المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اليوم العالمي للتوعية بالاورام الليمفاوية 15سبتمر 2007م



miss-sara
16-Sep-2007, 12:31
حملة التوعية
سرطان الغدد اللمفاوية
Hodgkin's disease
&
Non Hodgkin’s lymphoma







تعريف سرطان الغدد الليمفاوية:
هي أورام تنشأ على حساب الخلايا المناعية الليمفاوية و تقسم الليمفوما إلى نوعين رئيسين و هما داء هودجكن و غير هودجكن و يبدو أن هذه الأورام في إزدياد مستمر و خاصة في المنطقة العربية و حوض المتوسط مما يشير إلى أسباب بيئية مساعدة لزيادة الحدوث و تعد ليمفوما هودجكن الأكثر توارداً فهي تحدث بنسبة تقارب 75% من الليمفوما و هي الأخطر و كثيراً ما تكون الإصابات في الفئات الشابة في عمر ما حول سن البلوغ .

أعراضه:
1. إرتفاع دراجه الحرارة و التعرق و خاصةً الليلي.
2. نقص الوزن الذي يزيد عن 10% خلال ستة أشهر.
3. تضخم في أي تجمع للغدد الليمفاوية غالباً في الرقبة و الذي يكون بلا ألم.
4. أعراض إنتشار المرض و التي تتمثل في الضغط على الأعضاء الأُخرى كصعوبة البلع إذا كانت في الغدد الرقبـية التي حول المريء.
5. ارهاق وضعف عام.

أسبابه:
1. الإصابة بفيروس إبستان بار (Epstein Barr Virus).
2. التعرض للمواد الكيميائية.

التشخيص:
1. الفحص الإكلينيكي.
2. تحليل دم للإطلاع على نسبة الخلايا الليمفاوية.
3. فحص وظائف الكبد.
4. أخذ عينة من الغدد الليمفاوية المتضخمة و فحصها تحت المجهر.
5. عمل اشعة للصدر.
6. عمل أشعة مقطعية للصدر والبطن.

طرق العلاج:
1. العلاج الكيميائي.
2. العلاج الإشعاعي.

طرق الوقاية:
أخذ الحيطة من عدم التعرض للمواد الكيميائية.


المصدر/
معاً ضد مرض السرطان


________


الملفات المرفقة توضح المرض بنوعية الودجكن Hodgkin's disease و اللا هودجكن Non Hodgkin’s lymphoma
بشكل موسع من الأعراض والتشخيص ونوعية العلاج وكيفية العلاج والأعراض الجانبيه للعلاج ومابعد العلاج
وكذلك نوعية الأودية وماهي أعراضها
والاسئله التي تطرحها على طبيبك ,,




رسالة أعضاء النادي:

نحن لسنا متخصصين,,,
ولكن متطوعين,,, نسعي لتوعية المجتمع ,, ومحاربة الأمراض السرطانية,,,
ولفت الإنتباة إلي معاناة مرضى السرطان

miss-sara
16-Sep-2007, 12:36
إحصائيات


سرطان (غير هدجكن) اللمفاوي Non-Hodgkin’s Lymphoma (NHL):



مابين يناير 1997م وديسمبر 1998م سجلت 835 حاله بين السعوديين وهو ما يمثل 7,6% من جميع الحالات المسجله بين الذكور والإناث. نسبة حدوث ذلك المرض كانت 4,9 حاله لكل 100,000 مواطن (age-standardized rate). ويأتي هذا السرطان في المرتبة الثانيه بالنسبة للذكور (514 حاله مسجله) والمرتبة الرابعه للإناث (321 حاله مسجله) بمتوسط عمر 53 سنه للجنسين عند التشخيص. كانت اعلى نسبه مسجله في الرياض 9,6 حاله لكل 100,000 شخص، المنطقه الشرقيه 7 حالات لكل 100,000 شخص، الجوف 5,1 حاله لكل 100,000 شخص وأخيراً الباحه 4,4 حاله لكل 100,000 مواطن (age-standardized rate).
في عام 1996م سجلت 148,850 حاله تقريباً من هذا النوع على مستوى العالم وكانت اغلب الحالات المسجله في اوربا وامريكا الشماليه



