المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هند الهولندية تساعد فقراء العالم



bode
21-Sep-2007, 01:25
هند ومحاولة لزرع البسمة على وجوه الأطفال

كان من الضروري ونحن نرصد تجارب التطوع في أرجاء العالم أن نتعرف على تجربة الجاليات العربية والمسلمة في الخارج، بالتأكيد لهم زاوية مختلفة ينظرون بها للأمور تتفق مع الواقع الثقافي والاجتماعي المختلف الذي يعيشونه؛ لهذا كان صيف التطوع حريصًا على الاقتراب أكثر من أهلنا في الخارج، فكانت هولندا أولى تلك المحطات، وكانت هند نموذجًا للشباب العربي المسلم هناك.. ولنقترب أكثر لنتعرف على هذه التجربة.

ملامح شرقية

أن تكون طالبًا في دولة مثل هولندا فأنت مطالب بتوفير كثير من النفقات لنفسك، وأن تكون ذا أصول عربية مسلمة فهناك وازع لفعل الخير حاضر في ذهنك، ومن أجل هذا ستكون مرغمًا على بذل جهد مضاعف ليكون لك دخل وفي نفس الوقت تقوم بعمل تطوعي.. هند التي قابلناها منهمكة في عملها بأحد شوارع مدينة "هيلفرسوم" الهولندية أثناء يوم العطلة تقول بأنها حققت الغرضين معا؛ فهي توفر النفقات لنفسها وتساعد الفقراء والمنكوبين في العالم عبر عملها مع منظمة "كير" العالمية للإغاثة.

تعارُفنا على هند -19 سنة- وتجربتها كان قدريا؛ ففي يوم العطلة بالمدينة يخرج الجميع إلى الشوارع التي أخذت زخرفها وازينت احتفاء بعطلة نهاية الأسبوع في شهر يوليو، حيث أفضل أحوال الطقس في العام في بلد لا يعرف سوى المطر والثلج باستمرار، وتقام المسارح الخشبية في الشوارع استعدادًا لإحياء ليلتي العطلة بالغناء والرقص.. في هذه الأجواء من العسير جدًّا تقبل فكرة أن يخرج شخص للعمل باستثناء أولئك العاملين في المقاهي والفنادق.

في تلك المدينة الهادئة كان الصخب والموسيقى يصم الآذان في أرجاء المكان بعد الظهر، وكان من المعتاد أن يقترب منك فتى أو فتاة لتوزيع إعلان أو لدعوتك لزيارة المطعم الجديد فلا تملك إلا أن تعتذر بلطف وتواصل سيرك، غير أن الملامح الشرقية للفتاة وما كانت تحمله في يدها جعلني أقف لأنصت لما تقول. فتحت "ألبوما" لصور أطفال ونساء يعيشون ظروفًا قاسية وبدأت تشرح: "انظر إلى أولئك الأطفال كم يعانون.. هل تعلم أن ليالي طوالا تمر عليهم وعلى ذويهم دون غذاء أو كساء، انظر إلى تلك العجوز إنها تعاني من عدة أمراض ولا تجد الدواء، أتعرف أن الحرب على العراق خلفت مآسي إنسانية عدة، وأن من تراهم في هذه الصور هم قليل من كثير يشتركون في نفس المعاناة".

ثم أغلقت مجموعة الصور هذه لتفتح مجموعة أخرى تضم صور نساء وأطفال وعجائز يتلقون المساعدات، وهي تقول: "إن هناك جهودًا عديدة لمساعدة هؤلاء البشر وتوفير حياة كريمة لهم.. انظر فرحة هؤلاء المنكوبين حين تصلهم أغذية أو أدوية.. إن باستطاعتك أن تساهم في رفع المعاناة عن هؤلاء البشر وزرع البسمة على وجوه هؤلاء الأطفال. نحن فرع من منظمة عالمية للإغاثة معنية برفع المعاناة عن هؤلاء الناس ومساعدتهم ليعيشوا حياة كريمة ".. لحظتها تداعى إلى ذهني ما قيل لي وما عاينته من تجارب النصب باسم التبرعات لاستنزاف أموال الآخرين، غير أنني تحليت بالصبر وتركتها تكمل حديثها الذي استغرق دقائق معدودة.

http://www.islamonline.net/Arabic/In_Depth/summer/2003/07/images/PIC04a.jpg
شعار منظمة كير

مبلغ شهري

بدأت تعرض عليّ وثائق وإيصالات قائلة: "فقط كل ما عليك هو أن تتعهد لنا بأن تدفع 5 يورو كل شهر إلى رقم الحساب الذي تراه، ونحن بدورنا سنوافيك كل شهر بالأوجه التي ذهب إليها ما دفعته، وإذا أردت التوقف عن الدفع فليست هناك مشكلة. فقط أخبرنا بنيتك هذه ولا ترسل بعدها نقودك".

