المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التعليمات العامة لإدارة النفايات المشعة في المملكة العربية السعودية



ناشط بيئي
15-Oct-2007, 03:02
الباب الأول:

الأسس التنظيمية العامة لإدارة النفايات المشعة
أحكام عامة:

مادة (1): الهدف
تهدف هذه التعليمات إلى حماية البشر والبيئة من أخطار التعرض للإشعاعات المؤينة الناتج عن النفايات المشعة، وذلك من خلال تحديد المتطلبات الأساسية والضوابط التي تحكم الممارسات والأعمال المرتبطة بإدارة النفايات المشعة، وتحديد مسؤوليات جميع الأطراف المساهمة في هذه الإدارة. كما تهدف إلى حماية الأجيال التالية من مخاطر هذه النفايات.

مادة (2): مجال التطبيق
تسري أحكام هذه التعليمات في المملكة العربية السعودية، على:

أ - جميع الممارسات والأعمال المرتبطة بإدارة النفايات المشعة، بما في ذلك عمليات توليد وتجميع وفصل وتهيئة وتصنيف وتجهيز ومعالجة وتخزين، النفايات المشعة المتولدة عن كافة تطبيقات الإشعاعات المؤينة في المجالات المختلفة والتخلص. كما تسري هذه الأحكام على النفايات المشعة المتولدة عن دورة الوقود النووي بكافة مراحلها.
ب- جميع المنشآت أو المؤسسات أو المرافق التي تمارس أعمالاً، يمكن أن تتولد عنها نفايات مشعة، بما في ذلك الجهات التي تتداول المواد أو المصادر المشعة أو الأجهزة المصدرة للإشعاعات.
ج- جميع المنشآت أو المؤسسات أو المرافق التي تمارس أعمالاً مرتبطة بإدارة النفايات المشعة أو بتداولها بأي نوع من أنواع التداول، كالتجميع أو الفصل أو التجهيز أو التهيئة، أو المعالجة أو النقل أو التخزين المؤقت أو التخلص النهائي.
د- جميع الممارسات المرتبطة بعلاقة مباشرة أو غير مباشرة بالنفايات المشعة.
هـ- كل شخص يؤدي عملاً أو يشارك في ممارسة مرتبطة بالنفايات المشعة.

مادة (3): تاريخ السريان
تسري أحكام هذه التعليمات بعد مرور عام واحد من تاريخ صدورها، وعلى جميع المنشآت والمؤسسات والمرافق المعنية أن تستوفي كافة متطلباتها البشرية والفنية خلال هذا العام وأن تلتزم بالمعايير الواردة فيها.

مادة (4): الجهة المختصة بإدارة النفايات المشعة
الجهة المختصة بإدارة النفايات المشعة في المملكة العربية السعودية هي نفس الجهة المختصة المسؤولة عن الحماية من الإشعاع. وتؤسس هذه الجهة ضمن كياناتها كياناً مختصاً بإدارة النفايات المشعة لمراقبة إنفاذ متطلبات هذه التعليمات.

مادة (5): تعاريف ومصطلحات
جميع التعاريف والمصطلحات الواردة في هذه التعليمات مفسرة في ملحق التعاريف والمصطلحات (ملحق 1).

مادة (6): الالتزام الأساسي لإدارة النفايات المشعة

أ- لا يجوز استخدام أي مصدر مشع يمكن أن تتولد عنه نفايات مشعة، ما لم يتخذ الإجراءات المسبقة اللازمة لإخضاع النفايات المشعة المتولدة عن هذا الاستخدام للمتطلبات والمعايير الواردة في هذه التعليمات، ولنظام الترخيص الذي تحدده الجهة المختصة.
ب- لا يجوز لجهة أو منشأة تتولد عن ممارساتها نفايات مشعة، أن تتداول هذه النفايات بأي نوع من أنواع التداول، كالتوليد أو التجميع أو الإعادة أو التصنيف أو الاحتواء، أو الحرق أو المعالجة الأولية أو النهائية أو التصريف، أو الإطلاق للبيئة أو التخزين أو التسليم أو النقل، أو التخلص منها بأي نوع من أنواع التخلص، إلا بعد الحصول على ترخيص بذلك من الجهة الوطنية المختصة.

مادة (7): ترخيص ممارسات النفايات المشعة والتفتيش

أ- يجب أن تعين المنشأة التي تنوي ممارسة أي عمل أو ممارسة تتضمن مواد مشعة، أو التي تتولد عن ممارساتها نفايات مشعة، أو التي تمارس أية نشاطات مرتبطة بالنفايات المشعة، منسقاً لإدارة هذه النفايات. ويجب أن يكون المنسق مؤهلاً تأهيلاً فنياً، ترتضيه الجهة المختصة. ويجب أن تمنح المنشأة المنسق الذي تعينه الصلاحيات الملائمة والاستقلالية، التي تمكنه من مراقبة إدارة النفايات في الجهة مراقبة فعالة. ويجوز أن يتولى مسؤول الحماية من الإشعاع في المنشأة دور منسق النفايات المشعة فيها، إذا وافقت الجهة المختصة على ذلك.
ب- عند التأكد من استيفاء متطلبات الحماية والأمان، تصدر الجهة المختصة تراخيص منفصلة للممارسات الخاصة بإدارة النفايات المشعة، إلا أنه يجوز لهذه الجهة، في بعض الأحيان، أن تضمن ترخيص الممارسات المرتبطة بإدارة النفايات المشعة ضمن الترخيص العام باستخدام وتداول المادة أو المواد المشعة أو الأجهزة المصدرة للإشعاع.
ج- تخضع جميع الممارسات، المرتبطة بطريق مباشر أو غير مباشر بالنفايات المشعة، وجميع الأماكن التي تمارس فيها هذه الممارسات، أو التي يمكن أن تؤثر عليها أو تتأثر بها، للتفتيش من قبل الجهة المختصة، أو من قبل أية جهة أخرى، تفوضها هذه الجهة. كذلك، يحق للجهة المختصة التفتيش على جميع الأشخاص القائمين بممارسات مرتبطة بالنفايات المشعة، وعلى جميع سجلات المواد أو النفايات المشعة، وأن تحصل على صور من هذه السجلات.

مادة (8): تأمين النفايات المشعة وتسجيلها

أ- تتكفل كل منشأة حاصلة على ترخيص بتداول أي مصادر مشعة أو تنتج عن ممارساتها نفايات مشعة بتأمين سلامة هذه النفايات. وعلى صاحب الترخيص اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة ، ولمنع وصول أي شخص غير مرخص له إليها أو الاقتراب منها أو من أماكن وجودها. وأن يؤسس نظاماً لحصر وتسجيل كافة النفايات المشعة المتولدة.
ب- يتكفل كل مرفق لإدارة النفايات المشعة بتأسيس نظاماً لحصر وتسجيل كافة النفايات المشعة المتولدة أو التي يتداولها وفقاً لمعايير ومتطلبات هذه التعليمات.

مادة (9): أحكام انتقالية
خلال السنوات العشر الأولى من تاريخ تطبيق هذه التعليمات، يجوز أن تكون المرافق الوطنية لمعالجة النفايات المشعة جزءً من الجهة المختصة بالحماية والأمان. إلا أنه لضمان وجود مراقبة مستقلة وفعالة لجميع أعمال وممارسات هذه المرافق فإنه لا ينبغي أن تجمع الجهة المختصة بين المهام التنفيذية والرقابية. لذا يجب فصل مرافق إدارة النفايات عن الجهة المختصة بعد مرور الفترة المنوه عنها، ويجب أن تكون هذه المرافق قد استكملت احتياجاتها الملائمة من الخبرات البشرية والفنية.

مادة (10): الاستثناءات

أ- يجوز للجهة المختصة بالحماية والأمان، أن تستثني بعض الكميات أو الأنواع غير المؤثرة من المواد أو النفايات المشعة من تطبيق أحكام هذه التعليمات. والمبرر الرئيسي هو قناعة الجهة المختصة بالآتي:
أن الجرعات الشخصية التي يمكن أن يتكبدها أي من أفراد عموم البشر، بسبب الممارسات المرتبطة بالنفايات المستثناة، أقل من 100 ميكروسيفرت/سنة وألا يتجـاوز تـلازم الجـرعة الجماعية لمجموعة حرجة من البشر نتيجة الاستثناء 1 شخص. سيفرت.
إن النفقات المطلوبة لإدارة النفايات المستثناة تشكل عبئاً مالياً ليس له ما يبرره من وجهة نظر الحماية والأمان.
تكون مخاطرها الصحية والبيئية مهملة ولا يوجد مبرر لإخضاعها لهذه التعليمات، وفقاً لمبدأ الأمثلة المطبق كأحد أركان الإطار العام للحماية من الإشعاع.
ب- يجوز استثناء بعض المنتجات الاستهلاكية التي تتضمن مصادر مشعة صغيرة، من متطلبات هذه التعليمات، عند التخلص من نفاياتها، بشرط ألا يتجاوز النشاط الإشعاعي للمصدر المركب فيها 1 ميكـروكوري (37 كيلوبكرل). وينطبق هذا القول على كواشف الدخان التي تحتوي مصادر أميريشيوم 241، والساعات، والبوصلات المزودة بطلاء مصنوع من مواد مشعة معينة تتضمن التريتيوم 3 ، وكذلك بعض فتائل مصابيح الإضاءة الغازية المحتوية على مادة الثوريوم.
ج- يجوز للجهة المختصة استثناء أنواع جديدة من المنتجات الاستهلاكية من متطلبات هذه التعليمات عندما يتأكد للجهة المختصة عدم وجود جدوى من الإخضاع للمعايير.
د- تصدر الجهة المختصة بياناً بالنفايات المشعة، المستثناة من أحكام هذه التعليمات وبالتركيزات الإشعاعية فيها. وللجهة المختصة الحق في تغيير أنواع وكميات النفايات المشعة المستثناة، تبعاً لما يستجد من نتائج الدراسات حول المخاطر الإشعاعية. ولا يجوز لأي مولد للنفايات أو مشغل لمرفق لإدارة النفايات استثناء نفايات مشعة من أنواع مخالفة للأنواع التي تحددها الجهة المختصة، أو بكميات تزيد على الكميات التي أقرتها هذه الجهة. ويبين جدول ( 3-1) القيم القصوى للنشاط الإشعاعي الذي يجوز عدم إخضاعها لمتطلبات هذه التعليمات من حيث التخلص منها كنفايات.

الباب الثاني
مسؤوليات ومتطلبات إدارة النفايات
مادة (12): المبادئ الرئيسة لإدارة النفايات المشعة وأهدافها
تنبثق المبادئ الرئيسة لإدارة النفايات المشعة عن القواعد الأساسية للحماية من الإشعاعات المؤينة، الواردة في التعليمات العامة لاستخدامات الإشعاعات المؤينة في المملكة العربية السعودية. وفضلاً عن تلك القواعد فإنه يجب على جميع الأطراف الالتزام بالمبادئ الإضافية الخاصة بإدارة النفايات المشعة والمتمثلة في الآتي:

أ- تنفيذ ممارسات إدارة النفايات المشعة بحيث لا تعوق هذه الممارسات للمصادر المشعة إمكانية الاستفادة من الثروات الطبيعية.
ب- تتم إدارة النفايات المشعة بالطرق والأساليب التي تحمي البيئة وتحافظ عليها حالياً ولا تلقى أعباءً إضافية على أجيال المستقبل.
ج- عدم تجاوز المخاطر المستقبلية الناتجة عن إطلاق هذه النفايات على صحة الإنسان داخل وخارج الحدود الوطنية.
د- تأمين حدود مقبولة لحماية صحة الإنسان في المملكة العربية السعودية نتيجة إمكانية التعرض لهذه النفايات.
هـ- عدم نقل النفايات المشعة عبر الحدود الوطنية أو الدولية إلا وفقاً لقواعد النقل الآمن للمواد المشعة في المملكة العربية السعودية ولأدلة الممارسة الصادرة عن الجهة المختصة وعن الوكالة الدولية للطاقة الذرية عند النقل الدولي.
و- خفض تولد النفايات المشعة للحد الأدنى الممكن.
ز- تأمـين جـميع مرافق إدارة النفايات المشعة طوال عمر هذه المرافق ضد إمكانية وصول البشر إليها.

مادة (13): الأطراف المساهمة في إدارة النفايات:

أ- فضلاً عن الجهة المختصة بالحماية والأمان، فإن الأطراف التي تتحمل مسؤوليات بالنسبة لتطبيق هذه التعليمات هي:
الأطراف الرئيسة الحاصلة على تراخيص بممارسات أو مواد أو مصادر مشعة محددة. ممثلة في شخص رئيسها أو مديرها.
المرافق الوطنية الحاصلة على تراخيص بممارسات مرتبطة بإدارة النفايات المشعة، كالتجميع والفصل والتجهيز والمعالجة والنقل والتخزين المؤقت والتخلص النهائي وغيرها.
الأطراف القائمة بالعمل في الممارسات المرتبطة بإدارة النفايات المشعة أو في الممارسات المرتبطة بالمصادر المشعة وهم( الخبير المؤهل، المنسق، مسؤول الحماية، العامل).
ب- يتحمل كل طرف من الأطراف المذكورة المسؤوليات الخاصة الواردة في هذه التعليمات، فضلاً عن ما يخصه من المسؤوليات العامة والخاصة الواردة في التعليمات العامة لاستخدامات الإشعاعات المشعة في المملكة العربية السعودية.

المسؤوليات الخاصة بإدارة النفايات المشعة
فضلاً عن ضرورة التزام جميع الأطراف بالمتطلبات العامة والخاصة الواردة في التعليمات العامة لاستخدام الإشعاعات والمواد المشعة في المملكة العربية السعودية - كل فيما يخصه - فإنه يجب على جميع الأطراف التي تمارس أنشطة أو أعمالاً ترتبط بالنفايات المشعة أن تتحمل المسؤوليات الخاصة بإدارة النفايات المشعة.

مادة (14): مسؤوليات الجهة الوطنية المختصة

أ- مراقـبة جميع الممارسات والأعمال المرتبطة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، بإدارة النفايات المشـعة.
ب- مراقبة إنفاذ هذه التعليمات، ورصد مدى الالتزام بمتطلباتها ومتطلبات الحماية والأمان للإنسان والبيئة. وفي سبيل تنفيذ مهام المراقبة والرصد تتولى هذه الجهة الآتي:
تطوير الأنظمة والتعليمات وأدلة الممارسات والإرشادات اللازمة لإدارة النفايات المشعة في المملكة.
اتخاذ الخطوات المناسبة التي تكفل عدم البدء في أية ممارسات يتولد عنها نفايات مشعة إلا بعد استيفاء المتطلبات اللازمة والكافية لإدارة النفايات المشعة وتوفير احتياجاتها البشرية والفنية والمكانية.
توفير السجلات اللازمة والكافية لجميع مرافق ومواقع ممارسات إدارة النفايات المشعة.
ج- تطبيق نظام للترخيص بإدارة النفايات يضمن مراجعة الطلبات واعتمادها، وإصدار تراخيصها، وتعديل هذه التراخيص أو تعليقها أو إلغائها وفقاً لحاجة صاحب الترخيص ومدى التزامه بالمتطلبات والتعليمات. وفي سبيل ذلك تقوم الجهة المختصة بالآتي:
مراجعة التأثيرات البيئية للنفايات المشعة بما يحقق الحماية من أخطارها والأمان لها.
تنفيذ برنامج متكامل للتفتيش على المرخص لهم.
إلزام أصحاب التراخيص باتخاذ الإجراءات التصحيحية عند اللزوم.
د- تقديم التوصيات وإعداد المقترحات الخاصة بتطوير اللوائح والتعليمات الخاصة بإدارة النفايات المشعة لاعتمادها وإصدارها.

مادة (15): مسؤوليات مولدي النفايات المشعة ومشغلي مرافق معالجتها

أ- يتحمل مولد النفايات المشعة أو مشغل مرافق إدارة هذه النفايات المسؤولية الكاملة عن إدارة النفايات المشعة الناتجة عن ممارساته وعن المواد المشعة التي يتداولها.
ب- على كل مولد للنفايات المشعة أو مشغل لمصدر تتولد عنه نفايات مشعة، أن يتكفل بتصنيفها وتجميعها ومعالجتها أو إعدادها للتخزين أو النقل بطريقة آمنة أو التخلص منها وفقاً لمتطلبات هذه التعليمات.
ج- يجوز لمولد النفايات أن يقوم بذاته بعمليات التخلص وفقاً لمتطلبات هذه التعليمات، كما يجوز له أن يتعاقد مع مرفقاً معتمداً لإدارة النفايات المشعة للقيام بتنفيذ بعض أو كل عمليات النقل أو المعالجة أو التخلص من النفايات المشعة المتولدة عن ممارساته وذلك بعد موافقة الجهة المختصة.
د- يلتزم مولد النفايات المشعة ومشغل مرافق إدارة هذه النفايات بالآتي:
تنفيذ تقويمات دورية لتقويم تأثير ممارساته على أمان البشر والبيئة.
توفير حماية إشعاعية للعاملين ولعموم البشر وللبيئة، وفقاً للمعايير الواردة في التعليمات العامة لاستخدامات الإشعاعات المؤينة في المملكة وفي هذه التعليمات.
توفير الخبرات البشرية المناسبة، والتجهيزات الفنية والمتطلبات الأخرى اللازمة لإدارة النفايات المشعة، وتوفير التدريب للعاملين وتحديد خطوات العمل واجبة الإتباع.
تأسيس برنامج لتوكيد الجودة، وتطبيقه على جميع مراحل إدارة النفايات المشعة، ابتداءً بالجمع، ومروراً بالتصنيف والإعداد والمعالجة، وانتهاءً بالتخلص.
تأسيس سجلات مناسبة تتضمن جميع المعلومات المرتبطة بالنفايات المشعة المتكونة، وتصنيفها ومعالجتها وتخزينها أو التخلص منها، بما في ذلك سجلات المخزون من النفايات في المخازن أو المقابر، والاحتفاظ بهذه السجلات للفترات التي تحددها الجهة المختصة.
جمع وتحليل الخبرات التشغيلية المرتبطة بإدارة النفايات المشعة وتبادل الخبرات المكتسبة حول إدارة النفايات المشعة مع الآخرين.
إجراء البحوث والدراسات اللازمة لدعم وتطوير الاحتياجات التشغيلية، أو لإيجاد طرائق لمعالجة النفايات التي لا تتوفر لها طرائق مقبولة من الجهة المختصة أو تكليف غيره بإجراء هذه البحوث والدراسات أو لإيجاد الطرائق البديلة.
هـ- يلتزم مولدو النفايات المشعة ومشغلو مرافقها المختلفة، بخفض كميات النفايات المشعة المتولدة إلى أدنى حد واقعي، وذلك من خلال أمثلة التصميم وخطوات التشغيل.
و- يجب أن يكفل كل شخص (أو جهة) يجري ممارسات باستخدام مصدر أو جهاز مشع وينوي إيقاف ممارساته أولم يعد له حاجة للمصدر أو الجهاز المشع، أن المصدر أو الجهاز المستغنى عنه، أصبح لا يمثل أي مخاطر على الإنسان أو البيئة بأي شكل، أو أن المصدر المشع قد أخرج من الجهاز، ويتم التحفظ عليه بطريقة آمنة، أو التخلص منه وفقاً لمتطلبات هذه التعليمات.
ز- يتحمل كل مولد للنفايات المشعة أو كل مشغل لمرفق لإدارة هذه النفايات المسؤولية الكاملة عن كافة الأضرار البشرية أو البيئية التي تنتج عن ممارساته، وعن النفايات المشعة أو مصادر الإشعاع التي يتداولها، وذلك وفقاً للأنظمة المعمول بها في المملكة العربية السعودية .

مادة (16): مسؤوليات منسق المواد المشعة للمرفق

منسق المواد المشعة للموقع هو شخص مؤهل فنيا،ً تعينه الجهة المرخص لها بتداول المواد أو المصادر المشعة أو مرفق إدارة النفايات المشعة، وتعتمد الجهة المختصة مستوى تأهيله. ويجوز أن يقوم مسؤول الحماية من الإشعاع لدى الجهات الحاصلة على ترخيص بتداول المواد أو المصادر المشعة بدور منسق المواد المشعة، شريطة أن يكون حاصلاً على تدريب كافٍ ترتضيه الجهة المختصة ويؤهله للقيام بمهامه. ولا يجوز الترخيص لجهة بتداول أية مواد أو مصادر مشعة دون وجود منسق لهذه المواد. وتتمثل أهم مهام منسق المواد المشعة في الآتي:
مراقبة استخدام المواد المشعة والتخلص من نفاياتها، وفقاً للتعليمات الوطنية، وتخطيط جميع الأعمال والممارسات المرتبطة بها، وتنسيق عمليات شراء وتداول وتخزين المواد المشعة وإدارة نفاياتها.
التأكد من حصول جميع العاملين في الجهة أو المرفق على التدريب الكافي لتنفيذ أعمالهم بطريقة آمنة، لا تهدد الحماية والأمان، وأن الجهة أو المرفق يستوفي جميع المتطلبات اللازمة لتأمين تداول المواد المشعة ونفاياتها.
إجراء تقويم الحماية والأمان الإشعاعي للمواد والنفايات المشعة على أن يتضمن هذا التقويم الآتي:
(أ) تحديد خصائص النويدات المشعة المطلوبة، واختبار تأثيراتها على العمل وعلى البيئة، وتحديد الأخطار الناتجة عن نفاياتها.
(ب) عدم شراء مواد تزيد عن الحد الأدنى المطلوب للعمل، والعمل على خفض عدد مرات القياس بالمادة المشعة، وزيادة كفاءة الطرائق التحليلية، بهدف خفض معدل استخدام هذه المواد وتكون النفايات المشعة.
(ج) تحديد هوية مصادر توليد النفايات المشعة خلال عمليات الإعداد لأية مركبات مشعة موسومة، وخلال الخطوات التالية لهذا الإعداد، وكذلك أثناء عمليات التعامل مع هذه النفايات والتخلص منها.
(د) اختبار المرافق المتاحة والأجهزة والتقنيات المعملية، لضمان استيفائها للمتطلبات، ولخفض مكونات وأحجام النفايات المشعة مع المحافظة على احتمالات منخفضة للتعرض الكامن، وعلى مستويات مقبولة لتلوث البيئة.
(هـ) تحديد هوية أية مخاطر أخرى ترتبط بالنفايات المشعة أو تؤثر عليها، كمخاطر السمية الكيمائية أو مخاطر الاشتعال أو الانفجار أو غيرها، وتحديد الإجراءات اللازمة لمنع إساءة استخدام النفايات المشعة، أو استرجاعها بطريقة غير مشروعة.
الإلمام بخصائص مرافق التخلص من النفايات، سواء الموجودة داخل الموقع أو خارجه، والمخصصة للنفايات العادية أو المشعة، بما في ذلك مواقع الصرف الصحي، وشبكات المجاري وشبكة المياه والمحرقة وغيرها.
عمل نظام تسجيل وحصر واعتماد لجميع المواد المشعة التي يشتريها أو يتعامل معها الموقع، واستخدام أساليب للمراقبة وتطبيق التعليمات الوطنية.
تأمين صلات قوية بجميع مستخدمي المواد المشعة، لضمان طلب أقل كمية من المواد المشعة المخططة، وكذلك لضمان أن نوعية وأحجام النفايات المشعة المتكونة قليلة، وتبقى ضمن أدنى الحدود، وأن هذه النفايات تخضع للمراقبة من خلال عمليات للفصل والمعالجة الأولية والرصد.
ضمان قيام المســتخدم بعمل التقارير والســجلات الواجبة التي تتــضمن:
(أ) جميع النفايات المتكونة.
(ب) كميات النفايات التي خضعت للمعالجة أو التخلص ومسالك التخلص المستخدمة.
(ج) النفايات التي تتطلب أسلوباً أو أساليب معينة من المعالجة.
(د) الاتصال بمشغلي المرفق (المرافق) المركزي للنفايات المشعة لقبول النفايات المتحفظ عليها في الجهة.