ـــــــــــــــــــ




مرض هدجكن Hodgkin’s Disease:


مابين يناير 1997م وديسمبر 1998م سجلت 377 حاله بين السعوديين وهو ما يمثل 3,4% من جميع الحالات المسجله بين الذكور والإناث. نسبة حدوث ذلك المرض كانت 1,6 حاله لكل 100,000 مواطن (age-standardized rate). ويأتي هذا السرطان في المرتبة الثامنة عشره بالنسبة للذكور (242 حاله مسجله) والمرتبة الحادية عشره بالنسبة للإناث (135 حاله مسجله) بمتوسط عمر 22 سنه للذكور و23 سنه للإناث عند التشخيص. كانت اعلى نسبه مسجله في المنطقة الشرقيه 2,3 حاله لكل 100,000 شخص، الرياض وجيزان 1,9 حاله لكل 100,000 شخص وأخيراً القصيم 1,8 حاله لكل 100,000 مواطن (age-standardized rate).






المصدر/
معاً ضد السرطان

miss-sara
16-Sep-2007, 12:42
قصه ساندرا التي عايشت مرض الغدد اللمفاوية ( هودجكن )


الكثير من الناس لم يسمعوا بلمفومة هودجكن من قبل أن يخبرهم أحدهم بأنه مصاب به.
في الحقيقة، الكثير منا لم يسمع بالنظام اللمفاوي، رغم أنه يلعب دورا هاما في الجسم.

هذه قصة ساندرا ديفيز، البالغة من العمر 42 سنة من والز الشمالية، كما قالتها لأخبار البي بي سي مع لمفومة هودجكن.

ساندرا أهملت الأعراض الواضحة التي تدل على مرض هودجكن حتى جرها أحد أقربائها إلى الطبيب.

" كنت أعاني دائما من الانفلونزا و أحس بالتعب و الإرهاق، و قال لي والد زوجي: أخبري الطبيب عن هذا النتوء الكبير في عنقك"

" كان الورم بحجم كرة القولف" تقول ساندرا. " نتوء واضح تماما في عنقي".

عندما أخبرت الطبيب العام أخيرا، عرف خطورة الأمر على الفور " تعبيرات وجهه أعربت عن كل شئ، كان منذهلا بلا ريب".

بعملية جراحية تمت إزالة النتوء "يبدو أن حجمه كان الضعف من الداخل عما يبدو عليه من الخارج!"

تم تحليل الورم في المختبر ليؤكد كونه ورما خبيثا.

"عندما أخبرني الطبيب أنني مصابة بالسرطان صدمت لدرجة أنني لم استطع سماع بقية كلامه"

والد ساندرا توفى قبلها بفترة عن مرض سرطان الدم (اللوكيميا)، و كانت ساندرا متوقعة حصول الأسوأ لنفسها.

" تلقائيا قلت لنفسي: يا إلهي، سأموت!"
" كنت خائفة لدرجة أنني لم أسال أي سؤال حينها، شعرت بالوحدة"

" لم أكن أعرف ما هو مرض هودجكن، ظننت أنه شلل باركنسون الرعاشي، سألت طبيبي متى سيبدأ جسمي بالارتعاش!"

" كان ذلك أصعب وقت لأنني لم أتوقع أن يخبروني بأني مصابة بالسرطان"

المسح التصويري أثبت أن السرطان انتشر في أماكن غير النتوء، و عملية جراحية أخرى أجريت لها لمعرفة مدى انتشاره.

"أخبروني بأنه لدي 3 شهور لأعيشها في ذلك الوقت"

لكن ساندرا استجابت للعملية الجراحية و الـ 21 جلسة اشعاعية التي تلتها. الآن بعد مرور 15 سنة ما يزال جسد ساندرا خاليا من المرض. مع تخلل تلك السنين بتنغيصة واحدة عندما ظهر نتوء آخر، لحسن الحظ هذه المرة كان الورم حميدا.

" علي أن أقول و أنا الآن في الأربعين من عمري، كان ذلك نقطة تحول في حياتي. أعتقد أنني المرأة الوحيدة التي كانت متلهفة للوصول إلى سن الأربعين!"



