المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السكر



احمد الشريف
30-Sep-2007, 06:09
إعداد إبرة الأنسولين :
1- اغسل يديك جيداً .
2- ضع زجاجة الأنسولين العكر بين يديك وحركها دائرياً ببطيء لخلط محتوياتها .
3- طهر الغطاء المطاطي بقطعة قطن مبللة بمطهر .
4- اسحب بعض الهواء داخل الحقنة وذلك بدفع المكبس إلى الخلف .لاحظ أن تكون كمية الهواء المسحوبة مساوية للجرعة المطلوبة من الأنسولين .
5- أدخل الإبرة من خلال الغطاء المطاطي لزجاجة الأنسولين العكر وادفع المكبس فالهواء المندفع خلال الزجاجة سوف يساعد على سحب الأنسولين بسهولة ، ومن ثم أخرج الحقنة .
6- كرر سحب بعض الهواء داخل الحقنة على أن تكون كمية الهواء المسحوبة مساوية لكمية الأنسولين الصافي .
7- أدخل الإبرة من خلال الغطاء المطاطي لزجاجة الأنسولين الصافي ومن ثم أدفع المكبس ، وسوف يساعد الهواء المندفع على سحب الأنسولين بسهولة .
8- ضع زجاجة الأنسولين الصافي والحقنة في الوضع الرأسي العكسي وتأكد أن حرف الإبرة يكون مغموراً في الأنسولين أسحب المكبس بيدك الأخرى وتأكد من الحصول على الجرعة الصحيحة داخل الحقنة
9- أنتقل إلى الأنسولين العكر أدخل الحقنة داخل الزجاجة وضعها في الوضع الرأسي العكسي ، أسحب المكبس بيدك الأخرى وتأكد من الحصول على الجرعة الصحيحة .
10- تأكد من الجرعة وتأكد من عدم وجود فقاعات هوائية داخل الحقنة.
مواضع حقن الأنسولين :
المناطق المنقطة من الجسم يمكن إدخال إبرة الأنسولين من خلالها هذا ويجب تغير الموقع الذي تغرس فيه الإبرة من وقت لآخر .

حقن إبرة الأنسولين :
1- طهر موضع الحقن جيداً .
2- ثبت الجلد بإحدى اليدين مع جذب مساحة كافية منه بين أصابعك.أمسك باليد الأخرى الحقنة كما تمسك قلم الرصاص ، ثم أدخل الإبرة باستقامة داخل الجلد ( زاوية قائمة ) وتأكد من إدخال الإبرة بأكملها .
3- ادفع المكبس بأكمله إلى أسفل .
4- اسحب الإبرة خارج الجلد باستقامة وأضغط بقطعة القطن المبللة بالمطهر على موضع الحقن ، لا تدلك موضع الحقن .
5- يجب وضع الغطاء على الإبرة قبل التخلص منها ، حتى لا تؤذي الآخرين .

bode
03-Oct-2007, 08:57
كشف علمي أميركي: خرف الشيخوخة هو النوع الثالث من مرض السكري

خلايا الدماغ تقاوم الأنسولين بسبب تراكم بروتين سام

في بحث جديد يدعم الفرضية القائلة بأن مرض الزهايمر (خرف الشيخوخة) يمكن ان يكون النوع الثالث من مرض السكري، قال علماء اميركيون ان الانسولين ربما يبدو مهما لفكر للانسان، مثل اهميته المؤكدة لجسمه. والمعروف ان هناك نوعين من السكري، الاول (الشبابي) الذي يصيب صغار السن ويحتاج المريض فيه الى حقن الانسولين، والثاني (الكهلي) الذي يصيب الكبار وينجم عن زيادة مقاومة الجسم لإفراز الانسولين.

وقال باحثون في جامعة نورثويسترن انهم اكتشفوا ان الاشارات المرتبطة بالانسولين داخل الدماغ، وهي مهمة في تكوين الذاكرة، تتوقف عن عملها عند الاصابة بمرض ألزهايمر. واضافوا ان نوعا من البروتينات السامة التي عثر عليها في أمخخة المصابين بالمرض تقوم بإزالة مستقبلات الانسولين من الخلايا العصبية محولة بذلك إياها، الى خلايا عصبية مقاومة للانسولين! ويرمز للبروتين بالرمز «ايه دي دي إل» ADDL.

