المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عود الثقاب



احمد الشريف
06-Sep-2007, 05:05
لجأ الإنسان منذ آلاف السنين إلى وسائل متعددة لإشعال النار، لكنه توصل فيما بعد لصناعة عيدان الثقاب التي تمكنه من إشعال النار بأقل جهد ممكن، وذلك من خلال تفاعل اشتعال كيميائي حراري. ولقد تميز القرن الأخير بابتكار وسائل وتقنيات حديثة لإنتاج عيدان الثقاب ساعدت على انتشار استخدامها وتوفرها.

ويبدأ تاريخ هذه الصناعة إلى اكتشاف هينيج براند للفوسفور الأبيض عام 1669 ، والذي تميز بسهولة اشتعاله عند تسخينه تسخينًا بطيئًا أو احتكاكه . وقد استخدمه روبرت بويل عام 1680م، في إشعال عيدان خشبية ذات رؤوس مغطاة بالكبريت . وبعد اكتشاف العالم بيرثيلوت لكلورات البوتاسيوم عام 1786م ، أمكن صناعة عيدان الثقاب التي سميت (اقدحها أينما تشاء)، وذلك من خليط من كلورات البوتاسيوم والفوسفور الأبيض وإضافات أخرى . ونظرًا لسمية الفسفور الأبيض فقد تمكن الفرنسيان هنري إميل وديفيد كاهين عام 1898م، من تسجيل براءة اختراع لصناعة ثقاب الأمان باستخدام ثالث كبريتيد رباعي الفسفور غير السام كبديل للفسفور الأبيض.

لكن ثقاب الأمان الحديث بخواصه التي نعرفها حالياً، تعتمد على اكتشاف شروثر للفوسفور الأحمر عام 1844م، والذي يتميز بعدم سميته وقابليته للاشتعال. وقد تمكن كل من باش في السويد وبتجر في ألمانيا عام 1845م، من ابتكار سطح قادح يحتوي على مادة جديدة، من فصل المادتين الأساسيتين القابلتين للاشتعال. وهكذا أصبح رأس عود الثقاب يحتوي على مادة الكلورات المؤكسدة في حين تثبت المادة التي تلعب دور الوقود على السطح القادح. وقد تم السويدي لندشتروم عام 1855م، بتطوير هذه الفكرة وتحويلها إلى ناتج تجاري وصناعة ناجحة.

ويعتبر إنتاج ثقاب الأمان المصنوع من الورق المقوى (1892م) آخر التطورات المهمة في صناعة الثقاب والذي يطلق عليه حاليًا اسم ((دفتر الثقاب)) والذي يستخدم بكثرة في الولايات المتحدة.

وتوجد أعواد ثقاب حاليًا على ثلاثة أشكال. أولها النوع الذي يسمى ((دفتر الثقاب)) والذي ينتشر في الولايات المتحدة ويتميز بسرعة الإنتاج وغزارته. ذلك أنه في دورة إنتاج واحدة تمتد لثماني ساعات تستطيع ماكينه واحدة إنتاج ثمانية ملايين شريحة جاهزة للاستخدام. ويتم غمس رؤؤس هذه الشرائح في البرافين السائل، ثم تغمس بعد ذلك في معلق غليظ من المواد التي تشكل رأس الثقاب، ثم تدخل الشرائح إلى مجفف للتخلص من المادة المتبقية، وكذلك لتدوير رؤوس العيدان. ويتم ذلك عند درجة حرارة تبلغ حوالي(22 درجة مئوية)، ونسبة رطوبة تتراوح بين (45%-55%) وتعتبر تقنية التجفيف هذه أهم خطوة في صناعة هذا النوع من الثقاب.

أما النوع الثاني: فأعواد الثقاب الخشبية المصنوعة من خشب الحور أو خشب الصنوبر بعد صقله وتقطيعه إلى أعواد ذات أبعاد محددة، وينبغي أن تخلو هذه العيدان من العقد الخشبية أن تكون مستقيمة وملساء. وبعد إعداد هذه العيدان يتم تلبيس رؤوسها بالمادة المناسبة باستخدام تقنيات مختلفة.
وثالث هذه الأنواع هي العيدان الشمعية، والتي يكثر انتشارها في أميركا اللاتينية. وتتكون هذه العيدان من خيوط قطنية أي قطع رفيعة من الورق المقوى ثم تغليفها بطبقة من الشمع ليصبح كل عود منها وكأنه شمعة صغيرة.

بدريه احمــد
11-Sep-2007, 03:24
معلومات جديده بالنسبة لي
جزاك الله خير النور