المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنجح مشروع تراثي خليجي



bode
21-Oct-2007, 06:14
في دولة قطر هناك مشروع إحياء لسوق قديمة يطلق عليها «سوق واقف» وهي سوق قديمة تعكس نمط الحياة والاقتصاد والتجارة وكثيراً من ثقافة البيئة القطرية في الماضي. «سوق واقف» والمنطقة المحيطة بها أعيدت إليهما الحياة بمفرداتها القديمة، ما شكل مكاناً مغرياً للزيارة والتردد المستمر، حيث عاد القطريون إلى أزقة السوق القديمة بعد أعمال ترميمها، وأعمال هدم وإحلال للمباني الحديثة..

بل إن الأمر لم يتوقف عند هذا فقط، فقد أعادت الحكومة وبناء على الصور والمخططات والذكريات تاريخ السوق إلى الحياة من جديد بعد أن أعادت إليها تفاصيله الدقيقة.. آلاف الأطنان من الحجارة ومن الجص ومن الإسمنت الأبيض ومن الأخشاب أعادت إلى الواقع الحديث حياة كادت أن تندثر وتغيب خلف الأبراج الحديثة الشاهقة.

مشروع قطر وكما يتحدث عنه القطريون اليوم باعتزاز وفخر هو البقاء على الطابع الأصيل والإرث التاريخي لسوق كبيرة كانت نقطة المركز لاقتصاد البلاد وحركة تجارتها. أما تفاصيل المشروع الذي بدأ يعمل اليوم ويتنافس على الانجذاب إليه السواح الأجانب وزوار البلاد والقطريون أنفسهم فهو عبارة عن إعادة المحلات القديمة بتفاصيلها المعمارية التاريخية، وتسليمها للمواطنين بأسعار رمزية والإصرار على أن يكون الباعة فيها من أهل البلاد والعرب.

وإعادة حراس السوق القدماء بزيهم التقليدي التراثي، ولا عجب إن قرأت يافطة ترتفع فوق مبنى في منتصف السوق تقول لك «مركز الشرطة» أو يافطة فندق قديم؛ هو أول فندق في قطر.. واعتمدت فكرة الجذب السياحي في هذا المشروع أيضاً على تكريس مطاعم عربية عديدة بتفاصيلها التراثية الأصيلة، بحيث يجد المتسوق القادم من خارج البلاد ضالته فيما يشتهي أن يأكل أو يشرب..أما الأهازيج الشعبية فتتبناها فرقة فنون شعبية قطرية تحيي حفلاتها طيلة العام في ركن من السوق.

السوق في معمارها وجزء من بضائعها تراثية، لكن أيضاً تلبي حاجات المتسوق من البضائع الحديثة. وأهم من هذا أن المشروع ذاهب إلى مداه الأوسع.. فهناك محال ومراكز تجارية حديثة قررت الحكومة شراءها من أصحابها بملايين الريالات لهدمها لأنها لا تتناسب مع طقس السوق..

وأنجح ما في مشروع إعادة إحياء «سوق واقف» وترميمها هو إعادة الحياة إليها وجعلها مكاناً مكتظاً بالناس من كل الأطياف والمشارب.. «سوق واقف» يمكن اعتبارها أول مشروع إحياء لمبان تراثية على مستوى منطقة الخليج، مقارنة بمشاريع ترميم وإحياء شهدتها المدن الخليجية لكنها لم تفلح في الاندماج مع الحياة العصرية الحديثة.. فأغلبها مشاريع ترميم للمباني واستغلالات بسيطة لها.. وشيء من التجمل والتجميل!
مرعي الحليان