أحسست أني خذلتها بعد أن اعتذرت عن المشاركة لكوني أجنبيًّا، وأتيت في زيارة، وبعد إلحاح وافقت على إجراء مقابلة قصيرة؛ لأنها في وقت العمل، تأكد لي ظني بعد ذلك عندما عرفت أن اسمها هند أشهبون، وأنها من أصول عربية، لكنها تتحدث الهولندية والإنجليزية فقط، ولدت بهولندا لأبوين مغربيين هاجرا من بلديهما قبل أكثر من 35 سنة وتوشك أن تنهي دراستها الثانوية. قالت بأنها مطالبة بالعمل كي توفر نفقاتها الشخصية مثل بقية زملائها؛ لذلك قررت أن تعمل مع الفرع الهولندي لمنظمة "كير" الإغاثية العالمية.

سألتها لماذا لم تعمل لدى إحدى الشركات التجارية مثل كثير من أبناء جيلها الهولنديين الذين تعرفت عليهم خلال إقامتي؟ هزت كتفيها في لا مبالاة، وقالت: "هذا باستطاعتي، يمكنني أن ألتحق بإحدى الشركات أو مراكز التسوق وسآخذ راتبا أعلى، لكني لن أجد الوقت بعد ذلك لمساعدة الآخرين"، وتابعت: "ميزة العمل في هذه المنظمة أنني أشعر بأني أساعد الفقراء والمحرومين في العالم، وفي نفس الوقت أحصل على أجر وإن كان أقل من زملائي".

وعن عدد الساعات التي تقضيها يوميا في هذا العمل ومدى إقبال الناس على التبرع، تقول هند: "أعمل من 4 إلى 5 ساعات في اليوم، وكثير من الناس يتأثرون بما يشاهدونه من صور ويقررون أن يشتركوا في برنامج التبرع"، وتضيف أن أعداد المشتركين يتراوح من 4 إلى 5 مشتركين في اليوم الواحد.

توضح هند أيضا أن منظمة "كير" التي تعمل لديها أنشئت بالولايات المتحدة عام 1945 بهدف توصيل المساعدات إلى المنكوبين في أوروبا جراء الحرب العالمية الثانية، ثم امتد نشاطها بعد ذلك، وأصبحت توصل المساعدات إلى دول آسيا فأفريقيا وأمريكا اللاتينية واليوم تضم المنظمة فروعًا فيما يزيد عن 60 بلدًا ناميا حول العالم.

وترى "كير" في الفقر هدفا مهمًا ورئيسيا تسعى لمحاربته، وهي لذلك تعمل جاهدة مع العديد من المنظمات المحلية في مختلف أنحاء العالم لتحقيق هذا الهدف عبر أعمال الإغاثة وإقامة برامج تنموية في العديد من البلدان النامية. ورغم أن نشأتها كانت أمريكية بالأساس فإنها منذ العام 1977 أصبحت منظمة دولية تعد بمثابة اتحاد يضم المنظمات الفرعية الأخرى في دول العالم المختلفة.

وتفتح المنظمة الباب أمام الراغبين في التطوع والعمل للشباب؛ غير أن ذلك يعتمد على ظروف كل فرع والبلد الذي يعمل فيه. والتطوع لدى منظمة "كير" ذو أبعاد مختلفة؛ فالمنظمة تعتبره وسيلة للتعارف بين الثقافات المختلفة وذلك عبر مساعدة الراغبين في التطوع للوصول والعمل لدى مشاريعها المنتشرة في كل أنحاء العالم، حيث تساعدهم على الإقامة خلال فترة التطوع التي تكون عادة خلال الإجازة، وتوفر لهم برامج للتعرف على ثقافة البلد الذي يذهبون إليه.
هاني محمد – هيلفرسوم - هولندا

ام مؤمن
23-Sep-2007, 03:41
ماشاء الله0 جزاك الله خيرا