المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حَذارِ من الأسبستوس!



ناشط بيئي
06-Oct-2007, 12:10
ما هو الأسبستوس؟
(هو مجموعـة طبيعيـة من المعـادن المكونة من بلُّورات متميعـة من أملاح السليكـــا )CRYSTALLINE HYDRTATED SILICATES)، وهي عبارة عن ألياف صغيرة جدًّا لا ترى بالعين المجردة وتحتاج إلى ميكروسكوب؛ لنتمكن من رؤيتها. وتتميز ألياف الأسبستوس تلك بأنها قوية وشديدة الاحتمال ومقاومة للحرارة وللاحتراق، ومقاومة كذلك للأحماض وللاحتكاك. وتوجد عائلتان من ألياف الأسبستوس تختلفان في خواصهما تمامًا:

1. عائلة الحلزونيات أو اللولبيات (serpsntine family): وتتميز ألياف هذه العائلة بأنها مموجة ومرنة، وهذه الألياف أوسع انتشارًا في المنتجات الصناعية، ولحسن الحظ أن هذه العائلة أقل خطورة، ومن هذه العائلة النوع المسمى (الكريسوتايل CHRYSOTILE)، وأليافه بيضاء مموجة، وتمثل حوالي 90% من الأسبستوس الموجود في المنتجات الصناعية.
2. عائلة (amphibole family): وألياف هذه العائلة تتميز بأنها مستقيمة ويابسة وهشة، وهذه الألياف أقل انتشارًا في المنتجات الصناعية وأكثر خطورة، ومن أنواعها ألياف (الأموسيت amosite)، التي تكون إما بنية اللون أو رمادية، وألياف (الكروكيدوليت crocidolie) وأليافه زرقاء اللون.

فيما يستخدم الأسبستوس ؟
لخواص ألياف الأسبستوس السابقة تمَّ دمجه مع مواد أخرى في الصناعات الآتية:
1. العوازل: مثل الأنابيب المعزولة والطوب العازل وأسمنت الأسبستوس
2. بناء السفن.
3. وحدات الطاقة ومعامل التكرير.
4. شركات البناء والتشييد لإنتاج مواد بناء مقاومة للحرائق وعازلة للصوت وللحرارة ومواد الترميم ومواد الأسطح.
5. صناعات النسيج مثل: صناعة القفازات والبطاطين.
6. في فرامل وتروس السيارات.
7. الأسلاك الكهربائية.
8. مجففات الشعر.
9. أفران الخبز المنزلية toasters)).


كيف يسبب الأسبستوس المرض؟
تحدث الآثار الضارة لألياف الأسبستوس إذا تمَّ استنشاقها أو ابتلاعها، وهذا لا يحدث إذا كانت ألياف الأسبستوس متحدة جيدًا مع المواد الأخرى بحيث تمنع هذه المواد انتشار هذه الألياف في الجو، وتكمن الخطورة عندما تتعرض هذه المواد للتشققات أو للسقوط، وتتصاعد ألياف الأسبستوس في الهواء؛ حيث تستنشق أو تبتلع بدون أن يشعر الشخص؛ وذلك لصغر حجم الألياف، ولقد كان التعرض لألياف الأسبستوس في الماضي يحدث فقط في المصانع، أما الآن فيحدث التعرض لهذه الألياف الخطيرة في المدارس والمنازل والمباني العامة مثل المستشفيات، حيث استخدمت كميات كبيرة من المواد التي تحتوي على الأسبستوس في بناء المدارس في الفترة من سنة 1946م إلى سنة 1972م في الولايات المتحدة، وتشقق هذه المادة يؤدي إلى انتشار ألياف الأسبستوس في الهواء بنسب عالية جدًّا وخطيرة، مما يؤثر على صحة أطفال المدارس والعاملين بها، وبعد الاطلاع على دراسات عديدة أكد الكونجرس الأمريكي أنه لا يوجد حَدٌّ آمن مسموح به للتعرض لألياف الأسبستوس؛ لأنها ألياف شديدة الخطورة، وبالذات على صحة الأطفال.

