المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استراحات نسائية نكاية بالرجال.......!



سليل
29-Jan-2007, 09:30
استراحات نسائية نكاية بالرجال




ارتياد الفتيات للاستراحات يثير جدلا واسعا

انتشر مؤخرا عند فئة من النساء ليست بالكثيرة ارتياد الاستراحات من قبل النساء في أعمار مختلفة بحجة التغير والانفتاح وكسر الروتين والتخلص الضغوط.فهل الاستراحات نعمه أم نقمة؟وكيف نجعل ارتياد الاستراحات أمرا طبيعيا يقره المجتمع وهل من الضروري أن تكون هناك ممارسات خاطئة لدى الفتيات أثناء ارتيادهن الاستراحات التكتم على موضوع الخروج للاستراحات وعدم إبلاغ الأهل هل يقتل الصراحة والثقة الاسرية أم يقذف بها في تيار من المشكلات بين مؤيد وغير مؤيد ؟عدم وجود محرم مع وجود استراحات منتشرة وبأسعار زهيدة هل يساهم في الانفتاح أكثر؟هل الانفتاح ظاهرة غير صحية ؟
رجعي
منيرة اليوسف: في هذا الزمن لم يعد هناك للعادات والتقاليد أي ثمن فقد أصبح الشخص المتعامل بها يعتبر في نظر شريحة كبيرة من الناس شخصا رجعيا ومتخلفا وأصبحت النساء تنافس الرجال في كل مجال حتى في الذهاب إلى الاستراحات وأصبحت النساء ذوات باع في هذا المجال ارتدن الاستراحات للترويح عن أنفسهن وشريحة أخرى من النساء اتخذنها وسيلة للتعبير عما يجول في أنفسهن والاستجمام والبعض أخذن على عاتقهن إلقاء محاضرات ودروس تخص المرأة وتتطرق إلى كافة المشاكل .
آراء
وتقول (ج د): أنا ارتاد الاستراحات مع صديقاتي نستحم ونقوم بالشي ونتناول الاطعمة ونتبادل الأحاديث وبعلم الأهل وبعض الفتيات معنا لايخبرن أهلهن عن الاستراحة لاعتقادهن أن الفتيات بمفردهن فيه غرابة فما الفرق بين التجمع في منزل أو التجمع في استراحة أوسع وأرحب بين الخضرة وبعيدة عن جو المنزل الروتيني ولا اعتقد أن في ارتيادها مايعيب .
تقليد
وتبين منى عبدالعزيز المطلق مديرة مدرسة لتعليم الكبيرات أن الخطأ الفاضح لارتياد البنات للاستراحات بحجة الفراغ أو الكبت النفسي أو لمجرد التمتع والترفيه وكذلك التقليد الأعمى الذي صار مرض العصر خاصة مع الفتيات ذوات القلوب الضعيفة .للأسف الشديد من الممارسات والأعمال ما يخل بأدب البنت ويساعدها على الانفتاح الضار مما يهيئ لها أنها فتاه متحررة رومانسيه جراء هذه الأعمال ومنها (الديجيه) والتدخين والشيشة ونحن مجتمع محافظ و.أناشد أولياء الأمور ان يتقوا الله في بناتهم ويعودونهم على المراقبة الذاتية ونصح الفتيات وإرشادهن ووعظهن وملء فراغهن بالمفيد بحضور حلقات الذكر وقراءة الكتب المفيدة .وعلى الجهات المختصة تنبيه اصحاب الاستراحات بعدم تأجيرها الابما يثبت بإحضار الأوراق الثبوتية وان يكون هناك حملات تفتيشية على الاستراحات لردع اصحاب النفوس المريضة وان يكون هناك غرامات لأصحاب الاستراحات عند مخالفة هذه الانظمة .
أعراف
وكشف الدكتور خالد سعود الحليبي وكيل كلية الشريعة والدراسات الاسلاميه وأمين مجلس إدارتها ونائب رئيس اللجنة الاستشارية في مشروع الشراكة التربوية في إدارة تعليم البنات في الاحساء عن الضغوط العديدة التى تعيشها المرأة اليوم في مجتمعنا بعضها يرجع للجهل وتوارث العادات القديمة التي لا تمت إلى الشرع بصلة، ولكنها تنسب إليه جهلا بحقيقته. وبعضها بالتأثير الإعلامي المكثف عليها بالذات؛ لتخرج من أصول دينها وعرفها المحترم.ولا شك أن النجاة من الأمرين تكون بالعودة إلى منابع دينها صافية نقية، وإلى تقدير الأعراف التي تحترم أنوثتها وكيانها المستقل وتحرس فضيلتها وعرضها.ولعل من الظواهر الاجتماعية التي لا تزال قليلة جدا في مجتمعنا ارتياد النساء للاستراحات وحدهن دون محرم لهن أو حتى لبعضهن؛ وذلك بحجج شتى من أبرزها: الشعور بالرغبة لمماثلة الرجل الذي أصبح أسير هذه العادة والتي بلغت حد الظاهرة الواسعة جدا في حقه في مجتمعنا.
انفتاح
وعدد الحليبى الأسباب ومنها الركض خلف الأهواء لتحقيق الذات في عصر الانفتاح.ومن أبرز الأسباب غياب الرجل عن المرأة غيابا نفسيا وترفيهيا وإن كان حاضرا بجسده أو ضغطه عليها بشتى الضغوط مما يؤدي إلى شعورها بالكبت والقهر والتزمت، ورغبتها الجامحة في الانتقام لنفسها أو الهروب من سلطته القاهرة، أو التنفيس من تعب العمل والتربية والمسؤولية المنزلية وكل ذلك أمراض تربوية ونفسية تحتاج الحوار والعلاج المتأني وليس التوغل في الأخطاء والإغراق في الضدية.الاستراحات ككثير من المرفهات نعمة لمن يحسن استخدامها ونقمة لمن يسئ ذلك كيف نجعل ارتياد الاستراحات للفتيات أمرا طبيعيا يقره المجتمع ؟سوف يكون ارتياد الاستراحات أمرا طبيعيا حين تكون منتدى ترفيهيا للأسرة بعائلها ومعيلها برجلها وامرأتها بأطفالها وخدمها حينها تتحول الرحلة إلى متعة كبيرة وليس للاستمتاع مع الغريب فقط.

