض السكر استشارة الفريق الطبي المعالج ليساعده في وضع الخطة الغذائية الأنسب له.bab.com

drmans
08-Aug-2007, 06:48
جزيتم خيرا..
الموضوع جميل ومهم.
بالتوفيق والسلامة للجميع...

drmans
08-Aug-2007, 07:04
الموضوع جميل جداً ويستحق القراءة والاتباع.

وتكون المحافظة على إفراز هرمون الإنسولين في الحدود الدنيا بعدم تناول كميات كبيرة من الأطعمة المحتوية على النشويات والدهون، وعدم تناول الوجبات التي تسمى (خفيفة) بين الوجبات الرئيسية. كما أن تناول المشروبات الغازية بكميات كبيرة يؤدي إلى كثرة إفراز الإنسولين لأنها تحتوي على كميات كبيرة من السكر.
ولنا في توجيهات نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام الأسوة الحسنة فقد قال (ما ملأ ابن آدم وعاء شر من بطنه) كما نهانا عن إدخال الطعام على الطعام فعليه خير الصلاة وأتم التسليم.

سليل
08-Aug-2007, 01:02
لادينا ...تطمني اخصائيه اجتماعيه .:D ..بس ادعيلي اكمل دراسات عليا:)


drmans شكرا لمروك وللاضافه واهلا وسهلا بك معنا ...

بدريه احمــد
09-Aug-2007, 12:18
سبحان الله دائما الوسطية افضل شي
بكل شي
حتى بالاكل والحركة
يعطيك العافية سليل على المعلومات الواردة

bode
04-Oct-2007, 12:09
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2007/10/3/1_724977_1_34.jpg

مخطط يظهر توقعات انتشار السكري في العالم (الجزيرة نت)

حذر باحث بريطاني من زيادة أعداد المصابين بارتفاع نسبة السكر في الجسم بشكل وصفه بالدرامي خلال السنوات المقبلة.

وأوضح البروفيسور البريطاني ديفد أونز المتخصص في أمراض السكري بجامعة كارديف أن عدد المصابين في الشرق الأوسط سيصل إلى 43 مليونا مع حلول العام 2030، في زيادة تقدر بنحو ثلاثة أضعاف عدد المرضى المسجلين اليوم، في حين سيبلغ عدد المصابين في العالم نحو 366 مليونا، يتركز معظمهم في الهند والصين والولايات المتحدة وإندونيسيا واليابان وباكستان وفق الترتيب.

جاءت هذه التحذيرات في ندوة علمية عقدتها الثلاثاء شركة روش السويسرية للأدوية في مقرها ببازل، حيث عزا البروفيسور أونز هذه الزيادة إلى عوامل عدة، من بينها قلة الوعي الصحي بالمرض وخطورته، حيث لا يدرك 50% من المصابين أن هذا الداء تمكن من أجسادهم، ومدى خطورته وتأثيره على صحتهم مستقبلا، مثل احتمالات الإصابة بالعمى أو بتر الأطراف، أو الوفاة بالسكتة القلبية أو الدماغية، أو الإصابة بأمراض عصبية، حتى أن كل حالة وفاة واحدة تقع كل 10 ثوان لها علاقة مباشرة بمرض السكري.

الفقر والإفراط

كما ربط أونز بين ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض وبين انتشار عادات غذائية سلبية، مثل الوجبات السريعة وما وصفها "بكوكلة العالم" من خلال انتشار المشروبات الغازية المشبعة بالسكريات بصورة واسعة في بعض الدول ويمارسها العامة كنوع من الرفاهية والترف، في مقابل التخلي عن عادات صحية سلمية مثل الرياضة والغذاء السليم.

في المقابل يرى اونز أن انتشار المرض بشكل وبائي لا يقتصر على الأثرياء فقط، بل يصيب أيضا الفقراء بسبب عدم وجود المكونات الأساسية للغذاء المتكامل، والظروف المعيشية المضطربة التي يحيون فيها.


الفحص الذاتي

خبراء شركة روش يرون أن الفحص الذاتي لمعدلات السكر في الدم يساعد المرضى على التخفيف من آثاره، بما في ذلك أيضا التكاليف الناجمة عن مضاعفاته، كما تتيح فرصة الفحص الذاتي نوعا من الرقابة الذاتية على نوعية التغذية.

" الفحص الذاتي والمتابعة الدورية الإلكترونية للمرض يمكن أن يوفرا مبالغ طائلة تقدر بنحو 164 مليون يورو في السعودية و20 مليونا في الكويت "

وطبقا لدراسة أعدتها الشركة حول الإصابة بالسكري في دول مجلس التعاون الخليجي، فإن تكلفة علاج 1.35 مليون مريض في السعودية تبلغ سنويا قرابة 4.5 أربعة مليارات ريال سعودي (نحو 1.2 مليار دولار)، في حين يعاني 73% من سكانها من عامل مخاطرة واحد على الأقل يمكن أن يصيبهم بالمرض.

في المقابل يمكن للفحص الذاتي والمتابعة الدورية الإلكترونية أن يوفرا مبالغ طائلة قدرتها الدراسة بنحو 164 مليون يورو في السعودية و20 مليونا في الكويت، وذلك من جراء التوفير في رسوم استشارات طبية يمكن الاستغناء عنها، وتكاليف متابعة المضاعفات والأدوية التي يجب تعاطيها عند ظهورها.

وباء باهظ التكاليف

وكانت منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لمرضى السكري قد حذرا في دراسة لهما صدرت هذا العام من ارتفاع نفقات علاج ضحايا الوباء، حيث من المتوقع أن تصل هذا العام إلى 232 مليار دولار، وسترتفع عام 2025 إلى 302 مليار، كما يعاني أكثر من مليار شخص من زيادة في الوزن، وقرابة 300 مليون معرضون للإصابة بالمرض.

ويقول رئيس وحدة علاج السكري لدى شركة روش بوركهارد بيبر للجزيرة نت إن حجم مبيعات أنظمة مراقبة نسبة السكري في الدم يصل سنويا 9 مليارات دولار، ومن المحتمل أن يرتفع إلى 12 مليارا مع حلول العام 2012، بينما يبلغ حجم سوق عقاقير الأنسولين المستخدمة في علاج النوع الأول من السكري قرابة 1.5 مليار سنويا سترتفع إلى المليارين خلال نفس الفترة.

المصدر: الجزيرة

مقدام
04-Oct-2007, 11:43
حفظ الله الجميع من كل مكروه

Pure
02-Nov-2007, 03:51
14 نوفمبر: اليوم العالمى لمرضى السكر

* اليوم العالمى لمرضى السكر:

- لماذا يتم الاحتفال بيوم السكر العالمى فى 14 نوفمبر؟

- أين يتم الاحتفال به؟

- كيف يتم تنظيم يوم السكر العالمى؟

- ما هى إمكانية المشاركة فيه؟

- مضامين الاحتفال بيوم السكر العالمى فى الأعوام السابقة؟

- نبذة عامة عن مرض السكر.

* اليوم العالمى لمرض السكر:

كان أول تنظيم لهذا اليوم العالمى من قبل الاتحاد الدولى لمرض السكر (IDF) بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO) ، والذى يعتبر أول حملة وعى عالمية تخص هذا المرض الذى يمكن أن نصفه بالمرض السهل الممتنع. وبدأ الاحتفال باليوم العالمى لمرض السكر فى عام 1991 لكى يتماشى مع ازدياد نسبة المصابين بهذا المرض "الداء السكرى" على مستوى العالم، ونال هذا اليوم شعبيته حيث يشارك فيه أكثر من 350 مليون شخص فى العالم بأسره بما فيهم مؤسسات وأفراد على المستوى السياسى والطبى بل والأطفال سواء من المرضى أو الأصحاء.


* لماذا تم اختيار يوم 14 نوفمبر؟

تم اختيار يوم 14 نوفمبر لأنه هو نفس يوم ميلاد "فريدريك بانتج – Frederick Banting" الذى توصل إلى الفكرة التى أدت إلى اكتشاف الأنسولين فى أكتوبر عام 1921 بالتعاون مع "تشارلز بست – Charles Best". ووقع الاختيار عليه ليتم الاحتفال بالتقدم الطبى الذى تم إحرازه فى مجال العناية وعلاج مرضى السكر، ولكى يكون فى نفس الوقت يوم محدد لتجديد الوعى ولفت الانتباه بأن هناك مازال الكثير الذى يجب عمله من أجل هؤلاء المرضى والتقليل من مضاعفات المرض بل وتجنبها بقدر الإمكان.


* أين يتم الاحتفال باليوم العالمى لمرض السكر؟

فى كافة أنحاء العالم، حيث يتم الاحتفال به من قبل أعضاء المؤسسات التابعة للاتحاد الدولى لمرض السكر فى أكثر من 130 دولة. وتنظم العديد من الأنشطة التى تختلف من بلد لآخر ويمكن لأى شخص الانضمام والمشاركة فى هذه الأنشطة.


* كيف يتم الاحتفال بهذا اليوم؟

تنظم العديد من الأنشطة حيث يقوم الاتحاد الدولى لمرض السكر بتوفير مواد توزع بواسطة أعضاء المؤسسات التابعة لهذا الاتحاد للعامة من الناس ووسائل الإعلام حيث تستخدم هذه المواد فى إعداد حملة عالمية لمرض السكر لكى تقابل احتياجات المرضى على مستوى كل بلد. وكان من ضمن الأنشطة المنظمة فى الأعوام السابقة:
- اختبارات مجانية للدم.
- تنظيم ورش عمل وندوات لعامة الناس للحصول على معلومات بشأن هذا المرض.
- حملات إعلانية باللافتات.
- تنظيم أنشطة رياضية.
- حملات فى الراديو.
- توفير خدمة المساعدة التليفونية.
- معارض تحمل اسم مرض السكر.
- تغطية إعلامية ومؤتمرات صحفية.
- تنظيم المسيرات.


* كيف تشارك فى الاحتفال؟

- المشاركة مجانية لأى شخص، فمن الممكن أن يشارك:
- الفرد المعنى بمرض السكر.
- المؤسسة التى ترعى هذا المرض.
- أى مؤسسة عامة لاترعى هذا المرض.
- وبالطبع الشخص المريض بالسكر.


* شعار اليوم العالمى لمرض السكر:

فى عام 1996، تم تصميم الشعار الدائم لليوم العالمى لمرض السكر ويعتمد على الشعار المشهور الذى يمثل الاتحاد بين التوازن وفريق العمل وهما أساس الإدارة الفعالة لمرض السكر. حيث يتم التوازن الصحيح بين العلاج بالأنسولين والنظام الغذائى، ممارسة الرياضة من ناحية وبين فريق العمل من الأطباء وأفراد العائلة أو الأصدفاء.


* اهتمامات اليوم العالمى لمرض السكر:

فى كل عام يركز الاحتفال على الموضوع الذى يحتل اهتمام مرضى السكر والقائمين على رعايتهم. ومن هذه المواضيع التى تم مناقشتها وسيتم مناقشتها فى الفترة القادمة من الحديث إلى القديم:

- 2005: مرض السكر والعناية بالقدم.
- 2004: مرض السكر والسمنة.
- 2003: مرض السكر وأمراض الكلى.
- 2002: عينيك ومرض السكر.
- 2001: مرض السكر وأمراض الأوعية الدموية.
- 2000: مرض السكر وأسلوب الحياة فى الألفية الجديدة.
- 1999: تكاليف مرض السكر.
- 1998: مرض السكر وحقوق الإنسان.
- 1997: الوعى العالمى- مفتاحنا لحياة أفضل.
- 1996: الأنسولين للحياة.
- 1995: ثمن التجاهل.
- 1994: مرض السكر والتقدم فى السن.
- 1993: التعايش مع مرض السكر.
- 1992: مرض السكر– مشكلة كافة الأعمار فى كل بلدان العالم.
- 1991: مرض السكر واهتمام الراى العام.


* نبذة عامة عن مرض السكر:

- ما هو مرض السكر؟

هو عدم قدرة جسم الإنسان على تخزين الجلوكوز بشكل طبيعى, وعندما يرجع الجلوكوز مرة أخرى في مجرى الدم، يؤدى إلى ارتفاع نسبته بدرجة عالية.

- يصنف مرض السكر إلى نوعين رئيسيين.
- النوع الأول يسمى بمرض سكر صغار السن، وفيه يعتمد المريض على الأنسولين، حيث يتوقف الجسم كلية في هذا النوع عن إفراز مادة الأنسولين وهو الهرمون الذي يعمل على استخلاص الجلوكوز الموجود في الطعام واللازم لتوليد الطاقة لجسم الإنسان. ولابد أن يحقن مرضى هذا النوع يومياً بالأنسولين لكي تستمر حياتهم، وغالباً ما يصاب به الأطفال أو الشباب لكنه من الممكن أيضاً أن يحدث في أي سن.

- النوع الثاني يسمى بمرض سكر البالغين، وفيه لا يعتمد المريض على الأنسولين حيث يفرز الجسم فيه مادة الأنسولين ولكن ليس بالقدر الكافي الذي يمكنه من تحويل الغذاء إلى طاقة. ويصاب به من هم فوق سن الأربعين، ومن يعانون من السمنة، ومن لهم تاريخ وراثي في العائلة لهذا المرض.


- كيف تعرف أنك مصاب بمرض السكر؟

- يظهر على المصاب بمرض السكر الأعراض التالية والتى تحدث بشكل متكرر:

- العطش الشديد.
- كثرة تكرار التبول.
- نقص الوزن.
- عدم الرؤية بوضوح.
- عدوى الجلد.
- عدم التئام الجروح.
- إرهاق شديد غير معروف مصدره.

وفى بعض الحالات لا تظهر أية أعراض على المريض، وهذا يحدث مع مريض السكر في النوع الثاني ويعيش الإنسان لشهور بل لسنين بدون معرفته أنه مريض بهذا المرض وربما لا يتم التعرف على أعراضه إطلاقاً.


- كيف تصاب بهذا المرض؟

يمكن أن يصاب أي شخص بهذا المرض، ولكن توجد عوامل أخرى تساعد على الإصابة به مثل عامل الوراثة فهو من أحد الأسباب القوية للإصابة بمثل هذا المرض. وتزداد فرص الإصابة به كلما تقدم العمر بالإنسان، وأيضاً لمن هم فوق سن الأربعين، ومن يعانون من السمنة. كما أن المرأة التي تصاب بالسكر أثناء فترة الحمل (ويعرف هذا النوع من السكر باسم مرض سكر الحمل) هي من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمرض السكر بعد انتهاء حملها.


- كيفية العلاج:

توجد بعض الخطوات التي ينبغي على مريض السكر سواء في النوع الأول أو الثاني اتباعها لكي يحيا حياة صحية. أنت بحاجة إلى خطة غذائية، وإلى ممارسة الرياضة لأن الرياضة في حد ذاتها تساعد الجسم على استغلال الأنسولين بطريقة أفضل لتحويل الجلوكوز إلى طاقة تستفيد بها الخلايا.
ويحتاج جميع المرضى في النوع الأول وبعض حالات في النوع الثاني إلى الحقن بالأنسولين، وتعتمد حالات أخرى في النوع الثاني في علاجها على الأقراص التي تساعد على إفراز مادة الأنسولين بشكل أكثر و/أو استغلال الأنسولين الذي يفرزه الجسم بشكل أفضل. كما تحتاج حالات في النوع الثاني إلى إنقاص الوزن فقط لكي تتم عملية العلاج وذلك عن طريق اتباع نظام غذائي محدد وممارسة الرياضة.


- توجد قائمة من الأطباء على مريض السكر أن يقوم بزيارتهم:

متخصص في الغدد الصماء. وتتم زيارته مرة على الأقل كل ستة أشهر، والمتابعة بشكل دوري مع متخصص في النظم الغذائية، ومتخصص في وظائف أعضاء الإنسان، وأخصائي اجتماعي أو طبيب نفساني أو أي متخصص في مجال الصحة النفسية والعقلية وذلك لتخفيف ضغوط وتحديات المعيشة للمصابين بهذا المرض المزمن. إجراء فحوصات طبية مرة كل عام على العين لاكتشاف أية مشاكل مبكرا وعلاجها قبل أن تصبح خطيرة ومزمنة.


- ما هى المشاكل الأخرى التى يسببها مرض السكر؟

يشجعك فريق العمل المهتم بصحتك أن تتبع نظام غذائى ورياضى محددين وأن تأخذ العلاج بانتظام، وإجراء التحاليل الدورية على نسبة السكر للمحافظة على معدلها الطبيعى بقدر الإمكان لأطول فترة ممكنة.
ومريض السكر الذي لا ينتظم في علاجه سيعرض نفسه لمشاكل طويلة المدى يصعب علاجها بعد ذلك ومن بينها: الإصابة بالأزمات القلبية، نزيف في المخ، العمى، الفشل الكلوي، أمراض الأوعية الدموية والتي تتطلب بتر الأعضاء، تدمر الأعصاب والعجز الجنسي عند الرجال. الذي يدعو للتفاؤل، هو أنه إذا حافظ مريض السكر على نسبة السكر في دمه بحيث تكون أقرب ما يمكن إلى المعدل الطبيعي، سيقلل من مخاطر الإصابة بهذه المشاكل بنسبة 50% أو ما يزيد عن ذلك.


- هل يمكن منع الإصابة بمرض السكر؟

بالنسبة للنوع الأول لمرضى السكر، فإنه من الممكن اكتشاف ما إذا كان الشخص سيصاب به أم لا وذلك بحوالى خمسة أعوام أو أكثر مسبقاً. أما النوع الثاني فما زالت الأبحاث جارية لاكتشاف إمكانية منع الإصابة بهذا المرض من عدمه.




م ن ق و ل

bode
02-Nov-2007, 07:28
جزيت خيرا بيور على الشرح الوافي والتذكير بالمناسبة

To0oLy
03-Nov-2007, 11:36
الله يعطيكي العافية أختي ) بيور (

ولو إنك سبقتيني :icon15::icon15:

كنت حنزل الموضوع اليوم مُدعم بالصور :icon9:

جزاكي الله خير الجزاء غاليتي

Pure
08-Nov-2007, 05:12
آمين وإياك بودي : )
تولي فيك تطرحي الموضوع هنا بالصور لنستفيد جميعاً : )
شكراً للجميع

سليل
12-Nov-2007, 10:25
داء أو مرض السكري Diabetes Mellitus




تعريف بسيط بالمرض :




مرض السكري من الأمراض الشائعة على مستوى العالم, و يقدر المصابون به ب 120 مليون شخص و يتوقع أن يصل العدد إلى 220 مليون شخص مصاب بحلول سنة 2020 ميلادية.
و مرض السكري هو مرض إستقلابي (أيضي) مزمن Metabolic Disease يتميز بزيادة مستوى السكر في الدم Hyperglycemia نتيجة لنقص نسبي أو كامل في الأنسولين Insulin في الدم أو لخلل في تأثير الأنسولين على الأنسجة , مما ينتج عنه مضاعفات مزمنة في أعضاء مختلفة من الجسم.

http://www.7rKt.at/uploader/uploads/7c1dd365a5.jpg (http://www.jeddahbikers.com/)



** أنواع مرض السكري:

1/(سكري الأطفال)
2/يتميز بوجود مقاومة للأنسولين من قبل الأنسجة حيث لا تستجيب له.
3/ مرض السكري أثناء الحمل Gestational Diabetes Mellitus.
4/- فشل تحمل الجلوكوز (السكر)





* * تقصي مرض السكري Screening :


الأشخاص الذين يجب فحصهم دورياً لتقصي (تشخيص) مرض السكري و إن كانوا لا يشتكون من أعراض هم:


1- الأشخاص فوق سن 45 سنة و إذا كان التحليل طبيعياً يُعاد كل 3 سنوات.
2- الأشخاص الأصغر سناً السمان (المصابون بالسمنة).
3- الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابون بمرض السكري.
4- النساء اللواتي ولدن أطفالاً بوزن أكثر من 4 كيلوغرامات.
5- الأشخاص المصابون بإرتفاع ضغط الدم و إرتفاع الدهون في الدم .



http://www.7rKt.at/uploader/uploads/52398c5c09.jpg (http://www.jeddahbikers.com/)


* أهداف علاج مرض السكري Goals :

1- إن السيطرة التامة على مستوى السكر في الدم ...

2- تكون نسبة الهيموجلوبين السكري في الدم7.2%

3-- تكون نسبة السكر في الدم صائماً 80 - 120 مليجرام/100 مليلتر (4,4 - 6,7 مليمول/لتر) و تكون 100 - 140 مليجرام/100 مليلتر (5,6 - 7,8 مليمول/لتر) عند النوم.

4-- إن الإعتناء الشخصي بقياس نسبة السكر في المنزل بإنتظام , و التوعية التغذوية للمريض من أهم عوامل السيطرة على السكر في الدم



التغذية العلاجية لمرضى السكر:

الهدف من اتباع "علاج الغذاء الطبى" التغذية العلاجية لمريض السكر:

- المحافظة على معدلات الجلوكوز فى الدم.

- تحسين معدلات الدهون فى الدم.

- خفض ضغط الدم.

- منع أو علاج تداعيات مرض السكر ومنها أمراض القلب، العين، الأعصاب، الكلى.

- الارتفاع بمستوى الصحة العام من خلال اختيارات صحية للغذاء وممارسة نشاط رياضى.

- مقابلة المتطلبات الغذائية لكل مريض.

http://www.7rKt.at/uploader/uploads/0b7069ab7f.jpg (http://www.jeddahbikers.com/)



***نصائح طبيه لمرضى السكري...:


1-الفحص الدوري ل مرضى السكري ومستويات الجلوكوز بالدم .
2-الحفاظ على النظام الغذائي المتبع ..
3-المحافظه اوبالاحرى الانتباه الى كل مايصيب الجسم ..
4-الاهتمام بتناول العلاجات مرتين باليوم واخذ ابر الانسو لين في مواعيدها وبالتحديد ماتم تحديده من قبل الطبيب المشرف..

5-العنايه بالاسنان والقد م ..

bode
12-Nov-2007, 03:48
اليوم العالمي لداء السكري..أزيد من 120 مليون مصاب عبر العالم

يحتفل العالم أجمع يوم 14 نونبر الجاري باليوم العالمي لداء السكري، وحسب الاحصائيات المنجزة فإن عدد المصابين في العالم بداء السكري من الفئة الثانية يقدرون بنحو 120 إلى 140 مليون مصاب، و هذا الرقم مرشح لأن يتضاعف في غضون الخمس والعشرين سنة القادمة في حالة عدم اتخاذ الإجراءات الكفيلة للحد من هذا الوباء.

وداء السكري هو السبب الرابع الذي يقف وراء الوفيات بالدول المتقدمة، وأحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالعمى والاضطرابات في النظر عند البالغين، والسبب الأول وراء بتر الأطراف، دون الأخذ بعين الاعتبار الحوادث، كما انه يعد من أحد الأسباب التي تقف وراء مشاكل أمراض القلب.

السمنة خطر رئيسي للاصابة بداء السكري من النوع الثاني

بدأت مضاعفات مرض السكري، خاصة فيما يتعلق بعلاقتها بأمراض القلب وأمراض العيون والكبد، تحظى باهتمام متواصل بمناسبة اليوم العالمي لمرض السكري، خلال السنوات الأخيرة. وقد شرعت الفيدرالية الدولية للسكري والمنظمة العالمية للصحة، في التحسيس بمخاطر السمنة، لأنها تعد السبب الرئيسي لمرض السكري من الفئة الثانية، حيث أن 90 في المئة من المصابين بهذا الداء يعانون من الإفراط في الوزن. وقد أبانت دراسة حديثة صادرة عن منظمة دولية تهتم بمرض السكري (international obesity Task Force) أن مليار و700 مليون شخص تتهدهم الإصابة بأمراض بسبب الوزن الزائد كالسكري مثلا، وأيضا أمراض القلب، فالسكري والإفراط في الوزن يشكلون خطرا حقيقيا على صحة الإنسان من جهة، وأيضا على الوضعية الاقتصادية لمعظم دول العالم.

وظاهرة الإفراط في الوزن والسكري تمس الأطفال والمراهقين بشكل متزايد، ومن خلال عمليات التشخيص، تم الحديث على أن هناك تصاعد وثيرة الإصابة بالسكري عند الأطفال، مع أنه حتى وقت قريب كان هذا المرض ينحصر وسط البالغين وكبار السن. والإفراط في الوزن والسمنة هي من العوامل المسببة لمرض السكري من الفئة الثانية، إلا أن التغذية المتوازنة والتمارين الجسدية، تعد أفضل السبل لتفادي الإصابة بهذا المرض، والتقليص من المضاعفات في حالة الإصابة بالسكري.

من اجل تفادي الإصابة بالسكري..يجب محاربة السمنة

هذه هي الرسالة التي يحاول إيصالها المختصون في اليوم العالمي لمرض السكري، حيث يعتقدون أن نصف الإصابات بالسكري من الفئة الثانية يمكن تفاديها عبر مراقبة صارمة للوزن عند الاشخاص البالغين، فاليوم العالمي هو قبل كل شيء حملة دولية لتحسيس العموم، من طرف مهنيي الصحة والمسؤولين السياسيين الإعلاميين، بأخطار السمنة وعلاقتها بمرض السكري.

لماذا تاريخ 14 نوفمبر.. ؟

بدأ تنظيم اليوم العالمي للسكري منذ 1991، بعد أن تمت ملاحظة ان عدد المصابين بالسكري في تزايد مستمر، ومنذ ذلك التاريخ يكون مناسبة لأزيد من 350 مليون شخص، بينهم رجال الفكر، مهنيي الصحة، الأطفال، البالغين، وبطبيعة الحال الأشخاص المصابين بالسكري. وتم اختيار تاريخ 14 نونبر من كل سنة للاحتفال بهذا اليوم العالمي لأنه يتصادف مع تاريخ عيد ميلاد فريديريك بانتينج، الذي يعد أول من طور الفرضية التي كانت وراء اكتشاف الانسولين في أكتوبر 1921 رفقة شارل بيست.

هل بالإمكان تلافي الإصابة بداء السكري من الفئة الثانية

الوقاية من السمنة هو السبيل الأمثل لتلافي الإصابة بمرض السكري من الفئة الثانية، ويعد اتباع حمية تعتمد على تغذية متوازنة والحرص على إنجاز التمارين الرياضية من العوامل الأساسية لتحقيق ذلك الهدف. فالتقليص من الوزن يزيد من إمكانية التقليل من حظوظ الإصابة بالعوامل المسببة للمرض ويمكن من تحسين مستوى استجابة الجسد للأنسولين في الحالات التي تسجل فيها مثل هذه الإصابة، فالتقليص من الوزن ولو بكيلوغرامات قليلة يقلص من إمكانية الإصابة بالوفاة بسبب السكري من الفئة الثانية، كما يقلص من احتمال الإصابة ببعض أمراض القلب أو العمى. وإضافة إلى ذلك فإن هذه الإجراءات البسيطة لها انعكاسات إيجابية على صحة الإنسان سواء فيما يتعلق بالتقليص من الزيادة في الوزن والتخفيف من الضغط الشرياني، والتقليص من نسبة تركز الكوليسترول في الدم وتحسين مستوى الحياة.

