المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثقافة العين (عين الثقافة) تحويل العقل إلى (ديسيفر)



bode
13-Oct-2007, 04:05
يشكو لي صديقي من كثرة تحديقه في شاشة التلفاز: (وقتي كله مسلوب، لا أقرأ، أحدق في التلفاز، أفلام، أغاني، مباريات، برامج متنوعة، قنوات فضائية لا تعد ولا تحصى، ماذا أفعل أمام هذا الاستلاب؟).

لم يأت صديقي بجديد، فأنا أعرف هذه الحالة جيداً، ليس هو الوحيد الذي يحدق دائماً في الشاشة، فهي ظاهرة منتشرة بشكلٍ كبير، حتى ابني الصغير، الذي لم يكمل سنواته التسع بعد، يأكل وعينه على الشاشة، ينام وهو يحلم ببرنامج ما، يعود من المدرسة ليسألني عن (ستار أكاديمي)، والأغنية الأخيرة لمطرب لا أعرف اسمه، أما الشباب فبالكاد يقرأ كتابه الجامعي.

في الماضي البعيد كانت الحياة البرية، غير المزدحمة، تعطي للعين فضاءها المتسع، الممتد في أفقٍ بعيد، وتجعلها عيناً متأملة هادئة، تمعن في الصورة والمشهد وتفهم قبل أن تختزن في الذاكرة.
ولم تكن المسألة مقتصرة على العين، بل كانت ممتدة إلى العقل، فهو في بيئة ملائمة تماماً، للإنتاج الفكري، وهكذا كنا نرى وتصل إلينا النظريات الكبرى والفلسفات العظيمة، أما في هذه الأيام المزدحمة، بكل شيء حتى بالعلوم، فالعين أرهقت والعقل أصبح متعباً.

إنها ثقافة العين، وككل الأشياء، للعين لغتها وبيئتها وثقافتها، قد تكون ثقافة ورؤية ناقدة، قادرة على وضع معايير للتمييز، لتصبح العين الرائية، وقد تكون اعتيادية لا تهتم بتفاصيل الرؤية، فتكون العين المستقبلة.

وفي ظل ثورة الفضائيات، أصبحت العين/ الثقافة السائدة مستقبلة، ففي وجود التراكم والازدحام الهائل لبرامج الصورة، وتحول بعض الفنون المسموعة إلى فنون مرئية، أصبحت العين، ومن بعدها العقل، غير قادرة على ملاحقة التفاصيل والوقوف للتأمل وبناء مفهوم ما حول ما يسوق ويروج، ليصبح التعامل مع المعلومة والخبر وحتى القضايا الكبرى تعاملاً استهلاكياً لا إنتاجياً، متوافقاً مع مبدأ العرض والطلب وقيم السوق المتحولة والمتقلبة بشكلٍ حاد، حتى تكاد تصل إلى القيم الافتراضية.

بهذا المنطق يتحول العقل، الذي من المفترض أنه يحمل مهام الإنتاج الفكري، ضمن رؤية ميثولوجية، إلى رسييفر مبرمج بحسب ما هو مطروح في إطار الصورة الطاغية، والحاملة للمضمون، التي تطرحها الجهات المنتجة المعنية فقط بالعائد المادي، بحيث تتقلص مساحة التأمل الذهنية، القادرة على بناء مناهج ونظريات وفلسفات.

هذه القضية المعقدة في تداخلاتها وتشابكاتها، تطرح على المثقف تحدياً جدياً، على مسارين: أولهما المسار الذاتي، حيث الانزلاق إلى مساحة الاستهلاك أصبح وارداً وسهلاً، إذ عليه أن يبني سوراً حامياً للعقل، بمنهجية تقوم على تربية العين على منهجٍ انتقائي نقدي، حيث ان الفُرجة متعة لا تتحقق إلا بانغماسٍ كامل في المشهد، ولكن يجب على هذا الانغماس أن يكون واعياً لما يمرر عبر الفرجة الممتعة، والآخر متعالق مع سابقه، إذ على المثقفين توسيع حدقة عين الثقافة، لئلا يتحول العقل إلى رسفير لا حول له ولا قوة.

يقول النفري في كتابه الموسوم بالمواقف والمخاطبات: (وقال لي انظر بعين قلبك إلى قلبك، وانظر بقلبك كله إلي).. من الواضح أن النظر هنا ليس فعلاً استقبالياً، مقتصراً على المشاهدة السلبية والفرجة التي تقصد الترفيه وقتل الوقت ليس إلا، وإنما يبتغي النفري من المرء أن يدخل عمق الأشياء، ممعناً في التأمل، ليصبح قادراً بعد ذلك على النظر بوعي القلب. والرؤية عند النفري أن تفتح القلب والوعي ومستويات الإدراك جميعها على مساحات التأمل الشاسعة، لتستطيع معرفة نفسك.