" لا تكن مثلي و تهمل أعراض المرض، افعل شيئا على الفور. كم كنت مغفلة"



ترجمة/إسماعيل الدهلوي
مترجم بتصرف من موقع البي بي سي
http://news.bbc.co.uk/2/hi/health/3244903.stm

miss-sara
17-Sep-2007, 06:29
سؤال:ما هي الأورام اللمفاوية ؟

جواب:يقصد بالأورام اللمفاوية وجود خلايا سرطانية في الجهاز اللمفاوي، والجهاز اللمفاوي يتكون من قنوات رفيعة متشعبة، تشبه الأوعية الموجودة في كل أجزاء الجسم تقريباً، وتحمل السائل اللمفاوي وهو سائل مائي عديم اللون توجد به كريات الدم البيضاء من النوع اللمفاوي، وعلى طول هذه الأوعية يوجد عقد بشكل حبة الفاصوليا تُعرف بالغدد اللمفاوية، ومجموعة من هذه الغدد اللمفاوية موجودة في الرقبة، وتحت الإبط وفي البطن، وفي الحوض في المضفن وفي مناطق أخرى مختلفة، وهذه الغدد اللمفاوية تنتج وتخزن الخلايا المقاومة للالتهابات. ومن الجهاز اللمفاوي كذلك الطحال، واللوزتين، وغدة الثايمس Thymous، وبما أن النسج اللمفاوي موجود تقريباً في كل أجزاء الجسم تقريباً فإن الأورام اللمفاوية قد تظهر في أي جزء من الجسم : الغدد اللمفاوية، الكبد ، الطحال، نخاع العظم، الدماغ، الجلد ... إلخ .

وتنقسم الأورام اللمفاوية إلى نوعين:
مرض هودجكن والأورام اللمفاوية غير الهودجكن ( الأورام اللمفاوية) وكل منها له خاصية كلينيكية ونسيجية مختلفة إلى حد ما ، وفي هذا النقاش سوف نركز على الأورام اللمفاوية غير الهودجكن ( Non Hodgkins Iyphoma) ونشير إلى مرض هودجكن فقط باختصار .

إحصاءات
سؤال:هل هناك إحصاءات عن وبائيات الأورام اللمفاوية في المملكة العربية السعودية؟
جواب:تعتبر الأمراض اللمفاوية الخبيثة من أهم الأورام السرطانية في العالم بصفة عامة وفي المملكة خاصة، وهناك عدة دراسات في المملكة منشورة تبين أن هذه الأورام من أكثر الأورام شيوعاً لدى الرجال بنسبة 12.8% من الأورام، وفي المرتبة الثالثة إلى الرابعة لدى النساء بنسبة حوالي 7.4% ويظهر من نتائج السجل الوطني للأورام أن الأورام اللمفاوية تكون حوالي 7.5% من بين السرطانات الأخرى، ومعدل نسبة الإصابة بها حوالي 5.2% لكل 100.000 من السكان ومعدل سن الإصابة بها حوالي 48 سنة لدى الرجال والنساء وإن المرض أكثر شيوعاً لدى الرجال عن النساء بنسبة 1:2% تقريباً كما دلت النتائج على أن نسبة حدوث هذه الأورام خارج الغدد اللمفاوية حوالي 37% منها حوالي 13% في الجهاز الهضمي، كما أظهرت الدراسات في المملكة أن حوالي 23% من الحالات في الطور الأول، 33% في الطور الثاني وحوالي 49% في أطوار متقدمة.