مادة (17): ترخيص إدارة النفايات المشعة

أ- يجب أن يحصل أي شخص اعتباري (أو جهة ممثلة في شخص رئيسها أو مديرها) يستخدم مصدراً مشعاً على ترخيص بإدارة النفايات المشعة التي تنتج عن ذلك المصدر.
ب- يصدر ترخيص إدارة النفايات المشعة عن الجهة المختصة كجزء من ترخيص الممارسة. ويجب أن يتضمن ترخيص إدارة النفايات الممنوح بياناً بالنفايات المشعة المصرح بالتخلص منها والأساليب والطرائق التي يجب إتباعها، والكميات والحدود القصوى المسموح بالتخلص منها، والممارسات التي يمكن أن يمارسها للتخلص من النفايات المشعة كالتجهيز أو النقل أو التخزين أو التخلص النهائي أو غيرها ( أنظر ملحق 2).).
ج- يصدر ترخيص إدارة النفايات المشعة بممارسات محددة، وبمصادر مشعة محددة، وبحدود قصوى للنشاط الإشعاعي الذي يمكن إدارة نفاياته. ولا يجوز ممارسة أعمال مرتبطة بإدارة النفايات بخلاف ما رخص به كما لا يجوز إدارة نفايات مشعة لمواد غير المرخص بها أو لكميات تزيد عن الحدود المصرح بها.
د- تصدر الجهة المختصة ترخيصا بإدارة النفايات المشعة بعد التحقق من توفر الخبرات البشرية والفنية اللازمة لإدارة النفايات المرخص بها، بالأساليب التي تحقق الحماية والأمان. ولايصدر هذا الترخيص للجهة إلا عندما يتوفر لديها منسق لإدارة النفايات أو مسؤول حماية ملم بإدارة النفايات المشعة، بما يتلاءم مع كميات وطبيعة النفايات المشعة المتكونة عن ممارسات الجهة.
هـ- تكون مدة صلاحية الترخيص محددة، وعلى صاحب الترخيص تقديم طلب تجديد ترخيص إدارة النفايات المشعة.
و- في الحالات التي ترى الجهة المختصة ضرورتها، يجوز أن تطلب من طالب ترخيص إدارة النفايات المشعة القيام ببعض الدراسات المرتبطة بأسلوب وتقنيات إدارة النفايات التي تتولد عن ممارساته وأنشطته. ولا يصدر الترخيص إلا بعد إجراء الدراسات واقتناع الجهة المختصة بأن نتائج الدراسة تؤكد الالتزام بالتعليمات الوطنية للحماية والأمان.
ز- يجوز للجهة المختصة إعفاء بعض المصادر المشعة أو الممارسات من الحصول على ترخيص بإدارة النفايات عند التأكد من أن هذه المصادر أو الممارسات لا تؤدي إلى تكوين نفايات مشعة يمكن أن تهدد الانسان أو البيئة.

مادة (18): ترخيص مرفق إدارة النفايات المشعة

أ- كل مرفق ينوي ممارسة أية أعمال مرتبطة بإدارة النفايات المشعة، يجب أن يحصل على ترخيص بذلك من الجهة المختصة. ويصدر الترخيص على مراحل تعتمد على الممارسات التي ينوي طالب الترخيص ممارستها.
ب- عند تقديم طلب الترخيص للجهة المختصة يجب على مقدم الطلب أن يضمن طلبه الآتي:
عرضاً لمستويات الحماية والأمان المتوقعة، بما في ذلك حماية العاملين وعامة البشر والبيئة.
بياناً يوضح أن النفايات المشعة المتولدة في المرفق تمثل أقل حد معقول.
بياناً يؤكد أن جميع المعالجات التي تتم على النفايات المشعة تتواءم مع أنواع المعالجات والتخزين المتوقعة ومددها، ومع إمكانية استرجاع النفايات المشعة من التخزين عند اللزوم.
بياناً يؤكد تنفيذ جميع عمليات التسجيل والمحاسبة للنفايات المشعة وبالالتزام بالخيارات المحددة للتخلص، وباعتبارات الأمان.
ج- تبدأ المرحلة الأولى بترخيص الموقع. ويجب أن يستوفي موقع مرفق إدارة النفايـات المشـعة (مرافق المعالجة والتخزين والمقابر) المتطلبات الخاصة بالمنشآت النووية، من حيث الطبيعة الزلزالية لمنطقة الموقع وخصائصها الجيولوجية وتأثرها أو تأثيرها على البيئة والمصادر الطبيعية المختلفة بالمنطقة. وبعد الانتهاء من دراسات الموقع والتأكد من صلاحيته تصدر الجهة المختصة ترخيصها بإنشاء المرفق في الموقع المختار.
د- في المرحلة الثانية يتقدم مشغل المرفق بالتصميم الهندسي المقترح للجهة المختصة، ويحدد في طلبه جميع الممارسات والأعمال التي سيمارسها المرفق. وتصدر الجهة المختصة الترخيص بالبدء في العمليات الإنشائية بعد اقتناعها باستيفاء التصميم لجميع متطلبات الحماية والأمان. وينبغي أن يحافظ المسؤول عن المرفق على علاقة وثيقة مع الجهة المختصة أثناء عمليات الإنشاء لتلافي حدوث مخالفات لمتطلبات الحماية والأمان.
هـ- بعد الانتهاء من الإنشاء، يتقدم مشغل المرفق بطلب تشغيله في الممارسات التي أنشئ من أجلها. وبعد التأكد من توفر الخبرات البشرية المدربة والتجهيزات الفنية الواجبة، والتحقق من استيفاء متطلبات الحماية والأمان عند التشغيل، تصدر الجهة المختصة ترخيصها ببدء التشغيل للمارسات المطلوبة. وعند إصدار الترخيص تحدد الجهة المختصة للمشغل المراقبات المتطلبة خلال التشغيل.
و- قبل إيقاف المرفق أو إغلاقه، يجب الحصول على ترخيص بذلك من الجهة المختصة. وتحدد هذه الجهة المتطلبات واجبة التنفيذ من مشغل المرفق. وعند استيفاء هذه المتطلبات تصدر الجهة الترخيص المطلوب.
ز- يجب على المشغل الحصول على ترخيص من الجهة المختصة، بتغيير نوع أو حجم الممارسات والأعمال التي يمارسها المرفق، قبل الشروع في هذا التغيير.

مادة (19): التفتيش

أ- تقوم الجهة المختصة بمراقبة إنفاذ المرخص لهم لجميع تعليمات الحماية والأمان، والالتزام بمتطلبات هذه التعليمات، فضلاً عن الإلتزام بالتعليمات العامة للحماية من الإشعاعات المؤينة في المملكة العربية السعودية. ولهذه الجهة الحق في التفتيش الدوري والمفاجئ على المرخص لهم.
ب- يجب على جميع الأطراف الحاصلة على ترخيص بممارسة أية أعمال ترتبط بإدارة النفايات المشعة أن تسمح لممثلي الجهة المختصة أو لمفوضي هذه الجهة بالتفتيش على الممارسات والأعمال المرتبطة بالنفايات المشعة، وعلى جميع سجلات هذه المواد، وعلى الأماكن المخصصة لأي عمل من أعمال إدارة النفايات المشعة، والأماكن التي قد تؤثر أو تتأثر بهذه النفايات.
ج- عند رفض صاحب الترخيص للتفتيش، أو عدم السماح لممثلي الجهة المختصة أو مفتشيها بالقيام بمهامهم تصدر الجهة المختصة قراراً بتعليق الترخيص أو التراخيص الممنوحة أو إلغائها. ويتم معالجة النفايات والمصادر المشعة الموجودة لدى صاحب الترخيص والتخلص منها، تحت الإشراف المباشر للجهة المختصة، وعلى نفقة صاحب الترخيص. ولا يصرح لصاحب الترخيص الملغي مزاولة ممارساته إلا بعد صدور ترخيص جديد من الجهة المختصة.

المتطلبات الأساسية لإدارة النفايات المشعة
مادة (20): تقويمات الحماية والتأثيرات البيئية

أ- تمشياً مع التعليمات العامة للحماية من الإشعاعات المؤينة في المملكة العربية السعودية، يجب إجراء تقويم للحماية والأمان، وآخر للتأثيرات البيئية لأية ممارسة جديدة مرتبطة بإدارة النفايات المشعة، أو عند إنشاء مرفق جديد لإدارة هذه النفايات. كذلك يتم عمل هذه التقويمات بالنسبة للممارسات والمرافق القائمة عند إجراء أية تعديلات جوهرية عليها. وتهدف هذه التقويمات إلى تبيان مدى الاستجابة للمتطلبات الوطنية وتوفير إمكانية مراجعة الممارسات القائمة للجهة المختصة. ويجب أن يتناسب حجم وطبيعة هذه التقويمات مع حجم المرفق ونوع الممارسات التي ينفذها.
ب- تتضمن التقويمات تحليل الأمان الإِشعاعي وغير الإشعاعي للممارسات والمرفق، في ظروف التشغيل الطبيعية، وكذلك التأثيرات الكامنة والمتوقعة للحوادث المختلفة على المدى البعيد. وبالنسبة للتشغيل العادي يجب أن يتضمن التقويم تحليل الأمان الإشعاعي وغير الإشعاعي، لجميع مراحل وعمليات إدارة النفايات، لكل من العاملين وعامة البشر والبيئة. وبالنسبة للتأثيرات الكامنة يتضمن التقويم التأثيرات الإشعاعية وغير الإشعاعية لمرافق إدارة النفايات على عناصر البيئة من كائنات حية وتربة وماء وهواء.
ج- بالنسبة لمرافق إدارة النفايات المشعة يجب أن يتضمن التقويم تحليلاً للعواقب المحتملة المختلفة للحوادث الداخلية والخارجية وتقدير تأثيراتها على العاملين وعامة البشر والبيئة. ويجب أن يستند هذا التقويم على طرق ونماذج ملائمة، وعلى بيانات عملية من الخبرات السابقة.
د- يجب أن يؤخذ في الحسبان، في تقويم الأداء بعيد المدى لمرفق إدارة النفايات، كل من محتوى النويدات المشعة والخصائص الفيزيائية والكيميائية للنفايات، وكفاءة الحواجز أو الموانع التي يوفرها نظام التخلص. ويجب أن يستند التقويم على بيانات واقعية.

مادة (21): ثقافة الأمان

أ- إن ثقافة الأمان تعني تكريس الجهد لأمور الأمان والمحاسبة الذاتية من قبل جميع الأشخاص، في هذه الجهات، خاصة ذوي المستويات العليا.ويجب بهذا الصدد تطوير منهجية تحقق تنمية السلوكيات الحميدة والإحساس بالمسؤولية والمحاسبة الذاتية.
ب- تقع المسؤولية الأساسية، نحو تطوير الوعي الشخصي بالأمور المرتبطة بالأمان، على عاتق الجهة الإدارية العليا للجهة صاحبة الترخيص. وعلى هذه الجهة أن تضع منهجية لتطوير الوعي بأمور الأمان لدى العاملين، وأن تطبق وتطور الطرق اللازمة لتنمية الوعي الثقافي اللازم لدى العاملين، والمحافظة عليه. كذلك يجب تطوير وتطبيق برامج تدريبية للعاملين تركز على ممارسات الأمان وأهمية رفع مستوى الأداء الشخصي.

مادة (22): توكيد الجودة

أ- يجب أن تطبق برامج لتوكيد الجودة على جميع أنشطة إدارة النفايات المشعة، خاصة بالنسبة للأمور الهامة من وجهة نظر الأمان، مثل برنامج توكيد الجودة الذي يضمن أن حاويات النفايات المشعة تستوفي متطلبات الجهة المختصة. ويجب أن يوفر الهيكل التنظيمي للمرفق الإمكانات والوسائل التي تحقق تنفيذ مهام توكيد الجودة بصفة مستقلة.
ب- تخضع برامج توكيد الجودة في مرافق إدارة النفايات المشعة لمراجعة الجهة المختصة، ويمكن لهذه الجهة أن تحدد معايير وإجراءات توكيد الجودة، التي ينبغي على صاحب الترخيص تنفيذها.

مادة (23): البحوث والتطوير

أ- يجب على المرخص له بتشغيل مرافق إدارة نفايات مشعة، إجراء البحوث والدراسات التطويرية في مجال إدارة هذه النفايات بالحجم الذي يتناسب مع حاجات المرفق.
ب- عندما يصعب الحكم على خصائص الأداء لنظام التخلص من النفايات المشعة على المدى البعيد، فإنه يجب تأسيس برنامج بحثي تطويري للحصول على المعلومات اللازمة. ويمكن تنفيذ مثل هذا البرنامج بالتعاون مع الجهة المختصة أو بالتعاون مع هيئات دولية بحثية متخصصة في الموضوع.
ج- على مشغلي مرافق إدارة النفايات المشعة الاستفادة من الخبرات المكتسبة والدروس السابقة.

مادة (24): التوثيق والسجلات

أ- فضلاً عن السجلات التي تتطلبها التعليمات العامة للحماية من الإشعاعات المؤينة في المملكة العربية السعودية، يجب على كل من الجهة المختصة ومولدي النفايات المشعة ومرافق إدارة النفايات المشعة عمل سجلات للنفايات المشعة تحقق التوثيق الكامل لجميع البيانات والمعلومات الخاصة بهذه النفايات وتستوفي المتطلبات التنظيمية.
ب- على جميع مستخدمي المصادر المشعة ومولدي النفايات المشعة عمل سجل للنفايات المشعة وفقاً لمتطلبات التعليمات العامة للحماية من الإشعاعات المؤينة في المملكة العربية السعودية وأن تضمن هذه السجلات جميع المعلومات والبيانات التالية:
بيان بمخزون النفايات المشعة يتضمن مصادر هذه النفايات ومواقعها وكمياتها والنشاطات الإشعاعية بها في تاريخ مرجعي، وأسماء النويدات المشعة بها والخصائص الفيزيائية والكيميائية لها.
بيان تداول النفايات المشعة وتحديد أسلوب التداول سواء كان في صورة تخزين أو تصريف للبيئة أو نقل لمرفق معالجة نفايات أو تخلص نهائي.
مخطط للموقع يتضمن الرسوم الهندسية ومواصفات مكوناته ووصفاً للعمليات التي تتم فيه.
الطرائق المستخدمة لتقويمات حماية البيئة وبرامج وشفرات الحاسبات المستخدمة لهذا الغرض.
نتائج تقويمات حماية البيئة.
نتائج رصد التأثيرات البيئية لإطلاق أو تصريف النفايات المشعة للبيئة.
بيانات تحديد هوية طرود النفايات المشعة، متضمنة نوع الحاويات وأشكالها وأرقامها المسلسلة ومحتوياتها وجميع المعلومات الأخرى الخاصة بها وتواريخ إعدادها.
ج- فضلا عن السجل الوارد في الفقرة السابقة يجب على مشغل أى مرفق لإدارة النفايات المشعة - بما في ذلك مرافق التخزين أو الدفن أن يحتفظ بسجل مفصل وكامل للنفايات المشعة التي خضعت لممارساته. على أن يتضمن هذا السجل الآتي:

بياناً بمخزون النفايات أو المواد المشعة التي وردت للمرفق ومصادرها وتاريخ ورودها، وأسمائها وحالاتها الفيزيائية والكيميائية، والنشاط الإشعاعي لها عند الورود، وأسلوب نقلها إلى مرفق النفايات، ومواقعها داخل المرفق.

جميع الإجراءات التي تمت على النفايات المشعة، وأساليب التخلص من النفايات المشعة الجديدة المتكونة - إن وجدت- وكميات النشاط الإشعاعي الذي تم التخلص منها، وتاريخ التخلص، وموقعه.
الإجراءات التي تمت حيال النفايات المشعة الصلبة، المتكونة أو الواردة، وأسلوب معالجتها
أية معلومات خاصة بالنفايات، يمكن أن تفيد الأجيال القادمة، التي قد تحتاج هذه المعلومات، عند الحاجة لهذه المعلومات، وعند الحاجة لإعادة النظر في أسلوب التخزين أو الدفن
د- يحتفظ أي مشغل لمرفق لإدارة النفايات بصورة كاملة ومفصلة من السجلات، وذلك بصفة مستديمة للرجوع لها في المستقبل.

هـ- فضلاً عن السجلات، التي يجب على صاحب الترخيص الاحتفاظ بها، تحتفظ الجهة المختصة بصورة كاملة من سجلات النفايات المشعة، التي خضعت للتخزين الدائم أو المؤقت أو الدفن في أي من المخازن أو المقابر الوطنية للنفايات، أو في مخازن مرافق النفايات أو أي جهة مرخص لها بتداول مصادر مشعة. ويجب الاحتفاظ بهذه السجلات بصفة مستديمة. ويجب أن تتضمن هذه السجلات الآتي:
جميع المعلومات التفصيلية عن النفايات أو المواد المشعة المخزنة أو المدفونة، متضمنة الأسماء والكميات والنشاط الإشعاعي عند التخزين أو الدفن، وتاريخ التخزين أو الدفن.
أرقام الأوعية التي استخدمت لاستيعاب المصادر المشعة المستهلكة، أو النفايات المشعة، وأشكال وأحجام هذه الأوعية، وأسلوب تجهيزها ومواضع المصادر أو النفايات المشعة فيها، وأسماء وكميات المواد أو النفايات المشعة بداخلها عند الإعداد، وتاريخ نقلها للتخزين أو الدفن.
أماكن تخزين أو دفن كل وعاء من أوعية النفايات أو المصادر المشعة المستهلكة، وذلك بالتفصيل اللازم لسهولة الوصول إلى الوعاء المخزون أو المدفون. ويجب استخدام رسوم هندسية لإيضاح الموقع وسهولة الوصول إليه.

مادة (25): تدريب وتأهيل العاملين

أ- صاحب الترخيص مسؤول مسؤولية مباشرة وكاملة، عن تدريب جميع العاملين الذين يرتبط عملهم بإدارة النفايات المشعة، بما في ذلك تدريب منسق النفايات المشعة أو مسؤول الحماية من الإشعاع ومسؤول الجهة الذي عينه المرخص له، للإشراف على التداول الآمن للمواد أو النفايات المشعة.
ب- لا يجوز السماح لأي عامل بممارسة أي عمل يرتبط بإدارة النفايات المشعة، إلا بعد الحصول على التدريب الكافي في أسلوب ممارسة الأعمال ذات العلاقات بهذه النفايات مشعة، وفي كيفية تنفيذ المهام وتشغيل المعدات والأجهزة بأمان، وفي كيفية حماية نفسه والآخرين والبيئة من مخاطر هذه النفايات المشعة.
ج- يجب أن يتم تحديث التدريب بصفة مستمرة بحيث يلم العامل بأحدث المستجدات والمتغيرات والتقنيات المرتبطة بعمله وبالنفايات المشعة التي يتداولها، وبأمان تشغيل المعدات والأجهزة التي يستخدمها، وبالتطورات الجارية على التعليمات الوطنية للحماية والأمان.

مادة (26): خطة الطوارئ للنفايات

أ- يجب على المرخص له بتداول المصادر المشعة، التي تتولد عنها نفايات مشعة واجبة التجميع أو التخزين أو المعالجة، وعلى مرافق إدارة النفايات المشعة، التي يمكن أن تحدث فيها حوادث قد تهدد صحة البشر أو تؤثر سلباً على البيئة، أن يوفر خطة للطوارئ الإشعاعية، التي قد تنجم عن هذه النفايات، وأن يوفر الكفاءات البشرية والفنية والمادية، اللازمة لمواجهة الأوضاع الطارئة.
ب- يجب أن يقدم المرخص له خطة الطوارئ لمواجهة حوادث النفايات المشعة للجهة المختصة لإقرارها، كما يجب أن يقوم بتدريب أفراد أو فرق المواجهة تدريباً ابتدائيا ودورياً على جميع أعمال المواجهة بما في ذلك الأعمال المرتبطة بإزالة التلوث الإشعاعي، واستعادة السيطرة على النفايات المشعة.

ج- بالنسبة لحوادث النفايات التي تتطلب مشاركة أفراد أو جهات بخلاف المرخص لهم، فإنه يجب التنسيق المسبق مع هؤلاء الأفراد أو الجهات، وتحديد دور كل منهم، وإجراء تدريبات مشتركة لمواجهة حادث افتراضي، وذلك بمعدل يتناسب مع احتمالات الحوادث وفداحتها.
د- بالنسبة لبعض الجهات الحاصلة على ترخيص بتداول المصادر المشعة ذات نشاطات محدودة، ولا يتولد عنها نفايات مشعة تمثل مخاطر محسوسة على الإنسان أو البيئة، فإنه يجوز تضمين خطة الطوارئ للنفايات المشعة ضمن خطة الطوارئ الإشعاعية العامة لهذه الجهة، على أن توافق الجهة المختصة على ذلك.

