المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تجربة الظلام



Pure
08-Sep-2007, 07:23
تجربة الــظلام
http://img513.imageshack.us/img513/7638/60739906lv4.jpg
08/09/2007
نصحتني صديقة سعودية خلال زيارة قمت بها اخيرا الى مدينة باريس بضرورة زيارة مطعم يجعلك تعيش تجربة الظلام من خلال مطعم يقدم لك تجربة الاكل في ظلام دامس لمعرفة شعور الشخص الكفيف، بالنسبة لي كانت التجربة جديرة بالاهتمام، لاني اود دوما معرفة شعور الاخرين الفاقدين لحواس املكها وقد لا اعرف مدى اهميتها، وبالفعل تمت الزيارة للمطعم الذي تعني ترجمة اسمه 'العيش في الظلام' المطعم مقسم لجزأين: الجزء الاول فيه اناس مبصرون وعاديون يخبرونك بقوانين المطعم التي تمنع حمل اي حقيبة او ساعة يد او جهاز نقال او اي شيء باعث للنور، حيث يتم وضع الاغراض في خزانة تقفلها بنفسك ويتم تخيرك بين قائمة الطعام الموجودة بين قائمة المفاجآت، حيث لا تعرف ماذا سيقدم لك في الظلام؟ ولكني فضلت ان اختار طعامي خوفا من وجود اي مكونات لا تتناسب مع ديني تمت كتابة اسمائنا وبدأوا ينادوننا وفي هذه اللحظة نتوجه نحو ستارة تفصلنا عن الجزء المرئي للمطعم وعرفونا على الجرسونة وكانت كفيفة واصروا ان نحفظ اسمها لان مناداتها ستكون الطريق الوحيدة للتفاهم داخل بقعة الظلام التي سنعيش فيها للساعات القليلة القادمة، توجهنا على شكل طابور نضع فيه يدنا على كتف الذي امامنا وصولا الى كتف الجرسونة عرفتنا على كراسينا وبالطبع دخلنا في ظلام دامس لم اجرب مثله في حياتي وكانت تلك بداية تجربة العمى لي كمبصرة شعرت بدوار في البداية وبوضوح الاصوات من حولي، وبدأت خلال هذا الظلام افكر في الاشياء الصغيرة البسيطة التي تذكرني بحاسة البصر وكانت الجرسونة تمسك بكتفي في كل مرة تحضر فيها طلبا لي لاساعدها في حمل طبقي وغيره وكان الاصعب من هذا وذاك ما لم اتوقعه وهو كيفية الاكل في ظلام دامس، فقد عانيت من كيفية استخدام الشوكة والسكين لالتقاط الطعام واحسب اني اكلت بطريقة بدائية من خلال استخدامهما وكنت اجهل الوصول لفمي بسهولة وكان العاملون في بقعة الظلام هذه كلهم من المكفوفين، والذين يتحركون بشكل وطريقة كانت تبدو لي محترفة، جدا كما تخيلتها لاني على يقين بأني لو تحركت من نفسي كنت سأحدث كارثة وأتسبب في تكسير وبعثرة الاشياء من حولي ولكنهم يتحركون بدراية افضل منا كمبصرين، الوقت مر بطيئا جدا في الظلام واحسست بشعور غريب لا يمكن لاي شخص ان يقدره سوى من مر بتجربة الظلام نفسها وكنت اتوق في كل لحظة للخروج لابصر الاشياء من حولي وعند انتهائي من الطعام والذي لم استطع ان آكل سوى ربعه قمت بمناداة الجرسونة واخبرتها بأني انهيت طعامي وارغب في الخروج، فطلبت مني الانتظار قليلا وقامت بجمع من يريد ان يخرج وقمنا بوضع ايدينا على كتف من امامنا نتبع مشية الجرسونة الكفيفة وفي لحظة خروجنا للنور واجزم ان الكل شكر بلغته وطريقته على نعمة البصر، لاكتشف اني قضيت من الوقت ساعتين في الظلام بدتا لي كيوم من الضياع واثر في شيئان من هذه التجربة اهمهما ان يحظى الكفيف بفرص عمل مميزة في مكان يجعلك تقدر ما يقوم به من عمل منظم افضل من الكثير من المبصرين واعطائهم فرصا للعمل للانخراط في المجتمع والشعور بأنهم جزء فعال في المجتمع خاصة ان الكفيف انسان كامل العقل والقدرات، لكنه فاقد للبصر فقط، ويود العطاء ان وجد الفرصة لذلك لذا اتمنى من مجتمعاتنا النامية ان تقدر المكفوفين بفكرة لتوفير فرص العمل التي طالما حرموا منها واود ان يجرب كل شخص العيش في الظلام ولو لساعة لتقدير نعمة التمتع بالحواس التي قد لا نشعر بقيمتها.


قفلة:
اتمنى ان نرتقي في تعاملنا مع اي شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك بعدم النظر اليهم باستنكار وشفقة والتعامل معهم بكل ود، لانهم جزء من مجتمعنا يجب ان نحترمهم ونظهر لهم محبتنا ونشجعهم للانخراط في حياتنا اليومية!


أروى الوقيان

bode
08-Sep-2007, 10:33
تجربة رائعة لمعايشة نفس الحلة التي يعيشها الكفيف
ولو ما يخفف ذلك علمك انها مجرد تجربة.
موضوع رائع لتفهم شعور الاخرين