ولقد وجد أن شدة الإصابة تعتمد على تركيز ألياف الأسبستوس في الجو ومدة التعرض للألياف واستجابة الشخص نفسه، كما يختلف التأثر باختلاف حجم وشكل الألياف ودرجة ذوبانها، فألياف عائلة الحلزونيات (serpentine family) تتميز بأنها مرنة ومموجة؛ لذا يتم احتجازها في الممرات التنفسية العليا (الأنف والبلعوم الأنفي والحنجرة والقصبة الهوائية)، ويتم طردها عن طريق الأهداب المخاطية، وإذا وصلت أليافها إلى الرئة يسهل إزالتها لأنها أكثر ذوبانًا؛ لذا لا يسبب هذا النـوع أورام الغشـاء البلوري الخبيثـة، أمـا الألياف المستقيمـة المتيبسـة لعائلة (amphibole family)، فإنها تصطف في اتجاه الهواء لتصل إلى أعماق الرئة وبذلك تسبب أورام الغشاء البلوري الخبيثة، والألياف الطويلة أكثر من 8 مم، والرفيعة أقل من 0.5 مم تكون أكثر خطورة، ومن الجدير بالذكر أن ألياف العائلتين تسببان تليف الرئة.

ويعمل الأسبستوس - بعكس كل الأتربة غير العضوية الأخرى التي تسبب تليُّفات في الرئة - كمنشئ للأورام (tumor initiator)، وكذلك مُحَفِّز للأورام (tumor promoter)، إلى جانب أن تدامج ألياف الأسبستوس مع الكيماويات السامة المسرطنة (مثل الموجودة في دخان السجائر) يؤدي إلى زيادة معدل حدوث أورام الرئة الخبيثة، وفي إحدى الدراسات وُجِدَ أن التعرض لألياف الأسبستوس فقط يؤدي إلى زيادة 5 مرات في نسبة حدوث سرطانات الرئة، أما التعرض للأسبستوس مع دخان السجائر فيؤدي إلى زيادة معدل الحدوث 55 مرة.


ما هي الأمراض التي يسببها استنشاق الأسبستوس؟
1. تليف الغشاء البلوري المحدود (Localized Fibrous Plaques)، ونادرًا ما يحدث تليف عام في الغشاء البلوري Diffuse Fibrosis). )
2. استسقاء في البلورا .(Pleural Effusion)
3. تليف الرئة المنتشر (Asbestosis) الذي يؤدي إلى هبوط في الجهد اليمني من القلب بسبب ارتفاع الضغط في الدورة الدموية الرئوية.
4. أورام الأغشية المصلية الخبيثة Mesothelioma)) التي تحدث في الغشاء البلوري أو البريتوني، وهذا الورم نادر الحدوث في الأشخاص الذين لا يتعرضون لألياف الأسبستوس ويزيد معدل الحدوث عند التعرض إلى 1000 مرة.
5. أورام الرئة الخبيثة (Bronchogenic Carcinona) ويزيد المعدل خمس مرات عن الشخص الطبيعي.
6. أورام خارج الرئة مثل أورام الحنجرة والمعدة والأمعاء والمستقيم.


ما هي الأعراض المرضية ؟
عادة لا تبدأ هذه الأعراض في الظهور قبل 10 سنوات من التعرض، ويمكن أن تظهر بعد 40 سنة أو أكثر؛ لأن الألياف الضارة تظل موجودة في الرئة مدى الحياة، والأعراض تشمل الآتي:
 ضيق في التنفس ويبدأ عادة مع المجهود ثم يصبح موجودًا أثناء الراحة.
 سعال مع بصاق
 إجهاد مزمن
 فشل الجزء الأيمن من عضلة القلب (Right Sided Heart Failure) نتيجة ارتفاع ضغط الدورة الدموية الرئوية كنتيجة لتليف الرئة، الذي يؤدي إلى تورم الجسم (Oedema) مع استسقاء في الغشاء البريتوني (Ascitis).