مادة (27): مراقبة مرافق إدارة النفايات

أ- فضلاً عن الجهة المختصة، يجب على المرخص له بتشغيل أي مرفق من مرافق إدارة النفايات المشعة أن يتخذ التدابير لعمل رقابة مناسبة على موقع المرفق، وعلى مخازن ومقابر النفايات المشعة لاسيما بعد إغلاق المرفق، وذلك لفترة طويلة بعد إغلاق المرفق وتوقفه عن العمل. ويكتسب هذا الأمر أهمية أكبر بالنسبة لمرافق التخلص السطحية أو القريبة من سطح الأرض. وتهدف هذه المراقبة للآتي:
منع حدوث أي تعدّ على أرض المقبرة وتوابعها.
منع تحريك النفايات المشعة المدفونة أو تغيير أوضاعها، أو عمل أية تغييرات حولها، قد تؤدي إلى تسربها للبيئة.
رصد مدى استجابة جميع خصائص المقبرة للمعايير المخططة ومراقبة حدوث أي خلل أو تغير غير متوقع في هذه الخصائص.
اتخاذ الإجراءات التصحيحية عند اكتشاف أي خلل في المواصفات المخططة.
ب- لتنفيذ المراقبة المتواصلة على مرفق إدارة النفايات، ينبغي استخدام طرائق فعالة منها:
الرصد المستمر للموقع.
التفتيش الدوري على ملامح خصائص الموقع واستطلاع التغيرات التي قد تستجد.
إجراء الصيانة الدورية للموقع ومراقبة طرق الوصول إليه.
كذلك يجوز استخدام طرائق المراقبة الخاملة ومنها:

وضع قيود على استخدام أرض المنطقة أو منع هذا الاستخدام.
وضع علامات تحذيرية مستديمة وواضحة في المنطقة تبين مدى المخاطر المتضمنة.

ج- تحدد الجهة المختصة المدة القصوى التي يجب أن تستمر خلالها المراقبة ويجب أن يلتزم المرخص له بهذه المدة. وعند توقف المرخص له عن ممارسة أعماله، لأي سبب من الأسباب، يجب عليه أن يوكل مهمة المراقبة المتواصلة لمرخص آخر توافق عليه الجهة المختصة.

الباب الثالث
تصنيف النفايات المشعة في المملكة العربية السعودية
مادة (28): هدف التصنيف
يهدف تصنيف النفايات المشعة في المملكة العربية السعودية إلى تيسير إدارة هذه النفايات، من خلال تحديد جميع عناصر وخصائص مجموعات النفايات تحديداً قاطعاً، لجميع أنواع التداول بدءً من تولدها، ومروراً بالتجميع والفصل والمعالجة والتخزين المؤقت والنقل، وانتهاءً بالتخلص.

مادة (29): معايير التصنيف
يستند تصنيف النفايات المشعة في المملكة العربية السعودية على جوانب الأمان الإشعاعي، ولا يهمل الجوانب الأخرى التي تقوم عليها التصنيفات الأخرى كالجوانب الهندسية والرقابية وغيرها. وقد روعي أن يحقق هذا التصنيف المعايير التالية:

أ- تغطية جميع أنواع النفايات المشعة المتكونة حالياً وفي المستقبل المنظور.
ب- تغطية جميع مراحل إدارة النفايات المشعة.
ج- الربط بين فئات النفايات المشعة والمخاطر الكامنة المرتبطة بها.
د- البساطة وسهولة الفهم وإزالة الالتباس.
هـ- مسايرة التصنيفات المعمول بها على المستوى الدولي خاصة الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

مادة (30): خصائص التصنيف
الخصائـص الـتي بنـي علـى أساسهـا تصنـيف النفايات المشعة في المملكة العربية السعوديـة هـي:

أ- الخصائص الفيزيائية، وتتضمن كل من الحالة الفيزيائية (صلبة أو سائلة أو غازية)، والحجم والكتلة، وقابلية الكبس، وقابلية الانتشار، وقابلية التطاير، وقابلية الذوبان في الماء، وقابلية المزج.
ب- الخصائص الكيميائية، وتتضمن كل من المخاطر الكيميائية الكامنة، ومقاومة التآكل، وقابلية الاحتراق، والنشاط الكيميائي، والمحتويات العضوية وإمكانية توليد الغازات وقابلية الامتزاز (الالتصاق).
ج- الخصائص الأحيائية، وتتضمن المخاطر الأحيائية الكامنة للنفايات المشعة.
د- الخصائص الإشعاعية، وتتضمن العمر النصفي، وإمكانية توليد الحرارة، وكثافة الإشعاعات الصادرة، خاصة ذات القدرات الاختراقية الكبيرة، والنشاط الإشعاعي أو تركيز النويدات المشعة، والتلوث السطحي.
هـ- خصائص الحرج النووي.

مادة (31): تصنيف النفايات المشعة من حيث المنشأ
تصنيف النفايات المشعة، في المملكة العربية السعودية من حيث المنشأ إلى ثلاث مجموعات رئيسية هي:

النفايات المتولدة عن استخدام المصادر والمواد المشعة في التطبيقات الصناعية والطبية، وعن البحوث المختلفة وإنتاج النظائر المشعة، وكذلك عند إنهاء تشغيل بعض المنشآت التي تمارس أنشطة بحثية أو تطبيقية باستخدام المصادر المشعة، أو أنشطة مرتبطة بإنتاج النظائر والتي قد تحتوي معدات ملوثة بالمواد المشعة.
النفايات التي تتضمن نويدات مشعة موجودة طبيعياً في البيئة والتي تنشأ عن ممارسات استغلال المواد الطبيعية أو أية ممارسة أخرى مرتبطة بهذه النويدات.
النفايات المتولدة عن دورة الوقود النووي بدءً بنفايات المناجم وانتهاءً بنفايات إعادة المعالجة.

مادة (32): تصنيف النفايات المشعة وفقاً للعمر النصفي
تصنف جميع النفايات المشعة الصلبة والسائلة والغازية في المملكة العربية السعودية وفقاً للعمر النصفي للنويدات المشعة المتضمنة، في ثلاث فئات هي:

أ- النفايات المشعة قصيرة العمر: وهي النفايات التي تتضمن نويدة أو نويدات مشعة، لا يتجاوز العمر النصفي لأي منها سنة واحدة.
ب- النفايات المشعة متوسطة العمر: وهي النفايات التي تتضمن نويدة أو نويدات مشعة يزيد عمرها النصفي عن سنة، ولا يتجاوز ثلاثين سنة.
ج- النفايات المشعة طويلة العمر: هي النفايات التي تتضمن نويدة أو نويدات مشعة يزيد عمرها النصفي عن ثلاثين سنةً.

مادة (33): تصنيف النفايات المشعة من حيث المستوى الإشعاعي
تصنف النفايات المشعة، المتولدة عن جميع عمليات دورة الوقود، بدءً من أعمال استخراج خامات اليورانيوم والثوريوم من المناجم، وعن المواد المشعة الموجودة طبيعياً في البيئة حال تركيزها، وعن كافة تطبيقات المواد المشعة في المملكة العربية السعودية، من حيث المحتوى من النويدات المشعة و تركيزاتها ضمن ثلاثة فئات هي:

أ- النفايات منخفضة المستوى (LLW): هي النفايات التي تتضمن كميات لايعتد بها ممن بواعث ألفا وكميات من النويدات المشعة منخفضة السمية من بواعث بيتا وجاما، والتي تقل القدرة الحرارية المتولدة من وحدة الحجم فمنها عن (2) كيلوواط/متر مكعب. بين 37 كيلوبكرل/متر مكعب. و 37 غيغابكرل/متر مكعب.
ب- النفايات متوسطة المستوى (ILW): هي النفايات التي تتضمن كميات من النويدات المشعة متوسطة السمية من بواعث بيتا أو جاما، أو كميات محدودة من بواعث ألفا، ويلزم احتواؤها داخل دروع إشعاعية أثناء عمليات التداوول المختلفة بما فيها النقل، والتي تقل القدرة الحرارية المتولدة عن وحدة الحجم منها، عن 2 كيلو واط/متر مكعب. وبالنسبة لأغراض التصنيف في المملكة فإن جميع النفايات التي تتضمن تركيزات من بواعث بيتا وجاما تتراوح بين 37 غيغابكرل/متر مكعب، 7, 3 × 10 3 تيرا بكرل/متر مكعب.
ج- النفايات عالية المستوى (HLW) : هي نفايات مشعة تتضمن كميات هائلة من بواعث بيتا أو جاما، أو على كميات كبيرة نسبياً من بواعث ألفا، أو على كميات كبيرة نسبياً من النويدات المشعة عالية السمية، والتي يلزم احتواؤها في دروع إشعاعية أثناء عمليات التداول بما فيها النقل، والتي تتراوح القدرة الحرارية المتولدة عن وحدة الحجم منها بين 2 ، 20 كيلوواط/متر مكعب. وتمثل النفايات المشعة المتولدة عن بعض عمليات إعادة معالجة الوقود النووي المستهلك في المفاعلات النووية أهم مصادر هذه النفايات. وينتمي إلى هذه الفئة من النفايات الوقود النووي المستهلك الخاضع للتخلص، وكذلك النفايات الناتجة عن دورة الاستخلاص الأولي في عملية إعادة المعالجة.

وعموما،ً يصعب وضع قيمة معينة للنشاط الإشعاعي، تصلح لجميع النويدات المشعة، بحيث تنتمي النفايات إلى الفئة عالية المستوى بمجرد تجاوز هذه القيمة. ويعود السبب في ذلك لاختلاف هذه القيمة باختلاف النويدة المشعة واختلاف فئة سميتها. إلا أنه لأغراض هذا التصنيف تعتبر النفايات منتمية لفئة النفايات عالية المستوى عندما يتجاوز تركيز النشاط الإشعاعي فيها 7, 3 × 10 3 تيرا بكرل/متر مكعب، دون النظر للعمر النصفي لهذه النويدات، وذلك بالنسبة لبواعث بيتا وجاما. أما بالنسبة لبواعث ألفا تصبح النفايات منتمية للفئة عالية المستوى إذا كانت هذه النفايات ناتجة عن عمليات إعادة معالجة الوقود النووي ويزيد فيها تركيز بواعث ألفا عن 37, 0 كيلو بكرل/كغم.


مادة (35): تصنيف النفايات وفقاً لحالتها الفيزيائية
تصنتف النفايـات المشـعة في المملكة من حيث حالتها الفيزيائية إلى نفايات صلبة وسائلة وغازيـة:

أ- النفايات الصلبة: هي النفايات الموجودة في الحالة الصلبة، عند درجة الحرارة السائدة (20 – 50 درجة مئوية)، والتي لايحدث لها تسامي أو تطاير أو تبخر عند هذه الدرجة. وأية نفايات غير ذائبة تتضمن نويدات مشعة وتتولد عن عمليات معالجة النفايات غير الصلبة (السائلة أو الغازية) فإنها تنتمي إلى فئة النفايات الصلبة.
ب- النفايـات السائلـة: هـي النفايـات المشعة الموجودة في حالة سائلة عند درجة حرارة حـوالي 20- 50- درجة مئوية. ولأغراض هذه التعليمات تقسم النفايات المشعة السائلة إلى:
نفايات مائية أو ذوابة في الماء: وهي النفايات السائلة التي تذوب في الماء ذوباناً كاملاً ولا تترسب عند اختلاطها به، ولا تطفو فوقه.
نفايات غير ذوابة في الماء: وهي النفايات السائلة التي إذا أضيفت للماء فإنها لا تذوب فيه، أو ينتج عن ذلك رواسب صلبة أو مواد سائلة طافية، تتضمن النويدات المشعة أو بعضها .
نفايات عضوية: هي النفايات المشعة السائلة التي تتكون من مادة عضوية سائلة، غير قابلة للذوبان في الماء. وتصنف النفايات العضوية السائلة إلى مجموعات، وفقاً لأسلوب المعالجة والتجميع. ومن أهم هذه المجموعات ما يلي:
(أ) مجموعة نفايات زيوت ومواد التشحيم: تتولد هذه النفايات عن مضخات سحب الهواء في دواليب الأبخرة في المختبرات الكيميائية التي تستخدم فيها مواد مشعة وعن مضخات بعض دورات المفاعلات النووية
(ب) السوائل الوماضة الملوثة: هي السوائل الوماضة المستخدمة في التحاليل والقياسات الإشعاعيـة الـتي تضاف إليها كميات من النويدات المشعة مثل التريتيوم -3 ، والكربون -14 واليود- 125 واليود- 129 وغيرها.
(ج) المذيبات العضوية المحتوية على مواد مشعة: تتولد مثل هذه المذيبات في المختبرات المعنية ببحوث استخلاص العجينة الصفراء وإنتاجها على المستوى البحثي أو بكميات قليلة.
(د) مواد عضوية أخرى للاستخلاص: تستخدم عادة لاستخلاص الفلزات الثقيلة، مثل مركبات الأمينو الثلاثية وغيرها والتولوين، والأسيتون، والكحوليات وغيرها.
ج- النفايات الغازية: وهي النفايات الموجودة في الحالة الغازية عند درجة حرارة الوسط المحيط (حوالي 20 – 50 درجة مئوية)، والتي تبقى على حالتها الغازية عند اختلاطها بالهواء الجوي ولا يتكون عن تفاعلها معه رواسب أو رذاذ.

مادة (36): تصنيف النفايات وفقاً لأسلوب المعالجة الأولية

أ- تصنـف النفايـات المشـعة من حيث قابليتها لبعض أنواع المعالجة الأولية إلى عدة مجموعـات هـي:
نفايات قابلة للحرق: كالأوراق والأنسجة والملابس الملوثة، وحيوانات التجارب المحقونة بمادة مشعة بعد موتها، أو أية مواد أخرى تتضمن نويدات مشعة يمكن تقليص حجمها بالحرق.
نفايات غير قابلة للحرق: هي النفايات التي يصعب أو يستحيل تقليص حجمها بالحرق.
نفايات قابلة للكبس: هي النفايات الصلبة، التي يمكن تقليص حجمها. بالكبس كالأوعية الزجاجية أو الفلزية أو غيرها.
نفايات غـير قابلة للكبس: هي النفايات التي لا يتقلص حجمها بالكبـس.
نفايات قابلة للتبخير: هي النفايات المشعة السائلة، التي يمكن تقليص حجمها بشكل ملحوظ، من خلال عمليات تبخير السوائل التي تذوب فيها المادة المشعة.
نفايات المصادر محكمة الإغلاق: هي المصادر المشعة محكمة الإغلاق، التي استنفذت الغرض منها، أو التي لم تعد صالحة للاستعمال، أو التي توقف استعمالها لأي سبب من الأسباب، بحيث أصبحت تنتمي للنفايات المشعة.
نفايات تخضع للمعالجات الكيميائية: هي النفايات السائلة التي يمكن أن تخضع لأي نوع من المعالجات الكيميائية، مثل عمليات التبادل الأيوني أو الترسيب الكيميائي أو الأكسدة أو الاختزال أو غيرها وذلك بغرض تقليص حجم النفايات المشعة أو فصلها عن الطور السائل أو غير ذلك.
ب- ضمن المجموعات (1، 2، 3، 4) الواردة في الفقرة (أ) من هذه المادة تصنف النفايات إلى نوعين هما:
نفايات حاملة لبواعث ألفا.
نفايات غير حاملة لبواعث ألفا.
ويعالج كل نوع من هذه النفايات وفقاً للأساليب المحددة الخاصة به الواردة لاحقا في هذه التعليمات.

ناشط بيئي
15-Oct-2007, 03:06
الباب الرابع
إدارة النفايات المشعة الصلبة
مادة (38): مصادر النفايات المشعة الصلبة
تتولد النفايات المشعة الصلبة بجميع أنواعها عن:

أ– المنشآت الطبية والصناعية والبحثية وغيرها التي تستخدم مصادر مشعة، وكذلك تشغيل بعض المرافق التي لا تستخدم مصادر مشعة، ولكن تتولد النفايات المشعة فيها، عن ممارسات قد تؤدي إلى تركيز النشاط الإشعاعي الموجود طبيعيا في البيئة. وتحدد الجهة المختصة هذه المرافق الأخيرة، التي يجب أن تخضع لمتطلبات هذه التعليمات.
ب– المعجلات النووية، ومرافق إنتاج النظائر المشعة، والمختبرات الحارة.
ج– مرافق دورة الوقود النووي.
د – مفاعلات الأبحاث والمفاعلات النووية ، ومحطات القوى النووية .

مادة (39): خفض معدل تكون النفايات المشعة الصلبة للحد الأدنى

أ- المرخص له، باستخدام المصادر المشعة مسؤول عن خفض كمية النفايات المشعة، المتكونة عن ممارساته للحد الأدنى. ويقوم الخفض على جانبين أحدهما إداري، يهدف إلي خفض معدل تكون النفايات المشعة للحد الأدنى، والثاني فني، وهو تقليص حجم النفايات المشعة بعد تكونها.
ب - يرتكز المبدأ العام لخفـض معـدل تولد النفايات المشعة على ثلاث ركائز رئيسـة، تتمثل في خفض النشاط الإشعاعي للمصدر المشع ، وتدوير أو إعادة استخدام المصدر كلما تيسر ذلك ، وخفض حجم النفايات المتكونة.
ج- يعتبر خفض النشـاط الإشعـاعي للمصدر المشـع الركــيزة الرئيســة لخفض كميات النفايات. ويبدأ التخطيط لتحقيق هذه الركيزة من لحظة تصميم المنشأة وتحديد المصدر المطلوب، وتستمر مع عمليات المراقبة. وتتمثل خلاصة هذه الركيزة عند التخطيط لمنشأة جديدة أو عند التخطيط لإجراء تعديلات على منشأة قائمة، أو مع ممارسة فعلية للنشاط في الآتي:
خفض كمية النشاط الإشعاعي اللازم لتنفيذ المهام للحد الأدنى الذي يؤمن تحقيق المهمة المطلوبة.
تصميم المختبرات والتجهيزات التي يستخدم فيها المصـدر المشع في المنشأة بحيث توفر أعلى كفاءة ممكنة لاستخدام هذا المصدر.
تصميم المعدات وخطوات التشغيل، بما يؤدي إلى تفادي تراكم المواد المشعة والسيطرة على جميع انتقالاتها .
تأمين حفظ المواد المشعة بعيداً عن باقي المواد الأخرى، وفصلها عن بعضها البعض
خفض عمليات نقل المواد المشعة للحد الأدنى دون إعاقة للعمل.
استخدام معدات معمرة ، لا يتم استبدالها إلا بعد التشغيل لفترة طويلة، واختيار المعدات التي يمكن استبدال مكوناتها بيسر.
استخدام مواد في المختبرات لا يتكون عن تشعيعها نشاطات إشعاعية محسوسة، ومقاومة للتآكل، ولا ينتج عنها أية غازات أو سوائل مشعة.
استخدام مصــادر جيدة الإحـكام، بحيث لا يحدث منها تسرب للمــادة المشــعة، وتمنع انتشار هذه المادة أثناء عمليات التداول والتخزين والحفظ ، وحفظ المواد المشعة عند درجة حرارة مناسبة.
عمـل جميع الإنشاءات والطلاء للمختبرات، بحيث لا تؤدي إلي تكون كميـات كبيرة من النفايات المشعة أثناء عمليات إزالة التلوث، أو عند إنهاء تشغيل المنشأة.
د- تعتبر إعادة المصادر المشعة المستهلكة من ركائز خفض تكون النفايات المشعة الصلبة، أو إعادة استخدام المواد المشعة المتكونة لأغراض أخرى
هـ- إزالة الشوائب من النفايات المشعة المتكونة بغرض الحصول على مادة مشعة نقية، تصلح للاستخدام في أغراض أخرى.

مادة (40): المعالجة الأولية للنفايات المشعة الصلبة
تهدف المعالجات الأولية للنفايات المشعة الصلبة إلى إعداد هذه النفايات بصورة مناسبة، لتسهيل مراحل وخطوات معالجتها، والتخلص النهائي منها وتتضمن إجراءات المعالجة الأولية الآتي :

أ- اتخاذ الإجراءات الإدارية للمعالجة الأولية.
ب- فرز النفايات وفصلها في مجموعات متجانسة.
ج- خفض حجم النفايات للحد الأدنى.
د – إزالة تلوث حاويات النفايات.
هـ- تغليف النفايات تمهيداً لنقلها لمنطقة التخزين المؤقت، أو لمرفق إدارة النفايات أو للعمليات الأخرى المحددة من قبل الجهة المختصة.
و- التخزين لحين اضمحلال النشاط الإشعاعي.

مادة (41): الإجراءات الإدارية للمعالجة الأولية للنفايات الصلبة

أ- تتمثل الإجراءات الإدارية للمعالجة الأولية في وضع الخطوات الأساسية لإدارة النفايات في صورة مكتوبة بواسطة المرخص له الذي تتولد عن ممارساته نفايات مشعة، بما في ذلك خطوات التجميع والفرز والفصل في مجموعات، والتغليف والنقل للتخزين المؤقت أو الإعادة للمنتج، أو غيرها. كما تتمثل في فتح السجلات الرسمية التي تتضمن كافة البيانات والمعلومات الدقيقة، والوصف الكامل للنفايات، والاحتفاظ بهذه السجلات للفترة التي تحددها الجهة المختصة.
ب- في الحالات التي قد لا تتوفر لها المعلومات الأكيدة، فإنه يجب أن يستخدم المرخص له وسائل قياس دقيقة، للحصول على المعلومات المؤكدة اللازمة ، ويجب أن يحتفظ المرخص له بسجلات وافية، تتضمن جميع المعلومات المرتبطة بالنفايات.

مادة (42): فرز النفايات الصلبة وفصلها في المعالجة الأولية

أ- تبدأ خطوات المعالجة الأولية بفرز النفايات المشعة وفصلها وتجميعها في مجموعات، وفقا لنوع المواد المشعة الموجودة بها وكمياتها ، وكذلك وفقا لخواصها الفيزيوكيميائية.
ب- تتم عمليات الفرز والفصل والتجميع يدويا أو آليا. وتتم عمليات الفرز والفصل في نفس المكان الذي تتولد فيه النفايات المشعة . وفي حالات خاصة يجوز تنفيذ هذه العمليات في مرفق وطني خاص بالفرز (إذا توفر).
ج- لتنفيذ عمليات الفرز، يجب أن تتوفر لدى المرخص له الخبرة البشرية الملمة بطرق المعالجة الأولية للنفايات المشعة المتولدة لديه بما في ذلك الآتي:-
الخبرة في الكشف عن المواد الخطرة، كالمواد الآكلة والسامة والمتفجرة وغيرها ، وإزالة هذه المواد من النفايات المشعة أثناء عمليات الفرز.
الخبرة في فرز النفايات المشعة وتصنيفها ضمن مجموعات تتفق مع عمليات المعالجة كالمواد القابلة أو غير القابلة للحرق والمواد القابلة أو غير القابلة للكيس ، وحاملات بواعث ألفا ، وحاملات بواعث بيتا وجاما ، والمصادر محكمة الإغلاق ، وغيرها.
توفير جميع المعلومات حول النفايات الخاضعة للفرز وتسجيلها في السجلات الخاصة بالنفايات أو تزويد إدارة سجلات النفايات بها.
د- يتم فصل النفايات الخاملة كيميائياً عن النفايات النشطة ، بحيث يكون حجم النفايات النشطة كيمائياً أقل ما يمكن .
هـ- يتم فصل النفايات قصيرة العمر النصفي عن النفايات متوسطة أو طويلة العمر النصفي.
و- تجمع نفايات النوع الواحد في وعاء خاص لاحتواء هذه النفايات . ويجب توفير عدد من الأوعية، يكفي لتجميع الأصناف المختلفة في منطقة العمل.
ز- يجب أن تطلى جميع أوعية النفايات المشعة بطلاء أصفر فاتح ، وأن تثبيت عليها علامة " مادة مشعة " بطريقة غير قابلة للإزالة.
ح- ويجب ألا توضع النفايات داخل الوعاء مباشرة، وإنما يجب أن توضع داخل كيس مصنوع من البولي إثيلين أو البلاستيك السميك، بحيث يمكن إحكام غلقه بعد امتلائه، وأخذه من داخل الوعاء ، دون تبديد لأية نفايات . ويجب ألا يسمح الكيس بخروج البلل منه (إن وجد)، أو وصوله إلي قاع الوعاء أو جدرانه.

