المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مؤسسة دبي العطاء تطلق مبادرة التطوع حول العالم



احمد الشريف
04-Jul-2016, 05:50
مؤسسة دبي العطاء تطلق مبادرة التطوع حول العالم

البيان – دبيأعلنت مؤسسة دبي العطاء – عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية – عن إطلاقها رسمياً لمبادرة التطوع حول العالم 2016، وهي إحدى الركائز الأساسية التي تقوم عليها نشاطات دبي العطاء الهادفة لإشراك المجتمع المحلي. وتهدف المبادرة في نسختها لهذا العام إلى بناء مدرسة في منطقة فاتيك في السنغال.وسيسافر المتطوعون في هذه المبادرة، والتي دأبت المؤسسة الإنسانية من خلالها على إشراك مجموعة من أفراد مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في مساعدة المجتمعات في المناطق المحرومة، إلى أفريقيا للمساعدة في بناء مدرسة جديدة في منطقة فاتيك في السنغال، وعند استكمال أعمال البناء، ستقدم المدرسة خدماتها بشكل مباشر لـ 150 طفلاً.مقابلاتوستختار دبي العطاء 50 مرشحاً ثم سيجري فريق عمل دبي العطاء مقابلات فردية مع كل واحد منهم لاختيار 15 متطوعاً سيسافرون مع دبي العطاء إلى السنغال خلال الفترة ما بين 30 أكتوبر و6 نوفمبر 2016. وسيتم إجراء المقابلات ما بين 23 و31 يوليو 2016، كما سيتم وضع 15 متطوعاً إضافياً في لائحة الانتظار. وقبل السفر، سيحصل المتطوعون على معلومات موجزة عن الوضع في السنغال من الناحية الاجتماعية والاقتصادية، إلى جانب لمحة عامة عن النشاطات التي سيتم تنفيذها كجزء من عملية بناء المدرسة.تفاعلوسيشارك المتطوعون في مجموعة من النشاطات المرافقة لعمليات البناء في موقع المدرسة وتشمل الحفر، والرفع، والغربلة، ومزج الإسمنت، وصناعة الطوب. وإضافة إلى نشاطات البناء، سيتاح للمتطوعين فرصة التفاعل مباشرة مع المجتمع المحلي والتعرف إلى سكان هذا المجتمع وتعلّم القيم المحلية وغرس ومنح السكان المحليين صورة إيجابية للمستقبل.ووفقاً لبيانات صادرة عن البنك الدولي، وعلى الرغم من اقتصاد السنغال المتنوع وفقاً لمعايير غرب أفريقيا، تعتبر السنغال واحدة من أفقر دول العالم، وتهدف دبي العطاء إلى تشجيع أفراد المجتمع المحلي في دولة الإمارات العربية المتحدة على الانضمام إلى مثل هذه المبادرات الإنسانية والاطلاع على ظروف الفقر والحرمان في البلدان المحرومة، وتلمُس احتياجات السكان في مثل هذه المناطق وإحداث تغيير إيجابي فيها.نشاطاتوستتضمن المبادرة تصوير فيلم وثائقي يوثّق النشاطات المجتمعية والجهود التي يبذلها المتطوعون في إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات المحلية التي يعملون فيها. وتأتي المهمة لهذا العام في السنغال بعد النجاح الذي حققته المبادرة عام 2014 في نيبال، حيث شارك المتطوعون في بناء مدرسة في قرية باركامودا.وتهدف دبي العطاء من خلال بنائها لهذه المدارس إلى مساعدة الأطفال المحرومين على تخطي الحواجز الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في مرحلة مبكرة من حياتهم.وفي معرض تعليقه على مبادرة عام 2014، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي للعطاء: «تمكنا من خلال إقامتنا في وسط المجتمع المحلي وبالقرب من المدرسة أن نتقرب من سكان قرية باركامودا وأن نشدد على الأثر الذي ستحدثه المدرسة على تنشئة جيل من الشباب المتعلم القادر على المشاركة والاستفادة من الاقتصاد القائم على المعرفة. وأنا على أمل بأن تتكلل نسخة هذا العام من مبادرة «التطوع حول العالم» بالنجاح وأن تثري هذه التجربة كافة المتطوعين كسابقتها في العام الماضي».متطلباتستتكفل دبي العطاء بتغطية كافة الرسوم والنفقات من تنقلات ومصاريف ورسوم التأشيرة والتلاقيح والسفر والإقامة والمأكولات والمشروبات ومستلزمات السلامة، وعند إنجاز المشروع، سيحصل المتطوعون على شهادة تقدير.