علاجات متوفرة

إضافة إلى الحمية الغذائية، هناك بعض الوصفات الطبية المتوفرة التي تساهم في الإنقاص من الوزن، وبالتالي التقليل من مخاطر الإصابة بالسكري، وعموما فإشراك وصفة علاجية تحتوي على أنزيمات لتفتيت الذهنيات، وتغيير طريقة الأكل والقيام ببعض التمارين الرياضية من شأنه أن يساهم في مساعدة الشخص المعني في تفادي الإصابة بالسكري من الفئة الثالثة. ويعتقد أن 8.2 من الأشخاص عبر العالم يوجدون في حالة ما قبل الإصابة بمرض السكري من الفئة الثانية، وأبانت دراسة أجراها باحثون من الصين على أشخاص مصابين بالزيادة أو الإفراط في الوزن ولم يخضعوا بعد للعلاج بواسطة الأدوية المضادة للسكري، أن العلاج يساهم في عدم مضاعفة احتمال الإصابة بمرض السكري من الفئة الثانية لدى 44.3 في المئة من هؤلاء الذين شملتهم الدراسة.

كيف ينجم داء السكري؟

مرض السكري هو مرض عضوي ناجم عن خلل في استعمال الانسولين من طرف الجسم والذي ينجم عنه عدم التحكم في مستوى السكر في الدم. والأنسولين، الذي ينتجه جهاز البنكرياس، هو هرمون يساعد خلايا الجسم البشري، من استخدام الكلوكوز، الذي تتضمنه المواد الغذائية، والذي يعد أحد مصادرها للحصول على الطاقة. وعندما يصبح الانسولين الذي ينتجه البنكرياس غير كاف، لا يؤدي الدور المنوط به بالشكل الصحيح، وهو ما يعني أن الكلوكوز لا يمكن أن تستخدمه الخلايا البشرية كمصدر للطاقة، وبالتالي فهو يتجمع في الدم وتتخلص منه الكلية، لكن ومع مرور الوقت تظهر هناك مضاعفات على مستوى الكلي، العيون، الأعصاب، القلب، والشرايين الدموية.

أنواع السكري

سكري الحمل

عادة ما يظهر في نهاية الستة الأشهر الأولى من الحمل وبداية الثلاثة أشهر الأخيرة منه، لكنه يختفي في 90 في المئة من الحالات بعد الولادة.

السكري "الفئة الأولى"

يمس 10 في المئة من المصابين بمرض السكري، وينجم بسبب إصابة الخلايا التي تنتج الانسولين بسبب عوامل جينية وبيئية، ويظهر هذا النوع من المرض خاصة لدى الأطفال والمراهقين وصغار البالغين. ولا يستطيع أحد التنبؤ بإمكانية الإصابة به، ولم يتوصل الباحثون بعد للأسباب الحقيقية التي تقف وراء التدمير الذي يطال الخلايا المنتجة للأنسولين في مثل هذه الحالات ولا لكيفية حصول ذلك.

السكري "الفئة الثانية"

يعد هذا النوع من السكري الأكثر انتشارا ويمس نحو 90 في المئة من المصابين بالسكري في العالم، وتعود أسبابه إلى عدة عوامل من بينها عدم قدرة خلايا الجسم على امتصاص السكر الموجود في الدم وتحويله إلى طاقة، وهي عملية تتطلب تدخل الانسولين لتنجح عملية التحويل لطاقة، ويعود سبب عدم قدرتها على ذلك إلى كون الجسم لا ينتج الأنسولين بالكميات الكافية وهو ما يطلق عليه "insolinoprive" أو لا يستجيب بشكل طبيعي للأنسولين الذي ينتجه البنكرياس وهو ما يطلق عليه ب"insolino resistance". وعكس السكري الأول فإن تفادي الإصابة بالسكري من الفئة الثانية ممكن.

يعد السكري من الفئة الثانية نتاج ارتفاع الوزن لدى الشخص، فعندما يزداد الوزن، يصبح الجسم أقل استجابة لوظيفة الأنسولين، وتبعا لذلك فإن البنكرياس يلجأ إلى إنتاج كميات أكبر من الأنسولين، إلى أن يصل لمرحلة "insolino resistance التي لا يستجيب خلالها الجسم للأنسولين المنتج ويصبح أكثر مقاومة له ويصاب بالتالي بمرض السكري من الفئة الثانية.

يمكن أن نصاب بالسكري دون أن ندري

يعد مرض السكري مرضا غير ظاهر ويمكن أن يظل كذلك دون أن يفطن المصاب للأمر، وقد تمر فترة 5 إلى 10 سنوات ما بين الإصابة والتشخيص. وهو ما يعني أنه يمكن أن نكون مصابين بالسكري من دون أن نعلم، إذ هناك 50 في المئة من المصابين بالسكري لا يعلمون حقيقة إصابتهم بالمرض، وقد تصل في بعض الدول، التي يفتقد مواطنوها لمعلومات في هذا الشأن، إلى 80 في المئة، ويعد الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن واستعداد جيني الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري، وكذلك العوامل الوراثية، حيث أن نسبة إصابة شخص لديه أب أو أم مصابة بالسكري تكون مضاعفة، كما أن عوامل الإرهاق والأعصاب تساهم أيضا في احتمال حدوث الإصابة.

ماهي أعراضه؟

تختلف الأعراض حسب كل حالة إلا أنه يمكن اجمالها في ما يلي:

* الإعياء وكثرة النوم
* العطش الكثير والجوع المبالغ فيه
* ارتفاع نسبة وحجم التبول
* الهزال
* اضطرابات في النظر
* إصابة الأجهزة التناسلية بتعفنات
* وخز بالأرجل والأصابع

الفحوصات واجبة

ينصح الأطباء جميع الأشخاص الذين يزيد سنهم على 45 سنة، بإجراء فحوصات دورية، ونفس الأمر بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن، أو للأشخاص الذين لديهم آباء مصابين بالمرض أو الذين تكون لديهم نسبة الكولسترول مرتفعة .. وتجرى التحليلات عن طريق أخذ عينة من الدم، قبل الإفطار، وإذا كان المعدل يزيد عن 1.26 غرام في اللتر، بعد إجراء تحليلين متتالين، فإن ذلك يعني أن الشخص مصاب بالسكري.
فتيحة رشدي

[http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

تحت شعار " مكافحة السمنة... تقي من داء السكري "

حقائق حول زيادة الوزن والسمنة :-

1. إن انتشار السمنة يتزايد بمعدلات مزعجة تصل إلى درجة الوباء في كل البلدان المتقدمة والنامية في جميع أنحاء العالم .
2. يعاني من زيادة الوزن أكثر من بليون شخص بالغ ، منهم 300 مليون - على أقل تقدير- مصابون بالسمنة الواضحة سريرياً ( مؤشر كتلة الجسم 30 كجم / م2 فما فوق ) .
3. إن السمنة هي عامل الخطورة الرئيس- الذي يمكن التحكم فيه- لداء السكري من النوع الثاني .
4. 1.7 بليون من سكان العالم معرضون –بدرجة كبيرة- للإصابة بالأمراض غير المعدية المرتبطة بزيادة الوزن مثل داء السكري من النوع الثاني .
5. إن زيادة الوزن هي المشكلة الطبية الأكثر شيوعاً في سن الطفولة في الوقت الحالي .
6. من الممكن أن تقلل الإصابة بداء السكري ( من النوع الثاني) من العمر المتوقع للمصابين بالنوع الثاني من داء السكري بمقدار 8 سنوات .
7. يعاني 80 % من المصابين بالنوع الثاني من داء السكري ( عند التشخيص ) من زيادة بالوزن .
8. يزيد كل كيلو جرام إضافي في الوزن من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري بمعدل 5% تقريبا.
9. إن اليافعين المصابين بزيادة في الوزن تكون فرصة إصابتهم بزيادة الوزن أو السمنة في الكبر 70 % وترتفع هذه النسبة إلى 80 % إذا كان أحد الوالدين أو كليهما يعاني من زيادة بالوزن أو السمنة .
10. تشير التقديرات إلى أن نصف حالات السكري من النوع الثاني ( على الأقل ) يمكن منعها إذا أمكن منع الزيادة بالوزن لدى الكبار .
11. إن تعديل نمط الحياة ( بما في ذلك إتباع الحمية والنشاط البدني المعتدل ) من الممكن أن يقلل خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري بنسبة 60 % .


[http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

حقائق حول داء السكري :-

1. طبقاً لتقديرات الاتحاد العالمي لداء السكري يوجد 120 مليون مصاباً بداء السكري في أنحاء العالم ، وهذا الرقم مرشح للزيادة إلى 330 مليوناً بحلول عام 2025 م ، ويرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى النمو السكاني ، التعمير (زيادة متوسط الأعمار ) ، التمدن ، وشيوع نمط الحياة الكسول .
2. لا يدري 50 % على الأقل من المصابين بداء السكري حقيقة إصابتهم بالمرض ، وقد يصل هذا الرقم إلى 80% في بعض البلدان .
3. داء السكري هو السبب الرابع للوفاة في معظم البلدان المتقدمة ، وتشير التقديرات الحديثة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن 3.2 مليون حالة وفاة كل عام على مستوى العالم تُعزى إلى داء السكري ، أي 6 حالات وفاة كل دقيقة .
4. من المتوقع - بحلول عام 2025م - أن يزيد عدد المصابين ببداء السكري عن الضعف في أفريقيا ، ودول شرق المتوسط ، والشرق الأوسط وجنوب شرق أسيا .
5. إن المصابين بداء السكري معرضون للتنويم بالمستشفيات أكثر من غير المصابين به بمقدار ثلاث مرات .
6. في العادة يُنفق 5-10 % من ميزانية الرعاية الصحية العالمية على داء السكري ، وقد يصل هذا الرقم إلى 40 % في بعض البلدان بحلول عام 2025م ، إذا استمرت الزيادة في الإصابة بداء السكري حسب التوقعات الحالية .
7. إن داء السكري هو سبب الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية والسكتات ، وهو السبب المؤدي إلى العمى والقصور الكلوي في البلدان المتقدمة .
8. إن المصابين بداء السكري معرضون لإجراء عمليات بتر الطرف السفلي ، بمعدلات تفوق مثيلاتها لدى المجموع العام للسكان بحوالي 15 إلى 40 مرة .

[http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

حقائق حول الرياضة والنشاط البدني:

1. تشير التقديرات إلي أن عدم ممارسة النشاط البدني تسبب في مليون حالة وفاة على مستوى العالم عام 2002م .
2. تشير التقديرات إلى أن 60%من سكان العالم لا يمارسون – في العادة - النشاط البدني بالقدر الكافي ، وغالبا ما يكون الكبار في البلدان المتقدمة غير نشطين .
3. لا يمارس 10% من الكبار نشاطاً بدنياً أثناء أوقات الفراغ .
4. لا يمارس 60% من الكبار المعدل الموصى به من النشاط البدني وهو 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل يوميا .
5. تشير التقديرات إلى أن عدم ممارسة النشاط البدني تسبب 10ـ16 من حالات داء السكري.
6. إن المصابين بداء السكر يمكنهم ـ عن طريق المشي لمدة ساعتين يوما ـ خفض خطر الوفاة لديهم بصفة عامة بمقدار 39% ، وخفض خطر الوفاة بسبب الأمراض القلبية الوعائية بمقدار 34% في بعض الأقطار .
7. إن الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 18، 30 سنة ، والذين يتمتعون بمستوى لياقة بدنية متوسط أو منخفض معرضون لخطر الإصابة بداء السكري 6 مرات أكثر من أقرانهم الذين يتمتعون بمستوى عالٍ من اللياقة البدنية .
8. في أقطار صناعية معينة ... يمارس الأطفال النشاط البدني بنسبة 70% أقل مما كان يفعل أقرانهم منذ 30 سنة .
9. تزيد (كل ساعتين زيادة في مشاهدة التلفاز) من خطر الإصابة بالسمنة وداء السكري .
10.يحسن النشاط المعتدل بمعدل 30 دقيقة يومياً من حساسية الخلايا للأنسولين .

[http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

حقائق حول الحمية والتغذية :-

1. إن ثلث العبء الناتج عن الأمراض على مستوى العالم يعود بشكل تقريبي لعوامل متعلقة بالغذاء .
2. إن الأفراد الذين يتعرضون لسوء التغذية في بداية حياتهم ثم يصبحون بدناء في الكبر معرضون بشكل أكبر للإصابة بأمراض مثل:‏ارتفاع ضغط الدم ،أمراض القلب و داء السكري في سن مبكرة.
3. في المتوسط تقضى العائلة 15 دقيقة في إعداد الطعام مقارنة بساعتين منذ سنوات معدودة .
4. يزيد خطر الإصابة بالسمنة لدى الأطفال مع كل كوب إضافي من المشروبات المحلاة يومياً .
5. يجب أن يتناول المصابون بداء السكري أليافاً أكثر من غير المصابين،حيث تساعد الألياف على منع مشكلات المعدة ، وتخفض مستوى الكولسترول .
6. إن الحميات منخفضة السعرات هي أفضل ما يؤدى إلى ترسيخ عادات غذائية صحية، وإلى المحافظة على الوزن بشكل فعال .
7. إن تناول الطعام أثناء الانشغال بإنجاز عمل ما،غالبا ما يؤدى إلى الإسراف في الأكل وزيادة فرص الإصابة بالسمنة .
8. إن التقليل من سوء التغذية في الحوامل من الممكن أن يمنع زيادة الوزن في أطفالهن في حياتهم المقبلة، ويخفف من أعباء السمنة .
9. تعتبر الحمية وحدها غير كافية لتخفيض الوزن بشكل مستدام ، ولابد من إرفاقها بممارسة الرياضة واتباع خطة غذائية منتظمة .

المصدر :الاتحاد العالمي لداء السكري
ترجمة : د. عادل مصطفى شكر

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 05:20
السكري يهدد أطفالنا
http://www.handpen.com/Bio/fat_kid.jpg
أكدت دراسة علمية أن جلوس الأطفال أمام التلفزيون والقنوات الفضائية ومشاهدة أفلام الكرتون والأفلام المثيرة وممارسة أنواع الألعاب الالكترونية البلي ستيشن لفترات طويلة سبب رئيسي في إصابة الأطفال في المجتمعات الخليجية ومنها السعودية بالسمنة وزيادة الوزن إضافة إلى تناولهم الطعام المشبع بالدهون وقلة النوم وتأخر مواعيد ذهابهم الى فراشهم وتراجع المجهود البدني وعدم ممارستهم الرياضة.

وأوضحت الدراسة أن منظمة الصحة العالمية أكدت أن أطفال المدارس أصبحوا هدفا سهلا للإصابة بالسكري خاصة في منطقة الخليج وتحديدا في السعودية .

حيث مستوى المعيشة المرتفع والحياة السهلة التي تفتقر للحركة وللتغذية الصحية الأمر الذي جعل تحذيرات المنظمة العالمية والاتحاد الدولي للسكري تذهب أدراج الرياح رغم خطورة ما كشفت عنه من إصابة نحو 10 في المائة من أطفال المدارس بالسمنة المفرطة التي هي بمثابة الأب الشرعي للسكري داء العصر.

وقال المتخصص في علاج السمنة ومكافحة الوزن والمشرف على برنامج الشباب الدائم الذي أجرى الدراسة الدكتور على محمد ديب عيد إن تحذيرات منظمة الصحة العالمية قد قدمت معلومات كافية عن أسباب حدوث السمنة ومن ثم الإصابة بالسكري لدى الأطفال.

وأشار إلى أن نصيب السعودية من المرض 3 ملايين شخص يعانون من السمنة ويمثلون 20 في المائة من عدد السكان وان جميع هؤلاء وخاصة الأطفال معرضون للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.

ولفت الى أن ما هو أكثر إيلاما هو سكوت الأهل إزاء هذه الظاهرة التي لم تعد تنذر بالإصابة بالسكري وحده، وإنما مزيد من الأمراض لأطفالنا مثل أمراض القلب والسكتات الدماغية والسرطان وتساءل المتخصص في علاج السمنة عن سبب تهاون الأهل إزاء صحة أطفالهم وهل هو نوع من الإهمال العمد أم نقص حاد في الوعي؟

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 05:25
دراسة تربط سرطان البنكرياس بالإكثار من تناول السكريات

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2006/3/30/1_607847_1_23.jpg

أظهرت دراسة سويدية أن من يكثرون من تناول المشروبات الغازية أو يضيفون السكر إلى القهوة أو الشاي يصبحون أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

وتوصل الباحثون في معهد كارولينسكا إلى هذا الاستنتاج بعد أن درسوا الأنظمة الغذائية لحوالي 80 ألف رجل وامرأة بين عامي 1997 و2005. وقد أصيب 131 شخصا من عينة الاختبار بسرطان البنكرياس خلال فترة إجراء الدراسة. ويعتبر المرض من الأمراض الفتاكة التي يصعب علاجها.

وقال المعهد في بيان إن الباحثين قادرون الآن على إثبات أن احتمالات الإصابة بسرطان البنكرياس مرتبطة بكمية السكر في الغذاء. فالعينة التي أكثرت من تناول المشروبات الغازية أو العصائر مرتين أو أكثر في اليوم كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة 90% مقارنة مع من لم يتناولوا قط تلك المشروبات.

ووفقا للدراسة التي نشرت في الدورية الأميركية للتغذية الطبية, فإن احتمال الإصابة كان أعلى بنسبة 70% في من يضيفون السكر إلى مشروباتهم حوالي خمس مرات في اليوم وبنسبة 50% لمن يتناولون فاكهة بالقشدة وهي حلوى سويدية مضافا لها السكر وتصنع من الفاكهة, مرة واحدة في اليوم على الأقل.

وتشخص حوالي 216 ألف حالة إصابة جديدة بسرطان البنكرياس سنويا. والمرض أكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما ومن الصعب علاجه لأنه غالبا لا يتم تشخيصه قبل أن ينتشر خارج البنكرياس.

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 05:28
المصابون بالسكر أقل تعرضا للإصابة بسرطان البروستاتا

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2006/11/24/1_657600_1_23.jpg

أشارت نتائج دراسة نشرت في دورية علم الأوبئة الأميركية إلى أن الرجال المصابين بمرض السكر منذ فترة طويلة ربما يقل لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

وقالت منى سرايا وزملاء لها من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في ولاية أتلاننتا إن دراسات حديثة بينت وجود صلة بين النوع الثاني من السكر وانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

واستخدم الباحثون في الدراسة بيانات من استطلاع قومي للفحص الصحي والغذائي بين عامي 2001 و2002 لمعرفة الصلة بين مرض السكر ومستويات مؤشر بيولوجي على وجود سرطان البروستاتا يطلق عليه مولد المضاد المحدد للبروستاتا (بي أس إيه)، وتشير زيادة مستويات مؤشر "بي أس إيه" إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

وعدل الباحثون النتائج وفقا لتأثير عناصر الخطر المحتملة المعروفة بالنسبة للأشخاص الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بالسكر، واستخدموا مقياس السكر في الدم أثناء الصيام لتحديد وجود السكر الذي لم يتم تشخيصه.

وقلت مستويات "بي أس إيه" بنسبة 21.6% بين الرجال الذين قالوا إنهم مصابون بالسكر بالمقارنة مع الرجال غير المصابين بالسكر. وزاد هذا الفرق بمضي السنوات منذ تشخيص الإصابة بالسكر, وقلت مستويات "بي أس إيه" بنسبة 27.5% عند الرجال الذين مضى أكثر من عشر سنوات على تشخيص إصابتهم بالسكر.

وقل مستوى "بي أس إيه" بنسبة 40.8% عند الرجال البدناء والذين مضى أكثر من عشر سنوات على تشخيص إصابتهم بالسكر بالمقارنة مع الرجال ذوي الأوزان العادية غير المصابين بالسكر.

وقالت سرايا إنه لم يتضح ما إذا كان انخفاض "بي أس إيه" في الرجال المصابين بالسكر يعكس بشكل دقيق تقلص خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بين المصابين بالسكر، أو ما إذا كان انخفاض "بي أس إيه" لديهم يسفر عن تقلص احتمال تلقي فحص تشخيصي لسرطان البروستاتا الذي لا تصاحبه أعراض مثلما تمت الإشارة إليها بالنسبة للبدناء.

وإذا صح الافتراض الأخير فإن الرجال المصابين بالسكر قد يتم تشخيص
إصابتهم بأورام في مراحلها الأخيرة وتضعف نتائج علاجهم، ويصاب البدناء
بأورام في مراحلها الأخيرة بشكل أكبر من الرجال المصابين بالسكر من ذوي الأوزان العادية.

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 05:40
إرشادات التغذية لمرضى السكري ...

مرض السكري هو مرض يتميز بارتفاع نسبة السكر في الدم ان كان خلال صوم او بعد الأكل عن المستوى الطبيعي. ... مرض السكري هو مرض يتميز بارتفاع نسبة السكر في الدم ان كان خلال صوم او بعد الأكل عن المستوى الطبيعي. ينتج ذلك نتيجة اضطراب في إنتاج/امتصاص الأنسولين. والأنسولين هو هرمون ينتجه البنكرياس وبمساعدته يقوم الجسم بامتصاص السكر من الدم إلى خلايا الجسم. يؤدي انعدام توازن مستوى السكر في الدم إلى مضاعفات عديدة مثل مشاكل النظر، الكلى، كف القدم، انسداد الأوعية الدموية، وغيرها. لهذا السبب هنالك أهمية كبرى للالتزام بتعليمات التغذية وقائمة الطعام التي تمت ملائمتها بشكل شخصي.

إرشادات عامة:
- الحفاظ على وزن سليم واجتناب السمنة
- تناول وجبات صغيرة متعاقبة (فطور، غداء، عشاء وثلاث وجبات ما بينها)
- الامتناع عن تناول السكر البسيط (مثل المنتجات الغذائية التي تحتوي على السكر، السكر البني، المربى، العسل، الكعك والبسكويت، الكحول، المشروبات الحلوة وما شابهها). لتحلية الطعام بالإمكان استخدام المحليات الصناعية: سكرين، اسبرتين، سوكرلوز. المحليات الصناعية لا تلائم جميع مرضى السكري لذا ينصح باستشارة أخصائية التغذية حول الموضوع.


- توزيع استهلاك الكربوهايدرات (النشويات) (مثل: الأرز، البطاطا، المعكرونة، الكسكس، الحنطة السوداء، الحنطة، القمح، الذرة وغيرها) بشكل متساوي طوال اليوم.


- تحديد كمية الخضار ذات اللون البرتقالي (مثل: القرع، الجزر، الشمندر، البصل وما شابه) بكمية لا تتجاوز 100 غم (نصف كأس) في الوجبات التي لا تشتمل على الفاكهة. بالإمكان تناول الخضار الخضراء بدون تحديد.


- استشارة أخصائية التغذية لتحديد كمية الفاكهة الموصى بها يوميًا، بالإضافة إلى أنه يجب الامتناع عن تناول وجبتي فاكهة في نفس الوقت، والامتناع عن شرب عصير الفاكهة.


- تخفيف حصة الدهون اليومية وخصوصا الدهون ذات المصادر الحيوانية: استهلاك منتجات الحليب قليلة الدسم، تفضيل الدجاج، السمك قليل الدهون، والحبش على اللحوم الحمراء. الامتناع عن تناول الأعضاء الداخلية، الأطعمة المقلية، الزيوت، المرچرينا، المعجنات والمسليات الغنية بالدهون.



- زيادة كمية الألياف في قائمة الغذاء اليومية. مثل الحبوب: الحنطة الكاملة، الأرز الكامل، الشوفان، الحنطة السوداء. البقوليات: الفاصوليا، فول الصويا، حبوب الحمص. خضار وفاكهة غير مقشرة.



- تحديد استهلاك منتجات الحليب السائلة مثل الحليب أو اللبن (كلما كانت منتجات الحليب أكثر صلابة كلما كانت الكمية التي تحتوي عليها من النشويات أقل)



دمج أكثر من نوع واحد من الغذاء في الوجبة الواحدة (مثال: الخبز المصنوع من الحنطة الكاملة مع الجبن وعدد من حبات الزيتون).



- القيام بالنشاطات الجسمانية بشكل منتظم ثلاث مرات في الأسبوع بمدة 30 دقيقة على الأقل في كل مرة.


السكري والأكل في المطاعم


كيف يمكننا أن نستمتع بالنشاطات الترفيهية التي تتضمن الأكل وأن نحافظ على توازن السكري في نفس الوقت؟



- يفضل اختيار وقت تناول الوجبة بما يتلائم مع وقت فعالية الأدوية و/أو نوع الأنسولين المحقون في الجسم وذلك بعد استشارة أخصائية التغذية.



- يفضل عدم الصوم لساعات طويلة قبل موعد تناول الطعام في المطعم/المناسبة. أي أنه يجب ألا تصلوا إلى هناك وأنتم جائعون.



- نوع النشويات ? يفضل اختيار أنواع النشويات التي يمكننا أن نقدر كميتها بشكل واضح - كالبطاطا المشوية محددة الحجم وذلك مقارنة بالأرز أو المعكرونة (مع العلم أنه بالإمكان تَعلّم تحديد كمية الأرز والمعكرونة). يفضل اختيار الخبز المحضر من الطحين الكامل على الخبز المجدول أو الخبز المحضر من الطحين الأبيض (ينصح بعدم طلب الخبز مع المقبلات) والحرص على تجنب تناول اللحوم والأطعمة التي تم تحضيرها بصلصة العسل، والكولا أو السكر.



- ينصح افتتاح الوجبة بالخضار (السلطة أو شوربة الخضار) الغنية بالألياف الغذائية والتي تبطئ امتصاص السكر وتساعد على الشعور بالشبع.



- تناول الطعام في المقصف/بوفية ? ينصح بأخذ جولة أولية (بدون أخذ صحن) حول البوفية لفحص الوجبات المقدمة وما هو الطعام الذي نرغب بتناوله. بعد ذلك نملئ أول صحن بالسلطات ولا نقوم باختيار الوجبة الرئيسية إلا في المرحلة الثالثة. نختار وجبة النشويات واللحوم المطلوبة بحسب الكمية المسموح بتناولها يوميًا. وبالطبع ينصح دائمًا باختيار الأطعمة المطبوخة غير النشوية.



- الحلوى (الوجبة الأخيرة) ? هنالك بعض المطاعم التي تقدم وجبات أخيرة خالية من السكر. ولكن بالإمكان طلب سلطة فواكه بكمية مساوية لكمية وجبة الفاكهة المخصصة يوميًا.



- ينصح بعدم طلب أطعمة مقلية والاستيضاح عن طريقة تحضير الطعام. المشروبات ? ينصح بشرب الماء والمشروبات الخالية من السكر فقط. خسارة أن نضيّع كمية النشويات المسموح بتناولها يوميًا على السكر البسيط الموجود في هذا النوع من العصير أو ذاك والتي تؤدي إلى رفع نسبة السكر بشكل سريع. أي أنه يجب أن نطلب دائمًا إبريق ماء، أو صودا، أو مشروب خالي من السكر. من المهم أن نتذكر: بالإمكان تحلية القهوة أو الشاي بالسوكرزيت أو أي محلٍ صناعي آخر. وإذا لم يكن موجودًا على الطاولة يجب أن لا تخجلوا وأن تطلبوه.

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 05:45
علاج جديد يقدّم أملا لمرضى السكري


أظهرت دراسة حديثة نشرها علماء أمريكيون وبرازيليون أملا جديدا لمرضى السكر.