مادة (43): خفض حجم النفايات المشعة الصلبة

أ- يهدف خفض حجم النفايات المشعة إلي تيسير تغليفها وإعدادها للتخلص أو للنقل إلى المرفق الوطني للتخلص من النفايات، أو إلي تجهيزها لعمليات المعالجة اللاحقة.
ب- يتم خفض حجم النفايات المشعة بعدة طرق تبعا لنوع هذه النفايات مثل التفكيك والتمزيق والتفتيت والكبس، وإزالة التلوث والحرق وغيرها .
ج- يستخدم التمزيق أو التفتيت لبعض النفايات الصلبة الأخرى، التي لا تخضع للتفكيك أو النشر. وتطبق، عادة، عمليات التمزيق أو التفتيت على النفايات قبل حرقها أو كبسها، بغرض تسهيل عمليات الحرق أو الكبس . كذلك تستخدم عملية الجرش داخل مجارش للنفايات المشعة الصلبة، القابلة للتفتيت، كالزجاج والخرسانة وقطع الفخــار (السيراميك ).
د- يتضمن التفكيك جميع العمليات المستخدمة لهدم أو تكسير هيكل النفايات الصلبة مثل النشر أو القطع أو الطحن أو الجرش أو غيرها، مع ضرورة التقيد بالسيطرة على انتشار الملوثات المشعة . المتولدة عن هذه العمليات.
هـ- تستخدم تقنية الكبس لتقليص حجم النفايات الصلبة القابلة للكبس، كمرحلة من مراحل المعالجات الأولية، التي تسبق نقل هذه النفايات للمعالجات النهائية. وتستخدم لهذا الغرض مكابس منخفضة الضغط لا تتجاوز القوة المطبقة فيها طن ثقلي .

مادة (44): إزالة تلوث النفايات المشعة

أ- تطبق تقنيات إزالة التلوث على الأجسام، الملوث سطحها بمادة مشعة، دون وصول التلوث إلي عمق الجسم الملوث. وتهدف عمليات إزالة التلوث الي خفض كميات المواد الصلبة الملوثة.
ب- تتم عمليات إزالة التلوث بعدة طرق ميكانيكية يدوية وآلية، وأخرى كيميائية وثالثة مختلطة . وتتضمن الطرق الميكانيكية عمليات الغسيل اليدوي بالماء، أو بتيارات شديدة من الماء ، أو باستخدام الآلات. أما الطرق الكيميائية فتتضمن عمل الحمامات الكيميائية للقطع والمعدات الصغيرة. مع استخدام منظفات كيميائية اقتصادية.
ج- يجوز استخدام تقنيات مختلفة أخرى تقوم على استخدام الموجات فوق الصوتية.
د- تستخدم تقنية الصهر لإزالة تلوث القطع والأجهزة الفلزية ، حيثما يمكن فصل الفلزات المنصهرة عن الملوثات المشعة.
هـ- يوفر مولد النفايات ( صاحب الترخيص ) جميع التجهيزات الخاصة بالمعالجات الأولية للنفايات الصلبة ، بما في ذلك الأوعية أو البراميل الخاصة بإزالة التلوث.

مادة (45): المعالجات النهائية للنفايات المشعة الصلبة
تتضمن المعالجات النهائية للنفايات المشعة الصلبة عددا من العمليات، التي تهدف إلي دمج هذه النفايات، وتقليص أحجامها للحد الأدنى، الذي يتناسب مع مبدأ ألارا ، أو إلى احتواء هذا النفايات داخل هياكل صلبة ومتينة، غير قابلة للتفتيت أو التآكل . وتتضمن المعالجات النهائية للنفايات المشعة الصلبة عدداً من العمليات، التي تهدف إلي تقليص حجم النفايات المشعة مثل الكبس والحرق. كما تتضمن المعالجات النهائية عددا آخر من العمليات التي تهدف إلي احتواء النفايات المشعة، لعدم وصولها للبيئة البشرية مثل الاحتواء داخل القوالب الخرسانية (تصليد النفايات المشعة) والاحتواء بالبلمرة.

مادة (46): كبس النفايات الصلبة في المعالجة النهائية

أ- يهدف كبس النفايات المشعة الصلبة، كأحد عمليات المعالجة النهائية، إلي زيادة كثافة هذه النفايات، بما يحقق أقل حجم ممكن منها . وتطبق عمليات الكبس على النفايات الصلبة منخفضة المستوى الإشعاعي ، متوسطة وطويلة العمر، وعلى النفايات المتضمنة لبواعث ألفا .
ب- يستخدم للكبس أنواع مختلفة من المكابس، تتراوح القوة المطبقة فيها بين 100 1500 طن ثقلي، وتحقق ضغطا يتراوح بين 40 و 800 كيلو غرام/ سم2 وفضلا عن المكابس، تستخدم ضواغط لعمل البالات، وللتخريم والتكييس والحشو . ويعتمد معامل الكبس على نوع المواد، وعلى تقنيات المعالجات الأولية، ويتراوح عادة بين 3 و 010 ومعامل الكبس هو نسبة الحجم قبل الكبس إلى نسبته بعد الكبس. ولا تجرى عمليات الكبس النهائي للنفايات المشعة الصلبة، إلا بعد الانتهاء من عمليات المعالجات الأولية.
ج- يجب أن يوفر المرفق المعنى بالتخلص من النفايات الصلبة المكابس عالية الضغط،، التي تزيد القوة التي تطبقها على 100 طن ثقلي، وذلك لتنفيذ جميع عمليات الكبس اللازمة لتقليص الحجم، إلى الحجم النهائي، الذي سيتم تخزينه أو التخلص منه كنفايات مشعة .

مادة (47): حرق النفايات الصلبة في المعالجة النهائية:

أ- يهدف حرق النفايات المشعة الصلبة في المعالجة النهائية إلى خفض أحجامها وتقليص دور المخاطر الكيميائية المرتبطة بها.
ب- تتضمن عمليات الحرق كل من الحرق المحكوم والانحلال الحراري والهضم بالأحماض، والحرق بالأملاح المنصهرة وغيرها. وتعرف كل من هذه العمليات كالآتي:
يقصد بالحرق المحكوم حرق المواد القابلة للحرق في وسط محكوم غنى بالأكسجين . ويقصد بالوسط المحكوم ذلك الوسط المغلق، حتى لا تتسرب نواتج الاحتراق إلى البيئة، إلا من خلال المنفذ المخصص لذلك، وبالكميات المسموح بها.
يقصد بالانحلال الحراري حرق المواد في الهواء، أو في جو شحيح الأكسجين، تحت تأثير درجة حرارة عالية، مما يؤدي إلى تغويز (تحويل إلى غاز) جزء من مادة النفايات
يقصد بالهضم بالأحماض أكسدة مواد النفايات بحمض النيتريك في وسط من حمض الكبريت المركز . وفي هذه العملية يستخدم حمض الكبريت المركز لكربنة المواد العضوية الصلبة، ثم يقوم حمض النيتريك بأكسدة الكربون.
يقصد بالحرق بالملح المنصهر أكسدة مواد النفايات في وسط مكون من ملح منصهر. وفي هذه الطريقة، يتم حرق النفايات مع الهواء الجوي في وسط مكون من كربونات أو كبريتات الصوديوم المنصهرة ، حيث تحتجز نواتج الاحتراق والرماد، والمواد غير القابلة للاحتراق في ملح المصهور. وتستخدم هذه الطريقة في كثير من الأحيان مع المواد البلاستيكية، والمرشحات والأنابيب الفلزية وغيرها.
ج- لأغراض الحرق تجمع النفايات في أربعة مجموعات هي:
المواد السليولوزية كالورق والكرتون والخشب والجرافيت.
المواد البلاستيكية والمطاطية ( طبيعي وصناعي ).
حيوانات التجارب.
راتنجات التبادل الأيوني.
د- عند تنفيذ عمليات الحرق للنفايات المشعة، يجب على المرخص له أن يجهز المحرقة اللازمة لحرق النفايات المتولدة لديه، أو التي يجمعها للحرق ، بحيث تؤمن اكتمال عمليات الحرق ، كما تؤمن سريان الغازات المتصاعدة بيسر، بعيداً عن العاملين أو عامة البشر . كذلك يجب أن تستوفى مكونات المحرقة المتطلبات الخاصة بمقاومة التآكل. وأهم الجوانب التي ينبغي على المرخص له أن يأخذها في الحسبان ما يلي:
تآكل أنابيب وقنوات سريان الغازات نتيجة تولد غازات آكلة مثل كلوريد الهيدروجين أو فلوريد الهيدروجين أو غيرها، وإرتفاع درجة الحرارة.
معالجة الرماد المتكون عن الحرق بحرص شديد حتى لا يتناثر إلى البيئة ويلوثها.
خفض الجرعات الإشعاعية للعاملين الناتجة عن خفض نواتج الحرق كالرماد أو الغازات والأبخرة الأخرى، أو يسبب مخاطر أخرى غير إشعاعية.
هـ- يجوز استخدام عمليات الحرق لمعالجة كل من النفايات المشعة، منخفضة المستوى ومتوسطة المستوى، وعند استخدام الحرق لمعالجة النفايات متوسطة المستوى، فإنه يجب تدريع المحرقة المستخدمة لحرق هذه النفايات، بالدروع الإشعاعية الكافية، التي تؤمن عدم تعرض العاملين والبشر لجرعات إشعاعية تتجاوز الحدود المطبقة.
و- بالنسبة للنفايات التي تتضمن ملوثات مشعة، لبواعث ألفا، أو راتنجات تبادل أيوني، فإنه يفضل تحليلها ( أى حرقها ) باستخدام طريقة الهضم بالأحماض، نظراً لأن الهواء المنبعث عن هذه الطريقة، والمحمل بالنواتج المشعة يكون محدودا للغاية، بالمقارنة بطريقة الحرق العادية.

مادة (48): متطلبات حرق النفايات المشعة الصلبة
يجب على المرخص له بممارسة عمليات حرق النفايات المشعة، أن ينشئ المحرقة أو المحارق، التي تتلاءم مع أنواع النفايات الخاضعة للحرق. وعموما يحظر حرق نفايات مشعة في محرقة غير مخصصة لذلك النوع من النفايات.

مادة (49): خطوات وإجراءات حرق النفايات المشعة الصلبة
يجب أن تتم عمليات الحرق وفقا لخطوات محددة، يلتزم بها المرخص له، وهي:

أ - فرز النفايات قبل الحرق
فضلاً عن قواعد الفرز السابقة، يجب أن يلتزم المرخص له بفرز النفايات المشعة قبل الحرق ، وذلك لاستبعاد أية مواد متفجرة ، واستبعاد أو خفض نسبة أية مواد تؤدي إلى تصاعد أبخرة أكالة (مثل الكلوريدات أو الفلوريدات). ويجب أن يكون مكان الفرز بعيداً عن مكان الحرق، لتفادي امتداد النيران للنفايات قبل فرزها. وبعد الفرز تعبأ النفايات في أكياس أو كراتين مصنوعة من مادة غير هالوجينية، ويمكن أن تتم عملية الفرز يدوياً أو آلياً.

ب - تغذية فرن الحرق
يجب أن يتم تغذية الفرن ( المحرقة ) بالمواد الخاضعة للحرق من منطقة جيدة التهوية، ويجب أن يؤمن الضغط في هذه المنطقة سريان الهواء من المنطقة إلى الفرن، وليس في الاتجاه المعاكس، ويجب أن يكون باب الفرن من النوع المقاوم للحرارة ، ويفضل أن يصنع من طبقتين يفصلهما عازل مبرد بالماء الساري، لمنع وصول الحرارة للنفايات الخارجية وتسخينها.
يجب اختيار معدل تغذية الفرن بالنفايات، سواء على دفعات أو بصورة مستمرة وإن كانت التغذية المستمرة تتميز بكفالة التشغيل المتجانس .
ج - مراقبة الحرق
يجب اختيار نوع الوقود المستخدم للفرن ( بروبان أو فحم أو غاز أو نقط )، حيث يعتمد الاختيار على الوقود المتوفر . كذلك ينبغي الإشارة إلى أنه على الرغم من أن الأفران التي تعمل بالنفط، تنتج كمية أقل من المياه أثناء عملية الحرق، إلا أنها تنتج كميات كبيرة من أكاسيد الكبريت، التي يمكن أن يتكون عنها حمض الكبريت في وجود الماء، مما يؤدي إلى تآكل سريع في الأنابيب والمعدات. لذلك، يفضل في هذه الحالات استخدام أفران كهربائية للحرق، بدلا من أفران الغاز أو النفط
يجب التحكم في درجة حرارة الفرن، بحيث لا تقل على 700 م، ولا تزيد على 1200O م، تبعا لنوع المواد الخاضعة للحرق. ويفضل الحرق عند درجة حرارة تبلغ حوالي 1000 درجة مئوية، لخفض كمية المواد غير المحترقة والسياج في الغازات المنطلقة من ناحية ، وللمحافظة على المرفق من التلف من الناحية الأخرى
بالنسبة لتقنيات الحرق قد تلزم قيم أعلى لدرجات الحرارة في بعض الأفران ذات درجات الحرارة الأعلى ( أعلى من 1200O م). في هذه الحالة فإنه يجب توجيه العناية الخاصة للحرق وللمحارق وللإمداد بالأكسجين.
د - تجميع الرماد المتخلف
يجب على المرخص له تنظيف الفرن من الرماد المتخلف عن عمليات الحرق بعد كل عملية. ويجب أن تصنع حفر تجميع الرماد في الفرن من مادة مقاومة للانصهار أو التآكل. ويجوز تجميع الرماد بطريقة مباشرة في براميل خاصة متصلة بمخرج الحفرة ، أو بواسطة وسائل يدوية أو آلية خاصة.
يتم إجراء عملية التنظيف بكسح الرماد خارج الحفرة، بتيار مائي عبر شبكة كسح كاملة. ومن مزايا هذه الطريقة أنها تخفض التلوث الإشعاعي.
هـ – نظم الأمان والمراقبة للمحرقة
يجب أن يوفر المرخص له جميع نظم الأمان والمراقبة للمحرقة، بما في ذلك وسائل التحكم المناسبة في الأجهزة الميكانيكية والكهربائية المستخدمة في المحرقة، كالمراوح والمضخات والحارقات، والأجهزة المختلفة اللازمة لقياس درجات الحرارة، والضغوط داخل غرفة الحرق، ودرجات الحرارة عند نقاط مختلفة في دارة التنظيف ، وفروق الضغوط في المناطق المختلفة لمراقبة انسداد المرشحات، وكذلك أجهزة قياس الأس الهيدروجين لمياه الغسيل.
يجب على المرخص له اتخاذ كافة الإجراءات لمنع هروب الغازات المشعة من أقران وغرف الحرق ، ووصولها إلى أماكن العمل أو مساكن البشر، خاصة عند زيادة الضغط في غرف الحرق. ومن أهم هذه الإجراءات تزويد الأفران بمداخن تصريف مزودة بصمامات أمان معايرة. كذلك يجب أن تزود مداخل الهواء للأفران بصمامات، تعمل في اتجاه واحد، حتى لا تسمح بعودة الهواء من الأفران إلى مواقع العمل.
و - معالجة الغازات المتصاعدة من المحارق
عند وجود أية مخاطر من الغازات المتصاعدة من المحارق، يجب على المرخص له أن يوفر الطريقة والتجهيزات المناسبة لعلاج هذه الغازات، قبل إطلاقها للبيئة . وتتمثل طرق معالجة الغازات المتصاعدة في الآتي :

طرق المعالجة الرطبة: ولا تستخدم هذه الطريقة إلا بعد تبريد الغازات على عمود غسيل دوامي، أو عمود غسيل محشو بكرات صغيرة من السيراميك. وتتطلب هذه الأجهزة وجود تجهيزات إضافية لترشيح وتجهيز مياه الغسيل، قبل إعادة التدوير . وتتكون هذه التجهيزات من مرشح أولى يتبعه طبقة من الرمل أو مرشح دقيق ، وعازل حراري لخفض درجة حرارة المياه بعد التنقية إلى مادون 50O م ، ووسيلة للتحكم في الأس الهيدروجينى، بحيث يكون عند حوالي 5, 7 .
طرق المعالجة الساخنة الجافة : هناك أنواع من المرشحات المصممة للعمل عند درجات الحرارة العالية ، حيث تدفع إليها الغازات مباشرة من غرفة الحرق، وتحجز هذه المرشحات الجسيمات غير المحترقة، التي تحملها غازات المدخنة وتحرقها، فتحولها إلى رماد. والمرشحات المستخدمة لهذا الغرض هي مرشحات الشمعة الفخارية، أو المرشحات الفلزية الملبدة، وأهم مشاكل هذه المرشحات حدوث شروح فيها نتيجة للإجهادات الحرارية، أو انسداد مسامها، بحيث لا يمكن تنظيفها بضخ الهواء في الاتجاه المعاكس . لذلك يجب تغطية هذه المرشحات بمادة خاملة لزيادة كفاءتها.
طرق المعالجة الباردة الجافة : وتستخدم في هذه الطرق مرشحات على شكل أكياس . وتتطلب هذه المرشحات تبريد الغازات المتصاعدة بواسطة مبادل حراري أو بالهواء . وتعتمد درجة الحرارة القصوى للغاز على نوع المرشح المستخدم. إلا أن هذه الدرجة تقترب من 250O م ، بالنسبة للكثير من المرشحات . ويتم تنظيف أكياس الترشيح بالهز الشديد أو بالنفخ . وأحياناً تستخدم المرشحات الكهروستاتية بدلا من أكياس المرشحات.
إزالة بعض مكونات الغازات المتصاعدة : عند الحاجة لإزالة بعض مكونات الغازات المتصاعدة، يمكن استخدام مرشحات خاصة للمركبات المطلوب إزالتها ويستخدم لهذا الغرض المرشحات المعروفة باسم مرشحات الفرشاة الحبيبية . وتتكون هذه المرشحات من عمود محشو بحبيبات مصنوعة من مادة نشطة، بالنسبة للمركبة المطلوب حجزها. وعند مرور الغاز على الجسيمات الحبيبية تلتصق المركبة المطلوب حجزها على هذه الحبيبات. وعلى سبيل المثال، تستخدم حبيبات كربونات الصوديوم لحجز الهالوجينات الأكالة من الغاز ، كما تستخدم المصاصات المشربة بالفضة لحجز اليود.
الترشيح المطلق للغازات : وتستخدم هذه الطريقة عند الحاجة لإزالة الغبار من الغازات بواسطة مرشحات من النوع المطلق. وقبل استخدام هذه المرشحات يجب حجز قطرات الماء العالقة بالغاز عند مخرج الفواصل الرطبة للمدخنة ، ثم يسخن الغاز بعد ذلك إلى ما فوق نقطة الندى (نقطة التكثيف).


مادة (50): تصليد النفايات المشعة

أ- تصليد النفايات المشعة هي عملية احتواء هذه النفايات في قوالب صلبة متينة، وغير قابلة للتلف مع مرور الزمن، وذلك بخلطها مع مواد أخرى مناسبة، أو تضمينها في هذه المواد. وتهدف عمليات التصليد، إلى احتواء هذه النفايات في قوالب وحاويات تمنع انتشارها خارج هذه القوالب، مما يكفل أمان تخزينها أو نقلها أو التخلص منها. ومن طرق تصليد النفايات المشعة ما يلي:
احتواء النفايات المشعة داخل قوالب خرسانية مسلحة (وهو الاحتواء المعروف باسم الخرسنة).
احتواء النفايات المشعة داخل قوالب من البيتومين (البتمنة).
احتواء النفايات المشعة داخل قوالب مبلمرة (البلمرة).
احتواء المواد المشعة داخل مواد زجاجية أو سيراميكية مصمتة.
ب- تخضع أنواع مختلفة من المصادر والنفايات المشعة لعمليات التصليد، لغرض النقل أو التخزين المؤقت أو التخلص النهائي، وتستخدم طريقة التصليد مع جميع النفايات متوسطة وطويلة العمر، منخفضة ومتوسطة وعالية المستوى الإشعاعي . والنفايات التي تخضع للتصليد هي النفايات الصلبة كالخردة والمرشحات ، والنفايات المضغوطة ، ورماد المحارق ، والمصادر محكمة الإغلاق والمستنفذة ، والحمأه الملوثة بالمواد المشعة، الناتجة عن عمليات الترسيب والراتنجات العضوية والمبادلات غير العضوية وغيرها.
ج- بالنسبة لرماد المحارق الذي قد ينتج عنه تصاعد غبار أثناء عمليات التصليد، أو الذي يحتاج لعمليات تجهيز إضافية قبل التصليد مثل الطحن أو الجرش أو غيره، فإنه إذا كان تركيز النشاط الإشعاعي محدوداً في هذا الرماد، يفضل عدم تصليده، وإنما يوضع داخل كبسولة محكمة الإغلاق ، وذلك بتجميعه في براميل صلب سعة 100 لتر، وبعد امتلاء البرميل يغلق بإحكام ، ويوضع داخل برميل آخر من الصلب سعة 200 لتر، ويحاط البرميل الأصغر من جميع الجهات ( القاعدة والغطاء والجانب الاسطوانى) بطبقة متساوية السمك من الخرسانة.
د- عند تنفيذ عمليات التصليد للنفايات المشعة يجب أن يلتزم المرخص له بتوفير التجهيزات اللازمة لتنفيذها واستخدام الطرائق والأساليب المجربة، واستخدام الخامات التي تتناسب مع كل نوع من النفايات المشعة الخاضعة للتصليد.
هـ- عند التصليد بطريقة الخرسنة، يجب الالتزام بأنواع الأسمنت البورتلاندى المناسبة للنوع المعين من النفايات . وعند تصليد نفايات تتضمن كميات من الماء، يجب أن تؤخذ نسبة الماء الموجودة في النفايات في الحسبان عند حساب كمية الماء اللازمة للخرسنة ، ولا يجوز إضافة أية كميات إضافية من الماء فوق النسبة المقررة، حتى لا تقل جودة الخرسانة وقدرتها على التماسك.
و- بعد تصليد النفايات المشعة في القوالب الصلبة يتم إجراء اختبارات التلوث على هذه القوالب، للتأكد من عدم وجود أية نفايات مشعة أو بقايا منها على السطح الخارجي للقالب أو البرميل.
ز- أثناء إجراء عمليات التصليد يجب الالتزام بالمتطلبات الصادرة عن الجهة المختصة بشأن تصليد النفايات المشعة.

