المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبناؤنا أمانة في أعناقنا



احمد الشريف
06-Sep-2007, 05:00
أبناؤنا..نعمة من الله سبحانه وتعالى. إحساس لا يوصف حين يبشرنا الطبيب بالحمل, وبالرغم من فترة الحمل الطويلة وإحساس المرأة باللوعة والغثيان ومتاعب الحمل الأخرى فكل هذه الإضطرابات والمتاعب تزول عندما تتذكر المرأة أنها بعد كل هذا سوف تحظى بهبة من عند الله وضيفاً جديداً يحل على أسرتها يملؤها بالبهجة والفرح. فكل يوم يزيد الإحساس بالسعادة عن اليوم الذي قبله من الولادة حتى يكبر مولودها ويصبح شاباً أو فتاه جميلة يجعلها الله تعالى بركة على هذه الأسرة. فكل شخص في الدنيا يتمنى أن يكون أباً أو أماً فهذه غريزة داخلنا فمن وهبه الله هذه النعمة فليحافظ عليها ولا يغفل عن ما للإطفال من غريزة الفضول وحب الإستكشاف داخل المنزل أو خارجه. كم ألمتني أحدى القصص وأنا أتصفح إحدى المجلات وهي عن أحد مشاهد الإهمال المنتشرة في هذا الوقت وأحداث هذه القصة بدأت في صباح أحد الأيام لأسرة أجنبية صغيرة تتكون من أب وأم وطفل صغير يبلغ من العمر ستة أشهر. ونظراً لعمل الأبوين في أحد البنوك قاموا بإيداع الطفل في أحد دور الرعاية (حضانة) القريبة لهم كم يصعب على الأم فراق إبنها فهذه الساعات التي تمر في العمل وكأنها سنين لطفل في مثل هذا العمر فلقد كانت الأم تعد الدقائق والثواني بشغف ولهفة للقاء إبنها غافلة عن ما يخبئه لها القدر. فبعد الإنتهاء من عملها هي وزوجها توجها إلى الحضانة لإستلام طفلهما إذ يستلماه جثة هامده لم يصدق الأبوين ما يرونه فقد كانت صدمة كبيرة بالنسبة لهما. وأسباب وفاة الطفل هي أنه أثناء نومه سقطت فوقه العرائس والدمي المعلقة فوق السرير وعندسؤال المربية المسؤولة قالت أنها سمعت ضوضاء في الغرفة التي يرقد بها الطفل ولكنها لم تذهب لإلقاء نظرة عليه لإنشغالها بأطفال آخرين فهي المشرفة الوحيدة لثمانية أطفال وكان الطفل الصغير يصارع الموت في سريره للتخلص من العرائس التي سقطت فوقه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة. فهذه إحدى دواعي الإهمال لدور الرعاية التي نعتبرها غريبة على مجتمعنا العربي وهي إيداع طفل بمثل هذا العمر في الحضانة فالطفل بهذا العمر يحتاج إلى رعاية خاصة سواء من الأم أو من الخادمة خاصة له تحت إشراف الأب أو أحد أفراد العائلة وبإعتقادي بالنسبة للحضانة أنه يحتاج لها الطفل قبل دخوله الروضة لإكتساب مهارات وخبرات وعلاقات تهيأه لدخول المدرسة. فعزيزتي الأم .. عزيزي الأب.. أطفالنا فلذات أكبادنا .. نعمة الخالق علينا.. فلنحافظ عليها .. ولا نهملها. وإليكم بعض النصائح التي تفيدكم في المحافظة على سلامة أطفالكم في المنزل: - يجب إغلاق أبواب المطابخ ودورات المياه الموجودة في المنزل بإحكام إذا كان الطفل يحبو او في المرحلة الاولى من المشي أو إذا كان يستخدم أجهزة التدريب على المشي. عدم وضع الأدوية ومواد التنظيف الكيماوية أو غيرها من المواد والأدوات التي قد تسبب خطورة على الطفل في متناول يديه. - لا بد من إغلاق فتحات الفيش الكهربائية لمنع وضع الأصبع بداخلها أو الآلات الحادة. - الحرص على إعطاء طفلك دواءه بيديك في حالة مرضه وعدم الإعتماد على الخدم. - عدم ترك الطفل دون الثلاث سنوات يلعب بألعاب تحتوي على قطع صغيرة أو قابلة للفك والتركيب أو ألعاب مدببة الأطراف التي ممكن ان تعرضه لحوادث البلع أو الإختناق أو الجروح المختلفة

محمد بن عمر فلاته
07-Sep-2007, 04:10
كلام جميل

نقاط مهمة للجميــــع

الله يحفظــــك يا أخي النــــور