المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجانب السلبي لإستعمال الكومبيوتر



bode
28-Jul-2007, 01:43
ربما أن طفلك يقضي ساعات طويلة في استعمال الكومبيوتر ، سواء كان ذلك لطباعة تقرير مدرسي أو البحث في مواقع الإنترنت . بمعرفة أسباب الإصابات المتكررة نتيجة الإجهاد وطرق منعها الآن ، تستطيع وقاية طفلك من الإصابات في المستقبل .

ما هي الإصابات المتكررة الناتجة عن الإجهاد ؟

هذه الإصابات هي عبارة عن مجموعة من الحالات يسببها عموما إجهاد بعض المفاصل ، وتختلف من حيث نوعها وخطورتها . معظم الإصابات الناتجة عن الإجهاد تسببها حركات متكررة أثناء استعمال الكوبيوتر أو الإفراط في استعمال أعضاء الجسم أثناء الألعاب الرياضية . يصاب الأطفال بهذا النوع من الإصابات بسبب كثرة استعمال الكومبيوتر ، أو ألعاب الفيديو ، أو العزف على الآلات الموسيقية ، أو حركات متكررة أثناء ألعاب رياضية كالتنس . تحدث هذه الإصابات عند إجهاد أحد المفاصل أو توتر الأربطة والعضلات الموجودة حول المفصل . عند ما يتكرر الإجهاد ، لا يتوفر للجسم الوقت الكافي ليسترد عافيته ، لذلك يتعب . يكون رد فعل الجسم لهذا الوضع زيادة السوائل في تلك المنطقة لتخفيف الإجهاد الذي لحق بالأربطة أو العضل .

الحالات التي تنشأ عن اصابات متكررة بسبب الإجهاد ، تشمل :

• علة النفق الرسغي : تضخم داخل " نفق" ضيق تشكله العظمة والرباط في الرسغ . يحيط النفق بأعصاب تنقل الدوافع الإحساسية والحركية من اليد وإليها ، ويسبب ذلك الآلام والتنميل والخدران .

• اعتلال العصب العنقي : ضغط على قرص (طبقة غضروفية بين فقرتين) في الرقبة يحدث غالبا بسبب تكرار حمل سماعة التلفون مسنودة على الكتف .

• التهاب مفصل الكوع : ألم في الكوع غالبا ما يسمى " كوع التنس" .

• تكيّس في العقدة النسيجية : تضخم أو كتلة في الرسغ سببها نزف مادة هلامية من المفصل أو من غلاف الوتر .

• نقص ارتكاسي في تغذية الأعصاب السمبثاوية: جفاف اليدين وتضخمهما ، وفقدان السيطرةعلى العضلات ، مع ألم متواصل .

• التهاب الأوتار : تمزق أو التهاب الأوتار التي تصل العظم بالعضلات .

لحسـن الحظ نسبة قليلة فقط من الأطفال يصيبهم هذا النوع من الإجهاد . بالإمكان منع حدوث هذا الإجهاد باتخاذ اجراءات وقائية وإعادة ترتيب موضع الكومبيوتر في البيت ليتلاءم مع حاجات طفلك .

الوقاية من الإصابات المتكررة الناتجة عن الإجهاد

باتخاذ بعض الإجراءات الوقائية البسيطة ، تستطيع مساعدة طفلك على تجنب هذا النوع من الإجهاد تماما . إحدى الخطوات الهامة التي تستطيع اتخاذها لمنع الإجهاد هي أن تذكّر طفلك بأن يجلس في الكرسي معتدلا. الانحناء بترهل فوق لوحة مفاتيح الكوبيوتر يسبب إجهاد رقبة الطفل أو ظهره أو عموده الفقري وقد يؤدي إلى إصابة ما متكررة . ساعد طفلك أيضا على تجنب توتر كتفيه . يجب وضع الأرجل في وضع مريح ، والقدمين منبسطين على المصطبة أو على مسند القدم ، والأرجل والفخذين تشكلان زاوية قائمة (90 إلى 100 درجة) مع العمود الفقري .

ذكّر طفلك أن الضرب على لوحة مفاتيح الكومبيوتر غير ضروري وقد يلحق الأذي بيديه وباللوحة ، وفي هذه الحالة يجب تقريب اللوحة إلى جسم الطفل . يجب أن يشكّل رسغا الطفل وكوعاه زاوية 90 درجة مع الجزء العلوي من الذراعين . كما يجب أن يظل الرسغان والكوعان على مستوى واحد أثناء الطباعة .