http://www.dubaicares.ae/ar

احمد الشريف
05-Jul-2016, 04:56
3 ملايين ساعة تطوع حول العالم لـ "مبادرة زايد العطاء"زايد العطاء

أدت مبادرة زايد العطاء 3 ملايين ساعة تطوع محليًّا وعالميًّا، في مساهمة منها للتخفيف من معاناة ملايين الأطفال والمسنين من مختلف دول العالم، بحسب التقرير السنوي الذي أصدرته المبادرة، أمس الأحد، تزامنًا مع احتفالات الإمارات بيوم زايد الإنساني.
التقرير أبرز الدور الريادي لشباب الإمارات في مجال الخدمة المجتمعية والإنسانية محليًّا وعالميًّا في مختلف المحافل الدولية، من خلال التطوع في نموذج مميز ومبتكر للعمل الإنساني يحتذى به محليًّا وعالميًّا.
واستعرض التقرير مبادرات زايد العطاء منذ انطلاقها عام 2002، والتي هدفت إلى ترسيخ ثقافة العطاء وتمكين الشباب في العمل التطوعي إلكترونيًّا وميدانيًّا، من خلال استحداث الشراكات بين القطاعات الحكومية والخاصة لتبني مبادرات تنموية تساهم بشكل فعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.
وقالت الدكتورة ريم عثمان، سفيرة العمل الإنساني، إن شباب الإمارات قدموا نموذجًا مميزًا للعمل التطوعي محليًّا وعالميًّا من خلال تبنيهم مبادرات تطوعية غير مسبوقة في مختلف المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والمجتمعية، واستطاعوا إنجاز 3 ملايين ساعة تطوع ساهمت بشكل فعال في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والإنساني.
وأكدت أن الإمارات قدمت نموذجًا يحتذى به في المحافل الدولية في العطاء الإنساني الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".
وقالت إن قيادة الإمارات الرشيدة أولت العمل التطوعي اهتمامًا كبيرًا حتى أصبح من سمات أبناء الإمارات.
وقال الدكتورعادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، وجراح القلب الإماراتي، إن المبادرة حققت العديد من الإنجازات على الصعيد المحلي والعالمي، وذلك بدعم من قيادة الإمارات والمؤسسات الوطنية والمتطوعين.
وأوضح أن مبادرة زايد العطاء تتضمن العديد من البرامج المبتكرة والمميزة في المجالات التنموية المجتمعية الصحية والبيئية والتعليمية والثقافية والعمل التطوعي، وخلال السنوات الماضية استطاعت استقطاب ما يزيد عن مليون متطوع لإيصال رسالتها الإنسانية إلى 100 مليون عربي وإفريقي تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.
وأشار إلى ما أطلقته المبادرة من برامج ومبادرات، منها حملة المليون متطوع لاستقطاب القياديين للمشاركة الفعالة في الخدمة المجتمعية ميدانيًّا وإلكترونيًّا، وحملة العطاء لعلاج مليون طفل ومسن، وهدفت لتقديم برامج علاجية وجراحية ووقائية للمرضى المعوزين محليًّا وعالميًّا، حيث عالجت 3 ملايين محتاج في مختلف دول العالم حتى الآن.