المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منظمة الصحة العالمية



bode
08-Oct-2007, 02:29
من هي منظمة أطباء بلا حدود؟

هي منظمة طبية وإنسانية خاصةذات مهمة دولية. مهمتها الأساسية تقديم المساعدات الطبية للذين يعانون من أزمات مختلفة في العالم. وتعتمد المنظمة في عملها على المتطوعين, كونها مستقلة عن جميع الدول والمؤسسات الحكومية وعن جميع التأثيرات و القوى السياسية والاقتصادية والدينية.

تم تأسيس منظمة أطباء بلا حدود عام 1971 من قبل مجموعة صغيرة من أطباء فرنسيين و صحافيين(أسسها وزير خارجية فرنسا الحالي برنار كوشنير في عام 1971) , آمنوا بأن جميع البشر لهم الحق في الحصول على العناية الطبية والإنسانية. وتعتبر حاليا واحدة من أكبر المنظمات الإنسانية التي تقدم المساعدات الطبية الطارئة في شتى الميادين, الطبية منها و الاجتماعية و الإنسانية. كما يقوم متطوعى المنظمة بالادلاء بشهادات ميدانية وحية بالصوت والصورة على ما تسببه الكوارث الطبيعية و تلك التي هي من صنع يد الإنسان كالصراعات والحروب.

ومنذ تأسيس المنظمة, تعهد ملايين المتبرعين في كافة أنحاء العالم بدعم عملياتها و مساندتها. هذه المشاركة قد تأخذ شكل تبرعات من حين إلى آخر أو شكل تبرعات مباشرة ومنتظمة في الزمن, مما يضمن دوام الموارد المالية و الاستقلالية التامة أثناء تنفيذ البرامج الطبية و الإنسانية في الميدان.

تتكون منظمة أطباء بلا حدود من خمس مراكز تنفيذية ( مكتب فرنسا, بلجيك, سويسرا, أسبانيا و هولندا) و14 مكتبا في مختلف أنحاء العالم يعملون على جمع التبرعات المالية الضرورية لتسيير البرامج و القيام بعمليات توعية حول عدة قضايا و مشاكل طبية أو إنسانية, إضافة إلى تبادل الأفكار و التجارب مع المنظمات الإنسانية الأخرى و المؤسسات الدولية.

ماهي أولويات المنظمة؟

تقدم منظمةأطباء بلا حدود المساعدات الطبية و الإنسانية منذ 35 عاما, للشعوب التي تتعرض إلى أزمات مختلفة مثل: النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية, كالفيضانات والزلازل والأوبئة والمجاعات. وتستجيب المنظمة لجميع هذه الأوضاع حيث تقدم مساعدات طبية ولوجستية متخصصة.

وتتميز المنظمة بسمعة طيبة نظرا لاستجابتها السريعة في هذا الميدان و تقديمها للمساعدات بدون أي تمييز عرقي, سياسي, ديني أو أيديولوجي. وتقوم كذلك بوضع برامج صحية طويلة الأمد للاجئين. وعملت منظمة أطباء بلا حدود على بناء قدرة لوجستية قوية لدعم خبرتها الطبية, الأمر الذي مكن المتطوعين فيها من العمل في أقصى بقاع الأرض وأكثرها اضطرابا.

الوقوف كشاهد وناقد

إضافة إلى تقديم المساعدات الطبية اللازمة, فإن منظمة أطباء بلا حدود لا تشارك أبدا في النزاعات المسلحة( وبالتالي تلتزم بمبدأ الحياد فيما يتعلق في تلك الناحية), علما أن الحياد لا يعني التزام الصمت, حيث أنها تقف كشاهد عيان وتعبر عن رأيها وتنتقد الأوضاع الاجتماعية والسياسية السائدة في الميدان. و من خلال عملها الطبي الميداني, فأنها تدلى بشهادات حية مباشرة من الميدان تعتمد في غالب الأمر على الواقع اليومي الصعب للمتضررين.

