المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حبي للوطن في يومه ( اليوم الوطني السعودي 77 )



خالد محمد الحجاج
24-Sep-2007, 06:49
د. نورة خالد السعد
جريدة الرياض
الأحد 11رمضان 1428هـ - 23سبتمبر 2007م
------------

اليوم ذكرى توحيد الوطن .. ولأنه أصبح يغرس في النسيج الاجتماعي من خلال اعتباره إجازة رسمية.. فإن احتفاءنا به كما سبق أن أوضحت لا ينبغي أن يتوقف عند مرافئ الاحتفاء إعلامياً فقط عن طريق السرد التاريخي رغم أهميته وليس عبر الأناشيد والأهازيج فهذه تأتي كل يوم..
احتفاؤنا به لا بد أن يستمد من اعتزازنا بهويتنا الإسلامية أولاً وآخراً ذلك أن الله كرمنا بأن جعل هذه الأرض مهبط الوحي ومنبع الرسالة وإن كنا نحن السعداء بكوننا المواطنين لها وفيها..

اليوم الوطني .. يتجدد في نفوسنا عبر تاريخ طويل من انتصار للمظلوم.. من لحظات التوحيد لهذه الأطراف المترامية تحت شعار الإسلام وعلم هذا الوطن..

اليوم الوطني .. هو العرس لكل مخلص يخشى الله فيما اؤتمن عليه سواء كان مسؤولاً كبيراً أو مجرد بائع للمشروبات الغازية على قارعة الطريق وفي منحنيات الدروب..

أمانة المسؤولية هي وقود سلامة المواطنة وهي تجسيد حقيقي لجانب الحقوق والواجبات لكل فرد في منظومة الوطن وهرم البناء السياسي والاجتماعي .. تتحقق المواطنة عندما يستوفي كل منا حقوقه وفي المقابل يؤدي واجباته مهما كانت ضخمة أو قليلة فجدلية الحق والواجب في منظومة التفكير الديني والجانب العقدي في ذات كل مسلم ينتهي لهذا الوطن ويرتبط بحبه وبولائه للعقيدة أولاً ثم يجسدها في سلوكه فيكون الأمثل أباً وزوجاً وابناً وهو في دوائر العمل ذلك الطبيب وذلك التاجر وذلك المحامي وذلك الكاتب وذلك المعلم و.. و.. الخ

والسياق ذكوري /أنثوي لا انفصام بينهما في جانبيء الحق والواجب ما عدا الاستثناءات التشريعية لجانب عن الآخر.

هكذا أفهم حبي لوطني.. ليس عبر ترديد اتهامات أفراده بالإرهاب، ولا تعميم مساوئ التطرف والتميع وليس عبر تبعية لقشور براقة يحسبها الظمآن ماء.. كلاّ وبصفتي مسلمة أدرك أن حب الوطن من تمام إيمان المرء منا.. ومن لم يكتمل إيمانه فكيف يرجو نجاحاً وتقدماً لنفسه أو لوطنه؟!

حبي لوطني ليس للمساومة ولا للمهادنة ولا للاتجار بالشعارات خصوصاً في هذه المرحلة التي يمر بها العالم الإسلامي من موجات العولمة التي تشتد وكأنها على كل من يتمسك بعقيدته بعيداً عن أي تنازل تحت أي مسمى براق.

.. في أعماق البادية هناك الحب والانتماء والمواطنة وعلى السواحل وتحت أقدام الجبال الشاهقة في الجنوب والشمال لا بوصلة تقيس هذا الانتماء بما هو عليه في مكاتب الدراسات والإحصاءات عندما يتم تقنين الحب والمواطنة وفق معايير قد نختلف أو نتفق حولها.. وقد تكون هشة لا ترقى لمستوى الجانب العقدي في تجسيدها بعيداً عن مسميات الحرية والديموقراطية وحق الرأي وحق الحياة كما هي في حقوق الإنسان العالمية التي في الواقع الحقيقي أصبحت مقننة وفق طائفية أو طبقية معينة!!

.. مجتمعنا يتميز بأنه تلقائي الحب عميق العطاء، يأتي الولاء والانتماء في ثناياه بتلقائية صافية فدعونا نجسد هذه المواطنة بمحاسبة قوية لذواتنا وبانتهاج سلوكيات مستمدة من قيم الدعوة المحمدية حيث الوطن ليس قطعة أرض يقيم عليها الفرد منا، بل هو تاريخ وروابط دينية واجتماعية ومعنوية ومادية تشد هذا الإنسان إلى سواه من المواطنين وإلى ولاة أمره.. العلاقة التبادلية بين القيادة والمواطنة من أولويات المواطنة ومن تجليات تحقيقها..

.. للوطن في يوم توحيده .. الحب والولاء ومصداقية الانتماء..

فلنكن مواطنين صالحين كي يتحقق لهذا الوطن المزيد من التقدم والمزيد من الرفاهية..

دعونا نحتفِ في هذا اليوم بمكافأة المخلص ومحاسبة المقصر.. دعونا نعزز المشاركة الإيجابية لكل مواطن ومقيم في تنمية المجتمع..