ويقول البحث إنه يمكن تحرير أعداد من مرضى السكرى من اعتمادهم على جرعات الأنسولين عن طريق علاجهم بالخلايا الجذعية المأخوذة من أجسادهم.

وأجرى العلماء اختبارا على 15 مريضا بالسكرى من الفئة الأولى والذى يحدث عندما يقوم جهاز المناعة فى الجسم بتدمير الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين.

واستجاب 14 منهم للعلاج بالخلايا الجذعية وبدأت أنسجتهم فى افراز الأنسولين لعدة أشهر من تلقيهم العلاج، غير أن الدراسة لاقت انتقادات بسبب صغر عينة البحث التى أجريت عليها تجارب العلاج الجديد.

وكان الباحثون فى مجال مرض السكرى قد أعلنوا عن نجاحهم فى التوصل إلى أن خلايا الطحال يمكن تحويلها إلى خلايا تفرز هرمون الأنسولين.

ويمنح هذا التطور الجديد أملا للمرضى المصابين بداء السكرى الذين يحتاجون إلى حقن الأنسولين والذى يسمى أيضا سكرى الأطفال، وهو داء يختلف عن السكرى الذى يصيب الكبار.

يذكر أن المصابين بهذا النوع من السكرى لا يمكنهم انتاج هرمون الأنسولين الضرورى لتمثيل المواد السكرية والنشوية.

ويفرز الأنسولين من قبل خلايا متخصصة تقع فى غدة البنكرياس، ففى حالة هؤلاء المرضى يقوم جهاز المناعة بمهاجمة وتدمير الخلايا التى تفرز الأنسولين مما يؤدى إلى زيادة كبيرة فى نسبة السكر فى الدم.

وقد بين الباحثون أن حقن الجرذان المصابة بداء السكرى بخلايا طحالية مأخوذة من جرذان غير مصابة من شأنه اعادة تثقيف أو اعادة تعليم جهاز المناعة فيها بحيث يسمح بزرع خلايا منتجة للأنسولين فيها، ولكن الجرذان المصابة بدأت بعد حقنها بخلايا الطحال فعلا فى إنتاج خلايا الأنسولين لوحدها.

سليل
12-Nov-2007, 08:00
السكري Diabetes Mellitus
البول السكري...

ما مدى انتشاره؟

ينتشر مرض البول السكري في جميع بقاع العالم ويصيب الأغنياء والفقراء، الصغار والكبار، الرجال والنساء. ويلاحظ ازدياد انتشار مرض البول السكري مع تقدم الحضارة رغم انه كان معروفا قبل الاف السنين. وربما يكون وراء الإنتشار الكبير تغير نوع الطعام، والرفاهية، والتدخين، والشدة النفسية، والقلق، والسمنة، وأسباب أخرى. ولذلك تتوقع منظمة الصحة العالمية أن يتضاعف عدد المصابين بمرض البول السكري إلى 239 مليون شخص بحلول عام 2010.



ويقدر انتشارة بين 2 و 4 بالمائة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتوقع أن نسبة الإصابة بالبول السكري في الخليج العربي ربما تصل إلى 10% من عدد السكان. وتشكل مضاعفات السكري ما يزيد عن 25% من حالات القصور الكلوي، وما يزيد عن 50% من حالات بتر الأطراف. كما يعتبر داء السكري السبب الرئيسي للعمى بما يقدر بحوالي 5000 حالة جديدة كل عام. وبالإضافة لذلك يشغل مرضى السكري 10% من أيام المكوث في المستشفيات للسيطرة على الحالات الحادة منه.

ما العلاقة بين الإنسولين والسكر؟

في البداية من المفيد أن نعرف أن السكر في الدم (الجلوكوز Glucose أو سكر العنب أو سكر الدم) يعتبر مصدر الطاقة الرئيسي لكافة التفاعلات الحيوية المهمة لاستقرار خلايا الجسم في الحياة وتأدية الوظائف المطلوبة منها والتي تشكل في مجموعها عمل الجسم ككل من جهد عقلي وعضلي. ويحتوي جسم الإنسان الطبيعي على كمية محددة من السكر في الدم تتراوح عند شخص صائم ما بين 70-120 ملغرام لكل 100 مل (أو سنتيمتر مكعب) من بلازما الدم، أو بالمقياس الآخر تكون من 3.5 إلى 6.7 ملي مول للتر الواحد. وهذه الكمية قابلة للزيادة والنقصان بحسب كمية ونوعية الغذاء المتناولة.

ولكي يستطيع الجسم استعمال الجلكوز كمصدر للطاقة فلابد من وجود هرمون الإنسولين Insulin الذي يساعد على دخول الجلكوز إلى داخل الخلية وبدء عملية التمثيل الغذائي للجلكوز لإنتاج الطاقة الحرارية. وتتم عملية دخول الجلكوز إلى داخل الخلايا بواسطة مستقبلات خاصة بالإنسولين على سطح الخلايا. أي فقط بوجود الإنسولين على المستقبلات الخاصة به على سطح الخلايا يتم نفاذ الجلكوز إلى داخل الخلايا. هنا نستطيع أن نقول أن داء السكري هو عبارة ارتفاع نسبة السكر في الدم فوق المعدل الطبيعي نتيجة لنقص في إفراز هرمون الإنسولين أو عدم فاعليته أو كليهما معا.

وإذا عرفنا أن أي كمية من الطعام يتناولها الإنسان، وخاصة اذا كان يحتوي على مواد نشوية أو سكرية كما هو الحال في الطعام العادي، تؤدي إلى ارتفاع كمية السكر عن الحد السوي وهذا يؤدي إلى استثارة مستقبلات خاصة تحرك البنكرياس Pancreas على إفراز هرمون الإنسولين Insulin الذي يتدخل بآليات معقدة ليعيد كمية السكر إلى الحدود السوية. وكذلك إذا عرفنا أن الكبد ومجموعة كبيرة من الهرمونات تتدخل في هذا العمل أدركنا أهمية السكر في الدم وعرفنا تفسير ترافق مرضى السكر مع الكثير من أمراض الغدد الصماء والكبد وكذلك اضطراب هذه الأجهزة إذا كان الداء السكري هو المرض الأولي الذي له علاقة بالأنسولين والبنكرياس. فما هو البنكرياس؟ وما هو الأنسولين؟ وما علاقتهما بمرض البول السكري؟

ما هو البنكرياس؟


http://www.7rKt.at/uploader/uploads/8d878b5da2.jpg (http://www.jeddahbikers.com/)

البنكرياس عضو فريد يقع في أعلى البطن من جسم الإنسان وقريبا من المعدة، ويحتوي على غدد قنوية تعرف باسم الغدد النسخية، تفرز عصارة البنكرياس في الاثنى عشر. وتحتوي هذه العصارة على أنزيمات لهضم الطعام، كما يحتوي البنكرياس على غدد صماء تعرف بجزر لانجرهانز Langerhans وهي تحتوي على خلايا بيتا beta التي تفرز هرمون الإنسولين الذي ينظم السكر في الدم، وتحتوي أيضا على خلايا ألفا alpha التي تفرز هرمون معروف باسم جلوكاجون glucagon له مفعول معاكس لمفعول الأنسولين.



كيف يتم المحافظة على توازن السكر في الدم؟

إن معدل سكر العنب (الجلكوز) في دم الإنسان السليم ثابت، ويبلغ حوالي جرام واحد لكل كيلوجرام من بلازما الدم. إلا إن هذه النسبة وسطية، لأن نسبة سكر العنب قد ترتفع بعد وجبة غنية بالسكر والنشاء مثلا، وقد تنخفض هذه النسبة قليلا إذا امتنع الشخص عن تناول الكربوهيدرات كالسكر والخبز والأرز. وفي مطلق الحالات لا يحتمل دم الإنسان نسبة عالية من سكر العنب (الجلكوز). فإذا ارتفعت نسبة سكر العنب عن معدل 1.8 جرامات بالألف، تقوم الكليتان بطرح الفائض في البول، وتسمى هذه الحالة المرضية بالبول السكري (داء السكري).

كيف تتم المحافظة على نسبة السكر في الدم؟


عندماترتفع نسبة السكر في الدم تفرز غدد البنكرياس الصماء، أي خلايا بيتا، هرمون الإنسولين الذي يحول سكر العنب إلى مادة نشوية (مادة احتياطية) لكي تنخفض نسبة السكر في الدم، فتعود إلى معدلها الطبيعي. ويطلق على هذه المادة اسم النشاء الحيواني أو الجلايكوجين glycogen. يخزن الجلايكوجين في الكبد والعضلات وذلك لآستعماله فيما بعد كوقود للجسم حيث يتحول عند ذلك إلى سكر عنب. كما أن بعضا من الجلوكوز يتحول إلى دهون ثلاثية تخزن في المناطق السمينة من الجسم.

أما إذا انخفضت نسبة السكر، فتفرز غدد لانجرهانز هرمونها الثاني من خلايا ألفا alpha (الذي له مفعول معاكس لمفعول الأنسولين) والمعروف باسم جلوكاجون glucagon، فيحول النشاء الحيواني (المادة الاحتياطية) إلى سكر العنب، فترتفع نسبة السكر في الدم مرة أخرى إلى معدلها الطبيعي
http://www.7rKt.at/uploader/uploads/dca9de0f46.gif (http://www.jeddahbikers.com/)


ولكن إذا نقص إنتاج الإنسولين من البنكرياس بسبب تلف خلايا بيتا أو بسبب نقص في عدد مستقبلات الإنسولين على سطح الخلايا أو بسبب خلل في شكلها فإن الجلكوز لا يتسطيع دخول الخلايا مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الجلكوز بالدم والإصابة بداء السكري.

سليل
12-Nov-2007, 08:07
السكري والصوم Diabetes & Ramadan

المرضى المصابون بالنوع الثاني من مرض السكر " البدينين " والذين يتبعون نظام غذاني خاص كعلاج ، يمكنهم الصوم بدون أي مشاكل لأن الصوم سيساعدهم على تخفيف الوزن وتخفيض مقاومة الجسم للأنسولين.

المرضى الذين يحتاجون إلى تناول أقراص عن طريق الفم لتخفيف نسبة السكر في الدم وذلك بالإضافة إلى النظام الغذائي:

النوع الأول يتناول جرعة واحدة من الأقراص يوميا ، يمكنه الصيام وتناول الأقراص مع وجبة الإفطار في المغرب

النوع الثاني يتناول جرعتين من الأقراص يوميا ، يمكنه الصيام وتناول الجرعة الأولى من الحبوب مع وجبة الإفطار ، أما الجرعة الثانية فيأخذها مع وجبة السحور مع تقليل الجرعة إلى النصف بعد استشارة الطبيب وذلك حتى لا تسبب هبوطا في السكر أثناء النهار

المرضى المصابون بالنوع الأول من مرض السكر ويستخدمون الأنسولين كعلاج . في حالة استخدام جرعة واحدة من الانسولين يوميا ، يمكن للمريض الصوم وتناول جرعة الأنسولين عند وجبة الإفطار في المغرب . أما المرضى الذين يحتاجون إلى حقنتين من الأنسولين يوميا فيجب عليهم في حالة رغبتهم في الصوم مناقشة ذلك مع طبيبهم قبل بدء شهر رمضان مع ملاحظة إمكانية حدوث انخفاض "هبوط شديد في مستوى السكر في الدم " في بعضهم عند الصوم



في حالة الصوم يجب على مريض السكر مراعاة الآتي:

**المحافظة على كمية ونوعية الطعام اليومية كما حددتها اخصائية التغذية

**تقسيم كمية الطعام المحددة يوميا إلى وجبتين رئيسيتين هما الفطور والسحور ووجبة ثالثة خفيفة بين الوجبتين

**يجب تأخير وجبة السحور إلى ما قبل الإمساك فجرا

**يمكن ممارسة النشاط اليومي كالمعتاد مع الحرص على أخذ قسط من الراحة بعد الظهر

**يجب الإكثار من تناول الماء في وقت الإفطار لتعويض فترة الصيام

**في حالة حدوث هبوط / انخفاض في مستوى السكر في الدم يجب قطع الصيام فورا وتتناول مادة سكرية حتى لو كان ذلك قبل المغرب بفترة قصيرة


منقول بتصرف

سليل
12-Nov-2007, 08:14
الأشخاص المؤهلين للإصابة بالسكري

*ذوي الوزن المرتفع (السمنة ).

*العمر ( فوق 40 سنة ) .

*وجود مرض سكري في أحد أفراد العائلة .

*المصابين بالضغط و / أو ارتفاع الدهنيات و / أو ارتفاع سكر الدم لسبب مؤقت .

*النساء التي ظهر معهن السكري خلال فترة الحمل فقط أو اللاتي أنجبن أطفالا وزنهم أكثر من 4 كغم عند الولادة .


ماذا يجب أن نعمل لهؤلاء الأشخاص؟

أولا : يجب إجراء فحص مخبري لقياس السكري و الأنسلين في حالة صيام وبعد جرعة من الجلوكوز. كما يجب إجراء الفحص السريري و قياس الدهنيات .

ثانيا : تحديد ما إذا كان الشخص يعاني مما يعرف بمرض الاستقلاب Metabolic Syndrome و ما إذا كانت هنالك مقاومة لعمل الأنسلين Insulin Resistance .

ثالثا : تحديد ما إذا كانت خلايا البنكرياس المفرزة للأنسلين تعاني من خلل وظيفي أم لا .

رابعا : البدء ببرنامج علاجي مع مراقبة دورية بدون الانتظار لغاية ظهور السكري ويعتمد البرنامج العلاجي على :

تخفيف الوزن ليصبح في الحدود المقبولة وذلك بإتباع برنامج غذائي سليم . من المعروف أن هنالك برامج غذائية عديدة منشورة بمختلف المجالات النسائية و متوفرة في مراكز تخفيف الوزن . جميع هذه البرامج تعتمد على مبدأ تخفيف السعرات الحرارية التي تدخل الجسم عن طريق المأكولات . يجب القول أن أي برنامج غذائي يجب أن يكون سليما على المدى البعيد وأن يكون متوازن من حيث مكونات المواد الغذائية (كربوهيدرات ، بروتين ، دهنيات ، وفيتامينات و معادن ). في بعض الأحيان تعطى برامج غذائية غير سليمة إذ أنها قد تسبب مشاكل صحية إذا ما استمر عليها المريض لفترات طويلة ولو أنها قد تعطي الهدف بتخفيف الوزن .

زيادة الحركة اليومية خاصة بعد كل وجبة ( المشي ،الرياضة ، السباحة ،الخ )

تصنيف المرضى حسب ما يلي :

*السمنة بدون مضاعفات مثل ارتفاع الضغط أو تغير في عمليات أيض المواد الدهنية أو السكرية : يكفي برنامج التغذية و الحركة مع استعمال بعض الأدوية المساعدة على تخفيف الوزن إذا لزم الأمر .

*السمنة مع وجود مرض الاستقلاب Metabolic Syndrome بدون مقاومة للأنسلين Resistance Insulin يضاف علاج تخفيف الدهنيات و/أو ضغط الدم.

*السمنة مع وجود Insulin Resistance بدون خلل وظيفي في إفراز الأنسلين يجب استشارة الأخصائي .

*السمنة مع وجود خلل وظيفي في إفراز الأنسلين : يجب استشارة الأخصائي و البدء بعلاج وقائي للحماية من ظهور السكري أو تأخير ظهوره . من المفيد التنبيه إلى أن هذا العلاج يؤدي أيضا إلى الحماية من الإصابة بأمراض الأوعية الدموية و القلب


المركز الصحي بالاحساء ...

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 10:34
هذا ملف بوربوينت عملته عن مرض السكر
وتاثير الرياضه فيه

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 10:37
وهذا الملف عن
مرض السكري اعراضه ومسبباته
واعراض ارتفاعه وانخفاضه

نبع الوفاء
12-Nov-2007, 10:39
هذا الملف يتحدث عن الامراض
التي من الممكن ان يسببها مرض السكر ...

سليل
13-Nov-2007, 04:33
نبع الو فا الله يعطيكي العافيه مجهود رائع...وشامل ... تشكرين عليه ...http://www.7rKt.at/uploader/uploads/ad46383f94.gif (http://www.jeddahbikers.com/)

نبع الوفاء
13-Nov-2007, 12:38
نبع الو فا الله يعطيكي العافيه مجهود رائع...وشامل ... تشكرين عليه ...http://www.7rKt.at/uploader/uploads/ad46383f94.gif (http://www.jeddahbikers.com/)


الله يعافيك سليل ...

bode
13-Nov-2007, 04:56
الوراثة ومرض السكر

قد تكون سألت نفسك مرارا "كيف أصبت بمرض السكر أو كيف أصيب ابني أو ابنتي أو والدي بهذا المرض.و قد تكون قلقاً على احتمال أن يصيب هذا المرض احد أبنائك أو أقاربك.

بعكس كثير من الأمراض الوراثية فان مرض السكر لا يتنقل بما يعرف بالوراثة البسيطة و التي تعني إنني إذا حصلت على الأسباب الوراثية فان احتمال إصابتي بالمرض تعتبر أمرا حتمية.و لكن في نفس الوقت فان الكثير من الناس لديهم قابلية أن يصابوا بمرض السكر منذ أن ولدوا.

إن موضوع الوراثة و مرض السكر من الأمور المحيرة للعلماء و أن كانت هذه الحيرة بدأت تنجلي في السنوات الأخيرة باكتشاف الكثير من العوامل الوراثية المسببة لهذا المرض و لكن بقي الكثير من العمل لكشف و توضيح الصورة الكاملة.

إن من علامات مرض السكر كما نعلم هو ارتفاع نسبة السكر في الدم.كما أن البنكرياس هو الذي يستشعر ارتفاع و انخفاض السكر و بتالي يقوم بإفراز أو يتوقف عن إفراز هرمون الأنسولين على التوالي.و عندما يستمر ارتفاع السكر في الدم فان ذلك في العادة يكون ناتج من سببين.إما أن البنكرياس بدأ يقل أفرازة للأنسولين أو أن خلايا الجسم فقدت أو ضعفت استجابتها للأنسولين.

و يوجد عدة تصنيفات لمرض السكر،و لكن اليك احداها. بشكل عام يقسم مرض السكر الى:

1- النوع الأول من مرض السكر IDDM: و هذا النوع هو الذي يصيب الأطفال و من علاماته انخفاض كمية الأنسولين التي يفرزها البنكرياس.و في العادة يكون ناتج عن هجوم ذاتي من الجسم(عادة خلايا دم بيضاء لمفاوية)على الخلايا التي تفرز هرمون الأنسولين في البنكرياس.و يعالج هذا النوع عن طريق إعطاء الأنسولين تحت الجلد.و لذلك فان هذا النوع أيضا يطلق علية مرض السكر المعتمد على الأنسولين (Insulin-dependent diabetes mellitus)هناك عوامل وراثية و بيئية لها علاقة بالإصابة بهذا النوع من مرض السكر. والعلماء بصدد اكتشاف العوامل الوراثية و قد اكتشف بالفعل بعض الجينات المسببة لهذا النوع.

2- النوع الثاني من مرض السكر NIDDM : و هذا النوع يصيب في العادة البالغين و عادة يحدث بعد سن الأربعين و قد يكون مصحوب بالسمنة.و هو يمثل 55-75% من مجموع المصابين بالسكر.و يتميز هذا النوع من المرض بأنه يستجيب للأدوية المخفضة للسكر عن طريق الفم.و لذلك يطلق عليه مرض السكر غير المعتمد على الأنسولين(non-insulin-dependent diabetes mellitus).

3-مرض السكر للبالغين الذي يصيب الشباب: MODY ( (Maturity onset diabetes of youth: و هذا النوع هو مشابه للنوع الثاني من مرض السكر و لكنه يحدث لمن هم في سن الشباب. و هناك عوامل وراثية قوية في حدوث هذا المرض.

4- مرض السكر الناتج من أسباب ثانوية Secondary: و تعني كلمة ثانوية أن مرض السكر حدث بأسباب أخرى وان ارتفاع السكر حدث نتيجة لذلك المرض.و يدخل تحت هذا النوع الرضوض التي تصيب البنكرياس مباشرة، أو ناتجة عن أمراض وراثية أخرى و سوف نتطرق إليها لاحقا.

النوع الأول من مرض السكر:

يصيب هذا النوع تقريبا 1 من كل 200 فرد في المجتمع.و هو اشهر الأمراض التي تصيب الأطفال و المراهقين.و إحصائيا فانه عند البلوغ و سن المراهقة فان 1 من كل 600 مراهق سوف يصاب بهذا المرض.

هناك دلالات كثيرة عن و جود عوامل و راثية في هذا النوع من السكر و لذلك ففي بعض الأحيان نشاهد بعض الأسر لديهم أكثر من طفل مصاب بهذا النوع من السكر.و لكن العوامل الوراثية ليست قوية و لذلك فان حدوث إصابة لطفل في العائلة أو في احد الأقارب لا يعني بأي حال أن هذا المرض سوف يصيب الآخرين.

و إليك بعض النسب الحسابية التي تتحدث عن احتمال الإصابة بهذا النوع من مرض السكر:

•إذا كانت والدتك مصابة بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 3%.
•إذا كان والدك مصاب بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 9%.
•إذا كان والداك مصابين بين بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 30%.
•إذا كان أخوك أو أختك مصاب أو مصابة بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 10%.
•إذا كان أخوك التوأم (غير المتطابق لك) مصاب بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 20%.
•إذا كان أخوك التوأم (المتطابق لك) مصاب بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 35%.

هذه النسب توحي أن هناك عوامل و راثية و غير وراثية تلعب في الإصابة بهذا المرض.و لذلك فان مرض السكر يصنف وراثية على انه من الأمراض التي تنتقل بما يسمى بالوراثة المتعددة الأسباب(Multifactorial Inheritance ).

و من علامات هذا النوع من الأمراض أن احتمال الإصابة تزيد كلما زاد عدد المصابين في الأسرة و تقل كلما قل عدد المصابين.و يجري العلماء جهودا حثيثة في اكتشاف العوامل الوراثية المسببة لهذا المرض.و لا شك انه أيضا يوجد عوامل وراثية تحمي من المرض. و في نفس الوقت فانه هناك عوامل بيئية في المحيط الذي حولنا تلعب دورا مهم في الإصابة بهذا المرض أو الوقاية منه. بل هناك دلائل عديدة تدل على أن بعض الفيروسات قد تكون هي التي حفزت جهاز المناعة في الجسم بالهجوم الذاتي على خلايا البنكرياس و أدت إلى تدميره عن طريق الأجسام المضادة التي تصنعها خلايا الدم البيضاء و التي تسمى بالخلايا اللمفاوية.

النوع الثاني من مرض السكر.

يصيب النوع الثاني من مرض السكر تقريبا 3 من كل 100 فرد في المجتمع.و لكن هذه النسبة تختلف على حسب الشعوب و الأعراق كما أنها تزيد مع تقدم العمر.فعلى سبيل المثال فان هذا النوع يحدث 3 إلى 5 الأضعاف في الآسيويين و الأفارقة من أصول كاريبة و الذين يعيشون في بريطانيا.و أن كان هذا النوع يشتهر بأنه يصيب الكبار بشكل كبير فانه في بعض الأحيان قد يصيب الصغار في السن خاصة أولئك الذي في سن الشباب و سن المراهقة.

تلعب العوامل الوراثية دورا اكبر في هذا النوع من مرض السكر .و قد يتركز المرض بشك واضح في بعض الأسر.و لكن حتى و لو حدث أن أصيب احد أقاربك أو إخوتك بهذا النوع من المرض فهذا لا يعني على الإطلاق إن احتمال إصابتك أمرا حتميا.أن نمط الحياة(العوامل البيئية) يلعب أيضا دورا مهم في الإصابة بهذا المرض.فنوع الطعام و السمنة و قلة الحركة لها دور مهم في زيادة أو تخفيض احتمال الإصابة بهذا المرض كما أنها أيضا تلعب دورا في تخفيض أو رفع مستوى السكر في الدم في المصابين بهذا المرض.

و لو نظرنا إلى قبائل البيما في أريزونا الأمريكية(Pima Native Americans) لوجدنا أن نسبة الإصابة بمرض السكر من هذا النوع يصل إلى 40% من نسبة السكان بينما السكان البيض في نفس الولاية لا تتعدى نسبة الإصابة فيهم عن 1- 2%.كما ن سكان جزيرة النيرو الأطلسية(Pacific island of Nauru) تصل نسبة الإصابة فيهم إلى 34%. يعتقد أن ارتفاع نسبة الإصابة في تلك الشعوب هو ناتج عن تغير في نمط تناولهم للطعام!.فإلى وقت قصير كان الطعام في تلك المناطق شحيحا.و كانت السمنة و مرض السكر نادرة في ذلك الوقت.و عندما توفر الطعام بشكل كبير ظهرت السمنة و أصيبوا بمرض السكر.

و العلماء يعتقدون و لديهم دلائل عديدة توحي أن المادة الوراثية في الإنسان تتبدل بشكل بطيء لكي تتفاعل مع البيئية التي يعيش فيها. و لذلك فإذا تغيرت العوامل البيئية بشكل سريع-كتوفر الطعام بشكل كبير و بسرعة-فان الجسم لا يزال يتعامل مع هذا الوضع كما انه لم يتغير شيء و بذلك فانه يصاب بالسمنة و يحدث له مرض السكر. إن هذه الملاحظات قد تنطبق أيضا على الكثير من المجتمعات التي كان ينتشر فيها الفقر و الحاجة و العوز كما كان في الجزيرة العربية من عشرات السنين. و لذلك نلاحظ أن مرض السكر بدأ يظهر و انتشر بشكل كبير و على مستوى لم يعهد فيه من قبل.و لذلك فان مرض السكر سوف يصيب من لدية قابلية وراثية و تعرض إلى الظروف البيئية الملائمة كالإفراط في تناول الطعام خاصة التي تعطي سعرات حرارية زائدة كالنشويات و الدهون.

و إذا كنا لا نستطيع أن نتحطم في العوامل الوراثة التي خلقنا بها (على الأقل في الوقت الحالي) فانه من المهم أن نحاول أن نعدل في نمط عيشنا و طرق تناولنا للطعام لكي لا نصاب بالمرض.

•إذا كانت والدتك أو والدك مصابة أو مصاب بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 30%.
•إذا كان والداك مصابين بين بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 75%.
•إذا كان أخوك أو أختك مصاب أو مصابة بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 40%.
•إذا كان أخوك التوأم (غير المتطابق لك) مصاب بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 40%.
•إذا كان أخوك التوأم (المتطابق لك) مصاب بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي70 إلى 90%.

دراسة العوامل الوراثية في النواع الثاني من مرض السكر:

إن العمل لمحاولة معرفة العوامل الوراثية المسببة لمرض السكر بشكل عام صعبة و معقدا جدا. ولذلك أطلق على هذا النوع من الأمراض بالأمراض الوراثية المعقدة او المتعددة الأسباب.و قد استدل العلماء على و جود عوامل وراثية و بيئية في الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني بعد أن درسوا نسبة الإصابة بهذا النوع من مرض السكر في التوائم. فقاموا بمقارنه نسبة الإصابة في التوائم المتطابقة و غير المتطابقة.

و في إحدى الدراسات تبين انه إذا أصيب شخص بمرض السكر من النوع الثاني فان احتمال إصابة التوأم الثاني المتطابق هي 80%. و كما نعرف فان التوأم المتطابقين فان كليهما لديه نفس المادة الوراثية و لذلك فان العوامل الوراثية التي تسبب الإصابة بمرض السكر إذا إصابة احدهم فإنها بشكل شبه قطعي موجودة عن الأخر. ولذلك حسابيا كان من المفترض أن يصاب التوأم الأخر بنسبة 100%.

