المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المعاقين بصرياً وما يسمى باللزمات Blindisms



احمد الشريف
21-Oct-2007, 04:03
المعاقين بصرياً وما يسمى باللزمات Blindisms



من المشكلات الموجودة عند كثير من المعاقين بصرياً ما يسمى باللزمات Blindisms ، فإذا لاحظنا المعاقين بصرياً بدقة نجد أن كثيراً منهم يقومون بحركات عصبية تعتبر من الخصائص المميزة لهم مثل وضع الإصبع في العين ، هز اليدين ، هز الرأس .
وقد عرفت Eichel (1978) اللزمات السلوكية على أنها : ( أي حركة متكررة ، أو روتينية لا تهدف إلى تحقيق أي غرض واضح ملحوظ) ، أما الأسباب الكامنة وراء ظهور هذه السلوكيات بين الأطفال المعاقين بصرياً فهي عديدة ومتداخلة ومعقدة منها :-
• الحرمان البيئي ، الاستثارة الذاتية، التعويض عن الأنشطة البدنية ، الخلل في التفاعل بين الطفل ووالديه ، النقص في التغذية البصرية الراجعة ، التعلم من خلال التكرار... الخ

• وأغلب الأطفال المعاقين بصرياً يمرون بمثل هذه المرحلة من اللزمات في خلال نموهم العادي ، ويرى كثير من الباحثين أن مثل هذه اللزمات هي نتيجة ضعف أو بطئ الاستثارة ، سواء منها اللمسية أو السمعية من أحد الوالدين ، لذا فإن الطفل يترك نفسه للمثيرات الداخلية مما يلجأ معه إلى تلك اللزمات . وفي المراحل الأولى من العمر فإن هذه اللزمات لا تثير الاهتمام في حد ذاتها إلا أنها قد تؤدي إلى تعطيل أو اضطراب بعض العمليات الهامة في حياة المعاق بصرياً مثل القراءة أو الحركة . كذلك إذا استمرت هذه اللزمات فترة من الزمن فإنها تصبح عادات حركية من الصعب تغييرها . وهي قد تدل أيضاً على اتجاهات سلبية في حياة المعاق بصرياً ، وسبيلاً للتخفيف من القلق ، فكلما احتاج للاستثارة ، أو كلما واجهته مشكلة ، أو موقف ما لجأ إلى تلك الحركات . هذا إلى أنها تؤدي إلى مظهر اجتماعي غير مناسب عن المعاق بصرياً

* إحساس المعاق بصريا بالنقص في الثقة بذاته ، و إلى الإحساس بالفشل و الإحباط، وذلك بسبب إعاقته البصرية التي تشكل السبب في تدني أداءه الأكاديمي أو المهني ، مقارنة مع العاديين ، وينعكس ذلك على موقفه من الآخرين ومن ردود الأفعال المتوقعة من الآخرين نحوه ، وقد يكون موقف الآخرين سلبيا نحو المعاق بصريا يغلب عليه طابع الشفقة والرفض ، وقد يكون موقف الآخرين إيجابيا يغلب عليه طابع القبول الاجتماعي
وكذلك المعاق بصرياً يفقد الخصوصية مع نفسه ويصبح )لافتة) . (الأعمى يفعل كذا وكذا) وهذه الأشياء تصلح عناوين في الصحف ، في حين أن المبصر حين يفعل نفس هذه الأشياء نادراً ما يجد مكاناً له بين أخبار الحوادث والشخصيات .
كذلك يعتبر الناس بأن المعاق بصرياً تابع ، وهو في تبعيته هذه يشعر أو يشعره الآخرون بأنه عبئاً ثقيلاً عليهم (والذين يشعرون بذلك يسارعون إلى كتمانه في أعماقهم وتغطيته بشكل أو بآخر) . وإن تبعية المعاق بصرياً غالباً ما تتزايد في الدائرة العائلية ، وذلك لما تتجه هذه التبعية في المستوى الشعوري من متاع الإحساس بالقوة والتفوق وتتحول القرارات أكثر فأكثر عنه إلى الآخرين في الأسرة بقدر ما يمعن أكثر فأكثر تحويله إلى الإصلاحية . وعندما يثور فإن ثورته تعزى إلى الطابع الجديد الذي أصبح له مع الإعاقة البصرية (توماس ج. كارول ، 1969، ص 99( .
وقامت سومرز Sommers 1944 بدراسة واسعة لبعض العوامل التي تؤثر في سلوك المراهقين المعاقين بصرياً وفي بعض جوانب الشخصية ، كذلك حاولت البحث عما إذا كانت توجد علاقة بين الاتجاهات ألوالديه من جانب ونمط سلوك المراهق المعاق بصرياً واتجاهاته نحو الإعاقة من الجانب الآخر (فتحي السيد عبدالرحيم ، 1982، ص 306( .