ويبقى السؤال الأخير وهو ما الحل لهذه المشكلة ؟
يكمن الحل في منع استخدام الأسبستوس في الصناعات المختلفة، ولقد تم منع استخدامه في عدة صناعات ومنها عوازل الأنابيب ومواد البناء، وحتى يتم منعه في جميع الصناعات، فإن الكشف الدوري على عمال المصانع يصبح هو المخرج الوحيد لإنقاذ هؤلاء العمال من أمراض لا علاج لها. أما بالنسبة لمن يعيشون في أماكن استخدام الأسبستوس في تشييدها، فإن الخطورة تكمن عند حدوث تشققات في هذه المواد أو عند محاولة إزالتها، وهنا يجب أن يعرض الشخص نفسه على الأماكن الصحية المتخصصة لإجراء التحاليل اللازمة للتأكد من وجود ألياف الأسبستوس في الرئة، وهنا يكون الحل بوضع طبقة عازلة أو تغطية هذه الحوائط لمنع انتشار ألياف الأسبستوس، ويُحَذَّر – تمامًا - من محاولة إزالة هذه المواد؛ لأن الإزالة قد تسبب خطورة أشد على صحة الإنسان.

حملت الصحف حول العالم أخيراً, بما فيها صحف عربية, اعلاناً تحذيرياً أخاف كثيرين من القراء, مع ان معظمهم لم يفهم المقصود منه. جاء في الاعلان ما حرفيته: *اذا كنت قد تعرضتَ للأسبستوس أو منتجات تحتوي على الأسبستوس صُنعت أو وُزّعت أو بيعت أو امتُلكت من قبل شركة فيديرال موغول... التي هي قيد إجراءات اعادة التنظيم والافلاس في الولايات المتحدة وبريطانيا, فقد يكون لك حق المشاركة في تلك الاجراءات*.

النص يشرح أن الشركة المصنّعة لمادة الأسبستوس (الأميانت) التمست من المحاكم الأميركية والبريطانية الموافقة على طلبها إنشاء صندوق تعويضات للمتضررين المحتملين من منتوجاتها. ويطلب الاعلان من أي شخص, في أي مكان في العالم, لديه ادعاء ضد الشركة *يتعلق بالتعرض للاسبستوس أو منتجات تحتوي عليه مصنّعة من قبل الشركة أو وكلائها, التصويت لقبول خطة التعويض أو رفضها*. ويحدد الاعلان كيفية الحصول على التفاصيل والتصويت *قبل انعقاد جلسة المحكمة لاتخاذ القرار في 9 كانون الأول (ديسمبر) 2004*.

يحمل هذا الاعلان في طياته كثيراً من الدلالات. فهو يؤكد, مرة أخرى, على خطورة مادة الأسبستوس, التي كان استعمالها حتى وقت قريب شائعاً في الدول العربية. وحين أطلقت *البيئة والتنمية* حملة واسعة ضد الأسبستوس عام 1997, اتهمتنا شركات مصنّعة في لبنان والسعودية والامارات بالتحيّز. ومن الحجج التي ساقها المدافعون عن الأسبستوس أن *لا اثبات على أنه يضر بالصحة إذا دخل الجسم مع الماء, لأن ضرره الأكيد هو على الجهاز التنفسي لا الهضمي*. وقد استخدمت تلك الحجة الواهية لتبرير استخدام أنابيب الأسبستوس في شبكات المياه. ومن المفارقات أن وزارة البيئة اللبنانية أيدت هذا الموقف في ذلك الوقت, فنشرنا صوراً لأطفال يلعبون فوق قطع من أنابيب الأسبستوس المحطمة والمرمية على جوانب الطرقات في مواقع العمل, وقلنا انه حين يتطاير غبارها في الهواء لا نستطيع أن نطلب من الناس تذويبها في الماء بدلاً من تنفسها مع الهواء, لأنها غير منظورة. ومن المفارقات أيضاً أن سماسرة الأسبستوس استندوا في حينه إلى تقارير مجتزأة من منظمة الصحة العالمية, من دون أن تصحح المنظمة معلوماتهم.

