المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإنترنت يزيدنا أصدقاء و.. "عزلة" كذلك!



bode
19-Sep-2007, 04:11
أي نظرة تحليلية حول أثر الإنترنت على العلاقات الاجتماعية تؤكد أن الإنترنت غير الحياة الاجتماعية لأولئك الذين يستخدمونه بشكل مكثف.

لقد أسهمت تطبيقات التواصل العديدة على الإنترنت ابتداء من الماسنجر وانتهاء بالمنتديات وغرف الدردشة ومواقع "الشبكات الاجتماعية" في بناء نسيج من العلاقات الاجتماعية لم يعرفه الناس من قبل، فمستخدم الإنترنت صار له أصدقاء كثيرون حول العالم، وهم في الغالب يشتركون معه في اهتمام معين, أو على الأقل جرى الحديث الإلكتروني بينهما سلسا حول مختلف شؤون الحياة, ما أسهم في بناء صداقة مستمرة بعد ذلك.

تدخل إلى بريدك الإلكتروني فتجد رسائل بالعشرات من أشخاص تعرفهم عبر الإيميل فقط أو عبر أحد هذه المواقع، ولو فكرت قليلا عن الدافع الذي يحفز هذا الشخص للتواصل معك لتأكدت أنه قرر بناء علاقة صداقة "إلكترونية" معك. الصداقات الإلكترونية لها ميزات كثيرة فهي تعطيك الحرية أن تخرج منها متى ما أردت وتعود إليها في الساعة التي تختار، لا يوجد فيها ضغط اجتماعي، وليس عليك التزامات، وفي الوقت نفسه تسمح لك أن تتحدث الكثير عن نفسك، صادقا أو مدعيا لعلاج عقد النقص وحاجات الإشباع الاجتماعي. الميزة الأهم للإنترنت أنه سمح للمرة الأولى بتجمع الأشخاص الذين يربطهم اهتمام معين, وهو الأمر الذي كان متعذرا في السابق, خاصة لأصحاب الاهتمامات النادرة، وصار المجتمع الافتراضي عبارة عن عدد هائل من الدوائر المتداخلة والمتقاطعة التي يقع في مركز كل منها أمر معين قد يكون أيديولوجيا أو علميا أو اجتماعيا أو ثقافيا أو حتى مجرد الغرام ببرنامج تلفزيوني معين أو امرأة مشهورة.

لكن الإنترنت أسهم في زيادة العزلة الاجتماعية كذلك!

في تجربة مشهورة في قرية في ولاية بنسلفانيا الأمريكية مولها عدد من الشركات الأمريكية في منتصف التسعينيات الميلادية تم وضع وصلة إنترنت مجانية مع كمبيوتر في كل منزل، وتم تقديم دورات لكل سكان القرية حول استخدام الإنترنت، ولكن المدرب كان يركز في تدريبه على تطبيقات التواصل الاجتماعي وبناء العلاقات الاجتماعية عبر الإنترنت. كان الباحثون الاجتماعيون يراقبون السلوك الاجتماعي لسكان القرية الذين كانوا يعرفون أن هذا جزء من تجربة علمية ولكن لا يعرفون بالضبط أهدافها، وعبر سنتين اكتشف الباحثون أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه سكان القرية على الإنترنت قل التواصل الاجتماعي بينهم، الذي يعوضه الشخص عادة من خلال المزيد من العلاقات الاجتماعية مع غرباء لا يعرفهم على الإنترنت.

شاهدت مرة رسما كاريكاتيرا كان في منتهى الجمال في التعبير عن هذه الآثار المتضادة التي يسببها الإنترنت لمستخدميه, حيث كانت الصورة تتضمن أشخاصا كثيرين كل جلس في غرفته أمام شاشته ويبدو عليه الفرح، ولكن كانوا في غرف منفصلة تماما، ولو كان الذي أمامهم تلفزيون وليس كمبيوترا لقلنا إن هؤلاء مجموعة من البائسين الذين يعيشون عزلة قاسية. بالمناسبة كان في الصورة شخص واحد جلس في مربعه الصغير حزينا بائسا، ولم يكن أمامه كمبيوتر، وهذا يشير لأثر آخر من آثار الإنترنت الذي لم يكتف بتغيير الحياة الاجتماعية لمستخدميه, بل أصبح الذين لا يستخدمونه في عزلة كذلك مع تراجع الناس عن الاهتمام بالحياة الاجتماعية الحقيقية التي يلتقون فيها وجها لوجه.

