المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : % إلى 71% من مرضى السكري يعانون من العجز الجنسي



سليل
03-Nov-2007, 03:38
% إلى 71% من مرضى السكري يعانون من العجز الجنسي






داء السكري وباء يصيب الملايين من الرجال والنساء والأطفال في العالم في فئتيه الأولى والثانية ، وقد يسبب لهم المضاعفات الخطيرة التي قد تودي بحياتهم إذا ما استعملت الوسائل الوقائية للحيلولة دون حصولها ، وأبرزها .. الأمراض القلبية والوعائية والعمى والفشل الكلوي والفالج والعجز الجنسي والعقم وانسداد شرايين الأقدام .. والتي قد يتطلب أحياناً بترها.

وهذا المرض لا يزال يتقدم وينتشر عالمياً .. حتى أن بعض الإحصاءات الحديثة أبرزت نسبة حدوثه لدى حوالي 30% من الشعب السعودي وحوالي 33% لدى الرجال وحوالي 36% عند النساء في الولايات المتحدة ؛ خصوصاً في فئته الثانية .. والتي تحصل عادة عند الكهول نتيجة السمنة وعدم الحركة والإفراط في الأكل والامتناع عن ممارسة الرياضة ؛ مما يسبب - علاوة على الاستعداد الجيني - مقاومة الأنسجة لمفعول الأنسولين المفروز من غدة البنكرياس أو المعثكلة .

وخطورة هذا المرض لا تعود إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم وحسب ، بل إلى تأثير ذلك على نسبة الشحميات والضغط الدموي وبطانة الشرايين ؛ لا سيما أنه كلما ارتفع معدل السكر في الدم أو داخل الهيموجلوبين كلما زادت نسبة المضاعفات الخطيرة والوخيمة لهذا الوباء .

إن حوالي 20% إلى 71% من مرضى السكري يعانون من العجز الجنسي إما بسببه المباشر وإما لارتباطه في العديد من الحالات مع السمنة وارتفاع الضغط الدموي وفرط معدل الشحميات في الدم وانسداد الشرايين التاجية القلبية والتدخين .
وترتفع نسبة الإصابة به مع تقدم السن من 6% بين 20و 24سنة من العمر إلى حوالي 52% بين 55و 59 سنة ، وإلى حوالي 55% إلى 95% بعد تجاوز الرجال 60سنة من العمر .. مع ارتفاع معدل الإصابة به لدى المدخنين .. وخصوصاً في حالات عدم التحكم في مستوى السكر في الدم .

وأما أسباب العجز الجنسي فتعود عادة إلى اختلال عصبي في العضو التناسلي وانسداد شرايينه .. مع تخاذل وظيفة العضلات الملساء داخل الأجسام الكهفية واستبدالها بالكلاجين ؛ مما يؤثر على سرعة وكمية جريان الدم داخل الشرايين والجيوب في العضو التناسلي ويحد من حصول انتصاب صلب ومستمر .

ومن الوسائل العلاجية الحديثة لمعالجة العجز الجنسي :
- المنشطات الجنسية .. والتي قد تنجح بنسبة حوالي 59% إلى 76% من تلك الحالات .
- وحقن الأجسام الكهفية بالموسعات .
- أو استعمال مضخة التخيلة لرشف الهواء حول العضو التناسلي .
- وغرز بذور بروستفلندين الموسعة في الإحليل .
- أو دمج بعض تلك الوسائل معاً .

وفي حال فشل جميع تلك الوسائل فيمكن غرز بدائل أو عصيات سيليكونية في الأجسام الكهفية .. مع نجاح مرتفع يتجاوز 95% من تلك الحالات ومضاعفات قليلة بنسبة حوالي 2% ، وأبرزها الالتهابات .. والتي قد تستدعي نزع تلك البدائل واستبدالها لاحقاً ، أو إصابة تلك العصيات بعطل أو لعطل ميكانيكي داخلها بمعدل حوالي 20% خلال 10سنوات تقريباً .

وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن معالجة داء السكري والامتناع عن التدخين وممارسة الرياضة ومعالجة ارتفاع الضغط الدموي وتخفيض الشحميات قد يساعد على استرجاع الطاقة الجنسية بدون معالجة بنسبة حوالي 35% .