الاستقلال المالي تعتمد منظمة أطباء بلا حدود في عملها على التبرعات الخاصة, وذلك من أجل الحفاظ على استقلاليتها ومرونتها, فهي منظمة مستقلة أي أنها لا تخضع لأي تأثيرات أو قوى سياسية, دينية, عسكرية أو اقتصادية.

تكريماً لأعمالها الإنسانية, حازت أطباء بلا حدود علي الجوائز التالية:

جائزة نوبل للسلام 1999
جائزة المؤسسة الصحية بالإمارات العربية المتحدة 2002

جائزة الملك حسين للريادة في العمل الإنساني 2004
وقد صرحت لجنة اختيار الجائزة بأن منظمة أطباء بلا حدود تمثل القيادة الإبداعية والشجاعة في مواجهة بعض أسوء أوضاع النزاع والأزمات في العالم. ويعمل في الميدان ما يزيد عن 2500 متطوع إضافة الى 16000 موظف محلي في ما يقارب 80 دولة، لتقديم المعونة الإنسانية والطبية لضحايا الكوارث الطبيعية او التي هي من صنع الإنسان، ولضحايا النزاع المسلح بغض النظر عن ديانتهم او انتماءاتهم السياسية.

bode
08-Oct-2007, 03:02
1تشرين الأوّل/أكتوبر 2007 | لندن/جنيف -- اصدرت منظمة الصحة العالمية اليوم أوّل دليل عالمي عن المدن الصديقة للمسنين. ويكشف هذا الدليل، وهو ثمرة مشاورات أُجريت مع مسنين في 33 مدينة في 22 بلداً، الخصائص المادية والاجتماعية الأساسية وأهمّ الخدمات التي تطبع المدن الصديقة للمسنين. وهو يورد عدة مدن منها إسطنبول ولندن وملبورن ومكسيكو سيتي وموسكو ونيروبي ونيودلهي ونيويورك وريو دي جانيرو وشنغهاي وطوكيو، فضلاً عن العديد من المدن والمراكز الحضرية الإقليمية الأخرى.

ووافق إصدار هذا الدليل، المُعنون "دليل المدن الصديقة للمسنين"، في 1 تشرين الأوّل/أكتوبر 2007 في لندن وجنيف اليوم الدولي للمسنين. وسيتم تنظيم تظاهرات أخرى خلال الأيام العشرة المقبلة في بوينس آيرس ونيويورك وريو دي جانيرو. وتزمع المدن التي أسهمت في مشروع منظمة الصحة العالمية تذليل العقبات التي تم اكتشافها، وهناك مدن كثيرة أخرى تستعد لاعتماد الدليل. كما تنظر مدن أخرى تتصدرها نيويورك في كيفية تحسين ظروف عيش المسنين من أجل استقطاب تلك الفئة وحثّها على الهجرة إليها.

وقالت السيدة ديزي مافوبيلو، المدير العام المساعد لشؤون صحة الأسرة والمجتمع بمنظمة الصحة العالمية، " إنّ المدن الصديقة للمسنين تعود بمنافع على جميع الفئات العمرية، ليس على المسنين فحسب، ومنظمة الصحة العالمية ملتزمة بنشر هذا الدليل والترويج له في جميع أنحاء العالم."

دليل موجه إلى مسؤولي التخطيط الحضري

وسيمكّن هذا الدليل، الموجه إلى مسؤولي التخطيط الحضري بالدرجة الأولى، من مساعدة المسنين على رصد التقدم المحرز نحو تهيئة مدن مواتية لهم. فهو يتمحور حول قائمة من الخصائص التي تطبع المدينة الصديقة للمسنين، مثل توفير ممرات للراجلين ومساحات خضراء وتوفير عدد كاف من المقاعد العمومية في الأماكن المناسبة وصونها وضمان مأمونيتها، فضلاً عن توفير عدد كاف من المراحيض العمومية النظيفة والمأمونة وضمان إمكانية استفادة المعوقين منها والإشارات اللازمة للوصول إليها.