تجارب "المكتب الافتراضي" والمعنية بالعمل عن بعد وصلت إلى نتائج مشابهة تقريبا، فالناس زادت إنتاجيتهم عندما عملوا من خلال منازلهم عبر الإنترنت والجوّال، ولكنهم في الوقت نفسه زادت عزلتهم وقل التواصل الاجتماعي بين الموظفين وهذا أثر في روح الفريق وروح الإبداع والسعادة في العمل عند المشتركين في هذه التجارب.

ما الوضع الصحيح؟

ربما لا يمكننا كثيرا التحكم في تشكيل اجتماعي جديد يفرض نفسه علينا ولكنه من المؤكد أن التوازن مطلوب، فبقدر ما يمنحنا الإنترنت إمكانات تواصل اجتماعي مميزة، فإن الإنسان يجب أن يحارب الإدمان عليها, وأن يحرص دائما أن يكون جزء من حياته قائما على التواصل الطبيعي الشخصي مع الآخرين حيث يفرح بابتسامتهم ويحزنون لآلامه ويتحدثون معه وجها لوجه وربما يشتد الجدل ويغضب الاثنان وربما يعاني الشخص الضغط الاجتماعي الذي لا يجده على الإنترنت, ولكن هذا التواصل ـ في رأيي ـ أساسي في حياة اجتماعية ونفسية إنسانية سليمة.

تأمل آلاف التهاني التي وصلتك على جوالك من رسائل الأصدقاء بمناسبة رمضان أو العيد، هذا تطبيق فعلي لظاهرة الأصدقاء والعزلة في آن واحد، فبقدر ما أسهمت هذه الرسائل في زيادة عدد الأصدقاء لأنك تقدم التهئنة لآلاف الأشخاص من خلال رسائل SMS والإيميلات، فإنك تشعر أنه قد مر العيد بنسبة أقل بكثير من التواصل الاجتماعي الحقيقي مع الآخرين مقارنة بأعياد "ما قبل التكنولوجيا"، وهو أمر يتحسر عليه الناس كل يوم رغم أنهم جميعا يشاركون في صنع الظاهرة.

في الأسبوع المقبل سأتحدث عن كيفية توظيف تطبيقات التواصل الاجتماعي الإلكترونية في خدمة الأفكار والنجاح في الحياة العملية.

حتى ذلك الوقت، لكم تحياتي الممتدة إليكم عبر الحبر والورق وعبر شاشة الإنترنت!

د. عمار بكار *نقلاً عن صحيفة "الاقتصادية" السعودية

دينا
19-Sep-2007, 04:43
كلام سليم جدا .....احساسنا بوجود اشخاص يشاركونا نفس الاهتمام شعور رائع ....فكثيرا ما تكون الاسره والاصدقاء بعيدون كل البعد عن اهتماماتنا وميولنا ...ونعيش بينهم في غربه فكريه ..
فنجد عبر الانترنت من يفهمون افكارنا ونستطيع ان نتناقش معهم في اهتماماتنا ...

موضوع رائع يعطيك العافيه بودي

سليل
20-Sep-2007, 01:19
احيانا يتم اللجوء الا الانترنت للنقاش مع افراد ذات اتفاقيه في ميول واهداف وافكار واحده ..واحيانا للابتعاد عن الروتين اليومي بقراءه وتصفح كل ماهو جديد ....واجمل مافي الانترنت هو الاصدقاء وزياده التعارف بين البلدان الاخرى ...وكما قالت دينا
فنجد عبر الانترنت من يفهمون افكارنا ونستطيع ان نتناقش معهم في اهتماماتنا ... واتفق معها في هذا ...شكرا لك بودي

اليزيدي (الرياض)
21-Sep-2007, 01:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......
شكرا بودي على هذا الموضوع يعطيك العافيه

Shahooodaa
21-Sep-2007, 04:41
موضوع جميـل

الجميـل في النـت انك ممكن تلاقي اصدقاء ما قدرنا منجد نلاقيهم في حياتنا الطبيعية

بس الواحد لازم يسوي توازن عشان كمان لا يفقد اصدقاءه الموجودين معاه

وشكرا كثير على الموضوع

باي