المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاعلان والصحافة



bode
08-Nov-2007, 02:16
تحقيق الربح من الاهداف الاساسية فى أى مؤسسة ،وبالنسبة للصحافة فالربح ليس هو المطلوب لان (مهنة البحث عن المتاعب ) تتطلب أن يكون تحقيق الربح لمجرد المساهمة فى زيادة قدرة المؤسسة على تقديم خدمة أفضل .

لكن بدأ يظهر الجدل فى الاوساط الصحفية الآن فى مصر حول مشكلة الاعلان كوسيلة لتحقيق الربح خاصة بعد تحول الصحافة إلى صناعة لها متطلباتها وأدواتها المكلفة ،فمثلا التطورات الكبيرة التى شهدتها مؤسستى الأهرام والاخباروالارقام الفلكية التى دخلت فيها المؤسستان جعل الجدل يزيد حول تفعيل دور الاعلان كوسيلة سريعة وفعالة لهذه التطورات باهظة الثمن .

لكن من جهة أخرى ظهر جدل أوسع حول تأثيرات الاعلان على المضمون الصحفى الذى تأثر بشكل واضح وملحوظ بالتوسع فى المادة الاعلانية ، فمثلا جريدة الأهرام تعد من الجرائد ذات الثقل الثقافى والفكرى حيث تربط بين أجيال ثقافية مختلفة الاعمار فالمراهق يقرأها والشاب والكهل ،ورغم الاختلاف حول المضمون إلا أن الجميع احترمها كصحيفة لها دور ريادى فى توجيه الفكر والثقافة فى مصر ،لكن بمجرد التطورات التى ادخلت فى التسعينيات على الطباعة بها تحولت جريدة الأهرام إلى معرض للصور والالوان والاعلانات ،وتراجع المضمون الفكرى والثقافى ،لقد افتخر المسئولون بأن بين يدى القارىء الآن جريدة ذات طبعة فاخرة من حيث الشكل والالوان وجودة الصور، ونسى هؤلاء نظرية المضمون كهدف أساسى للصحافة والتى بدونه ستكون تجارة بالمبادىء والاخلاق التى تقود المجتمع إما إلى الرقى والتقدم أو الى الدمار الشامل الذى لن يمنعه تكدس الاموال فى جيوب رجال الصحافة .

لقد أصبح مقولة أن الاعلان وتحقيق الربح المادى شرط لاستمرار الصحافة ،مقولة مكرر فى كليات الاعلام فى مصر على أساس أن تحول المجتمع فى مصر إلى الرأسمالية والخصخصة سيؤثر بشكل مباشر على الصحافة فى مصر،وأن المؤسسة الصحفية التى لن تحقق لنفسها استقلالا ماديا وربحا معقولا لن تستمر بأى حال من الاحوال وأن الربح يؤثر بشكل مباشر على جودة الرسالة الاعلامية والتى منها الإخبار ودعم المبادىء ورفع المستوى الفكرى والثقافى.

لكننا من خلال الواقع العملى نجد أن تزايد الاعلان داخل الصحافة أدى إلى نتجة عكسية وهى ضغط الاعلان على المضمون الصحفى وفى كثير من الاحيان سحقه تماما ،فأصبح القارىء يعد زيادة الاعلان فى الجريدة هو مؤشر لهبوط المستوى وعدم الثقة بالمضمون الصحفى ،فأصبحت الصحيفة عندما تواجه بعجز مالى تعمد إلى أحد الشخصيات بالهجوم وتثير الرأى العام ضده وتعبث بمشاعر الجماهير وبمجرد ظهور أول اعلان تتحول الصحيفة إلى تقديم الاعتذار وذكر بطولات الشخصية والتنديد بالاشاعات التى تهدد أمن واستقرار المجتمع . 29\10\2007