دعونا نُبقِ على الآثار الإيجابية لاستقراء تاريخ هذا الوطن حباً ودعماً ودماء سالت على تربته كي تحقق وحدته .. وتعزز نموه وأمنه..

--------
- العدد 14335
http://www.alriyadh.com/2007/09/23/article281756.html

خالد محمد الحجاج
24-Sep-2007, 06:53
كل عام ووطننا بسلام وآمان
كل عام وأمتنا برفاه وخير
كل عام وأنت بخير ياوطن المحبة والسلام

دينا
24-Sep-2007, 01:58
كل عام والجميع في حب وأخاء وامن وامان

hish1388
25-Sep-2007, 05:56
كل عام والشعب السعودي بالف خير

بدريه احمــد
25-Sep-2007, 07:36
من اقوال المفغور له بإذن الله مؤسس الدولة السعودية
في
قيام الدولة على الكتاب والسنة , وتحكيم الشريعة الإسلامية في كل شؤونها
وفي ذلك يقول - رحمه الله - :
( إن اعتصامي بالله وسيري على الطريقة المحمدية واقتدائي بعلماء المسلمين يدعوني –
إن شاء الله – لعدم الجموح بالنفس ,
وقد عاهدت الله على ثلاث :
أ – الدعوة لكلمة التوحيد , وتحكيم الشريعة في الدقيق والجليل.
ب – الأخذ على يد السفيه , وتحكيم السيف فيه.
جـ - الإحسان للمحسن , والعفو عن المسيء . )



وذكر- رحمه الله - في وصيته لولي عهده الملك سعود : ( واعلم أننا آل سعود ما أخذنا هذا الأمر بحولنا وقوتنا , وإنما من الله به علينا بسبب كلمة التوحيد لا إله ألا الله محمد رسول الله .. )
وقال أيضا رحمه الله : ( إن كتاب الله ديننا ومرجعنا وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم دليلنا , وفيها كل ما نحتاجه من خير ورشاد , ونحن من جانبنا سنحرص إن شاء الله كل الحرص على إقامته وإتباعه وتحكيمه في كل أمر من الأمور )
وعندما حدث رحمه الله المستشرق " دو جوري" بقوله : ( ليكن أكيداً لديك أني منطقي وعقلاني في كل الأشياء ؛ لكل حالة حكمها وأسلوب التعاطي معها , باستثناء الحالة التي يمس بها ديني , والله إنه هنا في صدري , وبدونه أموت , لا شيء يأخذه مني ورب السموات والأرض ،
أقسم على ذلك )


2 - الاهتمام والحرص على التمسك بدعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – والعمل على نشرها وإزالة الشبه عنها :

يقول - رحمه الله – في كلمة له في مكة المكرمة مبيناً تأييده لدعوة الشيخ ومدافعاً عنها في قوله : ( يسموننا بالوهابيين , ويسمون مذهبنا بالوهابي ؛ باعتبار أنه مذهب خامس , وهذا خطأ فاحش نشأ عن الدعايات الكاذبة التي كان يبثها أهل الأغراض , نحن لسنا أصحاب مذهب جديد أو عقيدة جديدة , ولم يأت محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – بجديد , فعقيدته هي عقيدة السلف الصالح التي جاءت في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وما كان عليه السلف الصالح .. )

3 – محافظته رحمه الله على الجمع بين تحكيم الشريعة والعمل على تحقيق التقدم
في مجالات الحياة :
ويؤثر عنه رحمه الله مقولته القوية ( لنا ديننا ولكم آلياتكم ) , وذلك عندما ناقشه السفير الأمريكي في المملكة " وليم إدي " حول عدم إمكان التقدم التقني مع التشدد الديني , فرد عليه الملك عبد العزيز رحمه الله بأن التقدم الآلي والتقني لا ينافي التمسك بالدين , ويمكن الجمع بينهما , على خلاف ما هو متبع في الثقافة الغربية بضرورة اتخاذ منهج العلمانية مبدأ للحكم عندهم , ويرون بأن الدين والعلم لا يجتمعان .

هذه بعض الجهود الجليلة التي قام بها الملك عبد العزيز – رحمه الله – خدمة للدين وللدعوة , ولعلنا لا ننسى ولن ننسى – بإذن الله – تأكيده وحرصه على بناء الدولة على الإلتزام بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , وهذا والله هو الهدف الأجل الأعظم الذي قام به ؛ لأن ما بعده من أمور إنما هي فروع تندرج تحت هذا الأصل العظيم , فغفر الله للملك عبد العزيز ورحمه , وبارك في الباقي من أبناءه وذريته
ليسيروا وفق قواعد والدهم

المرجع : كتاب الدعوة الإصلاحية في بلاد نجد على يد الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب
رحمه الله وأعلامها من بعده
للمؤلف : عبدالله بن محمد بن عبدالمحسن المطوع

,,)@&**( Mona ) **&@(,,
25-Sep-2007, 09:33
http://www.arb-up.com/9-2007/riT90940.gif (http://www.arb-up.com/)


كل عام والوطن بخير
والجميع بخير