ومن الخصائص الرئيسية الأخرى التي تطبع المدينة الصديقة للمسنين ما يلي:

= وجود أرصفة تتم صيانتها وإضاءتها بشكل جيد
= وجود مبان عامة يمكن للمعوقين الوصول إليها بسهولة
= حرص سائقي الحافلات على إجلاس المسنين قبل الانطلاق ووجود حافلات تُعطى أولوية الجلوس فيها للمسنين
= وجود عدد كاف من مواقف السيارات المخصّصة للمعوقين
= وجود مساكن تضمن الاندماج المجتمعي وتتكيّف مع الاحتياجات والقدرات التي تتغيّر مع التقدم في السن
= توفير خدمات ومعلومات بشكل شخصي وليس عن طريق أجهزة الردّ الأوتوماتيكي
= وجود معلومات مكتوبة بلغة بسيطة وبطريقة تسهل قراءتها
= وجود خدمات عامة ومتاجر قريبة من مساكن الناس، وليس في أرباض المدن
= وجود ثقافة مدنية تضمن احترام المسنين واندماجهم

ولقد بات تشيّخ السكان أمراً مؤكّداً، ومن المتوقّع أن تتضاعف نسبة أولئك الذين يبلغون من العمر 60 عاماً فما فوق بين سكان العالم لتصل إلى 22% في عام 2050، بعد أن كانت تناهز 11% في عام 2006. كما أنّ ظاهرة التوسّع العمراني في تزايد مستمر: فمن المُلاحظ، في عام 2007، أنّ أكثر من نصف سكان العالم يقطنون المدن، ومن المتوقّع أن ترتفع تلك النسبة لتبلغ ثلاثة أخماس بحلول عام 2030.

وهذه الاتجاهات تحدث بوتيرة أسرع في العالم النامي: فالعدد الإجمالي للمسنين في البلدان النامية يتجاوز حالياً عدد المسنين في البلدان المتقدمة بنسبة الضعف تقريباً. وبحلول عام 2050 سيكون نحو 80% من مجموع المسنين على الصعيد العالمي من سكان البلدان الأقلّ نمواً.

وقال الدكتور أليكس كالاش، مدير برنامج التقدم في السن مع موفور الصحة التابع لمنظمة الصحة العالمية، "إنّ معظم المسنين يسكنون المدن وهذا الاتجاه في تزايد مستمر. وهناك، في البلدان المتقدمة اليوم، نحو 75% من مجموع المسنين يسكنون المناطق الحضرية، ومن المتوقع أن ترتفع تلك النسبة لتبلغ 80% بحلول عام 2015.

ومن اللافت للانتباه بوجه خاص هو أنّ عدد المسنين في مدن البلدان النامية سيرتفع ليبلغ أكثر من 908 ملايين في عام 2050، بعد أن كان يناهز 56 مليون نسمة في عام 2000." ويجري استخدام الدليل فعلاً في عدة مناطق من العالم من أجل تطوير المدن وجعلها أكثر مواتاة للمسنين.

bode
08-Oct-2007, 03:26
[/COLOR]

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/8/89/Flag_of_WHO.svg/180px-Flag_of_WHO.svg.png


منظمة الصحة العالمية هي واحدة من عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة متخصصة في مجال الصحة. وقد أنشئت في 7 أبريل 1948 م. هدفها المعلن، هو أن تبلغ جميع الشعوب أرفع مستوى صحي ممكن وتعريفها للصحة هو حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعيا، لا مجرد انعدام المرض أو العجز.

تقوم الدول الأعضاء البالغ عددها 192 دولة بممارسة السلطة الرئاسية في المنظمة عن طريق جمعية الصحة العالمية. حيث تتألف هذه الجمعية من مندوبين للدول الأعضاء. وتقوم الجمعية بإقرار برنامج المنظمة وميزانيها لفترة السنتين التالية والبت في أهم مسائل السياسة العامة.