من حسن الحظ أن الأسبستوس أصبح خارج الاستعمال الآن في معظم الدول العربية, بقانون أو بدونه, لأن حملات التوعية أدت الى رفضه من قبل الناس والمسؤولين على السواء. غير أن بعض مصانعه التي توقفت, ومنها مصنع الأسبستوس في شمال لبنان, ما زالت تخزّن القطع المصنّعة التي أصابها الكساد, وفضلات المواد الأولية, في الهواء الطلق, مما يشكل خطراً جسيماً على الناس. وفي حين تحتاج إزالة متر مربع واحد من ألواح أو جدران الأسبستوس المستعملة في أبنية قديمة في أوروبا إلى تصريح مسبق, قبل أن يُسمح لشركات متخصصة مرخّصة القيام بالعمل ودفن الفضلات كنفايات سامة, ما زال التعاطي مع بقايا الأسبستوس في بلداننا حرّاً بلا قيود.

وقد تكون أبرز دلالة في الاعلان الذي بدأنا مقالنا بمقتطفات منه هي إعطاء الناس حق الاطلاع والمشاركة في القرار. فقبل أن تقبل المحاكم بتحرير الشركات من مسؤولية المطالبات بأضرار محتملة من الأسبستوس, فرضت على هذه الشركات نشر اعلان حول العالم لمنح أي متضرر حق الاعتراض والتعويض. وهي أعطت الجمهور مدة طويلة تسمح له بتقديم الاعتراض, باجراءات بسيطة غير معقّدة, بدل *تهريب* القضية من التداول. وهذا يتناقض كلياً مع ما تمارسه معظم بلداننا, حيث تبقى تقارير الأثر البيئي للمشاريع, إذا وجدت أصلاً, مخفية في الأدراج لا يُسمح للناس المتضررين بالاطلاع عليها, بحجة أنها من أسرار الدولة. ان الصناعات الملوثة في عالمنا العربي تعيش اليوم مرحلة الوقت الضائع, بين شريعة الغاب وحكم القانون. لكنها لن تستطيع الاستمرار إلى ما لا نهاية في التهرب من مسؤولياتها.

(مصادر مختلفة).
نشرت وكالة أنباء رويتر على صفحات موقعها على شبكة الإنترنت تقريرًا إخباريًّا من بريطانيا، يشير إلى الحجم الكبير لضحايا الأسبستوس في بريطانيا الذي وصل إلى أربعة آلاف شخص في العام، ومن ثَمَّ صار يمثل القاتل الأكبر للرجال البريطانيين الأقل من 66 عامًا، وذلك في خلال العشرين عامًا الماضية، ومن الجدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قد أوصى في يوليو من العام الماضي بحظر كل الاستخدامات الحالية للأسبستوس، وأعطى الدول الأعضاء فرصة حتى عام 2005م لإتمام ذلك.

وإضافة إلى ذلك فقد نشرت صفحة البيئة بجريدة الأهرام خبرًا في 27 يونيو الماضي مفاده أن هناك 45 شخصًا من العاملين بإحدى شركات قطاع الأعمال في مصر - التي تصنع العديد من المنتجات من مادة الأسبستوس - قد أصابهم سرطان الغشاء البلوري والبريتوني بسبب كيماويات الأسبستوس التي يتم استنشاقها، وقد أدى الانتشار الكبير للإصابات الناتجة عن الأسبستوس إلى إقامة العديد من دعاوى التعويض القانونية ونشأة حركة للمؤسسات الأهلية تدافع عن حقوق هؤلاء الضحايا لدى الشركات، وتنادي بحظر استخدام تلك المادة المدمرة لرئة الإنسان، ومن ثَمَّ كان هذا المقال من أجل أن نعرف ما هو الأسبستوس واستخداماته وأثاره الصحية:


وهذا ايضا رابط من ادارة حماية البيئة بأرامكو السعودية يتضمن كتيب يتكلم عن نفس الموضوع باللغتين العربية والانجليزية.
http://engsvcs.aramco.com.sa/epd/Pub...estos%20Ar.pdf Arabic:
http://engsvcs.aramco.com.sa/epd/Pub...S/ASBESTOS.pdf English:
أرفع أسمى أيات الشكر والعرفان الي ادارة حماية البيئة بأرامكوا السعودية لما تقوم به من مجهود واضحا بشأن هذة المادة.