ويرى الفيلسوف الإنكليزي، ديفيد هيوم، أن أول الإدراك والوعي ينبني على البصر، فالعين هي المستقبل الأول للمعرفة، حيث أول ما ينطبع على المساحات البيضاء للعقل، (بحسب هيوم) الصور التي تتلقاها العين، لتشكل أول الإدراك الفاعل، ومن ثم يأخذ العقل دوره في صياغة العلاقات بين الصور، ولكن أن تصبح العين ممراً للاستهلاك ليس إلا، فالخطر يصبح محدقاً بالعقل.

ما يحدث الآن هو موتٌ بطيءٌ للتفكير، يرتبط بهيمنة الدول الكبرى وتقويتها للفردية، وليس التفرد، وإطلاق الرغبات من عقالها، بفعلٍ متوازٍ للتكنولوجيا التي تحول العالم إلى رموز إلكترونية وتواصلات الحاسب الآلي، تمهيداً لخلق العالم المفترض، الذي تذوب فيه المنظومات القيمية، فما يطلق عليه (ثورة الاتصالات)، هو تكريس مكثف للفردية، وإلا ماذا يعني أن يقضي شخص ما، أغلب ساعات يومه، أمام الكمبيوتر أو التلفاز. إن هذه الساعات إنما يقضيها وحيداً بلا أدنى تواصل اجتماعي حقيقي وحميمي، حتى أنه يصبح معتاداً على الخلوة، وبالتالي التفكير الفردي.

كنت قد رأيت فيلماً أميركياً تدور أحداثه حول لعبة تكنولوجية حديثة، عبارة عن قطعة بلاستيكية، تدخل الجسد بالقرب من النخاع، وتظل مرتبطة بشاحن كهربائي، يشارك عدة أشخاص، بحيث تنقلهم إلى عالمٍ افتراضي، وأثناء اللعبة لا يستطيع المشاركون تمييز الواقع من الخيال، إذ يشعر اللاعب أنه في عالمٍ واقعي معاش تماماً، يحاول الفكاك منه ولا يستطيع، وحتى عند خروجهم منها لم يستطيعوا التمييز وبقوا، هم والمشاهد، في حالة لبسٍ وتيه.

إن حالة الاستقبال، التي تبقي فعل العقل في وضعٍ كامن ومسترخٍ، إذا اعتادها التكوين البيولوجي للإنسان، قد تحدث تحولاً خطيراً في سياق الفكر البشري بأكمله، إذ أن إقامة وبناء العلاقات بين ما تستقبله العين، وهذا شأن العقل والديناميكيات الفكرية، ستنخفض بنسبة كبيرة، ويصبح العقل مستهلكاً وميالاً للرفاهية والدعة والراحة.

إن الصورة والثقافة المرئية من أهم الروافد للمعرفة، ولكن يجب أن تبقى الأشياء في أطرها السلوكية الصحيحة، أو ضمن طبيعة الأشياء ذاتها، التي تعرف كيفية حراكها الداخلي، الذي يقود بدوره إلى تطور منطقي ينسجم مع حالة الطبيعة. وهذا لا يعني بأي حالٍ من الأحوال أنني ضد أو لا استوعب التطور التكنولوجي وقفزات العلم الهائلة، ولكن ما أود قوله بوضوح هو أن كل هذا ينبغي أن يوجد ليحافظ على إنسانية الإنسان ويسمو ويرتقي بها، لا أن يحولها إلى آلية عمياء لا ترى إلا بشكلٍ مبرمج.

صديقي الصحفي الذي ذهب إلى الولايات المتحدة، وعاش فيها فترةً ليست بالطويلة، يحدثني عن (الإنسان الآلة) - حيث يعيش الأفراد - في سباق الحياة اليومية التي يعيشها الأفراد هناك، فيقول: (لا مجال للوقوف هناك، فالحياة تسير وكأنها مبرمجة، كل شيءٍ محسوب ودقيق، خارطة يومية أصبحت راسخة في مؤخرة العقل، لا تتغير، الوجوه مشدودة، كوجوه أي مدينة تلفحها نسمات الغرب البارد، والحركات محددة ومتقنة، وكأنها تسير وفق إشارات موجهة).

إن جميع أفلام الخيال العلمي التي تطرح في السينما العالمية، تطرح نمطاً حياتياً للإنسان الروبوت، لا أعرف إن كانت تطرحه كتخوف مسبق، وبالتالي كإشكالية تبتغي حلاً، أم أنه يطرح على أنه طموح بشري مستحق ومشروع، لكن المسألة يجب الالتفات لها بشكلٍ جاد. وأريد أن أنوه في النهاية إلى أن ما جاء في سياق السطور السابقة، يجب أن لا يفهم بحالٍ من الأحوال، أنه محاولة للتقليل من أهمية العين وثقافتها، بل يجب أن يوضع في سياق عين الثقافة، الرائية والمطلة.

الكاتب : د. عبد القادر إبراهيم حماد