المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 4 مبادرات شبابية تحصد المراكز الأولى بمشروع "كن مبادراً "



احمد الشريف
11-Nov-2014, 05:20
4 مبادرات شبابية تحصد المراكز الأولى بمشروع "كن مبادراً " (http://www.alarab.qa/story/391985/4-%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D8%B5%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89-%D8%A8%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D9%83%D9%86-%D9%85%D8%A8%D8%A7)
الدوحة – ياسر محمد


http://www.alarab.qa/Content/Upload/slider/1120149175936.jpg

كن مبادرا
احتفل مركز قطر للعمل التطوعي بختام المرحلة الثالثة من مشروع "كن مبادراً" الذي أقيم في الفترة من 18 إلى 30 اكتوبر المنصرم، حيث كرم المركز أصحاب المبادرات الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى، في فندق الشعلة، وسط حضور من المعنيين بالعمل التطوعي في دولة قطر.
وقال السيد محمد النجار أمين السر العام لمكز قطر للعمل التطوعي خلال كلمته الافتتاحية، أن مشروع "كن مبادراً" تعتبر تجربة فريدة من نوعها، وبداية محفزة للعمل التطوعي وانتشاره بين الشباب القطري، قائلاً "لمسنا من المتطوعين الجد والاجتهاد والعمل الدؤوب، ونرجب بأي أفكار أو مقترحات جديدة تقدم للمركز".
وأضاف "نتمنى مواصلة هذا الجهد وتطويره، ولا يسعني إلا أن أقدم الشكر لكل من ساهم في نجاح المشروع ومساعدة أصحاب المبادرة في تطوير أفكارهم وتسويقها بالشكل الملائم، حتى يستفيد المجتمع من الأفكار الإبداعية للشباب وترجمتها إلى عمل مفيد".
وحصلت مبادرة "تيك أوي" على المركز الأول، بينما حصلت مبادرة "الإبتسامة لغة" على المركز الثاني، بينما حصلت مبادرتي "مختلفون ولذلك" و "تأنقي" على المركز الثالث والثالث مكرر بالترتيب.
وتهدف مبادرة "تيك أوي" التي أطلقها مجموعة من الشباب المصورين أصحاب حملة "قمرة" صاحبة
المركز الأول على حث المجتمع والأشخاص من مرتادي المطاعم على عدم ترك الطعام الفائض وضرورة الطلب بالحصول عليه تيك أوي، وذلك وفقاً لتعاليم ديننا الحنيف بضرورة عدم التبذير وحفظ النعمة، حيث يمكن الاستفادة من هذا الطعام وإعطائه لمحتاج وبذلك يكسب الفرد من طعامه الفائض حسنات.
وتنوي المبادرة الاتفاق مع أصحاب المطاعم قيامهم بتغليف الطعام الفائض ليأخذه الزبون معه حتى لو لم يطلب ذلك، وتوزيع أكياس بلاستيكلية تحمل اسم المبادرة لوضع الطعام الفائض فيها، ولتعريف المجتمع بفكرة المبادرة.
أما مبادرة الإبتسامة لغة" صاحبة المركز الثاني التي أطلقتها كلاً من "شيخة الكواري، ومروة الكواري، وسمية الكواري"، والتي تهدف إلى الوصول إلى 1000 إبتسامة، حيث أن الابتسامة لها تأثير في التكوينات المزاجية والنفسية على الأنسان ومن ثم على المجتمع ككل. وأشار أصحاب المبادرة إلى أنهم ينوون التوجه إلى المصالح الحكومية وحث الموظفين على الإبتسامة ومن لم يرغب سيتم تأخيره عن موعد الانصراف 15 دقيقة، بالإضافة إلى حث المواطنين على الابتسام خاصة مع اقتراب اليوم الوطني للدولة في ديسمبر المقبل.
وعن مبادرة "مختلفين ولذلك" الحاصلة على المركز الثالث، فهي تهدف إلى التقارب بين الثقافات
المختلفة، وتعتمد على سبعة محاور وهي "التوازن، والحواس، والقراءة، وصورة من حياة المسلمين، والإخوة في الله، والمحبة، والمعرفة". بينما تعتمد فكرة ممبادرة "تأنقي" صاحبة المركز ثالث مكرر، على ضرورة الالتزام بعد الإسراف في شراء الملابس والأغراض الشخصية، وأن الأناقة ليست في الملابس ذات الاسعار المرتفعة حيث يمكن الحصول على نفس السلعة بنفس الجودة بسعر اقل.
وأشار اصحاب المبادرة أنه يجب الارتقاء فكرياً بضرورة حفظ النعمة واستغلال نعم الله وفضله وعدم التبذير فيها.
يذكر مشروع "كن مبادراً" صمم حملتك وأحدث أثراً.. وهو برنامج تنافسي بين مجموعات من المتطوعين أصحاب الافكار التوعوية في المجتمع يساعدهم البرنامج في إطلاق وتسويق حملاتهم بطريقة احترافية تنظيمية، عن طريق مجموعة من الدورات، ومن ثم يبدأ التنافس في إبداعاتهم وبرامجهم في تحدٍ حماسي مفيد.وقد بدأت المرحلة الثانية بتقسيم المتطوعين الحاصلين على دورات تدريبية في مختلف مجالات إدارة الحملات والتسويق والتصوير الى مجموعات، حيث قامت كل مجموعة بتقديم مبادرة للجنة
التقييم التي تضم أعضاء من مجلس إدارة المركز وبعض المدربين وبلغ عدد المبادرات 8 مبادرات متنوعة للجنة التقييم وقد اعتمدت اللجنة 4 مبادرات سوف تم تنفيذها خلال المرحلة الثالثة من المشروع
وأشادت السيدة عائشة جاسم الكواري رئيس مجلس إدارة المركز باهتمام المتطوعين ورحبت بجهودهم وأكدت على أن المركز يدعم جميع الافكار والمواهب التي تصب في خدمة المجتمع. وقالت إن
المركز يسعى إلى تحقيق متطلبات الشباب وفق رؤية قطر 2030، مع الالتزام بالعمل على نشر ثقافة العمل التطوعي، بين مختلف فئات المجتمع.
ودعت الكواري الجميع إلى العمل بكل جهد وإخلاص، من أجل تحقيق النجاح.. مشيرة إلى أن الهدف الأساسي من المشروع هو تعزيز ثقافة العمل التطوعي، من خلال (الاستقطاب والتحفيز، والتقييم والتدريب، والتنظيم والتنسيق) وتجديد الثقة المجتمعية للمركز، ودعم المبادرات.
وأوضحت أن المشروع يهدف أيضا إلى جذب قيادات جديدة للمركز ووضع آليات ومعايير احترافية لفعاليات العمل التطوعي، وتكوين منصة احترافية لطرح وإدارة المبادرات والحملات في المجتمع. وازدهار مجال العمل التطوعي.