و هذا ما لم يحدث و لذلك استدل العلماء بهذه الملاحظة إلى انه يوجد عوامل غير و راثية(بيئية) هي التي تزيد أو تقلل من أهمية العوامل الوراثية و إذا تعرض الشخص الذي لديه استعداد وراثي إلى تلك العوامل الوراثية أصيب بالمرض و إذا لم يتعرض فانه لا يصاب.كما أن هذا البحث شمل أيضا توائم غي متطابقة و وجد أن نسبة احتمال إصابة احدهم إذا أصيب الأخر بالمرض حوالي 40%. و لو كان مرض السكر ناتج عن عوامل بيئية بحتة فانه من المفترض أن تكون نسبة احتمال الإصابة بين الأخوة(كانوا توائم متطابقة او غير متطابقة) تكون نفسها أي أن تكون النسبة 80% أو 40% في الحالتين.

يقوم العلماء بشكل متواصل لمحاولة الكشف عن العوامل الوراثية التي تسبب مرض السكر على امل ان يحاولوا ان يجدوا دواء او طريقتا في فهم و علاج و مكافحة هذا المرض المستشري.و بين فتر ة و اخرى تطالعنا الصحف اليومية عن اكتشاف مورث(جين) مسبب لهذا المرض.و اليك بعض من هذا الجينات التي تم اكتشافها و التي يعتقد ان لها دور في الاصابة بهذا المرض:

مورث (جين) الأنسولين insulin : يمثل الأنسولين حجر زاوية في مرض السكر. و لكن لم يكتشف إلى بعض التغيرات البسيطة و في نسبة قليلة من المصابين بمرض السكر.

مورث (جين )مستقبلات الانسولين insulin receptor : يقوم الأنسولين على الارتباط على قطع على جدار الخلية تسمى مستقبلات.و هذه المستقبلات هي التي توصل الإشارات من الأنسولين إلى داخل الخلية و تأثر في التالي في التفاعلات الكيميائية للخلية.إن التغير في هذه المستقبلات هو الذي يضعف أو يقوي استجابة الجسم إلى الأنسولين. و ذا ضعفت الاستجابة يرتفع مستوى السكر في الدم. و مقارنة بالتغيرات الموجودة في مورث الأنسولين فان العلماء و جدوا أكثر من 40 شكل من المتغيرات التي قد تطرأ على مورث مستقبلات الأنسولين. هذه التغيرات أضعفت استجابة الجسم للأنسولين و أدت بتالي إلى مرض السكر.

مورث مرض السكر غير المعتمد على الانسولين رقم NIDDM1 : سمي هذا المورث بهذا الاسم لارتباطه بمرض السكر من النوع الثاني (الغير معتمد على الأنسولين). و سمي برقم واحد لاعتقاد العلماء على أن هناك الكثير من المورثات التي تسبب هذا المرض و بذلك بدءوا بترقيمها تسلسليا على حسب وقت اكتشافها.اكتشف هذا المورث بعد إجراء بحث على 330 زوج من الأخوة و الأخوات في تكساس بأمريكا و الذين هم من اصل مكسيكي.و يعتقد أن هذا الجين من أهم الجينات المسببة لمرض السكر من النوع الثاني.

مورث مرض السكر غير المعتمد على الانسولين رقم NIDDM2: لم يكتشف مكان هذا المورث بتحديد و لكنه يعتقد ان يوجد على كروموسوم 12. لقد اكتشف هذا المرض بعد اجراء بحث على 26 اسرة منعزلة في غربي فينلندا.يقع هذا المورث على الخارطة الجينية قريبا من المورث المسبب لمرض السكر الذي يصيب الشباب و قد يكون هو نفس المورث.

مورث مرض السكر غير المعتمد على الأنسولين رقم NIDDM3: اكتشف هذا المورث بعد إجراء بحث على 477 عائلة فنلندية.و لم يحدد موقعة بضبط على كروموسوم 20.

مورث اتش إن إف 4 إي HNF4A: هناك على الأقل 5 تغيرات في هذا المورث قد تؤدي إلى مرض السكر.أربع من هذا التغيرات تؤدي إلى مرض السكر الذي يصيب الشباب و واحدة مرتبطة بالنوع الثاني من مرض السكر.و وجد أن عدد محدود من الأسر و المصابة بالسكر لديها هذه التغيرات. و هذا يوحي أن هذا هذه التغيرات تحدث في عدد قليل من المصابين بمرض السكر.

مورث جلوت GLUT4: في دراسة على 6 مرضى مصابة بالنوع الثاني من مرض السكر و جد أن و احد منهم لديه تغير في هذا المورث الذي له دور في التحكم في السكر في الجسم.

مورث نيورو دي NEUROD1: وجد تغير في هذا الجين في أسرتين اجري عليها بحث طبي.و في أحدى هذه الأسر و جد أشخاص لديهم تغير في هذا الجين و لكن لم يصابوا بمرض السكر.يبدوا أن هذا المورث له علاقة في عملية تخّلق البنكرياس في الأشهر الأولى من الحمل.

مورث ام إي بي كي8 أي بي1MAPK8IP -1: وجد تغير في هذا الجين في أسرة واحدة أصيب عدة أفراد منها بمرض السكر من النوع الثاني على مدى 4 أجيال.و لقد لوحظ أيضا أن ليس كل من لدية تغير في هذا الجين أصيب بمرض السكر.أن هذا المورث ينتج مادة بروتينية مهمة في تحرك السكر في البنكرياس و بقية أعضاء الجسم.

مورث تي ار ان أي -ليو tRNA-LEU: و جد عدة تغيرات في هذا المورث و الذي يعتبر من مورثات الميتوكندريا.و هذا المورث قد يؤدي إلى أمراض أخرى غير مرض السكر.فهناك مرض أسمه ميلاس(MELAS syndrome) و أخر أسمه ميرف(MERRF syndrome).و الجدير بالذكر بأن مرض السكر يعتبر احد أعراض مرض ميرف.

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

اضطرابات الأداء الجنسي لدى مرضى السكري.. الوقاية والعلاج

واحدة من الحقائق الطبية القاسية، والتي لا مناص من التعامل معها، من قبل الوسط الطبي ومن قبل المرضى، هي أن ثمة احتمالات عالية لإصابة مرضى السكري من الرجال والنساء باضطرابات في الأداء الجنسي، خاصة من ناحيتي ضعف الانتصاب وتدني الرغبة في ممارسة الجنس. والحقائق الطبية حينما تُقال، لا يُقصد من وراء ذكرها إشاعة أي نوع من الإحباط في التعامل معها من قبل المرضى، ولا إعفاء الأطباء من بذل الجهود بكفاءة في معالجتها.

بل المُراد الرئيسي هو توجيه المرضى نحو معرفة أنها أحد المضاعفات أو التداعيات المحتملة الحصول أولا، وضرورة التنبه إلى أعراضها ثانيا، والمبادرة إلى التعاون الجاد مع الأطباء في تحقيق الوقاية منها أو استدراك معالجتها بالطرق السليمة الآمنة ثالثاً، ومتابعة نتائج كل ذلك مع الطاقم الطبي المُعالج رابعاً. وهذا ينطبق على معرفة أن ثمة اضطرابات في أداء الرجل وأداء المرأة الجنسي قد تحصل، بنسب عالية وبأشكال مختلفة وفي مراحل متفاوتة، عند الإصابة بمرض السكري.
وتكتسب اضطرابات الأداء الجنسي اليوم، سواء لدى مرضى السكري أو غيرهم، اهتماماً طبياً ملحوظاً بدرجات عالية. ولم يعد النظر الطبي إليها مقتصراً على متابعة أطباء المسالك البولية لها أو أطباء أمراض النساء والتوليد.

إذْ أن توسع المعرفة الطبية بآليات حصولها ووسائل معالجاتها، ودلالات ومعنى الإصابة بها، جعلت من الضروري الالتفات إليها باعتبارها واحدة من اضطرابات شرايين الجسم التي ليست بالضرورة تقتصر على الشرايين اللازمة لإتمام الأداء الجنسي، بل شرايين الجسم كله، من قلب ودماغ وأطراف. وأيضاً الالتفات إليها باعتبار أن ثمة اضطرابات هرمونية مُصاحبة تتطلب التعامل الطبي مع غدد وأجزاء من دماغ الإنسان وجهازه العصبي المركزي والطرفي. هذا بالإضافة إلى دور اضطرابات نفسية وعضوية أخرى وآثار تناول بعض من الأدوية وغيرها من الأمور.

وكان لدخول أدوية معالجة ضعف الانتصاب مثل فياغرا وسيالس وليفيترا، بدءاً منذ حوالي سبع سنوات، أثراً إيجابياً بالغاً في جوانب شتى من هذه المواضيع. ولعل من أهمها إقبال كثير من المُصابين بضعف الانتصاب مثلا على طلب تناولها، ما أعطى الأطباء فرصاً عدة لدراسة أوسع حول أسباب الإصابة به ومدى ارتباط ذلك بأمراض أعضاء أخرى في الجسم، خاصة لدى مرضى السكري.

ولذا فإن الشعور بالحرج من مراجعة الأطباء عند ظهور أي مشكلة في الأداء الجنسي، سواء لدى الذكور أو الإناث، لا محل له ولا دواعي مُقنعة وراءه. والنظرة القديمة بأن كفاءة الأداء الجنسي هي دليل على الفحولة أو الأنوثة ودليل يقيني على الرغبة في الشريك، لا محل لها في واقع حال الطب اليوم بعد كل التقدم الذي حصل في فهم آليات وأسباب نشوء مثل هذه الاضطرابات.

* تدني هرمونات الذكورة ما يقوله الباحثون من بريطانيا اليوم هو أن معالجة تدني هرمون الذكورة لدى مرضى السكري، والذي يُسهم في نشوء مشكلة ضعف الانتصاب وتدني الرغبة في ممارسة الجنس لدى الرجال من مرضى السكري، لا يُفيد فقط في تحسين مستوى الأداء الجنسي لديهم، بل يُحسن من فرص نجاة القلب وشرايينه من الإصابة بالأمراض ذات الأثر البالغ على سلامة الحياة. وهو ما يُضاف أيضاً إلى حقيقة طبية مفادها أن مشاكل اضطراب الأداء الجنسي من الأهمية الصحية، ما يستدعي عدم الحرج من ذكرها ومتابعتها لدى الأطباء لأنها ربما تكون مرتبطة بأمور مرضية أخرى في الجسم من المهم التنبه إلى وجودها وبالتالي معالجتها مع معالجة اضطراب الأداء الجنسي.

وضمن عدد إبريل من مجلة العناية بالسكري الأميركية، عرض الباحثون من بريطانيا أن الرجال الذين يصابون بالنوع الثاني، الأكثر شيوعاً، من مرض السكري غالباً ما يكون لديهم تدني في نسبة هرمون تستوستيرون testosterone. ما يجعلهم عُرضة للإصابة باضطرابات في الأداء الجنسي.

وتابع أطباء مستشفى بارنسلي التابع لرعاية المؤسسة الوطنية للخدمات الصحية ببريطانيا، حوالي 360 مُصابا بالسكري من الرجال الذين تجاوزوا الثلاثين من العمر. وتبين لهم أن أكثر من 17% منهم لديهم تدن واضح في نسبة هرمون تستوستيرون، وأن 25% لديهم تدن متوسط في معدلاته بأجسامهم. ما يعني أن 42% من مجمل المشاركين في الدراسة لديهم نسب غير طبيعية في نقصان مستوى الهرمون الذكري. وأن وجود السمنة عامل يُسهم في ارتفاع احتمالات تدني نسبة هذا الهرمون الذكري لدى منْ هم بالأصل مُصابون بالسكري. وتتضح أهمية هذه النقطة بالذات إذا علمنا أن غالبية الإصابات اليوم بالسكري، في مناطق شتى من العالم، إنما تنجم بالأصل عن زيادة الوزن.

وقال الدكتور ديراج كابوور، الباحث الرئيسي في الدراسة، إن الدراسة تُظهر أن ثمة انتشارا عاليا للمعاناة من تدني هرمون الذكورة symptomatic hypogonadism لدى مرضى النوع الثاني للسكري من الرجال. وأشار إلى أن أهم أعراض هذا التدني الهرموني هو نقص أو زوال الرغبة في ممارسة العملية الجنسية sex drive، ونقص قوة الانتصاب، والشعور السريع بالإجهاد والتعب، وانخفاض مستوى القوة العضلية والبدنية، إضافة إلى طيف واسع من اضطرابات المزاج.

لكنه عقب بالقول إن ضعف الانتصاب Erectile dysfunction كان هو الأكثر شيوعاً بينهم، حيث يُصيب أكثر من 70% من الرجال المُصابين بالسكري والذين لديهم أيضاً تدن في نسبة الهرمون الذكري. يلي ذلك انخفاض الرغبة في الإقبال على ممارسة العملية الجنسية، وهو ما يُصيب 63% منهم.

واستطرد قائلا إن ضعف الانتصاب هو أمر شائع بين الرجال المصابين بالسكري. إذْ بالإضافة إلى دور تدني هرمون الذكورة في ظهور المشكلة، فإن ثمة أسباب أخرى لها لديهم. وتشمل أمراض الأوعية الدموية التي تظهر كأحد تداعيات الإصابة بالسكري، واختلال وظائف الأعصاب التي تتحكم بوظائف الأعضاء الداخلية في الجسم، والجهاز التناسلي أحد أهمها في الاعتماد على كفاءة عمل الجهاز العصبي، خاصة اضطراب أداء الجهاز العصبي اللاإرادي autonomic neuropathy. والمشكلة في ضعف الانتصاب حينما تظهر لدى مرضى السكري إنما تكون نتاج اجتماع هذه العوامل الثلاثة المضطربة.

والأهم هو ما لاحظه الباحثون، وفق ما أشاروا إليه في دراستهم الحديثة، حيث قالوا إن الرجال المصابون بضعف الانتصاب من مرضى السكري والذين لا يستجيبون للمعالجة بأحد أدوية ضعف الانتصاب من مجموعة فياغرا ومثيلاتها، هم غالباً مصابون أيضاً بتدني نسبة هرمون الذكورة. وقالوا إن هناك دراستين طبيتين سابقتين كانتا قد أكدتا أن تعويض هذا النقص الهرموني يرفع من معدلات الاستجابة لتناول أدوية فياغرا ومثيلاتها آنذاك، ما ينقل المرضى من خانة غير المستجيبين إلى خانة المستجيبين للفياغرا.

ولتأكيد أهمية تنبه المرضى وتنبه أطبائهم إلى جدوى قياس نسبة الهرمون الذكري وفوائد معالجة النقص فيه إن وجد، قالوا إن العلاج الهرموني التعويضي لهرمون الذكورة حينئذ يُسهم أيضاً في رفع مستوى استجابة واستفادة أنسجة الجسم وخلاياه من كميات الأنسولين، ما يعني خفض الكمية اللازم إعطائها منه للمرضى بشكل يومي للمعالجة. وبالتالي تحكم أفضل في نسبة سكر الدم. وأضافوا أيضاً أن الهرمون التعويضي يضبط بشكل أفضل نسبة كولسترول الدم والاستجابة لمحاولات خفض وزن الجسم لدى مرضى السكري. ولذا خلصوا بالنتيجة إلى القول بأن نتائج دراستهم تدل على أن معالجة نقص الهرمون الذكري لدى الرجال من مرضى السكري لا تُفيد من جهة تحسين الانتصاب ورفع مستوى الرغبة الجنسية فحسب، بل أيضاً في رفع مستوى صحة القلب ووقايته من تداعي السكري على شرايينه.

* ضعف الانتصاب والسكري الضعف في الانتصاب احد التداعيات الشائعة لدى المُصابين بالسكري، ولو تُركت دونما معالجة لأدت إلى مشاكل صحية لدى الرجل وعلى علاقته بشريكة حياته. لأنها مما يرفع من مستوى التوتر النفسي، واحتمالات الإصابة بالاكتئاب، وربما عدم الاهتمام بمعالجة مرض السكري نفسه، أو أي تداعيات أخرى مُصاحبة، ومتابعة ذلك كله مع الأطباء. والواقع أن الأمور في هذا الجانب يجب أن لا تسير في ذلك الاتجاه. بل ثمة ما يدعو إلى العمل على تقليل فرص الإصابة به وبأي من اضطرابات الأداء الجنسي لدى الرجل أو المرأة، والعمل على تقليل احتمالات تفاقمهم، وفي حالات كثيرة معالجتهم بكفاءة.

وحالة ضعف الانتصاب بالوصف الطبي تشمل عدم القدرة على تحقيقه ابتداء، أو عدم القدرة على المحافظة على قدر كاف منه طوال العملية الجنسية إلى حين القذف. وتحديداً فإن المصادر الطبية لا تُطلق الوصف للحالة عند مجرد الفشل في تحقيق ذلك، وهو أمر قد يُعاني منه غالبية الرجال من آن لآخر، بل هو الفشل في تحقيق الانتصاب في أكثر من 75% من محاولات الأداء الجنسي. وهي حالة مختلفة تماماً عن تدني الرغبة في الممارسة الجنسية بالأصل.

وكل رجل عُرضة للإصابة بضعف الانتصاب، لكن ما يُميز المُصابين بمرض السكري في هذا الجانب أمران، الأول أن نسبة عُرضة الإصابة به تُقارب 80% بين الرجال من مرضى السكري مقارنة مع نسبة 25% لدى بقية الرجال غير المُصابين بالسكري. وأن ظهور المشكلة هذه لديهم تحصل في وقت مبكر مقارنة ببقية الرجال، وتحديداً قبل ما بين 10 إلى 15 سنة، أي أن الحديث ربما يشمل منْ هم في سن الثلاثين أو أقل. لأنه كلما طال أمد الإصابة بالسكري كلما زادت احتمالات الضعف في الانتصاب.

وهناك عوامل عدة تعمل على ظهور الحالة لدى عامة الرجال، منها ما هو نفسي ومنها ما هو عضوي. لكن في حال مرضى السكري فإن تأثر الأعصاب بفعل السكري وتأثر الأوعية الدموية بالضرر العضوي التشريحي أو الوظيفي، إضافة إلى عدم انضباط نسبة السكر بحد ذاته، كلها عوامل تُسهم في الحالة. وإن كان من المفهوم للبعض أن عدم انضباط نسبة سكر الدم لفترات طويلة سيُؤدي إلى تأثر الأعصاب والأوعية الدموية، فإن مما يجدر إدراكه هو أن حصول ارتفاع في نسبة سكر الدم، حتى لو لم تكن هناك اضطرابات مستديمة في الأعصاب أو الأوعية الدموية، يُؤدي إلى ضعف الانتصاب. وهو ما يحصل عبر آليات معقدة تتعلق بتأثير ارتفاع السكر الآني على إفراز المواد الكيميائية اللازمة لتوسيع الشرايين في العضو الذكري واحتباس الدم فيه لإتمام الانتصاب والمحافظة على قدر معقول منه.

ونفس الأمر ينطبق على حالات القذف الخلفي . وهي العنصر الثالث من اضطرابات الأداء الجنسي لدى الرجل من مرضى السكري، بعد ضعف الانتصاب وتدني الرغبة الجنسية. وفيها بدلا من خروج السائل المنوي إلى خارج الجسم عند مرحلة القذف، فإن السائل يتجه إلى المثانة ليتجمع فيها. والسبب هو اضطرابات تطال تناغم حركات العضلات في أسفل الحوض، وخاصة العضلة العاصرة التي تُقفل مخرج المثانة عادة عند القذف. وحينها يخرج السائل المنوي مع البول. وغالبية الرجال المُصابين لا يشعرون سوى بقلة كمية خروج السائل المنوي، أو لا يتنبهون للأمر إلا عند مراجعة عيادات معالجة حالات العقم. وهنا أيضاً يلعب عدم التحكم وضبط نسبة سكر الدم دوراً مهماً في نشوء الحالة.

* معالجات متنوعة لحالات ضعف الانتصاب لدى مرضى السكري ومع كل ما تقدم ذكره، فإن ما يُحاول الأطباء قوله هو أن الإصابة بضعف الانتصاب ليست شيئاً حتميا الحصول بالنسبة لأعيان من آحاد المرضى. لأن ثمة عوامل ترفع من الاحتمالات، والتعامل معها من قبل المريض وبتجاوبه مع الطبيب المتابع يُقلل من ذلك.

وما يُذكر من أرقام مرتفعة في نسب الحصول إنما هي مأخوذة من نتائج المتابعات العامة المتبعة من قبل الكثيرين لحالة السكري لديهم. لكن لو بذل المريض مزيداً من الجهد في الحصول علي متابعة أدق ووقت أفضل مع الطبيب وأبدى اهتماماً أفضل لكانت النتائج غير هذه النسب المرتفعة. وهو ما تُؤكده المصادر الطبية العالمية بكل صراحة.

لأن اجتماع عوامل مثل عدم انتظام نسبة سكر الدم، وارتفاع نسبة الكولسترول، وارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن، دون أي نجاح في تعديلهم نحو المعدلات الطبيعية بالتفاعل الإيجابي مع المعالجة الطبية الفاعلة، سيُضيف مزيدا من التأثير السلبي للتقدم في العمر فوق سن الأربعين، خاصة مع ممارسة التدخين فوق ذلك كله.

ولذا تبدأ معالجة الحالات هذه بضبط معالجة مرض السكري والأمراض المصاحبة من ارتفاع ضغط الدم والكولسترول ووزن الجسم، والامتناع عن التدخين. وهذه الامور الثلاثة، قد لا يظن الكثيرون أنها كافية بذاتها بمعالجة المشكلة وعودة الانتصاب إلى حالته الطبيعية.

وثمة ثلاثة أدوية من فياغرا وسياليس وليفيترا، يُمكنها بنجاح معالجة مثل هذه الحالات من ضعف الانتصاب لدى مرضى السكري بنسبة تقارب 60%. وهي نسبة أقل من تلك التي تتحقق لدى عامة الرجال من غيرهم. والسبب أن ثمة عوامل أخرى عصبية أو عدم انتظام نسبة سكر الدم أو تدني نسبة هرمون الذكورة. ولذا فإن معالجتهم ترفع من نسبة الاستجابة لهذه الأدوية.

وفي حين لا تفلح هذه الأدوية، فإن الحقن التي تُعطى في العضو قد تُحقق نجاحاً يُقارب نسبة 80% من الحالات. وغالباً ما يتطلب مزج ثلاثة أنواع من هذه الأدوية التي تعمل على توسيع فرص تجمع الدم واحتباسه في العضو. لكن الإشكالية هي في عدم استمرار المرضى عليها، حيث تبلغ نسبة تركها مع مرور الوقت 50%. وهناك من يعتقد أن السبب هو تدني الرغبة في ممارسة أصلا لدى مرضى السكري.

وهناك ثلاث وسائل تستخدم آلات، إما خارجياً كالتي تُحدث تفريغاً فيما حول العضو وبالتالي انتصاب «Vacuum Constriction Device «VCD، أو التي تتطلب إدخال أنبوب في مجرى البول Intraurethral therapy، أو زراعة تراكيب صناعية داخل الذكر Penile implants. وكلها تُعطي نتائج جيدة تتجاوز 60% في النجاح، ان لم يكن أكثر.

* المرأة المريضة بالسكري والأداء الجنسي الجانب الجنسي في حياة المرأة لا يشمل فقط الأداء في العملية الجنسية وحدها. بل هو طيف أوسع من الأنشطة الجنسية التي تعتمد على الحالة الصحية والنفسية والاجتماعية لها. ولذا فإن لدى مريضات السكري ثلاثة أمور مهمة في هذه الجوانب، الأول هو العمل على إتمام الحمل بصفة طبيعية ووسائل منع الحمل المناسبة لهن، والثاني هو الأداء في العملية الجنسية نفسها، والثالث هو المحافظة على صحة الأعضاء التناسلية.

وجوانب قدرات الإخصاب والعناية بالحمل ووسائل منعه تحتاج إلى مراجعة ومتابعة مع الأطباء نظراً لأن ثمة دواعي شتى تتطلب نصائح خاصة بالنسبة لمريضات السكري في هذه الجوانب الثلاثة.

وبشكل عام، فإن اضطرابات الأداء الجنسي هي أكثر شيوعاً لدى النساء منها لدى الرجال. وتتنوع أسبابها ومظاهرها، وتصعب معالجتها نظراً لقلة الإقبال على الشكوى منها للأطباء، لدى النساء أكثر من الرجال. وتتراوح ما بين تدني الرغبة في ممارسة العملية الجنسية، واضطرابات بلوغ مرحلة النشوة، والألم أثناء العملية نفسها. ولا يزال من غير الواضح طبياً مدى انتشار هذه الاضطرابات بين النساء المُصابات بالسكري مقارنة ببقية النساء.

لكن ما تشير إليه المصادر الطبية للمؤسسة القومية للصحة في الولايات المتحدة ونشرات أطباء كليفلاند فيها هو أن ثمة مظاهر شتى لاضطرابات الأداء الجنسي لدى مريضات السكري. وتشمل تدني لزوجة المهبل نظراً لتأثر الأعصاب الطرفية فيه، ما يُلقي ظلاله على الرغبة وعلى الألم أثناء الجماع وعلى الاستجابات فيه. كما أن سهولة حصول التهابات ميكروبية عامل يجب التنبه إليه من قبل المريضات. هذا بالإضافة إلى أن عدم انتظام ضبط نسبة السكر وتأثيرات ذلك على الأعصاب يُؤثر في بلوغ مرحلة النشوة، ما يُؤثر سلباً على مدى الرضا بعد الممارسة. د. حسن محمد صندقجي

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

التمارين الرياضية والغذاء الصحي تشفي من داء السكري؟
الجمع بينها يخفض من احتمال إصابة المتعرضين لخطره الى النصف

http://www.asharqalawsat.com/2007/05/17/images/health.419524.jpg

* قرأت بحثا اجرته جامعة ولاية كاليفورنيا في لوس انجليس ان الاشخاص المصابين بالنوع الثاني من السكري اخضعوا لبرنامج يجمع بين التمارين السويدية والوجبات المنخفضة الدهون التي تشمل كميات كبيرة من الكربوهيدرات الجيدة. وقد شفي نصفهم من هذا الداء، فهل هذا ممكن؟

ـ الدراسة التي تشير اليها صغيرة جدا، تألفت فقط من 13 شخصا، لذلك فهي ليست حاسمة. ومع ذلك فانها تبعث على التساؤل والإثارة ومن الجدير ملاحقتها، إذ بعد ثلاثة اسابيع من برنامج غذائي صارم وتمارين رياضية استطاع نصفهم تقريبا من تخفيض معدلات السكر في الدم الى درجة انهم خرجوا من نطاق المعايير التي تصنفهم بإصابتهم بالداء. وكانوا يمارسون الرياضة لمدة 45 الى 60 دقيقة يوميا، كما ذكرت في رسالتك على هيئة تمارين سويدية التي من شأنها زيادة نبضات القلب وحركة التنفس.

وقد سمح لهم بتناول القدر الذي يرغبونه من الطعام، لكن توجب عليهم تفادي الدهونات والكربوهيدرات السيئة والسكر النقي الذي يمكن هضمه بسرعة، مثل ذلك الذي نجده في المرطبات والمشروبات الغازية والمعجنات والبطاطا، والبطاطا المقلية، والأرز والخبز الابيض.