أنواعها :
سؤال:ما هي أنواع وتصانيف الأورام اللمفاوية Classification of NHL ؟
جواب:تنقسم الأورام اللمفاوية غير الهودجكن إلى عدة أنواع متباينة في الخواص الكلينيكية والنسيجية وكذلك في طرق العلاج وهنالك عدة طرق لتصنيف هذه الأورام منها التقسيم العملي العالمي ( Working For Mnlation)، وكذلك تصنيف منظمة الصحة العالمية للأورام اللمفاوية والتصنيف الأمريكي الأوروبي المعدل لتصنيف الأورام اللمفاوية، ومن أهم قواعد التصنيف هو ظهور الخلايا اللمفاوية السرطانية تحت المجهر وخواص هذه الخلايا بصيغة المضادات، ويمكن أن نقسم هذه الأورام اللمفاوية إلى ثلاث مجموعات:

أ. الأورام اللمفاوية بطيئة النمو ( Low Grade NHL) وهذه أورام أكثر ما تصيب كبار السن، وهي مزمنة ، تنمو ببطء، يمكن التحكم فيها ونادراً ما يتم الشفاء منها تماماً، والمصاب قد يعيش لعدة سنوات، وفي العادة العلاج لهذه الحالات يكون مبسطاً وعن طريق الفم، والأعراض منها خفيفة وتعتمد على طور الأورام .

ب. الأورام اللمفاوية المتوسطة الحدة ( Intermedicate Grade ) وهذه أورام متوسطة النمو وغالباً ما تكون في أطوار مبكرة ومعدل الإصابة أكثر في السن المبكر، والأورام من هذا النوع تسبب أعراضًا حادةً غالباً ما تكون خلال أشهر، وهذه الأورام يمكن الشفاء منها بنسبة عالية، وتعتمد نسبة نجاح العلاج والشفاء في المرض على عدة عوامل منها طور المرض، سنة المحيض، صحته العامة، وعوامل أخرى متعددة قد تؤثر عكسياً على نتيجة العلاج .

ج. الأورام اللمفاوية الخبيثة الحادة، وهذه تسبب أعراضاً في وقت قصير جداً خلال عدة أسابيع، وغالباً ما تسبب في انتشار المرض إلى مناطق حساسة من الجسم مثل الدماغ ونخاع العظم، وفي الغالب تصيب صغار السن، وهذه الأنواع من السرطانات اللمفاوية الحادة يمكن الشفاء منها بنسبة عالية وخاصة في الأطوار الأولى وغالباً ما تحتاج إلى علاج كيمياوئي لمدة طويلة مشابه لعلاج سرطان الدم الحاد.

الأسباب :
سؤال:وماذا عن مسببات الأورام اللمفاوية؟
جواب:معظم الأورام اللمفاوية (NHL) تظهر بدون أي سبب وليس لها علاقة ألبته بالمسببات المعروفة لمرض السرطان، وهنالك نسبة قليلة جداً قد يكون لها علاقة ببعض المسببات التالية :
أ. نقص المناعة الوراثي أو المكتسب مثل حالات الإيدز لديهم نسبة عالية من الأورام اللمفاوية بالدماغ .
ب. بعض الفيروسات مثلاً فيروس ابستين (Epstein Barr Virs) له علاقة بورم بيركيت اللمفاوية وأورام الجيوب اللمفاوية .
ج. بعض أنواع البكتيريا مثل بكتيريا هيلكوبكثر (H.Pylori) له علاقة بورم
المعدة اللمفاوية البطيء .
د. بعض الأورام اللمفاوية البطيئة ممكن أن تتحول إلى أورام لمفاوية حادة .
هـ. بعض أمراض الاعتلالات المناعية الذاتية Auto Immuino Diseses تزداد بها نسبة الأورام اللمفاوية .
و. التعرض للعلاج الكيميائي .

على كل حال الأورام اللمفاوية الناتجة عن هذه المسببات وغيرها لا تشكل نسبة تذكر من مجمل الأورام اللمفاوية .