تهتم هذه المنظمة بتشجيع الأبحاث الطبية، وتقترح عقد الاتفاقيات في شؤون الصحة العالمية وتراقب تفشي الأمراض السارية مثل الجدري والطاعون والأوبئة الخطيرة الأخرى وتعمل على مكافحتها، كما تعمل على توفير الحماية الصحية للأمومة والطفولة، لرفع مستوى الصحة العقلية والنفسية ونشر الوعي من أجل حماية مياه الشرب من التلوث. وتقوم الدول المشاركة بتبادل الخبرات والقضاء على العديد من الأمراض المزمنة والفتاكة، وتقوم أيضا بعقد العديد من الورش التدريبية التي تهدف إلى تطوير الخدمات الصحية.

الهيكل التنظيمي للمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط

يتكون المكتب الإقليمي لشرق المتوسط من أربع شعب تقنية :

حفظ الصحة وتعزيزها - تطوير النظم والخدمات الصحية
مكافحة الأمراض السارية - الإدارة العامة

الأقسام

تتكون كل شعبة من عدة أقسام كل منها له مهمة أو عدة مهام، وترجع المسؤولية عن هذه المهمة أو المهام إلى المستشار الإقليمي. وإضافة إلى ذلك، أنشأت أربعة أقسام تابعة لمكتب مساعد المدير الإقليمي وترفع تقاريرها إليه وقسمان تابعان لمكتب المدير الإقليمي ونائب المدير الإقليمي ويرفعان تقاريرهما مباشرة إلى نائب المدير الإقليمي:

قسم دعم سياسة واستراتيجية الصحة للجميع - قسم الدعم الإداري للمنظمة
قسم المعلومات الصحية والطبية - قسم التخطيط والرصد والتقييم

هناك أربعة برامج يشرف عليها المدير الإقليمي ونائب المدير الإقليمي

مبادرة التحرر من التبغ - مبادرة دحر الملاريا -
مبادرة دحر السل -المبادرات المجتمعية المرتكز

برامج خاصة البرنامج الخاص لاستئصال شلل الأطفال

برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز

ويقدم هذا البرنامج الدعم لتطوير التصدي الموسع للإيدز والعدوى بفيروسه من خلال تنسيق العمل مع مجموعات الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الإيدز والعدوى بفيروسه، وكذلك دعم عملية التخطيط الوطني الاستراتيجي، والتعاون مع المكتب الإقليمي لشرق المتوسط في التصدي المشترك للإيدز العدوى بفيروسه على المستوى القطري والإقليمي، وتعزيز التعاون مع الشركاء الممولين لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز من خلال المبادرات الإقليمية المتعلقة بالمجالات ذات الأولوية لمكافحة الإيدز والعدوى بفيروسه.

يوم الصحة العالمي

نظراً لأهمية موضوع الصحة وتأثيرها على مصير البشرية، خُصص يوم 7 نيسان/ أبريل، ذكرى تأسيس منظمة الصحة العالمية، ليكون "يوم الصحة العالمي"، وهو حدث تحييه المنظمة وهيئاتها بشكل سنوي، بحيث يتم اختيار موضوع جديد كل عام، وذلك من أجل تسليط الأضواء على قضايا الصحة العامة التي تلقى اهتماماً على نطاق دولي واسع.

ويُعدّ ذلك اليوم عملية تأييد عالمية ونشاط لزيادة الوعي العالمي نحو تحريك القضايا الصحية. ويبقى الهدف الرئيسي لهذا اليوم هو محاولة التأثير على الرأي العام وتحفيز النقاش حول دور الغذاء الصحي والنشاط البدني والأبحاث والنشاطات الطبية.

ويُلاحظ حالياً أن هناك اهتماماً دولياً متزايداً بقضايا الصحة العالمية، إلا أن ذلك غير كافٍ وأن هناك الكثير مما يجب عمله من أجل إنقاذ أرواح الكثيرين، وتعزيز مستوى الحياة الإنسانية.