المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من القلب ...الرحمة بالفقراء



bode
22-Sep-2007, 07:03
رواية سمعتها ولم أصدقها ولكن عندما قرأت هذه الآية الكريمة تأكدت أنه مهما غمرتنا الحياة الهنية والرفاهية وأنعم الخالق علينا بكل زخارف الحياة إلا أنه لابد وأن تكون هناك فئة قد يكون وجودها رحمة لنا حتي لا ننغرس في الملذات وننسي الآخرين الذين قد تكون لهم حاجة يجدوا من يمد يد العون لهم .

ولقد ذكر سبحانه وتعالي في كتابه العزيز للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً هذا هو ما ذكره لي واحد أنه شاهد من تمتد يدها إلي مكان الفضلات لكي توفر لها ولأولادها لقمة العيش الزائد من الذين أنعم الله عليهم ولكن وضعوا ما زاد عنهم في تلك المواقع وكان لهذه أن تبحث عنه وتزيل عنه ما ازالته من القاذورات حتي تتمكن من إطعام أبنائها وزوجها الذي لا يفي دخله تلبية ما تحتاجه أسرته.

فهنا تذكرت الآية الكريمة وأنه مهما كان الرخاء بيننا إلا أن هناك من يحتاج لمد يد العون له حتي لا تتلاشي الرحمة فيما بيننا وأن لابد وأن نتواصل ونشعر بالآخرين حتي وإن كنا أغنياء لابد وأن ندرك هذه اللحظات التي تمر علي غيرنا أنه من المحتمل أن نمر بها فمد اليد من أصعب الأمور في حياة الإنسان حتي وإن لم يكن يجد ما يسد به جوفه من الطعام والشراب فقرآننا وضح ذلك حيث إنه جاء من الخالق الذي يعلم الخافي والظاهر في حياتنا.

فهل آن لنا الأوان لأن نبسط أيدينا بما لا يكون فيه شيء من التبذير أو العطاء الممنن الذي فيه شيء من المنة والتي نهي عنها بل من الشكر للنعم وتوصيلها لمن يستحقها فكم كان بودي أن أري هذه وهي تمد يدها لتلك المواقع وأكون من يعينها علي عدم التوجه لها مرة أخري وأعمل بما أستطيع أن أقيها هي وأسرتها السؤال التي قد تتعرض من خلاله للنهر الذي أيضاً منع علينا أن نفعله حيث قال سبحانه وأما السائل فلا تنهر وهذا الذي آمل أن يعيه كل فرد منا تجاه من يمدون أيديهم ليس لزيادة دخلهم ولكن لسد حاجتهم التي آمل أن نبدأ بها من الآن ونحن في هذا الشهر الكريم شهر الخير والبركة حيث كان رسولنا الكريم (ص) أجود الناس في شهر الصيام.

كما أن لابد وأن تعمل الجهات المسؤولة عن تقصي هذه الفئات والعمل علي تلبية مطلبها من العيش الهني الذي وصانا ديننا الحنيف عليه تجاه بعضنا البعض حيث قال (ص) المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً وكما قال ليس منا من بات وجاره جائع، آمل أن لا تكون من تلك الفئة التي تخرج من الإسلام دين الرحمة والشفقة بين الناس والذي ابتغيناه منهجاً لنا حتي نفوز برضي الرحمن، ويقول مثل عربي ارحم من دونك يرحمك من فوقك .

ويقول أحد الشعراء: من روائع الحكمة

إن أنت لم ترحم المسكين إن عدما ---- ولا الفقير إذ يشكو لك العدما

فكيف ترجو من الرحمن رحمته -------- وإنما يرحم الرحمن من رحما

بقلم : علي محمد يوسف

ام مؤمن
22-Sep-2007, 10:09
بارك الله فيك0 حقيقة قولك