هل تحدثنا عن أعراض وعلامات الأورام اللمفاوية ؟
من أهم أعراض الأورام اللمفاوية العقدية (Ndoal NHL) هو وجود تضخم في الغدد اللمفاوية في الجسم مثل الرقبة، الإبط ... إلخ ، وسرعة ظهور هذا التضخم يعتمد على النوع، ففي الأورام اللمفاوية البطيئة قد يكون ظهور هذه الغدد موجودًا منذ مدة طويلة قد تكون سنوات بينما في الأورام اللمفاوية الحادة قد يكون أسابيعًا .
وللعلم ليس كل تضخم في الغدد اللمفاوية يعني أن هنالك ورماً لمفاوياً خبيثاً فمن أكثر مسببات تضخم الغدد اللمفاوية سواءً موضعياً أو عاماً هو الالتهابات بأنواعها الجرثومية وغيرها .
وأعراض الأورام اللمفاوية التي تظهر خارج الغدد اللمفاوية تعتمد على العضو المصاب، فالورم اللمفاوي الخبيث قد يوجد في المعدة ويسبب أعراضاً مشابهة بأعراض القرحة المعدية، أو حتى أعراض المرارة ، والورم اللمفاوي بالعظم قد يسبب الألم في العظم أو الكسر . والورم اللمفاوي المنتشر في الغشاء السحائي للدماغ قد يسبب أعراضاً مشابهة لأعراض التهاب الغشاء السحائي الجرثومي ... إلخ.
ومن الأعراض الأخرى للأورام اللمفاوية بصفة عامة هو وجود ارتفاع في درجة الحرارة أحياناً مصحوب برعشة، وكذلك نزول في وزن المصاب بنسبة عالية، وكذلك قد يكون لدى المريض هرش الجلد . وهذه الأعراض الأخيرة نسميها أعراض الأورام اللمفاوية من نوع ب، وبصفة عامة الأورام اللمفاوية قد تسبب أي أعراض ويصعب أحياناً التفرقة بين هذه الأورام وأي مرض آخر بدون أخذ عينات من الجزء المصاب من الجسم وتحليلها نسيجياً لمعرفة طبيعة المرض .

التشخيص:
سؤال:كيف يمكن تشخيص الأورام اللمفاوية؟
جواب:عندما يشتبه الطبيب بالأورام اللمفاوية فإنه لا يستطيع تشخيصها إلا بعد أخذ عينة من المكان المشتبه بوجود الأورام اللمفاوية فيه وهذه العينات قد تكون:
أ. أخذ عينة بالإبرة الرفيعة لتحليل الخلايا نسيجياً .
ت. أو باستئصال الغدة المصابة، أو أخذ عينة من الجزء المصاب لتحليلها تحليلاً نسيجياً كاملاً.

الفحوصات اللازمة للمريض المصاب بالأورام اللمفاوية :
أ. تحليل كامل لخضاب الدم وعد الكريات ووظائف الكبد والكلى ...إلخ
ب. أخذ أشعة مقطعية للصدر، والبطن، والحوض، أو حسب ما تستدعيه الحالة.
ت. أخذ عينة من نخاع العظم.
ث. فحصوات أخرى استقصائية تعتمد على مكان الورم مثل التنظير للجهاز الهضمي في ورم المعدة اللمفاوية، الإشاعة النووية في ورم العظم اللمفاوي ... إلخ .

الأطوار :
هل هناك أطوار للأورام اللمفاوية ( Stages of NHL) ؟
بعد الفحص الكلينيكي وعمل الفحوصات المخبرية والإشعاعية والتأكد من التشخيص النسيجي ولكي يحدد الطبيب المعالج الطريقة المثلى للعلاج عليه أن يحدد طور المرض والعوامل المؤثرة في نتيجة العلاج وفي الأورام اللمفاوية يُستعمل الأطوار الآتية:
أ. الطور الأول: الورم اللمفاوي يوجد في منطقة لمفاوية واحدة سواء في الغدد اللمفاوية أو خارج الغدد اللمفاوية .

ب. الطور الثاني : يعني أن الورم اللمفاوي موجود في أكثر من منطقة لمفاوية ولكنه في جهة واحدة مع الغدد الموضعية التابعة له .

ت. الطور الثالث : وجود الأورام اللمفاوية في مناطق لمفاوية على جانبي غشاء الحجاب الحاجز مثل الرقبة والبطن مثلاً، إلى نخاع العظم، الكبد ، الدماغ، العظم .. إلخ . وعندما يكون لدى المريض ارتفاع ،ونقص في الوزن يضاف إلى الطور علامة "ب" لتدل على وجود هذه الأعراض .
وتكمن أهمية تحديد طور الأورام اللمفاوية في أهميتها بالنسبة للعلاج وكذلك تحديدها إلى نسبة الشفاء من العلاج، فكلما كان المرض مبكراً كلما كانت نسبة الشفاء أعلى بحول الله .