هيام أبوالقاسم
01-Feb-2007, 01:56
سليل جزاك الله كل خير هذا موضوع جد رائع .. لأنه إشتمل جوانب كثيرة من جوانب علم النفس والإجتماع ... حقيقة لا ضير في الإستراحات ولكن الضرر كل الضرر يقع في السلوكيات ... عندما تتسلح المرأة بالعلم والوعي والدين والمعرفة لا نخشى عليها من أي شئ ... الجهل هو آفة البشر ... وهو القطار الذي يسير بالمرأة نحو مسالك الهلاك .. ليس بالضروري أن يكون كل ما تفعله المرأة هو نكاية بالرجال وكأن الحياة قدغلقت على أنموذج الرجل ..! فالمرأة تستطيع أن تجد منارتها وهديها ولدينا نماذج بحق رائعة في الإقتداء بالصحابيات والتابعات ومن قبلهم امهات المؤمنين ,ونساء لاحقات معاصرات نقشن أدوارهن بأحرف من نور... من نور... وليس من جهل وفراغ , فإن كانت المرأة تعاني من كبت ومن تجاهل الرجل كما ذهب إليه المقال فدعونا نبدأ من البداية ونعيد تربية ذاك الرجل....ونرجع إلى أصول التربية ومنبعها ونسأل أنفسنا هل أننا أخطأنا في التربية وفشلنا ؟ ونحمَل الأسرة والمجتمع ذلك بعضاً من الذنب..! أم أن المسألة فراغ روحي وسأم لا تملأه كل ذرات الأكسجين الموجود في فضاءات الأستراحات .. ؟؟؟ والرجل هو الشماعة التي نعلق عليها خواءنا الفكري. .والروحي . إن النساء حين تذهبن إلى تجمعاتهن النسوية لا نراهن يذهبن مع محارم ويكتفي المحارم بتوصيلهن ولا نقف عند ذلك! بل نقف عند ذاك التجمع ....؟؟؟ فيجب علي الأسرة أن تكون على علم ودراية بكل التفاصيل حتى تضمن عدم الإخلال بالثوابت والقيم ..ويا حبذا لو استغللن النساء فرصة ذاك التجمع وأنشأن جمعيات وروابط خيرية تهتم بتعليمهن وتوعيتهن وتبصريهن بكل الأمور الحياتية والدينية التي تصب في معين الخير لديهن ....فما أحوجهَن إلى ذلك ....

alia
03-Feb-2007, 02:00
الموضوع هام ويتناول قضية سلوكية هامة واظن الامر يتوقف علي الوعي الديني لكل فتاة فطالما راعت الفتاة دينها وخافت ربها فلا خوف عليها