المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللهم إني كاتب



miss-sara
01-Oct-2007, 02:45
للمبدع الكاتب / فهد عامر الأحمدي


ابنتي رسيل أصبحت الآن في الصف الأول ابتدائي... وقبل أيام عادت من المدرسة وسألتني: "بابا ، أنت إيش تشتغل؟" ضحكت وضممتها الى صدري كوني توقعت أن تطرح هذا السؤال (كما فعل أخواها من قبل) فقلت: ولماذا تسألين؟ قالت: "اليوم سألتني المُدرسة إيش تشتغل ماما؟ قلت دكتورة ، وإيش يشتغل بابا؟ قلت جالس في البيت"!!
.. وكان ابني فيصل قد مر بنفس الموقف قبلها حيث سأله معلم الفصل "أبوك إيش يشتغل؟" فرد عليه: "ولا شيء" فسأله مجددا "وأمك؟" قال "دكتورة" فرفع حاجبيه وقال "سبحان مقسم الأرزاق"!

... فأطفالي مايزالون يعتقدون - مثل معظم الخلق - أن الوظيفة تعني لبس الثوب والغترة والخروج من المنزل. ومثلهم - مثل الدوائر الحكومية التي أراجعها - لم يدركوا بعد وجود مهنة لاسلكية تدعى "كاتب".. وحتى من وجهة نظر رسمية يمكن لأي مواطن تسجيل مهنته - على بطاقة الهوية - كموظف أو مهندس أو معلم أو حتى متسبب ، ولكن لا يستطيع تسجيلها كأديب أو مؤلف أو فنان... وفي حين يفهم الناس فورا معنى وطبيعة المهن الرسمية (كموظف ومدرس وطبيب) يقفون حائرين أمام المهن الفكرية البحتة ويعودون للسؤال مجددا: كاتب!؟.. يعني إيش تشتغل بالضبط!!؟

.. ولا أخفي عليكم كنت - حتى سنتين مضتا - أملك غطاء قانونيا لهذه المشكلة ؛ فقد كنت أملك وظيفة رسمية في إمارة المدينة تحت مسمى "مدير الشؤون الإعلامية".. ورغم أنني حينها كنت أعمل في تحرير هذه الزاوية - ورغم أن راتبي في جريدة "الرياض" يفوق راتبي في الإمارة - إلا أنني كنت مضطرا لذكر وظيفتي الحكومية وإبراز بطاقتي المهنية كونها المرجع الوحيد المعترف به رسميا.

وحتى بعد أن استقلت وانضممت رسميا لصحيفة "الرياض" اختلفنا حول المسمى المناسب للوظيفة الجديدة (لزوم التأمينات الاجتماعية). واقترحت عليّ الصحيفة حينها مسمى "صحفي" فرفضت ، ثم "محرر" فرفضت ، ثم "نائب لرئيس مكتب المدينة"... ولكنني أصررت على مسمى (كاتب) وأصبحت بالتالي أول من يحمل هذا الصفة رسميا!

.. وكنت - قبل فترة بسيطة - قد قرأت عن موقف مشابه مر به الكاتب المصري زكي سالم ؛ فحين انتهى التاريخ المحدد لهويته القديمة وجدها فرصة لتغيير مسمى وظيفته السابقة من (محاسب) الى المهنة التي يحبها ويزاولها فعلا (كاتب).. غير أن موظف الأحوال رفض تسجيله ك (كاتب) فعاد الى منزله وأحضر الكتب التي ألفها واقترح تغيير وظيفته الى (مؤلف) فرد عليه الموظف بعصبية: "إنت مش راضي تفهم ليه ، مفيش في مصر وظيفة اسمها مؤلف أو كاتب"!

وبطبيعة الحال ؛ يسري نفس الوضع في السعودية حيث لا توجد وظيفة رسمية بمسمى مؤلف أو كاتب (ربما باستثناء كُتاب المحاكم ). فجميعنا سمع بأدباء ومفكرين وشيوخ أفاضل تركوا وظائفهم الحكومية وتفرغوا للكتابة والتأليف ومع ذلك مايزالون مسجلين بوظائفهم السابقة - أو شهاداتهم الأكاديمية التي لم تعد ترتبط بنشاطهم الإبداعي!!

أما على نطاق الوطن العربي فهناك الشاعر السوري نزار قباني الذي كانت مهنته الرسمية (موظف بوزارة الخارجية) والشاعر اللبناني عاصي الرحباني (مدير الإذاعة ببيروت) والشاعرة العراقية نازك الملائكة (معلمة أطفال) وطه حسين (عميد كلية الآداب) والكاتبة السعودية ناهد باشطح (ربة بيت) والروائية المصرية عفاف السيد (ربة بيت) والشاعرة الكويتية سعاد الصباح (شيخة)!!

... كل هذه الأمثلة تثبت أن عالمنا العربي - في شقيه الرسمي والشعبي - لم يستوعب حتى الآن التواجد الفعلي للمهن الثقافية والفكرية البحتة.. واختفاء التعريف الرسمي للأدباء والمفكرين (على بطاقة الهوية) مجرد تعبير عن حالة التجاهل والإقصاء التي يعانون منها على أرض الواقع.. والمضحك المبكي أن هذا الموقف يعود بجذوره الى أيام الجاهلية حين كانت العرب تصف من يُفلس بعد غنى - أو يفتقر بعد ثراء - بقولهم: "المسكين ؛ أصابته حرفة الأدب"!!

بدريه احمــد
02-Oct-2007, 08:21
يعطيك العافية سارا على النقل

miss-sara
03-Oct-2007, 02:13
الله يعافيك
وشكراً عالمرور :)

summer
08-Oct-2007, 03:17
موضوع جدا ررررائع

يسلموا

معاناة فعلا:)

miss-sara
08-Oct-2007, 09:18
حياك الله
بس بما انه بداء رسمي هذا القلب
المعاناه ان شا ءالله راح تنتهي :)