أما مصادر الكربوهيدرات الجيدة فتشمل الفواكه والخضار والخبز المصنوع من القمح الكامل والحبوب والأرز البني غير المقشور والفاصوليات والبقوليات.
والاشخاص الذين يعانون من السكري، او من ارتفاع معدلات سكر الدم، الذي غالبا ما يسبق الاصابة بالسكري، هم عرضة للاصابة بالامراض والنوبات القلبية. وقد وجد باحثو جامعة ولاية كاليفورنيا انه اضافة الى تخفيض معدلات سكر الدم، فان البرنامج الغذائي والرياضي خفض من نسبة الالتهابات ودرجة الاكسدة التي تؤدي الى تصلب الشرايين، السبب الرئيسي للامراض والنوبات القلبية.

وبرنامج جامعة كاليفورنيا لم يشف داء السكري، بل خفض من معدلات السكر في الدم خلال الاسابيع الثلاثة التي خضع فيها الاشخاص للبرنامج الغذائي والرياضي، لان السكري مرض يدوم طوال الحياة ويتطلب علاجاً مدى الحياة. لكن بالنسبة الى بعض الاشخاص فان التغيرات الحاصلة في نوعية الطعام والتمارين الجسدية تجعل معدلات سكر الدم عادية طالما جرى الاستمرار على مثل هذه الامور.

واظهرت دراسات عديدة ان التغيرات في نمط الحياة لا تساعد في السيطرة على السكري فحسب، بل تساعد ايضا في توفير وقاية قوية من الاصابة به. وفي العام الحالي، نشرت المجلة الطبية البريطانية مراجعة لـ17 دراسة للوقاية من داء السكري شملت نحو ثمانية آلاف شخص يعانون من مستويات عالية للسكر في الدم من دون اصابتهم بعد بالسكري تماما. وقد خلص الباحثون الى نتيجة؛ مفادها ان الجمع بين الوجبات الغذائية الصحية والتمارين الرياضية من دون تناول اي عقاقير من شأنها تخفيض الخطورة الى النصف.

ولا بد انك قرأت في هذه الزاوية مرارا عديدة انه من الاهمية بمكان، لاسيما إن كنت تعاني من زيادة الوزن، وحتى لو لم تكن كذلك، ان بمقدورك القيام بالكثير للوقاية من داء السكري وتصلب الشرايين الذي غالبا ما يرافقه، عن طريق التغيير في نمط الحياة، بدلا من اللجوء الى الادوية والعقاقير وتأثيراتها الجانبية السيئة.
انتوني كوماروف*رئيس تحرير نشرة هارفارد الطبية

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

هل تحول داء السكري عند الأطفال إلى وباء؟
عوامل متنوعة تؤدي إلى حدوثه منها الوراثة والالتهابات الفيروسية

السكري عند الأطفال ظاهرة منتشرة في معظم دول العالم، حيث يصل انتشاره بين الأطفال في سن المدرسة الى حوالي 2 لكل 1000 طفل، وهو يقترب لأن يصبح وباء يتفشى بين اطفال العالم بوجه عام والخليجيين بوجه خاص لما اتصفوا به من أوزان زائدة وانعدام الحركة والنشاط، وللتغيير الكبير في نمط حياتهم الغذائي، بكثرة تناول الوجبات السريعة والجلوس أمام التلفزيون أو أجهزة الكومبيوتر لفترات طويلة.

السكري عند الأطفال، من أكثر الأمراض التي تسبب لهم معاناة طويلة تمتد مدى حياتهم، ولا تقتصر المعاناة على الأطفال المصابين بالسكري، بل تمتد الى جميع أفراد الأسرة. ويضيف هذا المرض عبئاً مالياً تتحمله الدول في مواجهته كمرض مزمن والتخفيف من مضاعفاته، إنه ليس بالمرض السهل ولا البسيط.

انتشار السكري

* تقول الدكتورة عبير محمد حامد، استشارية طب الاطفال والغدد الصماء بالمستشفى السعودي الالماني بجدة واستاذة مساعدة بكلية الطب جامعة القاهرة، أن هناك اعتقادا يسود الكثير من المجتمعات بأن داء السكري مرض لا يصيب الا كبار السن، بينما هو مرض اصبح بالفعل وباء. وتؤكد ذلك الإحصاءات التي تشير إلى ان 240 مليون شخص حول العالم يعيشون بمرض السكري، وأن اكثر من 70%من هذا الرقم يعيشون بالدول النامية. ويتوقع ان يزيد هذا الرقم خلال 20عاما، أي بحلول عام 2030 تقريبا، إلى 380 مليون مريض.

أما بالنسبة لصغار السن، فيقدر عدد المصابين بالسكري تحت عمر 15عاما ب70 الف طفل كل عام أي ما يعادل 200 طفل يوميا (مصابين بما يعرف بالنوع الاول من السكري وهو المعتمد على الانسولين).

وتضيف الدكتورة عبير حامد أن نسبة الاصابة بالسكري، في المملكة العربية السعودية، كانت لا تتعدى 2,5 % في عام 1970 ثم وصلت الى 24% من عدد السكان ممن هم فوق سن الثلاثين عاما حسب الاحصاءات التي نشرت عام 2004. كما تشير احصاءات أخرى الى ان النسبة قد تجاوزت 10% في كل من سلطنة عمان والبحرين.

هذا ومن المعروف ان السمنة تزيد من خطر الاصابة بالنوع الثاني من السكري بمعدل 10 اضعاف عن ذوي الوزن الطبيعي، خاصة اذا كانت السمنة في منطقة الخصر.

توضح الدكتورة عبير حامد، بأن داء السكري هو على نوعين:

النوع الاول، وهو السكري المعتمد على الانسولين، في هذا النوع تكون خلايا البنكرياس التي تسمى خلايا بيتا قد تم تدميرها بالتدريج واصبحت غير قادرة على انتاج الانسولين، لذلك فإن النقص في كمية الانسولين يكون مدى الحياة. ويحتاج الطفل الى أخذ الانسولين كعلاج دائم ووحيد لتنظيم عملية توازن السكر في الدم.

الأسباب والتشخيص

* تقول الدكتورة عبير حامد أن اسباب الاصابة بالنوع الاول من السكري متعددة، وقد ترجع الى خلل بالجهاز المناعي، حيث يقوم الجهاز بالجسم بمهاجمة خلايا البنكرياس وتدميرها. وايضا قد ترجع الى عدة عوامل مثل الوراثة، إلا أن الدراسات الأخيرة، أثبتت ان نسبة حدوثها لا تزيد على 10% اذا كان الاقرباء الذين لديهم داء السكري هم من الدرجة الاولى. ومن الأسباب أيضا حدوث بعض الالتهابات الفيروسية التي قد تؤدي الى تدمير خلايا بيتا وحدوث مرض السكري.

وقد اظهرت الدراسات وجود فرق في نسبة الاصابة بالنوع الاول للسكري بين الاطفال الذين تم ارضاعهم عن طريق الرضاعة الطبيعية وبين الاطفال الذين تم ارضاعهم عن طريق الرضاعة الصناعية في المراحل الاولية من العمر حيث تزيد نسبة الاصابة فى حالات الرضاعة الصناعية. ويُعتقد ان الحليب البقري به مواد بروتينية قد تسبب تحسسا لدى الاطفال.

اما بالنسبة للنوع الثاني من السكري، والذي يسمى سكري البالغين، فإن خلايا البنكرياس تقوم بانتاج الانسولين ولكن خلايا الجسم لا تستجيب لعمل الانسولين وهذا النوع تظهر اعراضه تدريجيا، ويتميز بوجود تاريخ عائلي للسكري حيث وجد ان من 45% الى 55% من الحالات يكون احد الوالدين يعاني فيها من الاصابة بداء السكري.

وعادة ما يتم تشخيص داء السكري من النوع الثاني بين الاطفال والمراهقين بعد سن العاشرة، وتمثل المرحلة العمرية من 12الى 16 عاما الفترات التي يتم فيها تشخيص الاصابة. ويعاني اكثر من 85% من المصابين بهذا النوع من زيادة في الوزن.

لقد اشارت العديد من التقارير الدولية الى ان 45% من حالات السكري المشخصة حديثا بين الاطفال تنتمى لهذا النوع الثاني. ويمكن التحكم بهذا النوع عن طريق تنظيم الغذاء وكذا عن طريق الممارسة المنتظمة للرياضة، وفي معظم الاحيان يحتاج المصاب الى علاج (الانسولين).

ومن مظاهر مقاومة الانسولين عرض "الشواك الاسود"، وهو عبارة عن اضطراب يتميز بوجود تغير جلدي ذي ملمس مخملي مع زيادة الصبغة بالجلد ذي لون بني فاتح إلى أسود، وهو من أهم وأول الأعراض التي تحدث. ويظهر هذا الشواك في المنطقة تحت الابطية او خلف الرقبة وعلى الظهر.

الوقاية والعلاج

* تؤكد الدكتورة عبير حامد على أن الرصد المبكر لكلا النوعين من المرض يعتبر من اهم خطوط الوقاية من السكري، كما وإن رعاية الأسرة لطفلها المصاب بداء السكري أمر مهم وأساسي وتكون بقياس سكر الدم أو البول يوميا في بداية العلاج ثم يجرى مرتين بالأسبوع ثم كل أسبوع مرة واحدة وذلك بعد مرور فترة من العلاج وعندما يستقر بإعطاء الأنسولين (جرعة الأنسولين).

من المهم أيضا ضمن جهود الأسرة في علاج الطفل المصاب عمل اختبارات طارئة إذا ظهرت أي علامة لنقص سكر الدم أو ارتفاع سكر الدم. وبخصوص المعالجة الدوائية، فتتم بإعطاء الأنسولين تحت الجلد وفق جرعة وخطة معينة يضعها الطبيب المختص مع ضرورة المتابعة والمراجعة الدورية. «الشرق الاوسطْ»

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

مضخة الأنسولين خيار علاجي حيوي لصغار مرضى السكري تنظم مستوى سكر الدم وتضبطه

بموجب نتائج دراسة طويلة الأمد، فإن استخدام مضخة متنقلة لإعطاء جرعات الأنسولين لمرضى السكري من الأطفال والمراهقين أو المرضى المعتمدين على الأنسولين في علاج السكري، إذا ما تم تدريبهم عليها جيدا، يُمثل في الواقع وسيلة علاجية متينة وفاعلة للتحكم في نسبة سكر الدم لديهم.

ووفق ما تم نشره في عدد نوفمبر من مجلة رعاية السكري الأميركية فإن الباحثين من مركز جوسلين للسكري في ولاية نيويورك كانوا قد بدأوا في دراسة استمرت لمدة تقارب تسعة أعوام، بدءا من عام 1998، وشملت دراستهم متابعة استخدام 161 طفلاً من مرضى السكري، المحتاجين لجرعات متكررة يومياً من الأنسولين، لمضخة الأنسولين. وكان متوسط أعمار الأطفال حوالي 14 سنة، و 70% منهم من الفتيات.

وقال الدكتور لوري لافيل، الباحث الرئيس في الدراسة من بوسطن: إن 80% من الأطفال نجحوا في استمرار استخدام جهاز المضخة لتلقي جرعاتهم اليومية من الأنسولين.

ولاحظ الباحثون أن بعد سنة من البدء في استخدام الأطفال هؤلاء لمضخة الأنسولين أصبحت كمية الأنسولين التي يحتاجونها يومياً أقل من ذي قبل، وتحقق ضبط أكثر نجاحاً في إبقاء نسبة سكر الدم ضمن الغايات العلاجية له، وقلت حالات الانخفاض الشديد في نسبة سكر الدم. في حين لاحظ الباحثون أن من توقفوا منهم، لأسباب شتى، عن استخدام المضخة، فإن نسبة السكر في الدم لديهم ساء انضباطها. وذكر الباحثون أن معدل التوقف عن استخدام المضخة كان أقل من 5% سنوياً. والمهم، على حد قول الدكتور لافيل: ان الأطفال الذين توقفوا عن استخدام المضخة كانوا أقل في إجراء قياس نسبة السكر في الدم.

والنتائج المشجعة هذه لاستخدام مضخة الأنسولين تُضاف الى نتائج دراسات سابقة في تأكيد جدوى هذه الطريقة في تحقيق ضبط محكم وأدق لنسبة سكر الدم، ما يعني بشكل تلقائي تقليل مضاعفات مرض السكري الناجمة عن اضطراب ضبط نسبة سكر الدم، كالتي على شرايين القلب والكلى وتلف الأعصاب وأمراض العين.

وتشير بعض مصادر علاج السكري الى أن المضخة لا تضخ الأنسولين فقط للمرضى، بل تضخ الحيوية والنشاط والحرية من تكرار حقن الأنسولين. والأساس في عمل المضخة هو تزويد الجسم بكمية متواصلة منخفضة من الأنسولين تلبي حاجة الجسم المتواصلة الى كميات ضئيلة نسبياً منه. كما أنها تُعطي جرعات أعلى قبل تناول الطعام لتحقيق ضبط الارتفاع في نسبة سكر الدم التي تلي تلقائياً تناول الوجبات الغذائية. وهذا النمط في تزويد الجسم بالأنسولين هو ما يقوم البنكرياس به تقريباً. لذا فإن المضخة توفر الأنسولين بنفس نظام البنكرياس.

وبنتيجة هذا النظام في تزويد الجسم بالأنسولين فإن نسبة السكر في الدم يتم ضبطها بشكل محكم كي تبقى ضمن المعدلات العلاجية له، ما يُعطي المريض شيئاً من الحرية النسبية في أوقات تناول الأطعمة، وما يُقود أيضاً الى تقليل احتمالات نشوء مضاعفات مرض السكري.

لكن الوسيلة العلاجية هذه لضخ الأنسولين تتطلب معرفة أن المضخة سيتم تثبيتها على الجسم من خلال جزء الحقن المستمر. إضافة الى تعلم أجزاء آلة الضخ وكيفية تشغليها. وثمة برنامج تعليمي لفهم كيفية استخدام المضخة يتم تلقيه من قبل طاقم التمريض لتعليم مرضى السكري.

ونظراً لاحتمال تعطل آلة الضخ عن العمل فإن من الضروري الاحتفاظ بعبوات الأنسولين المعتادة والإبر والحقن اللازمة لذلك. والأهم تقبل فكرة تكرار قياس نسبة سكر الدم عبر الوخز الى حد أربع مرات يومياً. وآلة الضخ لا تعتبر رخيصة الكلفة المادية، حيث يصل سعرها الى حوالي 6 آلاف دولار، عدا المصاريف الشهرية للأنابيب الملحقة بها والبالغة كلفتها حوالي 80 دولاراً شهرياً. والأمر برمته يعتمد على تفهم المريض وتقبله وقدرته على استخدام جهاز الضخ أولاً وآخراً. «الشرق الأوسط»

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_35.gif

سموم البوتوكس لمعالجة صعوبات البلع لدى مرضى السكري
فائدة جديدة تضاف إلى فوائده في إزالة التجاعيد
وتخفيف إفرازات العرق وعلاج الصداع النصفي

يقترح العلماء من إيطاليا أن يكون الخط الأول في معالجة الصعوبات التي تصيب مرضى السكري في البلع، نتيجة تلف الأعصاب المغذية لعضلات المريء والمعدة، هو استخدام حقن البوتوكس، وهذا ما يُعتبر فائدة طبية تُضاف الى سلسلة فوائد استخدامات حقن البوتوكس، مثل عمليات شد التجاعيد الجلدية وتخفيف إفرازات الإبطين للعرق ورفع الثدي وتخفيف حدة ضيق مجرى البول بفعل تضخم البروستاتا ومعالجة الصداع النصفي وغيره.

وكانت مجلة رعاية السكري الأميركية قد نشرت في عدد ديسمبر الحالي نتائج دراسة تقويم مدى أمان وفاعلية استخدام حقن سموم البوتوكس في العضلة العاصرة العلوية للمريء لدى مرضى السكري، ممن يُعانون في صعوبات في البلع. وشملت دراسة الدكتور داميانو غاللو وزملائه الباحثين من مستشفى غاريبالدي في كاتانيا بإيطاليا عدداً محدوداً لا يتجاوز 12 شخصا، لكن القصد الرئيس هو انتقاء من يُعانون من صعوبات شديدة في البلع من مرضى النوع الثاني من السكري، ووضع آلية لبرامج معالجتهم بحقن البوتوكس.

وتبين للباحثين أن استخدام حقن البوتوكس مرة واحدة كفيل بتسهيل البلع لدى عشرة منهم، مع تحسن ملموس لدى الاثنين الباقيين. وهذه الاستجابة في سهولة مرور الطعام عبر المريء، من خلال ارتخاء انقباض العضلات العاصرة في أعلاه، بدأ في أثناء أول أسبوع بعد المعالجة واستمر لمدة ثلاثة أشهر.

وبمتابعة الباحثين لهؤلاء المرضى، تبين أن كلهم عادوا للشكوى من صعوبة البلع بعد ستة أشهر. وهو ما تحسن مجدداً بعد إعادة إعطائهم لحقنة البوتوكس. ولذا استمر الباحثون بإعطاء الحقنة للمريض كل حوالي 3 أو 4 أشهر، بناء على عودة صعوبة البلع لديه. والنتائج هذه، كما تقول الدراسة، تُظهر أمان وفاعلية حقن البوتوكس في العضلة العاصرة العلوية للمريء لدى مرضى السكري، حيث إن الآثار الجانبية لم تكن مهمة، وتقبلت أجسام المرضى هذه الوسيلة العلاجية بسلاسة.

وقال الدكتور غاللو إننا نعتقد أن استخدام حقن البوتوكس يجب أن يكون الخط الأول في وسائل العلاج التدخلي لصعوبات البلع لدى مرضى السكري بسبب تلف الأعصاب. وأضاف بأن هذه الحقن يُمكن إعطاؤها في العيادات دون الحاجة الى دخول المستشفى أو تلقي التخدير العام.

ويُمكن إعادة الحقن كلما عادت صعوبة البلع الى الظهور، وسيُعطي تكرار الحقن نفس النتائج الجيدة، ولا يحتاج المريض الى متابعة مباشرة متكررة بعد تلقيه حقنة البوتوكس في المريء. ويعتزم الباحثون توسيع نطاق تجاربهم العلاجية لتشمل منْ يُعانون من صعوبات في البلع بسبب أمراض عصبية أخرى، خاصة مرضى الجلطات الدماغية وما يتبع الإصابة بها من اضطرابات في تناغم سلسلة انقباضات أجزاء المريء.

صعوبة البلع

من السهل على الإنسان الطبيعي أن يبتلع الطعام أوالشراب دون أن يشعر بأي من الآليات المعقدة في عمل عضلات الفم والحلق والمريء والمعدة لإتمام ذلك. وهي آليات تتطلب تناغماً بين الجهاز العصبي وعضلات الأجزاء العلوية من الجهاز الهضمي. وتتبدى المشكلة وتشعباتها عند معاناة الكثير من المرضى بصعوبات في بلع الطعام أو السوائل، وبحث الأطباء في الأسباب لمعرفة مكمن الخلل وكيفية معالجته.

والصعوبة المؤقتة في البلع ليست هي المقصودة بالحديث، لأن أي إنسان قد يشعر بها عند ابتلاع الماء أو الطعام بسرعة أو عدم مضغ الطعام بما يكفي أو عند حصول التهابات ميكروبية في الحلق مثل تلك التي تسبب التهاب الحلق أو اللوزتين مثلاً. لكن استمرار الشعور بالصعوبة في البلع، أو تطوره نحو الأسوأ هو ما يحتاج الى بحث ومعالجة.

ولذا قد تُصيب الإنسان صعوبة البلع في أي سن كان، لكن الغالب هو لدى البالغين. وتُصاحب صعوبات البلع لدى البالغين مجموعة من الأعراض، تشمل الألم أو الغصة والسعال أثناء البلع. أو عدم القدرة على الإطلاق في دفع الطعام أو السوائل الى المعدة. أو الشعور بأن الأكل يعلق في الحلق أو الصدر. هذا مع حالات ترجيع الطعام الى الحلق أو حرقة في الصدر نتيجة ترجيع أحماض المعدة. إضافة الى نقصان في وزن الجسم.

أما لدى الأطفال الرضع أو الأطفال عموماً فربما تلحظ الأم طولاً في مدة تغذية الطفل أو تناوله للطعام، أو تسريب الطعام أو الشراب من خلال الفم، أو توتر الطفل مع رفض الإقبال على الأكل والشرب، أو سعال أو قيء أثناء الوجبة أو بعدها، أو صعوبة تناغم التنفس مع البلع أثناء الأكل والشرب، مع ضعف في النمو أو زيادة وزن الجسم.

أسباب متعددة

يمر الطعام أو الشراب أثناء عملية البلع بمراحل تشمل دفع اللسان للكتلة المراد ابتلاعها الى الحلق. ثم تنقبض العضلات في الحلق بسرعة لدفع الكتلة تلك الى البلعوم مع محافظة اللسان على منع ترجيعها الى الفم. وبهذا تندفع الكتلة الى المريء من خلال ارتخاء العضلة العاصرة في أعلاه، مع قفل أعلى القصبة الهوائية لمنع وصول الطعام اليها والى الرئة. ثم تبدأ سلسلة من الحركات تشمل تناغماً في الارتخاء والانقباض على طول المريء حتى تصل كتلة الطعام أو الشراب الى أسفل المريء. ومن ثم تدخل الكتلة تلك الى المعدة عبر ارتخاء العضلة العاصرة في أعلى المعدة وأسفل المريء.

الصعوبة في البلع تحصل، باختصار شديد، حين اختلال أي من مراحل تلك العمليات المتعاقبة والمتناغمة. ولذا يُمكن تقسيمها الى أربع فئات رئيسية. وهي:

صعوبة البلع في المريء: وهي الأكثر شيوعاً من بين أنواع صعوبات البلع. ويشعر المُصاب فيها بأن كتلة الشراب أو الطعام تعلق في أسفل الحلق أو خلف الصدر. وتنجم الحالات هذه إما بسبب عدم قدرة العضلة العاصرة في أعلى المريء على الارتخاء. أو بسبب التقدم في العمر وضعف قوة العضلة تلك أو تناغم حركاتها مع بقية حركات الأجزاء المتشاركة في إتمام عملية البلع. أو نتيجة انقباض تشنجي في عضلات أجزاء المريء، وهو ما يُصيب أجزاء دون أجزاء ويتطور عبر السنوات.

أو أن تكون ثمة مناطق بها ضيق نتيجة تكون ندبات من الأنسجة الليفية، كالتي تحصل بعد تكرار الالتهابات في أنسجة المريء نفسه بفعل تأثير ترجيع أحماض المعدة. أو ببساطة نتيجة وجود ورم حميد أو خبيث في المريء، أو نتيجة وجود جسم خارجي علق في المريء بعد ابتلاعه كقطع النقود أو قطع الألعاب أو قطع من الطعام مثل العظم أو اللحم أو غيرهما. وهناك حالات تنشأ في تجويف في جدار المريء، تتجمع أجزاء الطعام فيها، ما يتسبب في صعوبة تناغم انقباض وارتخاء العضلات على طول المريء. وبعض الأمراض الروماتزمية قد تتسبب في ظهور ندبات من الأنسجة المتليفة في أجزاء شتى من المريء أو في المريء كله.

صعوبة البلع في الحلق والبلعوم: وهنا قد تتسبب عدة أمراض عضلية عصبية في ضعف العضلات المرتبطة بعملية البلع. والإشكالية أن الحالات تلك قد تتسبب في التهابات رئوية نتيجة دخول أجزاء من الطعام الى القصبة الهوائية، إضافة الى الصعوبة في البلع وترجيع الطعام الى الفم. والحالات العصبية تلك تشمل إصابات السكتة الدماغية أو العمود الفقري، التي يطال تأثيرها شلل العضلات في البلعوم والحلق. أو بعض الأمراض العصبية مثل إصابات شلل الأطفال أو مرض باركنسون أو الاضطرابات العضلية العصبية العديدة.

صعوبة البلع لدى الأطفال: وثمة أسباب تتعلق بالنمو أو الولادة المبكرة أو تدني وزن الطفل أو إصابات الأعصاب أو شق سقف الحنك أو غيرها.

صعوبات وظيفية: وهناك من يجد صعوبة في بلع أشياء دون أخرى كحبوب الدواء، أو يُعاني نوبات من صعوبة البلع نتيجة الشعور بأن ثمة كتلة جامدة في حلقه، في حين أن لا شيء في الحلق. ويزيد الشعور هذا مع الانفعال النفسي أو الحزن. هذا كله دون وجود أي اضطرابات عضوية أو أمراض في أي من أجزاء عملية البلع.

حقن البوتوكس لتخفيف الإمساك

من جانب آخر، طرحت مجموعة من الباحثين الإيطاليين جدوى استخدام حقن البوتوكس في تخفيف المعاناة من حالات الإمساك، ضمن دراسة نشرتها المجلة الأميركية للجهاز الهضمي في نوفمبر الماضي.

وقال الدكتور غيسيبي بريسندا، الباحث الرئيس في الدراسة من المستشفى الجامعي أغوستينو غيميللي في روما، إن استخدام الطرق التقليدية في معالجة حالات الإمساك، مثل تناول الألياف والملينات والحقن الشرجية أو الجراحة، أعطت نتائج متباينة، وفي بعض الحالات مخيبة للآمال. وأضاف الباحثون ان حقن مادة البوتوكس يُمكنه أن يُحسن من ارتخاء بعض عضلات أسفل الحوض، المسببة عند انقباضها، وعدم قدرتها على الارتخاء، حصول حالة صعوبة التبرز وتفاقم مشكلة الإمساك لدى مجموعات من المرضى.

واستخدم الباحثون طريقة حقن البوتوكس تحت توجيه صور الموجات فوق الصوتية، وذلك للتأكد من حقن العضلات المنقبضة المطلوبة. وشملت دراستهم المبدئية والصغيرة 24 شخصاً مُصاباً بالإمساك. وبمتابعتهم لمدة شهرين، تبين نجاح استجابة 19منهم، وزوال الإمساك وصعوبة التبرز عنهم. وبإعطاء الخمسة الباقين حقن البوتوكس مرة أخرى، تحقق المطلوب من تخفيف الإمساك. لكن أربعة منهم احتاجوا مرة أخرى تلك الحقن بعد أربعة أشهر من المتابعة.

ويحتاج الأمر الى مزيد من الدراسة، كما هو الحال في تخفيف صعوبة البلع الذي تقدم، كي يُمكن وضع برنامج واضح للعلاج بحق البوتكس في مثل هذه الحالات من اضطرابات الجهاز الهضمي الناجمة عن انقباضات عضلات أجزاء مختلفة منه. ´

مرض السكري والبلع

* نتيجة لاضطرابات التحكم في نسبة سكر الدم، فإن الأعصاب في الجسم تتأثر وتتلف. ويطال التلف أجزاء شتى من الجهاز العصبي، تشمل التي تعمل على إتمام الإحساس والمرتبطة بعمل الجهاز العصبي اللاإرادي. كما أن تأثر الأعصاب يكثر لدى منْ تجاوزوا الأربعين من العمر أو مضى على إصابتهم بالسكري أكثر من 25 سنة.