مادة (51): تغليف النفايات المشعة الصلبة

أ- التغليف هو أحد حلقات تجهيز النفايات المشعة للنقل أو التخزين المؤقت أو الدائم، أو التخلص النهائى. ويستخدم الغلاف كوعاء حاو محكم للنفايات المشعة أو لتصليد هذه النفايات ، ويمثل الغلاف درعا إضافياً.
ب- يجب أن يؤمن الغلاف (الوعاء) مقاومة كبيرة لتآكل المادة الموجودة داخله، وأن يخفض مخاطر التلوث بهذه المادة، وأن يوفر متانة ميكانيكية كبيرة، وييسر من عمليات تداول ونقل التغليف.
ج- يجب أن يستوفى التغليف جميع متطلبات النقل الآمن للمواد المشعة، بما في ذلك المتطلبات الوطنية والدولية عن النقل الدولي.
د- عند التخلص من التغليف في مياه المحيطات، فإنه يجب عند عمل التغليفات، الاسترشاد بالتوصيات المحلية والدولية الصادرة.
هـ- إن أفضل التغليفات والحاويات، التي يفضل استخدامها مع النفايات الصلبة هي البراميل ذات السعات المختلفة (من 100 حتى 400 لتر).
و- يجب أن يطلى التغليف ( البرميل ) من الخارج بمادة مقاومة للتآكل، وأن تدون عليه، من الخارج، جميع البيانات الخاصة بالنفايات المحفوظة داخله، وأسماء النويدات المشعة وعدد المصادر، والنشاط الإشعاعي لكل منها.
ز- يجب ألا يتجاوز معدل الجرعة الفعالة على السطح الخارجي للبرميل المملوء بالنفايات المشعة، 2 مللي سيفرت/ ساعة.

مادة (52): تخزين النفايات المشعة
يتضمـن تخزين النفايات المشعة كأحد خطوات معالجة النفايات، عمليات التخزين في الموقع الهادفـة إلـى

أ- التخزين للاضمحلال الإشعاعي.
ب- تجميع طرود وبراميل النفايات، تمهيداً للتخلص النهائي منها.
ج- التخزين لحين اتخاذ قرار حول خيارات المعالجة والتجهيز.

مادة (53): تخزين النفايات المشعة للاضمحلال

أ- المرخص له مسؤول عن تخزين النفايات المشعة المتكونة عن المصادر التي يستخدمها بهدف الاضمحلال. ويطبق التخزين للاضمحلال على النفايات المشعة قصيرة العمر النصفي، التى يمكن أن يضمحل النشاط الإشعاعي لها إلى مادون حد الاستثناء، خلال فترة زمنية محدودة (10 سنوات على الأكثر). بناءً على ذلك فإنه بالنسبة للمنشآت التي تستخدم نظائر مثل المولبدنيوم 99م، واليود 131 ، واليود 125 والإيريديوم 192 وغيرها بأنشطة إشعاعية محدودة، بحيث تكون النفايات المشعة المتولدة عن هذه النظائر منتمية للنفايات منخفضة المستوى، يجب عليها (على المنشآت) توفير مخازن آمنة بالسعات الكافية للتحفظ على هذه النفايات وتخزينها للاضمحلال، لحين التخلص منها كنفايات غير مشعة.
ب- بالنسبة للنفايات التي تتضمن نظائر مشعة طويلة العمر، أو نواتج انشطارية، فإنه قد يلزم تخزينها لدى منتجها لحين نقلها أو معالجتها. عندئذ فإنه بالنسبة للنفايات منخفضة المستوى، يجب ألا يزيد مستوى معدل الجرعة الفعالة على السطح الخارجي للأوعية التي تحتويها، على الحدود التشغيلية للتداول وهي 2 مللي سيفرت/ساعة ، وأية عبوة يزيد معدل الجرعة الفعالة على سطحها على هذا الحد، يجب احتواءها داخل درع إشعاعي مناسب، يحقق خفض مستوى الجرعة للحد المطلوب.
ج- بالنسبة للنظائر المشعة الصلبة قصيرة العمر وذات الأنشطة الإشعاعية العالية يجب تخزين هـذه النظائـر داخـل خلايا حارة لحين استيفائها لمتطلبات النقل تحت ظروف الطرود من الطراز (U) B .
د- قبل تخزين النفايات المشعة للاضمحلال، يجب على صاحب الترخيص الحصول على موافقة الجهة المختصة على ذلك. وتصدر هذه الجهة الترخيص بالتخزين بعد استيفاء متطلبات التخزين المختلفة.
هـ- يتحمل مولد النفايات المشعة المسؤولية الكاملة عن أمان تشغيل مخزن النفايات المرخص له ، ويجب عليه توفير القوى البشرية والتجهيزات الفنية اللازمة للتشغيل الآمن للمخزن.

مادة (54): التخزين المؤقت للنفايات المشعة الصلبة

أ- فضلاً عن أماكن التخزين للاضمحلال، يجب أن يوفر صاحب الترخيص الأماكن المناسبة للتخزين المؤقت للنفايات المشعة الصلبة التي تتولد لديه أو يقوم بحفظها بشكل مؤقت، لحين نقلها للمعالجة أو التخلص النهائي.
ب- تخضع جميع أماكن التخزين المؤقت، للنفايات ضعيفة أو متوسطة أو عالية المستوى لمعايير الحماية والأمان الواردة بالتعليمات العامة للحماية من الإشعاعات المؤينة في المملكة العربية السعودية.
ج- يجب ألا تتجاوز مدة التخزين المؤقت للنفايات منخفضة أو متوسطة أو عالية المستوى مدة عشرة أعوام، بحيث تتم المعالجة لهذه النفايات أو التخلص منها تخلصا نهائياً قبل انقضاء هذه المدة.
د- يجب أن تستوفى أماكن التخزين المؤقت للنفايات المشعة المتطلبات الصادرة عن الجهة المختصة. كما يجب أن تجهز بجميع الاحتياجات البشرية والفنية، اللازمة لتداول النفايات المشعة المخزنة بشكل آمن.

مادة (55): متطلبات عامة لأماكن تخزين النفايات المشعة الصلبة

أ- يجب أن تؤمن أماكن تخزين النفايات المشعة (سواء مخازن الاضمحلال أو المخازن المؤقتة) عدم تسرب أو انتشار الملوثات المشعة، إلى جميع عناصر البيئة (تربة - هواء - نبات - مياه سطحية وجوفية).
ب- يجب فصل النفايات المشعة داخل المخازن عن بعضها البعض، وفصل النفايات غير المعالجة عن النفايات المعالجة، المخزنة لحين التخلص النهائى منها كما يجب أن تتوفر الأماكن أو السعات، التي تستوعب كميات النفايات المتولدة.
ج- يحظر تخزين النفايات المشعة بالقرب من المواد الخطرة الأخرى، كالمواد القابلة للاشتعال أو الانفجار أو غيرها.
د - يجب أن يحقق التصميم المستخدم للمخازن سهولة الوصول لأماكن التخزين، وسهولة عمليات التخزين أو السحب، للعبوات المختلفة من النفايات.
هـ- يتم عمل الجدران والأرضيات، من مواد يسهل إزالة تلوثها حال حدوثه. ويتم تغطية الأرضيات بغطاء مزود بحافة منثنية عند الجدران، لمنع تسرب المادة المشعة حال تسربها بين الأرضيات والجدران . ويجب عمل ميول في الأرضيات لتجميع أية مواد مشعة داخل مكان محدد في المخزن وعدم خروجها خارجه.
و- يتم تحديد طرق الاقتراب من المخازن تحديداً دقيقا،ً وتوضع عليها العلامات التخذيرية، والإشارات اللازمة، لتحديد هويتها وإمتداداتها.
ز- يجب أن تؤمن الميول خارج المخزن عدم وصول أية مياه أو سوائل أخرى لموقعه.
ح- يجب أن تزود أماكن التخزين بالآتي:
تهوية مناسبة وعدم ارتفاع درجة الحرارة داخل المخزن إلى قيم غير مقبولة.
وسائل الكشف عن الحرائق واللهب، ووسائل كافية لمكافحة النيران والحرائق
وسائل مناسبة للإنذار بارتفاع المستوى الإشعاعي داخل المخزن أو حوله
أبواب مقاومة للنيران يسهل إحكام غلقها.
ط- يجب تأمين مخازن النفايات المشعة ضد العبث أو السرقة، وعمل كافة وسائل الحماية المادية، لمنع وصول البشر أو الحيوانات إلى المخزن.
ي- يجب على المرخص له أن يحتفظ بنسخة من سجل المخزن ، تتضمن كافة المواد والنظائر المخزنة فيه ، وتواريخ تخزينها، ومواقع التخزين، والأرقام المسلسلة لعبوات التخزين ومواقعها، وذلك بالقرب من مدخل المخزن ويجب أن تسجل جميع البيانات الخاصة بالنفايات المخزنة في هذا السجل أولاً بأول.

مادة (56): متطلبات عامة لمرفق التخزين المركزي للنفايات المشعة

أ- مرفق التخزين المركزي هو مخزن لحفظ عبوات النفايات المشعة، بعد معالجتها في مرفق المعالجة واحتوائها في براميل تمهيداً للتخلص النهائي منها.
ب- يعتمد حجم المرفق التخزين على عدد البراميل المطلوب استيعابها، وعلى عدد سنوات التخزين. وعند الإنشاء، ينبغي أن يؤخذ الآتي في الحسبان:
مدة التخزين المتوقعة تتراوح بين 10 ، 30 سنة.
استخدام براميل ذات سعة قياسية
استخدام رافعة شوكية لرص البراميل وتحريكها داخل المخزن، و لا يجوز استخدام الرافعة لحمل أكثر من برميل.
رص مالا يزيد على ثلاث براميل فوق بعضها، لتيسير عملية الفحص الظاهري عليها من الخارج بصورة دورية.
رص البراميل في صفوف، بحيث يحتوي الصف على برميلين، مع ترك ممرات ضيقة، تسمح بمرور الأفراد (وليس الرافعة) واقترابهم من البراميل للتفتيش عليها، طوال مدة التخزين.
عمل ممر للرافعة الشوكية في منتصف المخزن، يسمح بانتقالها داخله واقترابها من البراميل.
يجب أن يكون تصميم المخزن مبسطا لأبعد الحدود ، كما يجب أن يكون المخزن مفصولاً فصلاً تاما عن المبنى الرئيس للمعالجة. إن وضع المخزن بالقرب من مرفق المعالجة يعتبر أمراً مريحاً إلا أنه ليس ضرورياً.
عمل تهوية طبيعية للمخزن بحيث لا يكون المخزن محكم الإغلاق من حيث التهوية.
يفضل عمل مظلة فوق السقف (والجدران إن أمكن) حتى لا تسقط أشعة الشمس المباشرة على سقف المخزن مع وجود فاصل بين سقف المخزن والمظلة للتهوية.

مادة (57): التخلص من النفايات الصلبة

أ- عند الحصول على ترخيص من الجهة المختصة بالتخلص من النفايات المشعة الصلبة، أو المصادر محكمة الإغلاق، فإنه يجب على المرخص له الالتزام التام بما رخص له به . ولا يجوز التخلص من نفايات مشعة، تتضمن نويدات، بخلاف تلك المنصوص عليها في الترخيص، أو بكميات تتجاوز الكميات المرخصة ، أو بأسلوب مخالف للأسلوب المرخص.
ب- قبل التخلص من أي مصدر مشع محكم الإغلاق، يتم مراجعة الجهة المختصة بالحماية والأمان ، لتحديد إمكانية الاستفادة من المصدر بواسطة مستخدم آخر. وعند توفر هذه الإمكانية تنتقل ملكية المصدر، بجميع وثائقه للمستخدم الجديد ، وتقع عليه كافة المسؤوليات المرتبطة بالحماية والأمان لهذا المصدر من لحظة انتقال الملكية إليه.
ج- يتم التخلص من النفايات المشعة الصلبة في المملكة العربية السعودية، وفقاً للبنود التالية، كل فيما يخصه.
د- يتم التخلص من المصادر محكمة الإغلاق التي لم تعد لدى المرخص له حاجة لها بعد موافقة الجهة المختصة كالآتي:
جميع المصادر محكمة الإغلاق متوسطة وطوية العمر، التي يزيد نشاطها الإشعاعي عند إنتاجها على 3700 ميجابكرل، يتم إعادتها لمنتجها. ويجب على جميع مستخدمي المصادر المشعة محكمة الإغلاق، التي يزيد نشاطها الإشعاعي عن النشاط المذكور، في هذه الفقرة، أن يضمن تعاقده مع المنتج ضرورة إعادة المصدر المشع له، خلال فترة لا تزيد على 15 سنة، من تاريخ التوريد. وعلى صاحب المصدر إعادته للمنتج قبل الموعد المذكور ، كما يجب عليه أن يقدم صورة موافقة المنتج على استعادة المصدر للجهة المختصة، كأحد مستندات الموافقة على التصريح بحيازة المصدر.
بالنسبة للمصادر المشعة محكمة الإغلاق، متوسطة وطويلة العمر ، التي يقل نشاطها الإشعاعي، عند الإنتاج، عن 370 ميجابكرل، يجوز التخلص منها بأي من الطرق التالية:
(أ) تسليمها للمرفق الوطني للتخلص من النفايات المشعة للتخلص الآمن منها، مع تحمل صاحب المصدر نفقات التخلص التي يحددها المرفق.
(ب) إعادتها للمنتج خلال فترة زمنية لا تتجاوز خمسة عشر عاماً.
بالنسبة للمصادر المشعة محكمة الإغلاق، قصيرة العمر، التي يزيد نشاطها الإشعاعي على 370 جيجابكرل، يتم إعادتها للمنتج، خلال مدة لا تتجاوز 15 عاماً من تاريخ إنتاجها. ويجوز التخلص من هذه المصادر بتسليمها للمرفق الوطني للتخلص من النفايات المشعة لتخزينها أو معالجتها كنفايات مشعة، والتخلص منها.
بالنسبة للمصادر المشعة محكمة الإغلاق، قصيرة العمر، التي يقل نشاطها الإشعاعي عند الإنتاج عن 370 جيجابكرل، يتم تسليمها للمرفق الوطني للنفايات المشعة، أو تخزينها بطريقة آمنة لدى المرخص له، لحين التخلص منها.
بالنسبة للمصادر المشعة محكمة الإغلاق، قصيرة العمر، التي يقل نشاطها الإشعاعي عند لحظة الإنتاج عن 7,3 ميجابكرل، يتم تسليمها للمرفق الوطني للنفايات المشعة للتخلص منها بمعرفته، أو يتم تخزينها بمعرفة المرخص له تخزيناً آمناً للفترة الكافية لاضمحلال نشاطها الإشعاعي، إلى مادون حد الاستثناء للنويدة المعنية، ثم التخلص منها بعد ذلك مع النفايات العادية.ويبين جدول 3 بملحق -3 حدود الاستثناء للنويدات المشعة المختلفة، وهي الحدود التي يجوز عندها التخلص من النفايات المشعة، التي تتضمن نشاطا إشعاعيا، يقل عن تلك الحدود، مع النفايات العادية.
هـ- النفايات المشعة الصلبة، منخفضة أو متوسطة المستوى، متوسطة أو طويلة العمر ، والقابلة للحرق يتم حرقها في المحارق المخصصة لذلك، أو تسلمها للمرفق الوطني للنفايات المشعة لحرقها . ويتم تجميع الرماد الملوث المتخلف عن الحرق ومعاملته معاملة النفايات منخفضة أو متوسطة أو عالية المستوى وفقا لتصنيفه، ويتم التخلص من هذا الرماد بمعرفة المرفق الوطني للنفايات المشعة، بعد إجراء عمليات التصليد له.
و- النفايات المشعة الصلبة، منخفضة أو متوسطة المستوى، قصيرة العمر، والقابلة للحرق يجوز تخزينها تخزيناً آمناً للاضمحلال، ويتم التخلص منها بعد ذلك بالحرق، ويتم تخزين الرماد المشع الناتج عن الحرق لفترة أخرى، ثم التخلص منه بالمعالجة أو بالإطلاق للبيئة مع النفايات الأخرى غير المشعة، إذا كان النشاط الإشعاعي المتبقي فيه يقل عن حد الاستثناء للنويدة المعنية، أما في الحالات الأخرى، فيسلم الرماد للمرفق الوطني للنفايات المشعة لتصليده والتخلص الآمن منه.
ز- بالنسبة للنفايات المشعة الصلبة، منخفضة أو متوسطة المستوى، طويلة أو متوسطة العمر والقابلة للكبس ، وغير القابلة للحرق ، يتم كبسها وتخزينها تخزيناً آمناً، أو تخزينها دون كبس بشكل آمن لحين تسليمها للمرفق الوطني للنفايات المشعة الذي يتولى معالجتها والتخلص المؤقت أو النهائي منها.
ح- بالنسبة للنفايات الصلبة، منخفضة أو متوسطة المستوى ، قصيرة العمر، القابلة للكبس وغير القابلة للحرق، يتم كبسها وتخزينها، لحين انخفاض نشاطها الإشعاعي إلى مادون حد الاستثناء، ثم تصرف إلى البيئة مع النفايات العادية أو تسلم للمرفق الوطني للنفايات المشعة للتخلص منها.
ط- النفايات المشعة الصلبة، عالية المستوى الإشعاعي، منخفضة أو متوسطة أو طويلة العمر، يجب أن تسلم للمرفق الوطني للنفايات المشعة، للتخلص الأمن منها، باستخدام طرق التخلص المناسبة لهذه النفايات.

مادة (59): مقابر النفايات المشعة الصلبة

أ- إن الخيارات المتاحة حاليا للتخلص من النفايات المشعة الصلبة، منخفضة أو متوسطة أو عالية المستوى هي دفن هذه النفايات، بعد معالجتها وتصليدها ودفنها في مقابر أرضية ضحلة العمق، أو في مقابر أو كهوف عميقة تحت سطح الأرض، تبعاً لنوع النفايات الخاضعة للتخلص.
ب- يجب أن تستوفى المقابر الضحلة أو العميقة، المستخدمة لدفن النفايات المشعة الصلبة عدداً من المتطلبات، التي تهدف إلى تأمين حماية البيئة والإنسان من أخطار انتشار الملوثات المشعة من هذه النفايات ، وهي المتطلبات التي تحددها الجهة المختصة بشأن هذه المقابر.
ج- النفايات المشعة الصلبة، ضعيفة أو متوسطة المستوى، ذات العمر النصفي القصير، يجوز التخلص منها بالدفن في مقابر ضحلة العمق تحت سطح الأرض، بشرط أن تستوفى هذه المقابر متطلبات الحماية والأمان، الصادرة عن الجهة المختصة.
د- النفايات المشعة الصلبة، منخفضة المستوى، ذات العمر النصفي المتوسط أو الطويل يجوز التخلص منها في مقابر ضحلة العمق تحت سطح الأرض، بشرط استيفاء متطلبات الحماية والأمان الصادرة عن الجهة المختصة.
هـ- النفايات المشعة الصلبة، عالية المستوى الإشعاعي، قصيرة أو متوسطة أو طويلة العمر لا تدفن إلا في مقابر أو كهوف عميقة تحت سطح الأرض، ويجب أن تستوفى هذه المقابر أو الكهوف متطلبات محددة للحماية والأمان تصدرها الجهة المختصة.
و- النفايات المشعة الصلبة، متوسطة المستوى الإشعاعي، متوسطة أو طويلة العمر، لا تدفن إلا في مقابر أو كهوف عميقة تحت سطح الأرض.
ز- يجوز التخلص من النفايات المشعة، منخفضة المستوى الإشعاعي، والمتضمنة نويدات مشعة طبيعية، مثل خامات مناجم اليوارانيوم والثوريوم، ومخلفات طحن صخورهما ومرشحات تنقية المياه الجوفية، وماشابهها، دون معالجة أو تصليد، في مناجم تحت سطح الأرض، أوفي خنادق تحفر خصيصاً لهذه النفايات.
ح- تخضع جميع مقابر النفايات المشعة الضحلة والعميقة، لمراقبة الجهة المختصة بالحماية من الإشعاع، بهدف حماية البيئة والأجيال القادمة.
ط- المقابر الضحلة هي مجموعة من الحفر المكعبة أو الإسطوانية الشكل، المنفصلة عن بعضها والمحفورة في التكوينات الجيولوجية الراسخة، بعمق لايقل عن أربعة أمتار ، وبحيث لايقل سمك الفاصل بين أي حفرتين متجاورتين عن مترين . وتدفن النفايات في الحفرة، في طبقة لا يزيد ارتفاعها على مترين، ثم تغطى بطبقة غير ملوثة من نفس التربة لا يقل سمكها عن مترين.وتستخدم هذه المقابر لدفن النفايات المشعة الصلبة، منخفضة المستوى قصيرة العمر النصفي . ويجوز تغطية هذه المقابر بطبقة من الأسفلت أو ببلاطة من الخرسانة المسلحة بسمك 20 سم، تعمل كطبقة علوية واقية من وصول المياه السطحية للنفايات.
ي- بالنسبة للمقابر الضحلة المستخدمة لدفن أنواع أخرى من النفايات المشعة فإنها يجب أن تبطن من القاع ومن الجوانب، وأن تغطى من أعلى بطبقة من الخرسانة المسلحة، لمنع انتشار المادة المشعة إلى طبقات التربة المجاورة.
ك- بالنسبة للمقابر العميقة تحت سطح الأرض فأنه يجب تبطين قاع المقبرة وجميع جوانبها وسقفها، بالخرسانة المسلحة.
ل- يجب عمل الأسوار اللازمة حول جميع أنواع مقابر النفايات المشعة، لمنع وصول البشر أو الحيوانات إلى موقع المقبرة.

