المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة معاق في مجتمعنا



bode
16-Oct-2007, 06:53
أحكي لك قضيتي التي حاربتُ من أجلها طويلاً في المنتديات الإلكترونية، المكان الوحيد الذي يسعني فيه أن أحارب، فصوتي لا يصل، أنا أخرس. وعزمت على نقل صوتي لك ...... أوقن أنه سـيُسمع بلسانك، وهي آخر محاولة لي، كي لا أموت، فتموت بموتي القضية ..

ولدتُ إنساناً طبيعياً صحيحاً، وكانت لي آمال واسعة وطموحات عريضة، وأحلام بمستقبل مشرق.. حتى ذلك اليوم الذي أصبت فيه بحادث سير رهيب، قبل أربع سنوات .. تركني أخرس، ومشلولاً شللاً نصفياً .. والحمد لله الذي وهبني بفضل منه ورحمة عمراً جديداً، فقد كنت أنازع الموت، وأراه قاب قوسين أو أدنى .. إلا أن الله شاء لي أن أعيش، وله الشكر ما حييت.

عدتُ لإكمال دراستي، وكنتُ في بداية مرحلتي الثانوية، وما زال حلمي القديم الذي يراودني منذ طفولتي، في أن أكون محامياً شهماً يحدو عزمي وأملي في ذلك الطريق الشائك الوعر. يحتاج المحامي لساناً قوياً، وأعلم أنني لا أملك ذلك .. إلا أنه طموحي الأزلي، ورغماً عني، تركتُ حلمي الأول.
وأصررتُ أن أكون طالباً في مدرسة خاصة عالية المستوى للأصحاء، لأنني لا أعتقد أنني أقل منهم، ولأن قلمي كان يعمل في أوراقي طوال الوقت، وهكذا أستطيع التفاهم مع الجميع بلا مشكلة .. رفضت أن أعتزل الناس، وخرجت للعالم محاولاً أن أكون ناجي، الذي يحب حضور المحاضرات والندوات الثقافية، ناجي الذي يهوى الأمسيات الشعرية، ناجي الذي يعشق معارض الفنون، وناجي الذي يرغب في أن يتعرف على أصحاب جدد.

مع كل رضاي بهذا القضاء، وإيماني بأن الله تعالى لا يكتب لعباده إلا ما هو صالح لهم، إلا أن الإحساس بالعجز يكون أمراً مؤلماً وجارحاً أحيانا .. وناهشاً في اللحم، ناخراً في العظام، في أحيان أخرى، ولا سيما أن الأجواء المحيطة لم تزد على كونها أجواء محبطة ..تخرجتُ في الثانوية العامة أخيرا بمعدل 99.3 في المائة، واعتقدتُ أنها نسبة جيدة تتيح لي مجالاً واسعاً لأن أختار بنفسي ما أريد دراسته من تخصص، إلا أنني فوجئتُ بأن الجامعات في بلدي تستثني المعاقين من قائمة المستحقين للانتساب لها بأسباب أو بأخرى .. وكأنما هو فرض علينا أن نعيش أسراً أبدياً في إعاقة أجسادنا .. ثم نموت رهن القيود !

عملتُ حتى فترة قريبة في الرسم وبيع لوحاتي وإن كنتُ أتمزق في داخلي، فبيع اللوحات عندي هو أشبه ببيع الأبناء .. لكنني مضطرٌ لذلك، سعياً وراء مصدر الدخل المنشود، فقد أصبحتُ رجلاً .. وحرامٌ علي أن أكون عالةً على أحد ..مجتمعي يعاملني وكأنني عالة عليه، فهل من الأفضل لنا أن نموت فـنريح الأصحاء من همّنا؟ هل أننا نزاحم الأصحاء بكراسينا المتحركة في هذه المساحة الضيقة؟ فهل تستحق منكَ هذه القضية وقفة؟ إنها غصة في حلقي، لعل بالبوح بها تفيد غيري من الذين ما زالوا يعانون .. أما أنا فارتحالي قريب... وكفى!

أخيرا: أسألك الدعاء، وتبرئة الذمة ..".

رسالة وجهت الى أحد الأساتذة الأعلاميين العرب من معاق، ومصاب بمرض سرطان الدم،

منتدى يداً بيد

سليل
17-Oct-2007, 04:34
هذا هو واقع هذه الفئه عدم تقبل المجتمع لهم حتى وان كانوا اصحاء العقل والاعاقه جسديه ...ياليت لو يتم الاهتمام بهم اكثر...موضوع رائع يحرك المشاعر الانسانيه تجاههم ولا اقصد بالشفقه ..وانما الحزن الذي يعيشه هؤلاء

شكرا لك بودي..

بارقة أمل
17-Oct-2007, 10:11
بوركتم ..

كلمات تذيب الجليد .. تخاطب العقول قبل القلوب ..
حقيقة ، واقع ، لا مفر منهما نطالب بصوت جهور أن يُمنح كل ذي حق حقه ..
هم على صهوة الإبداع مقيمون و الكل يكاد أن يجزم بذلك ، لكن لا حراك من الجازمين .. نتأمل أن يكون الغد بالنسبة لهم أفضل بكثير من اليوم .

لهم و لكم دعواتنا .

نبع الوفاء
20-Oct-2007, 06:15
للاسف هذا هو واقع جامعتنا
ترفض قبول الطلبه من ذوي الاحتياجات الخاصه
رغم انهم مبدعون اكثر من غيرهم وطموحين

بارك الله فيك بودي وشاكره لك هذي القصه ...

aamarwan
07-Nov-2007, 07:59
مشكووووووووووور

الكويت تستاهل
08-Nov-2007, 12:19
بصراحة أخ بودي أول مرة أعرف بأن هناك جامعات في دول ترفض أن ينتسب اليها ذوي الإحتياجات الخاصة ؟ ومن وجهة نظري بأن هذه الجامعات وهذه الدول في منتهى التخلف والجهل والبدائية

يعطيك العافية

المها
08-Nov-2007, 02:22
جزاك الله خير على نقل القصة

نسأل الله القدير لنا ولهم العفو والعافية في الدنيا والآخرة