المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة وول مارت جزء متميز من الثقافة الامريكية



bode
29-Aug-2007, 01:45
http://www.annabaa.org/nbanews/65/imeges/229.jpg

شبكة النبأ: تمثل محلات وول مارت ببساطة، امتدادا للظاهرة التجارية الامريكية المتنامية، وهي، الميل نحو انتاج الجملة، بدلا من التخصص، والمنافسة القائمة على السعر الزهيد بدلا من الجودة.

وتحتل سلسلة متاجر ( وول مارت) مكانة اقتصادية وثقافية خاصة في الولايات المتحدة، وهي اكبر سلسلة متاجر في العالم، وليس مجرد قوة تجارية فحسب، بل انها اصبحت نموذجا يجسد التغيير الذي حدث في امريكا ذات المدن الصغيرة قديما، التي تحولت من عهد المحلات العامة والمتاجر المملوكة لأفراد، الى عصر المتاجر ذات السلاسل الكبيرة، المنتشرة، والتي تؤمن بأهمية السعر الزهيد مع الجودة. احب بعض الناس محلات وول مارت، اما البعض الآخر فلم تنل اعجابه، لكنها في جميع الاحوال اصبحت تشكل جزءا كاملا من الثقافة الأمريكية.

تاريخ محلات وول مارت

يقول تقرير نقله موقع تقرير واشنطن: تأسست متاجر وول مارت على يد سام ولتون في العام 1962 في مدينة روجرز بولاية أركانساس. وخلال بضعة سنوات افتتحت السلسلة 23 محلا إضافيا، وبعد مرور 15 عاما فقط على التأسيس تجاوزت مبيعات وول مارت المليار دولار. ودخلت الشركة السوق العالمي في العام 1991 بافتتاح متجرين في العاصمة المكسيكية، وفي العام 1999 أصبحت السلسلة أكبر صاحب عمل خاص في العالم، بتوظيف 1.140.000 عامل بها.

في العام 2005 بلغت مبيعات وول مارت 312.4 مليار دولار، في 6200 متجرا تنتشر في جميع أنحاء العالم، (منها 3200 متجرا في الولايات المتحدة، وباقي المحلات تتوزع على 12 دولة)، يعمل بها 1.6 مليون موظف، ويرتادها حوالي 138 مليون مستهلك في الأسبوع.

اساليب عمل مستحدثة

هناك اسلوبان كان لهما أثرا كبيرا في نجاج وول مارت غير المسبوق هما: هوامش الربح المنخفضة، والتكيف المستمر، فشركة وول مارت تتبنى شعار(أسعار منخفضة على الدوام). حتى أنه في بعض الأحيان تصل هوامش ربحها أقل من 3.5 بالمائة، مما يسمح لها بالتغلب على المنافسين، والازدهار في جميع الأسواق التي تدخلها.

كذلك تحولت محلات وول مارت من مجرد متاجر لبيع الملابس وبعض المنتجات بأسعار زهيدة، لتشمل حاليا مراكز كبرى للتسوق (عبارة عن محلات بيع منتجات رخيصة الأسعار ملحق بها سوبر ماركت كامل)، وسامز كلوب: (محل لبيع المواد الغذائية بالجملة للأعضاء فقط)، ومحلات البقالة الصغيرة (محلات لبيع المواد الغذائية أصغر حجما).

وول مارت بين المنافسة والاحتكار

يجادل المدافعون عن الشركة بأن تلك المحلات تعود بالفائدة على المستهلكين بتقديم أسعار منخفضة، وبضاعة مناسبة. كذلك تدفع متاجر وول مارت بأنها توفر ما يزيد عن 2000 دولار سنويا للأسرة الأمريكية المتوسطة.

وبأنها عندما تقدم أسعار منخفضة فإنها تدفع منافسيها أيضا لخفض أسعار منتجاتهم المشابهه، كي تبقى على مستوى المنافسة في السوق. وقد بدأت متاجر وول مارت مؤخرا برنامجا لبيع العديد من العقاقير الطبية، التي لا يتم صرفها إلا بناء على وصف الطبيب، بأربعة دولارات فقط. تشمل الوصفات الطبية التي يغطيها هذا البرنامج 14 علاجا من 20 هي أكثر العلاجات التي ينصح بها الأطباء، وتشمل عقاقير مرض السكري، وأمراض القلب.