مادة (60): خطوات ومتطلبات الترخيص لمقابر النفايات المشعة الصلبة

أ- قبل تحديد موقع المقبرة، يجب عمل الدراسات اللازمة لاختيار الموقع الأنسب للمقبرة. وتتضمن هذه الدراسات أمور عديدة منها:
البيئة الطبيعية للموقع، ومدى تأثرها بالمقبرة أو تأثيرها عليها. ويجب مراعاة جميع احتمالات وإمكانيات وصول الأنشطة البشرية لمنطقة الموقع، سواء أنشطة زراعية أو صناعية أو رعوية أو سكنية أو غيرها.ويحظر اختيار أي موقع يمكن أن تصله هذه الأنشطة في المستقبل القريب.
الخصائص الطبوغرافية للموقع، ومدى تأثرها بالظواهر الطبيعية والمناخية كالأمطار والسيول والرياح وغيرها.
الخصائص الجيولوجية للموقع، ومدى صلاحيته وخلوه من العيوب الجيولوجية والصدوع.
الخصائص الهيدرولوجية للموقع ، ومدى توفر المياه السطحية أو الجوفية في منطقة الموقع ، ومدى قرب هذه المياه الجوفية من سطح الأرض في هذه المنطقة. ويحظر اختيار أى موقع لمقبرة نفايات مشعة صلبة، إذا تضمن هذا الموقع أي تأثيرات محسوسة على المياه السطحية أو الجوفية.
الخصائص الزلزالية والجيوفيزيائية للموقع، ويحظر اختيار مقبرة في مناطق النشاط الزلزالي الذي يتجاوز 7 درجات بمقياس رختر، لمنع انتشار أي ملوثات مشعة بفعل هذه الزلازل.
الخصائص الأخرى الهامة، كالخصائص التاريخية أو الأثرية أو غيرها، مما قد يتأثر بهذه النفايات المشعة، وخاصة إمكانية استخدام الموقع مستقبلا كمصدر من مصادر الخامات الطبيعية التي يحتاجها الإنسان.
الخصائص الإشعاعية، التي قد تؤدي إلى تعرض البشر أثناء الظروف غير الطبيعية لجرعات إشعاعية تفوق الحدود المطبقة.
ب- بالنسبة للمقابر العميقة تحت سطح الأرض، المخصصة للنفايات المشعة عالية المستوى يجب أن يؤخذ في الحسبان فضلا عن الاعتبارات السابقة، تأثيرات الطاقة الحرارية المتولدة عن هذه النفايات ونظم تصريفها للبيئة.
ج- بعد اختيار موقع المقبرة يجب اعتماد صلاحيته كخطوة أساسية من خطوات الترخيص بالمقبرة، وفقا لمعايير محددة تضعها الجهة المختصة. ولهذا الغرض يتقدم صاحب الترخيص بطلب للجهة المختصة، للترخيص بمقبرة للنفايات المشعة، على أن يرفق بطلبه جميع الدراسات التي أجريت لاختيار الموقع. وبعد دراسة الطلب المقدم والتأكد من صلاحيته تصدر الجهة المختصة الترخيص بالموقع والبدء في الإنشاء.
د- بعد الحصول على الترخيص بإنشاء المقبرة، يبدأ العمل في إنشائها وفقاً للتصميمات التي أجازتها الجهة المختصة، وأثناء عمليات الإنشاء يجب الاستمرار في عمل بعض الدراسات الجيولوجية والهيدرولوجية، كما يجب أن تخضع جميع هذه العمليات لمراقبة الجهة المختصة. وتصدر الجهة المختصة تصريحاتها، بالتتابع، بالبدء في العمل المعين تلو الآخر، وبعد انتهاء مرحلة الإنشاء، تصدر الجهة المختصة ترخيصاً بتشغيل المقبرة واستخدامها بعد تقويم الآتي:
تقرير الأمان الذي يقدمه صاحب الترخيص مع الدراسات والقياسات التي نفذها (مثل قياسات الخلفية الإشعاعية الأساسية للموقع وحوله).
تقارير التفتيش على الموقع من واقع التفتيش الفعلي، للتأكد من تنفيذ كافة الإنشاءات وفقاً للتصاميم المعتمدة.
تقويم التقارير الدورية الجيولوجية والجيوفيزيائية والهيدرولوجية.
نتائج اختبارات بدء التشغيل وتوكيد الجودة.
هـ- بعد الترخيص بتشغيل المقبرة يبدأ تشغيلها لدفن النفايات المشعة الصلبة فيها، ويستمر التشغيل إلى أن يتم إغلاقها.
و- يجب أن يتم التشغيل وفقاً للخطة المعتمدة من الجهة المختصة.
ز- يجب عمل برنامج المراقبات اللازمة لتشغيل المقبرة، قبل بدء التشغيل، والتقارير التشغيلية اللازمة. ويجب أن تتضمن التقارير التشغيلية الدورية، التي يقدمها صاحب المقبرة بانتظام للجهة المختصة، جميع البيانات عن النفايات التي استلمت وخضعت للدفن، وأماكن دفنها، بالدقة اللازمة لإمكانية استعادتها بيسر وسهولة. كذلك يجب أن يتضمن برنامج المراقبات جميع التعرضات البشرية والتأثيرات البيئية، وأية تغيرات تظهر على المقبرة أو البيئة المحيطة بها أثناء التشغيل أو بعده.
ح- بعد امتلاء المقبرة بالحد الأقصى المسموح به من النفايات المشعة الصلبة يتم إغلاقها، ويجوز الإغلاق بعد مرور فترة زمنية بعد آخر عملية دفن، لإتاحة الفرصة لتنفيذ بعض المراقبات الواجبة، للتأكد من استيفاء متطلبات الجهة المختصة وعدم حدوث انطلاقات غير متوقعة إلى البيئة.

مادة (61): أوعية احتواء النفايات المشعة الصلبة

أ- يجب أن تكون أوعية احتواء النفايات المشعة الصلبة، متوسطة وطويلة العمر النصفي مصنوعة من مواد محددة ومناسبة للغرض المطلوب، وطبقا لمعايير مناسبة ، بحيث تكفل بقاء هذه الأوعية سليمة، وتحافظ على متانتها، لفترات تصل الى حوالي 500 سنة، ويمثل هذا المطلب أهمية خاصة عند دفن النفايات في مقابر ضحلة.
ب- إن المواد المقبولة، للجهة المختصة، لعمل الأوعية الحاوية للنفايات المشعة، هي الفولاذ المكربن، والحديد الزهر ، والفولاذ غير القابل للصدأ ، والرصاص ، والنحاس ، والتيتانيوم، والخرسانة المسلحة ، وبعض أنواع المواد البلاستيكية المعمرة.
ج- يستخدم الفولاذ المكربن في عمل بعض حاويات النفايات المشعة كالبراميل سعة 200 لتر و 400 لتر، وبعض الحاويات المكعبة التي تستوعب حتى 10م3 من النفايات. وتستخدم هذه المادة في صورة رقائق ملحومة أو مطوية ، تبلغ في البراميل التقليدية حوالي 12 رقيقة من الفولاذ قليل الكربون، المسحوب على الساخن. ولزيادة متانة البرميل تثبت عادة بين الرقائق عدد من الحلقات الفلزية. ونظرا لإمكانية تآكل هذه الرقائق مع مرور الوقت يمكن أن يفقد البرميل خصائصه اللازمة للتخزين أو للدفن خلال مدة محدودة من الزمن. لهذا السبب يجب أن تطلى البراميل، من الداخل والخارج (أو من الخارج فقط حسب مكونات المواد في الداخل) بطلاء مقاوم للتآكل مثل الراتنجات الإيبوكسية ، أو الخارصين الفلزي، أو كرومات الخارصين ، أو راتنجات السليكون، أو غيرها. وفي بعض الأحيان، فإنه لعزل البرميل عن الهواء الجوى، يجب وضعه داخل كيس من البلاستيك المتين، محكم الإغلاق. وعند الحاجة لزيادة متانة البرميل أو خصائصه التدريعية، تستخدم براميل الفولاذ المكربن، المبطنة من الداخل بطبقة من الخرسانة المسلحة.
د- يجوز استخدام الحديد الزهر في عمل بعض أنواع البراميل ، وتبطن بعض براميل الحديد الزهر بالرصاص، ويتميز هذا النوع من البراميل بمقاومته للتآكل فضلا عن خصائصه التدريعية، وسمكه الكبير. وتستخدم هذه البراميل عادة في حفظ النفايات المشعة التى تتضمن نظائر ذات أعمار نصفية متوسطة، كالكوبلت 60 وغيرها.
هـ- يجوز استخدام الفولاذ غير القابل للصدأ في صناعة بعض البراميل ، حيث تتميز هذه المادة بمقاومتها الكبيرة للتآكل، خاصة عند استخدام الفولاذ الاوستنتي المقاوم للصدأ . ويتميز هذه الأخير بمقاومته للتآكل، حتى في أماكن اللحامات، فضلا عن متانته الكبيرة.إلا أن مقاومة هذه البراميل للتآكل تقل نسبياً في وجود أيونات الكلوريدات أو الكبريتات. لذلك ينبغي توجيه العناية الخاصة لهذا الأمر، عند الحاجة لاحتواء النفايات لعدد كبيرمن مئات السنين في براميل مصنوعة من هذه المادة.
و- يفضل استخدام البراميل المصنوعة من الرصاص أو النحاس أو التيتانيوم لاحتواء النفايات المشعة عالية المستوى وطويلة العمر ، نظراً لشدة مقاومتها للتآكل، حيث تمتد فترة أدائها إلى حوالي ألف سنة، وتصل حتى مليون سنة.
ز- يجوز استخدام الحاويات المصنوعة من الخرسانة المسلحة، لاحتواء بعض أنواع النفايات المشعة، نظراً لمقاومتها للتلف الإشعاعي وللتآكل. إلا أن أهم مساوئ هذه الحاويات هي قابليتها لإنفاذ المياه الجوفية ، والسوائل الأخرى التي قد تصل إليها، كالمواد عالية القلوية والأكتينيدات، فضلا عن قابليتها للتلف الميكانيكي0 لذلك يجب تدعيمها دائما بوعاء فلزي.ونظرا لإمكانية تآكل الوعاء الفلزي، فإنه في بعض الحالات التي تستوجب الاحتواء لفترات زمنية طويلة، يستبدل الوعاء الفلزي بوعاء من الألياف الفلزية غير المتبلورة، وغير القابلة للتآكل . ويفضل استخدام الحاويات الخرسانية المسلحة المحتواة داخل وعاء من البوليمرات ذات المقاومة الميكانيكية العالية.
ح- يجوز استخدام أنواع من الحاويات المصنوعة من البولي إيثلين عالي الكثافة، لاحتواء النفايات المشعة الصلبة منخفضة المستوى، قصيرة العمر، نظراً لمقاومتها الشديدة للتآكل وللجرعات الإشعاعية، حيث تتحمل هذه المادة جرعات إشعاعية تصل إلى حوالي مليون غراي دون تلف.

مادة (62): توكيد الجودة

أ- يجب على المرخص له بأية ممارسات ترتبط بإدارة النفايات المشعة، أن يؤسس ويشغل برنامجاً متكاملاً لتوكيد الجودة، في جميع الممارسات التي يرخص له بها. ويجب أن يستند هذا البرنامج على أدلة الممارسة الصادرة عن الجهة المختصة بهذا الخصوص. ويتضمن برنامج توكيد الجودة الذي يؤسسه المرخص له الآتي (حسبما يقبل التطبيق):
المحاسبة الدقيقة لكميات النفايات المشعة وأنواعها.
توكيد ومراقبة جودة طرق المعالجة أو إعادة المعالجة.
توكيد ومراقبة جودة عمليات التصليد (السمنتة، والبتمنة، والبلمرة).
توكيد جودة عمليات التهيئة.
توكيد ومراقبة جودة حاويات النفايات المشعة.
توكيد جودة عمليات النقل وعمل قوائم للنفايات المنقولة للتخلص، بحيث يمكن الرجوع إلى أي حاوية عند اللزوم.
توكيد جودة جميع القياسات الإشعاعية التي تجرى على النفايات.
ب- يقدم برنامج توكيد الجودة المعنى بإدارة النفايات المشعة، إلى الجهة المختصة لاعتماده ضمن البرنامج العام لتوكيد الجودة، الخاص بجميع الممارسات التي يرخص بها.
ج- يجب التحقق من فعالية برنامج توكيد الجودة، بواسطة طرف آخر بخلاف المرخص له للتأكد من تنفيذ جميع أنشطة إدارة النفايات وفقاً للمتطلبات، ومن حماية الصحة البشرية والبيئة.
د- يجب توثيق جميع بيانات ومعلومات توكيد الجودة، ويتضمن هذا التوثيق كلاً من:
مخزون النفايات المشعة ومصادرها ومواقع خزنها أو التخلص منها وخصائصها الفيزيائية والكيميائية وسجل النفايات المشعة التى تم تصريفها من المرفق.
مخططات موقع المقبرة مع الرسوم الهندسية والمواصفات الفنية للمعدات المستخدمة ووصف للطرائق المتبعة.
المعلومات التي يوفرها برنامج توكيد الجودة وأنشطة التشغيل الأخرى.
طرق تقويم الأمان والتقويم البيئي ونتائج هذا التقويم.
نتائج رصد التأثيرات البيئية للاطلاقات.
تاريخ إغلاق المقبرة.
أسلوب تحديد هوية حاويات النفايات المشعة داخل المقبرة.

مادة (63): نقل النفايات المشعة الصلبة
يخضع نقل النفايات المشعة الصلبة بصفة عامة، لقواعد النقل الآمن للمواد المشعة، الصادرة عن الجهة المختصة، ولا يجوز نقل أي طرود أو حاويات تتضمن نفايات مشعة، إلا وفقاً لهذه القواعد، وبعد استيفاء متطلباتها.

الباب الخامس
إدارة النفايات المشعة السائلة
مادة (64): مصادر النفايات المشعة السائلة
تشمل هذه النفايات المشعة السائلة الآتي:

أ- السوائل المشعة المستخدمة أو المتولدة في مراكز البحث العلمي والمراكز التعليمية.
ب- السوائل المشعة المستخدمة أو المتولدة في المختبرات الحارة ومختبرات إنتاج النظائر المشعة.
ج- السوائل المشعة الناتجة عن التطبيقات المختلفة للإشعاعات أو المواد المشعة في المجالات الطبية والصيدلانية والصناعية والزراعية وغيرها.
د- بقايا المواد المشعة السائلة المفتوحة المستخدمة في كافة التطبيقات.
هـ– السوائل الناتجة عن استخراج وطحن خامات اليورانيوم والثوريوم من المناجم.
و- السوائل الناتجة عن أنشطة تصنيع اليورانيوم.
ز- السوائل الناتجة عن مراحل إنتاج الوقود النووي وتشكيلة.
ح- النفايات السائلة المتولدة عن تشغيل المفاعلات النووية بجميع أنواعها .
ط- السوائل الناتجة عن مراحل إعادة معالجة الوقود النووي بما فيها نفايات بركة تبريد الوقود المستهلك.
ي- المحاليل الملوثة الناتجة عن إزالة تلوث المنشآت النووية المختلفة.
ك- أي سوائل تتضمن نويدات مشعة طبيعية ناتجة عن استغلال الموارد الطبيعية.

مادة (65): خصائص النفايات المشعة السائلة
فضلا عن التصنيف الوارد في الباب الثالث من هذه التعليمات للنفايات المشعة هناك بعض الخصائص الأخرى للنفايات المشعة السائلة التي يجب أن تؤخذ في الحسبان عند فصلها، وإخضاعها للمعالجات الأولية أو النهائية تمهيدا للتخلص منها0 وأهم هذه الخصائص ما يلي :-

أ- التركيب الكيميائي: يمثل التركيب الكيميائي للنفايات السائلة العامل الحاسم في اختيار أسلوب المعالجة والتنقية . وهنا ينبغي الإشارة إلي أن النفايات السائلة المتولدة عن إحدى حلقات دورة الوقود النووي، يكون فيها التركيب الكيميائي للنفايات المشعة المتولدة عن هذه الحلقة شبة ثابت، ولا يلزم، عندئذ، تغيير أسلوب أو مواد المعالجة. إلا أنه عند التعامل مع النفايات السائلة المتولدة عن الأنشطة البحثية والتطبيقية، أو عن أنشطة إزالة التلوث، فإن التركيب الكيميائي للنفايات المشعة السائلة المتكونة يختلف اختلافا جوهرياً. ويجب على المرخص له في كل ممارسة ينتج عنها نفايات مشعة سائلة أن يختار أسلوب المعالجة الذي يتلاءم مع التركيب الكيميائي للنفايات السائلة المتولدة لديه.
ب- قيمة الأس الهيدروجيني: لضمان عدم حدوث تآكل في أوعية نقل أو تجميع هذه النفايات، يجب على المرخص له، أن يحافظ على قيمة الأس الهيدروجيني لها ثابتة، أو أن يتحكم في هذه القيمة ويضبطها عند قيمة محددة، قبل نقلها وتجميعها . وعند اللجوء إلي عملية التحكم في الأس الهيدروجيني ومعادلته، يجب أن يؤخذ في الحسبان إمكانية ترسب الأملاح الذائبة، خاصة عندما تكون هذه النفايات شديدة الحموضة، وتتطلب إضافة كميات كبيرة من القلويات، لمعادلة الأس الهيدروجيني (أو العكس).
ج- قيمة جهد زيتاً: يجب على المرخص له أن يأخذ هذه الخاصية في الحسبان، بالنسبة للنفايات القابلة للتخثر، عند تعيين الجرعات الفضلى للتخثر.
د- الحاجة (الشراة) للأكسجين: ويجب على المرخص له أن يأخذ في الحسبان حاجة السائل للأكسجين أي كمية الأكسجين اللازمة لإكمال أكسدة جميع الأملاح العضوية وغير العضوية الموجودة في السائل . خاصة قبل حدوث أية تفاعلات كيميائية تتضمن أية مخثرات.
هـ- السمية: ينبغي على المرخص له أن يأخذ في الحسبان وجود المركبات العضوية السامة ضمن النفايات المشعة السائلة مهما قلت تركيزات أو مستويات هذه المركبات ( السموم ). وتوجد المركبات العضوية السامة في النفايات السائلة المتولدة عن الممارسات، وعن المختبرات المنتجة للمركبات الموسومة بصفة خاصة . وعند زيادة هذه السموم عن الحد الذي تحدده الجهة المختصة معين، يجب أن تخضع النفايات التي تتضمنها لمعالجات خاصة تسبق عمليات معالجاتها الإشعاعية.
و- أشكال الشوائب: يجب على المرخص له إزالة الشوائب والعوالق الموجودة في النفايات المشعة السائلة وذلك بإجراء المعالجة الأولية. مثل إجراء الترشيح لإزالة الجوامد العالقة قبل تنفيذ عمليات التبادل الأيوني.

مادة (66): بعض الخصائص الفيزيائية للنفايات المشعة السائلة

أ– التوصيلية : يجب تعين توصيلية المواد المشعة السائلة تمهيداً لتحديد أسلوب المعالجة نظراً لصعوبة تطبيق طرق المعالجة بالتبادل الأيوني عند قيم التوصلية العالية.
ب- التعكر: يجب إزالة عكارة السائل والجسيمات الغروانية العالقة بإحدى طرق المعالجة الكيميائية.
ج- القدرة على تكون المستحلبات: يجب فصل السوائل العضوية كالمذيبات أو الزيوت من النفايات السائلة لمنع تكون المستحلبات في هذه النفايات.
د– الكثافة واللزوجة والتوتر السطحي للسائل: ينبغي تحديد هذه الخواص للنفايات المشعة السائلة قبل المعالجة تمهيداً لاختيار الأسلوب الأمثل للمعالجة.

مادة (67): الخصائص الإشعاعية للنفايات المشعة السائلة
من أهم الخصائص الإشعاعية للنفايات المشعة السائلة التي تحدد أسلوب المعالجة ما يلي:

أ- النويدات المشعة المحتواه: تحدد أنواع هذه النويدات وتركيزاتها التصنيف الذي تنتمي إليه النفايات وأسلوب المعالجة والنقل.
ب- الحرج النووي: وتحدد هذه الخاصية الحد الأقصى لكمية النفايات التي يجب تجميعها أو إخضاعها لعملية معالجة النفايات واحدة.
ج- الاستقرارية الإشعاعية: تمثل هذه الخاصية أهمية خاصة عند معالجة النفايات متوسطة وعالية المستوى، حيث يمكن أن تتولد عن هذه النفايات غازات تتكون عنها نواتج عضوية ، أو أن إلى تحفز التفاعلات الكيميائية بالإشعاع.
د- التدريع الذاتي: تمثل هذه الخاصية أهمية كبيرة عند معالجة الأحجام الكبيرة من النفايات المشعة السائلة.

مادة (68): المعالجات الأولية للنفايات المشعة السائلة
تتضمن المعالجات الأولية للنفايات المشعة السائلة التالي:

أ- تجميع وفصل النفايات المشعة السائلة ، وفصل العوالق والأجسام الصلبة الأخرى.
ب- نقل النفايات المشعة السائلة في الموقع.
ج- تخزين النفايات المشعة السائلة واستعادتها.
د- التحكم في الخصائص الكيميائية للنفايات المشعة السائلة.