وتعيد هذه الدراسة، التي نشرت في مجلة اتحاد الجمعيات الاميركية للبيولوجيا التجريبية FASEB ، اضافة الى الدراسات السابقة التي اشارت الى تدني مستويات الانسولين، وتدني اعداد مستقبلاته، لدى المصابين، الى الاضواء نظرية «النوع الثالث للسكري» لوصف ألزهايمر.

وقال الباحثون ان نتائجهم يمكن ان تدفع باتجاه توظيف الادوية المخصصة لعلاج السكري لحماية الخلايا العصبية من بروتين «إيه دي دي إل» السام. ويعتبر الانسولين ومستقبلاته حيوية لعملية التعلّم والذاكرة. وعندما يتحد الانسولين مع مستقبلاته في نقطة التشابك العصبي فانه ينشّط عملية مهمة لحماية الخلايا العصبية، وفي تكون وتشكل الذاكرة.

«الشرق الاوسط»

bode
03-Oct-2007, 12:26
هل يعتبر السكر مادة فطرية طبيعية مفيدة ، ام هو مادة ضارة بكل المقاييس ؟

هل عرف السكر قديما ام انه مادة جديدة لم تكن معروفة لدى الاولين؟

هل نلغي السكر من حياتنا ام يمكن استخدامه ولو بنسبة محدودة في طعامنا وشرابنا؟

هل هناك علاقة بين السكر وبين العديد من الامراض التي نراها قد كثرت في هذا الزمان؟

ما هو الصحيح وما هو الخطأ في موضوع السكر؟

ونبدأ بنبذة تاريخية مختصرة:

يستخرج معظم السكر الذي نراه في الاسواق من نبات قصب السكر و موطنه الاصلي في غينيا الجديدة ، وقد انتشرت زراعته قبل الميلاد في جزر الباسيفيك وفي الهند ، ثم زرعه الصينويون بنحو 200 سنة بعد الميلاد، وقد وصفه احد قادة الاسكندر القدماء بأن عسل مجفف ينتج بدون نحل.

كان الناس يمصون قصب السكر للاستمتاع بمذاقه الحلو ثم قاموا بتبخير عصير القصب لاستخراج مادة السكر منه بشكله البدائي في عام 500 بعد الميلاد وبدأ يدخل في تحضير الحلويات بعدها.
ثم بدأت عمليات تنقية السكر عن طريق عصر القصب ثم تجفيفه بالنار او بتعريضه للشمس فتتكون طبقات سميكة من السكر على شكل الحصى وسمي من يومها باللغة السنسكريتيه (شركارا) اي الحصى.

و قد قام الفرس في حملة داريوس في وادي الاندوس بالتعرف على القصب السكري وقدروا قيمته ثم اصبح الفرس اكبر خبراء العالم في السكر لمدة طويلة. وحين فتح العرب بلاد فارس في القرن السابع عرفوا السكر واسموه (سكر)- ومنها كانت الكلمة الانجليزية –sugar ونقلوه الى مصر ورودس وقبرص وشمال افريقية وجنوب اسبانية وبلاد الشام ومنذ القرن العاشر اصبحت هذه المناطق اكبر مناطق تجارة السكر ثم بيع السكر والمربيات في اوروبا ولكن كان ثمن السكر آنذاك مرتفعا جدا.

وفي النصف الثاني من القرن الثامن عشر قام نابليون بزراعة مساحات شاسعة من الشمندر ليغذي بمنتوجها مصافي المدن الكبرى، وفي عام 1812 نال بنيامين دوليسير وسام جوقة الشرف لأنه اول من استطاع تصفية عصير الشمندر في فرنسا، ثم قام نابليون بافتتاح مدارس خاصة لتعليم كيفية صناعة السكر وتطويرها، وبقيت فرنسا البلد رقم واحد في انتاج السكر من الشمندر وبقيت حتى عام 1960 تنتج ننحو 15 مليون قنطار من السكر سنويا ولديها اكثر من 100 مصنع لانتاج السكر.