ويشعر المصابون من مرضى السكري آنذاك بتنميل في أجزاء اليدين أو القدمين، مع ضعف في العضلات ونقصان في حجمها، وصعوبات في البلع وهضم الطعام وإسهال أو إمساك، وحالات من الدوخة أو الإغماء، ومشاكل في عملية التحكم بالتبول، إضافة الى صعوبات جنسية لدى النساء والرجال.

ولذا فإن تأثر عمل الجهاز الهضمي بفعل التداعيات العصبية لمرض السكري تُعتبر من ضمن الاضطرابات في عمل الجهاز العصبي اللاإرادي. وتُصاحب الحالات تلك جملة أخرى من الاضطرابات، تشمل عدم الشعور بانخفاض سكر الدم. ونتيجة لتلف الأعصاب فإن المريض لا يشعر بانخفاض السكر ولا بالعلامات التحذيرية لحصول ذلك، مثل التعرق وزيادة نبضات القلب أو غيرها. كما يفقد القلب والجهاز الدوري قدرات الارتفاع والانخفاض في نبضات القلب أو ضغط الدم. ما قد يتسبب في نوبات من الدوخة أو الإغماء أو صعوبة أداء المجهود البدني أو غيرها من الإعاقات القلبية.

وتلف أعصاب الجهاز العصبي اللاإرادي في الجهاز الهضمي يؤدي الى بطء إفراغ المعدة من محتوياتها ما يُؤدي الى شعور بالتخمة والقيء والغثيان وفقدان الشهية للأكل، بل واضطرابات في نسبة سكر الدم عند تناول العلاجات. وفي المريء تحصل صعوبات في البلع. وتتأثر الأمعاء عبر ظهور حالات من الإمساك أو الإسهال.

ويواجه المصابون أيضاً اضطرابات في التحكم في التبول أو التبول اللاإرادي، مع ارتفاع معدل حصول التهابات البول. هذا مع اضطرابات في الوظائف والأداء الجنسي لدى الرجال ولدى النساء أيضاً. حيث يُعاني الرجال من ضعف الانتصاب أو تدني الرغبة في الجنس وإتمام عملية القذف. وقد تعاني النساء من جفاف في المهبل وتدني مستوى رطوبته أثناء العملية الجنسية وعدم القدرة على الشعور بحالة ذروة النشوة فيها.

وتتدنى قدرات الغدد العرقية على أداء عملها في إفراز العرق، ما قد يُؤثر سلباً على الجسم عند مواجهة موجات الحر، أو الإصابة بحالات زيادة التعرق.

وأهم وسائل معالجة حالات تأثر الجهاز العصبي اللاإرادي لدى مرضى السكري هي اتباع وسائل الوقاية. والتي أهمها ضبط نسبة سكر الدم ضمن المعدلات الطبيعية دوماً. وبالنسبة لاضطرابات الجهاز الهضمي المصاحبة فإن الأطباء يُوجهون بتناول وجبات قليلة الكمية وتقسيم تناول الوجبات الى عدة مرات في اليوم. وثمة أدوية تُخفف من الاضطرابات في عمل المعدة مثل المضاد الحيوي إيرثرومايسن، أو تناول المضاد الحيوي تتراسايكلين لتخفيف حالات الإمساك أو الإسهال.«الشرق الأوسط»

bode
13-Nov-2007, 05:53
ربع سكان السعودية يعانون من مرض السكري

تقع ضمن أول 10 دول في العالم تعاني من البدانة ..
ونسبة أمراض الكلى فيها وصلت إلى 20 %

في ختام فعاليات المؤتمر السنوي للغدد الصماء والسكري، الذي نظمه المستشفى السعودي الألماني بجدة، على مدى أربعة أيام، أوضحت الدكتورة همت عليوة الحداد، رئيسة المؤتمر واستشارية الغدد الصماء، أن المؤتمر قد ركز في جلساته العلمية على مشاكل السمنة وطرق علاجها طبيا وجراحيا وبجراحة التجميل، وقد كان هناك إجماع على أن يتم تعريف الشخص البدين بناء على مقاييس الطول ومساحة سطح الجسم.

ومن اللافت للنظر من خلال الأبحاث التي عرضت في هذا المؤتمر، أن مرض السكري عند الأطفال، قد أصبح في ازدياد واضح بسبب البدانة التي أضحت ظاهرة شائعة بينهم، وأن علاج هؤلاء الأطفال أصبح معتمداً على الحبوب الدوائية والحمية مثلهم مثل الكبار، وليس بعلاج السكري المعتمد على الأنسولين كما كان في السابق.

إصابات السكري

وقد اتضح من الدراسة التي قدمها للمؤتمر البروفيسور أسامة حمدي، استشاري الغدد الصماء والسكري والسمنة من جامعة هارفارد الاميركية ضمن محاضرته عن السمنة، أن نسبة داء السكري في السعودية، قد ارتفعت كثيراً حتى وصلت بين 20 و25% من عدد السكان، كما أن المملكة العربية السعودية قد أصبحت من ضمن أول 10 دول في العالم تعاني من السمنة بنسبة مرتفعة.

كما اهتم المؤتمر بمناقشة المضاعفات الشائعة لمرض السكري، ومنها مشاكل القدم السكري وكيفية علاجها طبيا وجراحيا وبالاستعانة بجراحة الأوعية الدموية، حيث أن الالتهابات في القدم السكري، إن لم يحسن تشخيصها وعلاجها في وقت مبكر من الإصابة بها، فمن الممكن أن ينتهي الأمر بها إلى بتر الساق.

ومن مضاعفات مرض السكري التي اهتم بها المؤتمر أيضاً، تأثر الكلى لدى مريض السكري الذي لا ينتظم في علاجه وتظل نسبة سكر الدم عنده مرتفعة معظم الوقت. وقد أشار الى ذلك الدكتور محمد الصاوي، استشاري الباطنية وأمراض الكلى بجامعة كوين في كندا، الذي قدم خصيصا ليشارك بخبرته عن أمراض الكلى المصاحبة لداء السكري، وأكد أن آخر الإحصاءات لديه تشير إلى أن نسبة 20% من الأشخاص في العالم يعانون من أمراض الكلى.

وأن مما توصل إليه أن النساء المصابات بالكلى يعانين من قصور في العظام أيضاً، وذلك في الفترة العمرية من 50 إلى 70 سنة وتكون نسبتهم من 30 إلى 35% على خلاف اللاتي لا يشكين من أمراض الكلى، إضافة إلى مشاكل هشاشة العظام والنقص في الكالسيوم وفيتامين (دي) المنتشرة عند النساء بسبب سوء التغذية الصحية وعدم التعرض للشمس والحمل المتكرر، ويجب الإسراع بإعطائهن العلاج المناسب لحماية العظم لديهن، ومنها تناول فيتامين (دي).

البدانة والسكري وعن البدانة ومضاعفاتها، تقول الدكتورة سوسن خنكار، الطبيبة بعيادة السكر بمركز جدة لرعاية مرضى السكري وضغط الدم، أن البدانة تنتج حينما يتزايد حجم أو عدد الخلايا الدهنية داخل جسم الإنسان، وحينما يكتسب الشخص وزنا، فإن هذه الخلايا الدهنية تزيد أولا بالحجم، ثم بعد ذلك يزيد عددها، وأن الوزن الزائد والبدانة من أسباب داء السكري، كما أنها تسهم في ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول مسببةً أمراض القلب وتصلب الشرايين وحدوث الجلطة، كما تؤدي إلى العقم والفشل الكلوي وأمراض المرارة ومضاعفات عديدة للمواليد.

وكحقيقة علمية، فإن البدانة والسكري لا يجتمعان معا في كل الأحوال، فليس جميع الذين لديهم وزن زائد أو بدانة ستظهر عليهم أعراض السكري، وليس جميع مرضى السكري ـ النوع الثاني ـ بدناء.

إن احتمال ظهور السكري مع حالات الوزن الزائد تعتمد على مشاركة عدد من العوامل منها:

ـ مقدار الوزن الزائد أو بدانة الفرد.
ـ مستوى الدهون في منطقة البطن.
ـ النزعة والميل الجيني ـ الوراثي لظهور مقاومة الأنسولين.
ـ قدرة إفراز الأنسولين داخل جسم الفرد.

وقد لوحظ ان 80% من المصابين بداء السكري من النوع الثاني، إما تكون لديهم أوزان زائدة، أو بدناء.

علاج طبيعي ودوائي

يعتبر اتباع الحمية الغذائية وممارسة الأنشطة البدنية هي الأساس الحقيقي لعلاج داء السكري من النوع الثاني، ووجد أن غالبية المصابين بداء السكري ـ النوع الثاني، يمكنهم فقد 5 ـ 10% من أوزان أجسامهم عند تقديم العلاج لهم من خلال فريق طبي يتكون من طبيب واختصاصي تغذية وشخص يقوم بتوعيتهم وتثقيفهم حول داء السكري، كما ان زيادة ممارسة الأنشطة البدنية تلعب دورا مهما في المحافظة على وزن مثالي.

إن الغذاء هو جزء أساسي وجوهري في علاج داء السكري ويشتمل على: طعام قليل السعرات الحرارية والطاقة، قليل الدهون والكربوهيدرات. وقد تبين أن أسلوب الحياة المعيشية البسيطة يؤدي لتقليل خطورة ظهور داء السكري من النوع الثاني بنسبة تصل إلى 60%.

أما العلاج الدوائي، فيشمل:

ـ العقاقير الدوائية التي تعمل على تغيير عملية التمثيل الغذائي.
ـ العقاقير الدوائية التي تقلل من تناول الطعام والغذاء.
ـ العقاقير الدوائية التي تزيد من استهلاك الطاقة.
ـ وأخيراً التدخل الجراحي في حالة البدانة الشديدة والحالات الخطرة جدا.

نصائح للوقاية من الوقوع في «فخ» البدانة: ـ تناول الأم لقدر ملائم من الغذاء أثناء الحمل.

ـ تعريف المولود على أطعمة وأذواق غذائية مختلفة بعد الرضاعة الطبيعية.
ـ ظهور تذوق للفاكهة والخضروات وتناولها في مرحلة عمرية مبكرة.
ـ الحث والتشجيع على الأنشطة البدنية أثناء الطفولة.
ـ المحافظة على تناول أغذية قليلة السعرات الحرارية والطاقة.
ـ تزويد الأطفال بأدوات الأنشطة البدنية المختلفة والمتنوعة.
ـ الحث على إتباع العادات السليمة وطريقة المعيشة الصحيحة في المجتمع.
ـ تعليم وتدريس العادات الغذائية الصحية وتوفير الأغذية والأطعمة الصحية بالمداري.
ـ مراقبة أوزان الأطفال.
ـ وضع علامات إرشادية على الأطعمة وأن تكون أحجامها بنسب صغيرة وأسعارها مخفضة.
د. عبد الحفيظ خوجة

سليل
14-Nov-2007, 03:54
مسئولة صحية: سكري حديثي الولادة نادر ولكنه منتشر في الخليج


http://www.7rKt.at/uploader/uploads/72433b6068.jpg (http://www.jeddahbikers.com/)




أكدت مسئولة صحية أن داء السكري لدى حديثي الولادة يعد من الأمراض النادرة على مستوى العالم, إلا أنه منتشر بشكل كبير في منطقة الخليج.

وقالت رئيسة وحدة السكر والغدد بقسم الأطفال بمسشتفى الفروانية الدكتورة ماجدة عبد رب الرسول في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الطفل في منطقة الخليج يعاني من ارتفاع نسبة الدهون في الجسم والسمنة وارتفاع ضغط الدم, وهي مؤشرات خطيرة تستحق تضافر كافة الجهود في دول الخليج من أجل التوصل إلى حل لمكافحتها.

وأوضحت أنها تشارك في المؤتمر العربي الثامن لأمراض الغدد الصم والسكري, والذي بدأ الخميس الماضي, حيث ستخصص 15 محاضرة في المؤتمر حول سمنة الأطفال واضطرابات الغدد لديهم وطرق علاجها, إلى جانب محاضرة عن أمراض واختلالات النمو, مثل مشكلات القامة وقصور في تطور الأعضاء التناسلية لدى بعض حديثي الولادة.

وأضافت الدكتورة ماجدة أن المؤتمر سيتطرق أيضًا إلى المستجدات العلاجية لأمراض السكر لدى الأطفال واستخدام مضخات الأنسولين.

يذكر أن المؤتمر يحظى بمشاركة دولية فاعلة من قبل خبراء ومتخصصين في مجال الغدد الصم والسكري.

نبع الوفاء
14-Nov-2007, 03:45
بودي
سليل
بيور

عن جد الله يعطيكم الف عافيه
على هالمجهودات المبذوله للتعريف بهذا المرض
والذي يصادف هذا اليوم وهو 14 نوفمبر

بدريه احمــد
15-Nov-2007, 03:24
دور النشاط البدني في علاج مرضى السكري

http://img.naseej.com/images/News/world/209064_241242h.JPG

أن الاطباء يوافقون على أن النشاط البدني هو جزء هام في خطة العلاج والتأهيل.

النوع الأول من السكري
إن دور التمرين المنتظم والتدريب البدني في تحسين التحكم بالسكر (تنظيم مستويات سكر الدم) لدى
المرضى المصابين بالنوع الأول من السكري لم يتم تحديده بوضوح وهو مثار للجدل.
من أهم المعالم التي تميز النوع الأول والنوع الثاني من السكري هو أن المصابين بالنوع الأول يكون مستوى أنسولين الدم لديهم منخفضا بسبب عدم قدرة أو انخفاض قدرة البنكرياس على إنتاج الأنسولين، وهؤلاء المصابون يكونون أكثر عرضة لحدوث نقص في سكر الدم خلال التمرين أو بعده مباشرة، لأن الكبد لا يستطيع إطلاق الجلوكوز بمعدل يستطيع مواكبة استخدامه. ولهؤلاء المرضى فإن التمرين يمكن أن يؤدي الى تأرجح زائد في مستويات جلوكوز البلازما، وهذا غير مقبول فيما يخص التحكم بالمرض.
إن درجة التحكم بسكر الدم خلال التمرين تختلف بدرجة كبيرة بين الأفراد المصابين بالنوع الأول من السكري، وكنتيجة لذلك، فإن التمرين والتدريب يمكن أن يحسنا التحكم بسكر الدم لدى بعض المرضى، وبشكل رئيسي الذين يكونون أقل عرضة لحدوث انخفاض في سكر الدم ولكن ليس لدى المرضى الآخرين.
مع أن التحكم بسكر الدم لا يتحسن بشكل عام لدى معظم مرضى النوع الأول من السكري، إلا أن للتمرين فوائد كامنة لهؤلاء المرضى، ولأن هؤلاء المرضى معرضون لخطر الاصابة بمرض الشرايين القلبية بمقدار ضعفين أو ثلاثة، فإن التمرين يمكن أن يكون هاماً في خفض هذا الخطر. ويمكن أن يتم اجراء نفس النقاش فيما يخص خطر المرض المخي الوعائي ومرض الشرايين المحيطية.
المرضى المصابون بالنوع الأول من السكري وبدون وجود تعقيدات إضافية ليسوا مرغمين على تحديد النشاط البدني، شريطة التحكم المناسب بمستويات سكر الدم، وهناك بعض الرياضيين المصابين بالنوع الأول من السكري الذين تدربوا وشاركوا في منافسات رياضية بنجاح وتفوق.
إن مراقبة مستويات سكر الدم لدى الشخص المتدرب والمصاب بالسكري من النوع الأول هو أمر هام لكي يتم تغيير التغذية وجرعات الأنسولين حسب المطلوب، وهناك ارشادات عامة لتجنب انخفاض سكر الدم خلال وبعد التمرين أبرزها:
- تناول 15-30 غرام من الكربوهيدرات لكل دقيقة من التمرين المعتدل الشدة.
- تناول وجبة خفيفة من الكربوهيدرات التي يتم امتصاصها ببطء بعد جولات التمرين المطولة.
- تخفيض جرعة الأنسولين:
الأنسولين متوسط الأمد: التخفيض بنسبة 30-35% يوم التمرين.
الأنسولين متوسط وقصير الأمد: إلغاء جرعة الأنسولين قصير الأمد التي تسبق التمرين.
جرعات متعددة من الأنسولين قصير الأمد: تقليل جرعة ما قبل التمرين بنسبة 30-35% وتناول الكربوهيدرات.
- تجنب تدريب العضلة التي تقع تحت موقع الحقن للأنسولين قصير الأمد لمدة ساعة.
- تجنب التمرين المتأخر في المساء.
- الاهتمام بأقدام المرضى المصابين بالسكري، ومن المألوف أن يعرضوا لمرض الأعصاب الطرفية مع فقدان بعض الاحساس في القدمين، وكذلك قد تظهر اصابات بالأوعية الطرفية بصورة أكبر من الأشخاص العاديين، حيث تتعرض الدورة الدموية في الأطراف للضرر خاصة في القدمين بنسبة تزيد على 50% الأمر الذي يستدعي المبيت في المستشفى، لذا يجب انتقاء الحذاء المناسب أثناء مزاولة النشاط الرياضي والبدني.
للوصول الى أفضل النتائج للمعالجة سواء من خلال الأنسولين، التغذية، أو التمرين؛ يجب على مرضى السكري مراقبة مستويات سكر الدم لديهم حتى يتمكنوا من إجراء التعديلات في واحد أو أكثر من انماط المعالجة المذكورة، ومن أجل ذلك تتوافر في الأسواق وبكثرة أجهزة فحص نسبة السكر في الدم تمكن المريض من القيام بهذه العملية في أي وقت، وهذا مفيد أيضاً إذا كان المصاب بالسكري يعتزم إجراء تغيير في جرعة الأنسولين، التغذية، أو نمط التدريب، ويستطيع المريض نفسه إذا توفر الجهاز أن يراقب مستوى جلوكوز الدم قبل وخلال وبعد التمرين.
النوع الثاني من السكري
يلعب التمرين دوراً أساسياً في التحكم بسكر الدم لدى المرضى بالنوع الثاني من السكري، وعادة لا يكون انتاج الأنسولين مشكلة في هذه المجموعة من المرضى خاصة في المراحل الأولى من المرض. لذلك فإن المشكلة الرئيسية في هذا النوع من السكري هي قلة أو عدم استجابة الخلايا المستهدفة للأنسولين، وبما أن الخلايا تصبح مقاومة للأنسولين فإن الهرمون لا يستطيع القيام بعمله وهو تسهيل نقل الجلوكوز عبر جدار الخلية، وقد أظهر أحد الباحثين بأن الانقباض العضلي له تأثير يشبه الأنسولين، وتزداد نفاذية الغشاء للجلوكوز مع الانقباض العضلي، والذي قد يعود الى الزيادة في عدد ناقلات الجلوكوز المرتبطة مع غشاء البلازما. لذلك فالجرعات الحادة من التمرين تقلل من مقاومة الأنسولين وتزيد الحساسية له، مما يقلل من متطلبات الخلايا من الأنسولين، وهذا يعني أن المرضى الذين يتعاطون الأنسولين يجب أن يقللوا من الجرعات.
هذا الانخفاض في مقاومة الأنسولين والزيادة في الحساسية للأنسولين يمكن أن يكون بشكل أساسي استجابة لكل جرعة فردية من التمرين، عوضاً عن أن يكون نتيجة تغيير طويل الأمد مرتبط مع التدريب.
الرياضة تقلل الإصابة بالسكري
أظهرت إحدى الدراسات الطبية الحديثة، أن مجرد إحداث تغييرات طفيفة في العادات اليومية "تخفيف تناول الدهون، وممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة مرتين اسبوعياً، وتخفيف الوزن بشكل معتدل" يؤدي إلى إنقاص ظهور مرض السكري لدى الأشخاص الأكثر عرضة له، بنسبة أكثر من النصف.
واهتمت هذه الدراسة بمرض السكري من النوع الثاني لدى الناضجين وهو الأكثر انتشاراً، وله عوامل محددة منها زيادة الوزن ونقص الحركة، وكانت نتائج تطبيق الحمية والبرنامج الرياضي في هذه الدراسة، مذهلة لدرجة اضطرت الباحثين لإنهاء الاختبارات قبل سنة من موعدها المحدد، ونشر نتائجها في أسرع وقت ممكن، وقد أجريت الدراسة في 27 مركزاً طبياً في الولايات المتحدة الأميركية، وضمت عينة البحث 3234 مريضاً من كافة الأجناس والطبقات.

المصدر موسوعة الالعاب العربية

bode
15-Nov-2007, 04:53
´
وسائل مهمة لحماية الكلى من الفشل لدى مرضى السكري

ضبط الضغط والكوليسترول والسكر في الدم

http://www.asharqalawsat.com/2007/11/08/images/health1.444710.jpg

الطفلة الاميركية أليكسا برينر البالغة من العمر عشر
سنوات تحمل معها مضخة إنسولين لعلاج السكري (كي آر تي)

بالرغم من ارتفاع احتمالات إصابة مرضى السكري بالفشل الكلوي، إلا أن الكثير يُمكن فعله للوقاية من ذلك. وأولى خطوات "الفعل الصحيح" للوقاية من مضاعفات أي مرض مزمن، هي التعرف على عوامل الخطورة، التي بوجودها لدى المريض ترتفع احتمالات حصول ذلك التداعي، وبانحسارها وضبط تدهورها تقل الاحتمالات.´

وضمن عدد الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي لمجلة "رعاية السكري"، الصادرة عن رابطة مرض السكري الأميركية، عرض الباحثون الألمان نتائج متابعاتهم للعوامل التي تشكل خطراً في ارتفاع احتمالات إصابة مرضى السكري من النوع الأول بالفشل الكلوي. وأكدوا على أن ارتفاع مقدار قياس ضغط الدم واضطرابات الكوليسترول وارتفاع نسبة سكر الغلوكوز في الدم وكون المريض ذكراً وطول أمد الإصابة بالسكري، هي العوامل الأهم في التأثير السلبي لمرض السكري في عمل الكلى والوصول بها إلى مرحلة الفشل.

أعضاء مستهدفة

وتؤكد الدراسة الألمانية الجديدة المعلومات العلمية السابقة حول دور الاضطرابات المصاحبة للإصابة بالسكري في الوقاية من مضاعفات المرض البالغة الضرر على الأعضاء المستهدفة.

ومعلوم أن السكري مرض مزمن يطال بالضرر أعضاء شتى من الجسم، متى ما سنحت له الفرصة بذلك. وهو مرض وإن كان مظهره العام عبارة عن عدم قدرة الجسم على ضبط نسبة سكر الدم، ما يُؤدي إلى ارتفاعه، إلا أنه أكثر عمقاً وتشعباً مما يظنه الكثيرون. وإن كان البعض يعتقد أن كل ما هو مطلوب، في معالجة السكري، فقط العمل على الضبط المجرد لنسبة سكر الدم، فإن ذلك من الخطأ أو الجهل المركب، كما يقول الفلاسفة، وبالتالي مما له ضرر مُضاعف. وذلك لأن مجرد الارتفاع في سكر الدم وحده ليس السبب الأهم في الإعاقات أو الوفيات بين مرضى السكري، بل هو أمراض شرايين القلب وشرايين الدماغ وشرايين الأطراف والفشل الكلوي.

ومن أهم عوامل خطورة حصول الضرر في أعضاء مستهدفة كالقلب والدماغ والكلى لدى مرضى السكري، هو تلك الاضطرابات المصاحبة للسكري نفسه. مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول الخفيف والدهون الثلاثية.

والأمر من الأهمية بمكان كي يُحتم على جميع مرضى السكري وفي أي مراحل العمر كانوا، من دون استثناء، إدراك حقيقة أن ما سيُهدد سلامة أعضاء جسمهم المهمة وسلامة أرواحهم، ليس بالدرجة الأولى ارتفاع نسبة السكر في الدم، بل هو ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول الخفيف ومقدار ضغط الدم.

وبعيداً عن الخوض المتشعب، وإن كان عالي الأهمية لمرضى السكري أنفسهم، في فهم كيفية وآليات حصول الضرر داخل الأعضاء المهمة المستهدفة لديهم، وكيفية الوقاية من ذلك، فإن اضطرابات وظائف الكلى، واحتمال حصول الفشل الكلوي لاحقاً، تمثل أحد أهم المضاعفات التي لا يقتصر ضررها على عمل الكلى نفسها، بكل ما يعنيه الفشل الكلوي لمن يُدرك حقيقة المعاناة اليومية لمرضاه، بل يتعدى الأثر السلبي لاضطرابات وظائف الكلى إلى نشوء ارتفاع في ضغط الدم وأمراض شرايين القلب والدماغ والأطراف، وغيرها من المضاعفات على مكونات الدم وجهاز المناعة والعظم وغيرها.

السكري وفشل الكلى وثمة نوعان من السكري، وفي كليهما لا يستطيع الجسم بكفاءة استخدام أو التعامل مع الطعام الذي نتناوله. والجسم الطبيعي يعمل على تحويل الطعام، أي الوقود الخام، إلى سكر بسيط التركيب، هو الغلوكوز، كي تستخدمه خلايا الجسم كوقود مُباشر لإنتاج الطاقة. والخطوة الأهم هي كيفية تسهيل دخول هذا الغلوكوز إلى الخلية الحية في جسم الإنسان، كي تستخدمه. وهنا يحتاج الغلوكوز إلى الأنسولين كمادة تُسهل عليه تجاوز "نقطة حدود" الخلية.

وإن لم يتوفر هورمون الأنسولين، الذي يفرزه البنكرياس، فإن الغلوكوز لن يُستهلك من قبل الخلايا، وسيتجمع بالتالي في الدم، ليتسكع فيه ويجول أرجاء الجسم دونما فائدة. ومتى ما ارتفعت نسبة الغلوكوز في الدم، تم تشخيص الإصابة بالسكري وفق جداول خاصة.

وتُشكل الإصابات بالنوع الأول من السكري ما بين 5 إلى 10% من بين جميع حالات السكري، ويُصيب عادة الصغار والمراهقين. وفيه لا يُنتج البنكرياس أي أنسولين، ما يفرض أخذه عبر الإبرة تحت الجلد كجرعات متعددة خلال اليوم. ومرضى هذا النوع أكثر عُرضة للإصابة بالفشل الكلوي. والإحصائيات تشير إلى أن ما بين 20 إلى 40% من المُصابين بهذا النوع يحصل لديهم فشل كلوي مع بلوغ الخمسين من العمر، والبعض منهم قد يُصاب بالفشل في عمر الثلاثين.

أما الإصابات بالنوع الثاني فتنجم عن عدم كفاية ما يُنتجه البنكرياس من أنسولين لتلبية احتياجات الجسم. وغالباً ما يُصاب به المرضى بعد سن الأربعين. لكن الإحصائيات الحديثة تُؤكد أن التأثيرات السلبية لسمنة الأطفال أدت إلى انخفاض سن بدء الإصابة به، ما يُبرر إصابة المراهقين به اليوم. وما لم يتم التعامل بشكل سليم مع حالة السكري هنا، فإن احتمالات الإصابة بالفشل الكلوي ترتفع لدى مرضى هذا النوع أيضاً. وما يزيد الأمور تعقيداً لديهم وجود أمراض مُصاحبة وضارة بنفسها على الكلى، مثل ارتفاع ضغط الدم.

