المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأحتباس الحراري و دور العرب والمسلمين



bode
15-Oct-2007, 04:43
يتوقع العديد من الخبراء البيئيين أنّ تفاقم ظاهرة "الاحتباس الحراري" والذي يسببه التلوث الصناعي سيؤدي الى ارتفاع درجات الحرارة على سطح كوكب الأرض وسيتبعه لا محالة حدوث "كوارث بيئة" لا يمكن تقدير تأثيراتها المدمرة على حياة الأنسان ، ويواجه العالم المتحضر تفاقم هذه الكوارث الغير- طبيعية القادمة بإنشاء مراكز بحثية متختصصة وبالأستمرار في تقديم الدعم المؤسسي والمالي لأجراء البحوث العلمية والبيئية والتي يمكن ان توفر بعضاً من الحلول لمكافحة هذا الخلل البيئي الخطير. فعلى سبيل المثال، فاز مؤخراً نائب الرئيس الأمريكي السابق "آل غور" بجائزة نوبل لجهوده الأعلامية في التوعية عن ما يعانيه مناخ الأرض من دمار وأتلاف إنساني مباشر. ومع الأسف الشديد يقابل هذه الجهود العالمية ما يبدو لنا "إحتباسا عقلياً" عربياً وإسلاميا يتمثل بعدم مبالاة واضحة لما يجري حولنا !

ما نقصد بالأحتباس العقلي تجاه الكوارث البيئية القادمة هو إستمرار رواج سلوكيات ومواقف شخصية وأجتماعية وحضارية سلبية تشير الى أنّ قضية بيئية مهمة مثل الأحتباس الحراري لا تحتل موقعاً في سلم أولوياتنا الحضارية ونسئل هنا: ما الذي أدى بالعرب والمسلمين بشكل عام لتبني مواقف سلبية من قضايا مصيرية تهدد حياتنا وحياة بني البشر الآخرين ؟

نعتقد انّ عدم مبالتنا دليل آخر جديداً على فشل كثير منا على الصعيدين الثقافي والحضاري بالقيام بدورهم الانساني المتوقع فالفرد العربي والاسلامي (الا من رحم ربي) لا يزال يؤمن أنّ لا دور له يذكر في القضايا البيئية العالمية اللهم إحتلال موقع المراقب السلبي أو بالأحرى"الضحية" فلسان حاله يقول: انا الضحية الأزلية للمؤامرات العالمية والغربية والاقليمية والمحلية...الخ، فلماذا أهتم بما يجري من حولي؟!

ويلاحظ هذا الاحتباس العقلي العربي والاسلامي العام في تدني مستوي "الوعي البيئ" في مجتمعاتنا فلا يخرج نشاطنا البيئي في أغلبه عن تجميع بعض القناني الفارغة على شواطئنا بين الحين والآخر بينما لا نلتفت لما تنتجه مصانعنا ومعاملنا من تلوث يساهم بشكل مباشر في تدهور الوضع البيئ العالمي، أضف الى ذلك فإنّ الطبيعة الحالية "للحركات والجمعيات البيئة العربية والاسلامية" تجعلنا نسأل: ما هي جهودها الملموسة في هذا الحقل؟ وما هي الجماعة البيئية العربية أو الاسلامية التي حصلت على أعتراف الهيئات العالمية لجهودها في مكافحة الأحتباس الحراري؟!

وهل آن لبعض هذه الجمعيات البيئية العربية والاسلامية أن تنتقل الى مرحلة المساهمة الفعالة والحقيقية أم لا يزال كثير منها يتبع أسلوب الخطب الرنانة والمظاهرات الخجولة امام عدسات الصحافة المحلية؟!

نعتقد انّنا كعرب وكمسلمين سيصبح لنا دور فعال في مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري عندما نبدا ننتقل من دور مراقبين لما يدور حولنا الى مشاركين جسديا وروحياً في الجهود الأنسانية العالمية فنحن لا بد أن ندرك أننا جزء لا يتجزء من الحياة على هذا الكوكب وآن لنا أن نتحول سكاناً حقيقيين وفاعلين يشاركون الآخرين أحزانهم وأفراحهم وإنجازاتهم!

د. خالد عايد الجنفاوي