ما هي مصادر السكر ؟

يمكن استخراج السكر من قصب السكر ومن الشمندر ومن الذرة وشجر الاسفندان ( القيقب السكري)
كما يمكن استخراجه بصورة اقل من النخيل البري ونخيل جوز الهند ونخيل كاريوتا وجاموتي وغيرها.

كيف يصنع السكر؟

عادة تعصر عيدان قصب السكر بهراسات خاصة فيخرج العصير سائلا اخضر ثم ينقى من الشوائب وصفى ثم تضاف اليه بعض الاحماض ثم يرشح ويغلى حتى يتكاثف ويتبلور ثم يكرر ويغسل ويجفف ويغربل ويصب في قوالب ويقطع الى قطع بأشكال مختلفة ، اما السكر الناعم فيتم سحق سكر القوالب بطحنها ونخلها وخلطها بالنشا حتى يبقى المسحوق ناعما لا يتماسك .

ما هي انواع السكر؟

بالاضافة الى سكر القصب وسكر الشمندر والقيقب هناك انواع اخرى من السكر لا بأس من ذكرها لإتمام الفائدة:

= سكر العنب : وهو الجلوكوز والذي يستخرج من العنب ويمكن تحضيره ايضا من النشا ويسمى حينئذ الدكستروز.

= سكر الفواكه : الفركتوز، ويسمى احيانا ليفيولوز وهو احلى قليلا من سكر القصب ويستعمله مرضى السكري.

= سكر الشعير: مالتوز ، ينتج من نشا الشعير ويستخدم بديلا لسكر العنب ويعتبر مادة اساسية في صناعة البيرة ويستخص ف اليابان من نشا الرز.

= سكر المانوز وهو سكر عنبي يكون في بعض النباتات ويتأكسد بسهولة ويستخرج من نبات المنة او لسان العصفور وهي شجرة تنمو ف صقلية وجنوب اوربا.

= السكرين: ويسمى سكر الفحم الحجري وهو مسحوق ابيض شديد الحلاوة يستخرج من قطران الفحم و تزيد حلاوته 300 ضعفا عن السكر العادي ولا ينبغي استخدامه الا بإشراف طبي.

هل للسكر اضرار صحية ؟

نقول بأن المشكلة في السكر انه مستخلص من مادة طبيعية ولكنه جرد من العناصر الغذائية الاخرى التي في العادة تخفف من آثاره السلبية وهي الفيتامينات والمعادن والانزيمات وهذا هو الحال مع اي استخلاص نقي لمواد نشطة من النباتات، وهو ما يعزز الفكرة القائلة ان استعمال النبات او مستخلصاته بشكل كامل كما خلقه الله هو افضل واكثر أمانا من استخلاص ما يدعى بالمواد الفعالة والتي لها آثار سلبية على الجسم.

يقول الدكتور غاستون دورفيل : ان السكر هو احد الاغذية المهلكة لاجسادنا، وقال باحث آخر بأن السكر حينما تم اعطاؤه للكلاب حصلت معها اضطرابات شديدة مثل كثرة البول ونقص القوى وتقرح القرنية ثم ماتت بعد شهر واحد ، وقد قيل بأن السكر يقتل الحيوانات ذات الدم البارد مثل الضفادع ولو وضع على جلدها فقط. اما الطبيب الفرنسي هنري بيرتريه فكتب مقالا في مجلة صحتك الفرنسية قال فيها ان السكر الصناعي هو احدى المصائب الكبرى التي جاءتنا بها المدنية الحديثة .