التوقف عن العمل عدة مرات خطوة ضرورية أيضا لمنع اصابات الإجهاد . قد بغفل الطفل وينسى أن يتوقف عن العمل للاستراحة ، لذلك عليك أنت أن تجعله يريح عينيه وظهره ورسغيه ورقبته مرة كل نصف ساعة . التمطي ، أو تناول سناك أو شرب شـئ من المشروبات ، او القيام بنشاط رياضي كالمشي أو ركوب الدراجة – كل هذا يساعد الطفل على تفادي الآلام في المستقبل . رفرفة العين وألمها وتعبها وحرقانها أو الحكة أو الجفاف ، أو غبش النظر أوازدواجية الرؤيا أوازدياد الحساسية للضوء – كل ذلك إعراض تدل على إجهاد العينين . لذلك اطلب من طفلك أن يحول نظره عن الكومبيوتر ويركزه على شـئ بعيد بين الحين والآخر . الإنارة الصحيحة في مكان العمل يساعد أيضا على منع الإجهاد .

تقول جانيس ثروب ، أخصائية معالجة اليدين والمستشارة الصحية ، إنه يجب أن يكون الهدف في استعمال الكومبيوتر ، كما هو الحال بالنسبة لباقي المعدات، الحد من استعمال الطاقة والتقليل من التكرار ، والاستراحة فترات كافية ، والجلوس في وضع ملائم . قد يشكل أثاث الكوبيوتر خطرا على الصحة إذا كان لا يمكن تعديله ليوفر جلسة مناسبة ووضعية مناسبة للأيدي . لا تضع الكومبيوتر الجديد على طاولة مهملة قديمة مع كرسي مطبخ قديم غير صالح لأن مثل ذلك الأثاث لا يريحك ولا يريح طفلك. يجب توفير أقصى درجة من الملاءمة ، بدء بارتفاع الطاولة والكرسي لملاءمة الجلسة ولوحة المفاتيح مع الكوعين والجذع ، وكذلك ارتفاع الشاشة . هذا كله صروري لأن أحجام الأطفال وأطوالهم مختلفة .
tantawy

احمد الشريف
28-Jul-2007, 03:09
مضار الكمبيوتر
تزايد انتشار الكمبيوتر وتحوله إلى جزء يومي ثابت من الحياة العملية والشخصية لكثير من الناس حول العالم؛ أدى إلى ظهور العديد من المشاكل الصحية المرتبطة بذلك. ومن ذلك تزايد أعداد الشاكين من إجهاد العين، والصداع بعد استخدامهم للكمبيوتر لفترات طويلة نسبياً. ومن الأعراض التي قد يشكي منها هؤلاء:
• آلام أو حرقة أو جفاف في العينين.
• رؤية مزدوجة أو ضبابية في الرؤية.
• صداع وآلام في الرأس.
• آلام في الرقبة والكتفين.
• تزايد الحساسية من الأضواء.
• صعوبة في نقل تركيز العينين من على الشاشة إلى الأشياء الأخرى.
وعلى الرغم من أن الدراسات الطبية الموثقة لم تثبت حتى الآن وبشكل قطعي أن استخدام الكمبيوتر لفترات طويلة له آثار سلبية دائمة على صحة الإنسان؛ إلا أن الأعراض والآلام المرتبطة بذلك تبقى مزعجة بذاتها، وقد تسبب اضطراباً في حياة الإنسان. لذا فمن المفيد لمستخدم الكمبيوتر أن يقوم باتباع بعض الوسائل البسيطة التي من شأنها أن تقلل من هذه الأعراض.
يجب على مستخدم الكمبيوتر أن يحرص على أن يرفع نظره عن شاشة الكمبيوتر بمعدل كل عشرة دقائق على الأقل، وأن ينظر إلى أي مشهد بعيد (من خلال النافذة على سبيل المثال) وذلك لتغيير مسافة التركيز للعينين مما سيقلل الضغط عن عضلات الإبصار.
من الطبيعي أن يرمش الإنسان بعينيه مرة في كل خمسة ثوان، وكلما طالت المدة أدى ذلك إلى ازدياد احتمال جفاف العينين، لذا يجب أن يحرص مستخدم الكمبيوتر-وخصوصاً من يرتدي العدسات اللاصقة- على أن يرمش دائماً أثناء استخدامه للكمبيوتر، حتى لا تجف مقلتيه فيبدأ شعوره بالحرقة والألم. وينصح بأن يسند مستخدم الكمبيوتر رأسه إلى الخلف بين الفينة والفينة، وأن يغمض جفنيه لقليل من الوقت، مما يعطي العين فرصة كافية لتترطب بالدموع ولأن تسترخي عضلاتها.
لابد كذلك من أن يغير مستخدم الكمبيوتر من وضعية جلوسه كل ساعتين على الأقل، وأن يقوم من مقعده فيتمشى قليلاً، حتى يقلل من إجهاد العينين وكذلك بقية عضلات الجسد، ويعيد الدورة الدموية لعضلات الجلوس. يمكن أن تستغل فترة الراحة هذه لتأدية مهام أخرى في العمل بعيداً عن الكرسي وطاولة الكمبيوتر.

