المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عائلة تعيش في صمت تام جميع افرادها صم



bode
05-Nov-2007, 01:00
http://65.17.227.80/elaphweb/Resources/Images/Reports/2007/10/Thumbnails/T_bcb94500-70dc-46a5-a482-fc4a6d528da6.jpg

سهير جرادات من الزرقاء: تعيش عائلة انور ابو دولة بصمت تام لاصابة جميع افرادها بالصمم التام منذ الولادة، فالاطفال الصم الثلاثة جاءوا نتاج زواج اقارب لوالدين اصمين بلغ عدد افراد اسرتهما واقاربهما المصابين بالصمم اربعين شخصا.

تزوج انور / 35 عاما / من رويدة التي تقاربه العمر بعد ان رفض والده زواجه بمن احب كونها ناطقة، ولم يستطع الا الامتثال لرغبة والده وان يتزوج قريبته التي اختارها والده من بين بنات العائلة الصم.

انور قال لوكالة الانباء الاردنية..ما زالت امنية الزواج من فتاة ناطقة تراوده طمعا في ان يرزقه الله اطفالا ناطقين، خاصة بعد ان رزقه الله بثلاثة ابناء صم، ولا يدري مصير الطفل الرابع الذي ينتظر قدومه قريبا، الا انه بدأ بالتراجع عن هذه الفكرة بعد المشكلات التي وقعت في بيت شقيقه بعد زواجه الثاني.

تقضي عائلة انور وقتها في الاطلاع على اخبار العالم من خلال نشرة اخبار الصم التي يقدمها التلفزيون الاردني،ومتابعة البرامج الاجنبية من خلال قرأءة الترجمة المصاحبة لها، يتبادلون اطراف الحديث فيما بينهم من خلال لغة الاشارة الخاصة بهم، يحاطون بالاصدقاء الصم مفتقدين للاصدقاء الناطقين،وعلاقاتهم لا تتعدى الاهل والاقارب فقط.

استاذ علم الاجتماع في جامعة عمان الاهلية الدكتور عزمي منصور بين ان ضعف السمع يؤدي الى اضطرابات نفسية مختلفة يلجأ اصحابها الى العزلة كونهم يعيشون في عالم خاص ولا توجد وسيلة تخاطب يتفاعلون من خلالها مع الناطقين،فيميلون لاقامة علاقة مع من هم في مثل حالتهم ويفهمون لغة الاشارة التي يستعملونها.

واكمل.. يعتبر العالم اصما بالنسبة للاصم فهو لا يدرك ان هناك عالما ناطقا لعدم معرفته بالعالم الناطق، مما ينعكس على الاصم بالعزلة والانطواء على من هم في مثل حالته واعاقته.

" نسبة ضعف السمع في الاردن اكثر من التقديرات المتوقعة، وتبلغ حوالي 20 الف حالة، 50 بالمائة منهم مصابون بضعف السمع الحسي العصبي حيث يعود سبب اصابة نصفهم لعامل وراثي انتقل المرض اليهم بالطريقة المتنحية،وان احتمالية انجاب الابوين الحاملين لجين الصم لاطفال حاملين لهذا الجين بنسبة 50 بالمائة " حسب رئيس قسم التشخيص المبكر للاعاقات في وزارة الصحة الدكتور منذر عماري.

وصف الاطفال الثلاثة /رانيا 13 عاما،محمد 11 عاما،ماجد 6 اعوام/ بحسب مترجم لغة الاشارة ماهر عطية في نادي الامير علي للصم والبكم معاناتهم في حياتهم اليومية المليئة بتلقي الدروس في المدرسة والاستعانة بالدروس الخصوصية في المنزل لبطء استيعابهم لاعتمادهم على التلقين في التعليم.

الحاسوب من التكنولوجيا التي تناسب اعاقة الاطفال الثلاثة كونها لا تحتاج الى الكلام، وهؤلاء الاطفال يتمنون الحصول على جهاز حاسوب خاص بهم في منزلهم لتمكينهم من ممارسة الهواية الوحيدة التي يتقنونها بمهارة الا وهي القراءة، الى جانب المتعة والتسلية واللعب والتراسل عبر البريد الالكتروني كتابيا مع اطفال في مثل حالة اعاقتهم في العالم.

والاطفال يلحون دائما على والديهما لاحضار جهاز حاسوب لهم، الا ان تكاليف الدروس الخصوصية الباهظة الثمن والتي تتراوح اجرة ساعتها بين "10-15 دينارا" ارهقت والديهما اللذين يرغبان بتحقيق امنية ابنائهما.

استاذ علم الاجتماع اكد ان ذوي الاحتياجات الخاصة ولمعاناتهم من التهميش بالمجتمع الناطق الذين ليس لهم وجود به يميلون الى الابداع في مجال معين..وفي الغالب تكون التكنولوجيا كونها لا تحتاج الى لغة ويبحثون عن التميز من خلال الابداع في ناحية من النواحي.

انور الذي يقضي يومه بالتنقل في نقل البضائع يتواصل مع زوجته رويدة من خلال جهاز الخلوي بارسال الرسائل المكتوبة، وتلاحقه بطلبات واحتياجات المنزل..حسب قول أنور الذي يؤكد حرصه على حل خلافاته مع زوجته بعيدا عن الابناء حتى لا يتاثرون بالمشكلات الاسرية.

رويدة.. ربت ابناءها الثلاثة الذين لا تسمع صوت بكائهم بوضعهم على يدها طوال الليل حتى اذا استيقظ احدهم وبكى واخذ يتحرك تشعر بحركته فتستيقظ وتطعمه، ووضعت يدها على حملها وابتسمت وهي تقول..الان سيكون الامر اسهل بعد ان اصبح الجهاز الذي يعمل على تحويل صوت الطفل عند البكاء والصراخ الى ضوء وذبذبة متوفرا في الاسواق.

" بلغت نسبة ضعف السمع لدى حديثي الولادة 2ر1 بالمائة وهي اعلى بمعدل 4-5 مرات منها في الدول المتقدمة " حسب دراسة اجريت في الاردن عام 2005 من قبل وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وبين الدكتور عماري ان اسباب الاصابة بالصمم تعود الى زواج الاقارب او قلة الوعي الصحي لدى الام الحامل بمراجعة مراكز الامومة والطفولة،اضافه الى اصابة الام الحامل بالتهابات فيروسية مثل الحصبة الالمانية وغيرها، او مضاعفات الولادة المتعسرة او اصابة المولود بمرض اليرقان او التهاب السحايا او التهاب الغدة النكافية، كما ان اطفال الخداج معرضون للاصابة بضعف السمع الحسي العصبي.

ولمكافحة مشكلة الصمم في الاردن وخفض معدلات الصمم وتحسين خدمات التاهيل للصم،قامت وزارة الصحة بالتعاون مع جميع القطاعات الصحية من خلال لجنة وطنية لمكافحة الصمم بوضع خطة وطنية سيتم تنفيذها في الاعوام من 2008-2012".

"يشكل الأشخاص المعوقون ما نسبته 1.23 بالمائة من مجموع السكان حسب التعداد السكاني لعام 2004، 16.4 بالمائة من مجموع الأشخاص المعوقين يعانون من إعاقة سمعية أو نطقية" حسب الخطة الوطنية لمكافحة الصمم.
وكالة الانباء الأردنية - بترا

أم حسين
06-Nov-2007, 12:33
سبحان الله الخلاق