المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عذاب الضمير يختلف عمَّا سواه



bode
21-Aug-2007, 05:00
عذاب نضمره في أنفسنا، وليس بمقدورنا أن نشتكي منه، لأننا بذلك نكون قد أفصحنا عمَّا اقترفناه.

نُخطئ أحياناً في حق شخص ما، أمام مرأى ومسمع الناس، ونزداد في غينا، حينما نحاول أن نجعل هذا الحق لنا لا علينا، تارةً بالمغالطات وتارةً بالأكاذيب، ونكون بارعين في لعب دور البراءة، وقتما نجعل الناس على قناعة بأننا لسنا مخطئين، ولكننا سنبقى دائماً تحت وقع عذاب الضمير، لأنه لا يُمكن لنا بأية حالٍ من الأحوال، تناسي تلك الحقيقة، وهي إننا قد أخطأنا، وفي ذلك عزاءٌ لكل من قد أخطأنا في حقه، في يوم من الأيام.

وعذاب الضمير يختلف عمَّا سواه من أنواع العذاب الأخرى، فهو عذابٌ معنوي لا تجد له أيَّ أثر على الجسد، خلافاً لما عداه من العذابات الأخرى، والتي تترك آثاراً مادية على الجسد، كالجروح والكسور والندبات، وما هو في حكمها، ففي كل وخزةٍ منه نداءٌ بالعدول عن السير في طريق الظلم، ورجعةٌ بالنفس إلى جادة الطريق بعد إتباعٍ لأهوائها الأمارة بالسوء، وفي كل لحظة ندم منه، صفاء للنفس ممَّا يشوبها من تعنت وكبر.

هذا العذاب نضمره في أنفسنا، وليس بمقدورنا أن نشتكي منه لأيًّ كان، لأننا بذلك سنكون قد أفصحنا عمَّا اقترفناه في حق ذلك الشخص، وهذا ما نخشى وقوعه، ولكنه سيلازمنا ليلاً ونهاراً ولا يستكين، فهو كالداء المزمن يبدأ معنا بُعيد اقترافنا لذلك الخطأ وعلى الفور، وينتهي بانتهاء ذلك الجور الذي قد مارسناه في حق ذلك الشخص، وهو أيضاً عذاب قاهر يقض مضاجعنا، ويجعل كل منا يتقلب ذات اليمين وذات اليسار على فراشه ساهراً، شعوراً منه بالذنب.

ومن أبرز ما يختلف فيه هذا العذاب عن العذابات الأُخرى، أنه عذاب قهري لا يُمارسه أحدٌ علينا، بل هو عذاب تلقائي بواعز من الضمير الحي الذي هو في صحوة دائمة يدفع بنا إلى التكفير عن ذنبنا، ويرجع بنا إلى سواء السبيل بعد انحرافٍ وإبتعادٍ عنه، بتهذيب النفس، وهو كالضمير المستتر في أيةِ جملة فعلية، لا يُكتب ولا يُنطق، لكنه يُعرب في محل رفع فاعل.

فما أصدقها من لحظات ونحن نتوجع من ذلك العذاب، وما أروعها من ساعات، ونحن نشعر بما أقدمنا عليه ونحاسب أنفسنا في لحظة صفاء مع النفس، ومن دون أن يُلزمنا أحدٌ بذلك، سوى ذلك الفاعل المستتر، وهو الضمير.
زياد العيساوي

دينا
21-Aug-2007, 06:11
الضمير ذلك الشيء الخفي الذي يسري فينا هو شيء مهم للغايه ولاتستقيم الحياه لمن يفقده..

يعطيك العافيه بودي

bode
21-Aug-2007, 01:24
شيء جميل ان يكون الانسلن لديه ضمير حي ويقظ
ياقبه ويؤنبه. ندعوا الله الا يجعلنا من الذين ضمائرهم نائمة
وفي اجازة واستراحة دائمة.

ملكة المنتدى
21-Aug-2007, 01:34
بسم الله الرحمن الرحيم


مشكور اخوي كل الشكر على الموضوع الجميل والمهم

الله لا يحرمنا من يقظة الضمير يارب

سليل
21-Aug-2007, 01:48
وهو كالضمير المستتر في أيةِ جملة فعلية، لا يُكتب ولا يُنطق، لكنه يُعرب في محل رفع فاعل.


قليل من هم مازالت ضمائرهم موجوده ...الله يجزاك الف خير...

Shahooodaa
22-Aug-2007, 07:31
الضمير ذلك الشيء الخفي الذي يسري فينا هو شيء مهم للغايه ولاتستقيم الحياه لمن يفقده..

انا معك اختــي

ويسلمو كثيـر على الموضوع الرائـع

باي

بدريه احمــد
23-Aug-2007, 11:10
موضوع جميل

هو عذاب تلقائي بواعز من الضمير الحي الذي هو في صحوة دائمة يدفع بنا إلى التكفير عن ذنبنا، ويرجع بنا إلى سواء السبيل

من رايي ماقد يؤثر على يقظة الضمير من نفسة
هو ان لاتكون الرقابة الخارجية سلطان معلق
سواء من الوالدين او الدولة
يترك المجال قليلاً للنفس ليكبر الضمير فبالرقابة يختنق
وحينما يختنق الشخص من الرقابة يتلاشى الضمير
فما الحاجة له في ظل ضمير خارجي يوجه الاخرين
كذلك دور الوالدين في غرس هالمبدا .. " الضمير الحي "
هو الاهم منذ الطفولة
اعطاءة بعض الفسحة من المسؤلية ليتحمل
هو بالاخر نتيجة بعض اعماله .. وعدم التعدي على
ذلك الدور .. بحجة الاهتمام الزائد
يعطيك العافية بودي

bode
24-Aug-2007, 03:50
شكرا لمروركم الجميل واثراءكم الموضوع بما طرحتموه