المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اطفال مصر وشنطة المدرسة ( ارجو التثبيت )



alia
15-Aug-2007, 11:43
السلام علي كل الاخوان الاعضاء مصريين وغير مصريين بل اقول سلامي للاخوة المسلمين
تعتبر مصرنا الحبيبة ذات كثافة سكانبة عاليه اقتربنا من 80 مليون وللاسف مصر دوله فقيرة ليس لديها امكانيات اقتصادية تؤهلها لعبور حاجز الدوله النامية مما ادي ذلك لانتشار الفقراء بمصر بصورة مرعبه مما اعجز الحكومة عن مشاكل الفقر لذلك انتشرت بمصر جمعيات تطوعيه تحاول المساهمة في التخفيف عن الفقراء ولكن لكثرة الكثافة السكانية عجزت هذه الجمعيات عن توفير احتياجات الاغلبية السكانية لذلك المشكله اخواني كبيرة اكبر مما نتخيل والذي ادي لتفاقمها مشاكل جمه نصفها حكومي ونصفها سكاني لذا علينا نحن الافراد العاديين في التفكير بصور مزدوجة لحل جزء بسيط من هيك الامور واجد ان دخول المدارس الذي حان بمصر وكتابات الاعضاء عن الحقيبة المدرسية لذلك فكرت ان نحاول داخل نطاق الاحياء التي نسكنها وبالتعاون مع جيراننا وزملائنا تجميع شنط مدرسية بسيطة واهدائها علي اطفال المدارس التي بالاحياء الفقيرة فلا تخلو مدارس هذه الاحياء من اطفال بؤساء في امس الحاجة لقلم وكراس جديد يبدا معه دراسته بالتفاؤل وكم من امور بسيطة تبعث علي اطفالنا مزحة من السعادة علي وجوههم
ويمكن ان نعد اي شيء بالحقيبة فهناك
مجموعة من الكراسات
ادوات مدرسية
مصاريف الكتب
ملابس شتوية
ملابس صيفية
احذية
جوارب
ملابس رياضية
مصروفات العام الدراسي

يمكن لنا ان نختار اي شيء او كل شيء كل ذي سعه علي قدر سعته ويمكن ان يكون ذلك من خلالك انت وزملائك
او جيرانك
او اسرتك
او وحدك
او لدي حيث انا وبعض مجموعات من صديقاتي نقوم بتوزيع مثل هذه الاشياء مع المتبرع نفسه او الاتصال بهذا الاميل لاعطاء عناوين مدارس باحياء سكنيه فقيرة ليذهب المتبرع بنفسه للقيام بهذا العمل الانساني
rna_2007@msn.com
والي عمل انساني اخر انشاءالله
استودعكم الله

زهرة
10-Sep-2007, 11:55
السلام عليكم

جزاك الله خيرا عالية واعتذر لانني لم اعلق علي الموضوع من قبل فما تقومين به جهد عظيم جعله الله في ميزان حسناتك ونحن بصدد اعداد هذه الحقائب خلال اليومين القادمين وهي دعوة للجميع كل بقدر سعته فليس واجبا عليك احضار عدة حقائب يكفي حقيبة واحدة واختر احدي المدارس وسال الاخصائي الاجتماعي سيدلك الي الطالب الذي يستحق حقيبتك التي اعددتها له . اعاننا الله واياكم الي ما يحبه ويرضي .