مراحل متتابعة لآلية الفشل الكلوي في السكري

يظل احتمال تسبب مرض السكري بالضرر على الكلى قائماً طوال الوقت. ومع ذلك يأخذ الأمر عدة سنوات حتى تصل الحالة في وظائف الكلى إلى بدء التدهور والضعف. وتستمر الكلى قادرة، حال وجود مجرد ضعف في أدائها لوظائفها، على خدمة الجسم لسنوات قليلة أو طويلة قبل الوصول إلى حالة الفشل التام للكلى عن تنقية الدم. وبالرغم من هذا السيناريو المحبط في ظاهره، إلا أن ما يعلمه الأطباء بدرجة متعمقة اليوم حول مسار التدهور في وظائف الكلى يبعث حقيقة على أمل قوي في قدرة المريض بتعاونه مع الطبيب على منع حصول الضعف في وظائف الكلى وعلى منع الوصول إلى حالة الفشل الكلوي. لذا فإن حصول الفشل الكلوي ليس حتمياً حال الاهتمام بالمرض وفق أسس علاجية ذات أفق أوسع من مجرد النظر إلى سكر الدم فقط.

وكل كلية مكونة من مئات الآلاف من وحدات النفرون nephron الكلوية للتصفية. وهي عبارة عن تراكيب معقدة البنية من أنابيب وأوعية دموية داخلة وخارجة منها، وظيفتها تصفية ما يُضخ خلالها من الدم كي يُنتج البول. وتبدأ مراحل التدهور في الكلى مع بدء حالة ارتفاع مستوى عمليات التصفية للدم في الكلى، وهي ما تستمر لعدة سنوات. وهنا يُمكن التدخل طبياً لمتابعة ومعالجة هذه الزيادة المتلفة لتراكيب الكلى عبر تأثيراتها الديناميكية الحركية المرتفعة بالدرجة الأولى.

ثم تبدأ مرحلة من التسريب القليل للبروتينات، خاصة بروتين ألبومين في البول microalbuminuria. وتظل تحاليل وظائف الكلى في هذه المرحلة طبيعية، كما في المرحلة الأولى. وهي مرحلة، وإن كانت تستمر سنوات، لا تتسبب خلالها بظهور أي أعراض على المريض، إلا أنها تظل، لمن يُحسن الإنصات، تصرخ منذرة بوجود خطر يُهدد طوال الوقت بنية ووظيفة الكلى. وصراخها هو ذلك التسريب لبروتين الألبومين مع البول. والإشكالية أن تحليل عينة البول بطريقة تقليدية قد لا يدل على وجود البروتينات، ما قد يُوهم البعض أن الأمور سليمة.

لكن تحليل البول بطرق أدق يُظهر بوضوح وجود التسريبات القليلة للبروتينات. كما أن التغيرات في بنية وحدات النفرون تبدو واضحة عند فحص عينة من نسيج الكلى. وهنا يُمكن التدخل لوقف التدهور وتقليل نسبة تسريب كميات البروتينات في البول.

ومع تطور الأمر، نتيجة الإهمال أو عدم المعالجة الصحيحة، تزداد كميات البروتينات التي يتم تسريبها طوال الوقت في البول، لتصل إلى كميات عالية من بروتين الألبومين في البول macroalbuminuria، وتُسمى الحالة آنذاك المرض العلني لوحدات النفرون الكلوية بسبب السكري diabetic nephropathy overt.

ومع استمرار التسريب للبروتينات، تبدأ القدرات والطاقات والأداء الوظيفي للكلى بالتدهور رويداً رويداً خلال ما بين سنتين إلى ست سنوات. وتبدأ آنذاك علامات الفشل الكلوي بالظهور في نتائج تحليل وظائف الكلى في الدم. وهو ما يعني أن تنظيف الكلى للدم من السموم والمواد الكيميائية الضارة لا يعود كافياً لتنقية الجسم، فتتراكم بالتالي تلك السموم والمواد الكيميائية في أعضاء الجسم وفي الدم.

كما يبدأ ضغط الدم بالارتفاع، إن لم يكن كذلك، كنتيجة للضعف الكلوي. ويتوالى ظهور مجموعة من الأعراض المرضية وعلامات الفشل الكلوي على أجزاء شتى من الجسم كالعظم وخلايا الدم الحمراء وجهاز المناعة وغيرها. والحقيقة أن مرض السكري هو السبب الأول للفشل الكلوى في كثير من دول العالم.

مع استمرار تدهور الكلى.. السعيد من يتنبه للعلامات المنذرة

في بدايات تأثر الكلى بمرض السكري لا تُوجد أعراض على المرضى، لكن مع تطور الضرر بها تبدأ الأعراض بالظهور. وهي ما تشمل الشعور بالتعب والإرهاق، والحكة العامة في الجلد، والصداع، والغثيان والقيء، وتدني الشهية للأكل، والإحساس بالضعف والوهن، وظهور انتفاخ في الأقدام، وزيادة في الوزن نتيجة تراكم السوائل في الجسم.

وأول ظهور لنتائج غير طبيعية في الفحوص هو وجود بروتين الألبومين في البول، وهو ما يعكس وجود "تلف ما" يجري حصوله في وحدات التصفية في الكلى. عبر تحليل البروتينات في كل البول الذي يُخرجه الإنسان خلال 24 ساعة كاملة. أي ليس مجرد عينة بول مرة واحدة. وأهمية الكشف الدوري المبكر للألبومين في البول، تنبع من أن بالإمكان، حال اكتشاف وجود التسريب للبروتين، العمل على وقف عملية إتلاف الكلى لدى مرضى السكري، خاصة مع العلم أنه في هذه المرحلة لا تُوجد أي علامات مرضية على المرضى، ولا يشكون البتة من شيء.

وهنا يأتي دور العقل والحكمة في التنبه إلى عواقب الأمور قبل استفحالها، وذلك عند ظهور بوادر أو منذرات يُمكن من خلال إعطائها حقها من الاهتمام، قطع الطريق على حصول أضرار أكبر. ولا يُلام المرضى وحدهم في عدم أخذ زمام المبادرة في الاهتمام بسلامة الكلى لديهم، بل المسؤولية على الطبيب إلى أن يُوضح للمريض أهمية الأمر وعواقبه. وآنذاك فقط تقع المسؤولية على المريض في إهمال متابعة مرضه.

ومن الرحمة بالمرضى، أن تسريب البروتينات في البول ليس هو المنبه الوحيد، بل حينما يستمر إتلاف الكلى بفعل تداعيات مرض السكري، فإن تحاليل وظائف الكلى في الدم تبدأ بإخبارنا أن ثمة ارتفاعاً متدرجاً ومتواصلاً في مادتين كيميائيتين، هما الكرياتينين creatinine واليوريا BUN. وهنا أيضاً يُمكن للمعالجات الطبية وقف التدهور ومنع استفحال الضرر على الكلى حماية من الوصول إلى نقطة اللاعودة حال حصول الفشل الكلوي.

كما تبدأ بالتغير نسبة هيموغلوبين الدم، لأن الكلى تفرز الهورمون الذي يحث نخاع العظم على إنتاج كريات الدم الحمراء. كذلك الحال مع الفوسفور والكالسيوم وأنزيمات العظم التي يظهر الاضطراب فيها نتيجة للضعف الذي يعتري العظم. وآليات أدوار الكلى في سلامة بنية العظم متعددة ومتشعبة لا مجال للاستطراد فيها. كما تضطرب أملاح البوتاسيوم والصوديوم والكربونات وحموضة الدم وغيرها تباعاً.

عناصر لمنع أو وقف تدهور وظائف الكلى

أهداف معالجة مرض السكري ليست فقط ضبط نسبة سكر الدم، لأن ذلك، وإن كان غاية في الأهمية، إلا أنه ليس السبب الوحيد ولا الآلية الوحيدة لحصول التدهور في حالة الأعضاء المستهدفة بالضرر.

هذا أمر، والأمر الآخر هو أن العناية بمعالجة تدهور وظائف الكلى لا تشمل فقط مساعدة الكلى والجسم على التخلص من السموم والمواد الكيميائية الضارة وعلى ضبط نسبة الأملاح والشوارد وغيرها في سائل الدم وأنسجة الجسم. بل ثمة مهام أخرى تقوم الكلى بها، وتتدهور هي الأخرى، ما يتطلب التعامل العلاجي معها. مثل الدم والعظم وجهاز المناعة والغدد الصماء وغيرها. والواقع أن طب أمراض الكلى واحد من الفروع الرئيسة في الطب كله، لما للكلى وضعفها أو فشلها من تداعيات واسعة على أنظمة الجسم كله.

وتُوجد عدة عناصر علاجية يُمكن من خلال تطبيقها، ومتابعة مدى تكون تأثيراتها الإيجابية، العمل على منع حصول تأثيرات سلبية على الكلى لدى مرضى السكري، كذلك على وقف التدهور فيها حال بدء ظهور علامات ذلك، وهنا مربط الفرس كما يُقال، وهو الكشف الدوري المتتابع والمبكر لوظائف الكلى، كي يتم رصد أي تغيرات ولو طفيفة، والعمل باهتمام على معالجتها.

وبعض التغيرات، ولو كانت طفيفة في ما يبدو لنا، إلا أنها أشبه بقمة جبل الثلج السابح في البحر، حيث ما تحت سطح الماء مما لا نراه أكبر بكثير من ذلك الجزء الصغير الذي نبصره.

وأولى الخطوات الاهتمام بدور تناول أدوية خفض ارتفاع ضغط الدم. والحقيقة أن الباحثين لمنع بدء أو وقف تدهور وظائف الكلى، قد طوروا وسائل علاجية معتمدة على مبدأ استخدام أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم. والهدف منها، إضافة إلى خفض ضغط الدم، العمل على تقليل ذلك الارتفاع في تدفق الدم إلى وحدات التصفية داخل الكلى أو النفرون. والفائدة من هذه الأدوية لا علاقة لها بوجود أو عدم وجود ارتفاع في ضغط الدم لدى مريض السكري، بل هي موجهة نحو حماية الكلى.

ويُفيد اهتمام مرضى السكري بتقليل تناولهم للبروتينات في تقليل احتمالات بدء تدهور وظائف الكلى لديهم، أو استمراره. كما أن ثمة دوراً إيجابياً عالياً لضبط نسبة سكر الدم ضمن المعدلات الطبيعية، لكن المهم ضمان تحقيق هذا التحكم، في نسبة سكر الدم، طوال الوقت.

ويجب معالجة أي التهابات ميكروبية في البول، وتحاشي تعريض المريض لأي مواد للصبغات الملونة في فحوص الأشعة، كذلك تحاشي تناولهم أي أدوية قد تُهدد وظائف الكلى، وأبسطها على سبيل المثال مسكنات الألم من الأنواع غير الستيرويدية كالفولتارين والبروفين.
د. حسن محمد صندقجي

bode
16-Nov-2007, 06:01
300 مليون دولار تكلفة علاج مرضى السكري في الامارات سنوياً

قدرت دراسة طبية حديثة، التكاليف المباشرة لعلاج مرضى السكري في الامارات بنوعيه الأول والثاني بحوالي 300 مليون دولار سنوياً، بواقع 900 دولار للمريض الواحد، في حين قدرت الدراسة تكلفة علاج مرضى السكري في الدول العربية بــ 7 مليارات دولار أميركي سنوياً، ومن المتوقع أن تصل إلى 20 ملياراً في العام 2030.

واحتلت الإمارات وفقاً للدراسة المرتبة الأولى عربياً، حيث وصل عدد المصابين بالمرض في العام 2000 إلى حوالي 350 ألفاً، وبنسبة 9 .10%، مقارنة بتعداد السكان.
´
http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_33.gif

اللحوم تعرضك للسكري

كشفت دراسة أميركية أن الإقلال من اللحم والسكر هو السبيل إلى التغلب على مرض السكري. ويقول فريق البحث الذي أجرى الدراسة في جامعة ساوث فلوريدا إن استبدال البروتين الحيواني بالبروتين النباتي هو الآخر يساعد المصابين بالسكري وبإمكان المرضى أن يقلصوا جرعات الأنسولين التي يتناولونها أو حتى التوقف عن تناولها كليا بعد ستة أشهر من اتباعهم نظاما غذائيا محددا وتنطبق نتائج الدراسة على النوع الثاني من مرض السكري.

حيث يعاني المصابون فيه من نقص الأنسولين في غدة البنكرياس أو الذين لا تستطيع أجسامهم أن تستخدم البنكرياس بشكل صحيح وينجم السكري نوع 2 عن السمنة وإن جزءاً من العلاج هو تشجيع المرضى على تناول الأطعمة الصحية ويصاب المرء بالنوع الثاني للسكري نوع 2 في متوسط العمر ويتطور مع تدهور قدرة الجسم على السيطرة على كميات السكر في الدم.

أما النوع الأول من السكري الذي يصيب الشباب والصغار عادة فهو ينطوي على فشل مفاجئ وكارثي في النظام المنظم لكمية الأنسولين في الجسم استهلاك اللحم. وقد درس فريق البحث برئاسة الدكتور كريج آرسينيس واحداً وخمسين مصاباً بالسكري الذين لم يستفيدوا من الكميات الكبيرة من الأنسولين التي حصلوا عليها أو الأدوية الأخرى التي تقلل من نسبة السكر في الدم من خلال زيادة إنتاج الأنسولين في البنكرياس.

وقد طلب إلى المرضى الواحد والخمسين أن يقللوا من تناول اللحوم من مرتين أو ثلاث مرات في اليوم إلى مرة واحدة كل يومين لمدة ستة أشهر، كما طلب إليهم استبدال وجبات اللحوم التي تخلوا عنها بكميات مماثلة من بروتين الخضراوات. كما قام الأشخاص المشاركون في الدراسة بالتخلص من السكر في طعامهم ومن بين المشاركين الواحد والثلاثين الذين التزموا بالنظام الغذائي المقترح، تمكن ثلاثة أشخاص من تقليص كمية الأنسولين الذي يتناولونه إلى النصف.

بينما تخلى اثنان عن تناول الأنسولين كلياً، وتخلى عشرة أشخاص عن تناول الأدوية الأخرى كلياً، وفي المتوسط انخفض معدل السكر في الدم بمقدار الثلث، من عشرة إلى سبعة. غير أن منظمة مكافحة السكري في بريطانيا قالت إن المستويات الطبيعية يجب أن تكون بين أربعة وسبعة كما انخفض مستوى الكولسترول بنسبة %32، ونوع من أنواع الشحوم في الجسم بمقدار %60، وما يسمى بالكولسترول السيئ بنسبة 5 و%3 كذلك ارتفع مستوى الكولسترول الجيد بحوالي %10.

أما الآخرون الذين شاركوا في هذه الدراسة فقد اتبعوا نظاما غذائيا تقل فيه السعرات الحرارية أو انهم تحولوا من اللحوم الحمراء إلى السمك أو الدجاج، غير أنهم لم يشهدوا أي تغير في مستوى التمثيل الغذائي في الجسم ويقول الدكتور آرسينيز إن من المعروف أن اللحوم تحتوي على حوامض أمينية تحفز البنكرياس على إفراز المزيد من الأنسولين، وهذا يزيد مستوى مادة الأدرينالين التي يعتقد أنها تحفز على مقاومة الأنسولين عند الشخص موافقة المرضى وقد قدمت الدراسة في اللقاء السنوي لجمعية الصم.

وقال فريق الدراسة إن نمط الطعام المقترح راق للمشاركين في الدراسة، خصوصا وأنهم لم يضطروا إلى الصيام أو الالتزام بنظام غذائي قليل السعرات أو تناول مثبطات الشهية وتقول.

إمابارليت المتخصصة بالأغذية: إن المصابين بالسكري ينصحون بتناول الأطعمة الصحية، ولأن الناس عادة ما يتناولون بروتينات أكثر مما يحتاجون فإنهم ينصحون بتقليص البروتينات التي يتناولونها وأضافت أنها لا تنصح الناس بعدم تناول اللحوم وأن المصابين بالسكري ليسوا مضطرين لأن يكونوا نباتيين وأضافت أن تناول الأطعمة الصحية يساعد على تقليص الوزن مما يساعد على تقليص العلاج الذي يحتاجه المرضى. البيان

http://www.alwaha.com/smails/data/12/Q82_33.gif

العرب أكثر شعوب الأرض إصابة بالسكري

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2005/9/17/1_563897_1_34.jpg

الوقاية من السكري بالتغذية السليمة وممارسة الرياضة خير من الوخز اليومي بالإبر

دق العالم ناقوس الخطر في احتفاله باليوم العالمي لمرض السكري يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني، حينما أعلن الاتحاد العالمي لمرض السكري أن ثالث أخطر داء في العالم بعد أمراض الأوعية المخية والسرطان هو السكري.

وعاش العالم كذلك لحظات تأمل مشوبة بالقلق حينما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن إنسانا واحدا يموت كل عشر ثوان جراء هذا المرض، وأن عدد المصابين به بلغ ‏250‏ مليونا ومن المنتظر ازديادهم في أقل من 18 عاما إلى 380‏ مليونا‏‏.‏ في العالم العربي الذي يعد من أكثر مناطق العالم تأثرا بهذا المرض، لم تأخذ القضية -كما يرى كثير من خبراء الصحة- ما تستحقه من اهتمام رغم عظم "المأساة".

حجم المشكلة

فوفقا للاتحاد العالمي لمرض السكري فإن ست دول عربية تأتي في قائمة البلدان العشرة الأكثر إصابة بهذا الداء على مستوى العالم في المرحلة العمرية بين 20 و79 عاما. ويتوقع الاتحاد أن تستمر الدول العربية في تلك القائمة مع تزايد نسب الإصابة بين سكانها على مدى الثمانية عشر عاما القادمة.

فبعد النرويج التي يعاني أكثر من ثلث سكانها السكري، تأتي الإمارات بنسبة تزيد عن ربع عدد السكان، تليها السعودية بنسبة 16.7% والبحرين 15.2% والكويت 14.4%، فسلطنة عمان 13.1% ثم مصر بنسبة 11%. وهناك دول أخرى ترتفع فيها معدلات الإصابة لكن بياناتها غير محدثة مما جعلها مستثناة من جداول الاتحاد الفدرالي العالمي لمرض السكري مثل قطر، التي يقول استشاري السكري والغدد الصماء بمستشفى حمد الدكتور أمين جيوسي للجزيرة نت إن نسبة الإصابة بين سكانها سواء كانوا مقيمين أو مواطنين تبلغ حوالي 26%.

هذه النسب الكبيرة تعني في حال ترجمتها إلى خسائر بشرية آلاف المتوفين سنويا وملايين الأشخاص الذين ضعفت قدرتهم على العمل. ففي دولة مثل مصر التي تحتل المركز العاشر عالميا في أعداد المصابين بهذا الداء، بلغ من يتلقون علاج السكري وفقا للاتحاد الفدرالي العالمي للسكري 4.4 ملايين مريض.

أما عن الترجمة الاقتصادية عربيا لهذا المرض فيلخصها للجزيرة نت رئيس مؤسسة خبراء وحماية الصحة العالمية والبيئة الدكتور دوميط كامل في ضياع أكثر من نصف مليار دولار كل عام دواء وعلاجا لهذا المرض كان من المفترض أن تستثمر في مشاريع تنموية.

أسباب الإصابة

لا تختلف أسباب الإصابة بالسكري عربيا عن ما هي عليه في بقية دول العالم، والتي يُرجعها خبراء الصحة إلى تغير نمط الحياة وميله أكثر في السنوات الأخيرة إلى قلة الحركة والابتعاد عن الطبيعة، فضلا عن التغذية غير المتوازنة والتوتر العصبي والضغط النفسي.

غير أنه، إضافة إلى كل ما سبق، فإن لدى الدكتور دوميط كامل أسباب أخرى شدد على أنها مسؤولة عربيا عن ارتفاع نسب الإصابة على رأسها التلوث البيئي كما هو حاصل حاليا في المياه والتربة والهواء، الأمر الذي أضعف مناعة الإنسان العربي وجعله عرضة للإصابة بسهولة بكثير من الأمراض وفي مقدمتها السكري. ويختتم دوميط حديثه بالقول إن العرب حاليا يفتقدون إستراتيجية عربية لحماية البيئة والصحة.
المصدر: الجزيرة - محمد عبد العاطي

خافق
18-Nov-2007, 12:34
الاخوة في ملتقى التطوع
اشعر بالاعتزاز بان اكون احد المسجلين في هذا الملتقى التطوعي الطبي
فجزاء الله القائمين عليه خير الجزاء وإلى الامام

سليل
18-Nov-2007, 05:08
مقاس الحذاء مهم لمرضى السكري




http://www.7rKt.at/uploader/uploads/7add2f1e98.jpg (http://www.jeddahbikers.com/)




أظهرت دراسة أجرتها (جامعة دوندي) في أسكتلندا بالمملكة المتحدة على عينة من مائة مصاب بالسكري .. أظهرت أن37 منهم فقط يرتدون أحذية ذات مقاس مناسب .

ويحتاج مرضى السكري .. ليس فقط لنظام غذائي خاص ، بل أيضا لاحتياطات أخرى تشمل حتى مقاس الأحذية ؛ أي أن اختيار مقاس الحذاء الخاطئ قد يكون خطرا على صاحبه مريض السكري .

يشار ، إلى أن القدم قد تصاب بتقرحات أو جروح لا يلحظها الإنسان بسبب ضعف الإحساس العصبي بالألم فيها .. خاصة في الأصابع , وغالبا ما تأتي هذه الإصابات من الأحذية - سواء الواسعة أو الضيقة - .

وعند مريض السكر تلتئم الجروح بصعوبة بالغة تجعل المريض عرضة للعدوى ، والتي قد تؤدي مضاعفاتها لبتر الأصابع أو القدم .. أو حتى الساق بأكملها .

وعادة ما ينصح الأطباء مرضى السكري - خاصة أولئك الذين يحتاجون باستمرار لحقن الأنسولين - بمراعاة عدم إصابة أقدامهم بأي جرح لأن ذلك يسبب مضاعفات قد تؤدي لبتر القدم.
وتشمل هذه النصائح : ارتداء أحذية مريحة ، والتزام الحذر البالغ خلال قص الأظافر.

وقال رئيس فريق البحث الدكتور / جراهام لييز : " إن معظم المقاسات الخاطئة لدى أفراد العينة كانت في عرض الحذاء " .
وأوضح : " إن الاختلاف في المقاسات جاء عند البعض أحيانا بسبب اختلاف موديل الحذاء من مصنع إلى آخر.
ويزيد من هذه المشكلة أن بعض المرضى يختارون الحذاء الأصغر مقاسا لاعتقادهم بأن ضغطه على القدم يسبب لهم ارتياحا ؛ لذلك ينصح الأطباء مرضى السكري بإجراء فحوص يومية على أقدامهم للتأكد من عدم وجود خدوش أو جروح صغيرة قد تسبب مشكلات " .
وفي بحث د / لييز ظهر أيضا أن 29 % يلتزمون بإجراء هذا الفحص و22 % لم يقوموا به على الإطلاق .

والجدير بالذكر ، أن المملكة المتحدة (إنجلترا) فيها زيادة ملحوظة في أعداد المصابين بالسكري، ومن أهم المشكلات التي تواجههم العناية بأقدامهم .

bode
08-Dec-2007, 04:28
http://www.middle-east-online.com/pictures/biga/_54582_Diabetes123.jpg

داء لا يوفر أحدا

السكري يصيب أكثر من 250 مليون شخص في العالم

الاتحاد الدولي لداء السكري: المرض يصيب شخصا كل
خمس ثواني في العالم ولم يعد يوفر حتى الشباب والأطفال.


لم يعد مرض السكري الذي يصيب حوالى 250 مليون شخص في العالم يوفر الشباب كما افاد خبراء بمناسبة اليوم العالمي لداء السكري الاربعاء، الذي يخصص هذه السنة للاطفال والمراهقين.

وذكر الاتحاد الدولي لداء السكري ان شخصا يصاب كل خمس ثوان بالسكري وقد يصل عدد الاشخاص المصابين بهذا المرض الى حوالى 380 مليونا بحلول العام 2025. ويسجل مع انتشار هذا المرض المقلق على المستوى العالمي، خصوصا انتشاره بين الشباب.وكل سنة يصاب 70 الف ولد دون الـ15 من العمر على الاقل بمرض السكري من النوع 1 الذي تزداد وتيرته بحوالى 3% سنويا.

وقالت كلير ليفي مارشال الاخصائية في طب الاطفال ومديرة الابحاث في المعهد الوطني للصحة والدراسات الطبية الفرنسي ان ظهور حالات جديدة من السكري من النوع 1 تضاعف في العقدين الماضيين في معظم الدول الاوروبية. ففي فرنسا تسجل اليوم 15 حالة لـ100 الف ولد تقل اعمارهم عن 15 عاما.

ورأت الباحثة ان هذه الوتيرة تترجم "انتقالا الى فئة الشباب".وهي فرضية اكدها جان جاك روبير من مستشفى نيكر للاطفال في باريس الذي اشار الى تسجيل اصابات بداء السكري في صفوف رضع لم يكملوا بعد عامهم الاول.

وبالتالي ما هو سبب هذه الظاهرة؟ قالت كلير ليفي مارشال ان الدراسات "لم تعزل العامل المسبب" للاصابة بالسكري وان "مجمل التغييرات التي طرأت على نمط العيش قد تكون السبب في انتشار داء السكري بين مرضى شباب".

اما داء السكري من النوع 2 فغالبا ما يصيب الراشدين. وهذه الظاهرة معكوسة لدى الطفل لان 90% من الحالات من النوع 1. ومصدر القلق الاخر للاخصائيين هو ظهور عدد من الدول اصابات بداء السكري من النوع 2 بين الاطفال والمراهقين.

وبين عامي 2001 و2003 كان مرض السكري من نوع 2 يمثل 5.2% (مقابل 2.2% بين عامي 1993-1998) من الاصابات في صفوف الطفل والمراهق في مستشفى روبير ديبري في باريس بحسب دراسة اخرى. وكشفت ناديا توبيانا روفي من مستشفى روبير ديبري ان المعدلات الحالية "شبيهة بتلك المسجلة في الولايات المتحدة قبل 10 سنوات".

وفي الولايات المتحدة يمثل مرض السكري من نوع 2 اليوم ما بين 8 الى 45% من الاصابات لدى الاطفال. واضافت "في المانيا والنمسا زادت هذه النسبة ثلاثة اضعاف بين عامي 1996 و2003".

وقالت توبيانا روفي ان هذا النوع من السكري المرتبط بالبدانة ونمط العيش المنتشر بين الشباب يؤدي الى مضاعفات "مبكرة وسريعة اكثر من تلك التي تسجل بين مرضى السكري من النوع 1".
ميدل ايست اونلاين

bode
24-Jan-2008, 05:19
http://www.middle-east-online.com/pictures/biga/_57331_bahrain.jpg

40 إصابة جديدة بين أطفال البحرين سنوياً

السكَّري كابوس يقض مضاجع البحرينيين

نسبة السكَّري تتضاعف ثلاث مرات خلال عقد في البحرين،
وحالات من 'سكَّري البالغين' بين الأطفال.


المنامة ـ تؤكد تقارير حديثة صادرة عن جمعية السكري البحرينية إصابة 10 آلاف الى 15 ألف شخص بالسكري في البحرين. وتضيف التقارير ان الاصابة بالسكري مسؤولة عن 25 بالمائة من حالات الفشل الكلوي في البحرين.

