المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضان في الإمارات.. بين عبق الماضي الجميل وسيطرة وسائل التكنولوجيا



bode
06-Oct-2007, 08:54
المجالس الشعرية والإفطار الجماعي متعة أخرى ينظمها كبار الدولة وأعيانها

http://www.asharqalawsat.com/2007/10/06/images/ramadaniat1.440189.jpg

مسلمون من جنسيات مختلفة يفطرون في دعوة لإفطار الصائم بجامع الصفا في دبي (إ.ب.أ)

لتقاليد الأسرة بالإمارات في رمضان طقوس خاصة من زمن قديم،
أثيرة لدى الكبار، تعيد للنفس عبق الماضي بأصالته وعراقته وذكرياته الحلوة.

تبدأ مظاهر الشهر المبارك باستطلاع هلال شهر رمضان في التاسع والعشرين من شعبان بواسطة العين المجردة من فوق أسطح الأبنية أو المساجد، فإذا رأى الهلال اثنان، تثبت بذلك رؤية هلال شهر رمضان وسط فرحة غامرة ويبدأ الناس السحور في هذه الليلة، ثم يتجه الرجال والصبية إلى المساجد لقراءة القرآن حتى يؤذن لصلاة الفجر، وخلال ليالي الشهر الكريم وفي وقت السحور يمر بعض الأفراد ويمسكون بطبلة صغيرة ويدق عليها منشدون القصائد ليقوم المسلمون للسحور. وفي آخر رمضان يمرون على البيوت يأخذون أجرتهم ويجرون معهم «خرج» كبير يضعون فيه ما يعطيهم الناس إياه من أطعمة أما النقود فيضعونها في أكياسهم، وسابقاً لم يكن هناك مدفع الإفطار والإمساك.

ومنذ أول ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك يقوم الناس بعد صلاة العشاء بأداء صلاة التراويح، وبعد الانتهاء من الصلاة يبدأ الناس في التزاور فيزور بعضهم بعضاً، ويقدمون الأكلات مثل «الهريس» و«الفرني» الذي يسمونه أحياناً «الحلبية» أو «المحلبية» أو «المهلبية» نسبة إلى المهلب بن أبي سفرة وتصنع من دقيق العيش «الأرز» والحليب والسكر. وطعام السحور يكون في العادة أخف من طعام الإفطار.

وعند اقتراب موعد أذان المغرب، توضع الموائد ويجتمع الجيران في بيت أحدهم ويأتي كل منهم بإفطاره، أما بالنسبة للموسرين فإنهم يقيمون الموائد في بيوتهم، ويدعون إليها الآخرين ويكثرون من دعوة الصائمين للإفطار لديهم ويرحبون بهم لقول النبي (صلى الله عليه وسلم) «من أفطر صائماً فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء». فالصائم له أجره، وهذا أجر آخر يعطيه الله للمتبرع.

وبعد صلاة المغرب يستعد الذكور للذهاب إلى المسجد (المسيد) لصلاة التراويح، وعادة في بعض المناطق نجد حتى النساء يذهبن إلى المسجد برفقة محرم من أهلهن. وفي رمضان قديما كانت الجلسات والزيارات العائلية تزداد باضطراد بين الأهل والأحبة و«الربع» في هذا الشهر المبارك. وهناك جلسات ليلية تسمى بالسمرات الشعبية خاصة في المناطق المحيطة بإمارة أبوظبي كالسمحة والشهامه وغيرهما، فيها يتم «دق السوالف»، أي بمعنى الحديث والسمر والتحدث في الكثير من القضايا. وهناك ملاحظة لا بد من ذكرها وهي أن سلاح الأكل باليد لا يزال قيد الاستعمال رغم غزو الملاعق «الخاشوقة» للمائدة الإماراتية.

وللمجالس الشعرية متعة أخرى حيث يفتح الكثير من كبار وأعيان الدولة قاعات خاصة للإفطار الجماعي ومن خلالها يتم دعوة الأدباء والشعراء حيث يكون الشعر كمادة خصبة ويتجمع الناس في «الميلس» أي بمعنى المجلس بحضور «المعزب».

ومن عادات الشهر الكريم أيام الغوص والصيد رجوع الرجال الذين كانوا يعملون بالغوص في الماضي قبل رمضان بيوم إلى أرض الوطن. إلا أن كثيرا من الطقوس الرمضانية باتت تتلاشى تدريجياً وقد تصبح قريباً في طي النسيان بعد أن تبدلت وصارت من الماضي بمرور السنوات، وطقوس أخرى مستحدثة خلال السنوات الأخيرة، فمن المجالس الرمضانية التي كانت سمة عامة في البيوت الإماراتية كافة إلى المنتديات الإسلامية التي صارت الوجهة الأولى للشباب الإماراتي خلال الشهر الكريم. ومن زيارات التهنئة إلى عالم الرسائل القصيرة التي أصبحت أبرز الملامح الرئيسية للتهنئة بقدوم رمضان.

وتوضح أمينة إبراهيم، مشرفة البحث العلمي في جمعية النهضة النسائية بدبي لـ«الشرق الأوسط»، أن الاتصالات التليفونية التي كانت وسيلة التهنئة بقدوم الشهر الكريم بين الأهل والأصدقاء أضحت من بقايا الماضي في ظل الرسائل القصيرة السريعة عبر الهواتف الجوالة، حول ذلك تعلق بقولها: «عالم الرسائل تسبب ومن قبله الاتصالات التليفونية في غياب الاتصال المباشر بين الأصدقاء وأفراد الأسرة الواحدة، لكنه وفي الوقت ذاته وسيلة فعالة لمواجهة آلاف الكيلومترات التي ربما تفصل بين أفراد الأسرة الواحدة».

وتؤكد أمينة أن المنتديات الدينية وعلى الرغم من حالة الرواج التي تتمتع بها لدى شريحة كبيرة من الشباب، إلا أن المجالس الرمضانية تعد الأساس ولا غنى عنها، خصوصا أنها تتميز بأجواء من الروحانية والتركيز بين المشاركين في المجلس سواء من أفراد الأسرة الواحدة، إضافة إلى أنها قنوات اتصال مباشرة تختلف عن عالم المنتديات الذي قد يشوبه بعض التشتت بدخول أعضاء غير جادين ومن مثيري الشغب.

نبع الوفاء
07-Oct-2007, 05:39
أحلى شي في الموائد الرمضانيه انها تجمع
المسلمين من جميع الجنسيات مما يزيد الافطار جمالا ..

يعطيك الف عافيه بودي على هذا النقل ...