وهناك العديد من الدراسات والابحاث التي وجهت للسكر اتهامات شديدة حول آثاره السلبية على الصحة ونبدأ من الاسنان:

تشير التقارير الطبية ان مشكلة تسوس الاسنان هي من اوضح مشاكل السكر حيث يقوم السكر بتدمير الاسنان بعدة طرق : منها انه ينشط نمو البكتيريا التي تقوم بتحويل السكر الى احماض فإذا نزل مستوى الحموضة في الفم عن 5.5 تبدأ الاحماض بتذويب مينا السن مما يمهد لحدوث نخر الاسنان.

مرض الداء السكري:

لم يثبت حتى الآن من الناحية العلمية فيما ان كان السكر يمكن ان يسبب السكري ، ولكن بلا شك ان استخدام السكر لدى مرضى السكري يزيد من تفاقم المشكلة بشكل سريع، حيث ان بقاء السكر مرتفعا في الدم لفترات زمنية طويلة يؤدي لحدوث مضاعفات خطيرة على الكلى وشبكية العين والقلب والاعصاب.

اما الدكتورة نانسي ابليتون الحاصلة على الدكتوراة في التغذية فقد نشرت مقالة في احدى المجلات عام 2004 قالت فيها ان السكري قد يدمر الصحة بـ124 طريقة؟؟

= السكر يضعف المناعة
= يحدث اضطرابات في توازن معادن الجسم
= يحدث اضطرابات سلوكية لدى الاطفال مثل الحركة الزائدة والتوتر وقلة التركيز والازعاج.
= يرفع مستوى الدهنيات الثلاثية في الدم، ويقلل الكولسترول النافع في الدم.
= يقلل المناعة ضد انواع البكتيريا المختلفة
= يقلل من طراوة ومرونة الجلد
= يقلل مادة الكروم في الجسم.
= يزيد نسبة سرطان الثدي والمبايض والبروستات والمستقيم.
= يتدخل في عمليات امتصاص الكالسيوم والماغنيسيوم في الامعاء.
= يضعف النظر
= يرفع مستوى الادرنالين عند الاطفال مما يساعد في التوتر و كثرة الحركة
= يسرع عمليات الهرم لدى الانسان
= يساعد في تسوس الاسنان
= يساعد في حدوث السمنة
= تناوله بكثرة يمهد لظهور مرض القولون التقرحي ومرض كرونز
= يمهد لقروح المعدة والاثني عشر
= يساعد في ظهور مشاكل المفاصل والربو
= يساعد في حدوث الانتانات الفطرية خاصة من فطر الكانديدا البيضاء
= يمهد لحصيات المرارة
= يمهد لأمراض القلب
= يساعد في ظهور مرض التصلب اللويحي المتعدد
= يساعد في تولد البواسير والدوالي
= يقلل هرمون النمو
= يزيد ضغط الدم الانقباضي
= يساعد في ظهور حساسية لبعض الاطعمة
= يساعد في ظهور مشاكل القلب المختلفة
= يساعد في ظهور الساد – الماء الابيض في عدسة العين-
= يزيد من حجم الكبد
= يساعد في ظهور مرض باركنسون
= يؤثر سلبا على وظائف البنكرياس
= يساعد في حبس السوائل في الجسم
= يساعد في اضطرابات القولون مثل الامساك والنفخة وغيرها
= يساعد في ظهور قصر النظر
= يساعد في حدوث الصداع والشقيقة
= يمكن ان يضعف قدرات التعلم لدى الاطفال
= يزيد من موجات الالفا والدلتا والثيتا في الدماغ
= يساعد في تولد الكآبة
= يساعد في ظهور حموضة المعدة
= يساعد في تولد مرض الخرف الزهايمر
= يساعد في حدوث الاضطرابات الهرمونية
= يزيد من تولد الشوارد الحرة في الجسم والتي لها اضرار بالغة على الصحة.
= يساعد في تولد امراض السرطان
= يساعد في انقاص وزن المولود حديثا
= يدمر انزيم الفوسفاتيز المساعد في عمليات الهضم مما يولد ارباكا في الامعاء
= يضعف استجابة الغدة الكظرية للضغوطات المختلفة
= يولد اضطرابات في عمليات الايض – الاستقلاب- في الجسم