العلاج :
سؤال:ما هي طرق العلاج من الأورام اللمفاوية؟
جواب:وسائل علاج الأورام اللمفاوية الموجودة هي :
أ. العلاج الإشعاعي
ب. العلاج الكيميائي
ت. العلاج المناعي (استعمال مناعة الجسم في مقاومة السرطان)
ث. زراعة نخاع العظم الذاتي والعلاج الكيميائي المكثف.
دور العلاج الجراحي يمكن في التشخيص وغالباً ليس له دور في العلاج من الأورام اللمفاوية.

العلاج الإشعاعي : وهو يعطى من مكائن خاصة بإنتاج المواد المشعة لكي تقتل الخلايا السرطانية اللمفاوية وتقلل من حجم الورم . وهذا النوع من العلاج غالباً ما يستعمل مع علاج آخر مثل العلاج الكيميائي.

العلاج الكيميائي: عبارة عن عقاقير تُعطى لكي تقضي على الخلايا السرطانية اللمفاوية غالباً ما تكون عن طريق الوريد ومنها كذلك عن طريق الفم .

العلاجات الحيوية (المناعي)
تُعطى لكي تساعد الجسم على مكافحة الورم . وهذه عبارة عن مواد تنتج فسيولوجياً في الجسم أو في المختبر لكي تقوي وتوجه وتسترجع مناعة الجسم ضد المرض.

العلاج الكيميائي المكثف مع استعمال نخاع العظم الذاتي، أو الخلايا الأساسية في الدم للتقليل من تأثير العلاج الكيميائي: وهي طريقة تستعمل الآن في علاج مرض الغدد اللمفاوية للذين لديهم انتكاسة في المرض بعد العلاج الأول وباختصار -للتعريف وليس للاتباع- فإن علاج الأورام اللمفاوية يعتمد على عدة عوامل ومن أهمها طور المرض ونوعه النسيجي ونلخص خيارات العلاج كما يلي :

أ. الأورام اللمفاوية البطيئة في الأطوار الأولى
العلاج : بالإشعاع أو المتابعة حسب الأعراض .
في الأطوار المتقدمة: المتابعة أو استعمال العلاج الكيميائي المبسط عندما يكون لدى المريض أعراضاً .
ب. الأورام اللمفاوية متوسطة الحدة في الطورين الأول والثاني:
والعلاج الكيميائي المركب المختصر (3-4 دورات) مع العلاج بالإشعاع في الطورين الثالث والرابع، العلاج الكيميائي المطول (6-8 دورات) .

ت. الأورام اللمفاوية الحادة العلاج الكيميائي المكثف والمطول .
وعندما يحدث انتكاسة في المرض بعد أن يكون المريض استجاب للعلاج الأول فالطريقة المثلى للعلاج في مثل هذه الحالات هو إعطاء المريض علاجات كيميائية مختلفة عن الأولى وإذا ما كان هنالك استجابة فالأفضل أن يعطى العلاج الكيميائي المكثف مع زراعة نخاع العظم الذاتية ( Hdct+pbsct)كلما كان ذلك ممكناً.

وفي الختام إن الأورام اللمفاوية من الأورام التي يمكن أن تستجيب للعلاج ويشفى منها المريض تماماً، وخاصة إذا ما كان في الطور المبكر، وأخذ العلاج اللازم واستمر في المتابعة مع الطبيب المعالج .
وللمعلومية ليس هناك طرق وقاية من هذا المرض، ولكن مراجعة الطبيب المتخصص عندما يكون هناك أعراض، أو علامات غير معتادة مثل تضخم الغدد اللمفاوية التدريجي أو الحاد سواء كان موضعياً أو منتشراً قد يساعد في كشف هذا المرض مبكراً وبالتالي تحسن في نسبة الشفاء منه .