فكرة جيدة لكيفية التخلص من هذة المادة:

بدأت الجامعة الأميركية في بيروت تطبيق طريقة آمنة للتخلص من الحرير الصخري "الأسبستوس"، كونها مادة مسرطنة خاصة عند تطاير ذراتها في الهواء.
وتلحظ الطريقة التي وضعها مدير الصحة البيئية والسلامة وإدارة المخاطر في الجامعة عزمي عماد، والمهندس في دائرة المباني والأملاك سهيل عيتاني، دفن "الأسبستوس" في مكعبات ضخمة من الإسمنت تدوم آلاف السنين وتتحمل كل التغيرات المناخية.
وقامت الجامعة بإعداد ثلاثة مكعبات اسمنتية تحوي "الاسبستوس"، وتولت شاحنات ثقيلة تحميل المكعبات لنقلها الى مطمر بصاليم تحت اشراف وزارة البيئة وبالتعاون بينها وبين الجامعة.
وأشرف مستشار وزير البيئة الدكتور عمر الحلبي على العملية "آملاً" "أن تساهم خطوة الجامعة في رفع مستوى الوعي لخطورة تلوث البيئة وإيجاد حلول له".
وأوضح عزمي عماد أنه في غياب المطامر المتخصصة بالتخلص من الأسبستوس تبقى الوسيلة التي بدأتها الجامعة، الحل الأسهل والأرخص.
وأكد عماد أن المكعبات الاسمنتية التي تحوي الأسبستوس آمنة، ويمكن استعمالها لتدعيم الجبال المعرضة للانهيار.
وشدد الخبير من دائرة الصحة البيئية في الجامعة الأميركية سعيد نجار، على أن هذه الطريقة يمكن أن تكون مثالاً يحتذى به محلياً واقليمياً.

استخدام الفطريات لامتصاص ألياف الأسبست من الأرض والقضاء على خطرها

فرضت معظم بلدان العالم حظرا على إنتاج واستخدام الاسبست في البناء والعزل والشوارع بالنظر لسميته العالية ضد البيئة وضد الإنسان أساسا. لكن علماء البيئة الصحية يعرفون جيدا إن مشاكل الاسبست، وخصوصا مرض الرئة الاسبستية على عمال البناء وغيرهم، لا يتعلق بفترة استخدام الاسبست وانما في فترة العشرين سنة التي تلي ذلك. وذلك لأن أعراض الأمراض الاسبستية لا تظهر إلا بعد 15 إلى 20 سنة من تعرض الإنسان له. وكمثل فقد حظرت ألمانيا استخدام الاسبست منذ نحو10 سنوات لكنها تحسب حسابا لازدياد حالات مرض الرئة الاسبستية بعد 15 سنة من الآن لتصل ذروتها عام 2020. وهذا يعني إن من الضروري استئصال وجود الاسبست الصناعي من البيئة كي يستطيع الإنسان القضاء على أمراضه المتأخرة.

ولهذا فقد اقترح الباحث الإيطالي بايس فوبيني وزميلته سيلفيا بيروتو أن يجري استخدام الفطريات في المناطق الملوثة بهدف معادلة تأثير الاسبست. ويعتقد فوبيني إن أيونات الحديد والمعادن الأخرى، الضرورية لحياة الإنسان، تشكل على سطع الألياف الاسبستية عاملا شديد الخطورة على البيئة والإنسان. وثبت من خلال هذه التجارب إن هذه الأيونات المعدنية تلعب دورا حاسما في سمية الاسبست وتأثيره البعيد المدى على البيئة. إذ تطلق هذه الأيونات العديد من الراديكاليات القادرة على بعث الاضطراب في عملية نقل المعلومات الوراثية في الخلايا التي تؤدي بالتالي إلى تحفيز نشوء النمو السرطاني.

وأجرى فوبين وزميلته تجارب تثبت أن سحب أيونات الحديد من على سطع ألياف الاسبست يمكن أن يقلل تأثيره المحفز للسرطان بشكل واضح. ويمكن للفطريات التي تنمو على التربة أن تضطلع بمهمة سحب الحديد من الاسبست بكل كفاءة حسب تقدير الباحثين الإيطاليين. إذ تحتاج بعض أنواع الفطريات إلى الحديد كي تواصل دورة الاستقلاب وتحفظ بعض المواد في أجسادها. هذا ناهيكم عن جذور الفطريات الخيطية الضفيرية القادرة على التوسع بشكل عمودي وأفقي في التربة.

