المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حول مشروعك الكبير إلى مشاريع صغيرة مترابطة



هدى عبدالعزيز
28-Oct-2007, 05:20
تقوم بعض المنظمات غير الحكومية بإعداد مشاريع ضخمة تضم فيها العديد من النشاطات والفعاليات, وبالرغم من ريادية الأفكار التي تأتي بها هذه المشاريع إلا ..أنها قد لاتصل إلى النتائج والإنجازات المرجوة منها، وقد يعزى ذلك إلى أحد السببين الرئيسيين التاليين:

- إما أن يكون حجم المنظمة وإمكاناتها البشرية والإدارية لا تمكنها من إدارة ومتابعة مثل هذه المشاريع الضخمة.

- وإما أن تكون المنظمة غير قادرة على توفير الموارد المالية اللازمة لتنفيذ المشروع الضخم.

وأمام هذه المشكلة، قد يكون هناك فكرة عملية توفّر الحل لمشكلتي ضعف الموارد الإدارية والبشرية والمالية, وتتمثل هذه الفكرة في تجزئة المشروع الكبير وتوزيعه على مشاريع صغيرة يكون كل واحد منها مرتبط أو مؤدي للآخر.

فإدارة ومتابعة المشروع الصغير تبقي أسهل للمنظمات من إدارة المشاريع الكبرى, كما أن تنفيذ المشاريع الصغيرة يتطلب موارد مالية أقل من المشاريع الكبيرة ويمكن الحصول عليها, حتى أن تجزئة المشروع الكبير قد يساعد المنظمة على إيجاد أكثر من ممول يساهم كل واحد منهم بتمويل أحد المشاريع.

ويعتمد نجاح فكرة تجزئة المشاريع الكبيرة إلى مشاريع صغيرة على مدى دقة المنظمة في وضع إطار لكل مشروع صغير والنشاطات التي تندرج ضمنه وأولوية تطبيق كل واحد منها وكيفية الربط فيما بين هذه المشاريع الصغيرة ليؤدي تنفيذها في النهاية إلى تحقيق أهداف المشروع الكبير.








المصدر/ مؤسسة الجود للرعاية العلمية

haitham
30-Oct-2007, 10:46
السلام عليكم
الاخت هدى هذا الاقتراح يساعد كثير من ذوي الاحتياجات الخاصه
واضيف ان كل فرد او مجموعه صغيره قريبه على بعضها ممكن
ان تقوم بتصنيع جزء من المنتج على اساس توزيع المنتج على
اجزاء ويتم تركيبها بمكان اخر
وتوجد افكار كثيره حول منتجات كثيرة وبامكاني تعليمها
للراغبين من ذوي الاحتياجات الخاصه
ممكن التواصل

هدى عبدالعزيز
31-Oct-2007, 05:12
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,,
أخ/ هيثم...
عذراً لم تتضح رؤيتك لدّي..
فإن كنت تقصد عرض أفكار من شأنها أن تخدم فئة ذوي الاحتياجات الخاصة
فيمكنك عرضها في نادي الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة (http://www.arabvolunteering.org/corner/forumdisplay.php?f=90)
وستجد بإذن الله أعضاء من ذوي اختصاص يرحبون بما ستعرضه لهم.
شكراً لك,,....