قام بالإجابه عليها
د/داحش عجارم استشاري الأورام
بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث
الأسلام اليوم (http://www.islamtoday.net/articles/show_articles_content.cfm?id=87&catid=89&artid=1103)

bode
17-Sep-2007, 10:09
العلاج المناعي المشع يحقق نسبة نجاح عالية تصل إلى 70 %

جدة: د. عبد الحفيظ خوجة
يعد سرطان الغدد الليمفاوية، ثاني أكثر الأورام السرطانية شيوعا في المملكة العربية السعودية بالنسبة للرجال، ورابع أكثر الأورام شيوعا بالنسبة للنساء، وذلك حسب إحصائية السجل الوطني للأورام. ويتم علاج سرطان الغدد الليمفاوية بالعلاج الكيميائي ولا تستخدم الجراحة في علاج مثل هذه الحالات.

يقول الدكتور محمد عبده الصائغ استشاري أمراض الدم والأورام بمستشفى الملك فهد ومستشفى الملك عبد العزيز ومركز الأورام بجدة إنه تم اكتشاف عقاقير جديدة، في السنوات الأخيرة، وتم إضافتها إلى العلاج الكيميائي التقليدي وأثبتت فعالية هائلة. ولقد تم تسمية تلك الأدوية بالعقاقير المناعية الموجهة targeting immunotherapy حيث يتم توجيهها ضد الخلايا السرطانية.

* علاج مناعي مشع ومع الاستمرار في الأبحاث والدراسات، اكتشف مؤخرا نمط جديد آخر من العلاج أطلق عليه العلاج المناعي المشع radioimmunotherapy، استخدمت فيه النظائر المشعة، التي تُحمل على الأجسام المضادة، وتهدف إلى تسليط الإشعاع النووي على الخلايا السرطانية فقط، فيتم بذلك الحد من نموها وقتلها، وهذا الدواء سمي بـ زيفالين Zevalin، حيث يُستخدم النظير المشع يوتيريوم - 90 Yttrium-90، الذي يتميز بفترة نصف العمر التي لا تزيد عن حوالي 50 ساعة.

وقد سمح باستخدام هذا العقار في أميركا وأوروبا في عام 2002 وذلك بجهود قامت بها شركة "باير شيرنج فارما"، في علاج حالات سرطان الغدد الليمفاوية البطيء Low Grade، نوع "بي"، في حالات عدم الاستجابة للعلاج التقليدي، أو في حالات ارتجاع المرض بعد العلاج التقليدي. كما سُمح باستخدام هذا النوع من العلاج في كندا عام 2005 بجهود من شركة "بيرليكس- كندا". ويضيف الدكتور محمد الصائغ أن الدراسات العلمية الأخيرة قد أثبتت فعالية هذا الدواء مقارنة مع العلاج المناعي والتقليدي، حيث أجريت دراسات عديدة في الولايات المتحدة على عدد معين من المرضى، أعطي نصفهم العلاج التقليدي، والنصف الآخر تم علاجهم بعقار زيفالين Zevalin، وكانت النتيجة أن نسبة الاستجابة في المرضى الذين تم علاجهم بعقار زيفالين، قد بلغت 70%، مقارنة بـ 56% فقط في المرضى الذين تم علاجهم بالعلاج التقليدي. وهناك دراسة قام بها د. غريغوري وايزمان وزميله د. توماس ويتزيغ من مايو كلينيك، روشستر، مينيسوتا، أثبتا فيها أن استخدام يوتيريوم - 90 (زيفالين ®) العلاج المناعي المشع كان علاجا فعالا يعطي استجابة علاجية طويلة الأجل سواء سبق للمريض الخضوع لنظام علاجي قبله أو لم يسبق وذلك في حالات الانتكاس او ارتجاع الورم الليمفاوي "خلايا - بي غير هودجكين"، وكانت نسبة الاستجابة تتراوح بين 74 الى 82، وكان متوسط عمر طويلي الاستجابة للعلاج 58 عاما، ويمثل الذكور منهم 55.