جرب الباحثون الإيطاليون العديد من أنواع الفطريات وتوصلوا إلى أنواع منها تستطيع التعايش والنمو بشكل مذهل على حساب الأيونات المعدنية على سطوح الاسبست. واستطاعت هذه الفطريات أن تضفر جذورها الخيطية مع وداخل الألياف الاسبستية وأن تمتص الأيونات الحديدية الضارة منها. و تحول الاسبست بفعل الفطريات إلى مادة ليفية مختلفة غير قادرة على الانتشار، كما تحولت سطوح الاسبست، كما هو متوقع، إلى حالة أيونية غير فعالة ربما تكون غير محفزة للسرطان.

وعبر فوبيني عن أمله بأن يستخدم هذا الاكتشاف في تطوير طريقة بيولوجية لتنقية الأراضي الملوثة بالاسبست. وتشير إحصائية وزارة الصحة الالمانية إلى وفاة 110 آلاف إنسان بتأثير أمراض العمل الاسبستية منذ عام 1980. وسجلت إحصائية عام 2001 حدوث 931 حالة وفاة بسبب هذه الأمراض، إلا إن الوزارة تقدر أن يرتفع عدد الضحايا إلى 20 ألفا عام 2020


أسال الله ان يحفظكم ويدوم الصحة والعافية عليكم جميعا, وان تعم الفائدة للجميع

ناشط بيئي
مشرف المنتدى البيئي العربي التطوعي

احمد الشريف
06-Oct-2007, 07:44
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى أله وصحبه وسلم
حياك الله وبياك وسدد على طريق الحق خطانا وخطاك
وكل عام و انت بخير بمناسبة قرب حلول عيد الفطر أعاده الله علينا و على امتنا الإسلامية بخير وأمن وأمان ويرحم من لم يعد عليه
الموضوع مهم جداً والكثير من الناس لا تعرف اخطار هذه الماده بل وتستخدمها في منازلها
ولو كان هناك اهتمام بصحة المواطنين لتم القيام بجولات من المراقبين الصحيين في البلديات على المنازل وتم تحرير تحذيرات للسكان من هذه المواد ومن ثم عوقب كل من يستخدمها وذلك لخطورتها الشديده على صحة السكان بجميع اعمارهم وخاصه على اجهزتهم التنفسية مما يكلف الجهات الصحية الكثير
وهذا باب من ابواب التطوع للمراقبين الصحيين في الصحة والأمانه فكل من يستطيع ان يقوم بجوله على منازل الحي الذي يسكنه وينبه السكان الذين هم جيرانه لعدم استخدام هذه الماده في منازلهم فهم لهم حق عليه اوجبته الجيره والعلم بخطورة هذه الماده على صحتهم