استخدمت سومرز في دراستها ثلاثة طرق في الحصول على نتائجها هي :
اختبار كاليفورنيا للشخصية وقد طبق على143 من المراهقين المعاقين بصرياً.
أولا : نتائج اختبار كاليفورنيا للشخصية :
كانت درجة التكيف الاجتماعي للمعاقين بصرياً أقل من المبصرين .
كانت قدرة المعاقات بصرياً على التكيف اكبر من قدرة المعاقين بصرياً .

ثانيا : نتائج الاستفتاءات والمقابلات الشخصية :-
أتضح أن سوء التكيف والاضطرابات الانفعالية عند المعاق بصرياً مردها إلى عوامل اجتماعية أكثر مما ترجع إلى عامل فقد البصر .

قسمت الاتجاهات الو الدية نحو المعاقين بصرياً إلى خمسة أنواع :
أ - الاتجاه نحو تقبل هذا العجز
ب- الاتجاه نحو إنكار هذا العجز .
ج - الاتجاه نحو تدليل الطفل وازدياد الشفقة نحوه
د - الاتجاه نحو رفض الطفل بصورة مقنعة .
هـ - الاتجاه نحو رفض الطفل بصورة صريحة .

قسمت أنماط السلوك التي يتخذها المكفوف والتي تتبع اتجاهات والديه نحو عجزه إلى ما يلي :
أ - السلوك التعويضي العادي أو الزائد عن الحد
ب- السلوك الإنكاري .
ج - السلوك الدفاعي
د - السلوك الانسحابي أو الميل نحو الانطواء .
هـ - الاستجابات السلوكية غير المتوافقة .

وفي هذا السياق ينبغي أن نشير إلى أن البحوث قد أوضحت أن الاتجاهات نحو ذوي الحاجات الخاصة بمن فيهم المعاقين بصرياً تتصف بكونها سلبية وغير واقعية وتنصب الاهتمامات على ما يعجز الإنسان عن عمله لا على ما يستطيع عمله . وكما تقول شول Scholl 1986 فإن التعايش مع الاتجاهات السلبية كثيراً ما يشكل تحدياً أكبر من التعايش مع الإعاقة ذاتها . كذلك فإن ردود فعل كل من الوالدين والمؤسسات الخاصة والرفاق وغيرهم غالباً ما تنطوي على افتراضات نمطية تصور الإنسان المعاق بصرياً على أنه إنسان يعتمد على غيره ويحتاج إلى الشفقة

ayedahmad
27-Oct-2007, 11:13
نود شكركم على الاهتمام بذوي الإعاقات البصرية ولكن نرجو الاهتمام بذوي الإعاقة السمعية وقد أرشدكم لموقع مهتم بهذه الفئة من الغلابى باسم( الأفق العالمية للصم) وأعجبني أنهم ترجموا القرآن الكريم كاملا بلغة الصم والبكم وقدموا نماذج فيديو توضح فكرتهم أرجو مراسلتهم والتعاون معهم
مع خالص شكري
هذا موقع العالمية للصم
www.deafinternational.net

ayedahmad
27-Oct-2007, 11:15
عدد الصم والبكم في الوطن العربي لا يقل عن عشرة مليون للعلم فقط

سليل
27-Oct-2007, 07:43
نتمنى ان يكون في انشطه او برامج للمكفوفين ...كمثل تخصيص يوم لقراءه كتاب معين اذا كانوا بالغين ...واذا كاتوا اطفالا قصص طفوليه ...الخ من الانشطه ..alnour

الله يعطيك الف عافيه على النقل الهادف واستفدت منه من جد...

اصم متفائل
09-Nov-2007, 06:36
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

تفضل لدينا في موقع الصم السعودي و موقع الخليج للصم

الرابط : www.ksadeaf.com/vb

الرابط : www.ndeaf.com/vb

ولكم جزيل الشكر ،،،