وذكرت نائب رئيس جمعية السكري البحرينية الدكتورة مريم هرمس الهاجري أن نسبة المصابين بهذا المرض كانت قبل 10 سنوات لا تزيد عن 7 لكل 100 ألف مولود أما الان فوصلت الى 20 لكل 100 ألف مولود. وأشارت الى ان في البحرين حالياً نحو 1000 طفل مصاب بالسكري، وأنه وتكتشف 40 إصابة بين الأطفال سنوياً، مؤكدة أن تلك النسبة تعد مرتفعة جداً مقارنة بدول العالم الاخرى.

وأعدت حكومة البحرين خطة وطنية لمواجهة مرض السكري ورعاية المصابين به، سعياً لخفض معدلات الاصابة بالمرض والحد منه. وخُصِّصت عيادات متخصصة في المراكز الصحية المنتشرة في أنحاء المملكة.

وقالت الهاجري ان الخطورة تكمن في رصد حالات جديدة من النوع الثاني لمرض السكري بين الاطفال والتي غالباً ما تصيب البالغين والكبار. وأكدت أن مرض السكري خطر بمضاعفاته القاتلة اذا لم تتم السيطرة عليه، حيث ان هذا المرض يعتبر السبب الرئيسى لامراض القلب وفقدان البصر والفشل الكلوي والسبب الثاني لبتر الأرجل بعد حوادث المرور.

وأوضحت أنه منذ أن تأسست جمعية السكري البحرينية في 1989، وهي تأخذ على عاتقها جانباً من المسؤولية. وأضافت ان الجمعية ركزت في أنشطتها على التوعية والعمل على تشجيع المصابين بالسكري والناس على الاهتمام بالمحافظة على الوزن وممارسة الرياضة كوسيلة مهمة لتجنب الاصابة بالسكري والسيطرة عليه، مشيرة الى أن الجمعية تبنت فكرة انشاء مضامير المشي ايماناً منها بأهمية هذه الرياضة للاصحاء والمرضى للوقاية والحد من مرض السكري ومضاعفاته.

وأكدت أن مرض السكري يعد مشكلة تهدد مملكة البحرين حيث أنه أصبح يشكل عبئاً صحياً واجتماعياً واقتصادياً على المجتمع بأكمله داعية واضعي السياسات وصانعي القرار إلى أن يصدروا من التشريعات والسياسات ما يدعم تحسين خدمات ورعاية مريض السكري ليكون له الحق في أن يجد جميع الخدمات من العلاج المجاني الكامل وتمكينه في أن يعيش حياة طبيعية يتوافر له خلالها الغذاء الصحي المناسب بسعر رخيص.

وقالت الدكتورة منى عريقات استشارية الغدد الصماء أن انتشار مرض السكري في البحرين يجعل منه مشكلة وطنية على المستوى الفردي والحكومي والمجتمعي اذ يزداد أعداد المصابين بهذا المرض يومياً سواء في الاطفال أو الكبار.

وأشارت الى أن ارتفاع نسب المصابين تترك أثاراً سلبية على المصابين وعائلاتهم كما تنعكس على المؤسسات لما تسببه من انقطاع عن الدراسة والعمل وضعف في الانتاج على المستوى الحكومي بسبب تكاليف علاج المرض ومضاعفاته خصوصاً على القلب والكلى والعين والقدمين لافتة الى أن مركز جوسلين حاول وبشكل ملحوظ السيطرة على المرض من خلال أسلوب العلاج المتطور والعناية الفائقة والتثقيف المتواصل الذي يقدمه للمصابين المترددين عليه.

وأوضحت القائم بأعمال رئيسة مجموعة الارشاد الصحي في ادارة الخدمات الطلابية بوزارة التربية والتعليم لولوة عبد العزيز الذكير أن أعداد طلبة المدارس الذين يعانون من مرض السكري ليست عالية وان كانت الفترة الاخيرة شهدت تزايداً في نسبة اصابة طلاب المرحلة الابتدائية بهذا المرض وذلك يرجع الى السلوك الصحي السيئ المتبع والوجبات السريعة التي يتناولها الاطفال الى جانب قلة النشاط والحركة لديهم.

سـوسـن
26-Jan-2008, 12:13
الله يشفيهم ويشفي مرضى المسلمين ويحميهم ..
للأاسف هالمرض انتشر مرة كثير ..
ومو شي غريب مع سلوك الناس والأطفال الخاطيء خاصة من ناحية التغذية ..

جزاكـ الله خير أخوي bode على نقل الخبر المؤسف ..
والله يهدي الجميع ..

سليل
24-Apr-2008, 04:27
اذا كنت مصابا بالسكّري.. اكتشاف علمي يبشّر بعلاج للمرض

اعلن اطباء في المعهد الوطني للصحة في اميركا انهم اكتشفوا طريقة قد تكون فعالة لعلاج مرضى السكري في المستقبل،وذلك عن طريق زرع خلايا البنكرياس لهم، وان العقبة التي تقف أمام هذا الحل تتمثل بقلة المتبرعين الذين يمكن أخذ هذه الخلايا منه. واكدوا في تقرير نشرته مجلة العلوم(ساينس) اكتشاف طريقة لصنع المزيد من الخلايا المطلوبة، وإنهم أخذوا مصالة الدم من الأبقار لمساعدتهم على زيادة خلايا البنكرياس. ومع ان زرع خلايا بديلة للخلايا التالفة في البنكرياس قد يساعد على علاج المرضى وشفائهم غير أن هذه العملية تحتاج إلى كميات كبيرة من الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس. ولا يوجد ما يكفي من المتبرعين لتغطية الحاجة.
ويحتاج المرضى المصابون بداء السكري من الفئة الأولى، إلى حقن أنفسهم بالأنسولين بصفة مستمرة. من أجل السيطرة على مستوى السكر في دمائهم. ويرجع السبب في ذلك.إلى أن الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين في البنكرياس تكون قد تعطلت عن عملها، أو تلفت تماما. ومنحت الخلايا الجذعية (وهي الخلايا الأولية القادرة على التحول إلى أي نوع من الخلايا) قد منحت المرضى أملا في الشفاء، لكنها لا تكفي لإنتاج الكمية المطلوبة من الخلايا المنتجة للأنسولين.
و قام علماء من المعهد بإزالة الخلايا من بنكرياس المتبرعين الموتى، ثم عرضوها لوسط يحتوي على مادة مأخوذة من الابقار يطلق عليها اسم (المصل الجنيني البقري). وتبين أنها قادرة على حث الخلايا المنتجة للأنسولين على التحول إلى خلايا أولية، كانت هي أصل الخلايا المنتجة للأنسولين. ومع أن هذه الخلايا الأولية لا تقوم هي بإنتاج الأنسولين، غير أنها تتكاثر وتتضاعف بطريقة أسهل من الخلايا المنتجة للأنسولين ذاتها، ما يعني إمكانية الحصول على قدر كبير من الخلايا الأولية للخلايا المنتجة للأنسولين في فترة زمنية قصيرة ،حيث يكفي تسعون يوما لإنتاج مليار خلية. وتعد هذه الخلايا الأولية مختلفة عن الخلايا الجذعية وأكثر تطورا منها.وقال الدكتور جيرشينجورن، الباحث الأول في هذه الدراسة: هذه خطوة إلى الأمام في هذا المجال، لكن لا زال الطريق أمامنا طويلا لصنع علاج لداء السكري، فهذه الخلايا تختلف عن الخلايا المنتجة للأنسولين، ولا تنتج نفس القدر من الأنسولين. كما أنها لا تتكيف مع التغيرات في البيئة المحيطة. وأضاف: نحن نطور هذه الخلايا. في إطار فكرة أنها لن تستخدم لعلاج البشر وزرعها فيهم. لكني آمل في التغلب على هذه العقبات في المستقبل القريب. وقال جو برودي منسق مشروع الخلايا المنتجة للأنسولين في معهد السكري البريطاني: هذا البحث مهم ؛ لأنه يساعدنا على فهم العمليات التي تتعلق بتطوير الخلايا المنتجة للأنسولين. وربما تؤدي إلى التوصل إلى المستوى المناسب لزرعها في البشر المصابين بالمرض في الفئة الأولى.

dima.m
01-May-2008, 07:09
مرض السكر...

هو عبارة عن مجموعة من الأمراض تصيب وتؤثر علي طريقة استخدام الجسم لسكر الدم الجلكوز

يعتبر الجلوكوز هو عنصر حيوي للجسم، حيث أنه يمد الجسم بالطاقة اللآزمة.
يدخل الجلوكوز خلايا الجسم بشكل طبيعي عن طريق عامل الأنسولين – وهو عبارة عن هرمون يفرز عن طريق البنكرياس. يعمل الأنسولين علي فتح الأبواب التي تسمح بمرور الجلوكوز إلي خلايا الجسم.

في حالة مرض السكر، يحدث خلل في هذه العملية حيث يتجمع الجلوكوز في المجرى الدموي في الجسم ويخرج في النهاية مع البول.
تحدث هذه العملية عادة إما لأن جسم المريض لا يفرز كمية أنسولين مناسبة أو لأن خلايا الجسم لا تستجيب للأنسولين بشكل سليم.


هناك نوعان من مرض السكر

النوع الاول:
النوع الأول: يحدث في حالة عدم إفراز البنكرياس للأنسولين أو إفراز كمية قليلة غير كافية.وهذا النوع من مرض السكر يحدث في حوالي 5 إلي 10 % من المرضى

- النوع الثاني: هو الأكثر انتشاراً بين مرضى السكر، ويصيب حوالي 90 إلي 95% من مرضى الداء السكري فوق سن العشرين. هذا النوع من مرض السكر كان يسمى في الماضي النوع الذي يصيب البالغين (وأن هؤلاء المرضى لا يستخدمون الأنسولين في الغالب). لكن حالياً تغير هذا المفهوم لأن هناك أشخاص أقل من 20 عام يصابوا بهذا النوع، (وأيضاً لأن بعض هؤلاء المرضى يكونوا في حاجة إلي استخدام الأنسولين). يحدث هذا النوع من السكر عندما يفرز البنكرياس كمية غير كافية من الأنسولين، أو عندما تبدأ الخلايا في مقاومة الأنسولين.


الإصابة بمرض السكر، سواء النوع الأول أو الثاني ليس أمر يستهان به. تجمع الجلوكوز في الجسم يؤدي إلي حدوث ضرر كبير لكثير من الأعضاء الأساسية في الجسم.
لا يوجد حتى الآن علاج قاطع لمرضى السكر. لكن يمكن أن نقول أن التغذية السليمة، الحفاظ علي وزن الجسم المعتدل والقيام بالتمارين الرياضية يساعد علي عدم الإصابة بالمرض.
وإذا كنت مصاباً بالفعل، فإن النظام الغذائي الجيد والرياضة مع العلاج الدوائي الذي يعمل علي التحكم في نسبة السكر في الدم يساعدوا علي استمرار الحياة بشكل صحي وسليم.



اذا وجدت تفاعل سااكمل ماتبقي من الموضوع
الاعراض والعلاج والمضاعفات وكل مايخص هذا المرض

عبدالرحمن النمري
29-Sep-2008, 12:06
{}{}{}{}{}{}{}{السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة}{}{}{}{}{}{}{}



اليكم اهم ماتحتاجونة عن مرض السكري


وان شاء الله يفيدكم


هو مرض السكري؟

هو ارتفاع في نسبة السكر بالدم، وهي حالة مزمنة تنتج عن نقص جزئي أو كلي في هرمون الأنسولين والذي هو عبارة عن هرمون تفرزه غدة البنكرياس ليقوم بمساعدة السكر في الدم للدخول الى خلايا الجسم حيث يتحول الى طاقة تساعد الجسم على الحركة.

عندما يقل الأنسولين في الجسم فان السكر يزيد في الدم، ولا يستطيع الجسم الاستفادة منه، ولذلك نراه يظهر في البول.



ما هي أنواع مرض السكري؟

هناك نوعان لمرض السكري:

النوع الأول: سكري الأطفال أو الشباب وهو النوع المعتمد في علاجه على الأنسولين.

النوع الثاني: سكري البالغين، وهو النوع الغير معتمد في علاجه على الأنسولين.


--------------------------------------------------------------------------------------------------


***السكري وارتفاع سكر الدم****

ما هو ارتفاع سكر الدم عند مريض السكري؟

ان ارتفاع نسبة السكر في الدم عند مرضى السكري هي حالة متكررة ومزمنة، ويكمن الهدف الأساسي في علاج مرض السكري في تقليل الفترات التي يحدث فيها ارتفاع السكر في الدم. ان مدى شعور المريض بأعراض ارتفاع السكر يختلف من شخص الى آخر، لذا توجد صعوبة في معرفة نسبة السكر في الدم من خلال الأعراض الظاهرة.

يمكن تعريف ارتفاع السكر في الدم بأنه زيادة في معدل السكر في الدم عن 125 ملغم/د في حالة الصيام، وعن 200 ملغم/د.



ما هي أعراض ارتفاع السكر في الدم؟

ـ الشعور بالتعب
ـ تكرار التبول مع العطش
ـ زوغان البصر
ـ الشعور بنمنمة أو وخز في أصابع القدمين واليدين
ـ بطء التئام الجروح
ـ تقلصات في العضلات

ما هي أعراض الارتفاع الحاد للسكر مع ارتفاع الأحماض في الدم؟

ـ الم في البطن
ـ انبعاث رائحة الفاكهة في الفم (الأسيتون)
ـ نقصان في الوزن
ـ كثرة التبول
ـ الجفاف الشديد في الجلد والفم
ـ سرعة في معدل التنفس


ما هي أسباب أرتفاع السكر في الدم؟

ـ تناول كمية كبيرة من الطعام
ـ قلة الحركة أو عدم القيام بالتمارين المعتادة
ـ عدم أخذ علاج السكري
ـ المرض أو الاصابة بالتهاب حاد
ـ الوقوع تحت ضغط نفسي


ما هو علاج ارتفاع السكر في الدم؟

اذا كان هناك ارتفاع في نسبة السكر في الدم، يجب التفكير بالسبب الذي أدى الى هذا الأرتفاع حيث بالامكان المحافظة على مستوى السكر في الدم بالمستوى الطبيعي وذلك عن طريق:

الحمية الغذائية المناسبة
القيام بنشاطات وتمارين معينة
أخذ مخفضات السكر حسب رأي الطبيب المعالج


هل هناك اي ارشادات اخرى؟

1-اذا كنت تعاني من أعراض السكر الحادة في الدم يجب الاتصال بطبيبك حالا أو الذهاب الى المستشفى فورا.

2- اذا كانت نسبة السكر في الدم مرتفعة لمدة اسبوع وكنت لا تعرف السبب، يجب عليك مناقشة هذا الموضوع مع طبيبك.

3-* ان ارتفاع السكر البسيط في الدم لفترات قصيرة ومحدودة ليس بالأمر الخطير وهو يحدث لكل مرضى السكري ولكن عندما يبقى مستوى السكر مرتفعا لفترات طويلة فأن الخطورة تكمن في حدوث مضاعفات مرض السكري.

4-ان السكر في الدم يكشف لنا مستوى السكر في الجسم ويعطي القيمة الفعلية للسكر.

5-ان فحص البول يعكس مستوى ارتفاع السكر في الجسم لكن لا يعطي القيمة الفعلية للسكر.


ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
****السكري وهبوط سكر الدم****


متى تكون نسبة السكر في الدم منخفضة؟

يعد السكر منخفضا عندما تكون نسبته في الدم أقل من 50 ملغم / ديسيليتر مع ظهور بعض الأعراض أو غيابها.

ماهي علامات هبوط (انخفاض) نسبة السكر في الدم؟

*هناك علامات اولية مثل:

- الرجفة
- تصبب العرق من الجسم
- تسارع نبضات القلب
- قلة التركيز
- الجوع الشديد
- العصبية وتصرفات غريبة غير مألوفة

:swe:يجب أخذ هذه العلامات بجدية كبيرة وعدم اهمالها لان استمرار انخفاض نسبة السكر في الدم من الممكن أن تؤدي الى ظهور أعراض أكثر خطورة مثل:

- تشنجات عصبية
- فقدان الوعي

فاذا كان هناك ادنى شك من أن ظهور أحد تلك الأعراض هو ناتج عن نقص السكر في الدم فعليك التأكد بفحص نسبة السكر في دمك أثناء ظهور الأعراض ولا تتردد في أخذ القليل من السكر المذاب بالماء أو أي طعام أو عصير محلى اذا لم يتوفر لديك جهاز الفحص.

ما هي اسباب انخفاض نسبة السكر في الدم؟

-زيادة النشاط الجسماني
-زيادة جرعة الانسولين
-عدم أخذ كمية كافية من الطعام بعد تناول علاج السكري
-كيف يمكن التصرف في حال حصول هبوط في سكر الدم؟

العلاج السريع في هذه الحالة اذا كان المريض قادرا على البلع :

1- تناول قطعتين أو ملعقتين كبيرتين من السكر مذابتان في الماء
2- تناول نصف كوب من عصير الفواكه
3- ثلث كوب من أي عصير محلى، واذا لم تزول هذه الأعراض خلال 10-15 دقيقة فعلى المريض اعادة شرب الكمية نفسها لحين انتهاء الأعراض

اما اذا كان المريض فاقدا للوعي فيجب عدم المحاولة في اعطائه أي مشروب عن طريق الفم وذلك تفاديا لحدوث الاختناق ونقله فورا الى المستشفى


------------------------------------------------------------------------------------------------


****هل يصوم مريض السكري****

يستطيع معظم مرضى السكري الصيام بأمان عند اتباع ارشادات معينة ... وبعضهم لا ينصح لهم بالصيام.

ويمكن تصنيف مرضى السكري الى ثلاثة اقسام حسب طبيعة العلاج:

أ- اذا كان العلاج يعتمد فقط على تنظيم الغذاء:

هؤلاء المرضى يمكنهم الصيام بأمان بل قد يفيدهم خاصة ان كانوا من اصحاب الوزن الزائد لأن الصيام سيساعد على تقليل الوزن ولكن عليهم الالتزام بكميات ونوعيات الأكل المسموح بها اثناء الأيام العادية مع مراعاة تقسيم الفترة ما بين الافطار والسحور ليتم تناول ثلاث وجبات خلالها على فترات متساوية على أن تكون وجبة السحور متأخرة ومتكاملة غذائيا.


ب- اذا كان العلاج يعتمد على تنظيم الغذاء وتناول الأقراص المساعدة لتخفيض نسبة السكر بالدم:

عدد كبير من هؤلاء المرضى يمكنهم الصيام باتباع النظام الغذائي السابق على ان يتم تناول الأقراص بالطرق التالية:

- اذا كان يتناول الأقراص مرة واحدة صباحا ، عليه أن يتناولها في رمضان مع وجبة الأفطار.

- اذا كان يتناول الأقراص مرتين يوميا ، عليه أن يتناولها مع وجبتي الأفطار والسحور ولكن اذا أحس بأعراض نقص السكر أثناء النهار فعليه تقليل أو منع جرعة السحور.

- اذا كان يتناول الحبوب ثلاث مرات يوميا فعليه تناول جرعة الصباح والظهر أثناء الافطار أما جرعة المساء فيتناولها مع السحور.

ويجب على هؤلاء المرضى مراجعة الطبيب قبل البدء في الصيام أو تغيير نظام أخذ الدواء
.
ج- اذا كان العلاج يعتمد على الأنسولين:

- المريض الذي يحتاج حقنة واحدة يستطيع الصيام بحيث يأخذها قبل الافطار.

-المريض الذي يحتاج الى حقنتين صباحا ومساء يستحسن ألا يصوم، ولكن اذا اراد الصيام فعليه تعديل الجرعات باستشارة الطبيب، وأخذ حقنة الصباح قبل الافطار وحقنة المساء قبل السحور مع مراعاة الآتي:
1-ضرورة فحص نسبة السكر بالدم خاصة خلال الأيام الأولى من الصيام.
2- تأخير فترة السحور الى ما قبل الفجر بقليل.
3- تقليل كمية الأنسولين سريع المفعول في جرعة ما قبل السحور.
4- تناول كميات كافية من السوائل عند السحور.
5- عدم الاستمرار بالصيام اذا حدث هبوط في السكر في اي وقت خلال فترة الصيام.

هل يستطيع مريض السكري الصائم ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان المبارك؟

يمكنه ممارسة الرياضة أثناء فترة ما بين الافطار والسحور على ألا تكون رياضة عنيفة، ولا ينصح المريض بممارسة الرياضة أثناء فترة الصوم أو في الجو الحار ولكن يمكنه القيام بأعماله العادية أثناء فترة الصوم.


--------------------------------------------------------------------------------------------------


****مرض السكري والقدمين****

تعتبر اصابة القدمين من أهم المضاعفات المزمنة لمرضى السكري، وقد يعاني مريض السكري من مشاكل عديدة في القدمين، وحتى البسيط منها يمكن ان يتحول الى خطير.

الحالات المؤدية الى اصابة القدمين:

1-ضعف الدورة الدموية
2- اعتلال الأعصاب وضعف الاحساس بالألم والحرارة والبرودة.
3- قروح القدم التي قد تنتج عن الجروح او البثور او الأحذية غير الملائمة

عوامل الخطورة لاصابة القدمين:

1- حدوث بتر سابق بالساق.
2- حدوث تقرحات متكررة بالقدم.
3- الأمراض المزمنة لعشر سنوات أو أكثر كأمراض القلب وأمراض الدورة الدموية.
4- التدخين.
5-الفشل في ضبط السكر في الدم.
6- عدم القدرة على العناية بالقدمين بسبب مرض جسماني أو عقلي.
7- عدم نظافة القدمين وعدم الأهتمام بهما.
8- وجود تشوهات بالقدمين.

كيف تعتني بقدميك؟

افحص قدميك جيدا كل يوم بحثا عن الخدوش، الجروح، التقرحات، الاحمرار، أو اي تغير في الجلد
افحص دائما ما بين اصابع القدم.
اذا كانت رؤيتك ضعيفة فاستعن بأحد افراد العائلة لفحص قدميك.
اغسل قدميك يوميا بالماء الدافىء والصابون ونشفها جيدا.
تجنب استخدام الماء الحار جدا أو البارد جدا.
تجنب غمر الأقدام في الماء لمدة طويلة.
قلم أظافر قدميك بعناية على شكل مستقيم عرضي، وتجنب ترك حافة حادة.
احرص على تدليك القدمين والساقين من وقت لآخر.
لا تستخدم المواد الكيماوية لازالة القرون (الثفن).
لا تستخدم رباطا لاصقا على قدميك.
استخدم الكريم المطري لتنعيم مناطق البشرة الصلبة والخشنة.
تجنب المشي حافي القدمين
استخدم الأحذية المريحة للقدمين وتأكد بأن تكون مصنوعة من مادة طرية وأكبر من الحجم المعتاد استعماله.
يفضل استخدام الجوارب القطنية أو الصوفية ويجب ان لا تكون ضاغطة.
عدم الجلوس قريبا من مصادر الحرارة لفترات طويلة أو تعريضها للبرودة الشديدة[/SIZE][/SIZE][/SIZE]

fonah
29-Sep-2008, 02:34
سبحان الله سبقتني توني امس أفكر أنزل موضوع بالعناية بالقدمين بس حلالك الموضوع يعطيك العافية مختصر ومرتب :icon150:



لني لاحظت إن المستشفى معبأة بمرضى السكري المصابون بجروح بالقدم وبعضهم يحتاجون بتر
غالبا يكون قلة إهتمام بأقدامهم

اغرب قصة جرح مرت علي واحد عجوز رجلة عنده سكر ورجلة مجروحه اقوله وش سبب الجرح ؟؟

قال لي :
كنت نايم جمب قدر طبخ وماحسيت وحرقني :icon15:

من جد العناية بالقدمين ماتاخذ دقايق ومهمة جدا
أنا شكلي بنزل صور بشعة عشان اخوفهم :swe:




أنا عندي سؤال بس معرف من يقدر يجاوبني عليه

جدتي وانا صغيرة إنجرحت رجلها وقالوا لها بجدة بتر قدم
وبعدين اهلي ودوها الشرقية وعالجوها بأحد المستشفيات بعلاج يستخدم للغواصين المصابين
علاج بالأكسجين أعتقد إسمه chamber
والله اعلم وإستجابت للعلاج وما بتر إلا اصبع واحد من اصابيعها !!

هل هو موجود في مستشفياتنا ؟؟لأني صراحة ماقد شفت طريقة العلاج هذي
وهل هو فعال ؟؟ ياليت أحد يقرا الموضوع يفيدني :)

عبدالرحمن النمري
30-Sep-2008, 01:11
ان شاء الله سنقدم لكم في الايام القادمة مزيدا من المواضيع المفيدة

وان شاء الله يأتيكي الرد الكامل على سؤالك في اقرب وقت ممكن ...


ويعطيكي العافية على التواصل...

نجاة الفرسي
12-Oct-2008, 09:39
بارك الله فيك
معلومات جدا قيمه

عبدالرحمن النمري
17-Oct-2008, 06:05
اشكركي اختي نجاة على التواصل..

ودمتي شمعة الملتقى الدائمة

sitto
25-Nov-2008, 06:55
جُزيت خيراً أخي عبد الرحمن على هذه المعلومات المفيدة
يديك العافية وإلى الأمام

بسمه الورد
23-Dec-2008, 11:49
اشكرك اخى على المعلومات القيمه

وجعلها الله فى ميزان حسناتك

ناديه عبدالله
07-Jan-2009, 04:02
يعطيك العافيه اخوي عبدالرحمن ع المعلومات المهمه
واتمنى ان الكل يستفيد منها واولهم انا لأني مصابه بالسكر
ولكن متى مااستطاع الانسان ان يعمل حميه ويستمر بالمشي او الرياضه
فبأذن الله يستطيع ان يحمي نفسه من هذا المرض

منال عبد المنعم سالم
02-Mar-2009, 11:20
جزاك الله كل الخير فهو موضوع هام جدا لك جزيل الشكر وخالص الدعاء:icon150:

احمد الشريف
24-Mar-2009, 03:04
جمعية السكر تكرم المتطوعين بحضور الوزير العثيمين

الخبر - إبراهيم الشيبان:
تقيم الجمعية السعودية للسكر والغدد الصمّاء الملتقى السنوي لتكريم المتطوعين والجهات المانحة للجمعية، بحضور معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية، حيث يلقي معاليه الضوء على تجربته الخاصة في التخلص من زيادة الوزن والسكر والضغط والكوليسترول.

كما يتخلل الملتقى تقديم رؤية الجمعية في مكافحة السكر والسمنة وتكريم المتطوعين والجهات المتعاونة وإقامة معرض مصاحب وذلك في مقر الغرفة التجارية الصناعية الرئيسي على طريق الخبر السريع مابين الساعة 12.30 إلى 2.30 بعد ظهر الأربعاء 28/3/ 1430ه الموافق 25/ 3/ 2009م.
هذا وقد أوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الأستاذ عبدالعزيز بن علي التركي، أن الجمعية تسعى دائماً إلى مد جسور التواصل مع جميع الجهات الحكومية والخاصة.

بنت الحاتمي
24-Mar-2009, 04:19
جزاك الله خيرا يا أخي

بنت الحاتمي
24-Mar-2009, 04:29
وقفكم الله وسدد خطاكم وبارك جهودكم الطيبة

miss Aiaa
28-Mar-2009, 09:24
ماشاء الله جدا جميل
وفقكم الله

بندر حسون
06-Apr-2009, 11:51
الله يعطيك العافية ؛؛؛؛