وقد بدأ هذا البرنامج كرد فعل للجدل العام حول إرتفاع أسعار العقاقير الطبية التي يصفها الأطباء بالنسبة لكبار السن، ومن ليس لديهم تأمين صحي. من ناحية أخرى يزداد تقديم محلات وول مارت للعديد من الخدمات المتنوعة على نحو كبير، ففي بعض الأحيان تجمع بين محل رخيص الأسعار، ومحل بيع المواد الغذائية، وصيدلية، وخدمات أخرى كالخدمات المصرفية، وصالونات التجميل في مبنى واحد. مما يتيح للمستهلكين التسوق وتلبية جميع إحتياجاتهم دون التنقل بين عدة أماكن. وسوف تتعاقد الشركة قريبا مع مزودي خدمات صحية محليين لفتح عيادات في متاجر وول مارت، في محاولة لزيادة الحصول على خدمة صحية بأسعار مناسبة.

أما الموضوع الأكثر جدلا فهو التأثير الإيجابي لمتاجر وول مارت على المجتمعات التي تخدمها. فعندما تفكر الشركة في إنشاء محل بمنطقة جديدة، فإن مؤيدي الخطة غالبا ما يدفعون بأن وول مارت سوف تزيد من عدد الوظائف المتاحة في المجتمع برواتب مناسبة.

وقد وجد البعض أن متجر جديد من متاجر وول مارت يوفر فرص عمل لسكان المنطقة وما حولها، خاصة للشباب، أو لمن لا يتمتعون بمهارات عملية كبيرة، أو أصحاب الخبرات القليلة. كما أن الوظائف التي لا تحتاج إلى مهارات كبيرة في متاجر وول مارت تدفع ما يزيد عن الحد الأدنى من الأجور. كذلك توفر متاجر وول مارت مزيد من العائد الضريبي للمدينة، لكن في بعض الأحيان يأتي ذلك على حساب زيادة الإزدحام، وقد يحتم الأمر مزيد من التمويل لصيانة الطريق.

مساهمات خيرية

كذلك تشير شركة وول مارت إلى مساهماتها الخيرية في المجتمعات المحلية التي توجد بها.
فقد أعلنت الشركة مؤخرا عن أنها ستكون أول مؤسسة ربحية تتسلم جائزة إفانجلين بوث لجيش الخلاص، وأنها كانت أكبرمساهم مالي في الولايات المتحدة في العام 2006، بجمعها ما يزيد عن 270 مليون دولار لدعم المؤسسات الخيرية في 4000 موقع بالولايات المتحدة. وتركز شركة وول مارت على إنفاق الأموال الخيرية التي تمنحها على مجالات "التعليم، والبيئة، والصحة، والخدمات الإنسانية، والجماعات المدنية، والثقافة، والفنون، وذلك لإيمانها بفلسفة العمل على نطاق عالمي والمساهمة المحلية".

أما أخر مشاريع الشركة فقد شمل إجراء مسابقة بين المدارس في 12 ولاية لجمع المواد التي يمكن إعادة إنتاجها، تحصل فيها المدارس الفائزة على آلاف الدولارات. تقوم فكرة المسابقة على منح 830.000 دولار لألفين وثمانمائة مدرسة حين تنجح في تعبئة 131.000 حقيبة سعة كل منها 60 جالونا بمواد يمكن إعادة إنتاجها.

سبب ازدهار وول مارت في أمريكا

من المثير أن نشير إلى أن ألمانيا هي البلد الوحيد الذي لم تلقى فيه محلات وول مارت نجاحا. ففي أوروبا، حيث ترفض الأطعمة المعدلة وراثيا إلى حد كبير، وتم مراقبة لحوم الأبقار لعدة سنوات، وحيث ترتفع نسبة المتاجر الصغيرة إلى المحلات الكبيرة بكثير عن الولايات المتحدة، يبدو أنه من الصعب نجاح محل لبيع بضائع منخفضة الأسعار وتحقيقه أرباحا على حساب أسواق المزارعين، أو المتاجر المتخصصة الأصغر.

أما في الولايات المتحدة حيث يندر وجود أسواق المزارعين، والمتاجر المملوكة لأفراد، فإن المنافس الرئيسي لوول مارت هي المتاجر المشابهة الأخرى التي تبيع منتجات رخيصة أيضا، وسلاسل المحلات الأصغر، والأسواق التجارية الكبرى.

وبما أن معظم البضائع المتاحة يتم إنتاجها بالجملة، فإنه حتى بالنسبة لمعارضي وول مارت لا يوجد ما يدفعهم للذهاب إلى محلات أخرى أعلى سعرا، وأقل ملائمة. محلات وول مارت هي ببساطة إمتداد للظاهرة التجارية الأمريكية المتنامية: الميل نحو إنتاج الجملة، بدلا من التخصص، والمنافسة القائمة على السعر بدلا من الجودة. اعداد/ صباح جاسم