ناشط بيئي
10-Oct-2007, 02:44
شكرا لمشاركتك النور

العميد بندر
03-Jan-2008, 12:06
جزاك الله خير على هذا الموضوع

و نسأل الله أن يحمي المسلمين من كل شر

ناشط بيئي
14-Jan-2008, 06:08
ولي العهد يرعى ندوة «أضرار مادة الاسبستوس» بالرياض

واس - الرياض

http://www.alyaum.com/images/12/12631/552400_1-949.jpg

يـرعـى صـاحـب الـسـمـو الـمـلـكـي الأمـيـر سـلـطـان بـن عـبـدالـعـزيـز آل سـعــود ولـي الـعـهـد نـائـب رئـيـس مـجـلـس الـوزراء وزيـر الـدفـاع والـطـيـران والـمـفـتـش الـعـام نـدوة // اضـرار مـادة الاسـبـسـتـوس وطـرق الـتـخـلص مـنـهـا // الـتـي تـنـظـمـهـا الإدارة الـعـامـة لـلأشـغـال العسكرية بوزارة الدفاع والطيران بالتعاون مع جامعة الملك سعود والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة بمشاركة جميع القطاعات ذات العلاقة وذلك خلال الفترة من 17 إلى 18 محرم الموافق من 26 إلى 27 يناير الحالي في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الرياض إنتركونتننتال.وتعتبر هذه الندوة هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة حيث تهدف إلى التعرف على التأثيرات الصحية لهذه المادة والإجراءات الصحية للتعامل معها وإدارتها كما سوف تتطرق الندوة إلى ضرورة زيادة الوعي المجتمعي والفني المطلوب للتعامل مع مادة الاسبستوس كما ان الندوة لن تغفل ضرورة استعراض التجارب المحلية والدولية في التعامل مع الاسبستوس.
http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=12631&I=552400

يذكر انه صدر قراران من مجلس الوزراء برقم 1419 و 1422 يقضيان بإيقاف استخدام الاسبستوس ومنع وضعه في المواصفات ومنع استيراده وتصديره وتصنيعه وكذلك باستبدال مادة الاسبستوس الموجودة بالمباني وشبكات المياه والتخلص منها واستمرار الدراسات اللازمة حول هذه المادة لخطورتها صحياً وبيئيا.

وكانت الإدارة العامة للأشغال العسكرية بوزارة الدفاع والطيران والمفتشية العامة في مقدمة الجهات التي بدأت في تفعيل هذا القرار حيث نفذت عدداً من مشاريع التخلص من مادة الاسبستوس ويجري تنفيذ عدد اخر منها حالياً .

تفاؤل
11-Jun-2008, 10:34
جزاك الله خيرا على المجهود والمعلومات
نحن بحاجة الى الوعي و بحاجة الى الفعل

ناشط بيئي
11-Jul-2008, 03:34
شكرا لكم اخوتي الاعزاء لمروركم الطيب ومشاركتم الجميلة

ناشط بيئي

h00019852
27-Jul-2008, 09:12
مشكور و جزاك الله خير

شي ضروري و لازم نعرفه

مصباح
28-Jul-2008, 12:42
جزاك الله خيرا على هذه المعلومة القيمة.

نجاة الفرسي
04-Aug-2008, 05:43
بارك الله فيك وجزيت كل الخير

ناشط بيئي
05-Aug-2008, 02:06
شكرا لكم اخوتي الاعزاء لمروركم الطيب ومشاركتم الجميلة......بارك الله لكم وعليكم

ناشط بيئي

سيف البيئة
14-Aug-2008, 07:38
معلومات قيمة وخطيرة جدا في ظل التساهل وعدم الاهتمام من قبل المسئولين في تنفيذ القرارت الدولية والوطنية ، كأن الموضوع اختياري للجهات الحكومية والشركات وليس الزامي. وزارة الدفاع شرعت في الازالة لهذه المادة من منشئاتها بحكم احساسها بالمسئولية وماذا عن الدوائر الأخرى التي تحتاج لمن يحركها لا بل يعاقبها على تفريطها بصحة افراد المجتمع بحجة أن الموضوع مبالغ فيه. وكيف يمكن للفرد العادي أن يعرف أن هذه المادة موجودة في منزله أو منشاته لكي يتعامل معها بحرص. اليس من الواجب تشكيل مركز وطني لإحصاء المواقع التي بها مثل هذه المادة واعداد خطة وطنية لإزالتها بميزانية تدريجية وفق برنامج زمني بدلاً من هدر الملايين بالمستشفيات لاستقبال الحالات السرطانية التي قد تكون نشأت من استنشاق الغبار الأسبستوسي....... بارك الله فيك أخي ناشط بيئي على هذا الطرح وللتعليق بقية انشاء الله

ناشط بيئي
25-Nov-2008, 11:54
http://www.inc-sy.org/index.php?option=com_content&view=article&id=56&Itemid=43

عالم البيئة
21-Feb-2009, 04:00
لاتعليق اكثر من انك رائع ناشط بيئي اقصد (مقاتل بيئي)

نفع الله بك الامة العربية يارب
ونصرك على من عاداك اللهم امين ياجبار ياكريم
اللهم احفظه من كل شر ومكروه هو ومن يحب.