المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أكياس البلاستيك تهدد التوازن البيئي والسياحة في المغرب



bode
29-Sep-2007, 05:17
اكتشف المغرب مؤخرا، أنه يسرف في إنتاج واستهلاك البلاستيك المخصص للأكياس، إلى درجة أن المواطن المغربي يستهلك سنوياً تسعة كيلوغرامات من هذه المادة، متجاوزاً حجم استهلاكه الضعيف للمواد الغذائية الحيوية، مثل الأسماك واللحوم, حيث تتراكم أكياس البلاستيك بالبلايين في الطبيعة لمئات السنين.

ويستقر جزء منها في أمعاء الحيوانات التي ترعى في الأرياف، وحتى في مكبات النفايات، بينما يؤذي الجزء الأكبر الغطاء النباتي الهش، المهدد أصلاً بالجفاف والتصحر في مناطق كثيرة من المغرب.

وتشير إحصاءات أخيرة، أعدتها وزارة إعداد التراب الوطني والماء والبيئة، إلى أن المغرب ينتج بليونين ونصف بليون كيلوغرام من أكياس البلاستيك سنوياً، في وقت لا تتوافر فيه آليات ووسائل لمنع تناثر الأكياس مع الجو، حسب ما أوردته صحيفة الحياة اللندنية في عددها يوم 28 يونيو/ حزيران 2007م.

وأعلنت الحكومة أخيرا الحرب على تلك "اللعنة السوداء"، بمشروع قانون لمكافحة الأضرار التي تخلّفها أكياس البلاستيك، وخفض آثارها السلبية في البيئة والبشر، وفقاً للمعايير الدولية.

وتعتزم السلطات البيئية تطوير إنتاج أكياس البلاستيك القابلة لإعادة الاستعمال مرات عدة، لتقليص كمية الاستهلاك، وتشجيع استخدام الأكياس القابلة للتحلل سريعاً، التي ستعمل شركة فرنسية على طرحها في الأسواق المغربية. ودعا أحد المسؤولين إلى إعادة الاعتبار إلى وسائل التعبئة التقليدية، وعلى رأسها "القفة" المغربية الأصيلة المصنوعة من النبات، وقد حملها المغاربة قروناً قبل أن تتحول إلى منتج فلكلوري وسياحي.

وترد في دليل سياحي في فرنسا، عبارة "إن كنتم في المغرب ورأيتم فوق رؤوسكم طيوراً تحلق، فلا تعتقدوا أنها غربان... اطمئنوا، إنها فقط أكياس بلاستيك سود"، لتحذير السياح الفرنسيين المتوجهين إلى المغرب من ظاهرة انتشار أكياس البلاستيك في الفضاءات العامة وعلى جوانب الطرق الخارجية، وسفوح الهضاب والتلال القريبة من المدن.

فكيس البلاستيك الأسود له قيمة لدى عموم المغاربة، فعلاوة على ثمنه البخس ووفرته وأحجامه المختلفة، يجد فيه الناس ضالتهم المنشودة, ويفسر علماء الاجتماع هذا التعلق بارتباط اللون الأسود بمفهوم "السترة" في الثقافة الشعبية للمجتمع المغربي، إذ يستعمله الناس لإخفاء ما يقتنونه من حاجيات الحياة اليومية، وبخاصة المواد الغذائية، فأكياس البلاستيك لا تهدد سمعة المغرب السياحية وحسب، بل أيضاً تهدد توازنه البيئي.