مادة (69): تجميع وفصل النفايات المشعة السائلة

أ- يجب على طالب الترخيص أن يحدد مسالك تجميع وفصل النفايات المشعة السائلة المتولدة، منذ بدء التصميم للممارسة أو المنشأة ويجب عليه أن يحدد طرق التخلص من هذه النفايات، وفقا لمتطلبات هذه التعليمات.
ب- ينبغي على المرخص له تحديد أساليب الرصد الإشعاعي البيئي وأساليب جمع وإعداد وقياس عينات النفايات والعينات البيئية المتأثرة بها، منذ مرحلة التصميم للممارسة أو المنشأة.
ج- يجب على المرخص له استخدام بيانات الرصد ونتائج قياس العينات أثناء التشغيل، لضمان الالتزام بالتعليمات، وعمل الإجراءات التصحيحية، التي تحقق الحماية والأمان، في الوقت المناسب.
د- يجب أن تخضع تخضع عمليات فصل النفايات المشعة السائلة للتصنيف المحدد في الباب الثالث. تمهيدا لتحديد أساليب المعالجة والتخلص.
هـ- يجب على المرخص له الذي تتولد عن ممارساته نفايات مشعة سائلة توفير عدداً من المصارف (مسالك التصريف) لهذه النفايات، حسبما يلزم وفقا لتصنيفها. وذلك كالآتي:
مصارف إلى الشبكة المدنية للصرف الصحي لصرف النفايات المشعة التي تستوفي متطلبات الصرف المباشر للنفايات المشعة السائلة إلى هذه الشبكة.
خزانات مختلفة بسعات مناسبة وأماكن آمنة لاستيعاب وتخزين النفايات المشعة السائلة، التي تخضع للتخزين انتظاراً لإنخفاض نشاطها الإشعاعي حتى الحدود اللازمة، لتصريفها إلى الشبكة العامة للصرف الصحي.
خزانات أو أوعية بسعات مناسبة وأماكن آمنة لاستيعاب وتخزين النفايات المشعة السائلة، التي ينبغي حفظها حفظا مؤقتا، لحين معالجتها أو نقلها للمرفق الوطني لمعالجة النفايات المشعة لمعالجتها والتخلص منها.
خزانات أو أوعية خاصة بسعات مناسبة، لحفظ النفايات المشعة العضوية السائلة، حيث يجب تجميع هذه النفايات بمعزل عن باقي النفايات السائلة الأخرى تمهيدا للتخلص منها أو نقلها للمرفق الوطني لمعالجة للنفايات المشعة.
و- يجب على المرخص له أن يخفض حجم النفايات المشعة السائلة الناتجة عن ممارساته إلى أقل حد معقول، وأن يفصل النفايات المائية ( أي الذائبة في الماء) عن غير المائية أو العضوية.
ز- يجب على المرخص له فصل النفايات السائلة الحمضية عن القلوية وعن المتعادلة، وحفظ كل نوع من هذه الأنواع في وعاء منفصل مقاوم للتآكل، وفقا لنوع النفايات.
ح- عند تجميع النفايات المشعة السائلة يجب على المرخص له استخدام الأوعية المقاومة للتآكل، وفقا لنوع السائل المخزن. ويجوز استخدام أحجام وأنواع مختلفة من الأوعية، بدأ من قوارير البولي إيثلين سعة 20 لتر محكمة الغلق وانتهاء بالبراميل والخزانات الكبيرة المختلفة. ويجب ان يزود كل وعاء بالبيانات والعلامات الدالة على نوع النفايات (مثل نفايات حمضية أو قلوية أو متعادلة).
ط- عند استخدام أوعية زجاجية لحفظ النفايات المشعة السائلة يجب ان توضع هذه الأوعية داخل حاويات إضافية من مادة غير قابلة للكسر لحماية هذه الأوعية من الكسر.
ي- لا يجوز استخدام أوعية من البولي إيثلين لتجميع أو حفظ النفايات العضوية السائلة، نظراً لتأثر البولي إيثلين بهذه المواد.
ك- يجب أن تكون جميع الأوعية المستخدمة لتجميع النفايات المشعة السائلة محكمة الإغلاق، وذلك لمنع تبخر هذه السوائل . كما يجب أن يكون السطح الخارجي للوعاء غير ملوث بأي مادة مشعة. كذلك يجب أن تخضع جميع الأوعية أثناء التخزين للمراقبة الإشعاعية المستمرة، وأن تتم اختبارات التلوث على السطح الخارجي للوعاء بصفة دورية (مرة كل ثلاثة أشهر، أو بتردد أكبر في الحالات التي يخشى عندها تلف الوعاء أو تسرب السائل منه).
ل- يجب أن يدون على الوعاء جميع البيانات الخاصة بمحتوياته من النويدات المشعة، وذلك بانتظام خلال عمليات التعبئة وبعد الامتلاء، وبصورة واضحة وثابتة. وتتضمن هذه البيانات أسماء النويدات، ونشاطاتها الإشعاعية. كذلك تدون على الوعاء الخصائص الكيميائية للسائل والمستوى الإشعاعي على سطح الوعاء مباشرة.

ناشط بيئي
15-Oct-2007, 03:07
مادة (70): فصل العوالق والأجسام الصلبة من النفايات المشعة السائلة

أ- بعد تجميع النفايات المشعة السائلة التي تتضمن أية عوالق أو أجسام صلبة يجب على المرخص له أن يقوم بفصل العوالق والأجسام الصلبة عن السائل. وتهدف عمليات الفصل إلى الآتي:
تجهيز النفايات السائلة لمراحل المعالجة التالية مثل المعالجة بالتبادل الأيوني أو بالتبخير أو غيرة.
إزالة جميع المواد والأجسام العالقة في السائل التي قد تتكون نتيجة الترسيب بعد بعض المعالجات الكيميائية الأولية.
ب- يجب أن تتم جميع عمليات فصل للعوالق والأجسام الصلبة الأخرى من النفايات السائلة، وفقاً لطرق وتقنيات معتمدة من الجهة المختصة. وأهم أنواع ووسائل فصل العوالق والأجسام الصلبة الأخرى المعتمدة من قبل الجهة المختصة هي:
مرشحات فصل العوالق: ومن أهمها المرشحات التي يمكن استخدامها لفصل العوالق والأجسام الصلبة من النفايات المشعة السائلة ما يلي:
(أ) المرشحات الرملية بالجاذبية: وهي مرشحات رخيصة تعمل هذه المرشحات بسريان السائل تحت تأثير الجاذبية، إلا أن أهم عيوبها هي البطء الشديد، وعدم إمكانية غسلها، لتكون كميات كبيرة من النفايات المشعة السائلة في عملية الغسيل.
(ب) المرشحات الرملية بالضغط: وتعرف بالمرشحات السريعة، نظرا لزيادة معدل السريان بالمقارنة بالمرشحات الرملية بالجاذبية.
(ج) المرشحات سابقة التغطية: تستخدم هذه المرشحات عادة للسوائل التي تتطلب معالجات أخرى سواء بالتبادل الأيوني أو بالتبخير.
(د) مرشحات الدفع الخلفي: هي المرشحات التي يمكن تنظيفها بدفع الهواء أو الماء في الاتجاه المعاكس . ومن هذه المرشحات المرشحات الفلزية والسيراميكية المسامية، والمرشحات المغناطيسية وغيرها.
أجهزة الطرد المركزي: تستخدم أجهزة الطرد المركزي لفصل المياه عن النفايات المشعة السائلة لتخفيض حجم الحمأه إلى أقل حد معقول.
الفرازات المائية: تستخدم الفرازات المائية إما لفصل العوالق الناعمة (الصغيرة) عن الخشنة (الكبيرة)، أو لفصل الحبيبات عن الماء. ويجب أن يوضع في الحسبان أن هذه الفرازات غير مناسبة لبعض عمليات الفصل مثل:
(أ) فصل الحبيبات التي يقل قطرها عن 5 ميكرومتر.
(ب) النفايات المشعة السائلة المطلوب فصلها تتميز بدرجة لزوجة عالية.
(ج) عدم وجود فرق كبير بين الطور السائل والطور الصلب من حيث الجاذبية النوعية.

مادة (71): نقل النفايات المشعة السائلة في الموقع

أ- يتم نقل النفايات المشعة السائلة داخل الموقع عادة بواسطة معدات أو خزانات أو أنابيب محكمة الإغلاق وشديدة المقاومة للتآكل وللتسرب . ويجب أن تتناسب متطلبات احتواء وتدريع نظم نقل النفايات السائلة مع مستويات النشاط الإشعاعي للسوائل الخاضعة للنقل، كما يجب أن تتناسب سماكات ومتانة الدروع المستخدمة مع حجم المخاطر المتضمنة.
ب- يجب على صاحب الترخيص الالتزام الكامل بأساليب نقل النقايات المشعة السائلة داخل الموقع، بأساليب معترفاً بها لنقل النفايات المشعة السائلة داخل الموقع من الجهة المختصة والمتمثلة في النقل بواسطة الأنابيب، أو الضخ غير الميكانيكي أو الميكانيكي أو النقل بوسيلة متنقلة.

مادة (72): النقل بواسطة الأنابيب داخل الموقع

أ- عند تصميم خطوط الأنابيب اللازمة لنقل النفايات المشعة السائلة في الموقع، فإن من أهم الأمور التي يجب أن يأخذها المرخص له في الحسبان حساب فروق الضغط وما يرتبط بها من أحجام الأنابيب وأشكالها، وأساليب توصيلها بالمضخات لتنفيذ العمل اللازم دون حدوث انسدادات ضارة في الأنابيب خاصة عن مناطق التفرع والصمامات.
ب- إن سريان النفايات السائلة في أي نوع من الأنابيب يعتمد كثيراً على نوع الملاط، حيث تصنف السوائل من هذا المنطلق إلى ملاطات سريعة الاستقرار (الترسب) وأخرى بطيئة الاستقرار، وثالثة عديمة الاستقرار. ويجب على المرخص له عند تصميم شبكة الأنابيب اللازمة لنقل النفايات المشعة السائلة أن يأخذ في الحسبان خصائص السائل وطبيعة الأنبوب المستخدم للنقل من حيث القطر والميل ودرجة الخشونة لضمان عدم حدوث أية ترسبات لبعض النفايات الصلبة، مما قد يؤدي إلي حدوث إنسدادات غير مطلوبة خاصة في الأنابيب الأفقية أو في نقاط الانحناء الحاد لهذه الأنابيب.
ج- يجب أن تكون شبكة الأنابيب قادرة على مقاومة أية هزات أرضية، كما يجب أن تقاوم ظروف الحوادث الأخرى، كتصادم سيارة بجدار الأنبوبة بهدف منع تسرب النفايات المشعة السائلة من الأنابيب للخارج.
د- يفضـل احتـواء شـبكة أنابـيـب النقـل داخل وسيلة حاوية إضافية، تطبيقا لمبدأ الدفاع فـي العمـق.

مادة (73): الضخ غير الميكانيكي للنفايات المشعة السائلة داخل الموقع
يفضل الضخ غير الميكانيكي لنقل النفايات المشعة متوسطة المستوى في الموقع. ويرجع السبب في ذلك إلى عدم حاجة هذا النظام للصيانة حتى عند التشغيل لفترات تشغيلية طويلة – ويمكن استخدام أي من التجهيزات الثلاثة التالية لهذا الغرض وهي:

أ- القواذف الهوائية أو البخارية.
ب- الروافع الهوائية أو روافع الجسيمات بالتفريغ.
ج- المضخات الخاصة بالموائع.

مادة (74): الضخ الميكانيكي للنفايات المشعة السائلة داخل الموقع

أ- يقتصر استخدام الضخ الميكانيكي لنقل النفايات السائلة في الموقع على النفايات المنتمية للفئة منخفضة المستوى الإشعاعي، أي النفايات التي لا يتجاوز تركيز بواعث بيتا وجاما فيها 37 غيغابكرل/م3 (1 كيوري/م3). ولا يجوز استخدام الضخ الميكانيكي مع تركيزات أعلى.
ب- يجوز استخدام المضخات العاملة بالطرد المركزي، المغمورة بالكامل في السائل في نقل السوائل الخفيفة (الملاط الخفيف)، بما فيها السوائل متوسطة المستوى الإشعاعي.

مادة (75): التحكم في معدل سريان النفايات المشعة السائلة داخل الموقع

أ- عند الحاجة للتحكم في معدل سريان النفايات المشعة السائلة في مرافق معالجة هذه النفايات يجوز استخدام أي من الوسائل التالية دون غيرها:
الصمامات (وفقاً لمتطلبات إجراء الصيانة عليها أثناء التشغيل).
وسائل التحويل الميكانيكي.
الفوهات ذوات الرؤوس الحاكمة.
الأجهزة الموائع.
ب- بالنسبة للنفايات المشعة السائلة متوسطة المستوى الإشعاعي فإنه يجب أن يقتصر الأمر على استخدام الوسائل التي يمكن أجراء الصيانة عليها أثناء التشغيل دون غيرها.

مادة (76): نقل النفايات السائلة بواسطة المركبات

أ- يفضل استخدام المركبات لنقل الكميات المحدودة من النفايات المشعة السائلة داخل الموقع أو إلى مرافق معالجة هذه النفايات. ولهذا الغرض يجب استخدام حاويات ذات أحجام متفاوتة مصممة خصيصا لنقل هذه النفايات ومزودة بالدروع اللازمة.
ب- يجوز استخدام المركبات ذوات الصهاريج في نقل النفايات المشعة السائلة منخفضة المستوى إلى مرفق معالجة هذه النفايات.
ج- يجب أن يخضع نقل النفايات داخل الموقع، لنفس قواعد النقل الآمن للمواد المشعة الصادرة عن الجهة المختصة.

مادة (77): تخزين النفايات المشعة السائلة

أ- تتضمن إدارة النفايات المشعة السائلة إمكانية استخدام صهاريج أو حاويات لتخزين هذه النفايات لأغراض مختلفة منها:
صهاريج أو حاويات تشغيلية قصيرة المدى مثل صهاريج التجميع أو الفصل أو الرصد أو الترسيب أو غيرها.
صهاريج الاضمحلال في الموقع (لمدة سنة أو عدة سنوات، وبما لا يزيد على عشر سنوات بالنسبة للنفايات المشعة قصيرة العمر النصفي) قبل المعالجة أو التخلص.
صهاريج التخزين المؤقت لتخزين النفايات المشعة السائلة غير المعالجة.
ب- يجب على المرخص له أن يخضع مخزون النفايات المشعة السائلة للتبريد ولاعتماد الجهة المختصة عند وجود عدد كبير من صهاريج التخزين لديه.

مادة (78): صهاريج التخزين ومتطلبات الاحتواء

أ- عنـد تصميم نظام لتخزين النفايات المشعة السائلة، يجب أن يؤخذ عدد من العوامل في الحسـبان وهـي:
الحجم اللازم من النفايات المشعة السائلة للتخزين وتوفر صهاريج وحاويات بديلة.
طبيعة السوائل الخاضعة للتخزين.
متطلبات الحماية والأمان للنفايات المخزنة، ومتطلبات الاحتواء والتدريع
المواد المستخدمة في نظام التخزين والقيود على الإنشاءات.
معايير التصنيع والإنشاء للنظام.
تيسير جميع عمليات الصيانة والأعمال التصحيحية المختلفة.
ب- يجب تطبيق مبدأ الدفاع في العمق في جميع عمليات التخزين للنفايات المشعة السائلة. ويتمثل ذلك في ضرورة احتواء النفايات المشعة في الحاويات الأولية، وهي أوعية أو صهاريج التخزين، التي توضع داخل حاويات ثانوية وهي عبارة عن خلايا أو غرف مبطنة. وبالنسبة للنفايات المشعة السائلة منخفضة المستوى يجب أن تكون أرضيات وجدران الخلايا أو الغرف الثانوية مبطنة بمادة متبلمرة مثل الإيبوكسي كحد أدنى. أما بالنسبة للنفايات متوسطة المستوى، فيجب أن تبطن أرضية وجدران الخلايا أو الغرف بمادة أكثر مقاومة كالفولاذ غير القابل للصدأ. وبالنسبة للنفايات السائلة المتضمنة لبواعث ألفا، يجب أن تزود وسيلة الاحتواء الثانوي (الخلية أو الغرفة) بصندوق قفازات آمن ومناسب.
ج- بالنسبة لصهاريج التخزين بصفة عامة، وللأحجام الكبيرة منها بصفة خاصة، يجب أن يوضع في الحسبان تيسير إمكانية إجراء الصيانة لمباشرة لها.
د- بالنسبة للصهاريج الصغيرة، يجب أن يوضع في الحسبان إمكانية توصيل الصهاريج ببعضها البعض، أو استبدال أي من هذه الصهاريج. يتطلب الأمر استخدام تكاليف كبيرة، وتصاميم مجربة، وتوفر إمكانية الفك وإعادة تركيب البدل بيسر وسهولة.
هـ- يجب أن يوفر نظام الصهاريج والحاويات التوافق الكيميائي الكامل بين السوائل المحتواه، وبين حاوياتها، بحيث لا تؤثر السوائل على خصائص الحاويات، أو تقلل من كفاءتها مع مرور الوقت . كما يجب أن يوفر نظام التخزين إمكانية استعادة النفايات السائلة بالكامل عند الحاجة.
و- عند بدء تخزين النفايات المشعة في الصهريج أو الحاوية، يجب أن يثبت عليه العلامة الدالة على المخاطر الإشعاعية (العلامة ثلاثية الأوراق) بحيث تكون واضحة من جميع جهات الاقتراب للصهاريج ومن مسافة بعيدة. كذلك يجب أن يثبت على الصهريج أو الحاوية ملصق واضح يحوي جميع البيانات اللازمة كالرقم المسلسل الخاص بالحاوية ( بالصهريج ) والنويدات المشعة المتضمنة داخله ، والنشاط الإشعاعي المقيس أو المقدر عند لحظة التخزين، وتاريخ التخزين، ومصدر النفايات (المختبر أو الغرفة أو الوسيلة التي جلبت منها النفايات)، وجميع الأخطار المحتملة الإشعاعية والكيميائية وغيرها، ومعدل الجرعة الفعالة على سطح الحاوية (الصهريج)، وتاريخ قياسه ( إن اختلف عن تاريخ التخزين)، وكمية النفايات السائلة المخزنة في الحاوية (وزناً وحجماً) والشخص المسؤول عن التخزين، على أن يوقع الملصق من منسق النفايات (أو مسؤول الحماية من الإشعاع).
ز- تحت ظروف معينة يمكن أن تولد النفايات المشعة السائلة غازات قابلة للاشتعال، نتيجة للتفاعلات الكيميائية أو التعرض الإشعاعي. عندئذ يجب أن يتوفر نظام للكشف عن تولد هذه الغازات وتراكمها.
ح- يجب ان تتميز مخازن النفايات المشعة السائلة بخاصية الخمول الذاتي وهذا يعني إمكانية تشغيل المخزن وإدارته بأقل قدر من المراقبات أو الخدمات المختلفة.
ط- يجب أن يتوفر بالمخزن وسيلة للكشف عن التسرب، ويجب أن يؤمن المخزن إمكانية احتواء التسرب داخله، دون أن ينتشر خارجه. ويجب توفر إمكانية نقل محتويات الصهريج على الفور إلى صهريج آخر.
ي- يجب أن يستوفي المكان المستخدم لتخزين النفايات المشعة السائلة جميع متطلبات مخازن النفايات المشعة من حيث مراقبة الدخول للمخزن، والمستويات الإشعاعية خارجه، بما يتوافق مع متطلبات التعليمات العامة للحماية من الإشعاعات المؤينة في المملكة العربية السعودية.

مادة (79): التجهيز الكيميائي للنفايات المشعة السائلة
يهدف التجهيز الكيمائي للنفايات المشعة السائلة إلى تحويلها إلى صورة صالحة للتخزين أو للمعالجة الكيميائية النهائية. ويتضمن هذا التجهيز عددا من العمليات، مثل الحصول على النفايات السائلة في صورة متعادلة كيميائيا، من خلال:

أ- ضبط الأس الهيدروجيني للنفايات المشعة السائلة:

يتم ضبط الأس الهيدروجيني للنفايات السائلة بالتحكم فيه بإضافة أحماض أو قلويات لهذه النفايات. ويفضل معالجة تيارات السوائل السارية من النفايات السائلة أثناء دخولها إلى الوعاء المجمع ويجوز إجراء المعالجة لكميات كبيرة داخل الوعاء ذاته.
يجب أن تعالج السوائل المحتوية على النيتريت أو اليوريد ، أثناء الدخول للوعاء الحاوي، لمنع انبعاث الغازات السامة أو المشعة داخل الوعاء.
يجب ضبط السائل لمنع حدوث ترسبات موضعية داخل الصهريج (أو الحاوية) لمنع حدوث التآكل فيه ، ولضمان أسلوب تشغيل فعال للمعالجة.
عند ضبط الأس الهيدروجيني، يجب أن يؤخذ في الحسبان أن إضافة بعض المواد المساعدة قد يؤدي إلى تكون أملاح خلال بعض عمليات المعالجة مثل التبخير ، أو التركيز، أو التصليد. عندئذ فإنه يجب الاستعاضة عن عملية ضبط الأسس الهيدروجيني بإحدى العمليات الأخرى للتجهيز مثل نزع حمض النيتروجين أو التحليل الكهربائي.

ب- نزع النترات من النفايات المشعة السائلة :
بالنسبة للنفايات المشعة السائلة متوسطة المستوى، فإنه قبل إخضاع هذه النفايات للتركيز بواسطة التبخير، أو لعمليات الترسيب، فإنه ينبغي أن تخضع قبل ذلك لعملية نزع النترات. وتتلخص هذه العملية في أن كل من حمض النيتروجين وحمض الفورميك يتفاعلان معاً منتجين الماء ومنتجات غازية ملوثة من ثاني أكسيد الكربون وأحد أكاسيد النيبروجين. ويؤدي هذا التفاعل بدوره إلى خفض تركيز حمض النيتروجين، دون تكون أية أملاح مترسبة.

ج- التحليل الكهربائي للنفايات المشعة السائلة :
يجب أن تخضع النفايات المشعة السائلة، المحتوية على أحد أو بعض الأحماض العضوية كحمض الأكساليك أو غيره، لمعالجة أولية بهدف ضبط حموضتها، وهدم هذه الأحماض العضوية بالتحليل الكهربائي، وذلك قبل دخول هذه السوائل للصهاريج أو الحاويات. وتهدف هذه المعالجة الأولية إلى خفض احتمال تآكل الأوعية قبل عملية التبخير.

د- إزالة المذيبات:
يجب أن تخضع النفايات السائلة منخفضة ومتوسطة المستوى، قبل إجراء عمليات التبخير لها، لعمليات إزالة المذيبات منها، قبل جمعها في الصهاريج (الحاويات). وقد يتطلب الأمر استخدام عمليات الامتزاز باستخدام الكربون المنشط، لتنظيف تيار هذه النفايات قبل التجميع.


مادة (80): التجهيز الفيزيائي للنفايات المشعة السائلة
قد تتضمن النفايات السائلة بعض المذيبات العضوية، أو أية مواد عضوية أخرى، كزيوت التشحيم أو غيرها. عندئذ، يجب إزالة هذه المواد عند المصدر (مصدر توليد النفايات) أو في مرفق التجميع المركزي. وعموماً فإنه غالباً ما تكون المواد العضوية في طور منفصل عن السائل، ويمكن أن يلتصق بسائل زيتي القوام، الموجود ضمن النفايات السائلة، أجسام صلبة دقيقة أخرى. ويجب أن يتم فصل هذا السائل مع كل ما يلتصق به ضمن مرحلة التجهيز، باستخدام الأسلوب المناسب، كالفصل باستخدام الأطباق الفاصلة، أو المائلة أو باستخدام خزانات الفصل بالترسيب أو التصفية أو الترشيح أو غيرها.

مادة (81): المعالجة النهائية للنفايات المشعة السائلة
تتضمن المعالجات النهائية للنفايات المشعة السائلة التالي:

أ- المعالجات الكيميائية.
ب- استرجاع النفايات المشعة السائلة المخزونة.
ج- التبادل الأيوني.
د- التبخير.