وضعية الجلوس
من الجانب الآخر، فإن لوضعية الجلوس السليمة أمام جهاز الكمبيوتر دوراً هاماً في تقليل إجهاد العينين وآلام عضلات الرقبة والكتفين؛ لذلك فيجب أن يحرص المستخدم على سلامة وضع جلوسه أمام شاشة الكمبيوتر، وذلك باتباع الإرشادات التالية.

الشاشة:
يجب أن تكون الشاشة على مسافة (45 ـ 75 سنتيمتراً) عن العين. ويمكن أن يستخدم مستخدم الكمبيوتر طول ذراعه كمقياس سريع لتحديد البعد المناسب لعينيه عن الشاشة. كما يجب أن يكون الطرف الأعلى للشاشة على مستوى العينين أو تحتهما قليلاً، لأن ارتفاع الشاشة عن ذلك سيؤدي إلى أن يضطر المستخدم لأن يثني رقبته إلى الخلف الأمر الذي سيؤدي مع طول فترة الاستخدام إلى نشوء آلام الرقبة والكتفين.

وهج الشاشة:
يجب الحرص على نظافة الشاشة من الغبار؛ لأن تكثفه عليها قد يؤدي إلى تزايد الوهج والانعكاسات الضوئية المرتدة عنها. كما يجب أن يحرص المستخدم على ألا تكون شاشة الكمبيوتر في الاتجاه المباشر لسقوط ضوء النافذة أو المصابيح العلوية، كما لا يجب أن تكون الشاشة بنفس اتجاه النافذة كذلك (أي أن تقع النافذة خلف الشاشة).
تقول الدراسات: إن المكان المناسب هو أن تكون النافذة على يمين أو يسار الشاشة وليس خلفها أو أمامها. ويمكن للمستخدم أن يعرف مصادر انعكاس الضوء بأن يطفئ الشاشة ويراقب الوهج المنعكس من على صفحتها السوداء ومن ثم يقوم بتعديل مكانها وزاويتها حتى يقل هذا الوهج إلى الحد الأدنى.

لوحة المفاتيح:
يجب أن توضع لوحة المفاتيح أمام الشاشة مباشرة، حيث إن وضعها بشكل منحرف سيؤدي إلى جهد مضاعف على العينين للتركيز على مسافتين مختلفتين بينها والشاشة، كما سيؤدي إلى انحراف الرقبة، وربما سائر الظهر، للنظر إلى الشاشة ولوحة المفاتيح مما قد يؤدي إلى الآلام العضلية مع طول فترة الاستخدام.

مواد القراءة:
يجب الحرص على وضع أية أوراق أو مواد يقوم المستخدم بقراءتها أثناء عمله على الكمبيوتر على حامل للأوراق يكون بجانب الشاشة وبنفس ارتفاع مستوى الرؤية. وذلك حتى يقلل الجهد المترتب على العينين بسبب اختلاف مسافات التركيز.
يفترض في حال اتباع الإرشادات السابقة أن يقل الإجهاد والألم الناشئ عن استخدام شاشة الكمبيوتر؛ لذا يجب مراجعة الطبيب المختص إن استمر ظهور الأعراض وتزايدت الآلام.
منقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول

miss-sara
30-Jul-2007, 09:22
ولا ننسا ألم الظهر:(
يعطيكم العافيه