* مزايا علاجية وعن مزايا هذا العلاج، يشير الدكتور محمد الصائغ أنه يتعامل مع الخلايا السرطانية بواسطة اشعاعات استهدافية موضعية محددة لا تحمل معها آثارا جانبية كتلك التي تحدث عقب العلاج الكيميائي، كما تغني المريض عن العمليات الجراحية الكبيرة ومضاعفاتها، مما يحسن من نوعية الحياة بالنسبة للمريض، وفي الوقت نفسه يقلل من متطلبات الرعاية الصحية المطلوبة عادة بعد العلاج. ويضيف أن هذا العلاج يتم حقنه في العيادة الخارجية ولا يحتاج المريض إلى التنويم، حيث يتم خلط العقار المناعي بالنظير المشع يوتيريوم 90، حيث يتم تحميل النظير المشع يوتيريوم على الجسم المضاد. وعند حقن المريض بالعلاج في الوريد، يقوم الجسم المضاد بالالتصاق في الخلية السرطانية ويتم تحديدها بعد تسليط الأشعة النووية عليها. ويعطى هذا العلاج زيفالين لمرة واحدة فقط. وبسبب قصر فترة نصف العمر للنظير المشع، فإن الزيفالين يعد ذا أمان إشعاعي عال جدا.

ورغم ارتفاع تكلفة هذا العلاج، الذي تكلف فيه الجرعة الواحدة أكثر من 70 ألف ريال، فإن عقار Zevalin، تم تأمينه لمراكز الأورام التابعة لوزارة الصحة مجانا، وهو متوفر في مركز الأورام بجدة، وقد تم مؤخرا خلال هذه السنة علاج عدد 3 حالات. وما زالت الدراسات مستمرة لاستخدام هذا العلاج في نطاق أوسع ولعلاج حالات أخرى من سرطان الغدد الليمفاوية.

miss-sara
19-Sep-2007, 12:26
اكتشاف علاج لمرضى أورام الغدد الليمفاوية


ذكر بيان صحافي طبي أن أبحاث عديدة أكدت على التحسن الكبير والملحوظ في قدرة مرضى أورام الغدد الليمفاوية (بطيئة النمو) الذين يتم علاجهم بدواء " مابثيرا" على التمتع بحياة خالية من المرض لفترات طويلة ، حيث تم عرض نتائج هذه الأبحاث في مؤتمر الجمعية الاميركية للسرطان في اتلانتا .

وكان الهدف الأساسي لهذه الأبحاث هي دراسة تأثير تناول جرعات من دواء مابثيرا بعد ثبوت تحسن المرض مبدئيا على فترات متباعدة لمدة عامان على تحسن قدرة المرضى من التمتع بحياة خالية من المرض لفترات أطول – حيث أظهرت نتائج الأبحاث والتي قامت بها الجمعية الألمانية لدراسة أورام الغدد اليمفاوية GLSC أن حوالي 82% من المرضى يظلون متمتعين بحياة خالية من المرض بعد 3 سنوات من بداية العلاج مقارنة ب 55% فقط من المرضى الذين لم يتلقوا تلك الجرعات المكملة والمثبتة للشفاء من دواء مابثيرا .
يذكر أن مرض سرطان الغدد اليمفاوية اللاهو جكينية يصيب حوالي مليون فرد على مستوى العالم حوالي 45% من هؤلاء يعانون من الأورام بطيئة النمو وهي تلك الأورام رغم نموها البطيء فإنها تمثل صعوبة كبيرة في علاجها لعدم استجابتها السريعة للعلاج الكيماوي التقليدي حيث زادت مؤخرا نسبة الإصابة بهذه الأورام بنسبة حوالي 80% مقارنة بالسبعينيات .

وأكد مارتين ريلنج الباحث الرئيسي في المجموعة الألمانية لدراسة أورام الغدد اليمفاوية أن مابثيرا قد أدى لزيادة هائلة في قدرة المرضى على التمتع بحياة أفضل بدون أعراض للمرض .

يذكر أن مابثيرا هو عبارة عن علاج موجه يختلف في طريقة عملة عن العلاج الكيميائي التقليدي في كونه يعتمد على CD20 وهو موجود على سطح الخلايا الليمفاوية B الطبيعية والمصابة بالسرطان ونتيجة هذا الاتحاد تنشط الأجهزة المناعية للجسم بشكل ملحوظ وتعمل على قتل هذه الخلايا والتخلص منها نهائيا .



المصدر (http://www.free-syria.com/loadarticle.php?articleid=6199)