مادة (82): المعالجات الكيميائية للنفايات المشعة السائلة

أ- تستخدم المعالجة الكيميائية للنفايات المشعة السائلة للنفايات منخفضة ومتوسطة المستوى الإشعاعي. وتهدف هذه المعالجة إلى فصل معظم النويدات المشعة عن النفايات السائلة ضمن راسب صلب، أو بإمتزازها بواسطة مركب غير قابل للذوبان كالهيدروكسيدات أو الكربونات أو الفوسفات أو غيرها، بحيث يتم التخلص من هذه النويدات من المحلول ضمن رواسب صلبة تخضع للمعالجة كنفايات مشعة صلبة.
ب- على المرخص له بإجراء المعالجة الكيميائية أن يختار الطريقة المناسبة لمعالجة نفاياته السائلة، من بين الطرائق المتعددة المعروفة، وأن يجري الاختبارات المناسبة على عينات النفايات السائلة وعلى المواد الكيميائية المستخدمة في معالجة هذه النفايات، للوصول إلى أصلح مستوى للفصل. ويجب أن يلتزم المرخص له بالخطوات التالية، وفقاً لتتابع ورودها:
ضبط الأس الهيدروجيني لتيار النفايات السائلة.
إضافة المواد الكيميائية اللازمة وخلطها بسرعة لضمان انتشار المادة المخثرة.
الانتظار لفترة صغيرة حتى يبدأ التخثر
التقليب ( الرج ) ببطئ وبهدوء، بحيث تبدأ جسيمات التخثر في التكون. ويجوز أن يتم إنجاز ذلك بتمرير السائل خلال فرشة من الجسيمات الثقيلة أو غيرها.
السماح للجسيمات المتخثرة بالاستقرار وترشيح السائل الخاضع للمعالجة بواسطة مرشح فصل لفصل الحبيبات المتخثرة عن باقي السائل، تم ضبط الأس الهيدروجيني للسائل من جديد.
ج- يلتزم المرخص له باستخدام أي من طرائق الترسيب المعتمدة من الجهة المختصة ولا يجب استخدام أي طرائق أخرى، إلا بعد موافقة الجهة المختصة على الطريقة الجديدة.
عملية الصودا الجبرية: تقوم هذه العملية على إزالة الرواسب الصلبة المتكونة في صورة راسب من كربونات الكالسيوم.
الترسيب بالهيدروكسيدات: في هذه الطريقة يتم التخلص من الكاتيونات متعددة التكافؤ، بدرجة كبيرة. إلا أن هذه الطريقة غير كافية للفلزات القلوية يكثر عادة ترسيب هيدروكسيد الحديد نظراً لسهولة استقراره، بالمقارنة بهيدروكسيد الألمنيوم.
الترسيب بالفوسفات: في هذه الطريقة يتم إضافة أي من أملاح الفوسفات الذائبة، مثل فوسفات الصوديوم الثلاثية إلى السائل الخاضع للمعالجة. وتستخدم الطريقة لترسيب وإزالة البلوتونيوم وعدد كبير من نظائر الحديد والألمنيوم والكالسيوم والسترونشيوم وغيرها.
ترسيب كبريتات الباريوم: تستخدم هذه الطريقة للتخلص من السترونشيوم، عند أس هيدروجيـني قـريب مـن 8, 5، ويـتراوح معامـل إزالة التلوث في هذه الطريقة بين 100 و 200 .
إزالة الروثينيوم: يسهل فصل الصيغ الكاتيونية لهذا العنصر بالترسيب بالهيدروكسيدات.
إزالة بواعث ألفا: يستخدم لذلك عادة الترسيب بالهيدروكسيدات أو استخدام عدد من الطرائق المتتابعة مثل ترسيب الأكسالات غير الذائبة.

مادة (83): استرجاع النفايات المشعة السائلة المخزونة

أ- بالنسبة للنفايات المشعة السائلة، التي لا تتضمن محتويات صلبة يمكن استرجاعها من صهاريج أو أوعية تخزينها باستخدام وسائل نقل غير ميكانيكية أو مضخات ميكانيكية، وفقا للمستوى الإشعاعي لهذه النفايات. وقد يلزم في بعض الأحيان تحقيق التجانس بين مكونات النفايات السائلة بتدويرها أو بضخ الهواء فيها.
ب- في حالة وجود نفايات صلبة مترسبة خاصة في صهاريج كبيرة الحجم. ويجب أن تستخدم له وسائل وتقنيات خاصة، تتضمن عمليات تقليب أو استخدام هزازات أو تيارات قوية من المياه أو غيرها. ويجب توخي الحذر الكامل عند استرجاع النفايات السائلة.

مادة (84): التبادل الأيوني في المعالجة النهائية للنفايات المشعة السائلة

أ- التبادل الأيوني هو أحد طرائق المعالجة الكيميائية للنفايات المشعة، حيث يتم خلط هذه النفايات مع راتنج محدد، لإحداث التبادل الأيوني. توحد العديد من مواد التبادل الأيوني، منها المبادلات غير العضوية، سواء الطبيعية أو الاصطناعية، والمبادلات العضوية الاصطناعية شديد وضعيفة الحموضة، وغيرها.
ب- يجب أن تستوفى النفايات المشعة السائلة الخاضعة للمعالجة باستخدام طرق التبادل الأيوني بعض ا لمتطلبات والتعليمات. ومن أهم هذه المتطلبات والتعليمات ما يلي:
يجب أن يكون تركيز الجوامد العالقة بالنفايات السائلة منخفضاً ولا يتجاوز 4 مللي جرام/لتر. ويعود ذلك إلى أن المواد العالقة تغطي سطح مواد التبادل الأيوني، خافضة بذلك عدد نقاط التبادل الأيوني.
يجب ألا تتجاوز المحتويات الإجمالية من الأملاح في النفايات 1غرام/لتر حتى لا يتوقف حدوث التبادل الأيوني بسبب الأيونات غير النشطة.
يجب أن تكون النويدات المشعة في صيغة أيونية مناسبة وأن يتم إزالة الغرويات قبل تنفيذ التبادل الأيوني.
يجب أن تتواءم المادة المستخدمة كمادة تبادل أيوني مع درجة حرارة النفايات المشعة السائلة.
ج- عند استخدام طريقة التبادل الأيوني يجب أن تؤخذ العوامل التالية في الحسبان لتقدير معامل إزالة التلوث.
نوع المادة المستخدمة وسعتها التبادلية وقدرتها على الاختيار.
تركيز النويدات المشعة في السائل الخاضع للمعالجة.
تركيب النفايات ومكوناتها غير النشطة كيميائياً.
قيمة الأس الهيدروجيني للنفايات السائلة.
درجة حرارة النفايات السائلة.
معدل سريان النفايات السائلة وحجم المبادل المستخدم.
إمكانية تكون المواد الغروائية.
وجود الملوثات العضوية.

مادة (85): التبخير في المعالجة النهائية للنفايات المشعة السائلة

أ- عملية التبخير من العمليات الرئيسة المستخدمة لمعالجة بعض أنواع النفايات المشعة السائلة، بهدف التخلص من المياه في صورة بخار، وخفض حجم النفايات السائلة إلى حد كبير. وتعتبر تقنية التبخير من أفضل التقنيات للنفايات المشعة السائلة ذات المحتوى العالي من الأملاح أو من حمض النيتروجين.
ب- يقتصر استخدام التبخير على النفايات المشعة السائلة متوسطة وعالية المستوى. وعلى الرغم من نجاح طريقة التبخير، إلا أن استخدامها يمكن أن يؤدي إلى عدد من المشاكل، من أهمها مشاكل التآكل وتكون القشور والرغوة (الزبد). ويتأثر عمل أجهزة التبخير تأثراً شديداً بهذه المشاكل الثلاثة. لذلك، يجب على المرخص له باستخدام أجهزة التبخير، معرفة الخصائص الكيميائية والفيزيائية للسوائل الخاضعة للتبخير.

مادة (86): طرق المعالجة لإعادة استخدام السوائل العضوية في النفايات المشعة السائلة
لخفض حجم النفايات المشعة السائلة الملوثة وتقليل نفقات التخلص، فإنه ينبغي إعادة استخدام السوائل العضوية المشعة خاصة سائل الفوسفات ثلاثي البيوتيل المخفف بواسطة مذيب عضوي كالكيروسين، وذلك من خلال الطريقتين المطورتين. وهما:

أ- طريقة التقطير: وتمثل هذه الطريقة أحد وسائل إزالة تلوث المذيب لإعادة استخدامه. ويجب على المرخص له أن يوفر الظروف والتجهيزات المناسبة لفصل المواد العضوية عن مذيباتها، عند درجة الحرارة وتحت درجة التفريغ اللازمين، وأن يتبع خطوات العمل الواجبة بدقة عالية.
ب- طريقة الفصل الكيميائي: ينبغي على المرخص له الالتزام التام بخطوات العمل المجربة لتنفيذ الفصل بهذه الطريقة.

مادة (87): طرق معالجة وتهيئة النفايات المشعة العضوية السائلة

أ- يجوز معالجة وتهيئة النفايات العضويـة تمهـيداً للتخلـص منها كنفايات مشعة بأي من الطـرق التاليـة:
طريقة الامتصاص:
تهدف هذه الطريقة إلى تحويل النفايات العضوية السائلة إلى نفايات صلبة، وذلك بإضافة هذه النفايات إلى مادة ماصة في وعاء مناسب. ومن المواد الماصة المستخدمة الألياف الطبيعية كالقطن أوالألياف الصناعية كالبولبروبلين أو الميكا أو الطفلة أو الطين أو مواد ماصة أخرى مثل بوليمرات الكيلسيترين.
طريقة السمنتة:
تهدف هذه الطريقة إلى تحويل النفايات العضوية السائلة إلى كتلة صلبة بإضافة الأسمنت البورتلندي إلى هذه النفايات وتبلمره معها.
طريقة الامتصاص ثم السمنتة:
حيث يتم تحويل النفايات العضوية إلى كتلة صلبة، يتبع ذلك عملية سمنتة مجمل هذه الكتلة بالأسمنت البورتلاندي.
طريقة التبخير الطبيعي:
يفضل استخدام هذه الطريقة مع بعض السوائل العضوية، كالسوائل الوميضية ذات نقاط الغليان المنخفضة، حيث يمكن تقليص حجم هذه النفايات بدرجة كبيرة.
طريقة التحليل المائي القلوي:
يمكن استخدام هذه الطريقة للتخلص من نفايات ثلاثي بيوتيل الفوسفات المختلط بالكيروسين.
ب- لخفض حجم المشاكل المرتبطة بالتآكل وتكون القشرة والرغوة، يجب على المرخص له أن يخضع النفايات المشعة السائلة لبعض المعالجات الأولية قبل عملية التبخير، بهدف إزالة بعض المواد من هذه النفايات. ومن أهم تلك المعالجات الأولية ما يلي:
ترشيح النفايات السائلة لإزالة الجسيمات الصلبة منها التي يمكن أن تسبب بعض المشاكل أثناء عمليات المعالجة.
ضبط الأس الهيدروجيني لسوائل النفايات المشعة لخفض التآكل.
إزالة المواد العضوية بمعالجة النفايات بالكربون المنشط لخفض احتمال تكون الرغوة.
ج- عند اختبار أجهزة التبخير يجب أن تؤخذ في الحسبان العوامل المرتبطة بخصائص المبخرات، فضلاً عن حساب التكاليف ومساحة المناطق اللازمة لإنجاز عمليات التبخير. ومن أهم هذه العوامل ما يلي:
الخصائص الفيزيوكيميائية، كالكثافة واللزوجة والتوتر السطحي، للنفايات السائلة، فضلاً عن قيمة الأس الهيدروجيني وتركيز الأملاح الذائبة، كدالة من درجة الحرارة.
معدل خفض الحجم ومعامل إزالة التلوث المطلوبين بعد المعالجة.
متطلبات الصيانة لأجهزة التبخير.

مادة (88): حرق النفايات المشعة المكونة من المذيبات العضوية

أ- يعتبر حرق النفايات المشعة العضوية السائلة، المكونة من مذيبات عضوية قابلة للاحتراق، أهم وسائل التخلص من هذه النفايات. ويجب على المرخص له بالتخلص من هذه النفايات، أن يوفر الخبرات البشرية المدربة على تنفيذ هذا النوع من التخلص.
ب- يجب أن تستوفي المحارق المستخدمة لحرق نفايات المذيبات العضوية عدد من المتلطبات الفنية وهي:
حماية المحرقة من إمكانية حدوث أي انفجار ومراقبة اللهب وسريان الغازات بانتظام عبر المدخنة.
سهولة الحصول على درجة الحرارة المطلوبة وهي حوالي 1200 درجة مئوية، مما يؤدي إلى تدمير مسببات السرطان، وتكوين نواتج غازية نظيفة، لا تتطلب معالجات أخرى.
تصميم غرفة الاحتراق بحيث تتواءم مع التغذية المحكومة بالمواد الخاضعة للحرق، وبحيث يتم حقن وصرف النفايات دون وقوع أية معوقات لسريان نواتج الاحتراق، على ألا يتجاوز معدل الحرق 160 لتر/ساعة.
وضع القواعد التي تكفل انغلاق التغذية بالمذيبات العضوية، عندما يندفع اللهب خارجاً من المحرقة، أو عند عطل أو فشل جهاز نفخ الهواء ، وضمان مرور فترة زمنية كافية قبل إعادة الإشعال والتشغيل (الحرق).
توفير الدروع والصناديق اللازمة، ووسائل إطفاء النيران (كالرغوة ، والمسحوق الجاف ، أو ثاني أكسيد الكربون ) وذلك بسبب ضرورة تفادي أية صدمات حرارية. كما يجب تسخين غرفة الاحتراق تسخيناً كافياً قبل حرق المذيبات العضوية فيها.

مادة (89): طرائق المعالجة المستحدثة
يجوز للمرخص له أن يستخدم الطرق الحديثة لمعالجة النفايات المشعة السائلة، ضعيفة ومتوسطة المستوى الإشعاعي، وذلك بعد الحصول على موافقة الجهة المختصة، وتوفر الإمكانيات البشرية والتجهيزات الفنية اللازمة. ومن هذه الطرق ما يلي:

أ- عمليات الفصل باستخدام الأغشية أو التناضح العكسي، أو بالمرشحات الميكرونية.
ب- الفصل المغنطيسي عالي التدرج.
ج- عمليات الفصل الكهربائية.
د- عمليات فصل الرغوة.
هـ- المبادلات الأيونية الحديثة.
و- تقنيات الامتزاز.

مادة (90): التخلص من النفايات المشعة السائلة

أ- جميع النفايات المشعة السائلة عالية المستوى الإشعاعي، يجب أن تجمع وتخزن بشكل آمن لدى مولدها، لحين نقلها لمرفق معالجة النفايات المشعة، تمهيداً لمعالجتها والتخلص منها وفقاً لمتطلبات هذه التعليمات.
ب- جميع النفايات المشعة السائلة متوسطة المستوى ، طويلة ومتوسطة العمر النصفي، يجب أن تجمع وتخزن بشكل آمن لدى مولدها، لحين نقلها لمرفق معالجة النفايات المشعة السائلة لمعالجتها والتخلص الآمن منها.
ج- يجوز لمستخدم المواد المشعة الذي يتولد عن أنشطته نفايات مشعة سائلة، منخفضة المستوى الإشعاعي بجميع أعمارها ، أو نفايات مشعة سائلة متوسطة المستوى قصيرة العمر، أن يقوم بمعالجة هذه النفايات، معالجة أولية أو نهائية أو حرقها أو تبخيرها، أو غيره، عند توفر الإمكانات البشرية والمادية لديه، وبعد حصوله على الترخيص بذلك من الجهة المختصة .
د- بعد أجراء المعالجة المعتمدة للنفايات السائلة، يمكن أن تتكون نواتج صلبة أو في صورة عجينة، وأخرى سائلة. كذلك يمكن أن تتكون نفايات مشعة ثانوية نتيجة عمليات المعالجة وكذلك نفايات مشعة غازية.
هـ- جميع النفايات المشعة الصلبة والجافة، المتكونة عن المعالجات الأولية أو النهائية للنفايات المشعة السائلة، تخضع لقواعد التخلص الآمن من النفايات المشعة الصلبة الواردة في الباب الرابع من هذه التعليمات.
و- جميع النفايات المشعة المتكونة عن المعالجات الأولية أو النهائية للنفايات السائلة في صورة عجينة ، أو مواد متخثرة أو غيرها من المواد الصلبة، المحتوية على نسبة من السائل، يجب أن تخضع لعملية تصليد. وعند إجراء عمليات التصليد بالخرسنة ، يجب إضافة كمية من الماء، تكفي بالكاد لعمليات هدرجة الأسمنت عند جفافه وتحوله إلى مادة صلبة. وتخضع هذه النفايات بعد ذلك لقواعد التخلص الخاصة بالنفايات المشعة الصلبة.
ز- بالنسبة للنفايات المشعة السائلة الأولية، أو الناتجة عن المعالجة، فإنه يجوز لمولد هذه النفايات أو لمرفق المعالجة أن يتخلص منها بالصرف إلى شبكة الصرف الصحي العامة، إذا توفرت الظروف التالية مجتمعة:
النفايات السائلة مائية، أى ذائبة تماماً في الماء ومتعادلة كيميائياً فيه، ولا تتضمن أية عوالق أو جسيمات غروية أو صلبة . ويجب ترشيح النفايات بعد المعالجة وقبل صرفها إلى الشبكة، للتأكد من استيفاء هذا المطلب.
النفايات السائلة خالية تماماً من أية مركبات عضوية، ولا ينتج عنها تكون هذه المركبات عند اختلاطها بمياه الصرف الصحي.
لا يؤدي تصريف النفايات إلى شبكة المجاري إلى تكون أية رواسب قد ينتج عنها تركيز المادة المشعة في موقع ما.
لا تتضمن النفايات السائلة أي مواد خطرة أخرى، وإلا فإنه يجب الحصول على موافقة سلطات الصرف الصحي على ذلك.
لا تتجاوز القيم المطلقة للنشاط الإشعاعي وتركيزه في السائل القيم الواردة في جدول ( 2 ) من الملحق (3) المرفق بالنسبة للنويدات المشعة المختلفة.
ح- بالنسبة للنفايات المشعة السائلة قصيرة العمر النصفي، فإنه يجوز لمولد هذه النفايات أو لمرفق معالجة النفايات تخزينها لخفض نشاطها الإشعاعي المطلق وتركيزاتها حتى الحدود التي تسمح بالتخلص منها إلى الشبكة العامة للصرف الصحي . ويجب أن يخضع التخزين لقواعد التخزين الآمن للمواد أو النفايات المشعة. كما يجب أن لا تزيد مدة التخزين للاضمحلال على عشر سنوات.
ط- بعد كل عملية تخلص من النفايات المائية إلى شبكة الصرف الصحي، يجب غسل منفذ التصريف غسلاً جيداً بتيار قوي من الماء (دون تلوث الموقع) لإزالة أية نفايات مشعة، يمكن أن تلتصق بالمصرف وبأجزاء الشبكة. ويجوز استخدام بعض المنظفات الصناعية في هذه العملية.
ي- يجب ألا يتجاوز النشاط الإشعاعي الإجمالي الذي يتم صرفه شهرياً إلى الشبكة العامة للصرف الصحي بواسطة مستخدم واحد (كيان اعتباري واحد) مايعادل مئة ضعف الحد السنوي للإندخال (ALI) ، وذلك من جميع النويدات المنصرفة بواسطة هذا المستخدم (الكيان).
ك- يجب ألا يتجاوز النشاط الإشعاعي الإجمالي المنصرف بواسطة مستخدم واحد أو مرفق واحد (أو كيان اعتباري واحد) في المرة الواحدة الحد السنوي للإندخال من هذه النويدة، أو 100 ميجابكرل أيهما أصغر.
ل- بالنسبة لكل مختبر، يجب أن يتم صرف النفايات السائلة من نقطة صرف محددة وثابتة إلى الشبكة العامة للصرف الصحي. كما يجب تثبيت علامة ثابتة عند هذه النقطة، تبين أنه يجوز صرف النفايات المشعة السائلة (المائية) من هذه النقطة.
م- لا يجوز تصريف النفايات المشعة المائية (السائلة) المحتوية على نويدات مشعة من بواعث ألفا، باستثناء النويدات الموجودة طبيعياً في السلاسل الإشعاعية، كنويدات اليورانيوم الطبيعي والثوريوم الطبيعي والراديوم 226.
ن- يجوز صرف بول وبراز المرضى المحقونين بنويدات مشعة لأغراض التشخيص أو العلاج إلى الشبكة العامة للصرف الصحي بشرط إستيفاء ومتطلبات الفقرتين (ك ، ن) من هذه المادة.
س- لا يجوز صرف النفايات المشعة المائية إلى الشبكة العامة للصرف الصحي قبل تخفيف تركيزها للحد المبين في جدول (2 ) بالملحق (3). وعند إجراء التخفيف يملأ الوعاء المخصص للتخفيف بالقدر اللازم من الماء أولا ثم تصب عليه النفايات المائية (وليس العكس) ويصرف المزيج، بعد ذلك، من خلال نقطة الصرف المحددة للمختبر.

مادة (91): مراقبة تصريف النفايات المشعة السائلة للبيئة

أ- على كل صاحب ترخيص مصرح له بصرف النفايات المشعة السائلة إلى الشبكة العامة للصرف الصحي، أن يؤسس المراقبات اللازمة حسب متطلبات الجهة المختصة للتأكد من سلامة التوقعات والنماذج المطبقة وصلاحيتها للبيئة المحلية، ومن عدم تجاوز تركيز النويدات المشعة التي يقوم بصرفها في العناصر المختلفة للبيئة، التي قد تتأثر بعمليات الصرف التي يمارسها.
ب- يجب أن يضع المرخص له برنامجا للقياسات الإشعاعية وللتحليل الإشعاعي لبعض العينات البيئية (تربة وماء ونبات)، المأخوذة من المواقع التي قد تتأثر بممارسته، وأن ينفذ هذه القياسات والتحاليل بصفة دورية وبمعدل يتناسب مع الكميات المنصرفة. وفي الحالات التي لا تتوفر فيها الإمكانات البشرية أو الفنية لتنفيذها، فإنه يجب عليه إسنادها لجهة تتوفر لديها إمكانات التنفيذ وتوافق عليها الجهة المختصة.
ج- يجب أن تخضع أماكن تخزين النفايات المشعة السائلة، ومحارق هذه النفايات، ومرافق معالجتها إلى المراقبة الدورية من قبل المرخص له، فضلاً عن خضوعها للتفتيش من قبل الجهة المختصة.